ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية
جاري التحميل...
جاري التحميل...

النتائج 1 إلى 9 من 9
  1. #1

    افتراضي متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

    اخوكم مبتدئ في الطلب وكنت انهيت شرح الملخص الفقهي للشيخ الفوزان
    مع شرح الشيخ طلعت الزهران حفظه الله ثم انتقلت الى عمدة الفقه مع شرحه العدة شرح العمدة لبهاء الدين المقدسي محاولا حفظ المتن مع قراءة
    شرحه وتسجيل مايشكل علي وسؤال المشايخ عنها ، ولكن سمعت مقطعا
    لاحد مشايخنا ينصح بالبدأ مباشرة بكتاب الدرر البهية للشوكاني مع احد شروحاته وفقه السنة لسيد سابق لاعتمادهما على الدليل لا على المذهب
    فحدث لي نوع من التشويش فارجو نصيحة وافية في هذا الشأن وانا
    سمعت شريطا للشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله في الكلام عن الفقه
    المجرد وفقه الاحاديث ووضح ان كلاهما مهم ولكن اشكالي الآن هو
    بماذا ابدأ في الحفظ هل متن فقه مجرد كعمدة الفقه ام متن في فقه الاحاديث
    كعمدة الاحكام


    Share


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,484

    افتراضي رد: متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    هذا مقتطف من رسالة لأحد الإخوة سألني عن أحد المتون الفقهية، ثم بعده سأتكلم عن شبهة كون الدراري للشوكاني مبني على الدليل؟! ثم سأجيب على سؤالك الأخير إن شاء الله:
    بالنسبة للمتن الفقهي فهذا يختلف باختلاف البلد والمذهب الذي يُدرّس فيها، فالمتون الفقهية المقصود منها تصور المسائل ومعرفة فروعها وتقاسيمها، فيعلم مثلا ما هو البيع؟ ، ما هو الحج؟، ما هي واجبات الحج؟، ما هي شروط البيع؟، شروط الإجارة؟..الخ ، هذا في المرحلة الأولى.
    ثم في المرحلة الثانية يعرف أدلة المذهب فهنا يُحّصل جملة كبيرة من الأدلة والآثار والأقيسة منها صحيح ومنها ضعيف.
    ثم في المرحلة الثالثة ينظر في الخلاف ، ولا يمنع في خلال هذا من بحثه خاصة المسائل العمدة في كل باب فيبحثها ويتوسع لكن لا يكون هذا ديدنه ؛ لأنّ الفقه طويــــــــــــــــــــــــــــــل فلو أراد بحث كل مسألة لن ينتهي ولو بعد عشر سنين، وهذا عن يقين، فلذا تجد كثيرا من طلبة العلم ربما لم يصل لكتاب الحج ولم يهضمه فضلا عن بقية أبواب المعاملات فضلا عن أبواب القضاء والشهادات..الخ، لأنّه يتفرع ثم يتفرع وهكذا فيمضي الزمان وجهده يتشتت...
    أعود لما كنت أقوله بأنّ متون الفقه هذا هو المقصود منها: (ترتيب المسائل وتصورها)، وليس المقصود بصورة أساسية معرفة المذهب نفسه، وإن كان هذا من المقاصد أن يعرف طرق العلماء في الاستنباط وأدلة كل مذهب-أي الأدلة العامة- فيعرف حججهم وقواعدهم الفقهية المعتبرة في المذهب..الخ، وهذا يفيد عند الاجتهاد في الكلام في النوازل والتخريج على المذاهب الفقهية.

