إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

في المحافظة على كتابة "الصلاة والسلام" على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [فتاوى] في المحافظة على كتابة "الصلاة والسلام" على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي

    فائدة:(1):
    سؤال: قالت لنا المعلمة: إن اختصار كلمة - صلى الله عليه وسلم - على شكل حرف (ص) أو على شكل كلمة (صلعم) إنه لا يجوز، فهل هذا صحيح، وهل هناك دليل؟
    الجواب
    الشيخ عبد العزيز بن باز: نعم لا ينبغي هذا، أقل أحواله الكراهة، لأن المطلوب أن يصلي على النبي - صلى الله عليه وسلم - ، ليس الإشارة، هل يصلي في نفسه إثابة ولفظاً حتى يقتدي به من بعده، من يقرأ الكتاب، أما (ص) قد لا يفهمها القارئ، ثم أيضاً الكسل والعجز لا ينبغي للمؤمن فإذا ذكر النبي - صلى الله عليه وسلم - فيقول - صلى الله عليه وسلم - ، وإن كتب هذا يكتبه كاملاً، - صلى الله عليه وسلم - ، لا يكتب( ص) ولا (صلعم)، أقل أحوال هذا الكراهة.
    الرابط الصوتي:
    http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/066206.mp3
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عمر أحمد العسكري; الساعة 18-Apr-2014, 12:35 AM.

  • #2
    رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم)وأن هذا لا ينبغي

    و هذه صوتية أخرى لشيخنا المجدد رحمه الله تعالى

    068112.mp3

    تعليق


    • #3
      رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم)وأن هذا لا ينبغي

      قال السيوطي غفر الله له في التدريب:
      ( و ) يكره ( الرمز إليهما في الكتابة ) بحرف أو حرفين ، كمن يكتب صلعم ( بل يكتبهما بكمالهما )
      ويقال إن أول من رمزهما بصلعم قطعت يده .


      ---------
      تدريب الراوي 507

      تعليق


      • #4
        رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي

        فائدة:(2):
        هذه فتوى مهمة لأصحاب المواقع والكتاب في المنتديات والكتب وغيرها..
        سئل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله:
        بعض الناس يكتبون حرف "ص" بين قوسين ويقصدون به الرمز لجملة - صلى الله عليه وسلم -، فهل يصح استعمال حرف "ص" رمزًا لكلمة

        صلى الله عليه وسلم؟
        فأجاب فضيلته بقوله:
        من آداب كتابة الحديث كما نص عليه علماء المصطلح ألا يرمز إلى هذه الجملة بحرف "ص" وكذلك لا يعبر عنها بالنعت مثل "صلعم".
        ولا ريب أن الرمز أو النعت يفوت الإنسان أجر الصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم - فإنه إذا كتبها ثم قرأ الكتاب من بعده وتلا القارئ هذه الجملة صار للكاتب الأول نيل ثواب من قرأها، ولا يخفى علينا أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -قال فيما ثبت عنه: "أن من صلى عليه صلى الله عليه وسلم مرة واحدة صلى الله عليه بها عشرًا" .
        فلا ينبغي للمؤمن أن يحرم نفسه الثواب والأجر ؛ لمجرد أن يسرع في إنهاء ما كتبه.
        كتاب العلم للشيخ العثيمين..رحمه الله تعالى..
        منقول،،،،

        تعليق


        • #5
          رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي

          فائدة:(3):
          مشروعية الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بصفة كاملة، وكراهية الإشارة إليها عند الكتابة بحرف أو أكثر
          الشيخ عبد العزيز بن باز:
          الحمد لله، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وآله وصحبه، أما بعد:
          فقد أرسل الله رسوله محمداً صلى الله عليه وسلم إلى جميع الثقلين بشيراً ونذيراً، وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً، أرسله بالهدى والرحمة ودين الحق، وسعادة الدنيا والآخرة لمن آمن به وأحبه واتبع سبيله صلى الله عليه وسلم، ولقد بلّغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة، وجاهد في الله حق جهاده، فجزاه الله عن ذلك خير الجزاء وأحسنه وأكمله.
          وطاعته وامتثال أمره واجتناب نهيه من أهم فرائض الإسلام، وهي المقصود من رسالته، والشهادة له بالرسالة تقتضي محبته وإتباعه والصلاة عليه في كل مناسبة وعند ذكره؛ لأن في ذلك أداء لبعض حقه صلى الله عليه وسلم، وشكراً لله على نعمته عليه بإرساله صلى الله عليه وسلم.
          وفي الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم فوائد كثيرة منها: امتثال أمر الله سبحانه وتعالى، والموافقة له في الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم، والموافقة لملائكته أيضاً في ذلك، قال الله تعالى: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(1).
          ومنها أيضاً: مضاعفة أجر المصلي عليه، ورجاء إجابة دعائه، وسبب لحصول البركة ودوام محبته صلى الله عليه وسلم، وزيادتها وتضاعفها، وسبب هداية العبد وحياة قلبه. فكلما أكثر الصلاة عليه وذكره استولت محبته على قلبه حتى لا يبقى في قلبه معارضة لشيء من أوامره ولا شك في شيء مما جاء به.
          كما أنه صلوات الله وسلامه عليه رغب في الصلاة عليه بأحاديث ثبتت عنه، منها ما روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((من صلى علي واحدة صلى الله عليه عشراً))، وعنه رضي الله عنه أيضاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تجعلوا بيوتكم قبوراً، ولا تجعلوا قبري عيداً، وصلوا علي فإن صلاتكم تبلغني حيثما كنتم))(2)وقال صلى الله عليه وسلم: ((رغم أنف رجل ذكرت عنده فلم يصل علي))(3)
          وبما أن الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم مشروعة في الصلوات في التشهد، ومشروعة في الخطب والأدعية والاستغفار، وبعد الأذان وعند دخول المسجد والخروج منه، وعند ذكره وفي مواضع أخرى، فهي تتأكد عند كتابة اسمه في كتاب أو مؤلف أو رسالة أو مقال أو نحو ذلك لما تقدم من الأدلة.
          والمشروع أن تكتب كاملة تحقيقاً لما أمرنا الله تعالى به، وليتذكرها القارئ عند مروره عليها، ولا ينبغي عند الكتابة الاقتصار في الصلاة على رسول الله على كلمة "ص" أو "صلعم" وما أشبهها من الرموز التي قد يستعملها بعض الكتبة والمؤلفين؛ لما في ذلك من مخالفة أمر الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز بقوله: صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا(4)، مع أنه لا يتم بها المقصود، وتنعدم الأفضلية الموجودة في كتابة "صلى الله عليه وسلم" كاملة. وقد لا ينتبه لها القارئ أو لا يفهم المراد بها، علماً بأن الرمز لها قد كرهه أهل العلم وحذروا منه.
          فقد قال ابن الصلاح في كتابه علوم الحديث المعروف بمقدمة ابن الصلاح في النوع الخامس والعشرين من كتابه "الحديث وكيفية ضبط الكتاب وتقييده" قال ما نصه: (التاسع: أن يحافظ على كتابة الصلاة والتسليم على رسول الله صلى الله عليه وسلم عند ذكره، ولا يسأم من تكرير ذلك عند تكرره فإن ذلك من أكبر الفوائد التي يتعجلها طلبة الحديث وكتبته، ومن أغفل ذلك فقد حرم حظاً عظيماً، وقد رأينا لأهل ذلك منامات صالحة، وما يكتبه من ذلك فهو دعاء يثبته لا كلام يرويه فلذلك لا يتقيد فيه بالرواية، ولا يقتصر فيه على ما في الأصل، وهكذا الأمر في الثناء على الله سبحانه عند ذكر اسمه نحو عز وجل وتبارك وتعالى، وما ضاهى ذلك)، إلى أن قال: (ثم ليتجنب في إثباتها نقصين: أحدهما: أن يكتبها منقوصة صورة رامزاً إليها بحرفين أو نحو ذلك، والثاني: أن يكتبها منقوصة معنى بألا يكتب "وسلم". وروي عن حمزة الكناني رحمه الله تعالى أنه كان يقول: (كنت أكتب الحديث وكنت أكتب عند ذكر النبي صلى الله عليه وسلم ولا أكتب "وسلم" فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام فقال لي: ما لك لا تتم الصلاة علي؟ قال: فما كتبت بعد ذلك صلى الله عليه إلا كتبت "وسلم")... إلى أن قال ابن الصلاح: (قلت ويكره أيضاً الاقتصار على قوله: "عليه السلام" والله أعلم) انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصاً.
          وقال العلامة السخاوي رحمه الله تعالى في كتابه "فتح المغيث شرح ألفية الحديث للعراقي" ما نصه: (واجتنب أيها الكاتب "الرمز لها" أي الصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم في خطك بأن تقتصر منها على حرفين ونحو ذلك، فتكون منقوصة - صورة - كما يفعله "الكتاني" والجهلة من أبناء العجم غالباً وعوام الطلبة، فيكتبون بدلاً من صلى الله عليه وسلم "ص" أو "صم" أو "صلعم" فذلك لما فيه من نقص الأجر لنقص الكتابة خلاف الأولى).
          وقال السيوطي رحمه الله تعالى في كتابه "تدريب الراوي في شرح تقريب النواوي": (ويكره الاقتصار على الصلاة أو التسليم هنا وفي كل موضع شرعت فيه الصلاة كما في شرح مسلم وغيره؛ لقوله تعالى: صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (5)، إلى أن قال: (ويكره الرمز إليهما في الكتابة بحرف أو حرفين كمن يكتب "صلعم" بل يكتبهما بكمالها) انتهى المقصود من كلامه رحمه الله تعالى ملخصاً.
          هذا ووصيتي لكل مسلم وقارئ وكاتب أن يلتمس الأفضل، ويبحث عما فيه زيادة أجره وثوابه، ويبتعد عما يبطله أو ينقصه، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقنا جميعاً لما فيه رضاه، إنه جواد كريم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه.
          (1)سورة الأحزاب الآية 56.
          (2)أخرجه أبو داود وأحمد في كتاب المناسك باب زيارة القبور وأحمد في 2/316.
          (3)أخرجه الترمذي في كتاب الدعوات حديث حسن غريب.
          (4)سورة الأحزاب الآية 56.
          (5)سورة الأحزاب الآية 56.

