إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

[متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي]

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [جمع] [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي]

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم

    أقوال العلماء
    في المشروع المسمى ب
    [
    السلام عليك أيها النبي]

    فيه توضيح وبيان شافي كافي بإذن الله لكل مريد للخير
    إذ إن اخطار ومآلات هذا المشروع الذي جمع بين الحق والباطل
    [والقاعدة: درء المفاسد مقدم على جلب المصالح]
    وما سيجني من مصائب على أمة التوحيد أعظمها الشرك بالله
    لا يعلمها إلا الله.

    لدى احببت جمع أقوال العلماء ولتستبين كثير من الحقائق والتي بدأت تظهر وسيأتي بعضها في الموضوع بإذن الله، مستعينا بالله في ذلك.


    الفهرس


    سماحة المفتي عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ
    [1] فضيلة الشيخ الوالد الناصح صالح بن فوزان الفوزان
    [2] فضيلة الشيخ الوالد الناصح صالح بن فوزان الفوزان
    [3] فضيلة الشيخ الوالد الناصح صالح بن فوزان الفوزان
    [4] فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
    فضيلة الشيخ عبدالمحسن بن حمد العباد البدر
    فضيلة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان
    فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك
    فضيلة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي
    فضيلة الشيخ عبيد بن عبدالله الجابري
    [1] فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي
    [2] فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي

    متجدد إن شاء الله
    والله الموفق.
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي; الساعة 19-Oct-2012, 12:25 AM.

  • #2
    رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

    [1] فضيلة الشيخ الوالد الناصح صالح بن فوزان الفوزان
    -حفظه الله-

    لا يجوز إحياء الآثار

    قرأت في صحيفة الرياض الصادر يوم الاثنين 18 رمضان مقابلة مع الدكتور ناصر بن مسفر الزهراني حول إقامة مدينة (السلام عليك يا رسول الله) بين مكة وجدة على مساحة مليون متر مربع، المشروع يحوي على 1500 قطعة تحكي سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في الكتاب والسنة وبطريقة حديثة، وأن المشروع بعد تدشينه ستفتح أبوابه للزائرين 24 ساعة ويستوعب 500 زائر في الساعة إلى آخر ما جاء من وصف المشروع وأنه يحوي على محاكاة لحلي أزواج النبي صلى الله عليه وسلم والجبة والصاع والمد وأنواع الأثاث والسلاح والمكاييل والعملات وأنواع الطعام والشراب – إلخ.

    وهذا العمل لا يجوز لعدة محاذير منها:
    1- أن هذا خلاف ما أمرنا به من العمل بسنته لأنه يشغل عن ذلك فهو استبدال الغير المشروع بالمشروع لأنه لا يجمع العمل بالشيء مع العمل بضده.
    2- أن هذا خلاف ما نهينا عنه فهو إحياء للبدع وترك للسنن فهو عمل محدث وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"، وفي رواية: "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد"، وقال عليه الصلاة والسلام: "وإياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة".
    3- أن هذا الشيء لم يفعله الصحابة والتابعون ومن أتبعهم بإحسان، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: "عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي".
    4- أن هذه الأشكال التي تقام في هذا المعرض ليست هي الأدوات التي كان يستخدمها الرسول صلى الله عليه وسلم، وإنما هي أشكال صنعت حديثا ففي هذا تمويه على الناس.
    وكون بعض الصحابة يتبركون بأواني الرسول وملابسه التي لامست جسمه الشرف إنما هو بأعيان تلك الأواني والملابس لا بما يشبهها بالشكل لأنه يفقد المعنى وهو ملامسة جسم النبي صلى الله عليه وسلم.
    5- أن إيجاد هذه الأشياء فيه وسيلة إلى الشرك لأن الجهال من الناس سيتعلقون بها لكونها نسبت إلى الرسول صلى الله عليه وسلم، وما كان وسيلة إلى الشرك فهو محرم على قاعدة سد الذرائع.
    6- أن هذا سيصرف العوام عن التوجه إلى مكة والمشاعر أو يقلل من أهميتها عندهم لأن كثير من النفوس يميل إلى البدعة ويتعلق بها ويترك السنة وما كان صارفا عن السنة فهو محرم.
    7- إن هذه البلاد – بلاد الحرمين – هي بلاد التوحيد يجب أن تطهر من الشرك ووسائله قال الله تعالى: (وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)، وقال تعالى: (وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ).
    8- ولس هناك مبررات لهذا العمل تقابل المحاذير المترتبة عليه، وقول أن هذا العمل فيه توضيح للمسميات الواردة في السنة نقول عنه إن توضيح هذه المسميات يؤخذ من شروح الأحاديث ومفردات اللغة العربية فلا حاجة إلى وضع مجسمات يزعم أنها توضحها مع ما يترتب على ذلك من المحاذير المذكورة وما هو أعظم منها – وعلى كل حال يسعنا ما وسع السلف الصالح.
    9- اقتطاع الأراضي الواسعة لإقامة هذا المشروع وإنفاق الأموال الطائلة لتمويله جهد ضائع فلو وزعت هذه الأراضي مساكن للفقراء وأنفقت هذه الأموال في تعميرها لهم لكان ذلك سدا لحاجة المحتاجين ووضع للمال في موضعه الصحيح.

    فالمؤمل في ولاة أمورنا وفقهم الله وقف هذا المشروع لما فيه من المحاذير حماية للعقيدة من الشرك ووسائله كما عهدناه منها، ونسأل الله أن يوفق الجميع لما فيه صلاح الإسلام والمسلمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

    كتبه

    صالح بن فوزان الفوزان
    عضو هيئة كبار العلماء
    1433-09-20هـ


    منقول بدون تصرف
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي; الساعة 06-Oct-2012, 07:29 AM.

    تعليق


    • #3
      رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

      [2] فضيلة الشيخ الوالد الناصح صالح بن فوزان الفوزان
      -حفظه الله-

      التعقيب على مشروع الدكتور ناصر الزهراني مرة أخرى

      كنت قد علقت على المقابلة التي نشرت في جريدة الرياض مع الدكتور ناصر الزهراني حول مشروعه الذي يعتزم إقامته تحت عنوان: السلام عليك أيها النبي ويحتوي هذا المشروع على عمل مجسمات تحاكي الأدوات والأواني التي كان يستخدمها النبي صلى الله عليه وسلم لغرض التذكير بسيرته وقلت إن هذا المشروع فيه عدة محاذير:
      1- أن هذا عمل لم يعمله سلفنا الصالح ولا أحد من الأمة إلى عصرنا الحاضر فهل في تركهم له تقصير منهم في حق النبي صلى الله عليه وسلم أو أنهم لم يستسيغوا ذلك لما فيه من التكلف ولما يجر إليه من تبرك الجهال بهذا الأشكال المنسوبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم مما هو وسيلة إلى الشرك.
      2- ما هو الدليل المسوغ لذلك من كتاب الله وسنة رسوله وعمل سلف الأمة وأئمتها وهم القدوة لنا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.
      3- أن إحياء سنة الرسول صلى الله عليه وسلم والتذكير بسيرته يكونان بحفظها ونشرها تعلما وتعليما وعملا.
      4- لم أجد من الدكتور ناصر – حفظه الله – إجابة صحيحة مقنعة عن هذه الأسئلة. و أشد من ذلك الإجابة التي نشرت في جريدة عكاظ عدد الجمعة 12 شوال من الشيخ الدكتور حاتم العوني – حفظه الله – يبرر إقامة هذا المشروع ويثني عليه دون أن يذكر حججاً مقنعة لما قال إلا حججاً غريبة بعيدة عن الموضوع مثل قوله:
      1- هذا العمل ليس بدعة. وإنما هو من المصلحة المرسلة وليست من التعبد. وإنما هي وسيلة تحقيق عبادة و الشرع لم ينه عن الوسيلة.
      2- هذا المشروع مثل جمع القرآن الكريم في عهد أبي بكر ثم في عهد عثمان رضي الله عنه – وهو مثل الخطوط التي في المسجد تعين على تسوية الصفوف.
      3- أنكر فضيلة الدكتور حاتم كون هذه الأشكال التي تصنع لتمثيل مقتنيات النبي صلى الله عليه وسلم ومستعملاته أنكر أن يكون هذا العمل وسيلة إلى الشرك حيث قال: فاحتمال هذا التبرك الممنوع لا يرد هنا
      4- وزاد: أما المصالح الكبيرة المترتب عليه. فلو لم يكن فيها إلا أن يستحضر الناس السيرة النبوية وتتجسد عندهم كثير من قصصها ويعمق فهمهم لكثير من أخبار صلى الله عليه وسلم وحياته الشخصية مما يزيد المسلمين له حباً وبه علما لكفاه أهمية وشرفا – هذا حاصل ما أدلاء به الدكتور حاتم وتعقيبا عليه نقول:
      1- قوله: هذا العمل ليس بدعة وإنما هو من المصلحة المرسلة وليس من التعبد. وإنما هي وسيلة لتحقيق عبادة يلاحظ عليه:
      1- التناقض بين قوله: ليس من التعبد وقوله إنه وسيلة للعبادة. إذ الوسيلة للعبادة عبادة مثل المشي للصلاة في المسجد فالمشي عبادة لأنه وسيلة للعبادة يؤجر عليها بكل خطوة حسنة ويحط عنه سيئة كما في الحديث.
      2- قوله إنه من المصلحة المرسلة نقول المصلحة المرسلة لا تأتي في العبادات وأمور العقيدة لأنها توقيفية وفيها خلاف بين الأصوليين وتعارض قاعدة سد الذرائع المفضية إلى الشرك وهي قاعدة عظيمة دل عليها الكتاب والسنة ولا شك أن عمل هذه المجسمات ونسبتها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم وسيلة إلى التبرك بها وما كان وسيلة إلى الحرام أو الشرك فهو حرام.
      3- قوله هذا المشروع مثل جمع القرآن الكريم في عهد أبي بكر وفي عهد عثمان رضي الله عنهما ومثل الخطوط التي في المساجد لتعديل الصفوف – والجواب عن ذلك أن جمع القرآن الكريم تم في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم حيث أمر بكتابته كله ولم يمت صلى الله عليه وسلم إلا وقد كتب القرآن كله – لكنه كتب على أشياء متفرقة عند الصحابة. والذي عمله أبو بكر رضي الله عنه هو جمع هذه المكتوبات في مكان واحد خشية أن يضيع شيء منها. ولما كثرت المصاحف في أيدي الصحابة في عهد عثمان رضي الله عنه وفي بعضها اختلاف جمع عثمان رضي الله عنه الصحابة على مصحف واحد تلافياً للخلاف. فاتضح أن جمع القرآن ليس عملا محدثاً وإنما تم في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم. وأما الخطوط التي ذكرها في بعض المساجد فليست من سنة الرسول وإنما كان الرسول يأمر بتسوية الصفوف وتعديلها ولم يضع لهم خطوطا يقفون عليها.
      4- وإما إنكاره أن يكون عمل هذه الأشكال التي يقصد بها محاكاة مقتنيات الرسول صلى الله عليه وسلم ومستعملاته وسيلة من وسائل الشرك فما أظن الدكتور حاتم يخفى عليه ما يجرى حول الدار التي تسمى دار المولد في مكة التي يزعم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد فيها ما يجرى عندها من التبرك بها والتمسح بجدرانها والتبرك بها والتوجه إليها بالصلاة والدعاء . ولا يخفى عليه أيضا ما يجرى في غار حراء وغار ثور اللذين اختفى فيهما النبي صلى الله عليه وسلم للحاجة ولم يعد إليهما بعد ذلك وقد صارا مزاراً للمبتدعة ومحل تبرك يمارس عندها كثير من أنواع الشرك – فكيف يقول مع ذلك إنه لا يخشى من التبرك في هذه المجسمات التي ينوي الدكتور الزهراني إقامتها لتحاكي آثار النبي صلى الله عليه وسلم.
      5- وأما ما زعمه الدكتور من حصول المصالح العظيمة الكبيرة المترتبة على هذا العمل ومن أعظمها عنده تذكير سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وحياته الشخصية – فنقول عنه: لماذا تغافل المسلمون عن هذه المصالح طيلة القرون الماضية هل ذلك تقصير منهم في حق الرسول صلى الله عليه وسلم حاشا وكلا بل لأن ذلك غير مشروع ثم إن التذكير سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم يحصل في بالمدارسة والتعلم والتعليم وهو ما كان عليه عمل المسلمين مما فيه مصلحة محضة ولا محذور فيه "ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها"، "واتبعوا ولا تبتدعوا"، "لو كان خيرا لسبقونا إليه" هذا وأختم هذا التعقيب بنقل فتوى هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة بتحريم عمل شكل الكعبة المشرفة ومقام ابراهيم والحجرة النبوية والمشاعر لأن ذلك يؤدي إلى الشرك – وإليك نص ما كتبوا في هذا –جاء في خطاب سماحة المفتي العام ورئيس هيئة كبار العلماء لخادم الحرمين برقم 116 / س / 2 وتاريخ 11/11/1421 هـ أن مجلس هيئة كبار العلماء قد توصل إلى أن وضع مجسمات الكعبة والمشاعر المقدسة أمر لا يجوز لما يترتب عليه من المحاذير الشرعية وإن كان الغرض منه تدريب الحجاج في بلدانهم على أداء المناسك – كما جاء في فتوى اللجنة الدائمة رقم 20266 وتاريخ 3/3/1419هـ أن صناعة المجسمات من الخشب وغيره لبعض الشعائر الإسلامية كالكعبة ومقام ابراهيم والجمرات وغيرها لفرض التعليم لأداء مناسك الحج لا يجوز بل هو بدعة منكرة لما يقتضي إليه من المحاذير الشرعية كتعلق القلوب بهذا المجسمات ولو بعد حين وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد"، أخرجه مسلم في صحيحه كما جاء في الفتوى رقم 20240 وتاريخ 16/2/1419 هـ لا يجوز تصنيع مجسمات للكعبة المشرفة وللقبة التي على قبر النبي صلى الله عليه وسلم لأن ذلك يفضي إلى محظورات يجب الحذر منها وسد كل باب يوصل إليها _ انتهى ووضع مجسمات للأواني والأدوات التي كان يستخدمها النبي صلى الله عليه وسلم أشد مما ذكر. وعليه فيجب منع ذلك محافظة على عقيدة المسلمين. ولذلك ما كان المسلمون يفكرون في إقامة مثل هذا المشروع لا سلفا ولا خلفا. والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.