    فأنت أخي انظر ما هو المذهب الذي يُدّرس في بلدك بحيث تضمن إمكانية التدرج بعد أن تكمل هذا المتن تبدأ في الذي بعده، ففي المالكية من متونهم:
    1- متن الأخضري.
    وهو ينتهي في كتاب الصلاة، يعني كتاب الطهارة والصلاة فقط إلى نهاية باب سجود السهو..وأطال فيه جدا.
    ثم إذا أتقنت هذه المسائل تنتقل إلى
    2- متن العزية للجماعة الأزهرية.
    وهذا جيد لأنه اقتصر على كتاب العبادات إلى نهاية كتاب الحج.
    فتنتقل خطوة ثانية.
    ويمكن بدلا منه تأخذ منظومة
    3- متن ابن عاشر "المرشد المعين"
    وهو كالعزية فاقتصر على هذه الأبواب.
    ثم تستطيع بعدها أن تأخذ أحد المتون المشهورة كالرسالة أو مختصر خليل أو بعض المنظومات الطويلة...التي شملت الفقه..والأفضل تأخير مختصر خليل للنهاية.

    وفي الفقه الحنبلي تبدأ بأحد متنين "دليل الطالب" وهو مرتب وسهل، أو "زاد المستقنع" وهو أصعب عبارة وفي كل مسائل ليست في الآخر لكن الزاد مادته أغزر، وأنا أفضل الأول للمبتدئ لأن عبارته أسهل وترتيبه أجود، ثم هو لم يخرج عن المذهب بخلاف الزاد.

    وفي الفقه الشافعي متن أبي شجاع مع شرحه غاية التقريب للغزي..فمتى ما أتقنتهما انتقلت لما بعده.

    أما مثل الدراري المضيئة للشوكاني ونحوه...فهو مختصر جدا يعني لا يتكون لدى الطالب تصور لكل باب بأركان المسألة وشروطها ..الخ ولذا يضطر الشارح أين يزيد من عنده شيئا كثيرا ليتم تصور الباب ، هذا متى كان الشارح فقيها وإلا خرج التلميذ أعرج الخطو، والإشكال الثاني فيه:أنه متى أتمه لا يجد كتابا على نفس الطريقة فيه مسائل أوسع قليلا بحيث يتدرج..فهذه المشكلة فيه ، لكن كونه يُدرس كمتن مستقل فهذا لا بأس به. [سيأتي تمام كلام عنه في نهاية المشاركة]

    وليرجع في مثل هذا لشريط صالح آل الشيخ "كيفية دراسة الفقه" وهكذا لغيره من العلماء فيها تفصيلٌ يغني عن كلامي، ولصالح آل الشيخ شرح جيد على "زاد المستقنع" لكنه توقف في أوله، وعموما احرص على الحضور لشيخ يختصر في شرحه لأنه ليس المقصود هنا، ولكن المقصود ضبط المتن وتفهم مسائله ثم حفظ التعاريف والتقاسيم والشروط والأركان والواجبات..الخ.

    لكن ما أنصح به المريد لدراسة الفقه حتى يكون فقيها حقًا لا متلبسا به وهو منه بريء:
    أولا: ألا يتوسع في دراسته في أول الأمر بحيث يكمل الفقه بكل أبوابه..من كتاب الطهارة إلى نهاية الكتاب على اختلاف المذاهب فبعضهم يختمه بباب الإقرار وبعضهم الشهادات..المهم إلى آخر الكتاب..أما إذا بدأ علمه بدراسة كتاب ثم ترك ثم كتاب آخر ثم ترك فهذا لن يُحصّل شيئا، وهذا كما يدرس بعض أبواب المصطلح أو أصول الفقه أو اللغة ثم ينتقل إلى كتاب آخر أو يتشعب في باب عوامل الرفع ويترك بقية المتن فأنّا لهذا أن يكون لغويًا؟

    ثانيا: عليه في خلال دراسته الاجتهاد في الحفظ بتلخيص المسائل بحيث يراجعها فتصبح المسائل عنده محفوظة فمتى سئل عن تعريف العارية؟، أو تعريف السبق؟، ما هو الميسر؟، ما شروط السبق؟، ما هي أقسام السبق؟، وما حكم كل منها؟ يستطيع أن يستحضر المسائل، أما كثرة البحث دون حفظ هذا ما منه فائدة كبيرة، لذا تجد كثيرا من الطلبة تسأله يقول: نعم هذه المسألة أعرفها قد بحثتها..طيب ايش الأقوال ايش الراجح؟ ولا خبر طيب ايش الدليل.؟ لا يدري؟
    لماذا؟ لأنه رام العلم جملة...أراد في مرة واحدة "تصور المسألة" "معرفة أقسامها وتفاريعها" "معرفة دليل المذهب والآثار" "معرفة الخلاف" معرفة أدلة المخالف" ثم زعم أنه بحث ورجح؟! وهذا حقيقة جهل مركب.


