بسم الله الرحمن الرحيم
السائل : أحسن الله إليكم هذا سائل من المغرب يقول : هل يأثم الزوج إذا طلق زوجته بدون سبب
الشيخ زيد : ينظر للدافع له إلى طلاقها فإن كان له سبب يعذر به فلا حرج عليه و إن كان اعتدى عليها بدون سبب من الأسباب لا عيب فيها في الأخلاق و لا في الخِلقة و لا إساءة فهو يأثم و لا شك لأنه أساء إليها و ربما تكون لا عائلة لها فتكون ضحية للحاجة
فعلى الإنسان أن يتقي الله و الحياة الزوجية متصلة بين المؤمنين و المؤمنات فزوجة العبد في الدنيا هي زوجته في الجنة في غاية الجمال و الكمال أفضل من الحور العين بصلاتها و صيامها و إيمانها
فعلى المسلم أن يحرص إذا سهل الله له زوجة من أهل التوحيد و من أهل الصلاة و الصيام و إن حصل فيها شيء من العوج فيعالجه بقدر الطاقة و ما من أحد إلا و يقع منه الخطأ أو يقع عليه الخطأ فالالتزام بالصبر خلق المؤمنين .
السائل :
يقول يسأل عن قول الله { و إن أردتم استبدال زوج مكان زوج }
الشيخ زيد :
نعم إذا أراد لسبب من الأسباب هو لا يعمد الرجل إلى تغيير المرأة التي قد أنفق فيها و عاشرها إلا لسبب يدفعه إلى ذلك فلا حرج عليه.
http://z-salafi.com/...23&idFatwa=2785