          المصدر : موقع الشيخ عبد العزيز بن باز على الشبكة-إملاءات

          تعليق


          • #6
            رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي

            فائدة:(4):
            سؤال: ما حكم اختصار اسم الرسول - صلى الله عليه وسلم - مثل (صلعم)؟
            الجواب/الشيخ عبد العزيز بن باز:

            ما ينبغي هذا، ينبغي لمن كتب اسم النبي - صلى الله عليه وسلم - أو نطق به أن يصلي صلاة كاملة ، يقول - صلى الله عليه وسلم-، ولا يقول: صلعم، ولا ص فقط، هذا كسل لا ينبغي، بل السنة والمشروع أن يكتب الصلاة صريحة ، فيقول- صلى الله عليه وسلم-، أو - عليه الصلاة والسلام-؛ لأن الله قال جل وعلا: إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً [الأحزاب:56)]. ويقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: (من صلى علي واحدة صلى الله عليه بها عشرا). وجاء عنه عليه الصلاة والسلام أن جبريل أخبره أنه من صلى علي واحدة صلى الله عليه بها عشرا، ومن سلم علي واحدة سلم الله عليه بها عشراً. الحسنة بعشرة أمثالها، فلا ينبغي للمؤمن أن يكسل ، ولا للمؤمنة أن تكسل عند الكتابة ، أو عند النطق باسمه - صلى الله عليه وسلم - على الصلاة والسلام عليه خطاً ولفظاً، أما الإشارة بالصاد أو بـ صلعم فهذا لا ينبغي.
            الرابط الصوتي:
            http://www.binbaz.org.sa/audio/noor/009806.mp3

            تعليق


            • #7
              رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي
              فائدة:(5):
              فتوى: في المحافظة على كتابة "الصلاة والسلام" على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي
              سُئل الشيخ العثيمين- رحمه الله-عن حكم كتابة (ص) و (صلعم) بدل صلى الله عليه وسلم و (ع) بدل عليه السلام، و كذلك كرم الله وجهه بالنسبة لـعلي بن أبي طالب رضي الله عنه
              فأجاب الشيخ-رحمه الله: على كل حال لا ينبغي للإنسان عند ذكر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن يكتب (ص) و لا (صلعم) وكره علماء المصطلح أن يفعل ذلك، وقالوا: إما أن يكتب صلى الله عليه وسلم، وإما أن يدعها، ولا يكتب شيئاً ويجعل الصلاة من القارئ أو من السامع، وأما الإشارة بالعين عن عليه السلام، فهذه أهون من الإشارة بالصاد عن صلى عليه وسلم، ثم إن علي بن أبي طالب رضي الله عنه إذا قلت: علي رضي الله عنه فهو أحسن من قولك: عليه السلام وأحسن من قولك: كرم الله وجهه، لأن الرضا عن العبد هو أعلى المقامات وأفضل ما يكون للإنسان، ولهذا قال الله عز وجل لأهل الجنة: ماذا تريدون؟ فيذكرون نعم الله عليهم فيقول: ( أحل عليكم رضواني فلا أسخط عليكم بعده أبدا ) فرضا الله عن العبد هو الغاية العظيمة، لكن من جهل الرافضة صاروا يقولون لـ علي : عليه السلام، أو كرم الله وجهه.
              السائل: والطلاب بالنسبة للإملاء؟

              الشيخ: الطلاب يقال لهم: اكتبوا صلى الله عليه وسلم، والأحسن أيضاً صلى الله عليه وعلى آله وسلم؛ لأن الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم لما قالوا: ( علمنا كيف نصلي عليك؟ قال: قولوا: اللهم صل على محمد، وعلى آل محمد).[ اللقاء المفتوح الشريط 78]منقول،،،،
              يتبع،،،،

              تعليق


              • #8
                رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي

                فائدة:(6):
                السؤال/ما حكم كتابة (ص) أو (صلعم) إذا كان الكاتب مستعجلاً في الكتابة، وما حكمه إذا كان غير مستعجل؟
                الجواب/ الشيخ ابن عثيمين
                يعني: بعض الناس إذا كتب قال النبي صلى الله عليه وسلم يقول: قال النبي ثم يكتب (ص) يرمز إلى صلى الله عليه وسلم، وبعضهم يقول: قال النبي صلى الله عليه وسلم يكتب (صلعم) كل هذا حرمان يحرمه العبد: أولاً: أنه إذا كتب صلى الله عليه وسلم فقد كتب دعاءً يكتب له به عشر حسنات، وإذا رمز لم يحصل على هذا الدعاء.
                ثم إنه إذا رمز (ص) وجاء إنسان يقرأ ولا يعرف الاصطلاح ماذا يقول؟ يقول: قال النبي صاد، وهذا غلط عظيم، أو يقول: قال النبي صلعم، فيجعل صلعم اسم من أسماء الرسول.
                على كل حال: العلماء كرهوا ذلك، وقالوا: إما أن يكتب صلى الله عليه وسلم، أو عليه الصلاة والسلام، وإما أن يدعها والقارئ هو الذي يصلي، وأما أن يكتب الرمز (ص) أو (صلعم) فهذا مكروه."

                (اللقاء المفتوح شريط 158) منقول،،،

                تعليق


                • #9
                  رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي

                  فائدة:(7):

                  س3:هل يجوز كتابة حرف (ص) بدل صلى الله عليه وسلم،ولماذا؟
                  ج3: السنة أن تكتب جملة: (صلى الله عليه وسلم) كاملة؛
                  لأنها دعاء والدعاء عبادة كالنطق بها، والرمز لها بحرف (ص) أو (صلعم) ليس دعاء ولا عبادة، سواء كان قولا أم كتابة، ولذلك لم يكن هذا الرمز معمولاً به في القرون الثلاثة التي شهد لها النبي صلى الله عليه وسلم بالخيرية.
                  وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
                  اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء/ الفتوى رقم ( 5069 )
                  نائب الرئيس: عبد الرزاق عفيفي
                  الرئيس: عبد العزيز بن باز
                  المجموعة الأولى-المجلد الثاني عشر (الجهاد والحسبة)-الجهاد والحسبة-العلم-الغش في الامتحان

                  تعليق


                  • #10
                    رد: في المحافظة على كتابة &quot;الصلاة والسلام&quot; على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-واجتناب الرمز لها بـ(ص،صم،صلعم،ع)وأن هذا لا ينبغي

                    فائدة-8-
                    سؤال: أرجو منكم إعطائي أسماء كتب تفسير معنى الأحاديث النبوية، وهل يجوز اختصار كتابة الصلاة على محمد بالرمز لها بحرف (ص)؟ أفيدوني.

                    الجواب/ سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز:
                    من الكتب المفيدة في شرح الأحاديث النبوية: فتح الباري للحافظ ابن حجر في شرح صحيح البخاري رحمة الله عليهما، وشرح النووي لصحيح الإمام مسلم رحمة الله عليهما، وعون المعبود لسنن أبي داود، وتحفة الأحوذي لجامع الترمذي، ونيل الأوطار في شرح المنتقى للشوكاني، وسبل السلام في شرح بلوغ المرام للأمير: محمد بن إسماعيل الصنعاني.
                    ولا يجوز الاكتفاء بـ (ص) ولا (صلعم) للإشارة إلى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بل المشروع التصريح بذلك فيقول: صلى الله عليه وسلم.والله ولي التوفيق.
                    المصدر : موقع الشيخ عبد العزيز بن باز على الشبكة-إملاءات
                    وانظر: مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد الخامس والعشرون.

                    تعليق

                    يعمل...
                    X