إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

في أحكام الهدي والأضحية للعلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [مقتطف] في أحكام الهدي والأضحية للعلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بابٌ في أحكام الهدي والأضحية

    الهَدي : ما يُهدى للحرم ويذبح فيه من نعم وغيرها , سُمّي بذلك لأنّه يُهدى إلى الله سبحانه وتعالى . والأُضحية , بضم الهمزة وكسرها : ما يذبح يوم العيد وأيام التشريق تقربًا إلى الله .
    وأجمع المسلمون على مشروعيتهما .
    قال العلامة ابن القيم : " القربان للخالق يقوم مقام الفدية للنفس المستحقة للتلف , وقال تعالى : وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِّيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ [ الحج: 34 ] فلم يزل ذبح المناسك وإراقة الدماء على اسم الله مشروعا في جميع الملل , انتهى .

    وأفضل الهدي: الإبل , ثم البقر , إن أخرج كاملا , لكثرة الثمن , ونفع الفقراء , ثم الغنم .

    وأفضل كل جنس: أسمنه ثم أغلاه ثمنا , لقوله تعالى : وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ [ الحج: 32 ]

    ولا يُجزئ إلا جذع الضّأن , وهو ما تمّ له ستّة أشهر , والثني مما سواه من إبل وبقر ومعز , والثني من الإبل ما تم له خمس سنين , ومن البقر ما تم له سنتان , ومن المعز ما تم له سنة .

    وتجزئ الشاة في الهدي عن واحد , وفي الأضحية تجزئ عن الواحد وأهل بيته , وتجزئ البدنة والبقرة في الهدي والأضحية عن سبعة , لقول جابر : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نشترك في الإبل والبقر كل سبعة منا في بدنة رواه مسلم (1) , وقال أبو أيوب : ( كان الرجل في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته , فيأكلون ويطعمون ) رواه ابن ماجه والترمذي وصححه (2) , والشاة أفضل من سبع البدنة أو البقرة .
    ولا يجزئ في الهدي والأضحية إلا السليم من المرض ونقص الأعضاء ومن الهزال , فلا تجزئ العوراءُ: بينة العور , ولا العمياءُ , ولا العجفاءُ: - وهي الهزيلة التي لا مُخّ فيها - , ولا العرجاءُ: التي لا تطيق المشي مع الصحيحة , ولا الهَتْماءُ: التي ذهبت ثناياها من أصلها , ولا الجَدَّاءُ: التي نشف ضِرعُها من اللبن بسبب كبر سنها , ولا تجزئ المريضة البيّن مرضها , لحديث البراء بن عازب , قال: قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم , فقال : أربع لا تجوز في الأضاحي : العوراء البين عورها , والمريضة البين مرضها , والعرجاء البين ضلعها , والعجفاء التي لا تنقي رواه أبو داود والنسائي (3) .

    ووقت ذبح هدي التمتع والأضاحي: بعد صلاة العيد إلى آخر أيام التشريق على الصحيح .
    ويستحب أن يأكل من هديه إذا كان هدي تمتع أو قران ومن أضحيته ويهدي ويتصدق , أثلاثًا , لقوله تعالى : فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا [ الحج: 28 ] ,
    وأمّا هدي الجبران , وهو: ما كان عن فعل محظور من محظورات الإحرام أو عن ترك واجب , قلا يأكل منه شيئًا .

    ومن أراد أن يضحِّي , فإنّه إذا دخلت عشر ذي الحجة , لا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئًا إلى ذبح الأضحية , لقوله صلى الله عليه وسلم : إذا دخل العشر , وأراد أحدكم أن يضحي , فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئًا , حتى يضحي
    رواه مسلم (4) .
    فإن فعل شيئًا من ذلك , استغفر الله , ولا فدية عليه .
    ______________________________________
    (1) أخرجه مسلم (3173) ، (5/71) الحج.
    (2) أخرجه الترمذي (1509) ، (4/91) ، وابن ماجه (3147) ، (3/541).
    (3) أخرجه أبو داود (2802)، (3/161) الأضاحي (6)، والترمذي (1501)، (4/85) الأضاحي (5)، والنسائي (4381)، (4/244) الضحايا (6)، وابن ماجه (3144)، (3/539) الأضاحي 8
    (4) أخرجه مسلم من حديث أم سلمة (5089) ، (7/139).
    _____________________________

    بابٌ في أحكام الهدي والأضحية من الملخص الفقهي طبعة دار ابن حزم صفحة 231-232
    للعلامة صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله تعالى
يعمل...
X