ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية
جاري التحميل...
جاري التحميل...

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12
  1. #1

    افتراضي شعر في طلب العلم

    أقوال الشعراء في طلب العلم
    بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الماحي وعلى آله وصحبه أجمعين.

    الامام الشافعي



    العلم والتقوى


    اصبِر عَلى مُرِّ الجَفَـا مِن مُعَلِّمٍ......فَإِن رُسُوب العِلمِ في نَفَــراتِهِ
    ومن لم يذق مُـر العَلُّم ِ ساعةً......تجرع ذُل الجهلِ طُـول حياتِهِ
    ومن فـاتهُ التعلِيمُ وقت شبابهِ......فكَبِّـر عليه أربعاً لِوفاتِهِ
    وذاتُ الفتى والله بالعِلمِ والتُّقى...... إذا لم يكونا لا اعتِبارَ لِذاتِهِ


    اطلب العلم

    مـن طَلَبَ العِلمَ لِلمَــعـادِ......فـازَ بِفَضـلٍ مِـنَ الـرشـادِ
    فنـالَ حُسنـاً لـطالِبـيـهِ......بِفَضـلِ نـيلٍ مِنَ الـعِبـادِ

    العلم نور
    شَكَـوتُ إلى وَكيعٍ سُـوءَ حِفظي......فَـأرشدني إلى ترك المعاصي
    وأخبرني بأن العلم نُور......ونور الله لايهدى لعاصي




    بالعلم تبنى الأمجاد
    رأيت العلم صاحبه كريمٌ......ولو ولدته آباءُ لئِـامُ
    وليس يزال يرفعه إلى أن......يُعظم أمره القوم الكرامُ
    ويتبعونه في كل حالٍ......كراعي الضأن تتبعه السوام
    فلولا العلم ماسعدت رجال......ولاعُرِف الحلال ولا الحرامُ

    يقول الشاعر




    من قاس بالعلم الثراء فإنه......في حكمه أعمى البصيرة كاذبُ

    ويقول آخر
    العلم مبلغ قوم ذروة الشرف......وصاحب العلم محفوظ من التلف
    يا صاحب العلم مهلاً لاتدنسه......بالموبقات فما للعلم من خلف
    العلم يرفع بيتا لاعماد له......والجهل يهدم بيت العز والشرف

    ويقول الاخر


    علمي معي حيثما يممت ينفعني......قلبي وعاءٌ له لابطن صندوق
    إن كنت في البيت كان العلم فيه معي......أو كنت في السوق كان العلم في السوق

    منقول أنصح به نفسي وجميع الأعضاء والزوار




    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 10:54 PM

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    777

    افتراضي

    [ البسيط ]

    العِلْمُ يُحْـيِـي قُـلُوبَ الـمَـيِّـتِـينَ كَـما
    يُحْـيِـي البِـلَادَ إِذَا ما ماتَـتِ الـمَـطَـرُ
    ................................
    والعِلْمُ يَجْلُو العَمَى عَنْ قَلْبِ صَاحِبِه
    كَـما يُـجَـلِّي سَـوَادَ الظُّـلْمَـةِ القَـمَـرُ



    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 10:55 PM

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    42

    افتراضي

    قال الخليل بن أحمد رحمه الله تعالى في الحث على حفظ العلم :

    لَيسَ بِعِلمٍ ما حَوى القِمَـطرُ
    ما العِلمُ إلا ما حَواهُ الصَّدرُ


    وقال غيره في رفع الجهل بسؤال أهل العلم :

    تعلَّـم وكُـن واعـيًا للـعلـومِ
    وما قد نبَا عـلمُه عنك سَــلْ

    فإنَّ الســؤالَ شــفاءُ العَيِـيِّ
    وكم حيرةٍ نَتًجت عنْ كَسَـل


    ويلاحظ استعمال الشاعر للجِناس ـ وهو من أساليب البلاغةـ في آخر البيتين :
    ( عنك سل ) و ( عن كسل ) .



    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 11:00 PM

    من مواضيع العضو أبو إبراهيم رضوان آل إسماعيل أثابه(ـا) الله:


  4. #4

    افتراضي

    ومما قيل فى العلم وفضله

    العلم أنفسُ شيئ ٍأنت داخره**من يدرس العلم لم تدرس مفاخره
    أقبل على العلم واستقبل مقاصده** فأول العلم إقبالٌ وآخره

    وقيل أيضاً
    :

    العلم نور وتشريف لصاحبه***فاطلب هديت فنون العلم والأدبا
    العلم كنز وذخر لا فناء له***.نعم القرين إذا ما صاحب صحبا

    وقيل

    اطــلــب العــلم ولا تــكسل فــما***أبعد الخيرات عن أهل الكسل
    لا تقـــل قــد ذهــبــت أربـــــابه***كل من سار على الدرب وصل

    ****

    وقيل أيضاً

    انهض إلى العلم في جد بلا كسل***نهوض عبد إلى الخيرات يبتدر

    واصبر على نيله صبر المجد له***فليس يدركه من ليس يصطبر

    فكم نصوص أتت تثني وتمدحه***للطالبين بها مغني ومعتبر

    أما نفى الله بين العالمين به***والجاهلين مساواة إذا ذكروا

    وقال للمصطفى مع ما حباه به***ليطلب الفضل في علم به البصر

    وخصص الله أهل العلم يشهدهم***على العبادة والتوحيد فاعتبروا

    وذم خالقنا للجاهلين به***وضمنه مدح أهل العلم منحصر

    وفي الحديث إن يرد رب الورى كرما***بعبده الخير والمخلوق مقتصر

    أعطاه فقها بدين الله يحمله***يا حبذا نعما تأتي وتنتظر

    أما سمعت مثالا يستضاء به***ويستفز ذوي الألباب والنظر

    بأن علم الهدى كالغيث ينزله***على القلوب فمنها الصفو والكدر

    أما الرياض التي طابت فقد حسنت***منها الربانيات كله نضر

    فأصبح الخلق والأنعام راتعة***بكل زوج بهيج ليس ينحصر

    وبعضها سبخ ليست بقابلة***إنبات عشب به نفع ولا ضرر

    يكفيك بالعلم فضلا أن صاحبه***قد اعتلا رتبا الخير ينتظر

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــ



    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 11:02 PM

  5. #5

    افتراضي

    حي وإن مات ذو علم وذو ورع***ما مات عبد قضى من ذاك أوطارا
    وذو حياة على جهل ومنقصة*** كميت قد ثوى في الرمس أعصارا



    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 11:03 PM

    من مواضيع العضو أبو أنس محمد لعناصري أثابه(ـا) الله:


  6. #6

    افتراضي

    العلمُ زين فكًن للعلمِ مكتسبًا * وكن له طالبا ما عشت مكتسبًا
    اركن إليه وثق بالله واغْنَ بهِ * وكن حليمًا رزينَ العقلِ محترسًا
    وكن فتى سالكًا محض التقى ورعًا * للدين مغتنما فى العلم منغمسًا
    فمَنْ تخلّق بالآدابِ ظلّ بها * رئيس قومٍ إذا ما فارق الرؤسا



    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 11:04 PM

  7. #7

    افتراضي

    قال صالح بن عبد القدوس:

    يا جامع العلم نعم الذخر تجمعــه *** لا تعدلن بـــه درا ولا ذهبـــا
    اشدد يديك بــه تحمد مغبتــه به *** تنال العلى والدين والحسبــا
    قد يجمع المرء مالا ثم يسلبــــه *** عما قليل ويلقى الذل والحــربــا
    وجامع العلم مغبوط بـــه أبــدا *** فلا يحاذر منه الفوت والسلبــــا

    وقال منصور الفقيه:

