ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية
جاري التحميل...
جاري التحميل...

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    42

    افتراضي من طرائف التصحيف في القرآن الكريم

    بسمِ الله الرَّحمَنِ الرَّحِيمِ
    الحمدُ لله والصَّلاةُ والسَّلامُ على رسولِ الله ، وعلى آلِه وصحبِه ، ومن اهتَدى بهُداهُ ..
    أمَّا بعدُ ..
    فقد قالَ العلَّامةُ اللغويُّ أبو أحمدَ الحسنُ العسكريُّ ( ت 382 ) في كتابِه ( شَرحُ ما يَـقَـعُ فيهِ التَّصحيفُ والتحريف ـ ص : 10 ) :
    « باب : ما جاء في قُبح التَّصحيف وبَشاعَته ، وذمِّ المصحفيِّين ، والنَّهيِ عنِ الحملِ عنهُم »
    * عن سليمانَ بنِ موسَى قالَ : كانَ يُقالُ : « لَا تَأْخُذوا القُرآنَ مِن مُصحَفِيٍّ ، و لَا العِلمَ مِن صُحُفيٍّ » .
    * وأخبرَنا ابنُ عمَّارٍ قالَ :
    انصرفْتُ مِن مَجلسِ عبدِ الله بنِ عُمرَ بنِ محمَّدِ بنِ أبانَ القُرشيِّ المحدِّثِ المعروفِ بمُشكدانَه ، في سنةِ ستٍّ وثلاثينَ ومِئتَينِ ، فمررْتُ بمحمَّدِ بنِ عبَّادِ بنِ مُوسَى فقالَ : مِن أينَ أقبلْتَ ؟ فقُلتُ : مِن عندِ أبي عبدِ الرَّحمنِ مُشكدانَه . فقالَ : ذَلكَ الذي يُصحِّفُ على جِبريلَ ؟! يُريدُ قِراءتَه : ( وَلَا يَغوثَ و يَعوقَ وبِـشْـرَا ) ـ مكانَ : ونَسرَا ـ وكانَت قد حُكِيت عنهُ .
    * و ... حدَّثني إسماعيلُ بنُ محمَّدِ البِشريِّ : سمعتُ عُثمانَ بنَ أبي شيبةَ يقرأُ : ( جَعَل السَّفِينةَ في رِجْلِ أخيهِ ) ... قالَ : وقَرأَ : ( مِن الخَوارِجِ مُكلِّبينَ ) .
    * و يَروِي أعداءُ حَمزةَ الزَّيَّات أنَّه كان يتعلَّمُ القُرآنَ مِن المصحَفِ ، فقرأَ يومًا وأبوهُ يَسمَعُ : ( الـم . ذَلِكَ الكِتابُ لَا زَيتَ فيه ) فقالَ أبوهُ : دَعِ المصحَفَ ، وتَلقَّنْ مِن أفواهِ الرِّجالِ .
    * وحُكي عَن آخرَ أنَّه قرأَ مِن مصحفٍ : ( ض . والقُرآنِ ذِي الذِّكرِ ) .
    * فَـلهَذا وأشباهِه قيلَ : « لَا تَأخُذوا القُرآنَ مِن مُصحَفِيٍّ ، و لا العِلمَ مِن صُحُفيٍّ » اهـ
    قلتُ :
    وهذهِ الأمثلةُ المذكورةُ غالبُها مما وقعَ قبلَ نَقطِ المصحَفِ وإعجامِه وشكلِه ، والتَّصحيفُ في القُرآنِ الكريمِ قليلٌ بالنِّسبةِ لما وَقعَ مِن التَّصحيفِ في غيرِه ، لأنَّ القُرآنَ الكريمَ إنَّما أُخِذَ عن طَريقِ التَّلقِّي مِن أفواهِ الرِّجالِ ، و بذلكَ حُفِظَ مِن التَّحريِف والتَّصحيفِ ، واللهُ تعالى يَقولُ : ﴿ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكرَ وَإِنَّا لَهُ لَـحَافِظُونَ ﴾ .
    وفي ذَلكَ يَقولُ أَبو حَيَّان الأندلسيُّ :
    مَـنْ يَـأخُذِ العِلْمَ عَـنْ شَـيـخٍ مُـشافَـهَـةً يَـكُـنْ مِـنَ الزَّيـغِ و التَّـحْريفِ فِي حَـرَمِ
    و مَـنْ يَـكُنْ آخِـذًا لِلْعِلْمِ عَـنْ صُـحُـفٍ فَـعِـلْـمُـهُ عِـنْـدَ أَهْــلِ العِلْـمِ كَالعَــدَمِ
    *******


    Share

    التعديل الأخير 06-Nov-2010 الساعة 03:12 PM

    من مواضيع العضو أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أثابه(ـا) الله:



يمكنك أيضا زيارة هذه الروابط


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •