إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

(متجدد ) من نفيس كلام السلف

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [متجدد] (متجدد ) من نفيس كلام السلف

    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم







    أما بعد :
    لما في رسائل الجوال ، من أثر بالغ ، في نشر الخير ، والتأثير على الغير ،
    أحببت أن تكون هناك صفحة في الآجري يتم فيها جمع كل فائدة أو لطيفة ، أو كلمة مؤثرة لأحد السلف
    ليستفيد منها الجميع ، وتكون مساهمة لنشر الخير
    أرجو التفاعل فقد ترسل الفائدة التي تنقلها إلى خلق كثير ، فيكتب لك أجرها في كل مرة ترسل
    وبارك الله فيكم....


    قال يحي بن معاذ:
    ليكن حظ المؤمن منك ثلاثة :
    إن لم تنفعه فلا تضره ، وإن لم تفرحه فلا تغمه ، وإن لم تمدحه فلا تذمه.
    الزهد والرقائق (ص114) - جامع العلوم والحكم (2 / 283)

    قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه :
    :إذا أصاب أحدُكم ودّاً من أخيه فليتمسَّك به، فقلما يصيب ذلك.
    قوت القلوب - (2 /17

    قال ابن عبّاس:
    صاحب المعروف لا يقع، فإن وقع وجد متّكأً.
    عيون الأخبار (1 /339)

    قال بعض السلف:
    "الَّتقيُّ وقتُ الراحة له طاعة، ووقت الطاعة له راحة".

    قال رجل لعمر بن عبد العزيز:
    اجعل كبير المسلمين عندك أباً ، وصغيرهم ابناً ، وأوسطهم أخاً ، فأي أولئك تحب أن تسيء إليه
    (جامع العلوم والحكم 2 / 283 )

    قال سعيد بن جبير:
    لدغتني عقرب، فأقسمت علي أمي أن أسترقي، فأعطيت الراقي يدي التي لم تلدغ، وكرهت أن أحنثها.
    سير أعلام النبلاء (4 /333 )

    قال الحسن البصري رحمه الله:
    رأس مال المسلم دينه فلا يخلفه في الرحال ولا يأتمن عليه الرجال
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-:
    "فمن كان مخلصاً في أعمال الدين يعملُها لله؛ كان من أولياء الله المتقين أهل النعيم المقيم"
    [مجموع الفتاوى 1/8]

  • #2
    رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف


    قال بعض السلف:
    "القلوب مشاكي الأنوار، ومن خلط زيته اضطرب نوره، فعُمِّيت عليه السَّبيل".

    قال العلاَّمة السعدي -رحمه الله-[1/30]:
    عنوان سعادة العبد: إخلاصه للمعبود، وسعيه في نفع الخلق

    كان الربيع بن خثيم -رحمه الله- إذا قيل له : كيف أصبحت ؟
    يقول : أصبحنا ضعفاء مذنبين نأكل أرزاقنا وننتظر آجالنا
    .مصنف ابن أبي شيبة (8 /207 )

    قال بعض السلف :
    "من كان لله كما يريد، كان الله له فوق ما يريد، ومن أقبل عليه تلقاه من بعيد".
    طريق الهجرتين لابن القيم (ص 4

    قال الإمام الشافعي -رحمه الله-
    "ليس سرور يعدل صُحبةَ الأخوان ولا غمّ يعدل فراقهم".
    شعب الإيمان - (6 /504)

    قال عمر ابن الخطاب -رضي الله عنه-:
    "ما أعطي عبدٌ بعد الإسلام خيراً من أخٍ صالح".
    قوت القلوب - (2 /17

    قال بعض السلف:
    " إنَّ الدنيا إذا كست أوكست، وإذا حلت أوحلت، وإذا غلت أوغلت، فإياك إياك".
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو البراء محمد الأحمدي; الساعة 11-Oct-2012, 04:50 PM. سبب آخر: تكبير الخط

    تعليق


    • #3
      رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف

      (متجدد ) من نفيس كلام السلف


      قال ابن القيم -رحمه الله-:
      والحق منصور وممتحنٌ! فلا تعجب فهذي سنة الرحمن
      متن القصيدة النونية (2 / 14)

      قال ابن سعدي -رحمه الله – (ص876 ):
      في تفسير قوله تعالى:{وهو اللطيف الخبير} من معاني اللطيف: "أنه الذي يلطُف بعبده ووليِّه فيسوق إليه البرَّ والإحسان من حيث لا يشعر، ويعصمه من الشر من حيث لا يحتسب، ويرقيه إلى أعلى المراتب بأسباب لا تكون من العبد على بال".

      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
      أعجز الناس من عجز عن الدعاء و أبخل الناس من بخل بالسلام .
      صححه الألباني رقم : 1044 في صحيح الجامع .

      التؤدة في كل شيء خير إلا في عمل الآخرة .
      صححه الألباني رقم : 3009 في صحيح الجامع

      قال بعض السلف :
      "قد أصبح بنا من نعم الله تعالى ما لا نحصيه مع كثرة ما نعصيه فلا ندري أيهما نشكر، أجميلُ ما ينشر أم قبيح ما يستر...؟"

      البكاء من سبعة أشياء من الفرح والحزن والفزع والوجع والرياء والشكر وبكاء من خشية الله فذلك الذي تطفئ الدمعة منه أمثال الجبال من النار
      ( الحلية 5 / 235)

      قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-:
      ليس في كتاب الله آية واحدة يُمدح فيها أحد بنسبه ولا يُذم أحد بنسبه.
      مجموع الفتاوى (35 /230)

      قال الحسن البصري -رحمه الله-:
      لرجل: تعشَّ العشاء مع أمك تقرُّ به عينُها أحبُّ إليّ من حجة تطوُّعاً.
      بر الوالدين لابن الجوزي (ص 4)

      قال عمر الفاروق -رضي الله عنه-:
      لا خير في قوم ليسوا بناصحين، ولاخير في قوم لا يحبون النُّصح.
      الاستقامة في مائة حديث نبوي (ص 14

