إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

(حديث الذي جمع فأوعى منكر مكذوب ) للشيخ علي حشيش حفظه الله

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (حديث الذي جمع فأوعى منكر مكذوب ) للشيخ علي حشيش حفظه الله

    (حديث الذي جمع فأوعى منكر مكذوب )
    للشيخ علي حشيش حفظه الله
    قصة الراوي الذي صام سنة ليتحمل قصة الحديث الذي جمع فأوعى



    هذه القصة التي اشتهرت بين الناس، وانتشرت انتشارًا واسعًا، نتيجة طبع هذه القصة في أنحاء البلاد، وتوزيعها على الناس، بأعداد كثيرة، وصور مختلفة.

    وفي هذه القصة يأتي أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ويسأله أربعة وعشرين سؤالا، هذا بالنسبة للمتن.

    وبالبحث عن القصة التي جاء بها هذا المتن، وجدنا أن للسند أيضًا قصة عجيبة وغريبة سنبينها للقارئ الكريم عند تحقيق هذه القصة.

    والتي يقولون فيها:

    إن خالد بن الوليد رضي الله عنه قال:
    جاء أعرابي إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال: يا رسول الله جئت أسألك عما يغنيني في الدنيا والآخرة. فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "سل عما بدالك".
    قال: أريد أن أكون أعلم الناس.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "اتق الله تكن أعلم الناس".
    قال: أريد أن أكون أغنى الناس.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "كن قانعًا تكن أغنى الناس".
    قال: أحب أن أكون أعدل الناس.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "أحب للناس ما تحب لنفسك تكن أعدل الناس".
    قال: أحب أن أكون خير الناس.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "كن نافعًا للناس تكن خير الناس".
    قال: أحب أن أكون أخص الناس إلى الله.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "أكثر ذكر الله تكن أخص الناس إلى الله".
    قال: أحب أن يكمل إيماني.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "حسن خلقك يكمل إيمانك".
    قال: أحب أن أكون من المحسنين.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "اعبد الله كأنك تراه وإن لم تكن تراه فإنه يراك تكن من المحسنين.
    قال: أحب أن أكون من المطيعين.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "أدِّ فرائض الله تكن من المطيعين".
    قال: أحب أن ألقى الله نقيًا من الذنوب.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "اغتسل من الجنابة متطهرًا تلق الله نقيًا من الذنوب".
    قال: أحب أن أحشر يوم القيامة في النور.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "لا تظلم أحدًا تحشر يوم القيامة في النور".
    قال: أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "ارحم نفسك وارحم عباده يرحمك ربك يوم القيامة".
    قال: أحب أن تَقِل ذنوبي.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "أكثر من الاستغفار تقل ذنوبك".
    قال: أحب أن أكون أكرم الناس.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "لا تشكُ من أمرك شيئًا إلى الخلق تكن أكرم الناس".
    قال: أحب أن أكون أقوى الناس.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "توكل على الله تكن أقوى الناس".
    قال: أحب أن يوسع الله عليّ في الرزق.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "دم على الطهارة يوسع الله عليك في الرزق".
    قال: أحب أن أكون من أحباب الله ورسوله.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "أحب ما أحبه الله ورسوله تكن من أحبابهما".
    قال: أحب أن أكون آمنًا من سخط الله يوم القيامة.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: : "لا تغضب على أحد من خلق الله تكن آمنًا من سخط الله يوم القيامة".
    قال: أحب أن تستجاب دعوتي.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "اجتنب أكل الحرام تستجب دعوتك".
    قال: أحب أن يسترني ربي يوم القيامة.
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "استر عيوب إخوانك يسترك الله يوم القيامة".
    قال: ما الذي ينجي من الذنوب؟ أو قال: من الخطايا؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "الدموع والخضوع والأمراض".
    وقال: أي حسنة أعظم عند الله تعالى؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "حسن الخلق والتواضع والصبر على البلاء".
    وقال: أي سيئة أعظم عند الله تعالى؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "سوء الخلق والشح المطاع".
    قال: ما الذي يسكن غضب الرب في الدنيا والآخرة؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "الصدقة الخفية وصلة الرحم".
    قال: ما الذي يطفئ نار جهنم يوم القيامة؟
    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "الصبر في الدنيا على البلاء والمصائب".
    ثم يذكرون في نهاية هذه الأسئلة:
    أن الإمام المستغفري قال: "ما رأيت حديثًا أعظم وأشمل لمحاسن الدين وأنفع من هذا الحديث. جمع فأوعى".
    ثم يذكرون تخريج هذه القصة فيقولون: "رواه الإمام أحمد بن حنبل".

