مقدمة كتاب "نفح الطيب" مرآة لثقافة مؤلِّفهالموسوعيّة
الأستاذ عبد الواحد عبد السلام شعيب
جامعة الفاتح ـ كلية الآداب طرابلس ـ لبيبا


كثيراً ما يكتفي القارئ بقراءة مقدمة كتاب ما دون إتمام بقية محتوياته، لأنها تكشف عادة عما يعالجه هذا الكتاب أو ذاك المصنف من قضايا وأفكار، فضلاً عما تحتويه كذلك من حديث عن الأسباب الكامنة وراء تأليفه، وعن الخطة أو الهيكلة التي سار على نهجها صاحبه فيه.
لذا فقد حرص علماؤنا الأُوَل على اهتمامهم الشديد بأن تكون فواتح كتبهم ومصنفاتهم أو مقدماتها ذات قدر كبير من الدقة والإتقان باعتبارها تمثل المرآة التي تعكس نتاجهم العلمي فيها. وهذا هو ما يهدف إليه اليوم منهج البحث العلمي الحديث وطرائقه.
وهكذا، فإن شهرة مقدمات بعض الكتب قد تفوق في بعض الأحايين شهرة الكتاب نفسه. وخير مثال على ذلك "مقدمة" العلامة ابن خلدون التي طغت بشهرتها على شهرة كتابه "العبر" الذي قدم له بتلك المقدمة.
ومن الكتب التي حملت اسم المقدمات محتصراً من بقية اسم الكتاب كاملاً وطارت شهرته في الآفاق كتاب "المقدّمات"([1]) في الفقه المالكي لأبي الوليد ابن رشد الجدّ المتوفى سنة 520 هـ.
من هنا ارتأينا أن نولي مقدمة كتاب "نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب" للمقَّري التلمساني شيئاً من الدراسة التحليلية المركزة بوصفها إحدى مقدمات الكتب التي تعبر تعبيراً رقيقاً عن هوية مؤلفها الثقافية ذات الطابع الموسوعي، لا بل وعن منهجيته العلمية أيضاً.
والمقَّري صاحب "النّفح" هو شهاب الدين أحمد بن محمد المقَّري التلمساني المولود بتلمسان بالجزائر سنة 986 هـ والمتوفى بمصر سنة 1041 هـ، وهو حافظ المغرب وجاحظها([2]).
ولما كانت مقدمة "النّفح" مستوعبة لعدد متنوع من جوانب ثقافة مؤلفها العلمية الموسوعية، فقد رأينا أن نتحدث عن بعض هذه الجوانب في أربعة محاور صغيرة، وذلك على النحو التالي:

أولاً: منهجية المقَّري العلمية:
يمكن أن نلخص أهم ركائز منهجية المقَّري، العلمية وأهم سماتها في مقدمته في النقاط التالية:
1 ـ يتجلى لقارئ مقدمة كتاب "نفح الطيب" أن مؤلفه قد نهج فيه منهجاً علمياً فريداً في تقسيم هذه الموسوعة الأدبية التاريخية إلى أقسام وأبواب متناسقة ومنسجمة بعضها مع بعض، بحيث قسّم الكتاب إلى قسمين رئيسين: القسم الأول، وهو يتعلق بالأندلس وأخبارها ويضم ثمانية أبواب. أما القسم الثاني، فقد خصصه للتعريف بلسان الدين بن الخطيب وأخباره وأحوال العلماء الذين تطرق إلى ذكرهم، وهذا القسم جعله في ثمانية أبواب أيضاً.
لذا نجد أن المقَّري قد وحّد بين قسمي كتابه من حيث عدد الأبواب، بحيث جعل لكل قسم من قسمي كتابه ثمانية أبواب. وهذا هو النهج الذي يسلكه مع الباحثين والمؤلفين في العصر الحاضر، وذلك تمشياً مع أسس منهج البحث العلمي القويم وأهدافه.
2 ـ من سمات منهجية المقَّري كذلك في مقدمة كتابه "النّفح" أن حدّد لنا فيها المكان والزمان اللّذين خصّهما بالتأليف. فالمكان هو بلاد الأندلس، والزمان هو الحقبة الزمنية التي عاشها المسلمون فيها والتي استمرت نحواً من ثمانية قرون، مع التركيز بصفة خاصة على القرن الثامن الهجري، عصر لسان الدين بن الخطيب الذي خصص له القسم الثاني من الكتاب. وهكذا جعل المقَّري بلاد الأندلس ووزيرها لسان الدين بن الخطيب »محوراً لدائرة معارف تاريخية وأدبية تحتوي أخبار عصره ومصره، لا بل تستوعب كثيراً من أخبار الأجيال التي تعاقبت في الأندلس إلى زمان وجوده« ([3]).
3 ـ حدد المقَّري في مقدمته الأسباب التي حدَت به إلى تصنيف كتابه "النّفح". إذ يقول:

وكنا خلال الإقامة بدمشق المحوطة وأثناء التأمل في محاسن الجامع والمنازل والقصور والغوطة، كثيراً ما ننظم في سلك الذاكرة درر الأخبار الملقوطة... فينجرّ بنا الكلام والحديث شجون وبالتفنن يبلغ المستفيدون ما يرجعون، إلى ذكر البلاد الأندلسية ووصف رياضها السندسية... فصرت أورد بدائع بلغائها ما يجري على لساني، من الفيض الرحماني، وأسرد من كلام وزيرها لسان الدين بن الخطيب السلماني من النظم الجزل، في الجد والهزل، والإنشاء الذي يدهش به ذاكرة الألباب وإن شاء... فلما تكرر ذلك غير مرة على أسماعهم، لهجوا به دون غيره حتى صار كأنه كلمة إجماعهم... فطلب مني المولى أحمد الشاهيني إذ ذاك... أن أتصدّى للتعريف بلسان الدين في مصنف يعرب عن بعض أحواله وأنبائه وبدائعه وصنائعه ([4]).

وبالرغم من تردد المقَّري في تقحّم هذا الأمر وتجشّمه في البداية، فإن إلحاح صديقه الأديب الدمشقي أحمد الشاهيني جعله يستجيب لمطلبه إذ عزم على تأليف كتابه "النّفح"، وذلك بعيْد وصوله إلى القاهرة حيث يقول: »ثم إني لما تكرر علي هذا الغر من الإلحاح، ولم تقبل أعذاري التي زنْدُها شحاح، عزمت على الإجابة، للمذكور عليّ من الحقوق... فوعدته بالشروع في المطلب عند الوصول إلى القاهرة المعزّيّة... «([5]).
4 ـ كما أبان المقَّري في مقدِّمته عن الموضوعات التي ضمنها كتابه "النّفح". إذ يذكر في هذا الصدد:

ولما حصل لي كمال الاغتباط، نشرت بساط الانبساط([6])، وحدثت لي قوة النشاط، وانقشعت عني سحائب الكسل وانجابت، وناديت فكري فلبّت مع ضعفها وأجابت. فاقتدحت من القريحة زنداً كان شحاحاً، وجمعت من مقيداتي حساناً وصحاحاً، وكنت كتبت شطره، وملأت بما تيسر هامشه وسطره، ورقمت من أنباء لسان الدين بن الخطيب حُلَلاً لا تخلق جدّتها الأعصر، وسلكت من التعريف به رحمه الله مَهَامِه تكلُّ فيها واسعات الخطى وتقصر. فحدث لي بعد ذلك عزم على زيادة ذكر الأندلس جملة، ومن كان يعضد بها الإسلام وينصر، وبعض مفاخرها الباسقة، ومآثر أهلها المتناسقة، لأن كل ذلك لا يستوفيه القلم ولا يحصر ([7]).

