إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

أهمية تربية الأبناء ..للعلامه الفقه المدقق ابن عثيمين رحمه الله

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أهمية تربية الأبناء ..للعلامه الفقه المدقق ابن عثيمين رحمه الله

    أهمية تربية الأبناء ..للعلامه الفقه المدقق ابن عثيمين رحمه الله



    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله منشرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من

    يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهدالا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد

    أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلىآله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم

    الدين

    أما بعد

    أيها الناس اتقواالله تعالى واشكروه على ما أنعم به عليكم من نعمة الأولاد من بنين وبنات

    واعلموا أنهذه النعمة فتنة للعبد واختبارله فإما منحة تكون قرة عين في الدنيا والآخرة

    سرورللقلب وانبساط للنفس وعون على مكابد الدنيا وصلاح يحدوهم إلى البر في الحياة

    وبعدالممات اجتماع في الدنيا على طاعة الله واجتماع في الآخرة في دار كرامة الله

    اسمعواالله يقول ( والذين آمنوا واتبعتهم ذريتهم بإيمان ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم

    منعملهم من شئ كل امرئ بما كسب رهين ) يعني بذلك تبارك وتعالى أن الذرية إذا كانت

    فيدرجة نازلة عن ذرية الآباء في الجنة فإنهم يلحقون بهم في الدرجات العليا حتى

    يحصل الاجتماع في الآخرة كما حصل الاجتماع في الدنيا أيها الأخوة إن من أسباب هذه

    المنحةالعميمة أن يقوم الوالد من أم وأب والأب هو المسئول الاول لانه راع في أهله

    ومسئولعن رعيته يقوم كل من الوالدين على الأولاد من بنين وبنات بما يجب عليه من

    رعايةوعناية وتربية صالحة ليخلف بعده ذرية صالحة تنفعه وتنفع المسلمين وذلك أن العبد

    إذاأصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الخلق ومع حسن النية والاستعانةبالله

    وكثرة الدعاء واللجوء إلى الله يحصل الخير الكثير والتربية الصالحة اسمعواالله يقول في

    وصف عباد الرحمن ( والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرةأعين واجعلنا

    للمتقين إماما ) إنهم لم يسالوا ذلك إنهم لم يسالوا ذلك قاعدين عن فعلالأسباب فان العقل

    والشرع كل منهما يقتضي أنك إذا سالت الله شيئا فلا بد أن تفعل ماتقدر عليه من أسبابه إن

    الإنسان لو سأل الله رزقا لسعى في أسبابه ولو سأل الله ذريةلسعى في حصول الزوجة ولو

    سال الله علما لسعى في طلبه ولو سال الله الجنة لسعى فيالعمل الصالح الموصل إليها وهكذا

    إذا سال الإنسان ربه ذرية صالحة تكون قرة عين لهفلا بد أن يسعى بما يقدر عليه من

    أسباب ذلك لتكون نعمة الأولاد منحة أما الشطرالثاني من نعمة الأولاد فإن هذه النعمة قد

    تكون محنة وعناء وشقاء وشرما على الأهلوالمجتمع وذلك من أسبابه الكبيرة ألا يقوم

    الوالدان بما أوجب الله عليهما من رعايةوعناية وتربية صالحة يهمل الرجل أولاده فلا

    يحسن التربية فيهم فلا يحسنون اليهبالبر جزاء وفاقا ففاته نفعهم في الدنيا والآخرة وأصبح

    من الخاسرين وليكونن منالنادمين ( قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم وأهليهم يوم

    القيامة الا ذلك هوالخسران المبين) وإننا لنعجب وأنتم تعجبون معنا أن يضل أقوام فيعتنون

    بتنميةأموالهم ورعايتها وصيانتها وحفظها واشغال أفكارهم وأبدانهم والانشغال بأموالهم

    عنراحتهم ومنامهم ومع ذلك ينسون أهلهم وأولادهم وإني لسائلهم ما قيمة هذه

    الأموال بالنسبة للأهل والأولاد أليس من الأجدر بهؤلاء أن يخصصوا شيئا من قواهم

    الفكريةوالجسمية لتربية أهليهم وأولادهم حتى يكونوا بذلك شاكرين لنعمة الله ممتثلين

    لأمرالله فإن الله يقول ( يا أيها الذين آمنوا قو أنفسكم وأهليكم نارا وقودها الناسوالحجارة

    عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ) إنالله تعالى جعل

    لكم الولاية في هذه الآية وحملكم المسؤولية فأمركم أن تقوا أنفسكموأهليكم تلك النار

    المزعجة لم يأمركم أن تقوا أنفسكم فحسب بل أنفسكم وأهليكم وإنكلتعجب أن هؤلاء

    المضيعين لأمر الله في حق أولادهم وأهليهم لو أصابت نار الدنيا طرفامن ولده أو كادت

    لسعى بكل ما يستطيع لدفعها وهرع إلى كل طبيب للشفاء من حرقها وامانار الآخرة فلا

    يحاول أن يخلص أولاده وأهله منها لا أدري أهو في شك من ذلك أم هومتهاون أم هو

    مستكبر نسال الله للجميع الهداية أيها الأخوة إن على كل واحد منا أنيراقب أهله وأولاده في

    حركاتهم وسكناتهم في أصحابهم واخلائهم حتى يكون على بصيرة منأمرهم وعلى يقين في

    اتجاهاتهم وسيرهم فيقر ما يراه من ذلك صالحا وينكر ما يراهفاسدا ويكلمهم بصراحة ويأخذ

    منهم بصراحة ويرد عليهم ولا يغضب عليهم إذا كانوا غيرمعجبين له ولكن يحاول إصلاحهم

    واقناعهم بالأدلة المرضية من الكتاب والسنة والعقلالسليم ولا يعرضنهم فان ذلك من البلاء

    إن الإنسان إذا لم يقم على مراقبة أهلهوأولاده وتربيتهم تربية صالحة فمن الذي يقوم عليهم

    هل يقوم عليهم أباعد الناس هليقوم عليهم من لا صلة له فيهم؟ أن يتركوا هؤلاء الأولاد

    والأغصان الغضة تعصف بهاالرياح تعصف بها رياح الأفكار المضللة والاتجاهات المنحرفة

    والأخلاق الهدامة فينشأمن هؤلاء جيل فاسد لا يرعى لله ولا للناس حرمة ولا حقوقا جيل

    فوضوي متهور لا يعرفمعروفا ولا ينكر منكرا متحررا من كل رق الا من رق الشيطان

    منطلقا من كل قيد الا منقيد الشهوة والطغيان نعم لا بد أن تكون هذه النتيجة لمن أضاع حق

    الله في أهلهوأولاده إلا أن يشاء الله أيها الأخوة إن بعض الناس يقول معتذرا أنا لا

    أستطيع تربية أولادي لأنهم كبروا وتمردوا علي جوابنا إلى ذلك أن نقول لو سلمنا هذا

    العذرجدلا أو سلمناه حقيقة واقعة ثم فكرنا في الأمر لوجدنا أنك السبب في سقوط هيبتك

    من نفوسهم لأنك أضعت أمر الله فيهم في أول أمرهم فتركتهم يتصرفون كما يشاءون لا

    تسألهمعن أحوالهم ولا تأنس بالاجتماع إليهم لا تجتمع معهم على غداء ولا عشاء ولا

    غيرهم افوقعت الفجوة بينك وبين أولادك فنفروا منك ونفرت منهم فكيف تطمع بعد ذلك أن

    ينقادوا لك أو يأخذوا بتوجيهاتك ولو أنك اتقيت الله في أول الأمر وقمت بتربيتهم على

    الوجهالذي أمرت لأصلح الله لك أمر الدنيا والآخرة (يا أيها الذين آمنوا اتقوا اللهوقولوا

    قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فازفوزا عظيما )

    أيها الناس لقد كانت المدارس تأخذ وقتا كثيرا من أوقات الأولاد وتتحملعبئا ثقيلا من

    تربيتهم أما الان وقد أغلقت المدارس أبوابها وحلت أيام إجازة الصيففإن الأولاد سيجدون

    فراغا كبيرا سيجدون فراغا فكريا ووقتيا فعلينا أن نحاول ملء هذاالفراغ واستغلال هذه

    الفرصة من أعمار شبابنا بما يكون نافعا لهم حتى لا تخملأفكارهم أو يستغلوها بما يكون

    لغوا أو ضارا إنه يمكن استغلال هذه الفرصة بقراءةالكتب النافعة كل بحسب طبقته وما

    يتحمله عقله أو بمراجع مقررات السنة التي نجحإليها أو بأعمال نافعة من بيع وشراء

    ومساعدة الأب في أعماله وعلينا أن نضاعف جهودنافي مراقبتهم وتربيتهم وأن نشعر بأن

    العبء ثقل علينا حتى ننمي هذه المضاعفة وإن علىشبابنا من ذكور وإناث أن يستغلوا هذه

    الفرص بما يكون نافعا لهم وأن يحذروا غايةالحذر من مطالعة الكتب والمجلات والصحف

    التي تحمل في طياتها معاول الفساد والهدم منأفكار منحرفة وأخلاق سافلة وأزياء بعيدة عن

    الزي الإسلامي وعلينا أن نحذر السفر إلىبلاد لا يستفيد من وراءها لا نستفيد من وراءها

    الا صرف النفقات الباهظة وإضاعةالوقت فيما لا فائدة فيها بل ما فيه مضرة أحيانا في الدين

    والخلق وها هي بلادناولله الحمد فيها من وسائل الراحة والمتعة ما يكفي مع سلامة الإنسان

    مما يخشى خطرهفي السفر إلى بلاد أخرى احذروا السفر إلى بلاد أخرى ولا سيما بلاد

    الكفار فإنها هدمللأخلاق والعقائد ولذلك نرى كما يرى سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز أن

    السفر إلىبلاد الكفر محرم الا إذا كان هناك ضرورة وكان للإنسان دين يحميه من الشهوات

    وعلميدفع به الشبهات وبدون هذه الشروط الثلاثة لا نرى حل السفر إلى بلاد الكفار لما

    فيذلك من المضرة الحاضرة أو المترقبة نسأل الله تعالى أن يحمينا وإياكم مما يفسدديننا

    ودنيانا وإنني بهذه المناسبة أود أن أنبه إلى أمر خطير يفعله بعض الطلاب فيكتب دروسهم

    إنهم يرمون هذه الكتب في الأسواق تداس بالأرجل والنعال بل يرمونها فيالمزابل مع الأقذار

    والأوساخ إنهم يرمون هذه الكتب غير مبالين بما فيها مع أنها قديكون فيها كلام الله أو

    تفسير كلام الله أو أحاديث رسول الله أو شرح أحاديث رسولالله أو كلام لاهل العلم يتضمن

    شرح أحكام الله وكل هذا إهانة لهذه الكتب ووضعلقدرها فعلى المؤمن أن يتقي الله وأن يعظم

    ما أوجب الله تعظيمه حتى يكون قائما بشكرالله عز وجل ليزيده من فضله وإذا انتهى الطالب

    من ذكر أو أنثى من هذه الكتبفليدخرها عنده أو يهديها لمن ينتفع بها أو يبعها وإذا لم تكن

    صالحة لذلك فليحرقهاإن شاء إحراقا كاملا لا يبقى منها شئ أما أن يرميها في المزابل

    والأسواق فهذا غيرلائق ليس من شكر نعمة الله التي سهلها لنا حتى أكملنا بها الدراسة

    اللهم إنا نسألكفي مقامنا هذا أن توفقنا للقيام بما أوجبت علينا وأن نكون من عبادك

    المخبتين الصادقين البارين يا رب العالمين إنك جواد كريم والحمد لله رب العالمين وصلى

    الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين . الحمد لله

    حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه وأشهد الا اله الا الله وحده لا شريك له شهادة نرجو بهاالنجاة

    يوم نلاقيه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه ومنتبعهم

    بإحسان إلى يوم الدين


    أما بعد

    فإنه لا يخفى علينا جميعا ما حصلمن الأمر المنكر العظيم من تفجير المفجرات في مدينة

    الخبر في شرقي هذه المملكة وقدتكلمنا عن هذا في خطبة الجمعة الماضية وبينا أضرار ذلك

    ومفاسده ولا شك أن كل إنسانينكر ذلك ويرى أنه من الأمور العظيمة في هذه البلاد الآمنة

    ولهذا اقتضت الحال أنيجتمع هيئة كبار العلماء للنظر في هذا الأمر المنكر وإصدار ما يرونه

    ملائما ومناسباللشريعة الإسلامية وإننا بناء على ما جاءنا من المسئولين عن شئون

    المساجد نقرأإليكم هذا نقرا لكم هذا البيان الصادر من هيئة كبار العلماء بنصه يقول البيان :

    ( الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده محمد وآله وصحبه أما بعد فإنمجلس

    هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية في جلسته الاستثنائية العاشرةالمنعقدة في مدينة

    الطائف يوم السبت الثالث عشر من شهر صفر عام تسعة عشر وأربعمائةوألف استعرض

    حادث التفجير الواقع في مدينة الخبر بالمنطقة الشرقية مساء الثلاثاءالتاسع من شهر صفر