    أيها الطالب الحريص تعلـــــم** * إن للحق مذهبا قد ضللتـــــه
    ليس يجدي عليك علمك إن لـــم* ** تك مستعملا لما قد علمتــــــه
    قد لعمري اغتربت في طلب العلــ *** ـم وحاولت جمعه فجمعتـــــه
    ولقيت الرجال فيه وزاحمـــــ *** ـت عليه الجميع حتى سمعتـــــه
    ثم ضيعت أو نسيت وما ينــــ ** * ـفع علم نسيته أو أضعتــــــه


    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 11:05 PM

  8. #8

    افتراضي

    يقول شاعر:

    ليس الجمال بأثواب تزيننا***إن الجمال جمال العقل والأدب

    ليس الميت الذي مات والده***إن اليتيم يتيم العلم والأدب



    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 11:06 PM

    من مواضيع العضو أبو أنس محمد لعناصري أثابه(ـا) الله:


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    الدولة
    المملكة المــــغربيـــة
    المشاركات
    251

    افتراضي

    اليوم علم وغدا مثله *** من نخب العلم التي تلتقط
    يحصل المرء بها حكمة *** وانما السيل اجتماع النقط



    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 11:07 PM

  10. #10

    افتراضي

    وبَعْدُ مَنْ يُرِدِ اللهُ العظيمُ iiبِهِ خيْرًا يُفَقِّهَهُ فِي دِينهِ iiالقِيَمِ
    وحَثَّ ربِّي وحَضَّ المؤمنينَ iiعَلى تَفَقُّهِ الدِّينِ معْ إنْذارِ iiقَوْمِهِمِ
    وامْتَنَّ رَبِّي عَلى كلِّ العِبادِ iiوكُلْ لِ الرُّسْلِ بالعِلْمِ فاذْكُرْ أكْبَرَ iiالنِّعَمِ
    يَكفِيكَ في ذاكَ أُولَى سُورَةٍ iiنَزَلَتْ عَلى نَبِيِّكَ أعْني سورَة iiالقَلَمِ
    كذاكَ فِي عِدَّةِ الآلاءِ iiقدَّمَهُ ذِكْرًا وقَدَّمَهُ في سُورَةِ النَّعَمِ
    ومَيزَهُ اللهُ حَتى في الجوارِحِ مَا مِنْها يُعلمُ عنْ باغٍ ومُغْتَشِمِ
    وذمَّ ربِّي تعالَى الجاهِلِينَ بِهِ أشَدَّ ذمٍّ فَهُمْ أدْنى مِنَ iiالبُهمِ
    وليْسَ غِبْطَةٌ اْلا في اثْنَتَيْنِ هُما iiالْ إحْسانُ في المالِ أو في العِلْمِ iiوالحكمِ
    ومِنْ صِفاتِ أُولِي الإيمانِ iiنَهْمَتُهُمْ فِي العِلْمِ حتى اللَّقَى غِبْط بِذِي النَّهَمِ
    العِلْمُ أغْلَى وأحْلى ما لَهُ iiاسْتَمَعَتْ أذْنٌ وأعْرَبَ عنهُ ناطِقٌ iiبِفَمِ
    العِلْمُ غايَتُهُ القُصْوَى ورُتْبَتُهُ iiالْ عَلْياءُ فاسْعَوا إليهِ يَا أُولِي iiالهِمَمِ
    العِلْمُ أشْرَفُ مَطْلوبٍ iiوَطالِبُهُ للهِ أكْرَمُ مَن يَمْشِي عَلى iiقَدَمِ
    العِلْمُ نورٌ مُبِينٌ يَسْتَضِيءُ iiبِهِ أهْلُ السَّعادَةِ والجُهَّالُ فِي iiالظُّلَمِ
    الْعِلْمُ أعْلَى حَياةٍ للعِبادِ iiكَما أهْلُ الجَهالَةِ أمْواتٌ iiبِجَهْلِهِمِ
    لا سَمْع لا عَقْل بل لا يُبْصِرونَ وفِي السْ سَعِيرِ مُعْتَرِفٌ كُلٌّ بِذَنْبِهِمِ
    فالجَهْلُ أَصْلُ ضَلَالِ الخَلْقِ iiقاطِبَةً وأصْلُ شَقْوَتِهِمْ طُرًّا iiوظُلْمِهِمِ
    والعِلْمُ أصْلُ هُداهُمْ مَعْ iiسَعادَتِهِمْ فلا يَضِلُّ ولا يَشْقى ذَوُو iiالْحِكَمِ
    والخَوفُ بالجهْلِ والحُزْنُ الطويلُ iiبِهِ وعَن أُولِي العِلْمِ مَنْفِيَّانِ iiفَاعْتَصِمِ

