إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

ضحايا الحقد العلماني والتعنت الإخواني للشيخ لزهر سنيقرة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [مقال] ضحايا الحقد العلماني والتعنت الإخواني للشيخ لزهر سنيقرة

    الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد :

    ضحايا الحقد العلماني والتعنت الإخواني

    للشيخ أبي عبدالله لزهر سنيقرة
    حفظه الله




    http://ar.salafishare.com/3Cc

    المصدر

    التعديل الأخير تم بواسطة أبو محمد فريد القبائلي; الساعة 15-Aug-2013, 08:57 PM.

  • #2
    ضحايا الحقد العلماني والتعنت الإخواني للشيخ لزهر سنيقرة

    إن ما يجري على أرض الكنانة في هذه الأيام العصيبة لرزية أليمة، وبلية جسيمة، يندى لها الجبين، وتتفطر لها قلوب المؤمنين، وهي نتيجة من نتائج التعفن السياسي، والتعنت الحزبي الذي يدفع ضريبته الأبرياء من هذه الأمة ممن زج بهم في هذا المعترك الذي أملاه علينا أعداؤنا، حيث لبسوا علينا وأقنعونا أن الحكم للشعب، فخرج الشعب ليتناطح ويتناحر، والله -جل جلاله- يقول: ﴿إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّـهِ ۖ ﴾[الأنعام:57]، وقد ادعى بعض رجال الإعلام العلمانيين الحاقدين على الإسلام وأهله أن الشعب المصري علماني بفطرته!! ﴿كَبُرَ‌تْ كَلِمَةً تَخْرُ‌جُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِبًا﴾[الكهف: 5].

    ولا يزال مكرهم وكيدهم بالليل و النهار عبر وسائل الإعلام التي اتخذوها أبواقاً لباطلهم، ومنابر لمنكرهم، يحرضون على العنف والتنصل من الأحكام الشرعية، ويظهرون عداءهم للشريعة المحمدية ترويعاً وتخويفاً لهم.

    وفي مقابل هؤلاء أولئك الحزبيون من الإخوان ومن سار على طريقتهم، وانتهج نهجههم في الاشتغال بالسياسة وخوض غمارها، والإعراض عن دعوة التوحيد وتربية الناس على مقتضاها، وهذا المنهج السوي في التربية والإصلاح ﴿قُلْ هَـٰذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّـهِ عَلَىٰ بَصِيرَ‌ةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي﴾[يوسف: 108]، وقوله صلى الله عليه وسلم لمعاذ رضي الله عنه: ((فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله..))، وفي رواية ((إلى أن يوحدوا الله)).

    فالتوحيد هو أساس الدعوة إلى الله، ورأسُّها، وهو عماد الإصلاح وبناؤها.

    نتج عن هذا وذاك سفك الدماء المعصومة التي حرمها الله -جل وعلا- إلا بالحق، بقوله -تبارك وتعالى: ﴿وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّ‌مَ اللَّـهُ إِلَّا بِالْحَقِّ﴾[الأنعام: 151] وقول المصطفى صلى الله عليه وسلم: ((لا يزال المرء في فسحة من دينه مالم يصب دماً محرماً))، ولقوله صلى الله عليه وسلم للحب ابن الحب رضي الله عنه: ((أقتلته بعد أن قال لا إله إلا الله)).

    وما أكثر النصوص الواردة في بيان عظم جرم سفك الدماء المعصومة وإزهاقها.
    فمتى يعي هؤلاء هذه الحقيقة الشرعية؟ وينزجر بمثل هذه النصوص القرآنية والنبوية الزاجرة عن هذا، والمبينة للوعيد الشديد في حق من تجرأ فيها وبادر إليها؟

    أما آن الاوان لمن ركب موجة هذه الفتن، وخاض غمار اللعبة السياسية أن يتقي الله في النفوس البريئة من المواطنين البسطاء أن يستغلوا هذا الاستغلال العفن، ويتخذوا أوراقاً سياسية لمآرب دعائية حزبية؟!

    فالواجب على كل محرض في هذه الفتنة بأي وسيلة من الوسائل أن يمسك قلمه، ويخرص لسانه، ويكف أذاه وشره، وعلى عامة المسلمين ممن شارك في بداية هذه المأساة -بدخوله في هذه المسيرات والاعتصامات ومن كان في منأى منها وبعيداً عنها- أن يلزم بيته، وأن يمسك أولاده، وأن يرفع أكف الضراعة داعياً ربه أن يرفع هذا البلاء، ويحقن دماء المسلمين.


    كتبه
    أزهر سنيقرة «أبو عبد الله»
    المشرف العام على منتديات التصفية والتربية السلفية
    الخميس: 08/شوال/1434هـ
    الموافق لـ15/أغسطس/2013

    تعليق


    • #3
      رد: ضحايا الحقد العلماني والتعنت الإخواني للشيخ لزهر سنيقرة

      المصدر:
      http://www.tasfiatarbia.org/vb/showt...9436#post39436

      تعليق

      يعمل...
      X