      كتبه
      صالح بن فوزان الفوزان
      عضو هيئة كبار العلماء
      1433-10-17


      منقول بدون تصرف


      التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي; الساعة 06-Oct-2012, 07:29 AM.

      تعليق


      • #4
        رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

        [3] فضيلة الشيخ الوالد الناصح صالح بن فوزان الفوزان
        -حفظه الله-

        هؤلاء المشائخ أعجبتهم الأشكال وغفلوا عن الغايات والمآلات

        كان الدكتور ناصر الزهراني قد نشر في بعض الصحف مقابلة مع بعض الصحفيين أعلن فيها عن قيامه بإعداد مشروع ضخم يحوي مجسمات وأشكالاً لآثار النبي صلى الله عليه وسلم ومقتنياته وللكعبة المشرفة والمسجد النبوي وحجرات النبي صلى الله عليه وسلم إلى غير ذلك إحياء بزعمه لسيرة النبي صلى الله عليه وسلم وجمع ذلك في معرض واسع يتاح للزوار فكتبت تعقيبا على ما جاء في هذه المقابلة وبينت ما يترتب على هذا العمل من المحاذير الشرعية التي أعظمها أن ذلك وسيلة إلى الشرك بالتبرك بها بحكم نسبتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم لكنه بعد ذلك أراد أن ينتصر لهذا المشروع فنشر في جريدة عكاظ العدد 16834 وتاريخ 1433/11/3هـ وفي جريدة الرياض العدد 16157 وتاريخ 2 ذي القعدة عام 1433هـ مقابلات له مع بعض العلماء من داخل المملكة وخارجها يؤيدون مشروعه هذا ويثنون عليه ويعجبون بمحتوياته مما قوى عزمه على المضي فيه وقد نشر صور هؤلاء المشائخ ونصوص مقالاتهم ليجعلها رداً على تعقيبي عليه وأقول: إن هؤلاء المشائخ الذين ذكرتهم أيها الدكتور نظروا إلى العمل الفني التشكيلي لهذه المجسمات ولم ينظروا إلى ما يترتب عليه من المحاذير التي أهمها – كون هذا العمل وسيلة إلى الشرك بالتبرك بهذه المجسمات بحكم نسبتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فأول ما حدث الشرك في الأرض في قوم نوح حينما صوروا صور الصالحين ونصبوها على مجالسهم ليتذكروا بها أحوالهم فينشغلوا على العبادة بالاقتداء بهم ثم آل بهم الأمر إلى عبادتهم من دون الله عز وجل فكان هذا العمل وسيلة إلى الشرك فكذلك إقامة مجسمات لآثار النبي صلى الله عليه وسلم فالمآل ستكون وسيلة للشرك بالتبرك بها بحكم نسبتها إلى النبي صلى الله عليه وسلم فالمآل واحد، أو لم ير هؤلاء المشائخ ما يجري الآن حول دار المولد بمكة وغار ثور وغار حراء ومسجد البيعة وغيرها مما ينسب إلى النبي صلى الله عليه وسلم من التبرك بها وما يعمل حولها من البدع والشركيات ألا يخاف هؤلاء المشائخ أن يزيد هذا الأمر ويعظم حول هذه المجسمات التي أثنوا على إقامتها وشجعوا عليها وقد عقد الإمام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله بابًا في كتاب التوحيد بعنوان: باب ما جاء في حماية المصطفى صلى الله عليه وسلم جناب التوحيد وسده كل طريق يوصل إلى الشرك، وأورد فيه حديث: "لا تجعلوا قبري عيدا"، أي بالتردد عليه والتبرك به وذكر فيه إنكار علي بن الحسين على الرجل الذي يجيء إلى فرجة كانت عند قبر النبي صلى الله عليه وسلم فيدعوا عندها، وعقد الشيخ بابًا آخر في هذا الكتاب بعنوان: ما جاء في حماية النبي صلى الله عليه وسلم حمى التوحيد ومنع من ألفاظ تقال في حقه مثل أنت سيدنا وابن سيدنا، ويا خيرنا وابن خيرنا، وقال: "ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلني الله عز وجل أنا عبدالله ورسوله". وأنا أرى أن في هذا المشروع إذا تم نسفًا لجهود دعوة التوحيد في هذا البلاد وعملاً لما يضادها من الشرك ووسائله ولو على المدى البعيد، أليس عمر بن الخطاب قد قطع الشجرة التي وقعت تحتها بيعة الرضوان في الحديبية لما رأى الناس يذهبون إليها ويصلون عندها ثم إن في الشعار التي وضع لهذا المشروع وهو: [السلام عليك أيها النبي] ما يوحي للجهال أن النبي صلى الله عليه وسلم له حضور في هذا المكان الذي تقام فيه هذه التماثيل بحيث يخاطبونه بالسلام عليه مما يزيد من الافتتان بهذه المجسمات المقامة، ثم أننا نتساءل هل هذا المشروع الذي يقيمه الدكتور ناصر ويؤيده عليه هؤلاء المشائخ هل هو من السنة التي تركها سلفنا خلال القرون الماضية أو هو عمل محدث ليس من السنة، فإن كان من السنة فهل الأمة قصرت في إقامته وإن لم يكن من السنة فلماذا نخالف إجماع الأمة على تركه ونحدثه، وكل محدثة بدعة إن دراسة السيرة النبوية أيها العلماء ليست بإقامة المجسمات المحدثة وإنما هي بدراسة أسانيدها والتفقه فيها كما فعل الإمام ابن القيم في كتابه زاد المعاد في هدي خير العباد وباستخلاص دروس التوحيد منها، والأمم السابقة إنما أهلكت بسبب تتبع آثار أنبيائهما والتبرك بها وإعراضهم عما جاءت به رسلهم ألا يكون لنا بهم عبرة والصحابة والسلف الصالح لما فنيت آثار النبي صلى الله عليه وسلم من ملابسه وأوانيه لم يقيموا لها مجسمات تشبهها وهم أحرص منا على الاقتداء به فلو كان هذا عملا مشروعا لسبقونا إليه (ولا يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها) كما قال الإمام مالك وقال عبدالله بن مسعود: (اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم)، ولقد أنكر الشيخ ابن باز والشيخ ابن حميد رحمهما الله على الكاتب الذي دعا إلى إقامة معالم طريق الهجرة وإقامة مجسمات لخيمتي أم معبد وغيرهما خشية من نتائج ذلك فليسعنا ما وسعهم ولا نشجع من يحاول إحياء الآثار الدارسة بإقامة مجسمات لها كما يحاول صاحب هذا المشروع وقد منعت هيئة كبار العلماء واللجنة الدائمة من عمل مجسمات للكعبة المشرفة والمسجد الحرام والمسجد النبوي وحجرات النبي صلى الله عليه وسلم كما نقلت ذلك عنهم في مقالتي السابقة، هذا ما أردت التنبيه عليه (إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ) وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.