      قال الفضل بن زياد رحمه الله :
      سألت أبا عبد الله - يعني أحمد - عن النية في العمل، قلت: كيف النية ؟ قال : يعالج نفسه إذا أراد عملاً لا يريد به الناس .
      جامع العلوم والحكم(ص ( 13)

      قال يحيى ابن أبي كثير رحمه الله :
      تعلموا النية فإنها أبلغ من العمل .
      جامع العلوم والحكم (ص : 16)

      تعليق


      • #4
        رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف

        احسن الله اليك

        تعليق


        • #5
          رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف



          قال زيد الشامي رحمه الله :
          إني لأحب أن تكون لي نية في كل شيء حتى في الطعام والشراب .
          جامع العلوم والحكم (ص : 16)


          قال سفيان الثوري رحمه الله:
          ما عالجت شيئاً أشد عليَّ من نيتي ؛ لأنها تتقلب عليَّ .
          جامع العلوم والحكم (ص : 16)


          قال ابن حزم في (أنواع العلوم ):
          لا كفى الله من لم يكفه قول ربه تعالى , و قول نبيه عليه السلام!


          قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله: -
          النّيَّة المجردة عن العمل يُثاب عليها، والعمل المجرد عن الّنية لا يثاب عليه.
          مجموع الفتاوى (22 /243).


          قال ابن عيينة :
          إن العلم إن لم ينفعك ضرك .
          رواه الخطيب في الاقتضاء


          قال الحسن البصري -رحمه الله-:
          استكثروا من الإخوان فإن لكل مؤمن شفاعة
          إحياء علوم الدين - (2 / 171)


          قال عمر بن الخطاب :
          الراحة للرجال غفلة.
          أدب الدنيا والدين


          قال ابن المبارك رحمه الله :
          رب عمل صغير تعظمه النية ، ورب عمل كبير تصغره النية،
          جامع العلوم والحكم (ص : 16)


          قال الإمام أحمد -رحمه الله-:
          "إن أحببت أن يدوم الله لك على ما تحبُّ فدم له على ما ُيحبُّ".
          البداية والنهاية - (10 /330)


          قال بعض السلف :
          "إذا قصر العبد في العمل ابتلاه الله بالهموم".


          قال النيسابوري في تفسير سورة العصر من غرائب القرآن :
          " لا شيء أنفس من العمر"


          قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-:
          "ليس في الدنيا نعيمٌ يشبه نعيم الآخرة إلا نعيم الإيمان".
          مجموع الفتاوى (28 /31)


          قال أحد السلف :
          "ما ترك أحد سنة إلا تكبر في نفسه "
          ملحق مؤلفات الإمام محمد بن عبد الوهاب (ص87) طبعة جامعة الإمام


          كان مالك بن أنس يقول:
          كل شيء ينتفع بفضله إلا الكلام فإن فضله يضر
          روضة العقلاء


          قال أحد السلف :
          " لو يلاحظ أحدكم دينه كما يلاحظ شسع نعله إذا انقطع لسلم له دينه"


          قال أحد السّلف :
          المتواضع في طلاّب العلم أكثرهم علماً ، كما أنّ المكان المنخفض أكثر البقاع ماءً
          [الجامع للخطيب 1/ 300].


          قال ابن حبّان :
          " طلب العلم دون العمل به أو الحفظ له ليس من شيم العقلاء"
          [ روضة العقلاء ص 39].


          قال أيّوب السّختياني:
          "قلت لعثمان البتّي : دلّني على باب من أبواب الفقه ، قال : اسمع الاختلاف"
          [ جامع بيان العلم ص329]

          تعليق


          • #6
            رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف

            قال مخلد بن الحسين :
            إن كان الرّجل ليسمع العلم اليسير فيسود به أهل زمانه يُعرف ذلك في صدقه وورعه ، وإنّه ليروي اليوم خمسين ألف حديث لا تجوز شهادته على قلنسوته.
            [ الكفاية في علم الرّواية للخطيب البغدادي ص6]


            كان شعبة يقول :
            كلّ من سمعت منه حديثاً فأنا له عبد
            (جامع بيان العلم ص202)


            قال يحيى بن معين:
            "إنّ الّذي يحدث بالبلدة وبها من هو أولى بالتّحديث أحمق"
            [الجامع للخطيب 1 / 499]


            قال عبدالله بن مسعود :
            " إنّ لهذه القلوب شهوة وإقبالاً ، وإنّ لها فترةً وإدباراً ، فخذوها عند شهوتها وإقبالها ، ودعوها عند فترتها وإدبارها "
            [ روضة العقلاء ص 31].


            قال يوسف بن أسباط رحمه الله:
            إيثار الله عز وجل أفضل من القتل في سبيل الله.
            ( جامع العلوم والحكم ص : 16)


            قال حاتم الأصم :
            أفرح إذا أصاب من ناظرني، وأحزن إذا أخطأ
            كما في السير 11/487


            جاء رجل إلى الحسن البصري -رحمه الله-:
            فقال: "يا أبا سعيد أشكو إليك قسوة قلبي. قال: أدِّبه بالذكر"
            ذم الهوى - (ص 69)


            قال سهل بن عبد الله التستري رحمه الله:
            ليس على النفس شيء أشق من الإخلاص؛ لأنه ليس لها فيه نصيب.
            (جامع العلوم والحكم ص : 24)


            قال ابن السماك - كما في السير 8/329 - :
            كم من شيء إذا لم ينفع لم يضر، لكن العلم إذا لم ينفع ضر


            قال بعض العارفين :
            اتق الله أن يكون أهون الناظرين إليك.
            (جامع العلوم والحكم ص : 44)


            قال كلثوم العتابي :
            لو سكت من لا يعلم عما لا يعلم سقط الاختلاف
            معجم الأدباء لياقوت 5/18.


            قال بكر المزني رحمه الله:
            من مثلك يا ابن آدم ، خُلِّي بينك وبين المحراب وبين الماء كلما شئت دخلت على الله عز وجل ليس بينك وبينه ترجمان
            ( جامع العلوم والحكم ص : 46)


            قال طلق بن حبيب :
            إذا وقعت الفتنة فأطفئوها بالتقوى ، قالوا وما التقوى ؟ قال : أن تعمل بطاعة الله على نور من الله ترجو ثواب الله , وأن تترك معصية الله على نور من الله تخاف عقاب الله
            بدائع الفوائد 2/ 96


            قال الحسن البصري رحمه الله:
            تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء ، في الصلاة ، وفي الذكر ، وفي قراءة القرآن ، فإن وجدتم ، وإلا فاعلموا أن الباب مغلق
            تهذيب مدارج السالكين ص 463


            قال شيخ الإسلام بن تيمية:
            لا تنظر إلى كثرة ذم الناس الدنيا ذماً غير ديني ؛ فإن أكثر العامة إنما يذمونها لعدم حصول أغراضهم منه
            ( 20 / 148 )


            قال أيوب السختياني رحمه الله :
            ما ازداد صاحب بدعة اجتهادا إلا ازداد من الله بعدا.
            البدع والنهي عنها لابن وضاح


            قال أبو حازم :
            كل نعمة : لا تقرب من الله عز وجل : فهي بلية .
            حلية الأولياء 3 / 230


            قال ابن إبراهيم المصري:
            من أحب الله عاش ، ومن مال إلى غيره طاش ، والأحمق يغدو ويروح في لا شيء ، والعاقل عن خواطر نفسه فتاش
            شعب الإيمان 7 / 417


            قال الفضيل بن عياض :
            اتبع طرق الهدى ولا يضرك قلة السالكين وإياك وطرق الضلالة ولا تغتر بكثرة الهالكين.
            الاعتصام للشاطبي


            قال ابن عباس :
            العافية عشرة أجزاء تسعة منها في الصمت والعاشرة اعتزالك عن الناس.
            صفوة الصفوة 4 / 257


            قال بن المبارك رحمه الله :
            ليكُن الذي تعتمد عليه الأثر ، وخذ من الرأي ما يفسر لك الحديث.

            تعليق


            • #7
              رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف


              قال الإمام أبو عبيد القاسم بن سلام -رحمه الله تعالى-توفي سنة 224 هـ- :
              "المتبع للسنة كالقابض على الجمر، وهو اليوم عندي أفضل من ضرب السيف في سبيل الله - عز وجل-".
              كتاب الإيمان

              قال ابن القيم رحمه الله:
              وسمعت شيخ الاسلام ابن تيمية قدس الله تعالى روحه يقول الذكر للقلب مثل الماء للسمك فكيف يكون حال السمك اذا فارق الماء.
              الوابل الصيب ص 63

              قال الإمام مالك بن أنس رحمه الله :
              السنة سفينة نوح من ركبها نجا ومن تخلف عنها غرق .
              مفتاح الجنة في الاعتصام بالسنة

              وقال:
              لو كان الكلام علما لتكلم فيه الصحابة والتابعون كما تكلموا في الأحكام ، ولكنه باطل يدل على باطل.
              البغوي في شرح السنة

              قيل لابن عباس رضي الله عنهما :
              إن اليهود تزعم أنها لا توسوس في صلاتها فقال : و ما يصنع الشيطان بالقلب الخراب .
              الوابل الصيب ، ص 43

              من جميل ما قيل في التواضع و ذم الكبر
              ما قاله الكريزي منشدا فيما رواه عنه ابن حبان في روضة العقلاء ص 61 :
              و لا تمش فوق الأرض إلا تواضعًا***فكم تحتها قومٌ همُ منك أرفعُ
              فإن كنت في عز و خير و منعة ***فكم مات من قومٍ هم منك أمنعُ .

              نقل ابن مفلح في الآداب 1/273عن شيخ الإسلام :
              " أن هجر المسلم العدل و مقاطعته و تحقيره من الكبائر ".

              سُئِلَ الحافظ عبد الغني المقدسي :
              لِمَ لا تقرأ من غير كتاب ؟ قال : أخاف العجب
              السير 21/449

              قال أيوب السختياني رحمه الله :
              " إني لأخبر بموت الرجل من أهل السنة ، فكأني أفقد بعض أعضائي"
              رواه اللالكائي في شرح أصول الاعتقاد

              قال شيخ الإسلام :
              " و المطلوب من القرآن هو فهم معانيه والعمل به ، فإن لم تكن هذه همة حافظه =لم يكن من أهل العلم والدين"
              المجموع 23/55

              قال ابن القيم:
              قلت لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى يوما سئل بعض اهل العلم ايما انفع للعبد التسبيح او الاستغفار فقال اذا كان الثوب نقيا فالبخور وماء الورد انفع له وان كان دنسا فالصابون والماء الحار انفع له فقال لي رحمه الله تعالى فكيف والثياب لا تزال دنسة
              الوابل ص : 124

              قال مالك:
              جُنة العالم "لا أدري" فإذا أغفلها أصيبت مقاتله
              سير أعلام النبلاء8/77

              قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما :
              لا يزال الناس على الطريق ما اتبعوا الأثر .
              رواه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة

              وقال :
              كل بدعة ضلالة وإن رآها الناس حسنة
              المصدر السابق

              قال أبوالدرداء رضي الله عنه :
              لن تضل ما أخذت بالأثر .
              رواه ابن بطة في الإبانة

              قال شيخ الاسلام بن تيمية :
              المتعصبون لأئمتهم: يتمسكون بنقل غير مصدّق، عن قائل غير معصوم ويَدَعون النقل المصدّق عن القائل المعصوم، وهو ما نقله الثقات الإثبات
              ( 22/255 )

              قال عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما :
              ما ابتدعت بدعة ، إلا ازدادتْ مضيا ، ولا نُزعت سنة إلا ازدادتْ هربا .
              رواه ابن بطة في الإبانة

              قال شيخ الاسلام بن تيمية :
              أهل السنة في الإسلام ؛ كأهل الإسلام في الملل
              7/284

              قال الفضيل رحمه الله :
              طوبى لمن استوحش من الناس وكان الله جليسه
              (جامع العلوم والحكم ص : 47)

              كان جعفر الصادق رضي الله عنه يقول :
              أربع لا ينبغي للشريف أن يأنف منها؛ قيامه من مجلسه لأبيه، وخدمته لضيفه، وقيامه على دابته ولو كان له مائة عبد، وخدمته لمن يتعلم منه.
              الابتهاج بنور السراج .2/ 170

              وقال أحد السلف
              لأن أعلم أن الله تقبل مني مثقال حبة من خردل أحب إلي من الدنيا وما فيها لأن الله تعالى يقول: { إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ } [المائدة: 27].

