إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

الحجاب والجلباب لقضيلة الشيخ صالح بن عبدالله بن حميد

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحجاب والجلباب لقضيلة الشيخ صالح بن عبدالله بن حميد

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره ونستهديه، ونؤمن به، ونتوكلُ عليه، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا. من يهده اللهُ فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له. وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له. وأشهد أنَّ محمداً عبدهُ ورسولهُ صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه، والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. أمَّا بعد:
    لقد بعث الله نبيَّه محمداً بالهدى ودينِ الحقَّ، ما ترك خيراً إلا دلَّ الأمةَ عليه، ولا شراً إلا حذرها منه، فشمل دينه أحكاماً ووصايا، وأوامرَ وتوجيهات في نظام متكامل مربوط برباطِ الفضيلة، بجميع أنواعها وشتى كمالاتها ووسائلها.
    وإنَّ من أعظم مقاصد هذا الدين إقامةُ مجتمع طاهر، الخلقُ سياجه، والعفةُ طابعةُ، والحشمةُ شعارهُ، والوقار دثارُه، مجتمعٌ لا تهاجُ فيه الشهواتُ، ولا تثارُ فيه عواملُ الفتنةِ، تضيق فيه فرصُ الغواية، وتقطع فيه أسبابُ التَّهييج والإثارةِ. ولقد خُصَّت المؤمناتُ بتوجيهاتٍ في هذا ظاهرةٍ، ووصايا جليلة.
    فعفَّةُ المؤمنة نابعةٌ من دينها، ظاهرةٌ في سلوكها، ومن هنا كانت التربية تفرضُ الانضباطَ في اللباس سُترةً واحتشاماً، ورفضاً للسيرة المتهتكة والعبث الماجن.
    فشُرع الحجاب؛ ليحفظ هذه العفَّة ويحافظ عليها. شُرعَ؛ ليصونها من أن تخدشها أبصار الذين في قلوبهم مرضٌ.
    وأحكام الحجاب في كتاب الله، وفي سنة رسوله صريحةٌ في دعوتها، واضحةٌ في دلالتها، ليست مقصورة على عصر، ولا مخصوصة بفئة دون فئة.
    يَا أَيُّهاَ النَّبِيُّ قُل لأزوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ المُؤمِنِينَ يُدنِينَ عَلَيهِنَّ مِن جَلابِيبِهنَّ ذَلِكَ أَدنَى أَن يُعرَفنَ فَلاَ يُؤذَينَ وَكَانَ اللهُ غَفُورًا رَّحِيماً [الأحزاب:59].
    تقول أم سلمة وعائشة رضي الله عنهما: { لما نزلت هذه الآية خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من الأكسية } [أخرجه أبو داود].
    والجلباب: كلُّ سائر من أعلى الرأس إلى أسفل القدم، من ملاءة وعباءة، وكلُّ ما تلتحف به المرأة فوق درعِها وخمارها.
    وإدناء الجلباب يعني: سدلَه وإرخاءَه على جميع بدنها، بما في ذلك وجهها. وفي تفسير ابن عباس رضي الله عنهما: هو تغطية الوجه من فوقِ رأسِها، فلا يبدو إلا عينٌ واحدةٌ.
    وما خوطب به أمهاتُ المؤمنين أزواج النبيِّ مطالبٌ به جميع نساء المؤمنين.
    يَا نِساءَ النَّبِيِ لَستُنَّ كَأحَدٍ مِّنَ النِسَاءِ إِنِ اتَّقَيتُنَّ فَلاَ تَخضَعنَ بِالقَولِ فَيَطمَعَ الَّذي فِي قَلبِهِ مَرَضٌ وَقُلنَ قَولاً مَّعرُوفاً (32) وَقَرنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولَى [الأحزاب:33،32].
    فنهى عن الخضوع بالقول، والتَّبرج تبرج الجاهلية الأولى، وأمر بالمعروف من القول، ولزوم القرار في البيوت.
    نساء المؤمنين في ذلك كنساء النبي ، بل هو في حقِّ نساء المؤمنين آكد وأولى كما لا يخفى.
    وما قوله سبحانه: لَستُنَّ كأحَدٍ مِنَ النِساءِ [الأحزاب:32] إلا تأكيداً لهذا، إذ المقصود بيان: أنَّهن محلُّ الأسوةِ والامتثالِ الأول، ومَن بعدهن متأسيات بهن.
    وفي هذا يقول أبوبكر الجصاصُ: ( وهذا الحكم وإن نزل خاصاً في النبي وأزواجه، فالمعنى فيه عامٌ وفي غيره ).
    وفي مقام آخر - أيها المؤمنون والمؤمنات - يقول الله عز وجل: وَقُل لِّلمُؤمِنَاتِ يَغضُضنَ مِن أَبصَارِهِنَّ وَيَحفَظنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَرَ مِنهَا وَليَضرِبنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوآبَائِهِنَّ أَو آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ [النور:31].
    ولقد ذكر في الآية زينتان:
