إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

شهر صفر و التشاؤم فيه.

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شهر صفر و التشاؤم فيه.

    شهر صفر و التشاؤم فيه
    قد اعتاد الجهلاء أن يكتبوا آيات السلام ك( سلام على نوح في العالمين) الخ في آخر أربعاء من شهر صفر، شم يضعونها في الأواني يشربونها ويتبركون بها ويتهادونها لاعتقادهم أن هذا يذهب الشرور، وابتداع قبيح، يجب أن ينكره كل من يراه على فاعله، وكذا تشاؤمهم و تطيرهم من أكل الجبن و اللبن و السمك في يومي السبت و الأربعاء مما يدل على أن الشيطان قد قضى و طره من هؤلاء الناس، ففي المسند و البخاري في الأدب و غيرهما عنه صلى الله عليه و سلم قال: " الطيرة شرك " وروى الطبراني و حسنه في الجامع " ليس منا من تطير أو تطير له أو تكهن أو تكهن له أو تسحر أو تسحر له " و فيه عن أحمد و الطبراني عنه صلى الله عليه و سلم قال: " من ردته الطيرة عن حاجة فقد أشرك " قالوا يا رسول الله و ما كفارة ذلك؟ قال يقول: اللهم لا طير إلا طيرك و لا خير إلا خيرك و لا إله غيرك " و حسنه في الجامع و شرحه: و في الجامع أيضا عنه صلى الله عليه و سلم: و لا عدوى و لا طيرة و لا هامة (1) و لا صفر و لا غول " ورمز لأحمد و مسلم.
    (1) :لا عدوى، أي لا يسرى داء من صاحبه إلى غيره، و هذا كثير واقع فيمن يخالطون المرضى الأيام الكثيرة و الليالي كأمهات و آباء المريض و أثار به، و لم يصبهم أدنى ضرر اللهم إلا من قدر له ذلك فإنه تصيبه العدوى. و لا طيرة : أي تشاؤم. و لا هامة : الرأس و هي اسم طائر لأنهم كانوا يتشاءمون بالطيور كالبومة فتصدهم عن مقاصدهم كالجهلاء من أهل زماننا. و لا صفر : أي شهر صفر كغيره من سائر الشهور فليس مختصا بوقوع الشر فيه كزعم الجاهلين. و لا غول : الغول بالضم جنس من الجن و الشياطين كانت العرب تزعم أن الغول في الفلاة تتراءى للناس فتتغول تغولا أي تتلون تلونا في صور شتى وتغولهم أي تضلهم عن الطريق وتهلكهم فنفاه النبي صلى الله عليه و سلم و أبطله ا ه نهاية.
    المصدر: كتاب السنن و المبتدعات المتعلقة بالأذكار و الصلوات ( ص: 137) لمحمد عبد السلام خضر الشقيري ـ رحمه الله تعالى ـ.
يعمل...
X