    ثالثا: أنصحك أخي بالاهتمام -خلال طريقك في طلب العلم- الاهتمام بعلم أصول الفقه وإطالة النفس في دراسته والتدرج فيه حتى تصل إلى بحث المسائل ومعرفة الراجح في مسائله ؛لأنّ الفقه مبني على الأدلة، مبني على أصول الفقه، أما فقيه مقلد في الأصول بل أحيانا تكون أصوله خلاف قوله الفقهي وهذه مصيبة لأنّه لا يربط بين أصول الفقه والفروع الفقهية المبنية عليه، فأنّا لمثل هذا أن يكون مجتهدًا بحيث تستفيد منه الأمة في بيان الأحكام المستجدة أو حتى الترجيح بين الأقوال الفقهية؟
    هذا ما كان في جوابي على الأخ مع تعديل بعض الكلمات، وأما بالنسبة لقول القائل فيما ذكرتَه:
    ينصح بالبدأ مباشرة بكتاب الدرر البهية للشوكاني مع احد شروحاته وفقه السنة لسيد سابق لاعتمادهما على الدليل لا على المذهب
    هذا الكلام حقيقة بعيد عن الحق، فإنما متن الدرر أو فقه السنة اختيار الشوكاني وسيد سابق حسب ما فهماه من الأدلة، وهكذا كل متن فهو نتائج اجتهاد الكاتب له، وكم من مسائل خالف فيها الشوكاني الحق في الدرر فضلا عن سيد سابق فانظر مستدرك الإمام الألباني -رحمه الله- في "تمام المنة" وهذا أيضًا نسبي أي من وجهة نظر الإمام الألباني-رحمه الله- وهكذا كل مجتهد يوافق في أشياء ويخالف في أشياء، وهكذا كل كتب الفقه ومتون المذاهب الفقهية ، فضلا عن كون تلك المتون قد تتابع العلماء على شرحها والتحشية عليها ثم ضبطها فهي مخدومة جدًا، وأدنى نظر بين (الدرر وفقه السنة) وبين غيرهما من كتب الفقه ستجد الفرق شاسع من حيث دقة العبارات والترتيب والشمول ..الخ.
    ثم أخيرًا كون الدارس يعرف خلال دراسته قول: الحنابلة أو الشافعية أو المالكية أو الحنفية خير من أن يعرف اختيار آحاد من العلماء كالشوكاني أو سيد سابق، ففي الصورة الأولى تعرف خلال دراستك قواعد مذهب عليه علماء كثر على مختلف الأعصار، ثم كذلك في العادة تكون هذه الأقوال لها وجه من الأدلة ولها سلف في العصور الثلاثة، بخلاف كتاب الدرر فمن الأقوال المختارة ما لم يقل به إلا آحاد وأفراد من الأمة الإسلامية فضلا عن أقوال تفرد بها الشوكاني وليس له سلف فيها رحمة الله عليه.


    وأخيرًا قولك:
    ولكن اشكالي الآن هو : بماذا ابدأ في الحفظ هل متن فقه مجرد كعمدة الفقه ام متن في فقه الأحاديث كعمدة الاحكام
    فأقول من حيث الدراسة فمتن الفقه، أما من حيث الحفظ فحفظ كتب الحديث أولى، لكن عليك بكثرة مراجعة متون الفقه، وإذا ساعدتك ملكتك في الحفظ بالاستزادة فاحفظ المتن المذكور فهذا خير على خير.
    لكن بالنسبة لمتن عمدة الفقه" فإن كنت بدأت به فأكمل ولا يقطعك شيء، وإذا لم تشرع بعد فعليك بما ذكرت في جوابي في الأعلى والله أعلم.