    إحداهما: لا يمكن إخفاؤها وَلاَ يُبدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلا مَا ظَهَر مِنهَا [النور:31]. ولم يقل إلا ما أظهرن منها. فعلم بهذا: أنَّ المراد بالزينة الأولى زينة الثياب.
    أما الزينة الثانية: فزينةٌ باطنة يباح إظهارها لمن ذكرتهم الآية: إِلا لِبُعُولَتِهِنَّ أَو آبَائِهِنَّ أَو آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ [النور:31] إلخ الآية.
    وأنت خبيرٌ أيها المؤمن، وخبيرةٌ أَّيتُها المؤمنة بأن ممن رخص في إبداء الزينة أمامهم: الأطفال، وغير أولي الإربة من الرجال. والوجه مجمع الحسن ومحطُّ الفتنة، فهل يُرخَّص كشفه للبالغين وأولي الإربة من الرجال. الأمر في هذا جليِّ ظاهرٌ.
    وفي نفس الآية الكريمة: وَلا يَضرِبنَ بِأرجُلهِنَّ لِيُعلَمَ مَا يُخفِين مِن زِينَتهِن [النور:13].
    وهوما يُتحلَّى به في الأرجل من خلخالٍ وغيره، فإذا كان صوتُ الخلخال بريداً إلى فتنة، فكيف بالوجه الذي يحكي الجمال، والشباب، والنضارة، وصوتُ الخلخال يصدرُ من فتاة وعجوز ومن الجميلة والدميمة.
    أما الوجه فلا يحتمل إلا صورةً واحدةً.
    يقول صاحب الدر المختار فقه أبي حنيفة رحمه الله: ( وتمنع المرأة الشابة من كشف الوجه بين الرجال؛ لخوف الفتنة كمسِّه، وإن أمن الفتنة ). ويقول عليه الشارح ابن عابدين رحمه الله: ( المعنى أنَّها تمنع من الكشف؛ لخوف أن يرى الرجالُ وجهها فتقع الفتنة؛ لأنه مع الكشف قد يقع النَّظر إليها بشهوة، وأمَّا قوله: ( كمسه ) أي: كما يمنع من مسِّ وجهها وكفيها، وإن أمن الشهوة؛ لأَّنه سبيلٌ إلى الشهوة والفتنة فكذلك يغطى الوجه؛ لأَّنه طريقٌ إلى الفتنة ).
    وقبله قال أبوبكر بن الجصاص: ( والمرأة الشابة مأمورة بستر وجهها، وإظهار الستر والعفاف عند الخروج؛ لئلا يطمع فيها أهلُ الريبِ ).
    وفي السنة أُّيها المؤمنون والمؤمنات أُبِيح للخاطب النَّظر من أجل الخطبة، فغيرُ الخاطب ممنوعٌ من النظر. والمقصود الأعظم من النظر هو الوجه؛ ففيه يتمثل جمال الصورة.
    وحينما قال عليه الصلاة والسلام: { من جرَّ ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة } قالت أم سلمة رضي الله عنها: فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ أي: الأطراف السفلى من الجلباب والرداء. قال: { يرخين شبراً } قالت: إذاً تنكشف أقدامهن. قال: { فيرخينه ذراعاً، ولا يزدن عليه } [رواه البخاري ومسلم].
    فإذا كان هذا في القدم فالوجه أكثر فتنةً، فلا يعدو أن يكون تنبيهاً بالأدنى على الأعلى. والحكمةُ والنظرُ تأبيان ستر ما هو أقلُّ فتنةً، والترخيص في كشف ما هو أعظم فتنةً.
    ومهما قيل في الحجاب، في كيفيته وصفته، فما كان يوماً ما عثرة تمنع من واجب، أو تحول دون الوصول إلى حقِّ، بل لقد كان ولا يزال سبيلاً قويماً يمكِّنُ المرأة من أداء وظيفتها بعفةٍ وحشمة، وطهر، ونزاهة على خير وجه وأتمِّ حالٍ.
    وتاريخ الأمة شاهد صدق لنساء فُضليات جمعن في الإسلام أدباً، وحشمة، وستراً، ووقاراً، وعملاً مبروراً، دون أن يتعثرن بفضول حجابهن، أو سابغ ثيابهن.
    وإنَّ في شواهد عصرنا من فتياتنا المؤمنات، متحجبات بحجاب الإسلام، متمسكات بهدي السُّنَّة والكتاب قائمات بمسؤولياتهن، خيرٌ ثم خير من قريناتٍ لهنَّ، شاردات كاسيات عاريات، مائلات مميلاتٍ، لا يدخلن الجنَّة، ولا يجدن ريحها، متبرِّجات بزينتهن تبرُّج الجاهلية الأولى.
    وليعلم دعاةُ السفور، ومَن وراءهم أنَّ التقدمُّ والتخلُّف له عواملُه وأسبابه، وإقحام السِّتر، والاحشام، والخلق، والالتزام عاملاً من عوامل التخلَّف، خدعةٌ مكشوفةٌ، لا تنطلي إلا على غافلٍ ساذجٍ، في فكرة دخلٌ، أو في قلبه مرضٌ.
    ودعاة السفور ليسوا قدوةً كريمةً في الدين والأخلاق، وليسوا أسوةً في الترفُّع عن دروب الفتن، ومواقع الريب إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَيُؤتُونَ الزَّكَاةَ وَهُم رَاكِعُونَ (55) وَمَن يَتَوَلَّ اللهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ فَإِنَّ حِزبَ اللهِ هُمُ الغَالِبُونَ [المائدة:56،55].