5 ـ كشف المقَّري النقاب في مقدمته عن هويته، ذاكراً فيها اسمه كاملاً ومكان ولادته ومذهبه والأماكن التي حلَّ بها، والأماكن التي تلقى فيها تعليمه أو تولى التدريس بها. فها هو يقول: »فيقول العبد الفقير... أحمد بن محمد بن أحمد الشهير بالمقَّري، المغربي المالكي الأشعري، التلمساني المولد والنشأة والقراءة، نزيل فاس الباهرة ثم مصر والقاهرة«([8]).
6 ـاتخذ المقَّري عنواناً لكتابه اتسم بالكمال والشمولية بحيث انطبق تماماً على محتوى ما أورده فيه من أقسام وأبواب وموضوعات. فجاء على هذا النحو: "نفح الطيب من غصن الأندلس الرّطيب وذكر وزيرها لسان الدين ابن الخطيب"؛ وحافظ فيه من جهة أخرى على سنة من سبقه من العلماء والمؤلفين في اتخاذ مثل هذه العناوين المسجوعة لأسماء كتبهم ومصنفاتهم.
7 ـيتبين لنا من مقدمة "النّفح" أن هذا الكتاب بالرغم من كونه أحد كتب التراجم، فإن مؤلفه استطاع أن يجمع فيه بين منهج كتب التراجم والمجامع الأدبية ذات الطابع الموسوعي متخذاً من بلاد الأندلس وأديبها لسان الدين ابن الخطيب مدخلاً لدراسة التاريخ الأندلسي والحضارة الأندلسية بجوانبها المختلفة ليس خلال القرن الثامن الهجري الذي عاش فيه ابن الخطيب فحسب، بل تعداه إلى فترة الوجود الإسلامي بالأندلس كاملة والتي استمرت مدة ثمانية قرون. وهذا هو المنهج الذي سار على منواله المقَّري أيضاً في كتابه "أزهار الرياض في أخبار عياض" الذي اتخذه هو أيضاً مدخلاً لدراسة تاريخ بلاد المغرب وحضارته، مع التعريج على ذكر الحضارة الأندلسية لتداخل تاريخ العدوتين وحضارتهما خلال القرن السادس الهجري بخاصة الذي عاش فيه علاّمة المغرب وحافظها أبو الفضل عياض بن موسى السبتي.
8 ـمن الناحية المنهجية أيضاً، عدّد لنا المقَّري أسماء بعض مصادر كتابه الأدبية والتاريخية في مقدمته، ومنها كتب ابن خلّكان، والصّفدي، وعبد الملك بن حبيب، وابن حجر العسقلاني، وابن الأثير، والزمخشري، وبعض أصحاب الدواوين من الشعراء. ومما تجدر الإشارة إليه هنا أن المقَّري قد اعتمد في تصنيف كتابه "النّفح" على عدد كبير ومتباين من المصادر والمظانّ الأندلسية والمغربية والمشرقية؛ كما أن بعض هذه المصادر لم يصل إلينا.
ومن جهة أخرى، أوضح المقَّري أن معظم مراجعه قد تركها بالمغرب ولم ينقل منها إلى مصر إلا القليل، الأمر الذي جعله يعتمد كثيراً على محفوظاته، حيث يقول: »وتركت الجميع بالمغرب، ولم أستصحب معي منه ما يبين عن المقصود ويُعْرب، إلا نزراً يسيراً علق بحفظي، وحليت بجواهره جِيدَ لفظي، وبعض أوراق سعد في جواب السؤال به حظي. ولو حضرني الآن ما خلّفته، مما جمعت في ذلك الغرض وألفته، لقرّت به عيون وسُرَّت به ألباب«([9]).
9 ـ ومما نلاحظه في الجانب المنهجي لمقدمة "النّفح" كذلك أن المقَّري أراد أن يبرز في كتابه مآثر الأندلسيين العلمية والأدبية منها بوجه الخصوص، وذلك في قوله:

معتنياً بالفحص عن أبناء الأندلس، وأخبار أهلها التي تنشرح لها الصدور والأنفس، وما لهم من السَّبْق في ميدان العلوم، والتقدم في جهاد العدو الظّلوم، ومحاسن بلادهم ومواطن جدالهم وجلادهم، حتى اقتنيت منها ذخائر يرغب فيها الأفاضل الأخاير، وانتقيت جواهر فرائدها للعقول بواهر، واقتطفت أزاهر أنجمها في أفق المحاضرة زواهر، وحصّلت فوائد بواطن وظواهر، طالما كانت أعين الألبّاء لنيلها سواهر، وجمعت من ذلك كلماً عالية ([10]).

ونجد هنا أن المقَّري قد حاكى في كلامه هذا أو تأثر بما كتبه ابن بسّام الشنتريني في مقدمة كتابه "الذخيرة" الذي صنفه في تراجم أدباء القرن الخامس الهجري بالأندلس، وذلك لإظهار مدى تفوق أهل الأندلس في ميدان العلوم والآداب، ولعدم اكتراثهم بتسجيل مآثر بلدهم الأدبية والعلمية ذات السَّبْق. إذ يقول ابن بسّام في مقدمة كتابه:

وقد أودعت هذا الديوان الذي سميته بـ "الذخيرة في محاسن أهل هذه الجزيرة" من عجائب علمهم، وغرائب نثرهم ونظمهم... لأن أهل هذه الجزيرة ـ مذ كانوا ـ رؤساء خطابة، ورؤوس شعر وكتابة، تدفقوا فأنسوا البحور، وأشرقوا فباروا الشموس والبدور، وذهب كلامهم بين رقّة الهواء وجزالة الصّخرة الصّماء ([11]).

ويقول أيضاً: »حتى ضمنت كتابي هذا من أخبار هذا الأفق، ما لعلّي سأربي به على أهل المشرق«([12]).
10 ـ تأثر المقَّري في كتابه "النّفح" تأثراً ما بمنهج لسان الدين بن الخطيب في كتابه "الإحاطة في أخبار غرناطة"، إذ إن هذين الكتابين يتشابهان في العناصر التي تتألف منها الترجمة وفي أسلوب الإنشاء ([13]). إلا أن المقَّري كان أمْيل إلى كثرة الاستطراد في كتابه من ابن الخطيب.
وكثرة الاستطراد هذه التي ميزت منهج المقَّري في بعض كتبه الأخرى، وخاصة "أزهار الرياض"، لم تحدث خللاً بعمله العلمي في مصنفاته ـ حسب علمنا ـ، بل هي التي أضفت على كتابه "النّفح" بخاصة صفة الموسوعية المتعددة المناحي العلمية والثقافية، ولا سيما الأدبية والتاريخية منها.
وقد صرح المقَّري في مقدمته عن غلبة الاستطراد عليه في كتابه "النّفح" في قوله عن ابن الخطيب: »وذكر أنبائه التي يروق سماعها ويتأرج نفحها ويطيب، وما يناسبها من أصول العلماء الأفراد، والأعلام الذين اقتضى ذكرهم شجون الكلام والاستطراد«([14]).
من جهة أخرى، نرى أن هذا الاستطراد الذي حفل به كتاب "النّفح" قد يعود إلى غزارة معلومات مؤلفه التي تنم عن كثرة اطلاعه وحفظه للأخبار والأشعار حتى سمي عند الأدباء بجاحظ المغرب:

لأنه مثل الجاحظ أبي عثمان، انسياب أسلوب، وطلاوة حديث، وطلبة حقيقة ودراسة تفصيلات يريدها عياناً وبياناً واختباراً وتقريّاً لها في مواطنها ومظانها في الكتب والواقع... حتى يبلغ الغاية شأن الجاحظ عمرو بن بحر، في إتمام وإكمال العدة لموضوعه يبلغ به شأوه بعد أن بذل فيه كل جهد مستطاع ([15]).

ثانياً: الجانب الديني
يتراءى لقارئ مقدمة كتاب "نفح الطيب" مدى ثقافة مؤلفه الواسعة في علوم القرآن والحديث والفقه وأصوله، إذ إن افتتاحيته لمقدمة كتابه أو خطبته له قد شملت عبارات طويلة في الحمد والتصلية بأسلوب فقهيّ بديع حتى ليدرك القارئ خلالها أنه كما لو كان بصدد قراءة كتاب في علوم الشريعة. ومن النماذج التي تبنئ عن بصماته في هذا الشأن من مقدمة "نفحـ"ــه:
ـ إكثاره من الاقتباس القرآني والألفاظ القرآنية. وهذا دليل على درايته بكتاب الله عز وجل وعلومه. وهذا الأسلوب القرآني في كتابة التاريخ بخاصة هو إحدى سمات الكتابة التاريخية عند معظم المؤرخين الأندلسيين الكبار كابن حيان وابن بسام وابن حزم وابن الخطيب.
ومن أمثلة الاقتباسات القرآنية التي أتحفنا بها المقَّري في مقدمته بين الفيْنة والأخرى على سبيل التمثيل لا الحصر قوله: »وأهفو إلى قصور ذات بهجة ([16])، وصروح توضح معالمُها للرائد نهجه... وأنهار جارية ([17])، وأزهار نواسمها سارية«([18]).
وفي حديثه عن ركوب البحر يقول: »وقلّ من ركبه فأفلت من كيده ونجا، فزادنا ذلك الحذر، الذي لم يبق ولا يذر([19])، على ما وصفناه من هول البحر طلقا، وأجرينا إذ ذاك في ميدان الإلقاء باليد إلى التهلكة([20]) طلقا«([21]).
ومنها قوله: »وما يستوى الظل والحرور([22])، والحزن والسرور، والظلمات والنور«([23]). وقوله أيضاً: »ومن كانت بضاعته مُزْجَاة([24])، فهو عن الإنصاف بمنجاة«.
ـ استشهاده ببعض الآيات القرآنية الكريمة في مقدمته، ومنها قوله تعالى: {وإذا مسّكم الضرّ في البحر ضلّ من تدعون إلا إيّاه}([25])، وقوله تعالى: {إنْ أُريد إلاَّ الإصْلاحَ ما اسْتَطَعْت}([26]).
ـ وقد يستعمل المقَّري في بعض الأحيان ألفاظاً قرآنية من سور متعددة كما في قوله: »والله سبحانه المسؤول في الفوز والنجاة كرماً منه وحلماً، فبيده الخير لا إله إلاّ هو العلي الكبير، العليم الخبير، الذي أحاط بكل شيء علماً، فلا يعزُبُ عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء من مخلوقاته على الشمول والاستغراق«([27]).
ـ نلاحظ على افتتاحية المقَّري لمقدمته أن فيها مسحة من علم التوحيد والعقائد كما في قوله:

وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، الذي ابتدأ الخلق من غير مثال وبرا، وقسَّم العباد إلى حاضر وباد وظاهر وخامل وقاصر وكامل تشير إليه بالأنامل الكُبرا، وأبدى في اختلاف ذواتهم وأعراضهم وتباين أدواتهم وأغراضهم، وتغاير ألسنتهم وأمكنتهم وأزمنتهم وألوانهم وأكوانهم ومناصبهم ومناسبهم عِبَرا، وجعل الدنيا لمن أتيح صغراً أو كبرا،... جسراً للآخرة ومعْبرا، وحكم ـ وهو الفاعل المختار ـ على الجميع بالموت فكان لمبتدإهم خبرا،... فسبحانه من إله انفرد بوجود القدم والبقاء، واختصّ بفضله من شاء فارتقى وعمّ تعالى ذوي السعادة والشقا، بالحدوث والفنا ([28]).

ـ أما عن ثقافة المقَّري الحديثة، فقد أفصح عنها في غير ما موضع من مقدمته. منها حديثه عن قيامه بتدريس الحديث النبوي الشريف في إحدى حجاته بالمدينة المنوّرة على مقربة من قبرالنبي r، إذ يقول: »وأمليت الحديث النبوي بمرأى منه عليه الصلاة والسلام ومسمع«([29]). وفي كلامه عن صديقه الأديب الدمشقي ابن شاهين، يقول: »وروينا عنه مسند أحمد حسن الأسانيد والمتون«([30]). يقصد بذلك مسند الإمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه في علم الحديث.
ـ كما نقل لنا المقَّري في مقدمته شيئاً من كلام الإمام مالك بن أنس إمام دار الهجرة في ما يجب في حق المصطفى r حيث قال: »وقد قال إمامنا مالك صاحب المناقب الجليلة: "كل كلام يؤخذ منه ويُرد إلا كلام صاحب هذا القبر r أزكى صلاة وأتم سلام"«([31]).

ثالثاً: الجانب التاريخي
تكشف لنا مقدمة كتاب "النّفح" عن ثقافة صاحبه ودرايته الواسعة بعلم التاريخ والأخبار. فكتابه "النّفح" هو موسوعة أدبية تاريخية أرّخ فيها لبلاد الأندلس وحضارتها الإسلامية من شتى جوانبها السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعمرانية والثقافية، وخاصة الأدبية منها، خلال فترة الوجود الإسلامي بها منذ الفتح حتى السقوط.
وقد صرّح لنا المقَّري بذلك عن جمعه بين الأدب والتاريخ في "نفحـ"ـه، فقال في مقدمته: »وأوردت فيه من نظم وإنشاء ما يكتفي المقتصر عليه إن شاء، ومن أخبار ملوك ورؤساء، وطبقات من أحسن أو أساء، ما فيه اعتبار للمتأمّل، واذّكار للراحل المتحمّل، وزينة للذاكر المتجمّل«([32]).
من هنا نسجل أن هناك تشابهاً بين موسوعة المقَّري "النّفح" وبين موسوعة ابن بسام الشنتريني المتوفى سنة 542 هـ "الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة" من حيث أن كلاًّ منهما قد جمع في كتابه بين التاريخ والأدب الأندلسيين. إلا أن الأخير كان قد اقتصر على الترجمة لأدباء الأندلس وأخبارهم خلال القرن الخامس الهجري/ عصر الطوائف وجزء من أعلام القرن السادس الهجري/ عصر المرابطين بالأندلس الذي عاش فيه. بينما كان كتاب "النّفح" أكثر شمولية من كتاب "الذخيرة" من حيث الترجمة لأدباء الأندلس وأخبارهم لا خلال القرن الثامن الهجري الذي عاش فيه لسان الدين بن الخطيب وحسب، بل تعداه بالترجمة لمن سبقه أو لحقه من الأدباء الأندلسيين خلال حقبة زمنية أطول امتدت من لدن الفتح الإسلامي للأندلس إلى ما بعد سقوطها في أيدي النصارى الإسبان سنة 897 هـ/ 1422 م. ولم نقصد بذلك عقد مقارنة منهجيّة بين هذين الكتابين ("النّفح" و"الذخيرة")، وإنما جرّنا إلى ذلك اعتبار أن هذين المصنّفين هما أحفل ما وصل إلينا من المصادر عن الأدب الأندلس وتاريخه.
ويمكن أن نعدد بعض الاهتمامات والإشارات التاريخية للمقَّري في مقدمته والتي تنبئ بضلوعه في هذا الفن، وذلك في المواضع الآتية:
ـ بدأ المقَّري افتتاحية مقدمته بالحديث عن أهمية علم التاريخ مستقياً ذلك من كلام الخالق عز وجل في هذا الشأن، فيقول: »وأمر جَلّ اسمُه بالتدبّر في أنباء من مضى والنظر في عواقب أحوال الذين زال أمرهم وانقضى، من صنوف الأمم، ووبّخ من دَجَا قلبه بالإعراض عن ذلك وأظلم «([33]).
ـ تعرض المقَّري في مقدمته إلى ذكر بعض معجزات النبي محمد r متكئاً في ذلك على دراسته لكتب السّيرة النبوية الشريفة، وذلك في قوله:

