إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

إلى التسجيلات الإسلامية لا .... للعامية في الأناشيد .

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إلى التسجيلات الإسلامية لا .... للعامية في الأناشيد .

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد و على أله وصحبه أجمعين .
    أما بعد .
    من الأشياء التي أحدثها الزنادقة و المنافقون مايسمى بالاناشيد يصدون بها الناس عن الذكر الحكيم وبتنا اليوم نرى العديد من الشباب من يقبل على هذه الأناشيد ويعرضون بسسبها عن القرآن و الطاعات .
    ولقد كنا في زمن من الازمان نستمع لمثل هذا الهراء حتى عرفنا الأصول و القواعد وقرانا فتاوى أهل العلم فأعرضنا عنها ورأيناها عائق عن طلب العلم .
    رأينا كثير من الشباب يشكوا ضيق صدره ودنو أفقه لماذا ؟
    إنها الاناشيد أشعلت في قلوبهم الناروبعثت في نفوسهم الهوى و الشهوى وألقت في عقولهم الشبهة .
    يحدثني أحد الشباب ممن ابتلى بهذا الهراء قال " كنت في أول أمري على الجادة حتى وثب علي أحد الناس فأعطاني هذه الأناشيد وما كنت في السابق أعرفها أسمع عنها فقط .
    أعطاني إياها فحين سمعتها إسترجعت الماضي عندما كنت أسمع الغناء فعذبتي .
    فترددت في سماعها حتى أدمنت عليها وصرت أقدمها على استماع القرآن و الذكر .وكنت أرقب الإصدار الجديد بين الحين و الأخر ." انتهى .
    انظروا بارك الله فيكم عاقبة هذه الأناشيد أعرض بسببها عن القرآن وطلب العلم وليس هو اول ضحية للأناشيد بل الكثير و الكثير من الشباب و الشابات أصبحوا بسسببها هزليين عندهم رقة في الدين .
    والله المستعان .
    لا للعامية في الأناشيد
    مقال للأخت الفاضلة إبتسام بنت عبد الله محمد نشرته مجلة الدعوة بالمملكة السعودية العدد 1766.
    المقال أعجبني وله صلة بالموضوع الذي سبق وأرفقه أبو مالك .
    و هذا بعض ماجاء في المقال .
    إلى التسجيلات الإسلاممية
    لا... للعامية في الأناشيد


    لقد كانت [ الأناشيد ] في السابق جيدة ولا غبار عليها... إذ كانت بسيطة جدا .
    وغير متكلفة ... في اللحن .. أو الأداء ... إلا أن الوضع تغير تماما في الفترة الأخيرة ... فظهرت إنتاجات متنوعة .. قد طغى عليها .. موجة المؤثرات الصوتية و الترددات ... إضافة ألحان شبيهة تماما بألحان الغناء بل قد زاد عليها الدفوف و الطبول .... و الأدهى من هذا كله .. ماظهر من أشرطة تحوي أناشيد ولكن باللهجة العامية .
    وقد يتعلل أصحابها بأنها أقرب إلى قلوب العامة .. وأنفع لهم ... بل قد يتقبلها الكبار أيضا ... فياسبحان الله ... ألم يجد أولئك طريقة لعرض النصيحة سوى القصائد الملحنة .
    أيضا فقد أصبحت هذه الأشرطة ... تخرج إلينا بالعشرات فلا تكاد تقلب صفحات مجلة إلا وترى إعلانات أو إثنين عن إصدار جديد و متميز لأناشيد راقية جدا كما يقولون .
    و إذ سمعنا هذا المنتج الجديد وجدناه مجرد أهات وزفرات و بأصوات عذبة ورخيمة جدا بل إنها قد تكون موجهة إلى المرأة فما رأيكم ؟.
    لقد توسع أصحاب هذه الأناشيد كثيرا فصار همهم التسابق في إنتاج الأفضل و المتميز دون النظر إلى محتوى الإصدار هل هو مخالف أم موافق ... سواء في كلمات القصيدة أم في ألحانها أم في
    أصوات المنشدين الذين قد يستخدمون المؤثرات الصوتية لتحسين أصواتهم وترقيقها لتناسب أذواق المستمعين من رجال و نساء أيضا .
    أتمنى أن يتريث أصحاب هذه الإصدارات من الأناشيد في اختيار قصائدهم المنشدين أنفسهم .... وأن يقتصروا على القصائد العربية الفصحى .. فليس لنا حاجة بقصائد عامية ... لافرق بينها وبين أشرطة الغناء .
    تحدثني أحد الأخوات أنها إشترت أشرطة أناشيد جديدة ولكنها فوجئت بأنها باللهجة العامية ,و تذكرت عند سماعها لإحدى القصائد ... أن ألحانها كلحن إغنية قديمة -وكانت ممن يستمعون الغناء وتابت إلى الله - ,لقد توسع المنشدون في ألحان قصائدهم .
    ومن يدري ؟ ربما عرضوها على أحد كبار الملحنين ليخرجها في قالب رائع ومميز ,ولكن بدون موسيقى,إذ إن الأداء وحده يكفي عن عشرات الطبول و المعازف .
    ألا يستطيع أولئك أنتاج إصدار قصائدي يحوي قصائد عربية رائعة .