    أولا: التخريج وقصة أخرى بالسند

    بالبحث في مصنفات الإمام أحمد رحمه الله تعالى لم أجد الحديث الذي جاءت به هذه القصة ذات الأربعة والعشرين سؤالا، وإن تعجب فعجب قولهم: "رواه الإمام أحمد" تلك العبارة التي يختمون بها هذه القصة، وهذا افتراء على الإمام رحمه الله تعالى.

    وبالبحث وجدنا أن هذه القصة بهذه الأسئلة العديدة أوردها الإمام على بن حسان الدين عبد الملك بن قاضي خان الشهير بالمتقي الهندي البرهان فوري المتوفي سنة خمس وسبعين وتسعمائة في كتابه "كنز العمال" (127/16،129) ح (44154): مع قصة السند.

    قال الشيخ جلال الدين السيوطي رحمه الله تعالى:

    وجدت بخط الشيخ شمس الدين بن القماح في مجموع له عن أبي العباس المستغفري قال قصدت مصر أريد طلب العلم من الإمام أبي حامد المصري والتمست منه حديث خالد بن الوليد، فأمرني بصوم سنة (!)، ثم عاودته في ذلك، فأخبرني بإسناده عن مشايخه إلى خالد بن الوليد قال جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه و سلم فقال إني سائلك عمَّا في الدنيا والآخرة، فقال له سل عما بدا لك، قال يا نبي الله أحب أن أكون أعلم الناس..." الحديث.

    ثانيا "التحقيق"

    هذه القصة واهية والحديث الذي جاءت به منكر جدًا وهو مرويّ وجادة وسنبين للقارئ الكريم معنى هذا المصطلح "الوِجادة".

    فهو طريقة من طرق تحمل الحديث ومجامعها ثمانية أقسام، قال الإمام النووي في "التقريب" (60/2 تدريب):

    "القسم الثامن: الوِجادَةُ، وهي مصدر لِوَجَدَ مُوَلَّدٌ غير مسموع من العرب وهي أن يقف على أحاديث بخط راويها لا يرويها الواحد عنه بسماع ولا إجازة فله أن يقول: وجدت أو قرأت بخط فلان أو في كتابه بخطه حدثنا فلان ويسوق الإسناد والمتن، أو قرأت بخط فلان عن فلان، هذا الذي استمر عليه العمل قديما وحديثا وهو من باب المنقطع" أه.

    قلت:


    1 من هذا يتبين أن الرواية بالوِجادة حكمها: أنها من باب المنقطع.


    2 السند الذي رواه السيوطي وجادة من ابن القماح إلى خالد بن الوليد يدل على أنه سند تالف.


    3 قوله وجدت بخط ابن القماح عن الحافظ المستغفري يدل على أن الحديث مردود بالسقط في الإسناد وهو سقط ليس بالهين لوجود إعضال بين ابن القماح هذا والحافظ المستغفري المتوفي سنة اثنتين وثلاثين وأربعمائة.


    والمعضل اصطلاحا: "ما سقط من إسناده اثنان أو أكثر على التوالي".


    4 وأبو حامد المصري مجهول.


    5 رحلة الإمام المستغفري إلى مصر لطلب العلم من أبي حامد المصري وأنه التمس هذا الحديث من أبي حامد المصري فأمره بصوم سنة فلينظر القارئ الكريم إلى هذه البدعة "طلب حديث بصوم سنة".


    6 وإن تعجب فعجب قول المستغفري التمست من أبي حامد حديث خالد بن الوليد فأمرني بصوم سنة ثم عاودته في ذلك فأخبرني بإسناده من مشايخه إلى خالد بن الوليد.


    من هذا يتبين أن سائر الإسناد مجهول فلا يعرف أبو حامد المصري هذا ولا من هم رجاله إلى خالد بن الوليد.


    7 لذلك قال الإمام الكتاني في "الرسالة المستطرقة" ص (39)!


