إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

لا مفسدة في الدنيا توازي مفسدة إماتة النفس

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا مفسدة في الدنيا توازي مفسدة إماتة النفس

    لا مفسدة في الدنيا توازي مفسدة إماتة النفس
    ذكر ابن العربي المالكي-رحمه الله-
    في(أحكام القران)(4\1912)فقال:
    ((حضر عندي يوماً في مَحرَس ابن الشَواء-بالثغر موضع تدريسي- عند صلاة الظهر،ودخل المسجد من المحرس المذكور،-الإمام الطرطرشي-فتقدم إلى الصف الأول وأنا في مؤخره قاعد على طاقات البحر أتنسم الريح من شدة الحر،
    ومعي في صف واحد أبو ثمنة رئيس البحر وقائده مع نفر من اصحابه ينتظر الصلاة ويتطلع على مراكب المنار،
    فلما رفع الشيخ الفهري يديه في الركوع وفي رفع الرأس منه؛
    قال أبو ثمنة وأصحابه:
    الا ترون إلى هذا المشرقي كيف دخل مسجدنا؟؟
    قوموا إليه فاقتلوه وارموا به في البحر فلا يراكم أحد.
    فطار قلبي من بين جوانحي،وقلت:
    سبحان الله!!
    هذا الطُرطُوشي فقيه الوقت!!
    فقالوا لي:
    ولم يرفعُ يديه؟؟؟
    فقلت:
    كذلك كان النبي-صلى الله عليه وسلم-يفعل،
    وهو مذهب مالك في رواية أهل المدينة عنه
    وجعلتُ أسكنهم وأسكتهم
    حتى فرغ من صلاته،وقمتُ معه إلى المسكن من المحرس،ورأى تغير وجهي فأنكره،وسألني فاعلمته فضحك وقال:
    ومن أين لي أن أقتل على سنة؟؟
    فقلتُ له:
    ويحل لك هذا؛
    فإنك بين قوم إن قُمتَ بها قاموا عليك،وربما ذهب دمك؟؟!!
    فقال:دع هذا الكلام وخذ في غيره)).
    قال الشاطبي على إثرها:
    ((فتأملوا هذه القصة ففيها الشفاء،
    إذ لا مفسدة في الدنيا توازي مفسدة إماتة النفس،
    وقد حصلت النسبة على البدعة،
    ولكن الطرطوشي-رحمه الله- لم ير ذلك شيئاً
    فكلامه للاتباع اولى من كلام هذا الراد،
    إذ بينهما في العلم ما بينهما)).
    المصدر:
    سبيل الرشاد في هدي خير العباد
    (223)الجزء الثالث
    الحديدي

  • #2
    جزاكم الله خيراً

    تعليق


    • #3
      غفر الله لك ذنبك وطهر قلبك وجعل الجنة نصيبك انت واهلك

      تعليق

      يعمل...
      X