              قال يحيى بن معاذ رحمه الله :
              ليس بصادق من ادعى محبة الله ولم يحفظ حدوده
              (جامع العلوم والحكم ص : 86)

              قال ابن القيم :
              إن إجابة الله لسائليه ليست لكرامة السائل عليه ، بل يسأله عبده الحاجة فيقضيها له ، وفيها هلاكه وشقوته. ويكون قضاؤها له من هوانه عليه . ويكون منعه منها لكرامته ومحبته ، له ، فيمنعه حمايةً وصيانةً وحفظًا ، لا بخلاً
              مدارج السالكين1/69

              قال الثوري رحمه الله :
              إنما سموا المتقين لأنهم اتقوا ما لا يُتَّقَى
              (جامع العلوم والحكم ص : 84)

              قال بشر بن الحارث:
              أشد الأعمال ثلاثة: الجود في القلة، والورع في الخلوة، وكلمة الحق عند من يخاف منه ويرجى.
              ( الابتهاج بنور السراج للبلغيثي. 2/ 170 ).

              قيل لداود الطائي رحمه الله :
              لو تنحيت من الظل إلى الشمس ، فقال : هذه خطى لا أدري كيف تكتب ؟
              (جامع العلوم والحكم ص : 86)


              قال ابن رجب رحمه الله تعالى:
              "فليس العلم بكثرة الرواية ولا بكثرة المقال ولكنه نور يقذف في القلب يفهم به العبد الحق ويميز به بينه وبين الباطل ويعبر عن ذلك بعبارات وجيزة محصلة للمقاصد"
              فضل علم السلف على الخلف

              تعليق


              • #8
                رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف



                قال عون بن عبد الله بن عتبة :
                كم من مستقبل يوما لا يستكمله، ومنتظر غدا لا يبلغه، لو تنظرون إلى الأجل لأبغضتم الأمل وغروره
                الزهد


                قال ابن الجوزى :
                مِنْ عَلَامَةِ كَمَالِ الْعَقْلِ عُلُوُّ الْهِمَّةِ, و الرَّاضِى بِالدُّونِ دَنِىٌّ
                صيد الخاطر


                قال ابن المبارك -كما في السير 8/400-:
                رب عمل صغير تكثره النية، ورب عمل كثير تصغره النية


                قال الربيع بن الخثيم - كما في المواعظ والنكات- :
                من أحب أن يعلم الناس ما عنده، فهو أسير إبليس عليه اللعنة .


                قال البربهاري -كما في السير 15/91 -:
                المجالسة للمناصحة فتح باب الفائدة، والمجالسة للمناظرة غلق باب الفائدة


                قال الشافعي -كما في السير 10/36 - :
                الزهد على الزاهد، أحسن من الحلي على المرأة الناهد


                قال حكيم -كما في المواعظ والنكات-:
                لعلم لا يعطيك بعضه حتى تعطيه كلك


                قيل -كما في المواعظ والنكات-:
                العقل وزير ناصح، والهوى وكيل فاضح، والعجب ركوب رامح، والحسد قرين ذابح


                قال محمد بن سيرين :
                ما أتيت امرأة في نوم ولا يقظة إلا أم عبد الله يعني زوجته , وقال أيضاً : إنى أرى المرأة في المنام فأعرف أنها لا تحل لي فأصرف بصري عنها .
                تاريخ بغداد (336/5)


                قال الإمام الحافظ عبد الرحمن بن مهدي :
                الحفظ الإتقان
                رواه المحاملي في أماليه ص 180


                قال ابن الجوزي :
                كم أفسدت الغيبة من أعمال الصالحين
                التذكرة لابن الجوزي 124




                قال ابن القيم :
                فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا والآخرة , ومن لم يشفه القرآن فلا شفاه الله
                زاد المعاد 4/323.


                قال الأوزاعي رحمه الله:
                من أطال قيام الليل، هون الله عليه وقوف يوم القيامة
                السير (119/7)


                كان سعيد بن جبير بأصبهان لا يحدث ثم رجع إلى الكوفة فجعل يحدث ،
                فقلنا له في ذلك فقال :
                انشر بزك حيث تعرف
                السير 4 / 324


                عن أيوب قال : حدث سعيد بن جبير بحديث قال : فتبعته أستزيده فقال :
                ليس كل حين أحلب فأشرب *
                طبقات ابن سعد 6 / 259


                عن أبي الدّرداء رضي الله عنه قال
                :يا حبذا نوم الأكياس وإفطارهم،كيف يغبِطُنا سهر الحمقى وصومهم!!ولمثقال ذرة مع بِرٍّ ويقين أعظم عند الله من أمثال الجبال عبادةًمن المغترين
                أحمد في "الزهد" (1/137)


                قال ابن الجوزي واصفاً شيخه الأنماطي :
                وما عرفنامن مشايخنا أكثر سماعا منه , ولقد كنت أقرأ عليه الحديث في زمن الصبا , ولم أذق بعد طعم العلم , فكان يبكي بكاء متصلا , وكان ذلك البكاء يعمل فيقلبي , وأقول ما يبكي هذا هكذا إلا لأمر عظيم , فاستفدت ببكائه ما لمأستفد بروايته
                صفة الصفوة 498 /2


                عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال :
                ثلاث يصفين لك من ود أخيك: - أن تسلم عليه إذا لقيته - وتوسع له في المجلس - وتدعوه بأحب أسمائه إليه
                شعب الإيمان (6/431)


                قال معروف رحمه الله لرجل :
                (توكل على الله حتى يكون جليسك وأنيسك وموضع شكواك)
                (جامع العلوم والحكم ص : 47)


                قال محمد بن واسع :
                لو كان للذنوب ريح ما جلس إلي أحد .
                السير (6/120).


                قال رجل لابن عمر:
                يا خير الناس، أو ابن خير الناس! فقال ابن عمر: ما أنا بخير الناس، ولا ابن خير الناس، ولكني عبد من عباد الله، أرجو الله وأخافه. والله لن تزالوا بالرجل حتى تهلكوه
                السير(3/236).


                قيل لابن المبارك :
                إذا أنت صليت لم لا تجلس معنا ؟ قال : أجلس مع الصحابة والتابعين أنظر في كتبهم وآثارهم ، فما أصنع معكم ؟ أنتم تغتابون الناس .
                السير (8/39


                قال البخاري:
                أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا
                قال الذهبي: صدق رحمه الله، ومن نظر في كلامه في الجرح والتعديل علم ورعه في الكلام على الناس، وإنصافه فيمن يضعفه
                السير (12/439)


                قال الإمام مالك بن أنس - رحمه الله – :
                أدركت بهذه البلدة - يعني المدينة - أقواماً لم تكن لهم عيوب ، فعابوا الناس ؛ فصارت لهم عيوب وأدركت بها أقواماً لهم عيوب ، فسكتوا عن عيوب الناس ؛ فنُسيت عيوبه .
                "مجموع أجزاء الحديث"


                قال الفضيل بن عياض رحمه الله :
                المؤمن يستر وينصح ، والفاجر يهتك ويعيِّر
                جامع العلوم والحكم ص:91


                قال بن الجوزي :
                العلم والعمل توأمان أمهما علو الهمة
                اللطف في الوعظ


                قال مسلم بن يسار :
                ما تلذّذ المتلذذون بمثل الخلوة بالله تعالى .
                الحلية (2/294)


                قال عبد العزيز بن أبي رواد رحمه الله :
                كان من كان قبلكم إذا رأى الرجل من أخيه شيئاً يأمره في رفق فيؤجر في أمره ونهيه ، وإن أحد هؤلاء يخرق بصاحبه فيستغضب أخاه ويهتك ستره
                جامع العلوم والحكم ص : 91


                قال الشاطبي بالاعتصام 2/179 :
                "كل من اعتمد على تقليد قول غير محقق أو رجح بغير معنى معتبر ، فقد خلع الربقة ، واستند إلى غير شرع ، فهذه الطريقة في الفتيا من جملة البدع كما أن تحكيم العقل على الدين مطلقاً محدث"


                قال شيخ الإسلام :
                ومن نظر إلى الخيل ، والبهائم ، والأشجار ، على وجه استحسان الدنيا ، والرياسة ، والمال ، فهو مذموم ، لقوله (ولا تمدنّ عينيك) الآية . وأما إن كان على وجه لا ينقص الدين ، وإنما فيه راحة النفس فقط ، كالنظر إلى الأزهار فهذا من الباطل الذي يستعان به على الحق .[حاشية الروض6/237]


                قال العلامة ابن القيم في تحفة المولود :-
                1- الوليمة : للعرس .
                2- الخرس : للولادة .
                3- الإعذار : للختان .
                4- الوكيرة : للبناء . (النزالة ) .
                5- النقيعة : لقدوم المسافر .
                6- التحفة : للقادم .
                7- العقيقة : لولادة المولود يوم سابعه . (التميمة) .
                8- الوضيمة : الطعام يصنع عند المصيبة .
                9- المأدبة : طعام يصنع للتكريم .


                قال ابن حجر:
                وإنما سميت عمرة القضية والقضاء لأن النبي قاضى قريشاً فيها لا أنها وقعت قضاء عن العمرة التي صُد عنها إذ لو كان كذلك لكانتا عمرة واحدة
                الفتح (3/705)


                جاء في حديث أبي هريرة في استفتاح الصلاة
                (.. اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد..)
                نقل الحافظ تعليق الكرماني على هذه الدعوات فقال:
                (يحتمل أن يكون في الدعوات الثلاث إشارة إلى الإزمنة الثلاثة
                فالمباعدة للمستقبل والتنقية للحال والغسل للماضى)
                فتح الباري (2/230)






                قال بعض الحكماء:
                لا تكن ممن يرجو الآخرة بغير عمل ويؤخر التوبة لطول الأمل.
                لطائف المعارف (1/344)


                قال بعض السلف:
                أصبحوا تائبين وأمسوا تائبين يشير إلى أن المؤمن لا ينبغي أن يصبح ويمسي إلا على توبة فإنه لا يدري متى يفاجئه الموت صباحا أو مساء فمن أصبح أو أمسى على غير توبة فهو على خطر لأنه يخشى أن يلقى الله غير تائب فيحشر في زمرة الظالمين
                قال الله تعالى: {وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ}
                لطائف المعارف (1/344)


                قال إسحق بن عيسى :
                كان مالك رحمه الله يقول : المراء والجدال في العلم يذهب بنور العلم من قلب الرجل
                (جامع العلوم والحكم ص : 102)


                قال الحجاج ابن أرطأة :
                ما خاصمت أحدا قط ، وما جلست إلى قوم يختصمون .
                السير (7/71) .


                قال سهيل :
                " مااطلع الله على قلبٍ فرأى فيه هم الدنيا إلا مقته والمقت أن يتركه ونفسه".
                السير (16/273)


                قال الحسن رحمه الله :
                شرار عباد الله الذين يتبعون شرار المسائل يعمون بها عباد الله
                (جامع العلوم والحكم ص : 102)


                قال ابن عيينة:
                غضب الله داء لا دواء له .
                وعقّب عليها الإمام الذهبي بقوله : دواؤه كثرة الاستغفار بالأسحار والتوبة النصوح


                قال القشيري -رحمه الله-:
                الليل لأحد أقوام: لطالبي النجاة وهم العاصون، من جنح منهم إلى التوبة، أو لأصحاب الدرجات وهم الذين يجدّون في الطاعات ويسارعون في الخيرات، أو لأصحاب المناجاة مع المحبوب عندما يكون الناس فيما هم في من الغفلة.
                ( لطائف الإشارات، نقلاً عن رهبان الليل 1/130 )


                قال الشيخ العثيمين -رحمه الله-:
                واعلم أنك إذا عوَّدت نفسك على التهاون اعتادت عليه، واذا عودتها على الحزم والفعل والمبادرة اعتادت عليه.
                ( شرح رياض الصالحين 2/25 )


                قال إبراهيم الخّواص -رحمه الله-:
                دواء القلب خمسة أشياء: قراءة القرآن بالتدبر، وخلاء البطن، وقيام الليل، والتضرع عند السحر، ومجالسة الصالحين.
                ( الحلية 10/327 ، نقلاً عن رهبان الليل 1/550 )


                قال الشِّبْلِيُّ -رحمه الله-:
                القلب لا يلتذُّ حال الصحة إلا بذكر الله ومعرفته ولقائه، وإنما يلتذ بغير إذا مرض بسوء العادات، كما يلتذ بعض الناس بأكل الطين، وكما يجد المريض الحُلوَ مرًّا.
                ( قصة الالتزام ص253 )


                ال ذو النون المصري رحمه الله:
                والله ما طابت الدنيا إلا بذكره، وما طابت الآخرة إلا بعفوه، وما طابت الجنة إلا برؤية وجهه الكريم.
                (الأنس بذكر الله ص10)


                قال العلامة ابن القيم - رحمه الله تعالى - :
                [قوله في حديث الجمعة (وطويت الصحف) أي صحف الفضل، فأما صحف الفرض فإنها لا تطوى ، لأن الفرض يسقط بعد ذلك].
                بدائع الفوائد ج3/ص174


                عن أبي الدرداء - رضي الله عنه - قال ( وإياك ودمعة اليتيم , ودعوة المظلوم , فإنها تسري بالليل والناس نيام )
                ربيع الأبرار


                وقفت امرأة على قيس بن سعد بن عبادة فقالت :
                أشكوا إليك قلة الفئران في بيتي , فقال : ما أحسن هذه الكناية ! املئوا لها بيتها لحما وخبزا وسمنا
                ( ثمرات الأوراق 43 )


                قال الشعبي :
                ( إذا سمعت شيئا - أي من الفوائد العلمية - فاكتبه ولو في الحائط )
                رواه أحمد في الملل 1/216


                قال الشيخ عبدالكريم الخضير -حفظه الله-:
                " وقد عظمت رغبة المتأخرين في العلو حتى غلب ذلك على كثير منهم، بحيث أهملوا الاشتغال بما هو أهم منه من الثبوت والفهم والاستنباط. "
                [ تحقيق الرغبة في توضيح النخبة ص184 ]


                قال الشيخ العثيمين -رحمه الله-:
                " ولهذا يُنكر على بعض الناس في تعبيره بقوله: الفكر الإسلامي، بل الواجب أن يقال: الدين الإسلامي أو العقيدة الإسلامية، ولا بأس بقول المفكِّر الإسلامي؛ لأنه وصف للشخص نفسه لا الدين الذي هو عليه."
                [ القول المفيد على كتاب التوحيد 1/158 ]


                قال الشيخ الألباني -رحمه الله-: " فاحرص أيها المسلم! على أن تعرف إسلامك من كتاب ربك، وسنة نبيك،
                ولا تقل: قال فلان؛ فإن الحق لا يعرف بالرجال، بل اعرف الحق تعرف الرجال، ورحمة الله على من قال:
                العلمُ قالَ اللهُ قالَ رسولهُ ** قالَ الصحابةُ ليس بالتَّمْويهِ
                ما العلمُ نَصْبَكَ للخلافِ سفاهةً ** بينَ الرسولِ وبينَ رأيِ فقيهِ
                كلَّا ولا جَحْدَ الصفاتِ ونفيَها ** حَذَراً منَ التمثيلِ والتشبيهِ "
                [ السلسلة الصحيحة 1/193 ]

                قال العلامة آل عبد الرحمن البصري المديني :
                " أنه مما حققناه عن العلماء المعتبرين بالدين أنه من كان لا يريد من الله إلا العوض على عمله ، فإنه لا يحبه قط ".
                مخطوطة " ديوان المراسلات للعلماء والقضاة والفقهاء" - مكتبة الباشا أعيان - البصرة - 1408للهجرة( نقلاً عن د. أياد السامرائي ).


                وقال رعاه الله تعالى :
                " نحن لم ننزل من السماء ،إنما أُمرنا أن نأخذ العلم من فوق وإن كان علينا ثقيلاً ،ففيه تتثبت الأقدام يوم الزحام "
                - قطب الثبات - ج2 ، ص 45.


                وقال رعاه الله تعالى أيضا:
                " السياسة نوعان : سياسة ظالمة فالشريعة تحرمها ، وسياسة عادلة تخرج الحق من الظالم الفاجر بعين الشريعة علمها من علمها وجهلها من جهلها ، وسيختصم في الأولى الكثير من الناس لرؤية الكثير منهم أن الظلم هو العدل وهذا مطرد الساعة حتى يرث الله تعالى الأرض ومن عليها ".
                القضاء في الإسلام - ج 2 - ص 190.

                تعليق


                • #9
                  رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف



                  وقال أيضا:
                  " أقسام الواجبات هي جسمية"بدنية" ومالية والى مستحضر منهما ،فلا تفوتنك "
                  - الاجتهاد والمقاصد الشرعية - محاضرات لطلبة القضاء العالي - 1420هجرية ( نقلاً عن فضيلة الشيخ د.عبد الله الأنصاري رعاه الله ).


                  وقال أيضا :
                  " لعمر الله إن الحكم هو بضد ما ينطق به المحكوم عليه ، إذا تبين للحاكم الحق غير ما اعترف به فهذا يكون الفهم عن الله تعالى ورسوله ، والطبيعة نقالة فتنبهوا ".
                  القضاء في الإسلام - محاضرات لعام 1424هجرية(نقلا ً عن فضيلة الشيخ د. أحمد اليماني رعاه الله ).


                  وقال أيضا :
                  " لقد عطل الكثير الحدود وضيعوا الحقوق وجرؤوا أهل الفجور على الفساد والهرج ، وجعلوا الشريعة قاصرة لا تقوم بمصالح العباد ، وهي لا تكتمل إلا في تأويلاتهم ! وكيف لا يكون ذلك وقد سدوا على نفوسهم طرقاً بليغة من طرق معرفة الحق والهدى والنور والعدل والتنفيذ له ، وعطلوها مع ظنهم وظن غيرهم قطعاً أنه حق مطابق للواقع ظناً منهم منافاتها لقواعد الفضيلة والشرع " .
                  القضاء في الإسلام - محاضرات لعام 1424هجرية (نقلا ً عن فضيلة الشيخ د. أحمد اليماني رعاه الله ).