    أيُّها الاخوة:

    إن وظيفة المرأة الكبرى، ومهمتها العُظمى في بيتها وأسرتها وأولادها، وكلُّ ما تتحلَّى به من علم ووعي يجبُ أن يكونَ موجهاً لهذه المهمة، وتأهيلاً لهذه الوظيفة.
    الرجلُ هو الكادح في الأسواق، والمسؤول عن الإنفاق، والمرأة هي المربي الحاني، والظلُّ الوارف للحياة كلّما اشتدَّ لفحُها، وقسا هجيرهُا.
    وإنَّ انسلاخَ أحد الجنسين عن فطرته من أجل أن يلحق بجنس ليس منه تمردٌ على سنة الله، واعوجاجٌ عن الطريق المستقيم. ولن يفيد العالم من ذلك إلا الخلل والاضطراب، ثم الفسادُ والدمارُ. وما لعن المتشبهون من الرجال بالنسِّاء ولا المتشبهات من النسِّاء بالرجال، إلا من أجل هذا.
    وسوف تحيقُ اللعنةُ، ويتحقق الإبعاد عن مواقع الرحمة في كلِّ من خالف أمر الله، وتمرَّد على فطرة الله.

    أيها المؤمنون:

    كما أُمرت المؤمنة بلزوم الحجاب عند خروجها ومقابلة غير المحارم فقد أمرت أن تقرَّ في بيتها، فبيتُها خيرٌ لها، ووظيفتها من أشرف الوظائف في الوجود، وما يُحسنها ولا يتأهل لها إلا من استكمل أزكى الأخلاق، وأنقى الأفكار.
    إنَّ من الخطأ في الرأي والفساد في التصوُّر، الزَّعم بأنَّ المرأة في بيتها قعيدةٌ لا عمل لها، فما هذا إلا جهلٌ مركبٌ، وسوء فهم غليظ، سوءُ فهم بمعنى الأسرة، وجهل بطبيعة المجتمع الإنساني، والتركيب البشريِّ.
    والأشد والأنكى الظنُّ بأن هذه الوظيفة قاصرةٌ على الطهي والخدمة، إنها تربية الأجيال والقيامُ عليها؛ حتى تنبت نباتاً حسناً، ذكوراً وإناثاً، إنَّها في الإسلام تعدل شهود الجُمَعِ والجماعات في حقِّ الرجال، وتعدل حج التطوع والجهاد.
    جاءت أسماء بنت السكن الأنصارية الأشهلية - رضي الله عنها - الملقبة بخطيبة النِّساء. جاءت إلى رسول الله فقالت: ( يا رسول الله، بأبي أنت وأمي، إنَّ الله بعثك للرجال والنَّساء كافة فآمنا بك وبإلهك، وإنّا معشر النسِّاء محصوراتٌ، ومقصورات مخدورات، قواعد بيوتكم، وحاملاتُ أولادكم، وإنَّكم معشر الرجال فُضِّلتم علينا بالجمع والجماعات، وفُضلتم علينا بشهود الجنائز، وعيادة المرضى، فُضِّلتم علينا بالحج بعد الحج، وأعظم من ذلك الجهادُ في سبيل الله. وإنَّ الرجل منكم إذا خرج لحجِّ أو عمرةٍ أو جهاد؛ جلسنا في بيوتكم نحفظ أموالكم، ونربي أولادكم، ونغزلُ ثيابكم، فهل نشارككم فيما أعطاكم الله من الخير والأجر؟ ) فالتفت النبي بجملته - يعني جسده - وقال: { هل تعلمون امرأة أحسن سؤالاً عن أمور دينها من هذه المرأة؟ } قالوا: يا رسول الله، ما ضنَّنا أنَّ امرأة تسأل سؤالها، فقال النبي : { يا أسماء، افهمي عني، أخبري من وراءك من النَّساء أنَّ حسن تبعُّل المرأة لزوجها، وطلبها لمرضاته، واتباعها لرغباته يعدلُ ذلك كلَّه } فأدبرت المرأة تهلل وتكبرُ وتردد: يعدلُ ذلك كلَّه، يعدل ذلك كلَّه} [أخرجه البيهقي في شعب الإيمان].

    فهل يفقه هذا نساء المؤمنين؟؟

    لفضيلة الشيخ : صالح بن عبدالله بن حميد

  • #2
    بارك الله فيك

    سؤال : ما حال الشيخ صالح بن حميد ؟ هل هو متكلم فيه ؟

    تعليق


    • #3
      .
      أعوذ بالله ..
      .

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الأمر الأول مشاهدة المشاركة
        .
        أعوذ بالله ..
        .
        هذه الكلمة وحدها لا تكفي....
        اذا كنت تعلم شيئا عن هذا الرجل فنحن هنا لمعرفة الحق من الباطل اخي.
        وساقوم ببحث ان شاء الله تعالى وساوفيكم بكل التفاصيل اذا كان هناك كلام اهل العلم فيه فساكون اول من يكتبه والله المستعان.

        تعليق


        • #5
          هل من الصواب منع المرأة من الجلباب؟


          الكاتب : الشيخ تقي الدين الهلالي
          كنت وعدت القارئ الكريم في مقالي السابق (الأرواح تزهق جوعا) على أنني سأوافيه عن موضوع منع المرأة من الجلباب و ما أحدث من سيئات.
          أصدرت الباشوية أمرها بمنع المرأة مطلقا من لبس الجلباب و الحذاء، كما أعطت أمرها للحراس بأن يسوقوا كل من عثروا عليها لابسة لذلك إلى السجن، و قد أحدث هذا المنع أمرا تعرق لسماعه الجبين.
          كنت يوما مارا بشارع بوخشخاش، خارج البلد، حيث كنت قاصدا بستانا جميلا بهذه الناحية اعتدت الجلوس به لحسن موقعه أولا، و لخلوه ثانيا من الملأ، و كان بيدي كتاب من كتب الآداب أردد النظر فيه زمن جلوسي بهذا البستان، و بعدما استقررت في مقعد من مقاعده، فتحت كتابي و مضيت في قراءة فقرة من فقراته طويلا، ثم رفعت رأسي من مطالعتي الطويلة كي آخذ حظي من الطبيعة، لأكون جامعا بين الطبيعة و الاستفادة، فوقع بصري على شخص مسلم مقبل نحوي و بمعيته أنيسة في لبسة فرنجية أنيقة لم أعهد قط معرفتها، و لا وقع بصري على شخصها الجميل، فظننت أنها أجنبية، بيد أن صاحبها المسلم سبق لي أني أعرفه معرفة سطحية، فمضيت في قراءة كتابي معتقدا أن مسلما مصاحبا لأجنبية، و هذا أمر ليس بمستغرب، و كنت في أثناء قراءتي أسمعهما مرة يتكلمان بالفرنسية و مرة بالإسبانية، و بعد مدة من جلوسهما نهضا معا، حيث ذهبا توا إلى دار للسكنى هناك، أدركت أنها لناس بسطاء يسكنونها، و بعد أن اقتربا من المحل المذكور ودع كل صاحبه، حيث دخلت الأجنبية(المظنونة) إلى المحل المذكور. فقلت في نفسي بعد تخمين: إنه يمكن أن يكون للأجنبية صديقة مسلمة هناك، حيث أن المسلمات يخدمن بكثرة مع الأجنبيات، و بعد مفارقة المسلم صاحبته، رجع قاصدا البستان، حيث جلس في مقعده الذي كان جالسا و صديقته فيه، فكلمته بالتحية مريدا بذلك استطلاع الخبر، و بعد مذاكرة تناولتها و إياه في شتى النواحي، جاذبته الحديث في شأن صديقته الأجنبية فسألته عن جنسيتها، حيث شككت في جنسيتها زمن تكلمهما، فأجابني في ابتسامة تبدو منها السخرية: لا يا صديقي الحميم، إن المرأة مغربية و ليست بأجنبية. فاشتد عجبي من قوله، و صرت أردد قوله في نفسي بين تصديق و تكذيب، ثم سألته ثانيا: و ما حاملها على لبس زي الأجنبيات؟ فأجابني الصديق قائلا: إنه في الأسبوع الماضي كانت مارة بشارع من شوارع البلد، فاقتفى أثرها حارس من الحراس الجدد حيث كاد أن يسوقها إلى السجن لولا أنها تخلصت منه بوعد وعدته إياه. فنظرا لكي تخرج حرة لبست حلة الفرنجيات كي لا تعرف، و ها هي اليوم طليقة تمشي حيث تشاء و لا من يكلمها من الحراس، و إنها حدثته إن الوقت وقت رقي و حضارة لا وقت خمول و جمود. هذا ما قصه علي هذا الصديق، و يعلم الله كيف كان يخفق قلبي زمن حكايته أسفا و حزنا على ما آل إليه حال الإسلام، فقلت له و نفسي تكاد تفور: إني ممن يحبون التقدم والرقي و يكرهون الخمول و الجمود، بيد أني أتأسف كثيرا حينما أرى المسلمات يلبسن الحلل الفرنجية وهن جاهلات لأن جهلهن ربما أفضى بهن إلى اعتناق المسيحية ظنا منهن أن ذلك من أسباب التقدم و الرقي.
          إن منع الجلباب و الحذاء على المرأة ليس من الصواب في شيء، لأننا نتسائل عن سبب هذا المنع، فإن كان الجواب هو منع البغاء، فإننا نحصر فكرة البغاء في أمور ثلاثة: 1-إما منعه بالمرة 2-أو تنظيمه 3- أو تخفيفه. أما منعه بالمرة فهو أمر مستحيل و لا نطيل القول في سبيله، إذ لو كان يسوغ ذلك لما ذكر في الكتاب العزيز، أما تنظيمه فهو أيضا أمر صعب و لا يتفق بتاتا مع شرف الإسلام، أما تخفيفه، أعني منع البغاء الرسمي فممكن مع الاهتمام المستمر. فيبقى إذن منع الجلباب و الحذاء لا محل لهما من الإعراب.
          ثم إن مما يزيدنا استياء هو أن بعض الحراس منهم تجب الحراسة، حيث يعرفهم الخاص و العام أنهم ممن عرفوا بسوء السيرة، و الناس كلهم يقولون هذا، من ذلك ما حدثني به صديق أن أهله خرجوا يوما لزيارة بعض عائلاتهم، و كانت إحداهن لابسة للجلباب و الحذاء، و بعد أن وصلوا إلى شارع البارود اقتفى أثرهم حارس جديد، يسمى محيي الدين (الضباغ سابقا) حيث عمد إلى لابسة الجلباب و حاول هتك عرضها لولا أنها دافعت عن كرامتها و وجهت إليه كلاما، لم يكن لهذا الحارس إلا أن اختفى كاللص، على أننا نعتقد أنه يميز و يفرق بين ذوي العرض و غيرهن، و إنما نعد فعله هذا مجرد تجاهل منه و انتهاز للفرصة، إذ من الفساد أن يعمد هذا الحارس و يحاول هتك أعراض الناس على مرأى و مسمع.
          إن ساكني طنجة أجمعين لا فرق بين طبقة دون أخرى، ينتقدون فكرة منع المرأة من لبس الجلباب و يرون ذلك من الزوائد التي لا يجمل الاهتمام بها، و إنما يجب الاهتمام و يتعين فيما هو جدير بالعناية، و لمثله فليعمل العاملون. و المجد و السمو للمغرب (*).
          طنجة / ملاحظ
          ------------
          * كان الشيخ محمد تقي الدين الهلالي رحمه الله إذا أراد أن لا يظهر اسمه في آخر المقال يكتب هذه العبارة (و المجد و السمو للمغرب).

          تعليق


          • #6
            إخواني الكرام الفضلاء إذا كان عندكم تعقيب أو كلام أرجو ان يكون مفيدا أما الإستطراد الذي ليس في محله و الذي يجر أحداث وردود افعال فلا داعي له .
            إذا كنتم تعرفون حال هذا الرجل فأعطونا كلام العلماء فيه .....
            أما انا في حد علمي أن الشيخ صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام قد تكلم فيه الشيخ عبيد ورماه بالإخوانية .
            و المسألة إخواني ليست بالأمر الهين لذلك نرجوا التريث ريثما نأتي بأقوال أهل العلم في الشيخ .

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة مرام ام العبدين مشاهدة المشاركة
              يقول صاحب الدر المختار فقه أبي حنيفة رحمه الله: ( وتمنع المرأة الشابة من كشف الوجه بين الرجال؛ لخوف الفتنة كمسِّه، وإن أمن الفتنة ). ويقول عليه الشارح ابن عابدين رحمه الله: ( المعنى أنَّها تمنع من الكشف؛ لخوف أن يرى الرجالُ وجهها فتقع الفتنة؛ لأنه مع الكشف قد يقع النَّظر إليها بشهوة، وأمَّا قوله: ( كمسه ) أي: كما يمنع من مسِّ وجهها وكفيها، وإن أمن الشهوة؛ لأَّنه سبيلٌ إلى الشهوة والفتنة فكذلك يغطى الوجه؛ لأَّنه طريقٌ إلى الفتنة ).
              وقبله قال أبوبكر بن الجصاص: ( والمرأة الشابة مأمورة بستر وجهها، وإظهار الستر والعفاف عند الخروج؛ لئلا يطمع فيها أهلُ الريبِ ).
              وفي السنة أُّيها المؤمنون والمؤمنات أُبِيح للخاطب النَّظر من أجل الخطبة، فغيرُ الخاطب ممنوعٌ من النظر. والمقصود الأعظم من النظر هو الوجه؛ ففيه يتمثل جمال الصورة.
              وحينما قال عليه الصلاة والسلام: { من جرَّ ثوبه خيلاء لم ينظر الله إليه يوم القيامة } قالت أم سلمة رضي الله عنها: فكيف يصنع النساء بذيولهن؟ أي: الأطراف السفلى من الجلباب والرداء. قال: { يرخين شبراً } قالت: إذاً تنكشف أقدامهن. قال: { فيرخينه ذراعاً، ولا يزدن عليه } [رواه البخاري ومسلم].
              فإذا كان هذا في القدم فالوجه أكثر فتنةً، فلا يعدو أن يكون تنبيهاً بالأدنى على الأعلى. والحكمةُ والنظرُ تأبيان ستر ما هو أقلُّ فتنةً، والترخيص في كشف ما هو أعظم فتنةً.
              ومهما قيل في الحجاب، في كيفيته وصفته، فما كان يوماً ما عثرة تمنع من واجب، أو تحول دون الوصول إلى حقِّ، بل لقد كان ولا يزال سبيلاً قويماً يمكِّنُ المرأة من أداء
              هناك كلام نفيس للإمام النظارمحمد الامين الشنقيطي في أضواء البيان حول منع كشف وجه المرأة وأنه واجب تغطيته .
              وممن حقق في مسألة كشف الوجه معالي الشيخ سعد الشويعر في مجلة البحوث الإسلامية التي تصدرها إدارة البحوث العلمية في السعودية .
              و العلماء قاطبة متفقون على وجوب تغطيت وجه المرأة في زمن الفتن و الاهواء وخصوصا إذا كانت مليحة المنظر .
              و الله المستعان

              تعليق


              • #8
                رد: الحجاب والجلباب لقضيلة الشيخ صالح بن عبدالله بن حميد

                المشاركة الأصلية بواسطة أبو حزم فيصل الأثري مشاهدة المشاركة
                أما انا في حد علمي أن الشيخ صالح بن حميد إمام وخطيب المسجد الحرام قد تكلم فيه الشيخ عبيد ورماه بالإخوانية .
                قد اتصلت أمس بالشيخ فؤاد العمري حفظه الله وسألته عن حال الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد فأجاب: والله الرجل قد تكلم فيه مشايخنا الكبار.

                تعليق

                يعمل...
                X