ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية
جاري التحميل...
جاري التحميل...

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 10 من 10
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    تحت ظل زائل
    المشاركات
    206

    افتراضي الصحابي الجليل جُليبيبٍ رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    :: السلام عليكم ورحمة الله وبركـاته ::
    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله؛ نحمدُه، ونستعينه، ونستغفره، ونعوذ باللهِ من شرور أنفسنا ومن سيِّئات أعمالنا، من يهده الله؛ فلا مضل له، ومن يضلِلْ فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ[آل عِمْرَان:102]. ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا﴾[النِّسَاء:1]. ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا﴾ [الْأَحْزَاب:70-71].

    أما بعد:
    فأحببت أن أنقل لإخوتي في شبكتي الحبيبة -
    شبكة الإمام الآجري- قصة الصحابي الجليل جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه وأكرم نزله- والله أسأل أن ينفع بهذه الكلمات لما فيها من العبر والعظات إن ربي لسميع قريب مجيب للدعوات.

    نَسَبُ جُلَيْبِيب وقَبِيلَتُه:

    مثله مثل بعض الصحابة غير منسوب، ولكن ذكره أبو الفرج بن الجوزي في كتابه (صفة الصفوة) عن ابن سعد قال: وسمعت من يذكر أن جليبيبًا كان رجلاً من بني ثعلبة حليفًا في الأنصار[1].
    قِصة زَوَاج جُلَيْبِيب:

    كان جليبيب امرأً يدخل على النساء يمر بهن ويلاعبهن، فقلت لامرأتي: لا يدخلن اليوم عليكن جليبيبًا؛ فإنه إن دخل عليكن لأفعلن ولأفعلن. قالت: وكانت الأنصار إذا كان لأحدهم أيِّم لم يزوجها حتى يعلم هل للنبي فيها حاجة أم لا، فقال النبي لرجلٍ من الأنصار: "زوجني ابنتك". قال: نعم وكرامة يا رسول الله ونعمة عين. فقال: "إني لست أريدها لنفسي". قال: فلمن يا رسول الله؟ قال: "لجليبيب". فقال: يا رسول الله، أشاور أمها. فأتى أمها فقال: رسول الله يخطب ابنتك. فقالت: نعم ونعمة عين. فقال: إنه ليس يخطبها لنفسه، إنما يخطبها لجليبيب. فقالت: أجليبيب إنيه أجليبيب إنيه؟ (تعجب واستنكار)، ألا لعمر الله لا نزوجه.
    فلما أراد أن يقوم ليأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فيخبره بما قالت أمها، قالت الجارية: من خطبني إليكم؟ فأخبرتها أمها، قالت: أتردون على رسول الله أمره؟ ادفعوني إليه؛ فإنه لن يضيعني. فانطلق أبوها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: شأنك بها، فزوجها جليبيبًا.
    فدعا لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اللهم اصبب عليها الخير صبًّا، ولا تجعل عيشها كدًّا". ثم قتل عنها جليبيب، فلم يكن في الأنصار أيمٌ أنفق منها[2].

    اسْتشهاد جُلَيْبِيب:

    وذلك أنه غزا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض غزواته ففقده وأمر به يطلبه، فوجده قد قتل سبعة من المشركين ثم قُتل وهم حوله مصرَّعين، فدعا له وقال: "هذا مني وأنا منه"، ودفنه ولم يصلِّ عليه[3].

    ________________________
    [1] ابن الجوزي: صفة الصفوة ص283.

    [2] ابن كثير: تفسير القرآن العظيم 6/423.
    [3] رواه مسلم: باب من فضائل جليبيب، رقم (6512)، 7/152.


  2. افتراضي رد: الصحابي جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    فعلا قصته مؤثرة ، بارك الله فيك و زادك من فضله أختي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    309

    افتراضي رد: الصحابي جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    أختي أم لبابة - نفعَ اللُه بكِ -
    الصحابي جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ.
    قصة الصحابي الجليلجُلَيْبِيباً-رضي الله عنه
    لا يدخلن اليوم عليكن جليبيبًا

    لأي علة نصبْتِ "جليبيًا" في كل ما مر ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    تحت ظل زائل
    المشاركات
    206

    افتراضي رد: الصحابي جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    هكذا وجدتها في النصوص التي نقلت أختي ولعلكِ تفيديننا فأنت الملمة باللغة العربية الفصيحة أفيدينا أفادكِ الله -ابتسامة-

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    309

    افتراضي رد: الصحابي جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    أختي أحيلينا على المصدر الذي نقلتِ مِنه - باركَ اللهُ بكِ ونفع- لعلنا ننتفع .
    أختي أنا لستُ ملمة لكننّي في بحثي أسدّد وأقارب والتوفيق مِن الله وحده فله الحمد سبحانه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    تحت ظل زائل
    المشاركات
    206