                  وقال أيضاً :
                  " لما سئل النبي عليه الصلاة والسلام عن القوم بين المشركين يؤاكلونهم ويشاربونهم ،قال : هم منهم . قال ابن القيم : هذا لفظه أو معناه .قلت إذا كان ذلك في الصحبة المؤقتة لحين ، فكيف بمن غرقت صحبته في المحرم ؟! والجوار ثابت عقلاً وشرعاً وعُرفا".


                  وقال أيضاً:
                  "لا تزال قضايا الأنين التي تعاني منها الأمة هي هاجس المجددين وعلى مختلف الأعصر ، وهم بها يعرفون "
                  عن سلاسل ونخب من محاضرات مكثفة في "رسالة التجديد على منهاج النبوة ونهضة الأمة لبناء حضارتها "، وهو من المشاريع الحضارية الكبيرة (1418 هجرية-1425هجرية) .قال الشيخ د.أحمد اليماني : علمت أن الشيخ لا يزال يقعّد بملقياتها العقدية وقال أنه سيبثها بعد حين إن شاء الله تعالى .





                  قال ابن الجوزي:
                  إذا جلست في ظلام الليل بين يدي سيدك فاستعمل أخلاق الأطفال؛ فإن الطفل إذا طلب من أبيه شيئا فلم يعطه بكى عليه.
                  المدهش (1 /219)


                  قال الحسن رحمه الله :
                  اعلم أنك لن تحب الله حتى تحب طاعته
                  (جامع العلوم والحكم ص : 85)


                  قال الإمام الذهبي رحمه الله :
                  ونحب العالم على مافيه من الاتباع والصفات الحميدة ولا نحب ما ابتدع فيه بتأويل سائغ وإنما العبرة بكثرة المحاسن .
                  (السير 20/46)


                  قال ابن حجر :
                  من أسباب الخشوع في الصلاة وضع اليد اليمنى على اليسرى على الصدر قال العلماء : الحكمة في هذه الهيئة أنها صفة السائل الذليل.
                  فتح الباري 2/224


                  قال شيخ الإسلام :
                  الدنيا تدوم مع العدل والكفر ، ولا تدوم مع الظلم والإسلام.
                  الاستقامة ( 2 / 255)


                  قال مطرِّف:
                  لقاء إخواني أحب إلي من لقاء أهلي، أهلي يقولون : يا أبي يا أبي ، وإخواني يدعون الله لي بدعوة أرجو فيها الخير.
                  الزهد (ص 413)


                  قال ابن القيم :
                  من لاح له كمال الآخرة هان عليه فراق الدنيا .
                  ( بدائع الفوائد : 2 / 222)


                  قال شيخ الإسلام :
                  الدنيا تدوم مع العدل والكفر ، ولا تدوم مع الظلم والإسلام.
                  الاستقامة ( 2 / 255)


                  قال أبو زيد النحوي:
                  لا يضيء الكتاب حتى يظلم. ( أي بالحواشي ) .
                  الجامع لأخلاق الراوي (1 / 277)


                  قال شيخ الإسلام :
                  ترك الحسنات أضرُّ من فعل السيئات.
                  الفتاوى ( 20/110 )


                  قال الثوري :
                  المال داء هذه الأمة ، والعالم طبيبها ، فإذا جر العالم الداء إلى نفسه فمتى يبرئ الناس ؟!
                  السير(7/243).


                  قال كلثوم العتابي :
                  لو سكت من لا يعلم عما لا يعلم سقط الاختلاف
                  معجم الأدباء 5/18.


                  قال ابن شهاب الزهري:
                  لو جمع علم عائشة إلى علم جميع النساء لكان علم عائشة أفضل.
                  السير2 /185


                  قال أبو سليمان:
                  لا آنسني الله إلا به أبداً
                  (جامع العلوم والحكم ص : 47)


                  قال ابن القيم :
                  فمغايظـة الكفار غايـة محبوبة للرب مطلوبة له .
                  ( مدارج السالكين : 1 : 241)


                  قال بعض السلف:
                  لا تستبطئ الإجابة وقد سددت طرقها بالمعاصي
                  (جامع العلوم والحكم ص : 116)


                  قال أحمد بن الأذرعي:
                  (الوقيعة في أهل العلم ولا سيما أكابرهم من كبائر الذُّنــــوب)
                  " الرد الوافر 197"


                  قال عمر بن عبد العزيز:
                  (من لم يعلم أنَّ كلامه من عمله كثرت ذنوبه)
                  "الحلية 8/98"


                  قال الخليل بن أحمد:
                  (من نمَّ إليك نمَّ عليك ،ومن أخبرك بخبر غيرك أخبر غيرك بخبرك(!))
                  "شعب الإيمان الجزء السابع "

                  تعليق


                  • #10
                    رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف

                    جزاك الله خيراً على هذه الفوائد

                    قيل لابن المبارك :
                    إذا أنت صليت لم لا تجلس معنا ؟ قال : أجلس مع الصحابة والتابعين أنظر في كتبهم وآثارهم ، فما أصنع معكم ؟ أنتم تغتابون الناس .
                    السير (8/39


                    قال البخاري:
                    أرجو أن ألقى الله ولا يحاسبني أني اغتبت أحدا
                    قال الذهبي: صدق رحمه الله، ومن نظر في كلامه في الجرح والتعديل علم ورعه في الكلام على الناس، وإنصافه فيمن يضعفه
                    السير (12/439)


                    قال الإمام مالك بن أنس - رحمه الله – :
                    أدركت بهذه البلدة - يعني المدينة - أقواماً لم تكن لهم عيوب ، فعابوا الناس ؛ فصارت لهم عيوب وأدركت بها أقواماً لهم عيوب ، فسكتوا عن عيوب الناس ؛ فنُسيت عيوبه .
                    "مجموع أجزاء الحديث"


                    قال الفضيل بن عياض رحمه الله :
                    المؤمن يستر وينصح ، والفاجر يهتك ويعيِّر
                    جامع العلوم والحكم ص:91.



                    تعليق


                    • #11
                      رد: (متجدد ) من نفيس كلام السلف



                      قال بكر بن عبد الله:
                      (إذا رأيتم الرجل موكلاً بعيوب النَّاس ،ناسياً لعيبه ، فاعلموا أنَّه قد مُكِرَ به )
                      "صفة الصفوة 3/249"


                      قال الفضيل بن عياض:
                      لو أن المبتدع تواضع لكتاب الله وسنة نبيه لاتبع ما ابتدع ، و لكنه أُعجب برأيه فاقتدى بما اخترع.
                      التذكرة في الوعظ ( ص 97) .


                      قال شيخ الإسلام :
                      لا إله إلا الله : أحسن الحسنات.
                      الفتاوى( 1/23 )


                      قال ابن القيم -رحمه الله-:
                      قال الله تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا). والمعنى: "قد أفلح من كبَّرها وأعلاها بطاعة الله وأظهرها، وقد خسر من أخفاها وحقَّرها وصغَّرها بمعصية الله. فما صغَّر النفوس مثل معصية الله، وما كبَّرها وشرَّفها ورفَعَها مثل طاعته" .
                      الجواب الكافي - (ص 52)


                      قال محمد بن الفضل البلخي رحمه الله :
                      ما خطوت منذ أربعين سنة خطوة لغير الله عز وجل
                      (جامع العلوم والحكم ص : 86)


                      قال كلثوم العتابي:
                      لو سكت من لا يعلم عما لا يعلم سقط الاختلاف.
                      معجم الأدباء( 5/1


                      قال مطرِّف:
                      لقاء إخواني أحب إلي من لقاء أهلي، أهلي يقولون : يا أبي يا أبي ، وإخواني يدعون الله لي بدعوة أرجو فيها الخير.
                      الزهد (ص 413)


                      قال محمد بن واسع:
                      إن كال الرجل ليبكي عشرين سنة وامرأته معه لا تعلم به.
                      شعب الإيمان (2/347)


                      قال الحسن رحمه الله :
                      ما نظرت ببصري ولا نطقت بلساني ولا بطشت بيدي ولا نهضت على قدمي حتى أنظرأعلى طاعة أو على معصية ؟ فإن كانت طاعته تقدمت ، وإن كانت معصية تأخرت
                      (جامع العلوم والحكم)


                      قال إبراهيم بن أدهم : ما صدق اللهَ عبدٌ أحب الشهرة .
                      السير (7/393).


                      قال ابن القيم :
                      فمتى كان المال في يدك وليس في قلبك لم يضرك ولو كثر ، ومتى كان في قلبك ضرك ولو لم يكن في يدك منه شيء .
                      مدارج السالكين ( 1/463)


                      كان سفيان رحمه الله :
                      يشتد قلقه من السوابق والخواتيم ، فكان يبكي ويقول : أخاف أن أكون في أم الكتاب شقياً ، ويبكي ويقول : أخاف أن أسلب الإيمان عند الموت
                      (جامع العلوم والحكم )


                      قال رجل لأبي حنيفة: اتق الله ! فانتفض واصفر وأطرق ، وقال : جزاك الله خيرا ، ما أحوج الناس كل وقت إلى من يقول لهم مثل هذا.
                      السير(6/400).


                      قيل لأحمد بن حنبل:
                      جزاك الله عن الإسلام خيرا. فقال: بل جزى الله الإسلام عني خيرا ، من أنا ؟ وما أنا ؟؟
                      السير(11/225).


                      قال بشر بن السري رحمه الله :
                      ليس من أعلام الحب أن تحب ما يبغضه حبيبك .
                      جامع العلوم والحكم


                      قال الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن
                      "ليس بين الرافضة والنصارى إلا نسبة الولد لله"
                      الدرر السنية (1/386).






                      قال ابن عقيل - رحمه الله-:
                      "لولا أن القلوب تُوقن باجتماع ثانٍ لتفطرت المرائر لفراق المُحبين".
                      المنتظم - (9 /187)


                      قال ذو النون رحمه الله :
                      من علامات المحبين لله أن لا يأنسوا بسواه ولا يستوحشوا معه ثم قال : إذا سكن القلبَ حبُّ الله تعالى أنس بالله ؛ لأن الله أجل في صدور العارفين أن يحبوا سواه
                      (جامع العلوم والحكم)


                      قال ابن القيّم - رحمه الله-:
                      " أجمع عقلاء كل أمة على أن النعيم لا يدرك بالنعيم وأن من رافق الراحة فارق الراحة وحصل على المشقة وقت الراحة في دار الراحة فبقدر التعب تكون الراحة ".
                      مدارج السالكين - (2 /166)


                      قال مطرف لبعض إخوانه :
                      يا أبا فلان ، إذا كانت لك حاجة ، فلا تكلمني ، واكتبها في رقعة ، فإني أخاف أن أرى في وجهك ذل السؤال.
                      السير(4/194).


                      قال بلال بن سعد:
                      إنما المؤمنون إخوةٌ فكيف بإيمانِ قومٍ متباغضين؟!!
                      حلية الاولياء(5/222)


                      قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:
                      وددت أني صولحت على أن أعمل كل يوم تسع خطيئات وحسنة
                      (جامع العلوم والحكم)
                      قال ابن رجب رحمه الله :
                      "وهذا إشارة منه إلى أن الحسنة يمحي بها التسع خطيئات ، ويفضل له ضعف واحد من ثواب الحسنة فيكتفي به والله أعلم "


                      قال علي بن المديني:
                      كان سفيان بن عيينة إذا سئل عن شيء قال: لا أحسن. فنقول: من نسأل؟ فيقول: سل العلماء، وسل الله التوفيق .
                      السير (8/469).


                      قال الحسن:
                      ما أكثر عبد ذكر الموت إلا رأى ذلك في عمله ولا أطال الأمل عبد قط إلا أساء العمل.
                      (الزهد أحمد ص269)

                      تعليق

                      يعمل...
                      X