إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

هل عرض المرأة نفسها على رجل لصلاحه يُعد منقصة لها؟وهل يجوز له إذا ردّها أن يحدّث الناس بذلك؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [سؤال] هل عرض المرأة نفسها على رجل لصلاحه يُعد منقصة لها؟وهل يجوز له إذا ردّها أن يحدّث الناس بذلك؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    هل عرض المرأة نفسها على رجل لصلاحه يُعد منقصة لها ؟
    وهل يجوز له إذا ردّها أن يحدّث الناس بذلك؟

    الشيخ: عبيد بن عبد الله الجابري

    السؤال : جزاكم الله خير شيخنا، وهذا السؤال السادس؛
    تقول السائلة من تونس: امرأةٌ عرضت نفسها على رجلٍ تحسبه من أهل الخير والصلاح من ثناء الناس عليه، فرَدَّها لظروفٍ لا تلائمه، فرَضِيَت خيرة الله، لكنه صار يَتَحَدَّث بين الناس بذلك؛
    أولًا: هل عرض المرأة نفسها على رجلٍ لصلاحه يُعَدُّ منقصةً لها؟
    ثانيًا: هل يجوز للرَّجل إذا ردَّ امرأةً أن يُحَدِّث الناس بذلك؟
    ثالثًا: ما موقفها من هذا الرجل؟
    وجزاكم الله خيرًا.

    الجواب : أقول وبالله التوفيق:
    أولًا:لعلَّك عَجِلْتِ في عرضك نفسك على ذلك الرَّجل ولم تَتَقَصِّيْ عن حاله، لأنه لا يكفي في الرجل صلاحُ دينه فقط، بل لابُدَّ أن ينضم إلى ذلك حُسن خلقه، قال - صلَّى الله عليه وسلم-: ((إِذَا أَتَاكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ خُلُقَهُ وَدِينَهُ فَزَوِّجُوهُ إِلَّا تَفْعَلُوا تَكُنْ فِتْنَةٌ فِي الْأَرْضِ وَفَسَادٌ عَرِيضٌ)) وفي رواية: ((كَبِير))، والحديث بمجموعِ طرقه لا يَقِلُّ عن الحسن، فأنا أوصيك يا بنتي، وأوصي كل مسلمة؛ أن لا تستعجل في هذا الباب، ولو كان لديها يقين أو في غالب الظن أنَّ ذلك يصلح لها، وأهلها يعرفون صلاحه لكنهم يستنكفون عن ذلك في عُرْفِهم؛ فأرى أن تعرض نفسها عليه بواسطة امرأةٍ أخرى موثوقة، وأوصيكِ قبل ذلك أن تستخيري، والظاهر أنك استخرتِ، وأوصيكِ وأوصي من أراد أن يستخير - رجلًا كانَ أو امرأة- أن يستخير ثلاثًا؛ لحديثٍ في ذلك صحَّحه أو حسنه العلامة المُحَدِّث الإمام الألباني - رحمه الله -.

    ثانيًا:هل هو يُسَمِّيك باسمك؟ أو يلقِّب بلقب من بيت فلان مثلًا، يعلمه الناس؛ فهذا خطأٌ منه، ولا يسوغُ له، وحرامٌ عليه؛ لأن هذا سر بينك وبينه؛ فمن الأمانة التي أوجبها الله - سبحانه تعالى- على عباده وفرضها عليهم؛ كتمان السر.

    الأمر الثالث: سَلِي الله - سبحانه وتعالى- أن يَخْلِفَ لكِ خيرًا منه، ودَعِيهِ لله - سبحانه وتعالى-.
    فيجب أن تُفَرِّقي بين حديثه عنك في الحالَيْن، وقد بَيَّنت لك الأولى والثانية أنه لا يذكرك باسمك، ولا بوصفٍ يعرفكِ الناس أو يعرفون بيتك، وإنما يقول عرضت عليَّ امرأة؛ فهذا إذا كان في مجالس خاصة يَثِق منهم، رَجَا يسأله من مُحتاجٌ إلى امرأة صالحة؛ فلا مانع منه، أمَّا إشاعته فهذا خطأ وليس فيه فائدة، وهو من الكلام المستقبح حتى لو ما سَمَّاك، لكن الأَوَّل الحرمة ظاهرة لي.
    *- ميراث الأنبياء -*
    الصوتية بإذن الله
    من هنا

يعمل...
X