    افتراضي رد: الصحابي جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    المصدر اعلاه اختي

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    309

    افتراضي رد: الصحابي جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    الحمد لله ربِّ العالمين والصَّلاة والسَّلام على نبيِّنا محمد و على آله وصحبه وسلَّم
    أمّا بعدُ
    فقد استوقفتني هذه العبارة

    العنوان :الصحابيُّ جليبيًا
    هي هكذا : الصحابيُّ جليبيبٌ
    الصحابيُّ :هذ ه مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخِره
    جليبيبٌ: بدل من الصحابيّ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخِره لماذا هو مرفوع؟ البدل مِنْ التوابع
    ولو قال قائل : كيف يتقدم المعرف بأل نعني هنا اللقب على الاسم العلم ؟
    نقول : الترتيب عادةً أنْ يتقدم الاسم ويتأخْر عنه اللقب وهذا للوجوب - في اصطلاح النحاة وليس الفقهاء - إلا أن يكون اللقب أشهر مِن الاسم وهنا اللقب أشهر كونه صحابيًا أشهر مِنْ كون اسمه جليبيبًا الدليل قول الله تعالى : ((إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ ))


    2-
    أن أنقل _ ...._( قصة الصحابي الجليل جُلَيْبِيباً)هذه والعنوان عبارة أختي أم لبابة- سدّدها الله .
    هي هكذا : أنْ أنْقُلَ _ ...._ قصةَ الصحابيِّ الجليلِ جُلَيْبِيبٍ
    قصةَ : مفعولٌ به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخِره ،قصة مضاف
    الصحابيِّ: مضاف إليه مخفوض وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة على آخِره
    نأتي لجليبيبٍ : جليبيبٍ : بدل مِن الصحابيِّ _والبدل تابع_ مخفوض وعلامة خفضه الكسرة الظاهرة على آخِره .

    3- أما ((لا يدخلن اليوم عليكن جليبيبًا)) فقد نظرت في تفسير ابن كثير وطابقتها بالعبارة في "صحيح مسلم" و "
    شعب الإيمان" فإذا العبارة فيها إبدال انظروا للعبارتين تركيب جزء من عبارة وجزء مِن عبارةٍ أخرى
    انظروا : التي في ابن كثير
    (( لا يدخلن اليوم عليكن جليبيبًا))
    التي في مسلم ((لا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُنَّ جُلَيْبِيبٌ))
    التي في شعب الإيمان ((اتُّقوا اللهَ لا تُدخِلْنَ عليكم جُلَيْبِيبًا))

    الأولى : ((لا يدخلن اليوم عليكن جليبيبًا))

    لا : حرف نهي وجزم
    يدخُلنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لإتصاله بنون التوكيد
    اليوم: ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخِره
    عليكم :خافض ومخفوض
    جليبيًا : كيف يكون مفعولًا به وهو الذي يدخل ؟ إذًا هو فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخِره هكذا: جليبيبٌ

    الثانية : ((لا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُنَّ جُلَيْبِيبٌ))
    لا : حرف نهي وجزم
    يدخُلنَّ: فعل مضارع مبني على الفتح لإتصاله بنون التوكيد
    عليكنّ:خافض ومخفوض
    جليبيبٌ: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخِره

    الثالثة : ((اتُّقوا اللهَ لا تُدخِلْنَ عليكم جُلَيْبِيبًا))
    لا : حرف نهي وجزم
    تُدخِلْنَ: فعل مضارع مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد
    عليكم : خافض ومخفوض
    جليبيبًا : مفعولٌ به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخِره

    الشاهدالعبارة التي في" تفسير ابن كثير- رحمه الله -[ 6/ 375] في تفسيره - رحمه الله- للآية مِن سورة الأحزاب قال تعالى
    : (( وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ))

    إبدال وقلب بأخذ من العبارتين بوضعها في عبارة أخرى وهي وإنْ كانتْ كلتا العبارتين التي اخذ منهما صحيحتين لكن تولد عنهما عبارة غير صحيحة وهذا قد يكون من النُساخ وكثرة الطباعة .
    لا يدخلن من الثانية:
    ((لا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُنَّ جُلَيْبِيبٌ)) وجليبيبًا من الثالثة: ((اتُّقوا اللهَلاتُدخِلْنَ عليكمجُلَيْبِيبًا))
    زيادة توضيح :
    لا يدخلن هو يعني هو الفاعل