  • #2
    السلام عليكم

    السلام عليكم
    حياكم الله
    يا أخي الكريم فيه عندي سؤال وممكن تجابني لو سمحت برسالة خاصة
    يا أخي إذا فيه أقوال لأهل العلم على الاناشيد هاتها لنا لنستفيد منها
    وهات أقوال أهل العلم المخالفين وكذلك اقوال اهل العلم المرجحة في المسألة
    أفيدنا بارك الله فيك
    وأسأل الله المولى أن يسقيك من حوض النبي صلى الله عليه وسلم
    سلام عليكم

    تعليق


    • #3
      لم أفهم السؤال .
      لكن على العموم .
      إذا كنت تقصد أقوال أهل العلم و الدين في حرمة مايسمى اليوم بالاناشيد الإسلامية -وركز على الإسلامية - تلاعب بالحقائق الشرعية وقد نبه إلى هذا التلاعب الدكتور محمد بن حسين الجيزاني في شرحه تخريج الأصول على الفروع من كتاب الأم لأبي المعالي الجويني الشريط الرابع .
      إذا كنت تقصد هذا فكلامهم منتشرماعليك سوى البحث في الموقع فقد أدرج الإخوة الأفاضل مجموعة من الفتاوى والردود لكبار أهل العلم في حرمة الأناشيد .
      أما إذا كنت تقصد الرأي المخالف في حرمة الأناشيد فأقول لك .
      رأيهم مرجوح لا يصل إلى درجة القوة التي بها يعتضد الأصل ونقل الشبه و المغالطات تفصيلا على العلن على خلاف الأصل ونقض للعهد الذي به سجلنا في الموقع.
      وإذا أردت المناقشة و المباحثة في هذا الخصوص ماعليك سوى مراسلتي على السكايب .
      sahab251
      أفتحه وقت تواجدي في الموقع وتواجدي في الموقع يكون في الليل على الساعة التاسعة حتى الحادية عشرة ليلا .
      هناك تكون الإجابة و الأخذ و الرد معك أما نقل الرأي المخالف في المنتدى فهل تريد أن ألطخ و أنجس المنتدى بذكر إسم القرضاوي أو الغزالي أو الطنطاوي أو علي جمعة وغيرهم من أرباب البدع و الأهواء .
      فهؤلاء كلهم لا يساوون عندي رجيع الكلب فافهم ذلك .
      وانصحك أخي الموقر أن تقبل على طلب العلم ففيه من الحلاوة والمتعة الشيء العظيم .
      أقبل على المتون أحفظها واقبل على شروحها أقبل على كتاب الله .
      و الله المستعان .
      التعديل الأخير تم بواسطة أبو حزم فيصل الأثري; الساعة 24-Feb-2008, 01:41 AM.

      تعليق


      • #4
        قال تعالى"فاسألو أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة أبو الهيثم مشاهدة المشاركة
          يا أخي إذا فيه أقوال لأهل العلم على الاناشيد هاتها لنا لنستفيد منها
          حكم ما يسمى بالأناشيد الإسلامية


          الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه. أما بعد،
          فإن ما يسميه الناس اليوم بالأناشيد الإسلامية كانت موجودة في الماضي ولكن مع اختلاف التسمية، فكانت تسمى التغبير أو القصائد.
          وقد حذر السلف أيما تحذير من هذه الاناشيد وما يشابهها، فقد سئل الإمام أحمد رحمه الله: ما تقول في أهل القصائد؟ فقال: بدعة لا يجالسون. وقال الإمام الشافعي رحمه الله: خلّفتُ شيئاً أحدثته الزنادقة، يسمونه التغبير، يصدون به عن القرآن.
          قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله معقباً: "وهذا من كمال معرفة الشافعي وعلمه بالدين، فإن القلب إذا تعود سماع القصائد والأبيات والتذ بها حصل له نفور عن سماع القرآن والآيات، فيستغني بسماع الشيطان عن سماع الرحمن" الفتاوى (11/532)



          وقال شيخ الإسلام أيضاً: "والذين حضروا السماع المحدث الذي جعله الشافعي جملة من إحداث الزنادقة لم يكونوا يجتمعون مع مردان ونسوان ، ولا مع مصلصلات وشبابات، وكانت أشعارهم مزهدات مرققات" الفتاوى (11/534)



          و إليكم بعض فتاوى علماء السنة فيما يسمى



          بـ " الأناشيد الإسلامية " :




          فتوى محدث العصر الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني



          الأناشيد الإسلامية من خصوصيات الصوفيين



          س/ ما حكم ما يسمى بالاناشيد الإسلامية؟
          ج/ فالذي أراه بالنسبة لهذه الاناشيد الإسلامية التي تسمى بالأناشيد الدينية وكانت من قبل من خصوصيات الصوفيين، وكان كثير من الشباب المؤمن ينكر ما فيها من الغلو في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم والاستغاثة به من دون الله تبارك وتعالى، ثم حدثت أناشيد جديدة، في اعتقادي متطورة من تلك الأناشيد القديمة، وفيها تعديل لا بأس به، من حيث الابتعاد عن تلك الشركيات والوثنيات التي كانت في الأناشيد القديمة.
          كل باحث في كتاب الله وفي حديث الرسول صلى الله عليه وسلم وفي ما كان عليه السلف الصالح لا يجد مطلقا هذا الذي يسمونه بالأناشيد الدينية ولو أنها عدلت عن الأناشيد القديمة التي كان فيها الغلو في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم، فحسبنا أن نتخذ دليلا في إنكار هذه الأناشيد التي بدأت تنتشر بين الشباب بدعوى أنها ليس فيها مخالفة للشريعة، حسبنا في الاستدلال على ذلك أمران اثنان:
          الأول: وهو أن هذه الأناشيد لم تكن من هدي سلفنا الصالح رضي الله عنهم.
          الثاني: وهو في الواقع فيما ألمس وفيما أشهد، خطير أيضا ذلك لأننا بدأنا نرى الشباب المسلم يلتهي بهذه الأناشيد الدينية، ويتغنون بها كما يقال قديما(هجيراه) دائما وأبدا، وصرفهم ذلك عن الإعتناء بتلاوة القران وذكر الله والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم حسب ما جاء في الأحاديث الصحيحة ( تغنوا بالقران وتعاهدوه، فوالذي نفس محمد بيده أنه لأشد تفلتاً من صدور الرجال من الإبل من عقله ).



          بتصرف("البيان المفيد عن حكم التمثيل والأناشيد" تأليف/عبدالله السليماني)





          فضيلة الشيخ العلامة محمد بن عثيمين رحمه الله



          الإنشاد الإسلامي مبتدع



          س/ هل يجوز للرجال الإنشاد الجماعي؟ و هل يجوز مع الإنشاد الضرب بالدف لهم؟ و هل الإنشاد جائز في غير الأعياد والأفراح؟
          ج/ الإنشاد الإسلامي إنشاد مبتدع، يشبه ما اتبدعته الصوفية، ولهذا ينبغي العدول إلى مواعظ الكتاب و السنة/ اللهم إلا أن يكون في مواطن الحرب ليستعان به على الإقدام، والجهاد في سبيل الله تعالى فهذا حسن. وإذا اجتمع معه الدف كان أبعد عن الصواب.



          فتاوى الشيخ محمد بن عثيمين، جمع أشرف عبدالمقصود (134)






          فضيلة الشيخ العلاّمة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله



          الواجب الحذر من هذه الأناشيد و منع بيعها و تداولها



          قال الشيخ حفظه الله:
          ومما ينبغي التنبه عليه ما كثر تداوله بين الشباب المتدينيين من أشرطة مسجل عليها بأصوات جماعية يسمونها الأناشيد الإسلامية، وهي نوع من الاغاني وربما تكون بأصوات فاتنة وتباع في معارض التسجيلات مع أشرطة تسجيل القرآن والمحاضرات الدينية. وتسمية هذه الأناشيد بأنها (أناشيد إسلامية) تسمية خاطئة، لأن الإسلام لم يشرع لنا الأناشيد وإنما شرع لنا ذكر الله، وتلاوة القرآن والعلم النافع.
          أما الأناشيد الإسلامية فهي من دين الصوفية المبتدعة، الذين اتخذوا دينهم لهواً و لعبا، واتخاذ الاناشيد من الدين فيه تشبه بالنصارى، الذين جعلوا دينهم بالترانيم الجماعية والنغمات المطربة. فالواجب الحذر من من هذه الأناشيد، ومنع بيعها وتداولها، علاوة على ما قد تشتمل عليه هذه الأناشيد من تهييج الفتنة بالحماس المتهور، والتحريش بين المسلمين.
          و قد يستدل من يروج هذه الاناشيد بأن النبي صلى الله عليه وسلم كانت تنشد عنده الأشعار وكان يستمع إليها ويقرها، والجواب على ذلك:
          أن الأشعار التي تنشد عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ليست تنشد بأصوات جماعية على شكل أغاني، ولا تسمى اناشيد إسلامية وإنما هي أشعار عربية، تشتمل على الحكم والأمثال، ووصف الشجاعة والكرم. و كان الصحابة رضوان الله عليهم ينشدونها أفرادا لأجل ما فيها من هذه المعاني، و ينشدون بعض الأشعار وقت العمل المتعب كالبناء، والسير في الليل في السفر، فيدل هذا على إباحة هذا النوع من الإنشاد في مثل هذه الحالات الخاصة، لا أن يتخذ فناً من فنون التربية والدعوة كما هو الواقع الآن، حيث يلقن الطلاب هذه الاناشيد، ويقال عنها (أناشيد إسلامية) أو (أناشيد دينية)، وهذا ابتداع في الدين، وهو من دين الصوفية المبتدعة، فهم الذين عرف عنهم اتخاذ الأناشيد ديناً.
          فالواجب التنبه لهذه الدسائس، ومنع بيع هذه الأشرطة، لأن الشر يبدأ يسيراً ثم يتطور و يكثر إذا لم يبادر بإزالته عند حدوثه.



          الخطب المنبرية (3/184-185) طـ1411




          ليس هناك ما يسمى بالأناشيد الإسلامية في كتب السلف



          س/ فضيلة الشيخ كثر الحديث عن الأناشيد الإسلامية، وهناك من أفتى بجوازها وهناك من قال إنها بديل للأشرطة الغنائية، فما رأي فضيلتكم؟
          ج/ هذه التسمية غير صحيحة وهي تسمية حادثة فليس هناك ما يسمى بالأناشيد الإسلامية في كتب السلف ومن يعتقد بقولهم من أهل العلم، والمعروف أن الصوفية هم الذين يتخذون الأناشيد ديناً لهم، وهو ما يسمونه السماع.
          وفي وقتنا لما كثرت الأحزاب والجماعات صار لكل حزب أو جماعة أناشيد حماسية، قد يسمونا بالأناشيد الإسلامية، وهذه التسمية لا صحة لها، وعليه فلا يجوز اتخاذ هذه الأناشيد ولا ترويجها بين الناس، و بالله التوفيق.



