السؤال:
هذا يسأل يقول: ماهي العلامات الدالة على توفيق الله للعبد في سلوكه طريق العلم النافع، وكيف يعرف المرء أنه انتفع بعلمه؟


الجواب:
من العلامات الدالة على توفيق الله للعبد في سلوكه طريق طلب العلم أنه -سبحانه وتعالى- يهديه للإخلاص، ويتعاهد نفسه على هذا الركن العظيم، ويجاهدها على تحقيقه، ويكابدها على تحصيله، ويجتهد كل ما أمكنه في تحقيق هذا الركن العظيم، فكونه يوفق لتحقيق الإخلاص في طلب العلم وسلوك طريق العلم فهذا من توفيق الله له.
ثانيًا: عمله بالعلم؛ فعلمه بما يتعلم دليل على توفيق الله له بأن هداه -سبحانه وتعالى- لهذا العلم النافع الذي أثمر عملًا صالحًا مخلصًا لله -جل وعلا- فيه، ومن توفيق الله للعبد أيضًا في سلوك طلب العلم أن يوفقه للتدرج فيه، وفي تحصيله.
ومن دلائل وعلامات التوفيق في طلب العلم أن الله يوفقه -سبحانه وتعالى- لأن يتحلى بآداب طالب العلم فيلتزمها قولًا وفعلًا.
ومن علامات التوفيق أيضًا: أن الله -جل في علاه- يوفقه إلى أن يأخذ العلم عن أشياخه -أشياخ العلم- وعن حملته أصحاب الاعتقاد الصحيح والمنهج القويم، الذين يقولون بالحق وبه يعدلون، هذه من علاماته والعلامات كثيرة -بارك الله فيكم-.

https://miraath.net/ar/content/%D8%A...81%D8%B9%D8%9F
الشيخ عبد الله بن عبد الرحيم البخاريmp3