    لاتُدخلن أنتن جليبيبًا هنا هو مفعولٌ به . والله أعلم .بنت عمر

    ((عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الأَسْلَمِيِّ، أَنَّ جُلَيْبِيبًا كَانَ امْرَأً يَدْخُلُ عَلَى النِّسَاءِ يَمُرُّ بِهِنَّ ، وَيُلاعِبُهُنَّ ، فَقُلْتُ لامْرَأَتِي لا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُنَّ جُلَيْبِيبٌ ، فَإِنَّهُ إِنْ يَدْخُلْ عَلَيْكُنَّ لأَفْعَلَنَّ وَلأَفْعَلَنَّ . قَالَ : وَكَانَتِ الأَنْصَارُ إِذَا كَانَ لأَحَدِهِمْ أَيِّمٌ ، لَمْ يُزَوِّجْهَا حَتَّى يُعْلِمَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَلَهُ فِيهَا حَاجَةٌ أَمْ لا ؟ وَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِرَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ ذَاتَ يَوْمٍ : " زَوِّجْنِي ابْنَتَكَ " . قَالَ : نَعَمْ ، وَكَرَامَةً يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَنِعْمَةَ عَيْنٍ . قَالَ : " إِنِّي لَسْتُ أُرِيدُهَا لِنَفْسِي " . قَالَ : فَلِمَنْ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : " لِجُلَيْبِيبٍ " ، قَالَ : فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أُشَاوِرُ أُمَّهَا . فَأَتَى أُمَّهَا ، فَقَالَ : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْطُبُ ابْنَتَكِ ، فَقَالَتْ : نَعَمْ وَنِعْمَةَ عَيْنٍ . فَقَالَ : إِنَّهُ لَيْسَ يَخْطُبُهَا لِنَفْسِهِ ، وَإِنَّمَا يَخْطُبُهَا لِجُلَيْبِيبٍ . فَقَالَتْ : أَلِجُلَيْبِيبٍ إِنِيهِ . ثَلاثًا ، لَعَمْرُ اللَّهِ لا نُزَوِّجُهُ . فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَقُومَ لِيَأْتِيَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيُخْبِرَهُ بِمَا قَالَت أُمُّهَا ، قَالَت الْجَارِيَةُ : مَنْ خَطَبَنِي إِلَيْكُمْ ؟ فَأَخْبَرَتْهَا أُمُّهَا ، فَقَالَتْ : أَتَرُدُّونَ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمْرَهُ ، ادْفَعُونِي ، فَإِنَّهُ لَنْ يُضَيِّعَنِي . قَالَ : فَانْطَلَقَ أَبُوهَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخْبَرَهُ ، قَالَ : شَأْنُكَ بِهَا . فَزَوَّجَهَا جُلَيْبِيبًا ، وَخَرَجَ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي غَزَاةٍ لَهُ ، قَالَ : فَلَمَّا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَيْهِ ، قَالَ لأَصْحَابِهِ : " هَلْ تَفْقِدُونَ مِنْ أَحَدٍ ؟ " قَالُوا : نَفْقِدُ فُلانًا وَنَفْقِدُ فُلانًا . قَالَ : " انْظُرُوا هَلْ تَفْقِدُونَ مِنْ أَحَدٍ ؟ " قَالُوا : لا . قَالَ : " لَكِنِّي أَفْقِدُ جُلَيْبِيبًا ، فَاطْلُبُوهُ فِي الْقَتْلَى " . قَالَ : فَطَلَبُوهُ ، فَوَجَدُوهُ إِلَى جَنْبِ سَبْعَةٍ قَدْ قَتَلَهُمْ ، ثُمَّ قَتَلُوهُ ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَامَ عَلَيْهِ ، فَقَالَ : " قَتَلَ سَبْعَةً ثُمَّ قَتَلُوهُ ، هَذَا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ ، هَذَا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ " ، مَرَّتَيْنِ أَوْ ثَلاثًا ، ثُمَّ وَضَعَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى سَاعِدِهِ وَحَفَرَ لَهُ ، مَا لَهُ سَرِيرٌ إِلا سَاعِدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثُمَّ وَضَعَهُ فِي قَبْرِهِ ، وَلَمْ يُذْكَرْ أَنَّهُ غَسَّلَهُ
    .
    هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ أَخْرَجَهُ مُسْلِمٌ في كتاب فضائل الصحابة
    الرواية الثانية
    عَنْ أَبِي بَرْزَةَ الْأَسْلَمِيِّ رضي الله عنه :
    أنَّ جُلَيْبِيبًا كان امرءًا من الأنصارِ ، وكان يدخلُ على النِّساءِ ويتحدَّثُ إليهنَّ ، قال أبو بَرْزَةَ : قلتُ لامرأتي :
    اتُّقوا اللهَ لا تُدخِلْنَ عليكم جُلَيْبِيبًا ، قال : وكان النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إذا كان لأحدِهم أيِّمٌ لم يزوِّجْها حتَّى يعلمَ هل لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فيها حاجةٌ أم لا ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ذاتَ يومٍ لرجلٍ من الأنصارِ : يا فلانُ ، زوِّجْني ابنتَك ، قال : نعم : ونِعمةُ عَيْنٍ ، قال : إنِّي لست لنفسي أريدُها ، قال : فلمن ؟ قال : لجُلَيْبِيبٍ ، قال : يا رسولَ اللهِ ، حتَّى أستأمِرَ أمَّها ، فأتاها فقال : إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يخطُبُ ابنتَك ، قالت : نعم ، ونِعمةُ عَيْنٍ ، فزوِّجْ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، قال : إنَّه ليس لنفسِه يريدُها ، قالت : فلمن ؟ قال : لجُلَيْبِيبٍ ، قالت : حَلقَى ألِجُلَيْبِيبٍ إنيه لا لعمرُ اللهِ لا نُزوِّجُ جُلَيْبِيبًا ، فلمَّا قام أبوها ليأتيَ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، قالت الفتاةُ من خِدرِها : من خطَبني إليكما ؟ قالا : رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، قالت : أترُدُّون على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أمرَه ، ادفعُوني إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فإنَّه لن يُضيِّعَني ، فذهب أبوها إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ، فقال : شأنَك بها فزوِّجْها جُلَيْبِيبًا ، قال إسحاقُ بنُ عبدِ اللهِ بنِ أبي طلحةَ لثابتٍ : هل تدري ما دعا لها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم به ؟ قال : وما دعا لها به ؟ قال : اللَّهمَّ صُبَّ عليها الخيرَ صبًّا صبًّا ، ولا تجعلْ عيشَها كَدًّا كَدًّا ، قال ثابتٌ : فزوَّجها إيَّاه ، قال : فبينما رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في غزاةٍ له فأفاء اللهُ عليه ، فقال : هل تفقِدون من أحدٍ ؟ قالوا : نفقِدُ فلانًا وفلانًا ونفقِدُ فلانًا ، ثمَّ قال : هل تفقِدون من أحدٍ ؟ قالوا : لا . قال : لكنِّي أفقِدُ جُلّيْبِيبًا ، فاطلبوه في القتلَى ، فنظروا في القتلَى فوجدوه إلى جنبِ سبعةٍ قد قتلهم ، ثمَّ قتلوه ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : قتل سبعةً ثمَّ قتلوه ، هذا منِّي وأنا منه ، يقولُها مِرارًا ، فوضعه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على ساعدِه ما له سريرٌ إلَّا ساعدَيْ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حتَّى وضعه في قبرِه ، قال ثابتٌ : فما كان من الأنصارِ أيِّمٌ أنفقَ منها .( شعب الإيمان للبيهقي )

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    الدولة
    تحت ظل زائل
    المشاركات
    206

    افتراضي رد: الصحابي جُلَيْبِيباً -رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    تم التعديل..
    جزاك الله خيرا وزادك الله بسطة في العلم والجسم؛ نفع الله بك أختي الفاضلة بالفعل استفدت كثيرا من نقولاتك المباركات هاته..

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2013
    المشاركات
    309

    افتراضي رد: الصحابي الجليل جُليبيبٍ رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    أختي أم لبابة
    أولًا : جزاكِ اللهُ خيرًا على هذه الدعوة الطيبة والتي أسأل الله أنْ يجعل لك فيها نصيبًا ،هي ليست نُقُولٌ فما خُتِم بــ بنت عمر ،فهو مبحث متواضع لأختكِ ـ أسألُ الله السداد- والروايتان نقلُ مِن مظانها
    ثأنيًا : أختي كتابتكِ للعنوان في المرتين تحثني على أن أسألكِ : أأنت أختي على لغة القطع ؟ إن كان كذلك فلذلك وجه
    ثالثًا: قدْ يُثار تساؤلٌ ممَنْ يعلم الإجابة وهذا من باب المدارسة ونشر العلم - هيأني اللهُ وإياكِ لذلك .
    التعديل الأخير تم بواسطة ; 11-Oct-2013 الساعة 11:08 PM سبب آخر: تعديل

  10. #10

    افتراضي رد: الصحابي الجليل جُليبيبٍ رضي الله عنه- نَسَبٌه / زَوَاجُه / اسْتِشْهَادُهُ..

    جزاكما الله خيراً على هذا الموضوع وعلى التعقيب ...نفع الله بكما

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •