إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

بعد نشر الرسوم المسيئة ( عجباً من أمرك يا " العودة " كم أنت متلون متناقض ) !

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • بعد نشر الرسوم المسيئة ( عجباً من أمرك يا " العودة " كم أنت متلون متناقض ) !

    بعد نشر الرسوم المسيئة ( عجباً من أمرك يا " العودة " كم أنت متلون متناقض ) !

    بعد نشر الرسوم المسيئة للرسول " صلى الله عليه وسلم " مرة أخرى ( عجباً من أمرك يا " سلمان العودة " كم أنت متلون متناقض ) ! .

    ( 1 )

    متابعات اعلامية
    الإسلام اليوم / أيمن بريك
    9 / 2 / 1429 هـ ـ 16 / 2 / 2008
    العودة ينتقد إعادة نشر الرسوم ويدعو للالتزام بهدي النبي- صلى الله عليه وسلم -
    في الانتصار له
    ـــــــــ
    انتقد الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة المشرف العام على مؤسسة ( الإسلام اليوم ) اليوم الجمعة إعادة بعض الصحف الدنمركية نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم ، داعياً إلى الالتزام بهدي النبي حتى في الانتصار له
    وقال " العودة " في حلقة الجمعة من برنامج ( الحياة كلمة ) - والذي يُذاع على قناة mbc ) ) الفضائية: إنه لا غرابة في أن تقوم ( 17 ) صحيفة دنمركية بينها الصحف الثلاث الكبرى بإعادة نشر الرسوم المسيئة للنبي - صلى الله عليه وسلم - لأن العداء للإسلام ولنبي الإسلام موجود منذ زمن بعيد ، قال تعالى ( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً ) كما كان صلى الله عليه وسلم يقول : " ألا تعجبون كيف يصرف الله عني سب قريش وشتمهم ؟ يشتمون مذموماً وأنا محمد " .
    وأضاف الشيخ سلمان العودة : إن الله - عز وجل - يصرف عن دينه ورسوله السوء برحمته وقدرته ، ولذلك علينا أن ندرك مصداق قوله تعالى: (لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم ) ؛ إذ إنه بعد نشر الرسوم في المرة الأولى في الدنمرك أصبحت ترجمة القرآن الكريم - في الدنمرك على وجه الخصوص - هي أكثر الكتب مبيعاً في معرض الكتاب في الدنمرك . فالناس أقبلوا على القرآن وترجمة القرآن ، وعلى المسلمين أن يبحثوا ويتساءلوا . وكما يقول الشاعر:

    وإذا أراد اللهُ نشرَ فضيلةٍ طُويتْ .. .. .. أتاح لها لسانَ حســـــودِ
    لولا اشتعالُ النار فيما جـاورت .. .. .. ما كان يُعرف طيبَ عَرْفِ العودِ
    وتابع " العودة " : إن سيدنا محمداً في قلوبنا وفوق رؤوسنا ، ونحن نفديه بأنفسنا ، وآبائنا وأمهاتنا ، وكل غالٍ وعزيز لدينا ؛ فهو أغلى من كل غالٍ ، وأعزّ من كل عزيز إلاّ الله عز وجل ، مشدّداً على أن مثل هذه الأعمال لا تزيد المسلمين إلاّ حباً لنبيهم وتمسّكاً بدينهم .
    ودعا الشيخ العودة المسلمين إلى نصرة نبيهم ، ولكن بطريقتهم الإسلامية الخاصة وذلك من خلال :
    1 ـــ التمسك بسنة النبي - صلى الله عليه وسلم – وقال : انظرْ إلى سنةٍ قد أهملتها فطبّقها على نفسك في صلاتك ، أو عبادتك ، وعلاقتك مع أهلك وولدك ، وزوجك كردّ فعل على هذا العداء .
    2 ـــ القراءة في السيرة النبوية العطرة . وهناك كتب كثيرة مفيدة في هذا المجال ، مثل " الرحيق المختوم " ، و " مختصر السيرة " وغيرها من الكتب التي تزيدك تعرّفاً على النبي - صلى الله عليه وسلم - وحباً له .
    3 ـــ الإكثار من الصلاة والسلام على رسول الله ، يقول الله تعالى ( إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً ) .
    الأحزاب : 56 .
    4 ـــ تطبيق بعض الأخلاق النبوية التي قد يكون الإنسان مقصراً فيها .
    وشدد " العودة " على ضرورة الالتزام بهدي النبي - صلى الله عليه وسلم - حتى في الانتصار له ، يقول الله تعالى : ( خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) . الأعراف :199 ، ويقول ( وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ ) . القصص : 55 . ومعنى الإعراض عن الجاهلين هنا لا يعني ترك الرد ، ولكن الانتصار يكون بتأليف الكتب وطباعتها وتسويقها ، وإنشاء قنوات فضائية ، وإعداد برامج لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم.
    وأوضح الشيخ العودة أنه أُشيع بأن السبب وراء إعادة نشر الرسوم هو الإعلان عن القبض على مجموعة من المسلمين اتهموا بالتخطيط لاغتيال أحد رسامي هذه الرسوم، وقال "العودة": علينا أن نتحفظ على هذه الاتهامات؛ لأنه كثيراً ما حدث قبل ذلك، واتهم بعض المسلمين في بعض الأعمال، ثم ثبت تلفيقها وزيفها، حتى على يد المحاكم الغربية ذاتها. وأكد على ضرورة التثبت وعدم الانجرار وراء الشائعات أو الأخبار غير الموثوقة .
    وأضاف الشيخ سلمان العودة : " ولكن إذا وُجد في هذه الأيام من يفكرون بهذه الطريقة فهم يسيئون للنبي - صلى الله عليه وسلم - بنفس القدر الذي أساء به رسامو الرسوم ، أياً كانت المستندات والعواطف التي انطلقوا منها ، وها نحن ذا نجد نموذجاً بإعادة نشر هذه الرسوم .
    وبين " العودة " أن الله ـ عز وجل ـ نهى المسلمين عن سب آلهة المشركين ، حتى لا يسبوا الله ويسبوا الأنبياء ( وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ ) . الأنعام :108 ، مشيراً إلى أن من أبرز الأمثلة على ذلك رواية " آيات شيطانية " والتي ألفها سلمان رشدي ، فإنها على الرغم من كونها رواية رديئة في مضمونها وفي بنائها الفني ، ولكن إصدار أحكام بالإعدام على صاحبها أدّى إلى أن تصل مبيعاتها إلى ( 20 ) مليون نسخة ، كما جعل ذلك صاحبها رمزاً تحميه الشرطة ، فإن قُتل نصبته تلك الدوائر المغرضة على أنه شهيد ، وإن بقي نصبته حياً على أنه رمز لحرية التعبير ، وإن السبب في ذلك هو أسلوب المسلمين في رد الفعل ؛ إذ كان يمكن قتل هذه الرواية بالإعراض عنها.
    وفي النهاية أوضع العودة أن علينا أن نتدبر المفهوم الشرعي الصحيح لنصرة النبي - صلى الله عليه وسلم - ، وأن من حق المسلمين أن يرفضوا وينددوا بهذا العدوان ، وأن يعبروا عن رفضهم بشكل رسمي وشعبي ، ولكن من خلال الالتزام بهدي النبي .

    التعليق :

    ما ذهبت إليه يا " سلمان العودة " هذه المرة هو الحق المبين ، وهو الذي بينه مشايخنا الكرام " حفظهم الله تعالى " .. .. ..

    فاتهمتموهم بالتهم الباطلة الكاذبة الزائفة من العمالة والجهل بالواقع والسطحية في التفكير .

    لكن الحقيقة أين أنت يا " سلمان العودة " عن سابقة أمرك في قضية الإساءة إلى المصطفى " صلى الله عليه وسلم " الأولى
    كم أنت يا " سلمان " ومن على شاكلتك تتلونون كما تشاؤون !

    تاريخكم متخم بالسواد وماضيكم مملوء بالتقلب في الآراء والأفكار والأقوال والأفعال ! .

    أقمتم الدنيا ولم تقعدوها يا " سلمان العودة " .. ..

    شجب .. .. استنكار .. .. ودعوة إلى المظاهرات !!!

    ثم قامت أصوات وأنت منهم تدعو إلى التهدئة ورفع المقاطعة !!!

    وعادت أرفف المخازن والمتاجر العربية تمتلئ بالبضائع الدنمركية وكأن شيئا لم يحدث !!! .

    لكن ( العثيـم ) .. .. .. (عرف من أين تؤكل الكتف )

    فقد دعا ابتداء إلى المقاطعة !!! .

    ثم بدأ " العثيم " اللعبة الكبرى .. .. .. ولأنه يعرف اســـتثمار الإخوان المسلمين ( البنائيون والقطبيون ) لنوازل المسلمين لصالحهم ، ويعرف نفوذهم .

    فقدمهم في صورة الحامي لبيضة الإسلام ، المتفهم لحقيقته ، والمحاور الذكي المعتدل .

    فالنوايا الظاهرية سليمة وطيبة !!! .

    لكن في الباطن لهم بوابات عدة وأدوات عدة .

    أبرزها :

    الكذب .. .. .. والخدعة .. .. .. والتضليل .. .. .. وشهوة السلطة .

    تاجروا باسم ( الدين ) .

    لكن الحقائق وفضائحهم المكشوفة كفيلة بكشف مخططاتهم المشبوهة .

    وكانت الرعاية والتمويل

    فتحت رعاية :



    انعقد ( المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) في مملكة البحرين في :

    22 ـ 23 / 2 / 1427 هـ ( الموافق 22 ـ 23 / 3 / 2006م ) . وقد دعت إليه المنظمات الآتية :

    1 ـــ الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين .
    2 ـــ جمعية الأصالة في مملكة البحرين .
    3 ـــ مؤسسة الإسلام اليوم .
    4 ـــ الندوة العالمية للشباب الإسلامي .
    5 ـــ اللجنة العالمية لنصرة خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم
    وقد اســــتجاب للدعوة وحضر المؤتمر أكثر من ( 300 ) عالم وداعية ومفكر من أقطار شتى !!.

    كل ما في الأمر أن فاز ( العثيم ) بالصفقة الكبرى فقد أعلنت أمانة المؤتمر العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم قررت استثناء منتجات " شركة آرلا الدنماركية للأغذية " من المقاطعة وهي :

    ( لورباك ، بوك ، دانو ، البقرات الثلاث ).


    نص البيان :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:
    فقد أصدر المؤتمر العالمي الأول لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم المنعقد في المنامة بمملكة البحرين التوصية التالية :
    يثمن المؤتمر موقف شركة "آرلا" التي أعلنت استنكار وإدانة الرسوم ورفضت أي مبرر لتسويغها، ويرى المؤتمر أن هذه الخطوة هي البداية الصحيحة لفتح حوار بين أمانة المؤتمر والشركة لاتخاذ الخطوات المناسبة تجاه هذه المبادرة ".
    وذلك بناءً على الإعلان الواضح والصريح الذي أصدرته " شركة آرلا للأغذية " والذي تضمن الشجب والاستنكار والإدانة للعمل الشائن الذي قامت به الصحيفة الدنمركية ، كما تضمن رفض أي أسباب أو مسوغات لذلك الفعل ، وقد واجهت الشركة انتقادات واسعة بسبب هذا الموقف.
    وتثميناً لهذا الموقف الشجاع الجريء للشركة ، وتحفيزاً وتشجيعاً للشركات الأخرى أن تقف مع قضيتنا العادلة، ولأن من حضر من العلماء وقادة الرأي في المؤتمر يأملون أن تكون عواقب هذا الحدث خيراً كما قال سبحانه في حادثة الإفك : { لا تحسبوه شراً لكم ، بل هو خير لكم } وقال { فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيرا}. والمؤمل أن يكون هذا الحدث سبباً في التعريف بالنبي ورسالته وسيرته ، ومخاطبة أمم الأرض كلها بهديه العظيم وأخلاقه السمحة وعدالته.
    وقد اجتمع فريق الاتصال مع مندوبي الشركة الذين أبدوا استعدادهم للعمل سوياً من أجل الوصول إلى حل لهذه الأزمة، وعليه ؛ فإن أمانة المؤتمر توصي باستثناء منتجات " شركة آرلا للأغذية " من المقاطعة وهي : ( لورباك ، بوك ، دانو ، البقرات الثلاث ).
    والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
    المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم

    الرئيس د/ يوسف القرضاوي الأمين العام د/ سلمان العودة
    حرر في يوم الثلاثاء 28 صفر 1427 هجرية الموافق 28 مارس 2006 ميلادية

  • #2
    ( 2 )

    يؤخذ في الاعتبار أن ( سلمان العودة ) و ( القرضاوي ) وقعا على البيان المذكور بعد عدة أيام من انتهاء المؤتمر ! ، وأن بقية المشاركين في المؤتمر الـ ( 300 ) عالم وداعية ومفكر من أقطار شتى ما علمنا ولا قرأنا عنهم أنهم كانوا على علم بذلك ! .. .. وأكبر دليل على ذلك أنهم لم يوقعوا على البيان المذكور ! .

    أضف إلى ذلك أن الكثيرين من دعاة الحزبية على وجه الخصوص أنكروا أشد الإنكار على بيان ( العودة والقرضاوي ) .

    ( سلمان العودة ) ومن على شاكلته رضخوا وساوموا على رسول الله " صلى الله عليه وسلم " !!!

    وبدأت ( الإستثناءات وإيجاد الأعذار ) ولا شك أن يتبع ذلك في الغد القريب التنازلات تلو التنازلات .

    مع العلم أن شركة ( آرلا فودز ) هي من بين أساسيات قوة اقتصاد الدنمارك وهي واحدة من أكبر الشركات المنتجة للألبان في العالم ، ويقارب دخلها من منطقة الشرق الأوسط نحو ثلاثة بلايين ( دولار دنماركي )

    ومن المعلوم أن أرباح الشركة تعتبر أرباح لدولتها فهي تزيد من الدخل القومي لدولة الدنمارك .

    وفي يوم 10 / 4 /2006 م ، تم بيع منتجات ( آرلا فودز ) في أسواق العثيم المركزية .

    وقبل ذلك قال العثيم :



    أليست المصيبة أن أكثر المؤسسات التجارية عندما رجعت وأدخلت المنتجات الدانماركية !! .. .. . كانت بسبب من أصابهم ( الوهن ) فصاروا جزءا من الغثائية في الأمة الإسلامية

    رغم كل ما صار وحصل نردد ونقول :

    نقاطع كل منتج دانمركي ونحتسب الأجر عند الله في نصرة نبيه صلى الله عليه وآله وسلم .

    و ( سنظهر لهم العداوة والبغضاء ما حيينا )

    لأنَّ شخص رسول الله ـ صلَّى الله عليه وسلَّم ـ يجب أن نرعاه ونحميه من أيِّ أحد يستهزئ به ولو تاب .

    تعليق


    • #3
      ( 3 )

      يتصرفون دوماً على تقديم أنفسهم على أنهم البديل ، والمخلص السياسي لكافة الموبقات السياسية ، لكن ما ظهر لنا أن في سلوكهم كثيراً من المكيافيللية , وهذا ما تجلى في الكثير من عملهم الحزبي وهي ممارسات عادية في سلوك الإخوان .

      فهم الذين يقدمون أنفسهم للشارع المخدر بالعواطف دائماً بشيء من الطهرانية والورع الكاذب .

      والطامة الكبرى دائماً هي , أنهم يقفزون فوق الواقع , ويتذرعون بشتى الذرائع ، ويتاجرون بالمبادئ والشعارات , ودغدغة عقول العامة والبسطاء , لحصد مكاسب , ومنافع سياسية , ودنيوية , تحت ستار وغطاء الدين ، وهنا تكمن الكارثة الكبرى الضحك على الذقون , وتبرز المأساة .

      أقول أن ( رموز الإخوان المسلمين في العالم العربي والإسلامي ) غير مؤهلين للمشاركة في أي عمل يتعلق بنصرة الإسلام

      وكل شعاراتهم المطروحة لا علاقة لها وواقع العالم الإسلامي، وأصابع الاتهام موجهة إليهم لأنهم أصحاب بدع وضلالات ، ويفكرون بعقلية المصالح والمكاسب الحزبية والشخصية

      وكلما تداعت ودعت قيادات هذه الجماعات الحزبية التحاور وحل المشاكل يخرجون علينا بمصطلحات جديدة ومواقف مراوغة لإدامة بقائهم على الساحة العربية والإسلامية

      وبعد كل مؤتمر أو مبادرة من هنا وهناك ، يفشلون فشلاً ذريعاً ، ثم يجري قيادات هذه الجماعات الضالة البحث عن وسائل جديدة لإيجاد أزمات جديدة ، وأرض يبحثون عنها لينقلون إليها ألاعيبهم .

      لكن ما يتصل بالحقائق والمآسي الحاصلة والواقعة في الأمة الإسلامية فإنهم ليسوا حريصين عليها , من محاولات إعلامية و خزعبلات حزبية ، دليل على أن ( رموز الإخوان المسلمين في العالم العربي والإسلامي ) لا شيء عندهم سوى السراب والخداع السياسي

      ولا هم له سوى المتاجرة بالدين .

      وسأقدم الأدلة من شواهد إنحدار أخلاقي وسلوكي لدى هذا التجمع السرطاني .

      أحبتي الكرام فلنعد إلى الوراء قليلاً ونتذكر .. .. ..

      http://www.amrkhaled.net/multimedia/multimedia754.html

      استفتح " عمرو خالد " كلامه ( قبل مؤتمر كوبنهاجن ) بموسيقى ( رقص شرقي ) من قبل أصحاب قناة ( اقرأ ) الصوفية الليبرالية ؟!! .

      وبلا حياء ولا مروءة أنزل " عمر خالد " المقطوعة الموسيقية في موقعه ( أيضاً ) !!!

      أهكذا يكون الدفاع عن خير خلق الله " صلى الله عليه وسلم " ؟ ! .

      غياب الصدق والموضوعية والنزاهة تفقد أصحاب هذا الفكر المميع الكثير من المصداقية

      وهذا القول شاهدٌ على صفحة سوداء في تاريخ أمثال هؤلاء الضلال

      فقد بدأ عمرو خالد في ( الكذب والتلبيس والتناقض ) قائلاً : عبر الفضائيات والصحف العربية أن مؤتمر يعقد في الدنمارك يحضر له :

      170 من علماء الأمة الإسلامية .. ..

      وفي رواية أخرى عنه : 42 رمزا من رموز الإسلام .

      وإذا بالذين أتوا ليسوا .. 170 .. أو .. 42 .. .. .. أبداً احذف .. 167 .. أو .. 38 .......
      فيبقى ثلاثة من رؤوس الضلالة !!!

      وقال أيضاً : مؤتمر عالمي يعقد في كوبنهاجن !!! .

      وصدق من قال : ( اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس ) .. .. ويمكن أن نضيف إلى هذه الحكمة النازية .. .. وبعد أن يصدقك الناس ، ستصدق نفسك .

      ومن الواضح أن هذه الحكمة الإعلامية كانت النبراس الذي اهتدى به عمرو خالد والموالون له

      وإليكم أحبتي الكرام .. .. .. كذب وتلبيس وتناقض عمرو خالد .. .. ومن لسانه وموقعه أدينه .

      1 ـــ تحت عنوان : ( اختلافنا لا يفسد للود قضية )

      المبادرة جاءت جماعية وليست فردية ـ كما يصر البعض ـ من رموز في الدعوة والعلماء الذين يؤيدونها بوضوح

      من العلماء : د.علي جمعة مفتي الديار المصرية . د. محمد سعيد رمضان البوطي من أكبر علماء عصرنا من الشام . د. وهبة الزحيلي . الشيخ عكرمة صبري . الشيخ بن بية من كبار علماء موريتانيا

      نخبة من علماء الهند وأندونسيا وباكستان والعالم الإسلامي كله ... وآخرين كثيرين .

      من الدعاة : عمرو خالد .الحبيب بن على الجفري . د.طارق السويدان . حمزة يوسف . سلمان العودة . عائض القرني . عبدالحكيم مراد .

      الرابط من موقع عمرو خالد ..

      http://www.amrkhaled.net/articles/articles1333.html

      2 ـــ القاهرة - صبحي مجاهد ـ خالد السيوفي ـ إسلام أون لاين . نت .. .. ..

      18 / 2 / 2006 . 18 – 2 –

      كما أشار عمرو خالد إلى أن هناك " 42 رمزا من رموز الإسلام قد وقّعوا بيانا يؤكدون فيه على أن واجبهم الآن هو تعريف العالم بنبينا " ، وأبدوا استعدادهم للمشاركة في الوفد الذي يرتقب توجهه إلى الدانمارك .

      الرابط من موقع عمرو خالد ..

      http://www.amrkhaled.net/articles/articles1271.html

      3 ـــ أعلن الداعية عمرو خالد عن انعقاد مؤتمر " هذا نبينا " في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن يوم الأحد القادم بمشاركة 170 من علماء الأمة الإسلامية لتقديم صورة واضحة عن الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم .

      جريدة المدينة " ملحق الرسالة " .. .. الجمعة 10 صفر 1427 - الموافق - 10 مارس 2006 - العدد 15661

      4 ـــ لندن : محمد الشافعي

      قال الداعية عمرو خالد من تأثير هجوم الشيخ يوسف القرضاوي على مؤتمر " هذا نبينا " المزمع عقده في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن يومي 9 و10 مارس ( آذار ) بمشاركة 170 من علماء الأمة الإسلامية.

      وقال عمرو خالد في حديثه لـ " الشرق الأوسط " : الشيخ القرضاوي عالم جليل ، تعلمنا منه أهمية الحوار ، كمبدأ في كتبه ، وهو في البرنامج الذي اعترض فيه علـــــى المؤتمر قال إن " القرآن كتاب حوار " ، ولكني لا أرى سببا لمعارضته ، ونحن من هذا المبدأ ومن خلال العلماء وبنص بيانهم ، نؤكد الآن أهمية الانتقال إلى مرحلة الحوار وتعريف العالم بنبينا الكريم ، ونحن لا نلغي أدوار الآخرين ، ولكننا نقول هناك أدوار وملفات ، للحكومات والعلماء والشباب "

      وأوضح أن المؤتمر سيقام تحت رعاية مفتي مصر الدكتور علي جمعة ، وسيشارك فيه من العلماء ، عبد الله بن بية وزير العدل الموريتاني السابق وعضو المجمع الفقهي في مكة المكرمة ، والعالم محمد سعيد البوطي ، والداعية السعودي الدكتور سلمان العودة .

      الشرق الأوسط .. .. الاربعـاء 30 محـرم 1427 هـ 1 مارس 2006 العدد 9955 .

      فهل أمثال هذا .. .. .. أحبتي الكرام

      يكون صاحب تربية جادة .

      يخرج الأجيال الفذة الناضجة الذين يفهمون أن الحياة عقيدة وجهاد .. ..

      جيل تربى على التربية النبوية ذا ت العقيدة الصافية .. .. والهمة العالية .. والفهم الواعي ، والحماس المتزن .. والثقافة الواسعة .. والعلم الراسخ .. .. والصدق والصبر ؟!! .

      ثم أعجب عزيزي / القارئ الكريم .. .. .. عجباً ممن اتخذ ( الكذب ) شعاراً له !!!

      وما علم الكذاب أن حبل الكذب كما يقولون قصير .. ..

      فإلى متى سيستمر الكذاب في الكذب .. .. .. وإلى متى سيضحك الكذاب على نفسه وعلى غيره ، في الوقت الذي يتوهم فيه أنه يخدع العالم إلا أن كذبه لا يتعدى ( أرنبة أنفه ) .

      ففي اللقاء مع مجلة " أكتوبر " .. .. الأحد 26 / 2 / 2006 م .. .. العدد 1531 .

      قال عمرو خالد : ( أنه سيصطحب معه وفدا من الدعاة ، وممثلين عن شباب مصر في إطار مبادرة بعنوان " من هو نبينا " ، وسيتكفل عدد من رجال الأعمال بتكاليف هذه الرحلة ) .

      وحقيقة الأمر :

      أن الحكومة الدانماركية هي التي دعمت مؤتمر كوبنهاجن ماليا من خلال وزارة الخارجية وأحد المعاهد الدانماركية المعنية بدراسات الإسلام .



      وهنا لنا وقفة للتفكير .. .. ..

      لماذا اختارت السلطات البريطانية ( عمرو خالد ) أحد شخصيات الإسلامية ووصفته بالاعتدال وخصصت له مبالغ ينفق منها على الدعوة أو في مشروعات مكافحة التطرف ؟!! .

      مع الأخذ في الاعتبار أن ( عمرو خالد ) حصلت له سابقة خطيرة .. .. .. وهنا مربط الفرس

      1 ـــ الحوارات الصحفية : حوار مع مجلة " المرأة اليوم "

      هذا الحوار أجرته مجلة " المرأة اليوم " مع / عمـــــــرو خالد ، يوم الثلاثاء الموافق 26 / نوفمبر / 2002 م .

      وكان عنوان الحوار :


      ( بدأ دعوته من نادي الصيد .. ويعتبر نفسه تلميذاً للشيخ محمد الغزالي ) .

      ورغم أن كل هواتفه المتنقلة والأرضية لا ترد إلا أن " المرأة اليوم " استطاعت التحدث هاتفياً مع محمد القصبي مدير أعمال الداعية الإسلامي الشيخ عمرو خالد ، وقد أبلغنا القصبي أن الشيخ غادر القاهرة إلى لندن يوم 6 نوفمبر الجاري طواعية ، وليس هروباً ، وأنه زار الأسبوع الماضي المملكة العربية السعودية حيث أدى العمرة ، وعاد منها إلى لندن مرة أخرى ، وسيبقى فيها فترة من الزمن حتى يرتب أوضاعه الجديدة هناك .

      وقال إن الشيخ عمرو خالد يخطط للإقامة في لندن لفترة يحضر خلالها الدكتوراه في الجامعة ويلـز التي قدمت له ( منحة دراســـــــية ) !!! .

      وقد يعود إلى القاهرة بعد ترتيب أوضاعه ثم يعاود الذهاب إلى لندن .

      2 ـــ الحوارات الصحفية : عمرو خالد يتحدث للأسبوع : أمامي فرصة تاريخية في لندن

      هذا الحوار أجراه الأستاذ محمد القصبي لجريدة الأسبوع مع الأستاذ عمرو خالد في عددها الصادر يوم الاثنين 30/12/2002 وكان عنوان الحوار: أمامي فرصة تاريخية في لندن وسأعود إلي مصر قريبا


      ( في هذا الحوار يجيب الداعية عمرو خالد علي بعض ما تختزنه الجماهير من أسئلة ، من مقر إقامته الحالي ، وكان السؤال الأول حول سر مغادرته إلي لندن ؟

      وكيف يعيش هناك الآن ؟

      جاءتني فرصة متميزة للحصول على الدكتوراة في موضوع يتعلق بالنموذج النبوي في الإصلاح الاجتماعي ومقارنته بالنماذج الغربية في الإصلاح وذلك من خلال جامعة متخصصة في مقارنة الأديان ونماذج الإصلاح وكنت محتاجا بشدة لهذه الفرصة لحرصي الشديد علي تنمية معلوماتي وقدراتي . وكنت قد حصلت علي موافقة الجامعة من عدة أشهر ) .

      وقد أعطوني في لندن فرصة ممتازة للتعرف علي الغرب عن قرب ودراسة أحواله ومشاكله خاصة ونحن نعاني في هذه الفترة التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية عدم وجود دعاة للإسلام يخاطبون الغرب بلغته ومفاهيمه ولعل هذه فرصة أن يكون لي هذه المبادرة في مخاطبة الغرب خاصة أن الفضائيات والمحطات التليفزيونية الغربية تريد مني من الآن أن أحدثهم عن الإسلام .

      وماذا عن رسالة الدكتوراة ؟

      موضوع الدكتوراة يتعلق بالنموذج النبوي في الإصلاح الاجتماعي ومقارنته بالنماذج الغربية في الإصلاح وستكون هذه الدراسة فرصة ممتازة للتقريب بين حضارتي الشرق والغرب ولقد رحبت الجامعة بـ ( ويلز ) بهذا الموضوع وأخبرتني أنها ستكون أول رسالة دكتوراه تناقش الإصلاح الاجتماعي بين حضارة الشرق وحضارة الغرب .

      فما السر في هذا الاهتمام الصليبي بـ ( عمـرو خالـد ) ؟!! .

      تعليق


      • #4
        ( 4 )

        عزيزي / القارىء الكريم

        ثم كانت الكذبة الكبرى والجديدة من كذبات ( عمرو خالد ) أن قال : إحنا ما رحناش نحاور حكومة !!!


        ومن خلال نتائج مؤتمر كوبنهاجن على قناة اقرأ

        قناة اقرأ الفضائية تستضيف الأستاذ عمرو وبعض الشباب الذي شارك في مؤتمر كوبنهاجن

        مقطع 59 : 10 : 1 / 36 : 3

        قال : عمرو خالد : ( إحنا ما رحناش نحاور حكومة ، ولا رحنا نفاوض على المسلمين ، احنا راح شبابنا يحاور شبابهم ، وراح ، وراح دعاتنا يحاروا المثقفين المؤثرين في المجتمع فيهم ، وما كنش في غرف مغلقة ) .


        قلت أنا " جروان " .. .. قال أبو سفيان " رضي الله عنه " في قصته مع هرقل ، وكان آنذاك مشركاً :

        ( والله لو لا الحياء يومئذٍ من أن يأثر أصحابي عني الكذب ، لكذبته حين سألني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولكني استحييت أن يأثر الكذب عني فصدقته ) .

        وفي هذا دليل على انه كانوا في الجاهلية يستقبحون الكذب ، وجاء الإسلام بتحريمه والتحذير
        منه.

        فكيف بعمرو خالد وقد اتخذ ( الكذب ) شعاراً له !!! .

        ونقول لعمرو خالد .. .. .. أيعقل قولك : ( إحنا ما رحناش نحاور حكومة ) والحكومة الدانماركية هي التي دعمت مؤتمر كوبنهاجن ماليا من خلال وزارة الخارجية وأحد المعاهد الدانماركية المعنية بدراسات الإسلام ؟!! .

        والمؤتمر الذي عُقد تحت عنوان : " هذا نبينا " تم تحت رعاية الخارجية الدنماركية !!! .


        لكن الحقيقة الكبرى من مؤتمر كوبنهاجن عزيزي / القارىء الكريم

        والذي أراده ( عمرو خالد ) من مؤتمر كوبنهاجن !!!! .. .. فلنتمعن في حوار أجراه / عصام غازي مع الأستاذ / عمرو خالد لمجلة كل الناس بتاريخ 8 ـ 14 / مارس / 2006

        في المؤتمر الصحفي للدعاة بالقاهرة ...

        قال عمرو خالد : ( أوجه كلامي في هذا المؤتمر للشباب والبنات والنساء الدنماركيين " من هنا من القاهرة قلب العالم العربي والإسلامي " أقول لهم نحن شعوب محبة للسلام . لنا دين عزيز .

        دين يؤمن بالتعايش مع الآخر وقبول الآخر والحوار مع الآخر .

        وقال عمرو خالد : وبناء على ذلك أقول للشباب والنساء الدانماركيين تعالوا قبل أن نختلف نضع أولاً نقاط الاتفاق المشتركة التي تجمعنا :

        ما الذي يجمعنا معكم ؟ يجمعنا معكم سبعة أشياء :

        1 ــ يجمعنا بكم .. أخوة الإنساني " يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة ".

        2 ــ يجمعنا بكم .. إعلاء قيمة الأخلاق الفاضلة "من صدق وأمانة وشرف وعزة وإيجابية وكرامة وحرية " .


        3 ــ يجمعنا بكم .. الاعتزاز أننا نعيش في عالم يسوده التنوع في الفكر والثقافة والدين " ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة " .

        4ــ يجمعنا بكم .. الاتفاق على فوائد التبادل المادي والثقافي والمعرفي والتجاري والحضاري.

        5 ــ يجمعنا بكم .. الرغبة في التعايش مع الآخر في عالم يسوده الأمان .

        6ــ يجمعنا بكم .. اختيار أسلوب الحوار كوسيلة مفضلة للتفاهم عند الخلاف .

        7 ــ وأخيراً يجمعنا بكم .. احترام الآخر .

        وقال أيضاً :

        قررت السفر إلى الدانمرك بعد أن تلقيت 80 ألف رسالة من الشباب تطالب بالحوار

        مجلة أكتوبر العدد 1531 ـ الأحد 26 فبراير 2006 .

        وتأكيداً على حقيقة مؤتمر كوبنهاجن .. .. .. عمرو خالد يرد على منتقديه :

        أكد الداعية الإسلامي عمرو خالد أنه قرر السفر للدانمرك بعد أن تلقى أكثر من 80 ألف رسالة من شباب وفتيات الدانمرك أعربوا فيها عن حاجتهم للتعرف على المزيد عن الدين الإسلامي ، ويطالبون بالحوار حول حرية التعبير ، واحترام المقدسات والتعايش السلمي ..


        قال جروان ( ولنا تعليق ) :

        ( مع تتابع الحملات الصليبية على الإسلام والمسلمين ، فإنهم أكدوا أن هذه الحملة لن تقتصر على القوة العسكرية فحسب ، بل هي حملة واسعة النطاق ، عريضة الجبهة ، ومن أهدافها محاربة عقيدة الإسلام ، وقيمه العظام ، ومبادئه السامية .

        فكانت الدعوة إلى مبدأ " الإخاء الإنساني " أو " الإنسانية " .

        وهي من المبادئ التي يسعى " التحالف الصليبي " لبثها في الأوساط الإسلامية ، وخاصة بين النخب العلمية والمثقفة ، والذين لهم تأثيرهم على أتباعهم ومريديهم .


        فهي دعوة إلى مبدأ " الإخاء الإنســــاني " أو " الإنسانية " ومن ثم إلى " الإخاء الديني " و " التلاحم الفكري " .

        وصنعوا لها ألواناً براقة ـ " وقد وصف الشيخ محمود شاكر " رحمه الله " هذه المصطلحات بأنها " ألفاظ لها رنين وفتنة ، ولكنها مليئة بكل وهم وإيهام ، وزهو فارغ مميت فاتك ، توغل بنا في طريق المهالك ، وتستنزل العقل حتى يرتطم في ردغة الخبال " انظر كتابه " رسالة في الطريق إلى ثقافتنا " . " ـ ، تخلب الألباب ، وتثير المشاعر فيتلقفها المسلمون ، وتسري في عروقهم تلك المبادئ حتى النخاع ، وعندئذٍ يتحقق للصليبين ما أرادوا نشره ، وتنجح لعبتهم الماكرة لكسب المسلمين بجانب صفهم ، وصدق الله حين وصفهم بقوله : " وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال " سورة إبراهيم ، الآية 46 .

        والغريب أن هذه المبادئ قد نالت حظاً واسعاً بالانتشار في عقول كثير من المسلمين ، وبعض المنتسبين للفكر والعلم ! وعقدت الكثير من اللقاءات والندوات الفكرية والحوارية باسمها ، لأجل التنظير لها ، والمنافحة عنها ، حتى ظنت طائفة من المسلمين بأنها مصطلحات " خير وبر " وما دروا أن السم دس في العسل .

        المُرَاجِعُ لتلك المبادئ وحين يردها إلى أصلها وجذورها التاريخية ، سيجد أن من أوائل من بدأ بالتركيز على إبرازها هي : " الحركة الماسونية " وأذنابها من المستعمرين الحاقدين .. ..

        أو ممن تلبس بلباس الإسلام من المنهزمين وكان متأثراً ببعض نظم تلك الحركة ...


        و لست مبالغاً فإن هذه المنظمة العالمية قد بنت ركائز فكرها ، ودعائم منهجها على ثلاث مبادئ : " الحرية ـ الإخاء ـ المساواة "

        وهم يسعون لنشرها بكل ما أوتوا من قوة مادية أو معنوية ، حتى يتلقفها الجهلة ، ويكونوا بوقاَ لنشرها والتعريف بها ) إ . هـ .

        أنظر عزيزي / القارىء الكريم ماذا يقول " عمرو خالد " ومن على شاكلته !!!

        قال عمرو خالد : ( أنه يبحث عن دنمركيين معتدلين لنشر المعرفة بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم في افتتاحه للمؤتمر وقال: عوضا عن تسليط الأضواء على المتشددين من الطرفين فأولى بالتركيز على المعتدلين الذين يرغبون في الحوار ، وعلينا ببناء المستقبل بهؤلاء الشباب الذين حضروا المؤتمر وهم من سيقرر إن كان المستقبل سيحمل الخلاف أم التعايش السلمي ).