    أبو العباس جعفر بن محمد بن المعتز بن محمد بن المستغفر (المستغفري) نسبة إلى المستغفر وهو جده المذكور يروي الموضوعات من غير تبيين.


    8 قلت: وهذا الحديث ظاهرة عليه علامات الوضع في السند من قصة مكذوبة منكرة وفي المتن الملفق من أحاديث كثيرة فيها الثابت والواهي.


    9 قولهم في نهاية الحديث رواه الإمام أحمد عن خالد بن الوليد.

    أ - وهذا افتراء على الإمام أحمد رحمه الله وانظر مسند أحمد (88/4) لم يوجد به على سعته إلا ثلاثة أحاديث لخالد بن الوليد ح (1685)، (16859)، (16860) الأول والثاني حول حكم أكل لحم الضب والثالث "من عادى عمارا...".

    ب- ويظهر هذا الافتراء أيضا من البحث في الكتب الستة في مسند خالد بن الوليد الذي أورده الإمام المزي في "تحفة الأشراف" (111/3) رقم (123) حيث لم يوجد في الكتب الستة من سند خالد إلا سبعة أحاديث ح (3504)، (3505)، (3056)، (3507)، (350)، (3509)، (3510) ولم يوجد بها هذا الحديث المنكر بما يحمله من قصص منكرة.
    ج وكذلك بالبحث في مسند أبي يعلى من حديث خالد بن الوليد (138/13 149) فلم نجد إلا عشرة أحاديث من ح (7183) حتى (7192) ولا يوجد بها هذا الحديث.

    د- وكذلك بالبحث في معجم "الطبراني الكبير" من حديث خالد بن الوليد (103/4 115) فوجدنا به ثلاثة وأربعين حديثا من ح (379) حتى ح (3840) ولا يوجد بها هذا الحديث.

    ه- ثم تتبعنا باقي السنن والمسانيد فلم نجد قصة الأعرابي الذي جاء يسأل الرسول صلى الله عليه و سلم أربعة وعشرين سؤالا، ولا قصة طلب حديث بصوم سنة.

    10 بهذا يتبيَّن أن هذا الحديث بما فيه من قصة سنده، وبما فيه من قصة الأعرابي الذي يسأل والرسول صلى الله عليه و سلم يجيب، لا يصح.

    والحديث مكذوب مختلق ليس هو في شيء من كتب السنة المعتمدة لا الصحيحين ولا السنن ولا المسانيد، ومن علم أنه كذب على رسول الله صلى الله عليه و سلم ، لم يحل له أن يرويه عنه أو يكتبه.

    11 وعليه فإن الذين يقومون بطبع هذا الحديث وتصويره وتوزيعه على الغافلين الذين لا دراية لهم بالحديث ويصدقون كل أحد قد بيَّنا لهم حقيقة هذا الحديث لعلهم عن طبعه وتصويره يرجعون، حيث أنهم كانوا يظنون أنهم بفعلهم هذا إلى الله يتقربون فهم فيما مضى معذورون، والآن بعد إقامة الحجة عليهم ببطلان الحديث. ليس أمامهم إلا قول رسول الله صلى الله عليه و سلم في الحديث رقم (109) في "صحيح البخاري" من حديث سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال: سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول: "من يقل عليَّ ما لم أقل فليتبوأ مقعده من النار".

    12 فالذي كذبه واختلقه جمعه من أحاديث بعضها كذب وبعضها ملفق المعنى والحديث في مجموعه حديث منكر جدا كما بيَّنا.

    "بدعة صيام سنة لطلب حديث"

    قول الإمام المستغفري: "قصدت مصر أريد العلم من الإمام أبي حامد المصري والتمست منه حديث خالد بن الوليد فأمرني بصوم سنة...".


    وإن تعجب فعجب كيف يطلب المستغفري الحديث من رجل فيأمره هذا الرجل أن يفعل ما لم يفعله رسول الله صلى الله عليه و سلم:

    1 فقد ثبت في "صحيح البخاري" ح (1969) من حديث عائشة رضي الله عنها قالت:

    "ما رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم استكمل صيام شهر إلا رمضان وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان".

    2 وثبت في "صحيح البخاري" ح (5063) ومسلم ح (1401) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي صلى الله عليه و سلم يسألون عن عبادة النبي صلى الله عليه و سلم فلما أُخبروا بها كأنهم تقالوها، فقالوا: وأين نحن من النبي صلى الله عليه و سلم؟ قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، قال أحدهم: أما أنا فأنا أصلي الليل أبدا، وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطر، وقال آخر: أنا أعتزل النساء فلا أتزوج أبدًا فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم فقال: "أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني لأخشاكم لله وأنقاكم له، لكني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني" أه.

    قال الحافظ في "الفتح" (719):

    "قوله (فمن رغب عن سنتي فليس مني): المراد بالسنة الطريقة، والرغبة عن الشيء: الإعراض عنه إلى غيره". أه.

    بديل صحيح لصيام الدهر

    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:

    "ثلاث من كل شهر ورمضان إلى رمضان فهذا صيام الدهر كله".

    الحديث "صحيح" أخرجه مسلم ح (1162) من حديث أبي قتادة الأنصاري.

    "بدائل صحيحة لما جاء في القصة من أسئلة"

    1 من الواهيات بالقصة:

    قال أحب أن أحشر يوم القيامة في النور.

    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "لا تظلم أحدا تحشر يوم القيامة في النور"

    البديل الصحيح:

    "اتقوا الظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة..."

    الحديث "صحيح" أخرجه أحمد ومسلم من حديث جابر.

    2 من الواهيات بالقصة:

    قال أحب أن يرحمني ربي يوم القيامة.

    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "ارحم نفسك وارحم عباده يرحمك ربك يوم القيامة".

    البديل الصحيح:

    "الراحمون يرحمهم الرحمن تبارك وتعالى: ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء".

    الحديث "صحيح" أخرجه أحمد وأبو داود والترمذي والحاكم من حديث عبد الله بن عمرو وقال الترمذي (285/4) شاكر): "هذا حديث حسن صحيح".

    3 من الواهيات بالقصة:

    قال: أحب أن أكون من المحسنين.

    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "اعبد الله كأنك تراه وإن لم تكن تراه فإنه يراك تكن من المحسنين".

    البديل الصحيح:

    سؤال جبريل عليه السلام لرسول الله صلى الله عليه و سلم: أخبرني عن الإحسان؟ قال النبي صلى الله عليه و سلم: "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك".

    الحديث "صحيح" أخرجه الإمام مسلم في "صحيحه" ح(1)

    4 من الواهيات بالقصة:

    قال أحب أن يسترني ربي يوم القيامة.

    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "استر عيوب إخوانك يسترك الله يوم القيامة".

    البديل الصحيح:

    "المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يُسْلمُه ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلما ستره الله يوم القيامة".

    الحديث (صحيح) أخرجه البخاري ح (2442)، ح (6951) واللفظ له ومسلم ح (2580).

    5 من الواهيات بالقصة:

    قال أحب أن يكمل إيماني.

    فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم: "حسن خلقك يكمل إيمانك".

    البديل الصحيح:

    "أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا".

    الحديث: أخرجه أحمد وأبو داود وابن حبان والحاكم من حديث أبي هريرة.
    وقال الحاكم: صحيح على شرط مسلم.

    قلت: محمد بن عمرو لم يرو له مسلم احتجاجا ولكن روى له متابعة فالحديث حسن فقط قال الذهبي في "الميزان" (8015/673/3) محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثي المدني شيخ مشهور حسن الحديث مكثر عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قد أخرج له الشيخان متابعة" إه قلت وللحديث متابعة أخرجها ابن حبان (1311) ومتابعة أخرى عند أحمد (527/2) والحاكم (3/1) ويرتقى بهذه المتابعات إلى درجة الصحيح لغيره.

    انظر تحقيقنا لحديث محمد بن عمرو في كتابنا "علم مصطلح الحديث التطبيقي" (ص257) وبحثنا في المتابعات والشواهد حتى ص (262، 263، 264).

    هذا ما وفقني الله إليه وهو حده من وراء القصد.

    من كتاب تحذير الداعية من القصص الواهية للشيخ علي حشيش حفظه الله
    السلام عليكم ورحمة الله .
    منقول

    ******************************
    http://libyaalsalafi.bb-fr.com/monta...topic-t354.htm
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو ندى فريد العاصمي; الساعة 20-Feb-2008, 05:18 PM.
يعمل...
X