    العِلْمُ واللهِ مِيراثُ النُّبُوَّةِ iiلا ميراثَ يُشْبِهُهُ طوبَى iiلِمُقْتَسِمِ
    لأنَّهُ إرْثُ حَقٍّ دائِم iiأبَدًا وما سِواهُ إلى الإِفْنَاءِ iiوالعَدَمِ
    ومنْه إرْثُ سُليْمانَ النُّبُوَّة iiوالْ فَضْل المُبِين فمَا أوْلاهُ iiبِالنِّعَمِ
    كذَا دَعا زكريا ربَّهُ iiبِوَلِي الآلِ خَوفَ الموالِي مِن iiوَرائِهِمِ
    العِلْمُ مِيزانُ شَرْعِ اللهِ حيثُ iiبِهِ قِوامُهُ وبِدُونِ العِلْمِ لَمْ يَقُمِ
    وكُلَّما ذُكِرَ السُّلطانُ في iiحُجَجٍ فالعِلْمُ لا سُلْطَةُ الأيْدِي iiلَمُحْتَكِمِ
    فسُلطَة اليَدِ بالأبْدانِ iiقاصِرَةٌ تَكونُ بالعَدْلِ أوْ بالظُّلْمِ والغَشَمِ
    وسُلْطَةُ العِلْمِ تَنْقادُ القُلوبُ iiلَها إلَى الهُدَى وإلَى مَرْضاةِ iiرَبِّهِمِ
    ويَذْهَبُ الدِّينُ والدُّنْيا إذَا ذَهَبَ iiالْ عِلْمُ الّذِي فيهِ مَنْجاةٌ iiلِمُعْتَصِمِ
    العِلْمُ يا صَاحِ يَسْتَغْفِرْ iiلِصاحِبِهِ أهلُ السّماوَاتِ والأرْضِينَ مِنْ iiلَمَمِ
    كَذَاكَ تَسْتَغِفِرُ الحْيتانُ في iiلُجَجٍ مِن البِحارِ لَه فِي الضَّوْءِ iiوالظُّلَمِ
    وخارِجٍ فِي طِلابِ العِلمِ iiمُحْتَسِبًا مُجاهِدٌ في سَبيلِ أيُّ iiكَمِي
    وإنَّ أجْنِحَةَ الأمْلاكِ iiتَبْسِطُها لِطالِبِيهِ رضًا مِنْهُمْ iiبِصُنْعِهِمِ
    والسَّالِكونَ طريقَ العِلْمِ iiيَسْلُكُهُمْ إلَى الجِنانِ طريقًا بارئُ iiالنَّسَمِ
    والسَّامِعُ العِلْمَ والوَاعِي iiلِيَحْفَظَهُ مُؤَدِّيًا ناشِرًا إيَّاهُ في iiالأمَمِ
    فيَا نَضَارَتَهُ إذْ كاَنَ iiمُتَّصِفًا بِذا بِدَعْوَةِ خَيْرِ الخَلْقِ iiكُلِّهِمِ
    كَفاكَ فِي فَضْلِ أهْلِ العِلْمِ أنْ iiرَفَعُوا مِنْ أجْلِهِ دَرَجاتٍ فوْقَ غَيْرِهِمِ
    وكانَ فضْلُ أبِينَا فِي القَدِيمِ عَلى iiالْ أمْلاكِ بالعِلْمِ مِن تَعْلِيمِ iiرَبِّهِمِ
    كذاكَ يوسُفُ لَمْ تَظْهَرْ iiفَضِيلَتُهُ لِلعالَمينَ بِغَيْرِ العِلْمِ iiوالْحِكَمِ
    وما اتِّباعُ كَليمِ اللهِ لِلْخَضِرِ iiالْ مَعْروفِ إلا لعِلْمٍ عَنْهُ iiمُنْبَهِمِ
    مَعْ فَضْلِهِ بِرِسالاتِ الإلَهِ iiلَهُ وَمَوْعِدٍ وسَماعٍ مِنْهُ iiلِلْكَلِمِ
    وقَدَّمَ المصْطفى بالعِلْمِ iiحامِلَهُ أعْظِمْ بِذلِكَ تَقْدِيمًا لِذِي iiقِدَمِ
    كفَاهُمُو أنْ غَدَوْا لِلْوَحْيِ iiأوْعِيَةً وأضْحَتِ الآيُ مِنْهُ فِي صُدورِهِمِ
    وخصَّهُمْ ربُّنا بَصَرًا iiبِخَشْيَتِهِ وعَقْلُ أمْثالِهِ فِي أصْدَقِ الكَلِمِ
    ومَعْ شَهادَتِهِ جاءَتْ iiشَهادَتُهُمْ حَيْثُ اسْتَجابُوا وأهْلُ الجَهْلِ في iiصَمَمِ
    ويَشْهدُونَ عَلى أهْلِ الجَهالَةِ بالْ مَوْلَى إذا اجتَمَعُوا فِي يَوْمِ iiحَشْرِهِمِ
    والعَالِمُونَ عَلى العِبادِ iiفَضْلُهُمُو كالبَدْرِ فَضْلا عَلى الدُّرِّيِّ iiفَاغْتَنِمِ
    وعَالِمٌ مِنْ أُولِي التّقْوَى أشدُّ عَلى iiال شيْطانِ مِنْ ألْف عُبَّادٍ iiبِجَمْعِهِمِ
    ومَوْتُ قَوْمٍ كَثِيرُو الْعَدِّ أيْسَرُ مِنْ حَبْرٍ يَموتُ مُصَابٌ واسِعُ iiالألَمِ
    كَمَا مَنافِعُهُ فِي العالَمِ iiاتَّسَعَتْ وَلِلشّيَاطِينِ أفْراحٌ بِمَوْتِهِمِ
    تَاللهِ لَوْ عَلِمُوا شَيْئًا لَمَا iiفَرِحُوا لأنَّ ذَلِكَ مِن أعْلامِ حَتْفِهِمِ
    همُ الرُّجُومُ بِحَقٍّ كُلَّ iiمُسْتَرِقٍ سَمْعًا كَشُهْبِ السَّمَا أعْظِمْ بِشُهْبِهِمِ
    لأنَّهَا لِكِلا الجِنْسَيْنِ iiصائِبَةٌ شيطانِ إنْسٍ وجِنٍّ دونَ iiبَعْضِهِمِ
    هُمُ الهُداةُ إلى أهْدَى السَّبيلِ iiوأهْ لُ الجَهْلِ عنْ هَدْيِهِمْ ضَلُّوا iiلِجَهْلِهِمِ
    وفَضْلُهُمْ جاءَ في نصِّ الكِتابِ وفِي الْ حَديثِ أشْهَرُ مِنْ نارٍ عَلى iiعَلَمِ



    Share

    التعديل الأخير 27-Nov-2013 الساعة 11:08 PM


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •