ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية
جاري التحميل...
جاري التحميل...

شكر شكر:  0
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    المعتز بالله غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    56

    ما هو الضابط السلفي لتتبع الأخبار

    السؤال الرابع :
    يقولون : نرى فضيلة الشيخ معظم الناس يتتبعون الأخبار السياسية من خلال التلفاز ، أو المذياع ، أو الجرائد فما هو الضابط السلفي لهذه القضية ؟
    الجواب:
    الضابط السلفي لهذه القضية هو ضابط أهل الحديث ، حدثنا فلان عن فلان عن فلان ، وذلك مأخوذ من قوله تعالى ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ( [الحجرات : 53] فالأخبار التي تؤخذ من التلفاز ، ولا سيما من الكفار ، وجرائدهم هذه أخبار في حقيقة الأمر لا يجوز أن يقام لها اعتبار ، إلا إذا كان ثم قرائن احتفت بالخبر تدل على تواتره ، وعدم تواطؤ الناس عليه لتحصل أخبار تجزم بأنها صدق ، لأنها أولاً تواترت ، ثم تجزم بأن الخليقة لم تتواتر على اختراع هذا الخبر ، وإلا في الحقيقة خبر الكافر منطرح ، هو خبر المسلم الفاسق منطرح بدليل الآية السابقة ، فكيف بخبر الكافر ،

    وأنا انصح المسلمين في هذا الباب ، أن لا يعروا اهتمام لهذه الأخبار الصحفية ، لأن الصحافة أحد رجلين :
    شرهما : من يخدم جيبه ، ويخدم حزبه ، فهو شغال لحزبه كيف ما كان .
    وأخفهما : من يخدم جيبه ، وكلاهما معرض للكذب ، لأن الذي يخدم جيبه ، لا بد أن يخترع أشياء يثير أشياء مثيرة هكذا يأتي بها ، ولذلك اليوم يطعنون في البلاد التي تدعوا إلى السلفية تدعو إلى السنة بأخبار لا تصح أبدًا ، أخبار يعني - نسال الله العافية - مالها زمام ولا خطام ، مع ذلك تجد لها خطابا لماذا ؟
    لأهواء في النفس ، فالمنهج الصحيح أنك لا تصدق هذه الصحافة ، إلا كما قلت لك إذا احتفت بها قرائن يعرفها العلماء .

    جزاكم الله خيرًا وبارك فيكم ،،،،

    من أجوبة الشيخ عبد المالك رمضان الجزائري
    في اللقاء العلمي الثالث مع منتدى المحجة السلفية


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    قسنطينة -حرسها الله - شرق الجزائر
    المشاركات
    562

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي المعتز بالله على نقلك لهذا اللقاء الرائع الذي عقدته منتدى المحجة .

    كذلك من الصادات عن طلب العلم ومعوقاته .
    شغل الشباب بقضايا السياسة و الإجتماعيات .
    فنرى في واقع كثير من الشباب خوضهم الشديد في قضايا السياسة و إكثار الحديث فيها حتى انتهى الأمر ببعضهم إلى فكر التكفير و الطعن في العلماء وأنهم مداهنون وذيول السلطان .
    وهدا وقع عندنا هنا في الجزائر كيف زل بعض الشباب وازدلفوا نحو فكر التكفير نتيجة خوضهم في السياسيات دون سابق تأصيل .وتلقيهم الأخبار الزائفة التي تبثها قناة الجزيرة .
    ويتفرع على هذا الأصل الصحبة الهالكة.
    كيف ضل هؤلاء الشباب ؟
    أليس عن طريق الصحبة و المخالطة .
    و التاريخ والأثر أعظم شاهد .
    عبد الرحمن بن ملجم المقرء كان في بادء أمره على السنة و الخير لكن لما أرسله الخليفة الفاروق عمر ابن الخطاب إلى أهل مصر ليقرأهم القرأن .
    فجلس عبد الرحمن ردحا من الزمن في مصر حتى وثب عليه الخوارج وأقنعوه بفكرهم التكفيري الضال فانتسب إليهم وانتحل مدهبهم حتى أل به الأمر أن قتل علي _رضي الله عنه وأرضاه _ .والقصة معروفة فقيد إلى القصاص وقتل .
    الشاهد أن الداء لا يأتي وحده بل لابدا له من سابق اتصال مع العضو .
    عبد الرحمن لم يكن عنده علم وإلا لم تجره سيول التكفير والضلال .
    وهدا يجرنا إلى أصل ثالث وهو الزجر عن مجالسة المبتدعة وحضور مجالسهم إلا للحاجة و الضرورة مثل مناظرتهم وبيان زيف نحلتهم أما مخادنتهم ومصاحبتهم فهدا خلاف الأصل .

  3. #3
    المعتز بالله غير متواجد حالياً نرجو من العضو أن يراسل الإدارة لتغيير الاسم وفق النظام
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    56

    افتراضي

    بارك الله بكم.......وزيد نا من فوائدك يا أخ أبو حزم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •