ابحث في شبكة الإمام الآجري ابحث في المواقع السلفية
جاري التحميل...
جاري التحميل...

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    82

    سؤال لمن عنده إجابة : هل من توفيق بين هذين الحديثين "يسمى الريان لا يدخله إلا الصائمون" و "يدخل من أيها شاء"

    هل من توفيق بين هذين الحدثين في الحديث الاول يقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -إن باب الريان لايدخله الاالصائمون وفي الحديث الثاني إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء
    وعن سهل بن سعد قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الجنة ثمانية أبواب منها باب يسمى الريان لا يدخله إلا الصائمون . ( متفق عليه )

    عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ أو فيسبغ الوضوء ثم يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله وفي رواية أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء . هكذا رواه مسلم في صحيحه والحميدي في أفراد مسلم وكذا ابن الأثير في جامع الأصول


    Share


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2006
    الدولة
    بلاد الحكمة والإيمان
    المشاركات
    1,482

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله...
    اخي السائل جواب سؤالك يكمن في فهم الحديث الثاني، وأنا سأضع لك خلاصة الكلام في المسألة وسأنقل لك بعض النقول التي بين العلماء فيها الجمع بين الحديثين:
    إن العلماء اختلفوا في فهم الحديث الثاني، فإن هذه الفضيلة ولا شك عظيمة وجليلة ولا يمكن القول بأن كل من قال هذه الكلمة يدخل في الحديث هكذا دون قيد أو شرط فنصوص الشريعة تفهم بضم بعضها إلى بعض، وما هذا الحديث إلا كقوله صلى الله عليه وسلم "حرم على النار من قال: لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله" فهذا الحديث لا يفهم هكذا بمجرده وإلا لكان كل المسلمين ممن يدخل الجنة بغير سابقة عذاب، ولكن نقول له شروط وقيود قيدت به أو أن الحديث ليس على ظاهره فكذلك هذا الحديث.
    فمن أهل العلم من قال: شرط حصول الفضيلة أن يأتي بشروطها ولكن من قال هذه الكلمة يسر له أسباب هذه الأبواب فييسر الله له اسباب الصيام والإكثار منه وكذا الجهاد..الخ.[أفاده شيخنا محمد الإمام وسيأتي عن السندي وهو الأقرب في نظري]

    وهناك من ذكر صور أخرى للجمع ذكرها العراقي فيما نقله المباركفوي وإليك الأوجه:
    قال العراقي: وقد استشكل بعضهم الجمع بين حديث الريان وبين الحديث الصحيح الذي أخرجه مسلم من حديث عمر مرفوعاً، ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ أو يسبغ الوضوء، ثم يقول أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيها شاء قالوا فقد أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - إنه يدخل من أيها شاء، وقد لا يكون فاعل هذا الفعل من أهل الصيام بأن لا يبلغ وقت الصيام الواجب أو لا يتطوع بالصيام، والجواب عنه بوجهين أحدهما أنه يصرف عن أن يشاء باب الصيام فلا يشاء الدخول منه ويدخل من أي باب شاء غير الصيام فيكون قد دخل من الباب الذي شاءه. والثاني إن حديث عمر قد اختلفت ألفاظه فعند الترمذي فتحت له ثمانية أبواب من الجنة، يدخل من أيها شاء فهذه الرواية تدل على أن أبواب الجنة أكثر من ثمانية. منها وقد لا يكون باب الصيام من هذه الثمانية ولا تعارض حينئذٍ ذكره العيني.[قلت (أبوصهيب): وهو في شرحه لكن نقلته من هنا للاختصار] وقال السندي: لا ينافيه ما جاء في بعض الأعمال أن صاحبه يفتح له تمام أبواب الجنة إذ يجوز أن لا يدخل من هذا الباب إن لم يكن من الصائمين ويجوز أن لا يفعل أحد ذلك العمل إلا وفقه الله لإكثار الصوم بحيث يصير من الصائمين - انتهى.
    وهكذا قال الحافظ ابن حجر من قبل:
    فقل من يجتمع له العمل بجميع أنواع التطوعات ثم من يجتمع له ذلك انما يدعى من جميع الأبواب على سبيل التكريم له والا فدخوله انما يكون من باب واحد ولعله باب العمل الذي يكون اغلب عليه والله اعلم واما ما أخرجه مسلم عن عمر من توضأ ثم قال اشهد ان لا إله إلا الله الحديث وفيه فتحت له أبواب الجنة يدخل من أيها شاء فلا ينافي ما تقدم وان كان ظاهره انه يعارضه لأنه يحمل على انها تفتح له على سبيل التكريم ثم عند دخوله لا يدخل الا من باب العمل الذي يكون اغلب عليه كما تقدم والله اعلم ا.هـ (باب: لوكنت متخذا خليلا)
    قلت: وذكر مثله ابن علان في شرح رياض الصالحين:
    ولا مخالفة بين هذا الحديث وحديث «الريان يدخل منه الصائمون دون غيرهم» لأن ما في حديث الباب أنه ينادي منها كلها لكونه عمل بعمل أهل كل باب شريفاً له في ذلك الموقف، ثم يلهم الدخول من الباب الغالب عليه عمله ا.هــ هذا والله أعلم والمقام لا يتسع لأكثر من هذا


    Share



يمكنك أيضا زيارة هذه الروابط


ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •