تشطير لقصيدة
أحمد شوقي
خدعوها بقولهم حسناء
للشيخ
محمد تقي الدين بن عبد القادر الهلالي
رحمه الله
المتوفى سنة 1407 هـ
===
مدة التسجيل الصوتي : دقيقتان.
مشاهدة :
https://youtu.be/g96ZECTou_o
استماع :
https://archive.org/download/shaydzmi436/Tshtr_Khadaouha.mp3">
تحميل :
MP3 (الحجم 2.0 مب)
رابط القصيدة في مدونة الشيظمي:
https://shaydzmi.wordpress.com/2017/...htr_khadaouha/

نص القصيدة:

خدعوهـا بقولهــم حسنــاء .. وامتـداح الكـواعـب استهـواء
فرنت للوصـال بعد نفــور .. والغوانــي يغرهـن الثنـاء
ما تراها تناست اسمي لمـا .. أن تفانت في حبها العظماء
والتناسي شأن الخريد إذا ما .. كثرت فـي غرامها الأسماء
إن رأتني تميل عني كأن لم .. يلف لي في فؤادها استيلاء
لا شفاني وصالها اليوم إن لم .. يـك بينـي وبينهـا أشيـاء
نظــرة فابتسامــة فســلام .. لفؤادي العليل هو الشفاء
ثم رد فبث شكوى بعاد .. فـكـلام فـمـوعـد فلقـاء
يوم كنا ولا تسل كيف كنا .. لا وشاة تخشى ولا رقباء
فخلعنا العذار ثم جعلنا .. نتهادى من الهوى ما نشاء
وعلينا من العفاف رقيب .. لم تدنس وصالنا فحشاء
يقظ ليس يعتريه منام .. تعبت في مراسه الأهواء
جاذبتني ثوب العصى وقالت .. وعلى وجهها بدا استحياء
لكمُ ذلت الصعاب جميعا .. أنتم الناس أيها الشعراء
فاتقوا الله في خداع العذارى .. فلكم في اصطيادهن دهاء
لا تصيدوا الأبكار بالشعر ختلا .. فـالعـذراى قلوبهـن هـواء