        وقال طارق السويدان في المؤتمر ( نحن لسنا غاضبون على الصور


        ولكننا غاضبون على تصرف الحكومة وطريقة تعاملها مع القضية .

        رئيس حكومتكم رفض لقاء سفرائنا الإثني عشر ورفض الاعتذار كما فعلت الحكومة النرويجية ) .

        إذن بناءً على مؤتمر كوبنهاجن .... وما ترتب على ذلك من الدعوة إلى :

        ( " الإخاء الإنســــاني " أو " الإنسانية " )

        فإن من أهداف رؤوس الضلالة ( عمر وخالد ... والحبيب الجفري ... وطارق السويدان ) .


        تمييع عقيدة البراء مع الكفار وبغضهم وعدواتهم ، واستبدال ذلك بالدعوة إلى محبَّتهم ومودتهم ومصاحبتهم ! إلى غير ذلك من العبارات التي يحاولوا أن يسترضوا بها الكفار ، لتربط بينهم وبين المسلمين بوشيحة الإخاء .

        وحين يقتنع المسلم بهذه الدعوات المنهزمة فإنه سيقل إحساسه بخطر الكفار ، وأهمية البراءة منهم ، بل سيحصل بينه وبينهم نوع من الانسجام الفكري ، والتنازل العقدي ، بغية الاجتماع على قواسم مشتركة !!! .

        لقد استثمر عمرو خالد انتفاضة المسلمين ضد الرسومات بشكل انتهازي مريع ، ورأت حكومة الدنمارك في طموحه التليفزيوني الذي لا يقاوم ، رمية بغير رام ، فكان أن دعته إلى مؤتمر في بلادها ، وكان واضحا انه في سبيل ( الشو ) الإعلامي ، وتصدر المشهد معه طارق السويدان رئيس قناة ( الرسالة ) وما أدراك ما قناة " الرسالة " ، والصوفي القبوري الضال الحبيب الجفري ! .

        جلسوا على المنصة .. .. وشعروا ( بالمقلب ) الذي يستحقونه بامتياز ، فكان أن طالب رئيس قناة ( الرسالة ) من الحكومة الدنماركية ، أن تعتذر ، وكأنه ( جاب التائهة ) أو أتي بالذئب من ذيله ، والحكومة تلف وتدور ، وبالتالي لن تعتذر ، وان الصحيفة الناشرة للرسوم ليست تابعة لها ، وليس لها عليها سلطان .

        وقد سبق لرئيس وزراء الدانمرك ووزير خارجيتها الرفض تلو الرفض .. ..

        بل إن وزير الخارجية ( بيتر ستيغ مولر ) يصرّح أثناء انعقاد المؤتمر : ( أنه لا يتوجب على الاتحاد الأوروبي تغيير قوانينه المتعلقة بحريّة التعبير )


        مع الأخذ في الاعتبار أن مطالبة الحكومة الدنماركية بالاعتذار لم يكن مطروحا على جدول أعمال المؤتمر ، لان الحكومة هي من نظمته ، لكن لأن ( دعاة الضلالة ) فوجئوا بأنها أعطتهم ظهرها ، فكان لابد أن يردوا الاعتبار لأنفسهم ، وقد جاء طلبهم هذا باهتا خجلا ، بعد أن رأوا هذه المعاملة المهينة ، وقد بلعوا الإهانة .

        ويلاحظ هنا أن عمرو خالد لم يطالب بالاعتذار ، ربما لأنه مراده من المؤتمر قد تحقق ، ألم يسجل معه التليفزيوني الدنماركي حواراً !! .

        والمؤتمر الذي عُقد تحت عنوان : " هذا نبينا " تم تحت رعاية الخارجية الدنماركية ، والغريب أن حكومة الدنمارك غابت عن المؤتمر الذي نظمته وصنعته على عينها ، كما لم يكن هناك أي تمثيل رسمي فيه ، حتى الجهة الداعية لم تحضر بأي تمثيل ، ربما لأنها أيقنت بسبب الاعتراض القوي عليه في العالم الإسلامي انه فقد جدواه ، وان عمرو خالد ليس هو إمام المسلمين قاطبة ، الذي إذا قال : ولا الضالين، ردوا في نفس واحد : آمين . فهو لا يمثل إلا مجموعة من شباب الطبقة المميعة " الفافي " التي يخاطبها ، ويختصها بخطابه ، واهتمامه منصب على التدين المظهري ، ويمثل الوجه الآخر لعملة تدين هذا الزمان .

        لكن انقلب السحر على الساحر .. .. ..

        فـ ( عمرو خالد ) سار نحو مؤتمر كوبنهاجن .. .. واثق الخطوة يمشي ملكا ، وكأنه سيفتح عكا ، اقصد الدنمارك ، وكانت النتيجة انه أصبح كالمنبت ، الذي لا ظهر ابقي ، ولا ارض قطع !

        لقد فشل مؤتمر عمرو خالد ، فقد كان المؤتمر عبارة عن حلقة نقاشية مغلقة ، لم يتهافت الدنماركيون إلى حضورها ، كما كان يصور عمرو خالد ، وأنصاره ، والذين صوروا لنا أن شعب الدنمارك المتعطش للإسلام ، سوف يدخل في دين الله أفواجا ، وان الدنماركيين بمجرد أن يسمعوا صوته الرخيم سيبيتون له ............. ، وبمجرد أن ينتهي من إلقاء خطابه العاطفي سيحملونه على الأعناق ، وقد ينصبونه إماما لهم ، وربما خليفة للمسلمين !

        ومبادرة ( عمرو خالد اعترتها منذ البدايات عورات كثيرة ) .. .. ..

        ـــ فقد بدت متهافتة للحصول على رضا شعوب وجهت إهانات لعقيدة المسلمين .

        ـــ ومن ناحية أخرى بدت المبادرة جهدا فرديا مظهريا بالدرجة الأولى .

        ـــ ومن ناحية ثالثة تلقفتها الحكومة الدانمركية كفرصة للإنقاذ من الأزمة حيث أبدت عقد مؤتمر كوبنهاجن ودعمته ماليا من خلال وزارة الخارجية وأحد المعاهد الدانمركية المعنية بدراسات الإسلام .

        ـــ ومن ناحية رابعة فإن مؤتمر كوبنهاجن تضمنت الدعوة إليه فكرة عرض حرية الصحافة في العالم الغربى ، فكان المؤتمر بهذا التشخيص طوق نجاة لحكومة الدانمارك للتخلص من الأزمة وليس للتأسيس لعلاقات جديدة تمنع تكرارها .

        يضاف إلى ذلك ما أعلن عن تجاهل المؤتمر للأقلية المسلمة في كوبنهاغن بعدم دعوتها للمشاركة .

        والمعروف أن الحكومة الدنمركية نظرت لجولة قيادات هذه الأقلية في عدة أقطار عربية عند استفحال الأزمة على أنها تحرك تحريضي من هذه الأقلية ضد الحكومة ساهم في تفجير الأزمة وعليه فإنها قررت معاقبة هذه القيادات إلى حد التهديد بسحب الجنسية منهم .

        وعندما لا يدعوهم مؤتمر كوبنهاغن فإنه يجامل بالتأكيد الحكومة التي فتحت له أبوابها على حساب القضية الأساسية وهي الإساءة للرسول .

        بل وصرح عمرو خالد قائلاً : ( لن ألتقي بالمتطرفين من الجهتين ) .. .. وهو انحياز شبه تام للحكومة الدنمركية التي تصف الأئمة بالتطرف , لأنهم قاموا واستنكروا الإساءة إلى مقام النبي صلى الله عليه وسلم ، ورغم أنهم لم يوصلوا الأمر إلى البلاد العربية والإسلامية ، إلا بعد أن فشلت كل محاولات الحوار مع الحكومة الدنمركية التي عمت وصمت ورفضت حتى مقابلة أعضاء السلك الدبلوماسي الممثل للدول الإسلامية .

        أخيرا انتهى مؤتمر الحوار الديني والثقافي 10 ـ 11 / 3 / 2006 م الذي دعت إليه الحكومة الدانمركية .. .. ..

        دون أن يصدر عن المؤتمر بيان ختامي ، في إشارة واضحة إلى فشل ذريع أصابه .

        تعليق


        • #5
          ( 5 )

          ولأن الإخوان لا يخجلون أبداً لذا دعوا ( عمرو خالد ) بعد كل أفعاله وأقواله القبيحة لمؤتمرهم رغم تحفظ كثير من دعاة الحزبية أمثال : يوسف القرضاوي ، والكاتب فهمي هويدي .. .. .. و .. و ..

          وبما أن الكذب والزور والتلبيس والتدليس من أبرز صفات القيادات الإخوانية منذ تأسيس هذه الجماعة الضالة المضلة .. .. ..

          فإذا بنا في المؤتمر الصحفي الذي عقد في الأمانة العامة للندوة العالمية وشارك فيه الدكتور صالح الوهيبي .. .. سلمان العودة .. .. خالد العجمي .. .. سليمان البطحي

          اعتبروا أن مؤتمر كوبنهاجن استكشافي .

          وأكد ( سلمان العودة ) في مؤتمر صحفي عقد بالرياض أنه لا تعارض بين " مؤتمر كوبنهاجن للحوار الديني والحضاري " ـ الذي جاء استجابة لدعوة الداعية عمرو خالد ، وعقد يومي 9 و10 مارس الجاري برعاية الحكومة الدنماركية ـ وبين " المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم "

          وقال : يمكننا تسمية رحلة عمرو خالد إلى الدنمارك بالاستكشافية واستطلاع الأوضاع .

          ثم كانت دعوة " عمرو خالد " إلى المؤتمر العالمي لنصرة الرسول صلى الله عليه وسلم في البحرين !!!

          ولنا تعليق على هذه الأكاذيب والإفتراءات

          أي استكشاف واستطلاع لهذه الأوضاع ؟!! .. ..

          عمرو خالد .. .. .. داعية يدعو إلى ليبرالية جديدة وينشر الشهوات والشبهات في الأمة .. .. ..

          فهو بوق من أبواق الصوفية ، فعبر قناة ( اقرأ ) ذات الميل الليبرالي والصوفي ، ومن خلال برنامجه : ( على خطى الحبيب ) .. .. قام بـ ( عمل ودعوة ) لم يستطع أن يقوم بها أساطين التصوف في العالم الإسلامي .. . .. ألا وهو الدعوة إلى : إحياء الآثار الإسلامية .. أحلام الصوفية !!!


          فبالصوت والصورة .. .. .. وبكل ما أوتي من التعابير الماكرة والمشاعر الخادعة ، قام بدور تمثيلي لموقع غار حراء وقت الظهيرة في شهر رمضان الفضيل " 1326 هـ " ، وذكر أحاديث ضعيفة واهية ، وكل ذلك من أجل حث المسلمين على زيارة غار حراء ، واتخاذها شعيرة وسنة لا يحيد عنها البتة .

          ومن المؤسف أن الإخوان المفلسون ومنهم ( سلمان العودة ) .. .. وكعادتهم يحاولون تقديم تبريرات لبقاء " عمرو " اكثر فترة زمنية ممكنة .. .. .. ولم يخجلوا من تلفيق الأكاذيب !!!

          لكن مع مرور الوقت تكشف للأمة أن ما يروجه " عمرو " دعوة تضليلية ، ولا تمت للدعوة الصحيحة الحقة بصلة .

          والكذب ليس له أرجل وسرعان ما تبرز شمس الحقيقة لتضيء على الوقائع بالمعلومات الصادقة.

          أين " سلمان العودة " وتلفيقه للأكاذيب من هذه الحقائق المرة :

          الحلقة الأولى

          مُشاهدَات صحفي جزائري دُعي لتغطية و مُعايشَة الأجواء التي جرت بعاصمة الدانمارك ..

          و لا تستغربوا مما أورده هذا الصحفي المُعجب بعمرو خالد و مشروعه [ صنَّاع الحياة !!] ؛ فقد نقل إلينا ما جرى هناك بعين المعجب المقتنع

          [ أنظر : جريدة الشروق العربي ، الأسبوع 20 ـ 26 مارس 2006 ، العدد706 ] .

          و إليكم بعض مشاهداته بقلمه :

          قال :

          ـــ عمرو خالد وطارق السويدان والجفري ، اقترحوا حوارا ثقافيا ودينيا مع شباب جامعيين ودانماركيين من الجنسين وتولى صناع الحياة من الجانب الإسلامي اقتراح خمسة وعشرين شابا من المسلمين طاروا إلى كوبنهاجن .

          ـــ بعد غربة شملت ألفي شــــاب عبر مسابقات إنترنيتية أشرف عليها أساتذة في علوم الاقتصاد والاجتماع .

          ـــ .... بل وعاشوا وتعايشوا مع شباب وشابات الدانمارك ضمن ثلاث ورشات هي حرية التعبير وهذا ديننا .. هذا هو نبينا و أفكار عملية للتعايش والسلم ما بين المسلمين والدانماركيين .

          ـــ بل إنه وصفها "يعني عمرو خالد " بغزوة كوبنهانجن .

          ـــ صناع الحياة كانوا جميعا من دول المشرق العربي باستثناء شابين وشابتين من الطلبة الجزائريين وبعض المغاربة المقيمين في أوربا والجميع يتقن لغة الحوار العصرية أي الإنجليزية ولغة الإنترنت والأهم من ذلك اللغة العقلية الديبلوماسية .

          ـــ لم يكن الحوار مجرد كلام .. كان في معظمه معاملة عشــــرات الكيلومترات عبر حافلة ( بالأصفر والأسمر ) .. سير على الأقدام في حقول من الثلج أيضا ( بالأصــــفر والأسمر ) .. وتوقف للغذاء والعشاء في مطاعم فاخرة ( بالأصفر والأسمر ) .

          ـــ مسلمة داكنة السمرة ، تحاور دانمركيا أبيض مثل ثلج بلاده ومسلم من أرياف مصر يجالس حورية دانماركية شكلا كانت هذه أهم الصور التي نحتت في أذهان أهل كوبنهانجن خلال يومين كاملين انتهت بتبادل الاعترافات .

          ـــ الجفري قد فتح بابا آخر للحوار باسم كلية طابا الإماراتية في إمارة أبوظبي .

          ـــ حضرت ( جريدة ) الشروق اليومي مأدبتي عشاء تحت أنوار الشموع في مطاعم فخمة وسط واحات الثلوج امتزج فيها الغرب بالعرب حول أطباق دانماركية شائعة تعاطى فيها المسلمون الكافيار أو فاكهة البحر ..

          ـــ الشباب افترق على الدموع وعلى اعتزاز كل طرف بنفسه وأيضا على لقاء عبر الإنترنت .

          وأين الدكتور صالح الوهيبي .. .. سلمان العودة .. .. خالد العجمي .. .. سليمان البطحي
          من مهازل عمرو خالد في كوبنهانجن ...


          الحلقة الثانية

          هي رحلة الترف ، والتهريج ، والتنكيت ، واللهو والأغاني

          لا للإسلام نصروا .. . ولا للكفار قهروا ... هي رذائل باسم الإسلام تقترف .

          الحمد لله ، والصلاة و السلام على رسول الله ، وعلى آله و صحبه ومن والاه .

          أما بعد :

          فنواصل ـ بتوفيق الله تعالى ـ مع ذكر مهازل و عجائب المُهرِّج عمرو خالد في رحلته إلى عاصمة الدانمارك كوبنهاجن ، التي ادعى أنها لنصرة الإسلام و نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم ؛ مشاهدات ينقلها إلينا من عايش عمرو خالد عن قرب ؛ هي بقلم صحفي جزائري ( أنظر : جريدة الشروق الأسبوعي 27 مارس ـ 2 إبريل 2006م ، العدد 707 ، صفحة 18 ) ، يصف أجواء رحلته لتغطية مؤتمر عمرو خالد..!!!

          أترككم مع مشاهدات هذا الصحفي المُعجَب بعمرو خالد ! .

          قال الصحفي :

          ـــ ركبنا سيارة الأجرة نحو فندق فونيكس مباشرة ، حيث يقيم الداعية عمرو خالد فكان بعد سائق الطاكسي أول من نلتقي به في كوبنهاجن عاصمة الصقيع ( .... ) هو فندق فاخر جدا وخارج التصنيف ، لأنه عبارة عن قصر عتيق مفروش بتحف نادرة من نافورات وزرابي وثريا وإطارات لفنانين عالميين وقد أشار لنا أحد رواد الفندق أن سعره لا يقل عن نصف مليار دولار !!

          ـــ اتجهنا عبر سيارة أجرة يقودها سائق تركي وظل عمرو خالد لا يتوقف عن التنكيت وبدون حدود .

          التعليق : نصرة النبي صلى الله عليه و سلم بحق ! .. .. ..

          قال النبي صلى الله عليه وســــلم " ويل للذي يحدث فيكذب ليضحك به القوم ، ويل له ، ويل له " . حسنه الألباني صحيح أبي داود 4175 .

          قال الصحفي : كان عمرو خالد لبقاً جداً في التعامل مع هذا العالم الجديد ، حيث أخبرنا بأنه يزور الدانمارك لأول مرة في حياته ، وعندما ترسل الشابات الدانماركيات أيديهن لمصافحته لا يمانع ويجالسهم في حوارات مطولة .

          التعليق : نصرة النبي صلى الله عليه و سلم بحق ! .. .. ..

          مدت امرأة للنبي صلى الله عليه وسلم يدها لتصافحه فقال : " إنني لا أصافح النساء " وقالت عائشة رضي الله عنها : " والله ما مست يد رســــول الله يد امرأة قط ما كان يبايعهن إلا بالكلام " .

          قال الصحفي : في قاعة استقبال فندق سكونديك أوتيك ، حيث كنا نقيم توسطت آلة البيانو المكان و هي مفتوحة لكل من يريد أن يعزف أي لحن شاء ، وعندما جلس أحد المورين يعزف لحن أغنية ( أهواك ) لعبد الحليم حافظ التي لحنها محمد عبد الوهاب نادانا عمرو خالد وسألنا إن كنا كجزائريين نعرف أغاني عبدالحليم ، وذهل كوننا نعرف ربما أكثر منه خبايا الطرب العربي ، وعندما سألناه إن كان يحب مثل هذه الأغاني رد قائلاً : منذ الصغر وأنا معجب بروائع السيدة فيروز وأحب معظم أغانيها .

          وقال : لم ينه أبداً عمرو خالد زميله المصري الذي عزف باتقان بعض أغاني أم كلثوم و فريد الأطرش

          التعليق : نصرة النبي صلى الله عليه و سلم بحق ! .. .. ..

          عن أبي عامر ـ أو أبي مالك ـ الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب علم " أي جبل " يروح عليهم بسارحة لهم يأتيهم لحاجة " أي طالب حاجة " فيقولون : ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة ) علقه البخاري في صحيحه بصيغة الجزم محتجاً به فتح الباري الأشربه ( 10 ـ 51 / 5590 ) وقد جاء موصولا من طرق جماعة من الثقات وصححه البخاري وابن حبان وابن الصلاح وابن القيم وابن كثير وابن تيميه وابن حجر والسخاوي وابن الوزير والصنعاني و الإسماعيلي .

          وأخِيرًا ، أسأل الله تعالى أن يقينا شرور أنفسنا ، و يوفقنا لما يحبه و يرضَاه ، و يُجنِّب شباب المسلمين ، فتن عمرو خالد و أمثاله من المهرجين ..

          تعليق


          • #6
            عرهم و افضحهم
            فكم لعبوا بالمسلمين
            قواك الله

            مواضيعك قوية يا صاحبي
            من لمثل هذا ؟!

            تتبع عجيب و سبر و صبر
            مع نظر دقيق و لمسات تدل على فهم عميق
            وضعت يدك على الداء و عرفت الدواء
            فداوهم إنهم مرضى

            و على الله قصد السبيل
            و هو نعم الوكيل

            تعليق


            • #7
              ( 6 )

              أحبتي الكرام فلنعد إلى الوراء قليلاً ونتذكر .. .. ..

              حقائق قاتلة .. .. .. تفضح ( الدكتور صالح الوهيبي .. .. سلمان العودة .. .. خالد العجمي سليمان البطحي ) .

              أين هم من تصريح المنسق الإعلامي للمؤتمر ناصر الفضالة لـ " جريدة الوسط " البحرينية الأربعاء 22 / 3 / 2006 م ، انه تمت دعوة أكثر من 300 شخصية إسلامية حول العالم وتشمل علماء ودعاة ورؤساء جمعيات إسلامية ورؤساء الجاليات العربية والإسلامية في أوروبا ، بينما عملت عدة جهات في البحرين على التنسيق لإنجاح المؤتمر وتسهيل أموره ومنها جمعية الاصالة الإسلامية ، جمعية المنبر الوطني الإسلامي وجمعية الشورى الإسلامية ، وهذه الجهات تنسق مع بعضها بعضاً لإنجاح المؤتمر ، ووجهت الدعوة إلى الجمعيات السياسية والدينية والمسئولين والعلماء لحضور المؤتمر ، وسيحضر من العراق عضو مجلس الحكم العراقي السابق محسن عبدالحميد والشيخ جواد الخالصي وكوكبة من علماء الأمة الإسلامية بمختلف الطوائف والانتماءات .

              وكشف الفضالة أن ( من بين الذين وجهت إليهم الدعوات الشيخ يوسف القرضاوي والشيخ محمد علي التسخيري والداعية عمرو خالد والمرجع الديني السيد محمد حسين فضل الله والداعية طارق السويدان والشيخ جواد الخالصي الذي سيحضر من العراق بالإضافة إلى ممثلين عن الجاليات الإسلامية في أوروبا ) .

              التعليق :

              هل نسوا أم تناسوا هؤلاء الحزبيون أن دولة الرافضة تعلن فيها سب آل بيت النبي صلى الله عليه وسلم دون رادع أو حساب فضلاً عن سب أصحابه وخلفائه .

              وأن دولتهم ( نظام ملالي طهران وقم ومشهد ) التي تعترض على رسم صورة النبي صلى الله عليه وسلم ، في حين أنهم أول من رسَمَه في العالم ، فكتبهم ومخطوطاتهم تمتلئ بروسومات له صلى الله عليه وسلم .

              فها هو صاحب كتاب ( أعجب الرحلات في العالم ) يقول في ص 663 عن زيارته لمدينة شيراز :

              ( ولابد أن يندهش الإنسان جداً جداً عندما يجد صوراً للرسول عليه السلام تباع في المحلات العامة ...

              ولكن في شيراز وجدت صورة الرسول عليه السلام .. صورة ساذجة .. ففيها تجد رجلا أسمر الوجه له لحية متوسطة الطول .. ومن السماء تجئ شعاعات مكتوب فيها آيات القرآن الكريم .. مجرد صور خيالية .. ولكن هذه لها ملامح المسيح والعائلة المقدسة .. كلها صورة خيالية ليس لها أي أساس تاريخي .

              وهناك بعض الصور المصنوعة في اليابان .. الصورة الواحدة إذا نظرت إليها من ناحية اليمين وجدت علي بن أبى طالب .. وإذا نظرت إليها من اليسار وجدت صورة الرسول عليه السلام ..

              والفرق بين الاثنين أن علي بن أبي طالب يمسك سيفاً ..

              وأعجب من هذا أن هناك صوراً تتعلق في سلسلة المفاتيح ..

              قلت للبائع : أهذه صورة محمد عليه الصلاة والسلام

              قال : نعم ..

              ثم اتجه لشيء آخر .. كأنني لم أسأله عن شيء عجيب غريب .. وعدت أسأله وهذه يحملها
              كل الناس ؟ و أشار بيده إلى صندوق به مئات الألوف من السلاسل والمفاتيح ..

              وعندما انفض الزبائن اتجه ناحيتي ليسألني إن كنت أريد شيئاً آخر ..

              قلت : أريد بعض هذه الصور والسلاسل .. ولكنه لم يلاحظ دهشتي وحرصت على أن أجعله يراها فقال : ماذا يدهشك ..

              قلت : لا شيء .. ولكن هذا غير مألوف في أي بلد إسلامي ..

              قال : أعرف ذلك ..

              قلت : حتى صورة الرسول أقرب إلى صورة القديسين ، فحول رأسه توجد هالة ..

              قال : نعرف ذلك .. ) .

              فهل رسم النبي صلى الله عليه وسلم على شكل قديس نصراني في إيران يدل على حبه وتعظيمه ؟؟؟

              وما هذه التحركات المريبة لنصرة النبي صلي الله عليه وسلم إلا لترويج و الدعاية لهذه الدولة المجوسية بين المسلمين باسم الدين .

              ولنرجع إلى المداولات المستفيضة من قبل ( 300 ) عالم وداعية ومفكر من أقطار شتى !!.
              فقد رأى المؤتمرون أهمية استمرار انعقاده بصفة دورية للتشاور وتبادل الآراء بين علماء الأمة الإسلامية ودعاتها ومفكريها فيما يجد من الأحوال والقضايا التي تهم المسلمين في نصرة نبيه صلى الله عليه وسلم ، والتباحث في نهضة الأمة وإصلاح أحوالها لتؤدي دورها في النصرة .

              ولتحقيق ذلك قرر المؤتمر ما يلي:

              أولاً : القرارات :

              1 ـــ إنشاء ( المنظمة العالمية لنصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) لتكون هي الإطار الجامع والمنظم لاستمرار المؤتمر وتواصل أعماله . ويعدّ هذا المؤتمر اللقاءَ التأسيسي لها . وتنبثق أمانتها العامة عن المؤتمر وتتولى استكمال إعداد رؤية المنظمة وأهدافها ولوائحها ومكاتبها المتخصصة. ويتبع المنظمة بصفة أولية أربعة مكاتب هي :

              ـ ( مكتب النصرة الاقتصادية ) : يتولى شؤون المعلومات والدراسات الاقتصادية ويكون مرجعية موثوقة لأعمال النصرة الاقتصادية التابعة للمنظمة كالمقاطعة وغيرها .

              ـ ( مكتب النصرة القانونية ) : يتولى المتابعة القانونية والقضائية لكل من يسيء إلى الإسلام وكتابه العظيم ورسوله الكريم صلى الله عليه وآله وسلم ، ويسعى لاتخاذ التدابير القانونية لمنع الإساءة وتجريم مرتكبيها ، ويكون مرجعية موثقة لأعمال النصرة القانونية التابعة للمنظمة .

              ـ ( مكتب التنسيق والاتصال ) : يتولى تنسيق أعمال النصرة بين الجمعيات والمؤسسات ذات العلاقة في الدول المختلفة والقيام بمهمة التواصل والحوار مع غير المسلمين .

              ـ ( المكتب العلمي والإعلامي ) : والذي يتولى القيام بالمهام العلمية من دراسات وبحوث ، وكذلك الإعلامية من ندوات وبرامج مهمة تبرز أعمال النصرة في العالم كله .

              2 ـــ إنشاء ( الصندوق العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ) التابع للمنظمة ، لتمويل مشروعاتها وأنشطتها . وتعدّ التبرعات التي وردت لهذا المؤتمر بداية تأسيس الصندوق .

              ونقول : لو كان هؤلاء صادقون أين هم من :

              أين هم من : قيام التلفزيون النرويجي الخاص " تي في2 " مساء الاثنين 2 / 10 / 2006 م ، بعرض الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للرسول الكريم " صلى الله عليه وســــلم " ضمن شريط وثائقي ـ " زعموا " لعنهم الله " و " قاتلهم الله " و " أخزاهم الله " ـ تناول القضية .

              ومن : الصليبي الخبيث الحقود " فيبيورون سيلبيك " ، رئيس تحرير مجلة " ماغازينت " الصليبية ، الذي قال إنه ( لا يعتذر إطلاقا عن قيام صحيفته بنشر الرسوم ) .

              مضيفا أن ذلك " يأتي في إطار حرية التعبير في النرويج " ، وأنه " لم يقصد الإساءة لمشاعر المسلمين " !!! .

              ومن : شبيبة حزب الشعب الدنماركي ( يمين متطرف ) الذين أنتجوا شريط فيديو يسخر من النبي " صلى الله عليه وسلم " ويصوره في شكل " جمل يشرب الجعة أو إرهابي سكران يقصف كوبنهاغن " .

              تعليق


              • #8
                الله أكبر

                أقترح عليك

                جمع هذه الحقائق موثقة

                و ترتيبها و نشرها

                مع دراسة لأساليب القوم و ألاعيبهم

                و نفسياتهم و من وراءهم

                مع الرد عليهم من كلام العلماء الثقات

                و وصف المخرج من هذه الفتن

                و ما هو المنهج

                نصحا للأمة المغررة

                نرى ذلك قريبا إن شاء الله

                قواك الله و سددك

                و صلى الله على محمد و على آله و صحبه و سلم

                تعليق


                • #9
                  ( 7 )

                  وشهد شاهد من أهلها .. .. ..

                  قال : فهيد الهيلم ( رئيس المكتب السياسي للحركة السلفية ـ " الحركة السلفية : هي حركة حزبية بدعية بعيدة كل البعد عن السلفية الحقة .. .. .. .. .. .. بداياتها : كانت الحركة السلفية العلمية ، المنشطرة عن التجمع السلفي أو إحياء التراث الإسلامي ، ثم اضطر القائمون عليها الاستغناء عن العلمية .. فأصبحت الحركة السلفية " فقط " ، وعن الحركة السلفية انشطر عنها حزب الأمة " ـ )

                  في مقالته المعنونة تحت اسم : ( فداك روحي يا رسول الله ) والمنشورة في جريدة " الرأي العام ) الكويتية .. .. الأربعاء 27 / 2 / 1429 هـ ـ 5 / 3 / 2008 م .. .. العدد 10474 .

                  ( فداك روحي يا رسول الله . لعمري ما يصنع اليوم الذين كانوا مؤتمرين بالبحرين من الدعاة قبل عام ونيف حينما خرجوا ليعلنوا انتهاء المقاطعة لأبقار الدنمارك ومنتجاتها لما رأوا أن المقاطعة اشتدت وطأتها على أئمة الكفر الحاقدين وأعوانهم المتربصين ماذا سيفعل أولئك المتمنطقون المتعقلون حسبما يزعمون ، ممن سمحوا لأنفسهم بالتنادي من أجل إيقاف هدير الأمة الغاضبة ، ممن شتم نبيها بدعوى فتح قناة الحوار مع الآخر ، واستهجنوا حينها كل صوت كان يدعو لاستمرار المقاطعة ، هم بفعلهم ذاك كالمنبته لا أرضاً قطعت ولا ظهراً أبقت فلا هم ممن استمر في نصرة النبي " صلى الله عليه وسلم " ، ولم يستطيعوا في المقابل منع تكرار الإساءة بعد تخاذلهم ودعوتهم للحوار مع أقوام لا يفقهون لغةً غير لغة القوة ) .

                  تعليق


                  • #10
                    ( 8 )

                    وشهد شاهد من أهلها .. .. ..

                    قال : الشيخ علوي بن عبدالقادر السقاف .. .. المشرف على موقع الدرر السنية

                    في مقالته المعنونة تحت اسم : ( عفواً يا شيخ سلمان ، إنه رسول الله ! ) .


                    الشيخ الدكتور سلمان بن فهد العودة داعيةٌ معروف ، له جهودُ في الدعوة إلى الله تعالى لا تنكر ، يُسَرُّ المؤمن والداعية بكثيرٍ منها، وله أطروحاتٌ يخالفه فيها كثير ممن يحبونه بصدق ويريدون له الخير ـ فصديقك من صَدَقك لا من صدَّقك ـ وفي بعضها وخاصة السنوات الأخيرة خروج عن المألوف عنه قبل سنوات مضت ، و بعض هذه الأطروحات لا يجوز السكوت عنها لما فيها من المخالفة الواضحة للهدي النبوي ، والناظر إلى أخطائه هذه يجدها منتظمةً في مسارٍ معيَّن ، للشيخ فيه تأويل لا يُوافَق عليه ، وواجب الأخوة في الله ، والنصح لعامة المؤمنين وخاصتهم تقتضي بأن يُذَكَّر الشيخ ، لعله يقف وقفةَ مراجعةٍ وتأمُّلٍ في دلالاتِ الشريعة ومآلاتِ الأمور ، وألا يستمر في إعراضه عن نصح الناصحين ونقد المحبين له ؛ لأن هذا قد يُفضي به إلى مزيدٍ من الابتعادِ والإغرابِ في الاجتهاد ؛ لكونه بشراً ضعيفاً محتاجاً لعون الله ونصح إخوانه .

                    من هذه الأطروحات التي لا يجوز السكوتُ عنها مقالة نشرها الشيخ في موقع الإسلام اليوم قبل عام بعنوان ( بين الولاء الإسلامي والفطري ) والتي رد عليه فيها عددٌ من المشايخ الفضلاء .

                    ومنها ما طرحه مؤخراً حول الحدث الأخير المتعلِّق بالرسوم المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم التي قام بها حفنة من الكفرة أعداء الله ورسوله في الدانمرك في سبع عشرة صحيفة دانمركية متحدين بذلك مشاعر المسلمين ومسيئين ومستهترين بأعظم مَن له على المسلمين حقٌ ألا وهو رسولُ الله صلى الله عليه وسلم ، حيث نشرت وسائلُ الإعلام الدانمركية خبراً مفاده أن مجموعةً من المسلمين في الدانمرك خططوا لاغتيال أحدِ رسامي الرسوم المسيئة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستبعد الشيخ سلمان ـ وفقه الله ـ وقوع هذا التخطيط لقتل الرسَّام ، وقدَّر أن الموضوع مجرَّدَ مؤامرةٍ من الحكومة الدانمركية ، ولكنه عاد ليقول : ( إذا وُجد في هذه الأيام مَن يفكرون بهذه الطريقة فهم يسيئون إلى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بنفس القدر الذي أساء به أصحاب الرسوم ، أياً كانت المنطلقات والعواطف التي انطلقوا منها )

                    قال هذا في برنامج ( الحياة كلمة ) على قناة الـ ( mbc ) الفضائية يشاهده ويسمعه آلاف المسلمين ،

                    ثم نُشر ذلك في موقع الإسلام اليوم بتاريخ 9 / 2 / 1429هـ

                    فيا سبحان الله !

                    كيف يكون قاتل المسيء إلى النبي صلى الله عليه وسلم قد أساء إليه كمن رسم رسوماً يستهزئ فيها به عليه الصلاة والسلام ؟

                    لقد كان بإمكان الشيخ العودة ـ حفظه الله ـ أن يبدي وجهة نظره في محاولة قتل من أساء إلى النبي صلى الله عليه وسلم بغير هذا الأسلوب الذي تقشعر منه جلود الذين آمنوا ، والعجيب منه أنه يردف ذلك بقوله : ( أياً كانت المنطلقات والعواطف التي انطلقوا منها ) وهذا يعني أنه لو انطلق أحدُ هؤلاء من نصوص الشرع وأخذ بتوجيه رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى إهدار دم سابِّهِ والمستهزئ به ، وبما أجمع عليه علماءُ المسلمين ـ كما نقل ذلك عنهم ابن المنذر والقاضي عياض وغيرهما ـ يكون فعله هذا كفعل من أساء إلى النبي صلى الله عليه وسلم؟!
                    بل لو قدَّرنا أنَّ أحدهم فعل ذلك من باب العاطفة للنبي صلى الله عليه وسلم ولا يعلم شيئاً عن هذه النصوص ؛ أيكون فعله كفعل من أساء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ؟! بل لو سَلَّمنا أن هذا خطأ كما يراه الشيخ سلمان ، ومفسدته أعظم من مصلحته ، أيكون خطؤه هذا كخطأ وجريمة من أساء إلى النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

                    لا شك أن هذه زلة من الشيخ سلمان لكن لعلها زلة لسان ، ولعله أراد أن يقول بأن كلاًّ من هؤلاء وهؤلاء مسيء ، وعلى كل حال ما يزال هناك فرصة للشيخ يوضح فيها مراده بهذا التصريح ، ولولا أنه ذكره أمام آلاف المشاهدين لساررته به .

                    ولا ينسى كثير من المسلمين موقف الشيخ ومن كان معه ودورهم المؤثِّر سلباً في إفشال المقاطعة الشعبية العارمة قبل نحو عامين عند نشر الرسوم للمرة الأولى مما جرأهم على إعادة الكرة مرة أخرى غير آبهين بمشاعر مليار مسلم مادام فيهم من يسعى إلى وأدها في مهدها .

                    وأخيراً ، أسأل الله تعالى أن يقي الشيخ سلمان عواقب ومغبة هذه الطريق الوعرة ، وأن يهدينا وإياه إلى الحق وأن يلهمنا رشدنا .

                    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

                    تعليق

                    يعمل...
                    X