          مجلة الدعوة/ عدد 1632/ ص58






          فتوى سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ حفظه الله



          الأناشيد الإسلامية غير مشروعة



          س/ ما حكم التصفيق للنساء في الأعراس عندما يصاحبها إنشاد الأناشيد الإسلامية؟
          ج/ أولاً ما يسمى بالأناشيد الإسلامية واستعماله في حفلات الزواج هذا غير مشروع، فإن الإسلام دين جد و عمل، و ما يسمى بالاناشيد الإسلامية هذا استعمال للأذكار في غير محلها، ولا ينبغي للناس أن يستعملوا ما يسمى بالأناشيد لأن فيها أشياء من ذكر الله في هذا الحفل أو ما يصاحبها من تصفيق ونحو ذلك، فإن هذه الأناشيد والتصفيق وما يصاحبها من أخلاق الصوفية، والله جل وعلا قد قال عن المشركين ( وما كان صلاتهم عند المسجد الحرام إلا مكاء و تصدية).
          فالتصفيق مع هذه الأناشيد الإسلامية غير مشروعة لأنها عبارة عن غناء لكن منسوبة إلى الإسلام، ولا يصح هذا.



          مجلة الدعوة : عدد 1706






          الشيخ العلامة حمود بن عبد الله التويجري رحمه الله



          الأناشيد الإسلامية ليست من أمور الإسلام



          قال رحمه الله في كتابه "إقامة الدليل على المنع من الأناشيد الملحنة والتمثيل":
          "إن بعض الأناشيد التي يفعلها كثير من الطلاب في الحفلات والمراكز الصيفية ويسمونها الأناشيد الإسلامية، ليست من أمور الإسلام لأنها مزجت بالتغني والتلحين والتطريب الذي يستفز المنشدين والسامعين ويدعوهم للطرب ويصدهم عن ذكر الله وتلاوة القرآن وتدبر آياته والتذكر بما جاء فيه من الوعد والوعيد وأخبار الانبياء وأممهم، وغير ذلك من الأمور النافعة لمن تدبرها حق التدبر وعمل بما جاء فيها من الأمور، واجتنب ما فيها من المنهيات، وأراد بعلمه وأعماله وجه الله عز وجل" ص6



          وقال أيضاً - رحمه الله - :
          "من قاس الأناشيد الملحنة بألحان الغناء على رجز الصحابة رضي الله عنهم حين كانوا يبنون المسجد النبوي، وحين كانوا يحفرون الخندق، أو قاسها على الحداء الذي كان الصحابة رضي الله عنهم يستحثون به على الإبل في السفر فقياسه فاسد، لأن الصحابة رضوان الله عليهم لم يكونوا يتغنون بالأشعار ويستعملون فيها الألحان المطربة التي تستفز المنشدين والسامعين كما يفعل ذلك الطلاب في الحفلات والمراكز الصيفية، وإنما كان الصحابة رضي الله عنهم يقتصرون على مجرد الإنشاد للشعر مع رفع الصوت بذلك، ولم يذكر عنهم أنهم يجتمعون على الإنشاد بصوت واحد كما يفعله الطلاب في زماننا.
          والخير كل الخير في اتباع ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم، والشر كل الشر في مخالفتهم، والأخذ بالمحدثات التي ليست من هديهم ولم تكن معروفة في زمانهم، وإنما هي البدع الصوفية الذين اتخذوا دينهم لهواً ولعبا، فقد ذكر عنهم أنهم كانوا يجتمعون على إنشاد الشعر الملحن بألحان الغناء في الغلو والإطراء للنبي صلى الله عليه وسلم، و يجتمعون على مثل ذلك فيما يسمونه بالأذكار، وهو في الحقيقة استهزاء بالله وذكره.
          و من كانت الصوفية الضالة سلفاً لهم وقدوة فبئس ما اختاروا لأنفسهم " ص7/8



          وقال رحمه الله:
          "إن تسمية الأناشيد الملحنة بألحان الغناء باسم الأناشيد الإسلامية يلزم عنه لوازم سيئة جداً و خطيرة.
          منها: جعل هذه البدعة من أمور الإسلام ومكملاته، وهذا يتضمن الإستدراك على الشريعة الإسلامية، ويتضمن القول بأنها لم تكن كامله في عهد النبي صلى الله عليه وسلم.
          ومنها: معارضة قوله تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم) ففي هذه الآية الكريمة النص على كمال الدين لهذه الامة، والقول بأن الأناشيد الملحنة أناشيد إسلامية يتضمن معارضة هذا النص بإضافة الأناشيد التي ليست من دين الإسلام إلى دين الإسلام وجعلها جزءاً منه.
          ومنها: نسبة الرسول صلى الله عليه وسلم إلى التقصير في التبليغ و البيان لأمته حيث لم يأمرهم بالأناشيد الجماعية الملحنة و يخبرهم أنها أناشيد إسلامية.
          ومنها: نسبة الرسول صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضوان الله عليهم إلى إهمال أمر من أمور الإسلام و ترك العمل به.
          ومنها: استحسان بدعة الإناشيد الملحنة بـألحان الغناء، وإدخالها في أمور الإسلام. وقد ذكر الشاطبي في كتاب الاعتصام ما رواه ابن حبيب عن ابن الماجشون قال: سمعت مالكاً يقول ( من ابتدع في الإسلام بدعة يراها حسنة فقد زعم أن محمداً خان الرسالة، لأن الله يقول (اليوم أكملت لكم دينكم) فما لم يكن يومئذ ديناً فلا يكون اليوم ديناً)" ص11






