إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

توجيه قوله-صلى الله عليه وسلم-(أفلح وأبيه)(وأبيك)وجواب العلماء عنها

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • توجيه قوله-صلى الله عليه وسلم-(أفلح وأبيه)(وأبيك)وجواب العلماء عنها

    توجيه قولهr (أفلح وأبيه)(وأبيك) وجواب العلماء عنها
    قال الشيخ سليم الهلالي-حفظه الله-في كتابه المفيد
    (المناهي الشرعية)(1\63-65)
    عندما ذكر قول رسول الله rللأعرابي:
    ( أفلح وأبيه إن صدق،دخل الجنة وأبيه إن صدق ).
    أخرج أصل الحديث البخاري(46)،ومسلم(11)،وهذه اللفظة عند مسلم(11)(9)من رواية إسماعيل بن جعفر.
    وقوله-صلى الله عليه وسلم-لمن سأله عن الصدقة:
    ( أما وأبيك لَتُنَبََّأنََّه ).
    متفق عليه.
    (( قد ذهب أهل العلم في الجواب عن ذلك مذاهب متعددة:-
    الأول:-
    منهم من طعن في صحة هذه اللفظة وهو مروي عن ابن عبد البر والقرافي كما في
    (فتح الباري)(1\108و11\533).
    الثاني:-
    منهم من قال:هو تصحيف عن قولهِ (والله) فقصرت اللامان نقله السهيلي عن بعض مشايخه.
    الثالث:-
    منهم من قال: إن هذا اللفظ كان يجري على ألسنتهم من غير أن يقصدوا به القسم،
    والنهي إنما ورد في حق من قصد حقيقة الحلف وإليه جنح البيهقي ورضيه النووي.
    الرابع:-
    منهم من قال: إنه كان يقع في كلامهم على وجهين:-
    أحدهما:-
    التعظيم.
    الأخر:-
    التأكيد.
    والنهي إنما وقع عن الأول.
    الخامس:-
    منهم من قال فيه إضمار اسم الرب كأنه قال:ورب أبيه.
    السادس:-
    منهم من قال: إن ذلك كان قبل النهي فنسخ وإليه مال الجمهور.
    السابع:-
    منهم من قال أنه خاص بالشارع دون غيره من أمته.
    والجـــــــــــــــــــــــــــواب عنها:-
    1- أن هذه اللفظة صحيحة لا مرية فيها فان سُلِمَ الطعن في رواية إسماعيل بن جعفر فهي واردة أيضاً من حديث أبي هريرة-رضي الله عنه-.
    2- أن التصحيف أحتما ولكن مثل ذلك لا يثبت بالأحتمال.
    3- القول الخامس والسابع خاص ويحتاج إلى دليل والخصائص لا تثبت بالأحتمال.
    وأرضَ الأقوال وأسعدها بالقبول:-
    إن هذا كان قبل النهي وكان يجري على ألسنتهم دون قصد كما دل على ذلك حديث قتيلة الجهنية وحديث ابن عمر المتقدم في المسألة الثالثة وفيه:-
    ( وكانت قريش تحلف بآبائها فقال-صلى الله عليه وسلم-لا تحلفوا بآبائكم ).
    وأما القول أن دعوى النسخ ضعيفة لامكان الجمع فمردود لأن أوجه الجمع المذكورة أكثرها متكلف.
    وأما أدعاء عدم معرفة السابق واللاحق فمردود أيضاً بالحديثين المتقدمين
    فالمسألة ظاهرة للعيان أن ذلك كان قبل النهي
    فثبت النسخ
    والله أعلم )).
    أخوكم المحب:عماد بن زكلاب بن محمد الحديدي
يعمل...
X