    Share

    التعديل الأخير 02-Mar-2012 الساعة 07:26 PM

  3. #3

    افتراضي رد: متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    جزاك الله خيرا اخي ابا صهيب واسأل الله اني يجعل كل كلمة اقرأها في ميزان حسناتك
    فقد ازلت عن لبس واشكالات كثيرة فبارك الله فيك ،
    بقي شيء ان درست متن عمدة الفقه دون حفظ كيف يكون ظبط المسائل
    هل بكثرة المراجعة فقط ؟ ياريت تذكر لي الطريقة المناسبة
    وماهي المدة المتوسطة في دراسة كتاب عمدة الفقه ؟

    وجزاك الله خيرا


    Share


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,484

    افتراضي رد: متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    بالنسبة لضبط المتن فبتلخيصه وجعله بصورة مسائل، فمثلا:
    تعريف الطهارة.
    ارتفاع الحديث وما في معناه وزوال الخبث وما في حكمهما
    أقسام الطهارة.
    طهارة من حدث
    طهارة من خبث.
    طهارة الحدث تنقسم إلى طهارة من:
    حدث أصغر. حدث أكبر
    وهكذا:
    أقسام المياة

    فهذا تجعله في دفترك الملخص، وتسبكه بما يفك العبارة من شرح الشيخ أو ما قرأته من شرح مختصر، وتميز المتن عن الشرح مثلا بأقواس فتقول مثلا في تعريف الطهارة السابق:
    ارتفاع الحدث وما في معناه [كتجديد الوضوء والغسلة الثانية والثالثة] وزوال الخبث وما في حكمهما ا.هـ
    هذا مثال وإلا فالأولى خصوصا في مثل التعاريف جعل البيان خارج عن نص التعريف لكن هذا للتوضيح.

    ثم بعدها تراجع ملخصك هذا، حتى تتقن هذا الملخص، ويمكن ذلك بعمل أسئلة تعود على كل نقطة وتكون في آخر مثلا كل باب مثلا باب المياه نهايته أسئلة باب المياه، فعند المراجعة تنظر للأسئلة وتجيب من حفظك، وهذه مع الزمن كثير منها تصير لا حاجة لها، أعني أنت مع الزمن ستشعر أن بعض الأسئلة صار لا معنى له لأن هذا كمن يسألك عن سورة الفاتحة ؟ فعندها تبدأ بتقليل الأسئلة بحسب ما ترى مما ثبت وصار كالحروف الأبجدية من أساسيات فهمك، كأنت تقول لمن درس الحديث ما هو الحديث الصحيح؟! هذا يصير مع الزمن كالماء.

    وهكذا لابد! ثم لابد! من كشكول للإشكالات ، ثم إن كان بحثها ممكنًا فخير، وإلا فسل سواء هنا في الشابكة أو السؤال المباشر عن طريق غرفة الشابكة أو للشيخ مباشرة أو عن طريق الهاتف، لكن انتبه من تفويت الإشكالات وإهمالها فهي تثبت المعلومات وهي دليل على فهمك وتركيز الذهن على المسائل المشتبهة في الظاهر، فأحيانًا تجد تفريقا بين مسألتين تراهما متشابهتين! أو تستشكل بعض القيود فمثلا ، وسأمثل بكتاب الطهارة لأن فهمه سهل، فمثلا:
    يشترط الحنابلة أن يكون فضل ماء المرأة الذي لا يرفع حدث الرجل يشترطون فيه:
    أ- أن تخلو به ب- لطهارة كاملة. ب- أن يكون دون القلتين.
    فيأتي السائل من أين أتوا بهذه القيود ؟ ما هي حجتهم؟

    وهنا ليس المقصود تصويب رأيهم أو خلافه، بل المقصود فهم وجهة نظرهم! كيفية تفكيرهم وتقعيدهم للفقه!