          الشيخ العلامة أحمد النجمي حفظه الله



          الأناشيد بدعة



          قال حفظه الله في كتابه" المورد العذب الزلال" الرد على جماعة الإخوان المسلمين:
          الملاحظة التاسعة عشر: الإكثار من الأناشيد ليل نهار، وتنغيمهم لها، أي تلحينهم لها، وأنا لا أحرم سماع الشعر، فقد سمعه النبي صلى الله عليه وسلم، و لكن هؤلاء ينهجون في هذه الاناشيد مذهب الصوفية في غنائهم الذي يثير الوجد كما يزعمون، وقد ذكر ابن الجوزي في كتابه (نقد العلم والعلماء) عن الشافعي أنه قال: خلّفت بالعراق شيئاً أحدثته الزنادقة، يشغلون الناس به عن القرآن، يسمونه التغبير. قال المصنف رحمه الله -ابن الجوزي- : و ذكر أبو منصور الأزهري (المغبرة) قوم يغبرون بذكر الله بدعاء وتضرع و قد سموا ما يطربون فيه من الشعر في ذكر الله تغبيراً، كأنهم إذا شاهدوهم بالألحان طربوا ورقصوا فسموا مغبرة بهذا المعنى.
          و قال الزجاج: سموا مغبرين لتزهيدهم الناس في الفاني من الدنيا وترغيبهم في الآخرة.
          قلت (الخطاب للشيخ النجمي): عجيب أمر الصوفية يزعمون أنهم يزهدون الناس في الدنيا بالغناء، ويرغبونهم في الآخرة بالغناء، فهل الغناء يكون سبباً في الزهد في الدنيا والرغبة في الآخرة، أم العكس هو الحقيقة؟
          أنا لا أشك ولا يشك أحد عقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الغناء لا يكون إلا مرغباً في الدنيا مزهداً في الآخرة ومفسداً للأخلاق، مع العلم أنهم إذا قصدوا به الترغيب في الآخرة فهو عبادة، والعبادة إن لم يشرعها رسول الله صلى الله عليه وسلم فهي بدعة محدثة، و لهذا نقول: إن الاناشيد بدعة."






          معالي الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله



          الأناشيد الإسلامية أتت عن طريق (الإخوان المسلمين)



          س/ في هذا العصر كثرت وسائل الدعوة إلى الله و في بعضها شبهة عندي مثل التمثيل و الأناشيد، فهل هي جائزة أم لا؟
          ج/ الأناشيد فيما أعلم من كلام علمائنا الذين يصار إلى كلامهم في الفتوى، أنهم على عدم جوازها، لأن الاناشيد أتت عن الإخوان المسلمين، والإخوان المسلمين كان من أنواع التربية عندهم الأناشيد، والأناشيد كانت ممارسة بالطرق الصوفية كنوع من التأثير على المريدين، فدخلت كوسيلة من الوسائل، وبحكم التجارب أو بحكم نقل الوسائل، دخلت هاهنا في البلاد ومورست في عدد من الأنشطة، أفتى أهل العلم لما ظهرت هذه الظاهرة بأنها لاتجوز، وقال الإمام أحمد في التغبير الذي أحدثته الصوفية، وهو شبيه بالأناشيد الموجودة حالياً، قالوا: إنه محدث وبدعة، و إنما يراد منه الصد عن القرآن. وهذا كلام الإمام أحمد، وكانوا يسمونه بالسماع المحمود وهو ليس بسماع محمود بل مذموم هذا بالنسبة للأناشيد، أما التمثيل ..... ).



          من فتوى مطولة في شريط بعنوان "فتاوى العلماء في ما يسمى بالأناشيد الإسلامية"






          فتوى الشيخ العلامة عبد المحسن العباد حفظه الله



          لا ينبغي الاشتغال بالأناشيد ولا ينبغي الاهتمام بها



          قال حفظه الله في جوابه عن سؤال عن حكم الأناشيد الإسلامية:
          (الإنسان عليه أن يشغل وقته فيما يعود عليه بالخير والنفع في الدنيا والآخرة، فيشتغله بذكر الله وقراءة القرآن وقراءة الكتب النافعة، وكذلك يطلع على الشعر الطيب الذي يدل على مكارم الأخلاق وعلى الآداب الطيبة، وأما هذه الاناشيد التي ظهرت في الآونة الأخيرة والتي يجتمع مجموعة وينشدون بصوت واحد وبترنم، ويسجل ذلك ثم ينشر، ويشتغل به كثير من الناس، فإن هذا لا ينبغي الاشتغال به ولا ينبغي الاهتمام به، لأن المهم هو المعاني الطيبة، وسماع الأمور الطيبة، أما عشق الأصوات، والحرص على الاستمتاع بالأصوات فإن هذا لا يليق ولا ينبغي).



          القول المفيد في حكم الأناشيد، تأليف عصام المري






          العلاّمة الشيخ عبد العزيز الراجحي حفظه الله



          النشيد الجماعي من طرق الصوفية



          قال حفظه الله جواباً على هذا السؤال: ما حكم الاستماع للأناشيد المصحوبة بالآهات والتميعات ؟
          ج: ما ينبغي هذا غلط، الأناشيد الجماعية؟! ما ينبغي هذا، وأصل الأناشيد من الصوفية، والأناشيد الجماعية ما يستفاد منها، ولا سيما إذا كان فيها آهات وفيها .. وهذه الأناشيد التي ينشدها بعض الشبان، يلحنوها تلحين الغناء، وإذا كان في آهات، آهات؛ تكون أشد، ولو كان ما فيها تلحين الغناء ما يحصل فائدة؛ لأن المستمع إنما يستمع للنغمات فقط، ينصت يستمع متى يرفع الصوت، ومتى ينزل الصوت.
          لكن القصيدة إذا كانت مفيدة، واحد ينشدها والباقي يستمعون، أما يكون جماعة ينشدون! هذا.. هذه طريقة الصوفية، وإذا كان في يلحنه تلحين الغناء، أو في آهات كان أشد وأشد، لكن استحوذ الشيطان على بعض الشباب عجز عنهم الإتيان بالغناء، وصار يأتون بالغناء نفس الغناء نفس الغناء الذي تسمعه في الإذاعات، تسمعه في بعض أناشيد بعض الشباب نفس الصوت ونفس التلحين ونفس التأوهات، نسأل الله العافية.
          نعم. الآن -عفا الله عنك- أصبحت حتى في طريقة النشيد أصبحت تشابه طريقة المغنيين بالضبط ما تختلف عنها تسمعها ما تفرق بينها، نعم. هذا واضح، الآن بعض الأشرطة هذا غناء، كأنه منقول من الإذاعات وغيرها وشباب يتأوه، يتأوه ويلحن، نسأل الله العافية، ويصير فيها يتلذذ، اللي يسمع يتلذذ بالصوت ما يستفيد، ويزعمون أنها أناشيد إسلامية، وأنها كذا، حتى ولو كانت أناشيد … الغناء، فات المعنى صار صارت طربا، حتى بعضهم والعياذ بالله، يغني القرآن يغني نسمع بعضهم يغني قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ يغنيها الغناء، نسأل الله العافية، نعم. نعوذ بالله، نعم.





          أختم بقوله صلى الله عليه وسلم:



          ( فإنه من يعش منكم بعدي فسيري اختلافاً كثيراً فعليكم بسنتي و سنة الخلفاء المهديين الراشدين تمسكوا بها و عضوا عليها بالنواجذ و إياكم و محدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة ‌)




          وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

          تعليق

          يعمل...
          X