        كتبه
        صالح بن فوزان الفوزان
        عضو هيئة كبار العلماء
        1433-11-03هـ

        منقول بدون تصرف
        التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي; الساعة 06-Oct-2012, 07:30 AM.

        تعليق


        • #5
          رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

          سماحة المفتي عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ
          -حفظه الله-

          السائل: شيخ هذا السائل يقول هناك مشروع الآن تحت مسمى السلام عليك أيها النبي ويحوي متحفا مكونا من أواني وملابس ونحوها محاكاة لما كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فهل مثل هذا العمل حسن أو هو مما يكون باب للتبرك المحرم؟

          الشيخ: والله كونه للتبرك أقرب أما حسن لا ولا هو حسن، كونه للتبرك وفتح المجال والغلو فيه هذا هو الأقرب منه.

          لتحميل المقطع الصوتي

          اضعط هنا

          تعليق


          • #6
            رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

            فضيلة الشيخ عبدالمحسن بن حمد العباد البدر
            -حفظه الله-

            تنبيهات على مشروع الموسوعة العلمية ومحاكاة الآثار النبوية

            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Alsalam7-1.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	157.6 كيلوبايت 
الهوية:	168552
            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Alsalam7-2.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	162.1 كيلوبايت 
الهوية:	168553
            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Alsalam7-3.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	157.8 كيلوبايت 
الهوية:	168554
            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Alsalam7-4.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	170.0 كيلوبايت 
الهوية:	168555
            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Alsalam7-5.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	175.2 كيلوبايت 
الهوية:	168556
            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Alsalam7-6.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	168.8 كيلوبايت 
الهوية:	168557
            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	Alsalam7-7.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	161.3 كيلوبايت 
الهوية:	168558


            لتحميل المقال بصيغة doc اضغط هنا
            لتحميل المقال بصيغة pdf اضغط هنا


            منقول مع تصرف يسير
            التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي; الساعة 06-Oct-2012, 07:30 AM.

            تعليق


            • #7
              رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

              فضيلة الشيخ صالح بن محمد اللحيدان
              -حفظه الله-

              السائل: هذا سائل يقول فضيلة الشيخ هناك مشروع الآن تحت مسمى السلام عليك أيها النبي، ويحوي متحفاً مكوناً من أواني وملابس ونحوها، محاكاة لما كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فهل مثل هذا العمل فيه إحياء للسنة أو هو مما يفتح باب التبرك المحرم؟

              الشيخ: هذه ما يتعلق بالهث وراء إحياء الآثار، إحياء الآثار الصحيحة الثابتة بيقين، إحياء لا اعتبار له داخل في عموم قول المصطفى: "من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد"، وفي لفظ: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد"، ثم هذه الآثار جاءني على شكل مجلة قبل أسبوعين مما يدعي أنه صاحب هذه الفكرة ورأيت بعضه وشرحها إلى أخره، أين السند الصحيح مثلا عن الثقات العدول أن هذه الرحى هي التي كانت عند محمد صلى الله عليه وسلم، ثم لنفرض أنه صح يغفل الخلفاء الراشدون والصحابة ومن جاء بعدهم والقرون، القرون الأئمة الأربعة وتلمذتهم يغفلون عن هذا المشروع العظيم ويأتي طفيل في القرن الخامس عشر الهجري عندما فشلت الذمم ورفعت عقائر البدع، وهجر الكتاب والسنة في كثير من الأرض، وعزل القرآن والسنة عن الأحكام في كثير من البقاع، يأتي هذا يدعي هذه الدعوة، هذه دعوة خبيثة سيئة هذه أقل أحوالها أنها دعوة للشرك، هذا أمر منكر، أرجو الله جل وعلا أن يسبب القضاء عليها عاجل غير آجل، يغفل الناس كلهم عن هذه الأمور وتبقى هذه الأشياء ما شاء الله عامره حية ما تلفت بعد ألف وأربعمائة، وأكثر من اثنين وعشرين سنة يعني بعد وفاة النبي، وتبقى سالمة ما شاء الله حتى توجد الآن، ومن أين جاءت هذه، ومن احتفظ بها والله المستعان.


              لتحميل المقطع الصوتي
              اضغط هنا


              منقول مع تصرف يسير
              التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي; الساعة 06-Oct-2012, 07:31 AM.

              تعليق


              • #8
                رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

                فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك
                -حفظه الله-

                والله على كل حال هذا بلغنا وسمعنا أنه رد عليكم بعض المشايخ كالشيخ صالح الفوزان وفقه الله وغيره وأنا لم يتوفر عندي التصور لكن الذي نبهت عليه في عرض كلام وهو مكتوب موجود عندكم في فتوى في قول القائل إلا رسول الله، إلا إلا رسول الله، وقول القائل عليك الصلاة والسلام يا رسول الله، صلى الله عليك يا رسول الله، السلام عليك يا رسول الله، كذلك قلنا فإن هذا لا لا يصلح وليس من سيرة الصحابة السلف أن يقولوا يا رسول الله، السلام عليك يا رسول الله، إلا في التشهد، السلام عليك أيها النبي هذا نص توقيفي، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله، هل مقصود المصلي خطاب الرسول ؟ إنما يتعبد لله بهذا التشهد الذي علمه الرسول صلى الله عليه وسلم اصحابه، بنصه كما علمهم السلام عليك أيه النبي ورحمة الله وبركاته، فعنوان هذا المشروع عندي أنه أيضا عنوانه غلط، يعني لو كان المشروع سليما كان المفروض أن يعبر عنه بتعبير آخر يعني يعبر عنه بعبارة صحيحة "الرسول وما يجب له" أو كلمة نحوها يعني تناسب المقام.
                أما ما يذكر من أنه من برامجهم أو من جوانب هذا المشروع يعني احضار اشكال حياة الرسول يعني من ثيابه، أشكال ما كان الرسول يستعمله من ثيابه وأوانيه وحياته في بيته فهذا في الحقيقة فيه تغرير بالجهال، الجهال لا يفهمون أن المقصود يعني الاخبار بشكل ما كان يستعمله شكل بس، لان الجهال الذين يأتون يزورون مثل هذا الموقع يظنون أن هذا صاع الرسول، وأن هذا ثوب الرسول، الناس لا يفقهون، يعني أكثر الناس جهال خصوصا إذا وردوا على هذا وهو مشروع يعني لحياة الرسول وسيرته، يغترون بهذا ثم إني أرى أيضا أن له شبه بقضية ما يسمى بالثرات والذي يعني كان منه شيء في بدايات مشروع أو مهرجان [كلمة غير مفهومة] كان في بدايته مقصوده يعني ذكر حياة الأباء واسلوب حياة، وكان هذا أيضا مما أنكارناه وانكره أهل العلم، فعلى كل حال فيه خطأ كبير هذا المشروع هداهم الله وعفا عنهم، ولو كانت لهم نية طيبة ونية صالحة فكما قلنا
                ليس كل مريد للخير يصيبه



                لتحميل المقطع الصوتي
                اضغط هنا
                الملفات المرفقة

                تعليق


                • #9
                  رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

                  فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي
                  -حفظه الله-

                  السائل: أحسن الله إليكم يقول أن هناك مشروع الآن يسمى السلام عليك أيها النبي ، ويحتوي على متحف مكون محاكاة من أواني وملابس تحاكي ما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم، فهل مثل هذا العمل فيه إحياء للسنة أو هو مما يفتح باب التبرك المحرم ؟

                  الشيخ: أنا رأيت هذا رأيت موسوعة علمية قبل أن تكون مجسم رأيتها موسوعة في السيرة ورأيت أن لابأس بهذا .
                  لكن المجسمات ما رأيت المجسمات ولا أراها أنها مشروعة وينبغي، ولا حاجة للمجسمات، تكفي موسوعة علمية في السيرة النبوية كافي ((كتب ، كتاب)) ،أما المجسمات هذه لها آثار سيئة ولها التبرك بها الجهال يحصل منها أثر في المستقبل وفيها صرف الأموال كثيرة وإضاعة الأوقات وتعلق كثير من الناس بهذه المجسمات وقد يحصل من التبرك وهذا موجود من الحجاج من الوافدين يتبركون كما موجود الآن في مكة وفي المدينة بغار ثور وغار حراء وحتى الأتربة يتبركون بها أو يلطخون بها أنفسهم وفي كذلك في جبل الرحمة، فإذا وجدوا مثل هذا من المجسمات يتعلقوا بها ويتبركوا بها.
                  فلا أرى أن هذه المجسمات إنما يكفي يكفي أن يكون موسوعة علمية بدون المجسمات لا حاجة إلى جمسمات، يكتاب كتاب كما رأينا إلي رأيت، رأيت موسوعة علمية قبل أن تكون مجسمات، رأيت موسوعة علمية فوجت أنا لا بأس بها، فيها أدلة التوحيد وفيها كذا وفيها يعني سيرة النبي صلى الله عليه وسلم عبارة عن موسوعة علمية، أما المجسمات فلم أراها ولا أراها. نعم.


                  لتحميل المقطع الصوتي
                  اضغط هنا


                  منقول مع تصرف يسير

                  التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي; الساعة 06-Oct-2012, 07:31 AM.

                  تعليق


                  • #10
                    رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

                    [4] فضيلة الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
                    -حفظه الله-

                    هذا إحياء للآثار، هذا إحياء للآثار التي نهي عن احيائها لأنها وسيلة إلى الشرك والتبرك إذا قيل هذا قدح النبي، هذه عصاه، هذه هذه، الجهال يتبركون بهذه الأشياء فهذه إعادة لأمور الجاهلية فلا يجوز هذا العمل .

                    لتحميل المقطع الصوتي
                    اضغط هنا
                    الملفات المرفقة

                    تعليق


                    • #11
                      رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

                      [2] فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي
                      -حفظه الله-

                      إيضاح وبيان حول مشروع [السلام عليك أيها النبي]

                      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	abdeaziz rajhi 1.JPG 
مشاهدات:	3 
الحجم:	553.8 كيلوبايت 
الهوية:	168561

                      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	abdeaziz rajhi 2.JPG 
مشاهدات:	3 
الحجم:	573.5 كيلوبايت 
الهوية:	168562

                      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	abdeaziz rajhi 3.JPG 
مشاهدات:	3 
الحجم:	574.0 كيلوبايت 
الهوية:	168563


                      منقول مع تصرف يسير
                      التعديل الأخير تم بواسطة أبو عائشة عبد الرحمن بن إدريس المغربي; الساعة 06-Oct-2012, 07:28 AM.

                      تعليق


                      • #12
                        رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

                        فضيلة الشيخ ربيع بن هادي المدخلي
                        -حفظه الله-

                        الشيخ ربيع: إيش المشروع؟
                        الشيخ أحمد بازمول: يعني هذا مكان خُصص جُعل فيه أشياء تُذكر بالنبي صلى الله عليه وسلم، بثيابه، بآنيته، مثلاً عصاه ونحو ذلك، أن هذه الأمور كانت في عهد النبوة، ويأتيها ويزورها الناس، يزورها بعض الدكاترة وبعض جماعات الإخوان والصوفية.

                        الشيخ ربيع: يعني بمناسبة الشريط هذا الخبيث! فيلم خبيث يُشوَّه فيه النبي عليه الصلاة والسلام ! ما هي ردود الفعل من المسلمين!؟
                        ردود الفعل: صياح!! -بارك الله فيك- مظاهرات! وما شاكل ذلك.
                        ما الذي جرأ أعداء الله على الطعن في الإسلام والطعن في رسول الله عليه الصلاة والسلام؟
                        الذي جرأهم ضلال المسلمين وانحرافهم وبُعدهم عن منهج الله تبارك وتعالى، (سوف تداعى عليكم الأمم كما تتداعى الأيكلة على قصعتها، قالوا: أو مِن قِلةٍ يومئذ نحن يا رسول الله؟ قال: لا!، أنتم يومئذ كثــير، ولكنكم غثاءٌ كغُثاء السيل، ولَيَنزعَ الله في المهابة من قلوب عدوكم).
                        فنحن الآن غثاء كغثاء السيل، وقد نزع الله المهابة من قلوب أعداء الله بسبب هذه الغثائية، ولو كنا على دين الله الحق -على ما كان عليه رسول الله وأصحابه- لهابونا.
                        كان الرسول عليه الصلاة والسلام يهابونه مسافة شهر (نُصِرتُ بالرهب مسافة شهر) ، مسافة شهر وهم ترتعد فرائصهم، الرعب يآكل قلوبهم، خوفًا من بطش المسلمين بهم، وإداخلهم في الإسلام.
                        الآن ما يخافون، لا يخافون لأنهم غثاء كما قال رسول الله عليه الصلاة والسلام (كغثاء السيل).
                        الآن هذا الذي يريد أن يتنصر للرسول، يقول لك: جابوا الأثاث! نصبوا خيمة وجابوا فيها أثاث الرسول عليه الصلاة والسلام!! فين عقيدته؟! فين منهجه!؟ فين توحيده!؟
                        كان هذه الفرصة يدعو الناس إلى التوحيد، إلى الرجوع إلى كتاب الله وإلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى يهابنا العدو -بارك الله فيك-.
                        أما ونحن في هذه الغثائية، ونحارب العدو بمثل هذه الأساليب فلا نزداد إلا غثائية! لا يزيد المسلمين إلا إغراقاً في الغثائية.
                        شوف ما يدعو إلى التوحيد وإلى سنة هذا الاجتماع -أثاث الرسول عليه الصلاة والسلام!- لما يأتون بأثاث الرسول عليه الصلاة والسلام قد يكون الجاهل يحتقر الرسول بسبب هذا (إيش هذا الأثاث!!) لأنه لا يرضى لنفسه أن يكون له مثل هذا الأثاث فيحتقر الرسول عليه الصلاة والسلام.
                        الطريق الصحيح أن نهتف بالأمة جميعًا أن يعودوا إلى كتاب الله وإلى سنة الرسول عليه الصلاة والسلام (إذا تبايعتم بالعينة ورضيتم بالزرع واتبعتم أذناب البقر سَلَّط الله عليكم ذلاًّ لا ينزعه عنكم حتى ترجعوا إلى دينكم).
                        هذا تسليط من الله علينا تأديباً لنا، لا يرفع عنّا هذا الذل أبدًا حتى نعود إلى ما كان عليه رسول الله عليه الصلاة والسلام وأصحابه.
                        هذا الوسائل وسائل سخيفة -بارك الله فيكم- المقاومات هذه كلها سخيفة، المقاومة للعدو وبثّ الرعب في نفسه بدل أن نرعب نحن هي أن نتمسك بالإسلام ونعتز بالإسلام، نرفع راية التوحيد ونرفع راية السنة -بارك الله فيكم- هنا يهابنا العدو، هنا يهابنا العدو ويخافنا، ويطمع في الدخول في الإسلام يمكن.
                        سبحانك اللهم وبحمدك، وأشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك.


                        الملفات المرفقة

                        تعليق


                        • #13
                          رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي] مع بعض الإشارات

                          فضيلة الشيخ عبيد بن عبدالله الجابري
                          -حفظه الله-

                          السّؤال:
                          حفظكم الله عزّ وجلّ من كلّ سوء ومكروه ونصر الله بكُمُ السُّنّة.
                          يقول السّائل -حفظكم الله-: حبّذا لو سلّطتُّم الضّوء فضيلة الشّيخ على ردّ الشّيخ العلاّمة: صالح الفوزان على صاحب مشروع:"السّلام عليكَ يا رسول الله".


                          الجواب:
                          صاحبُ هذا المشروع هُوناصر بن مسفر الزّهراني، وحسبَ علمي أنّه كان مع القوم حتّى كانوا يقولون: (شاعر الصّحوة!) فهُو مع القوم مع القُطبيّة والسّروريّة إخوانيّ، فما دام إخوانيّا فالسّاحة عندهم عامّة كلّ شيء عندهم يمشي لأنّ جماعة الإخوان ينطلقون من قاعدة خبيثة مُجرمة فاسدة وهي قاعدة المعذرة والتّعاون ولهذا يُمكن أن يحتووا الرّافضة ويحتووا اليهود والنّصارى ويحتووا حتّى المجوس ما عندهم مانع "نتعاون فيما اتّفقنا عليه، ويعذر بعضنا بعضًا فيما اختلفنا فيه" هذه القاعدة تُتيح لهم ما يُريدون؛ أبدًا؛ كلّ شيء عندهم يمشي، ونحنُ نتكلّم عن القاعدة وعموم الجماعة لا الأفراد، هذا أوّلاً.


                          ثانيًا: أنا قرأت ردّ الشّيخ العلاّمة أخينا الكبير فضيلة الشّيخ: صالح بن فوزان الفوزان –حفظه الله- وزاده توفيقًا وأمدّ في عُمُره؛ بارك له في علمه وعمله وعُمُره فبانَ لي:

                          أوّلاً: الدّليل القاطع على فساد هذا العمل وأنّه مُحدَث، والشّيخ –رحمه الله- أتى في هذا الباب بما لا يستدعي منّي المزيد عليه، لكنّي أنصح كلّ مُسلم ومسلمة أن ينسخه من موقعه وتاريخه العشرين من رمضان هذه السّنة.

                          ثانيًا: فساد قول من أفتى به وأقرّه، فقولهم فاسدٌ وفتواهم فاسدةٌ ضالّةٌ مُضِلّةٌ، وأُحذِّر جميع المُسلمين والمُسلمات أن يَقبلوا فتوى من أفتى به؛ فإنّي أخشى عليهم من قوله –صلّى الله عليه وسلّم-:(لعن الله من آوى مُحدِثًا) ويُضبَط:(لعن الله من آوى مُحدَثًا) فالرّجل مُحدِث الذي هُو الزّهراني، والعمل مُحدَث، ومن أقرّه واستساغه وتمحّل في جوازه يُخشى عليه من هذا الحديث فُهو مُؤْوٍ للمُحدِث لأنّه يعضُد صاحبه، ومُؤْؤٍ للمُحدَث لأنّه يُقرُّ هذا المُحدَث، فإنّي أنصح بنشره كذلك، نعم.

                          وحبّذا لو أنّ مُؤلِّفًا ألّف في تحذير المُسلمين والمُسلمات ثمّ ضمّن تأليفه هذا الرّدّ الجميل الذي وجدتُّ فيه حقيقةً ما يُروي الغليل ويشفي العليل ويُحبُّه كلّ صاحب سُنّة من المُسلمين والمُسلمات.

                          أمّا أصحاب الهوى والجهلة فهُم غافلون، نعم.اهـ(1)

                          لتحميل المقطع الصوتي
                          اضغط هنا


                          وفرّغه:/ أبو عبد الرحمن أسامة
                          20 / ذو القعدة / 1433هـ
                          ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
                          (1) من شرح الشّيخ العلاّمة: عبيد الجابريّ -حفظه الله- لـ:"عمدة الفقه" / الدّرس (34) / والذي نُقل عبر إذاعة ميراث الأنبياء.


                          منقول مع تصرف يسير

                          تعليق


                          • #14
                            رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي]

                            اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	من أقوال العلماء في مشروع السلام عليك يأيها النبي.jpg 
مشاهدات:	1 
الحجم:	203.4 كيلوبايت 
الهوية:	168660

                            تعليق


                            • #15
                              رد: [متجدد] أقوال العلماء في مشروع [السلام عليك أيها النبي]

                              جزاك الله خيرا أخي، جمعٌ موفق

                              تعليق

                              يعمل...
                              X