    شاهدي عليك بالإشكالات فقيّدها واهتم بها، وبارك الله لك ! وأعانك على دراسة الفقه! ولا تهتم بالمخذلين والجهلة!!، وعليك بالاجتهاد وجزاك بمثل ما دعوت والله أعلم


    Share

    التعديل الأخير 02-Mar-2012 الساعة 08:23 PM

  5. #5

    افتراضي رد: متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    أسأل الله ان يرزقك الفردوس الاعلى اخي الحبيب
    والله قد افدتني كثيرا
    بارك الله فيك


    Share


  6. افتراضي رد: متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    في البداية أشكركما على مثل هذه المشاركات التي تبعث في النفس الهمة لطلب العلم والتفقه في دين الله ثم أرجو أن أجد عند الأخ عاصم جوابا عن شيئ استشكله وهو دراسة مذهب غير المذهب المنتشر في القطر الذي يعيش فيه طالب العلم فأهل الجزائر مالكية كما هو معروف لكن قد يجد طالب العلم صعوبة في دراسة كتب المالكية في الفقه وأصوله لعدم وجود مشايخ سلفيين يشرحون هذه الكتب في أكثر مناطق البلاد وهذا قد يسبب إرتباكا للطالب من ناحية ربط الفقه بأصوله كما ذكرت في مشاركتك أعلاه بخلاف فقه الحنابلة مثلا فمن اختار دراسة الزاد فإنه يستطيع أن يقرأه من خلال الروض المربع والشرح الممتع للعلامة ابن عثيمين وفي نفس الوقت يدرس كتب أصول الفقه من خلال شروح الشيخ ابن عثيمين كذلك وبهذا يستطيع الطالب الربط بين الفقه وأصوله لكن في هذه الطريقة يبقى الاشكال المطروح هل يصلح أن أتدرج في الفقه على مذهب غير مذهب بلدي وهل لهذه الطريقة نتائج سلبية قد يجدها الطالب في مستقبله العلمي ؟

    وفي الأخير أريد أنبه أن الإجابة عن الأسئلة المتعلقة بمنهجية الطلب لابد أن يراعى فيها حال السائل وأن تكون موجهة لطلاب علم لايستطيعون الجلوس بين يدي العلماء لعدم وجود علماء في بلدانهم أو لبعدهم عنهم أو لظروف أخرى وذلك لأن الطالب الذي يلازم شيخا سلفيا ضابطا لمختلف الفنون لايحتاج إلى طرح مثل هذه الأسئلة لأنه سيسير وفق المنهجية التي رسمها شيخه والله أعلم .



    Share


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,484

    افتراضي رد: متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    أولا أعتذر عن تأخر جوابي لعارض طرأ لي والله المستعان!
    بالنسبة لما ذكرتَ وفقك الله فالمقصود هو اختيار ما يمكن تحصيله من المحيط الذي يعيش فيه المرء، فمن كان حوله من المشايخ الثقات أهل السنة ممن يشرح المذهب المالكي مثلا فليدرسه ، أما والصورة قد ساءت كما هو حال عصرنا فلربما يُفتقد الفقيه المؤتمن في قطر من الأقطار فهنا إن وجد من التسجيلات الصوتية ما يسد النقص فالحمدلله، وإلا فالأمر كما ذكرت والله المستعان!


    Share


  8. افتراضي رد: متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    جزاك الله خيرا على تجاوبك مع رسائل إخوانك ,الله المستعان وعليه التكلان .


    Share


  9. #9

    افتراضي رد: متحير بين حفظ ودراسة متن في فقه الحديث او الفقه المجرد !! ارجو النصيحة

    للفائدة! أحب أن أنبه علي أن التحول في دراسة الفقه من متن إلي متن ليس بجيد، والأولي التركيز علي متن واحد فقط، وما من متن إلا ويحتمل أن يوضع تحت ألفاظه مسائل كثيرة من العلم، وأسأل الله التوفيق للجميع.


    Share




ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •