خدعوها بقولهم حسناء
للشاعر
أحمد شوقي
رحمه الله
المتوفى سنة 1351 هـ
مدة التسجيل الصوتي : دقيقة.
مشاهدة :
https://youtu.be/pRL7vOoQPik
استماع :

تحميل :
MP3 (الحجم 1.2 مب)
رابط القصيدة في مدونة الشيظمي:
https://shaydzmi.wordpress.com/2017/10/08/khadaouha/
نص القصيدة:
خَدَعوها بِقَولِهِم حَسناءُ .. وَالغَواني يَغُرُّهُنَّ الثَّناءُ
أَتُراها تَناسَت اسمِيَ لَمّا .. كَثُرَت في غَرامِها الأَسماءُ
إِن رَأَتني تَميلُ عَنّي كَأَن لَم .. تَكُ بَيني وَبَينَها أَشياءُ
نَظرَةٌ فَابتِسامَةٌ فَسَلامٌ .. فَكَلامٌ فَمَوعِدٌ فَلِقاءُ
فَفِراقٌ يَكونُ فيهِ دَواءٌ .. أَو فِراقٌ يَكونُ مِنهُ الداءُ
يَومَ كُنّا وَلا تَسَل كَيفَ كُنّا .. نَتَهادى مِنَ الهَوى ما نَشاءُ
وَعَلَينا مِنَ العَفافِ رَقيبٌ .. تَعِبَت في مِراسِهِ الأَهواءُ
جاذَبَتني ثَوبي العصِيَّ وَقالَت .. أَنتُمُ الناسُ أَيُّها الشُّعَراءُ
فَاتَّقوا اللهَ في قُلوبِ العَذارى .. فَالعَذارى قُلوبُهُنَّ هَواءُ