سيّد الرّسل الغُرّ الميامين، ملجأ الأمة جعلنا الله ممن نجا باللجإ إليه آمين، الذي أنزل عليه القرآن، هدى للناس وبيِّنات من الهدى والفرقان، وانشق له الزبرقان، ونبع الماء من بين أصابعه زيادة في الإيقان، وسلّمت عليه الأحجار، وانقادت لأمره الأشجار، متفيّئة ظلاله الشريفة وخطّت في الأرض أسطراً مبدعة في الإتقان، إلى غير ذلك من معجزاته الخوارق. فهو صاحب الدعوة الجامعة، والبراهين اللاّمعة([34]).

ـ كشف لنا عن جانب آخر من اهتمامه التاريخي، ألا وهو درايته بعلم النسب. فها هو يرجع في مقدمته نسب المصطفى r إلى جدّه الأعلى عدنان بقوله: »ذو الفضل العظيم الذي لم يختلف فيه من أهل العقول اثنان، والمجد الصميم الثابت الأصول الباسق الأفنان، المنتقى من مَحْتَد معدّ بن عدنان، المنتخب من خير عنصر وأطهر سلالة«([35]).
ـ عرّج المقَّري في مقدمته على الفتوحات الإسلامية الكبرى التي تمت في عصري الخلفاء الراشدين والدولة الأموية، وبيّن كيف أن الرقعة الإسلامية قد امتدت من حدود الصين شرقاً إلى المحيط الأطلسي وبلاد الأندلس غرباً، وذلك في قوله:

وعلى آله وعترته الفائزين بأثرته، أنصار الدين، والمهاجرين المهتدين، وأشياعه وذريته، الطالعين نجوماً في سماء شهرته، وأتباعهم القائمين بحقوق نصرته، أرباب العقل الرصين، الفاتحين بسيوف دعوته أبواب المعقل الحصين، حتى بلغت أحكام ملّته، وأعلام بعثته، من الأندلس والصين، فضلاً عن الشام والعراق ([36]).

ـ أما عن الجانب التاريخي عند المقَّري من الناحية التوثيقية، فقد كان دقيقاً في انتقاء التواريخ الصحيحة أو الأكثر رجاحة في التأريخ لكثير من المواقع الحربية أو الأحداث الهامة في كتابه. وفي مقدمته أفصح لنا عن هذا الاهتمام التوثيقي لديه: ففي رحلته إلى المشرق وحلوله بأقطارها كثيراً ما أرّخ ذلك بذكر الأشهر والسنوات. ومن أمثلة ذلك حديثه عن سنة رحيله إلى المشرق والذي ذكر فيه مدى حنينه إلى المغرب الأقصى في قوله:

إنه لما قضى الملك الذي ليس لعبده في أحكامه تعقّب أو ردّ، ولا محيد عما شاءه سواء كره ذلك المرء أو ردّ، برحلتي من بلادي، ونقلتي عن محلّ طارفي وتلادي، بقطر المغرب الأقصى الذي تمّت محاسنه...
قـطـر كــأنَّ نسِيــمـَــهُ نفحات كافـورٍ ومسْكِ
وكــأنَّ زَهْــرَ ريــاضــه دُرٌّ هَوَى من نظْم سِلْكِ

وذلك في أواخر رمضان من عام سبعة وعشرين بعد الألف، تاركاً المنصب والأهل والوطن والإلف ([37]).
ومن النماذج التي تبيّن اهتمامه بالتدوين التاريخي بالسنوات والأشهر أيضاً ما جاء في قوله: »وأكملت العمرة، ودعوت الله أن أكون ممن عَمَرَ بطاعته ربه عمره، وذلك في أوائل ذي القعدة من عام ثمانية وعشرين وألف من الهجرة السنيّة«([38]). ثم يقول: »ثم عدت إلى مصر... وذلك في محرم سنة 1029 هـ، ثم قصدت زيارة بيت المقدس في ربيع من هذا العام«([39]).
ـ يستشهد المقَّري في مقدمته ببعض العبارات المقتبسة من كلام بعض الصحابة أو الخلفاء الراشدين وخطبهم لمدى اطلاعه الواسع على أحداث التاريخ الإسلامي ووقائعه. ففي ركوبه للبحر يصفه بقوله: »ونحن قعود، كدود على عود، ما بين فرادى وأزواج،... وتوهمنا أنه ليس في الوجود أغوار ولا نجود، إلا السماء والماء«([40]). فهنا يتحفنا المقَّري بنقله بعض العبارات بنصّها وفصّها من رسالة والي مصر عمرو بن العاص للخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه، عندما أرسل له طالباً منه أن يصف له البحر، خاصة عندما استأذنه معاوية ابن أبي سفيان والي الشام آنذاك في أن يبني المسلمون أسطولاً بحرياً أسوة بالبيزنطيين. فبعث عمرو بن العاص إلى الخليفة عمر يصف له البحر بقوله: »يا أمير المؤمنين إني رأيت البحر خلقاً كبيراً يركبه خلق صغير، ليس إلا السماء والماء، إن ركد أحزن القلوب، وإن ثار أزاغ العقول، يزداد فيه اليقين قلّة والشك كثرة، هم فيه كدود على عود، إن مال غرق وإن نجا برق«([41]).
ـ ذكر لنا المقَّري في مقدمته إحدى القصائد الشعرية ذات المدلول التاريخي والتي تدخل ضمن ما يعرف بالتأريخ بالشعر، إذ هناك الكثير من القصائد الشعرية التي أرّخت لبعض الدول أو الأحداث أو الوقائع المهمة في الأندلس مثل قصيدة يحيى الغزال الجيّاني أو أرجوزته في فتح بلاد الأندلس والتي أثنى عليها شيخ مؤرخي الأندلس ابن حيان في "تاريخـ"ـه، وقصيدة عبد المجيد ابن عبدون في رثاء دولة بني الأفطس أصحاب بطليوس زمن أمراء الطوائف بالأندلس، وبعض القصائد التي أرّخت لانتصار المسلمين في الزلاّقة سنة 479 هـ/ 1086 م، ثم هناك أرجوزة لسان الدين بن الخطيب التاريخية المسماة »رقم الحلل في نظم الدول«([42]). والقصيدة التي أدرجها المقَّري في مقدمة كتابه "النّفح" وتدخل ضمن هذا السياق، تتكون من 103 بيت من الشعر، وهي من نظمه. وقد عدّد في النصف الأول منها بعض من أفناه الزمان من الملوك والأعلام في عصور الجاهلية والإسلام، وخاصة في عهدي الأمويين والعباسيين، بينما خصص النصف الثاني منها في التأريخ لسيرة لسان الدين بن الخطيب عن طريق الشعر. ومن أبيات هذه القصيدة التي تتعلق بابن الخطيب:

بل أين أرباب العلو
وذوو الوزارة والحجا
كأئمة سكنوا بأنـــ
هي جنة الدنيا التي
لا ســيــمــا غــرنــاطــــــــه الـــ


م أو التصدُّر والإمامه
بة والكتابة والعلامه
دلس فلم يشكو سآمه
قد أذكرت دار المقامه
غـــراء رائــقــة الــوســامـــــه(
[43])

ـ أكد المقَّري في مقدمته أهمية الجانب التاريخي في كتابه "النّفح". فقد ضمّن قسميْه الرئيسين طائفة كبيرة من الأخبار سواء عن بلاد الأندلس وأحوالها أو عن أعلامها وأدبائها خاصة في عصر ابن الخطيب. وقد عبر عن ذلك أثناء تقسيم كتابه إلى أقسام وأبواب في قوله: »القسم الأول: فيما يتعلق بالأندلس من الأخبار المترعة الأكوان، والأنباء المنتحية صوْب الصواب، الرافلة من الإفادة في سوابغ الأثواب، وفيه بحسب القصد والاقتصار، وتحرّي التوسط في بعض المواضع دون الاختصار، ثمانية من الأبواب: ... «([44]).
أما عن القسم الثاني، فيقول: »القسم الثاني: في التعريف بلسان الدين ابن الخطيب، وذكر أنبائه التي يرُوق سماعها ويتأرج نفحها ويطيب، وما يناسبها من أحوال العلماء والأفراد، والأعلام الذين اقتضى ذكرهم شجون الكلام والاستطراد، وفيه أيضاً من الأبواب ثمانية موصلة إلى جنات أدب قطوفها دانية«([45]).

رابعاً: الجانب الأدبي واللغوي
يعدّ المقَّري أديباً وشاعراً ولغوياً بكل ما تحمله هذه الكلمات من معنى. فنراه كثيراً ما »يبث في ثنايا الأخبار والحوادث والتراجم ـ داخل كتابه مما ينشئه قلمه من نظمه أو نثره. فحين تعرض حادثة أو ترد قصيدة أو نحو ذلك مما يثير إعجابه ويستدعي قريحته فيحاكي القصيدة بقصيدة من نظمه، ويضاهي الرسالة النثرية برسالة من إنشائه«([46]). وقد لمسنا ذلك منه مراراً في مقدمته: ففي وصفه لمدينة طيبة ـ وهي المدينة المنوّرة ـ يقول المقَّري من إنشائه:

إذا لم تطب في طيبـة عند طـيب
بـه طيبـة طابت فأيـن تطـيب ([47])

وهنا قد أعاد لنا في هذا البيت أحرف كلمة طيبة ست مرات. وهذا من باب الجناس الذي يكثر منه في نثره داخل كتابه، ولكن هنا استعمله في شعره أيضاً.
ومن جهة أخرى، فإن المقَّري قد عرف بكثرة حفظه لأشعار العرب، وذلك نظراً لما تميز به من قوة الذاكرة »وصفاء الذهن وقوة البديهة«([48]). وهذا ما جعله يكثر من استعمال أو اقتباس بعض الكلمات أو العبارات من قصائد بعض الشعراء الكبار سواء في نثره أو نظمه. ومن أمثلة ذلك في مقدمته قوله: »وشاعر هام في كل واد، وقال ما لم يفعل فكان للغاوين من الرواد، وجاهل عَمرَ الخراب، وخُدع بالسّراب، عن أعذب الشراب، ومحقق علم أنه إذا جاء القدر عمي البصر ممن كان أحذر من غراب، وموفق تيقّن أن غير الله فان وكل الذي فوق التراب تراب«([49]).
فقد استشهد المقَّري هنا بأحد أبيات المتنبي الشعرية في إحدى قصائده والذي يقول فيه:

إذا صَحَّ مِنْكَ الوُدُّ فالكُلُّ هَيِّنٌ
وَكُلُّ الذِي فَوْقَ التُّرابِ تُرَابُ([50])

أما حديثه عن الخنساء في مقدمته، فجاء فيه: »وعاشق خنساءُ فكره ذات الصِّدار، من الشجون والشّعار، تبكي على صحر المحبوب، وتذكره كلما طلعت شمس أو كان للصَّبا هبوب«([51]). فقد اقتبس المقَّري في هذا الموضع شيئاً من شعر الخنساء في رثاء أخيها صخر، وذلك في قولها:

يذكّرنِي طُلُوعُ الشمْس صَخْراً
وأذْكـرهُ لِكُلِّ غُرُوبِ شَمْـسِ

وهذا البيت من إحدى قصائد الخنساء التي مطلعها:

يُؤَرِّقنِي التّذكُّرُ حِينَ أُمْسِي
فأُصْبِحُ قَدْ بُلِيـتُ بِفَرْطِ نَكْـسِ([52])

وهو من بحر الوافر؛ كما أنه من محاسن شعر الخنساء.
وفيما يتعلق بالأسلوب السّجعي للمقَّري، فإنه قد طغى على نثره سواء في مقدمته التي نحن بصدد دراستها أو في بقية كتابه "النّفح" كاملاً.
وهذا الأسلوب المسجوع الذي سار على منواله المقَّري في تصنيف موسوعته هذه، هو النهج الذي سلكه كثير ممن صنّف كتباً في تاريخ الأدب أو في التأريخ لبعض التراجم أو الطبقات. فقد سبق المقَّري في هذا الفن في التأليف حول الأندلس أدباً وتاريخاً كل من ابن بسّام الشنتريني في كتابه "الذخيرة" والفتح بن خاقان في كتابيْه "قلائد العقيان" و"مطمح الأنفس"، وهما من أعلام القرن السادس الهجري. ولكن على الرغم من أن المقَّري قد كان من أعلام القرن الحادي عشر الهجري، فإن ثقافته الموسوعية الدينية والأدبية والتاريخية واللغوية واعتماده على مصادر نادرة، أهلته لأن يكون كتابه "النّفح" مصدراً أدبياً وتاريخياً لا يقل قيمة عن هذه الكتب المذكورة.
من جهة ثانية، فإن أسلوب المقَّري السّجعيّ في كتابه كان أسلوباً سهلاً وسلساً. ويرجع ذلك إلى غزارة علم مصنِّفه ودرايته بأسرار اللغة وغريبها ودربته في اختيار الألفاظ الجزلة وانتقائه للعبارات الرصينة الخالية من القعقعة اللفظية والكلمات الثقيلة.
ومن أمثلة أسلوب المقَّري السّجعي في مقدمة كتابه: »وفي مثل هذا الموطن تذوب القلوب الرقاق، كما قال حائز السّبْق بالاستحقاق، الأديب الأندلسي المشهور بابن الزقَّاق... «([53]).
فهنا وظّف المقَّري هذه العبارة المسجوعة متكئاً على مخزونه الثقافي اللغوي، إذ يقتبس من كلام ابن مالك النحوي في افتتاحية "ألفيتـ"ـه الشهيرة في علم النحو، وذلك في بيته القائل:

وهـو بسبْـقٍ حَائِــزٌ تفـضيـلا مُسْتَوْجِبٌ ثَنَائِيَ الجميلا([54])

ويشير ابن مالك في هذا البيت إلى ابن معطي الذي سبقه في تأليف "ألفية" في النحو أيضاً.
وعلى ذكر السّجع كذلك اقتبس المقَّري بعض كلمات خطبة قُسّ بن ساعدة المسجوعة التي طارت شهرتها، لبلاغتها ورصانة عباراتها. يقول المقَّري: »وتساوى في السيْر نهار مشرق وليل مقمر أوداج«([55]). وهذا من خطبة قسّ التي جاء فيها: »أيها الناس اسمعوا وعوا، من عاش مات، ومن مات فات، وكل ما هو آت آت، ليل داج ونهار ساج«([56]).
نلاحظ كذلك أنه مما يميز أسلوب المقَّري في مقدمته أن جمع لنا فيها من أساليب البلاغة والبديع الشيء الكثير من جناس وطباق واستعارة وتورية ومقابلة وإيغال ونحوها.
ومن أمثلة استعماله للجناس والطّباق اللّذَيْن أكثر من استخدامهما قوله: »وحللنا منه بين السّحر والنّحر«([57]).
وقوله: »وساءت الظنون، وتراءت صورها المنون، والشّراع في قراع، من جيوش الأمواج، التي أمدّت منها الأفواج بالأفواج«([58]).
ومنها: »ونحن قعود كدود على عود، ما بين فرادى وأزواج«([59]).
»وحصل بعد الشدة الفرج«([60]).
»وقرأنا من الطرق خطوطاً ذات استقامة واعوجاج«([61]).
وهكذا، فإن أسلوب المقَّري في هذه المقدمة حافل بالصور البيانية واللغوية.
كذلك، فإن المقَّري قد تميز بقدرته وتمكنه من الناحية اللغوية من حيث تلاعبه بالألفاظ واستعماله للغريب من اللغة والكلمات المترادفة والجموع النادرة في الاستعمال. والأمثلة على ذلك كثيرة عنده. ففي حديثه عن ابن الخطيب يقول: »ورقمت من أنباء لسان الدين ابن الخطيب حُلَلاً لا تُخْلِقُ جدّتها الأعصر«([62]). فكلمة »تخلق« هنا بمعنى: تبلى. فقد جاء في "اللسان" في مادة »خلق«: خُلِقَ الشيء خُلُوقاً وخُلُوقَة، وخَلَق خَلاَقَةً، وخَلِقَ وأَخْلَقَ إخلاقاً، واخْلَوْلَقَ: بَلِيَ.
قد يُدْرِكُ الشَّرَفَ الفَتَى وَرِدَاؤُهُ خَلَقٌ وجَيْبُ قَمِيصِهِ مَرْقُوعُ
وقد يقال: ثوب أخْلاَق. يصفون به الواحد.
وأخْلَق الدَّهر الشيء: أبلاه([63]).
وقال بُقيلة الأشجعي في هذا الصدد أيضاً:

البَسْ جَدِيدَكَ إنِّي لاَبِسٌ خَلَقِي
وَلاَ جَديدَ لِمَنْ لاَ يلْبَسُ الخَلَقَا ([64])

ثم نأتي هنا إلى ذكر أحد اهتمامات المقَّري الأدبية، وهي المتعلقة بالأمثال العربية القديمة. فقد استشهد في مقدمته بعدد منها، وهذه الأمثال تعد من أدوات الكتّاب والأدباء الكبار. يقول الميداني في مقدمة كتابه "مجمع الأمثال":

فإن من المعلوم أن الأدب سلَّم إلى معرفة العلوم، به يتوصل إلى الوقوف عليها، ومنه يُتوقع الوصول إليها، غير أن له مسالك ومدارج، ولتحصيله مراقي ومعارج، وإنّ أعلى تلك المراقي وأقصاها، وأوعر هاتيك المسالك وأعصاها، هذه الأمثال التي هي لُماظات حَرَشة الضِّباب... ([65]).

ومن الأمثلة العربية الشهيرة التي تطرّق إليها المقَّري في مقدمته قوله: »وأتوق وقد اتسع من البعد الخرق، خصوصاً إذا شدا صادح أو ومض برق، إلى ديار لا يعدوها اختيار«([66]).
فقد نقل المقَّري هنا من المثل العربي الشهير: »اتّسع الخرق على الرّاقع«. جاء في "الكتاب" لسيبويه: أن هذا المثل مأخوذ من بيت شعري لرجل من بني سُلَيْم، وهو أنس بن العباس في قوله:

لاَ نَسَبَ اليَوْمَ ولا خُلَّةً اتّسَعَ الخَرْقُ على الرَّاقِع

أي لا نسب ولا قرابة اليوم بيننا. وقد تفاقم الأمر، بحيث لا يرجى خلاصه: فهو كالخرق الواسع في التوب لا يقبل رقع الرّاقع. والخُلَّة بالضمّ: الصَّداقة([67]). ومنها أيضاً ما جاء في قوله: »والعدوّ ينتهز الفرصة ويسلب الأنفس والأموال وينتهب، وليس له في غير قطع شأفة المسلمين ابتغاء، وإن عقد المهادنة في بعض الأحيان فهو يُسرُّ حَسْواً في ارتغاء«([68]). جاء في "مجمع الأمثال"([69]): الارتغاء شرب الرِّغوة.
وقال أبو زيد والأصمعي: أصله الرجل يُوتى باللبن، فيظهر أنه يريد الرغوة خاصة، ولا يريد غيرها فيشربها وهو في ذلك ينال من اللّبن.
كما يضرب هذا المثل لمن يظهر أمراً ويريد غيره. وفي "التهذيب": »يُضرب مثلاً لمن طلب القليل وهو يُسِرُّ أخذ الكثير«([70]).
وعن زيارة المقَّري لدمشق يقول في مقدمته: »وكنّا خلال الإقامة بدمشق المحوطة... ونقضي أوطار الأقطار ونستدعي أعلام الأعلام، فينجرّ بنا الكلام والحديث شجون«.»الحديث شجون« مثل عربي يضرب في الحديث يُتذكّر به غيره.
قال الفزردق:

لاَ تَأْمـَنَـنَّ الحـرْبَ إنَّ اسْتِعَارهَـا
كضبَّةَ إِذْ مَالَ: الحديثُ شَجُونُ([71])

وفي حديث المقَّري عن أحمد بن شاهين الدمشقي يقول: »فكم له أسماه الله ولغيره من أعيان دمشق لديَّ من أياد، يعجز عن الإبانة عنها لو أراد وصفها قُسّ إياد«. إذ استعمل المقَّري هنا المثل العربي: »أبلغ من قُسّ«. ويقال كذلك: »أخطب من قُسّ«. وهو قُسّ بن ساعدة بن حذافة بن زهير بن إياد بن نزار الإيادي وكان من حكماء العرب وأعقل من سُمِعَ به منهم. قال الأعشى:

وأبلغُ مِن قُسٍّ وأَجرَى من الّذي
بذِي الغيل مِنْ خَفَّانَ أصبَحَ خَادِرَا([72])

ومن الأمثال العربية أيضاً ما جاء في قوله: »والحقَّ أبلج، والباطل لَجْلَجْ، وليس الخبر كالعيان«([73]). ويقال كذلك: »وليس الخبر كالمعاينة«. ويروى أن الرسول هو أول من قال هذا المثل ([74]).
وعلى ذكر هذه الأمثال التي استعان بها المقَّري في مقدمته، فإن قوله: »وارتجلت حين مللت من السُّرى، مضمّناً ذكر ما أروم له تيسُّرا، وقد أكثر الرفاق عند رؤية ما لم يألفوه من الآفاق تلهُّفاً وتحسُّرا«([75])، ربما قد قصد به المثل العربي القديم: »عند الصباح يحْمَدُ القومُ السُّرى« والذي ينسب إلى خالد بن الوليد رضي الله عنه في أحد أبياته الشعرية:


عِنْدَ الصَّباحِ يَحْمَدُ القَوْمُ السُّرَى
وتَنْجَلِي عَنْهُمْ غَيَابَاتُ الْكَرَى([76])

نأتي بعد هذا إلى ذكر شيء من اهتمام المقَّري بالنقد الأدبيفي مقدمته. فقد لمسنا لديه بعض الإشارات النقدية في عدة مواطن، نسوق منها بعض النماذج على سبيل الاستدلال:
ففي قوله عن ابن الزقاق البلنسي: »وفي مثل هذا الموطن تذوب القلوب الرقاق، كما قال حائز السبْق بالاستحقاق، الأديب الأندلسي الشهير بابن الزقّاق:

وقَفْتُ عَلى الرُّبُوعِ ولِي حَنِينٌ
ولَـوْ أنِّي حَـنَــنْتُ إلى مـغــانــي


لِسَاكنهن ليسَ إلى الرُّبُوعِ
أحبّائِي حَننتُ إلى ضُلُوعِي« (
[77])

فهنا استخدم المقَّري منهجه النقدي على هذا الشاعر البلنسي ابن الزقَّاق بأن جعله صاحب مكانة سامقة في ميدان الأدب، ذاكراً له شيئاً من جيّد شعره شاهداً على ذلك.
أما عن حديثه عن الخنساء وشعرها في أخيها صخر، فقد لمّح كذلك بمنهجه النقدي في قوله: »وعاشق خنساءُ فكره ذات الصِّدار، من الشجون والشعار، تبكي على صخْر قلب المحبوب، وتذكره كلما طلعت شمس أو كان للصَّبا هبوب، فتأتي بما يُطفئ وقودَ الجوى المشْبُوب من بحار الأشعار«([78]).
فيبدي المقَّري هنا إعجابه بقصائد الخنساء الشعرية في رثاء أخيها صخر. وهو الذي قالت فيه أيضاً:

وإنَّ صَخْراً لَتَأْتَمُّ الهَدَاةُ بِهِ
كأَنَّهُ عَلَمٌ فِي رَأْسِهِ نَارُ ([79])
ومن المواضع التي نشاهد فيها استخدام المقَّري لمنهجه النقدي الأدبي على بعض الرسائل النثرية أو القصائد الشعرية التي ضمنها مقدمته، تعليقه على رسالة ابن شاهين الأديب الدمشقي الذي ألحّ عليه فيها بالشروع في تصنيف كتابه "النّفح". فقد قال عن ابن شاهين هذا: »وأتى في المكتوب بأنواع من البلاغة، مما تركت ذكره هنا لعدم تعلقه بهذا الأمر الخاص الذي يُيَسِّر لكارع الأدب مساغه، وختمه بقصيدة نفيسة من نظمه يستنجز فيها ذلك الوعد. وأشهد أنه قد حاز فيها قصب السَّبْق والمجْد «([80]).
وفي ثنائه على ابن الخطيب ومكانته العلمية والأدبية يقول: »إذ لسان الدين بن الخطيب إمام هذه الفنون، المحقق لذوي الآمال الظنون، المستخرج من بحار البلاغة درَّها المكنون، وله اليد الطولى في العلوم على اختلاف أجناسها، والألفاظ الرائقة التي تزيح وحشة الأنفس بإيناسها«([81]).
ويقول في إعجابـه بأدب ابن الخطيب أيضاً: »إذ هو ـ أعني لسان الدين ـ فارس النظم والنثر في ذلك العصر، والمنفرد بالسَّبْق في تلك الميادين بأداة الحصر، وكيف لا ونظمه لم تستول على مثله أيدي الهصْر، ونثره تزري صورته بالخريدة ودُمية العصْر«([82]). ويقصد بـ»ـالخريدة« هنا كتاب العماد الأصفهاني "خريدة القصر وجريدة العصر"([83]).
كما تجدر الإشارة إلى أن المقَّري قد خصّص باباً كاملاً من القسم الثاني لكتابه "النّفح" ليذكر نماذج مطولة من نظم ابن الخطيب ونثره. إذ يقول: »الباب الخامس: في إيراد جملة من نثره الذي عَبِق أريج البلاغة من نفحاته، ونظمه الذي تألّق نور البراعة من لمحاته وصفحاته«([84]).
ومما نلاحظه على مقدمة "النّفح" بصفة خاصة وعلى الكتاب بصفة عامة أن صاحبه قد حشد فيه أشعاراً كثيرة من الموشحات والأزجال لعدد من الوشّاحين والزجّالين الأندلسيين الذين من بينهم لسان الدين بن الخطيب. وبذلك يكون المقَّري قد خالف صاحب "الذخيرة" ابن بسّام الذي عَزف عن الاستشهاد بشعر التوشيح أو الأزجال بحجة أن هذا النمط الأدبي الذي شاع في الأندلس على أيامه لا يرقى إلى مستوى الشعر العربي الأصيل المصَفَّى بأوزانه وبحوره المعروفة. غير أن فن التوشيح على أيام المقَّري أضحى كثير التداول لدى الأدباء والشعراء سواء في المشرق أو في المغرب.

خاتمة
وبعد هذه الإطلالة السريعة على مقدمة كتاب "نفح الطيب من غصن الأندلس الرّطيب وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب" للتعريف بموسوعية مصنفها العالم الجليل أحمد المقري التلمساني الذي بزَّ أقرانه وشيوخه، والذي عمت أصداء آثاره العلمية أقصى المغرب وأنأى المشرق، فإنه يمكننا القول إننا لم نعرّف إلا بنزر يسير من مناحي ثقافته، وبنتف صغيرة من جوانب موسوعيته، التي لا تستوعبها مثل هذه المقالة القصيرة المتواضعة.
ولكن مع ذلك، فإن دراستنا لهذه المقدمة الحافلة قد أفصحت لنا بجلاء عن مدى نبوغ مؤلفها ودربته الفائقة في مجاليْ التأليف والتصنيف العلمي والمنهجي، فضلاً عما أنبأت به كذلك ممّا يعجُّ به هذا الكتاب من زخم علمي وأدبي، إذ إنّ المثل العربي يقول: »ويُستدلُّ على الشّجر بالواحدة من الثَّمر«.
وهذا أيضاً هو ما بوّأه المكانة السامقة بين كتب الموسوعات والأمهات التي تزخر به مكتبتنا العربية الإسلامية.
فرحم الله المقَّري رحمة واسعة. إنه سميع مجيب.


المراجع

القرآن الكريم.
ديوان الخنساء، شرح وتحقيق عبد السلام الحوفي، دار الكتب العلمية، بيروت ـ لبنان، د. ت.
العماد الأصفهاني الكاتب، خريدة القصر وجريدة العصر، تحقيق آذرتاس آذرنوس، نقحه وزاد عليه محمد العروسي المطوي والجيلاني بن الحاج يحيى، ومحمد المرزوقي، الدار التونسية للنشر، 1986، ج 3.
النيسابوري الميداني، أبو الفضل أحمد، مجمع الأمثال، قدم له وعلق عليه نعيم حسين زرزور، دار الكتب العلمية، بيروت ـ لبنان، جزآن، ط 1، 1988.
قدامة بن جعفر، أبو الفرج، كتاب نقد النثر، دار الكتب العلمية، بيروت ـ لبنان، 1982.
المتنبي، أبو الطيب، ديوان المتنبي، دار الجيل، بيروت، د. ت.
المقَّري التلمساني، أحمد بن محمد، نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب وذكر وزيرها لسان الدين بن الخطيب، تحقيق إحسان عباس، دار صادر، بيروت ـ لبنان، 1988، ثمانية مجلدات.
المقري التلمساني، أحمد بن محمد، أزهار الرياض في أخبار عياض، صندوق إحياء التراث الإسلامي المشترك بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة، الرباط، 1978، ج 1.
ابن بسام الشّنتريني، أبو الحسن علي، الذخيرة في محاسن أهل الجزيرة، تحقيق إحسان عباس، الدار العربية للكتاب، ليبيا ـ تونس، 1975، القسم الأول، المجلد الأول.
ابن منظور، لسان العرب، دار صادر، بيروت، ج 10، 14، د. ت.
سيبويه، كتاب سيبويه، تحقيق وشرح عبد السلام هارون، الهيئة المصرية العامة للكتاب، ط 2، ج 2، 1979.




([1]) أبو الوليد محمد بن أحمد بن رشد القرطبي، المقدمات الممهدات لبيان ما اقتضته رسوم المدونة من الأحكام الشرعيات والتحصيلات المحكمات لأمهات مسائلها المشكلات، تحقيق محمد حجي، دار الغرب الإسلامي، ط 1، بيروت ـ لبنان، 1988، في ثلاثة أجزاء.

([2]) انظر الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام، ج 2، صص. 308 ـ 312. وقد اعتمد صاحب "الإعلام" كثيراً على كتاب "خلاصة الأثر" في الترجمة للمقَّري.

([3]) أزهار الرياض، ج 1، من مقدمة الناشرين، ص. ج.

([4]) »مقدمة« النّفح، ج 1، صص. 69 ـ 70.

([5]) المصدر نفسه، ص. 80.

([6]) يبدو أن المقَّري قد اقتبس هذه العبارة من بيت شعري للقاضي عياض بن موسى السبتي ـ الذي صنف فيه كتابه "أزهار الرياض" ـ والبيت هو:
إذا ما نشرت بساط انبساط فعنه فديتك فاطو المزاحا
(انظر: الخريدة، ج 3، ص. 504).

([7]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، صص. 107 ـ 108.

([8]) المصدر نفسه، ص. 13.

([9]) المصدر نفسه، ص. 102.

([10]) المصدر نفسه، ص. 108.

([11]) الذخيرة، ق 1، م 1، ص. 14.

([12]) المصدر نفسه، ص. 16.

([13]) أزهار الرياض، المصدر السابق، ج 1، مقدمة الناشرين، ص. د.

([14]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 115.

([15])من نفح الطيب، المصدر السابق، ص. 10 من التمهيد.

([16]) اقتباس من الآية الكريمة: {فأنبتنا به حقائق ذات بهجة} (الآية 60 من سورة النمل).

([17]) اقتباس من الآية الكريمة: {فيها عين جارية فيها سرر مرفوعة} (الآية 12، من سورة الغاشية).

([18]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 19.

([19]) من الآية الكريمة: {لا تبقي ولا تذر لوّاحة البشر} (الآيتين 28 و29 من سورة المدثِّر).

([20]) من الآية الكريمة: {وأنفقوا في سبيل الله ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة} (الآية 195 من سورة البقرة).

([21]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 34.

([22]) من الآية الكريمة: {وما يستوى الأعمى والبصير، ولا الظلمات ولا النور، ولا الظل ولا الحرور} (الآيات 19 و20 و21 من سورة فاطر).

([23]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 3.

([24]) من الآية الكريمة: {وجِئْنَا بِبِضَاعَةٍ مُزْجَاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الكَيْلَ وتصدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللهَ يَجْزِي المُتَصَدِّقِين} (الآية 88 من سورة يوسف عليه السلام).

([25]) الآية الكريمة رقم 67 من سورة الإسراء.

([26]) الآية الكريمة رقم 88 من سورة هود.

([27]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 12.

([28]) المصدر نفسه، ص. 2.

([29]) المصدر نفسه، ص. 57.

([30]) المصدر نفسه، ص. 101.

([31]) المصدر نفسه، ص. 109.

([32]) المصدر نفسه، ص. 118.

([33]) المصدر نفسه، ج 1، ص. 3.

([34]) المصدر نفسه، ص. 4.

([35]) المصدر نفسه.

([36]) المصدر نفسه، ص. 5.

([37]) المصدر نفسه، صص. 13 ـ 14.

([38]) المصدر نفسه، ص. 40.

([39]) المصدر نفسه، ص. 54.

([40]) المصدر نفسه، ص. 34.

([41]) الإسلام في حوض البحر المتوسط، ص. 6.

([42]) توجد منها نسخة مخطوطة بالخزانة الملكية بالرباط تحت رقم 695.

([43]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 10.

([44]) المصدر نفسه، ص. 112.

([45]) المصدر نفسه، ص. 115.

([46]) الأندلس من نفح الطيب، ص. 15.

([47]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 45. ومن أمثلة تكرار أحرف إحدى كلمات البيت الشعري عدة مرات في البيت نفسه قول أحد الشعراء:
ولا الضعيف حتى يبلغ الضعف ضعفه ولا ضعف ضعف الضعف بل مثله الفا

([48]) الإعلام بمن حل مراكش وأغمات من الأعلام، المصدر السابق، ج 2، ص. 308.

([49]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 6.

([50]) انظر ديوان المتنبي، ص. 481.

([51]) »مقدمة«النفح، المصدر السابق.

([52]) ديوان الخنساء.

([53]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 16.

([54]) متن ألفية ابن مالك في النحو والصرف، ص. 10؛ شرح ابن عقيل، ج 1، ص. 17.

([55]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 35.

([56]) كتاب نقد النثر، ص. 98.

([57]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 33.

([58]) المصدر نفسه، صص. 33 ـ 34.

([59]) المصدر نفسه، ص. 34.

([60]) المصدر نفسه.

([61]) المصدر نفسه، ص. 35.

([62]) المصدر نفسه.

([63]) لسان العرب، ج 10، صص. 88 ـ 89.

([64]) الفاخر، ص. 297.

([65]) مجمع الأمثال، ج 1، صص. 26 ـ 27.

([66]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 17.

([67]) كتاب سيبويه، ج 2، صص. 285 ـ 286.

([68]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 79.

([69]) مجمع الأمثال، المصدر السابق، ج 2، ص. 495.

([70]) لسان العرب، المصدر السابق، ج 14، مادة »رغا«، ص. 330.

([71]) مجمع الأمثال، المصدر السابق، ج 1، صص. 258 ـ 259.

([72]) المصدر نفسه، ص. 155.

([73]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 65.

([74]) مجمع الأمثال، المصدر السابق، ج 2، ص. 217.

([75]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 30.

([76]) مجمع الأمثال، المصدر السابق، ج 2، ص. 5.

([77]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، صص. 16 ـ 17.

([78]) المصدر نفسه، صص. 6 ـ 7.

([79]) ديوان الخنساء، ص. 40.

([80]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 104.

([81]) المصدر نفسه، ج 1، ص. 109.

([82]) المصدر نفسه، ص. 70.

([83]) انظر العماد الأصفهاني الكاتب، خريدة القصر وجريدة العصر، تحقيق آذرتاش آذرنوش، الدار التونسية للنشر، ط 2، 1986.

([84]) النّفح، المصدر السابق، ج 1، ص. 116.