    عام سبعة عشر وأربعمائة وألف وما حصل بسبب ذلك من قتل وتدميروترويع واصابات

    لكثير من الناس من المسلمين وغيرهم وإن المجلس بعد النظر والدراسةوالتأمل قرر

    بالإجماع ما يلي أولا أن هذا التفجير عمل إجرامي محرم شرعا بإجماعالمسلمين وذلك

    للأسباب الآتية : أولا في هذا التفجير هتك لحرمات الإسلام المعلومةمنه بالضرورة هتك

    لحرمة الأنفس المعصومة وهتك لحرمة الأموال وهتك لحرمات الأمنوالاستقرار وحياة الناس

    الآمنين المطمئنين في مساكنهم ومعايشهم وغدوهم ورواحهم وهتكللمصالح العامة التي لا

    غنى للناس في حياتهم عنها وما أبشع وأعظم جريمة من تجرأ علىحرمات الله وظلم عباده

    وأخاف المسلمين والمقيمين بينهم فويل له ثم ويل له من ذابالله ونقمته ومن دعوة تحيط به

    نسال الله تعالى أن يكشف ستره وأن يفضح أمره . ثانياأن النفس المعصومة في حكم شريعة

    الإسلام هي كل مسلم وكل من بينه وبين المسلمين أمانما قال الله تعالى ( ومن يقتل مؤمنا

    متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليهولعنه وأعد له عذابا عظيما ) وقال سبحانه

    في حق الكافر الذي له ذمة في حكم قتلالخطأ ( وإن كان من قوم بينكم وبينهم ميثاق فدية

    مسلمة إلى أهله وتحرير رقبة مؤمنة ) فإذا كان الكافر الذي له أمان وقتل خطأ فيه الدية

    والكفارة فكيف إذا قتل عمدا فانالجريمة تكون اعظم والإثم يكون أكبر وقد صح عن رسول

    الله صلى الله عليه وسلم أنهقال: ( من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة )فلا يجوز التعرض

    لمستأمن بأذى فضلا عنقتله في مثل هذه الجريمة النكراء وهذا وعيد شديد لمن قتل معاهدا

    وأنه كبيرة منالكبائر المتوعد عليها بعدم دخول القاتل الجنة نعوذ بالله من الخذلان ثالثا أن

    هذاالعمل الإجرامي يتضمن أنواعا من المحرمات في الإسلام بالضرورة من غدر وخيانة

    وبغي وعدوان واجرام آثم وترويع للمسلمين وغيرهم كل هذه قبائح منكرة يأباها ويبغضها

    الله ورسوله والمؤمنون ثانيا يعني من المواد إن المجلس إذ يبين تحريم هذا العمل الإجرامي

    في الشرع المطهر فإنه يعلن للعالم أن الإسلام برئ من هذا العمل وهكذا كل مسلم يؤمنبالله

    واليوم الآخر برئ منه وإنما هو تصرف من صاحب فكر منحرف وعقيدة ضالة فهو

    يحمل إثمه وجرمه فلا يحتسب عمله على الإسلام ولا على المسلمين المهتدين بهدي

    الإسلام المعتصمين بالكتاب والسنة المتمسكين بحبل الله المتين وإنما هو محض إفساد

    وإجرام تأباه الشريعة والفطرة ولهذا جاءت نصوص الشريعة قاطعة بتحريمه محذرة من

    مصاحبة اهلهقال الله عز جل ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على

    ما فيقلبه وهو ألد الخصام وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل

    والله لا يحب الفساد وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم فحسبه جهنم ولبئس المهاد )

    وقال الله تعالى ( إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فسادا أنيقتلوا

    أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا في الأرض ذلك لهم خزي فيالدنيا

    ولهم في الآخرة عذاب عظيم ) نسأل الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أنيكشف ستر

    هؤلاء الفعلة المعتدين اللهم أكشف سترهم يا رب العالمين اللهم نسالك أنتكشف سترهم حتى

    يقضى فيهم بالحق تتمة البيان يقول وأن يمكن فيهم لينفذ فيهم حكم شرعالله المطهر وأن

    يكف البأس عن هذه البلاد وسائر بلاد المسلمين وأن يوفق خادمالحرمين الشريفين الملك

    فهد بن عبد العزيز وحكومته وجميع أولياء أمور المسلمين إلىما فيه صلاح البلاد والعباد

    وقمع الفساد والمفسدين وأن ينصر بهم دينه ويعلي بهمكلمته وأن يصلح أحوال المسلمين

    جميعا إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم علىنبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    ثم توقيعات الهيئة جميعا الا فضيلة الشيخ محمد بنعبد الله سبيع فإنه كان مسافرا ولكنه قد

    كلم هاتفيا وأخبر انه مع الجماعة وهذا أمرالا شك فيه ولا يمكن أحد الا أن يوافق على

    مضمون هذا البيان الصادر من أعلى هيئةعلمية في هذه المملكة نسال الله تعالى أن يوفق

    ولاة أمورها لما فيه صلاح الدنياوالآخرة ونسال الله تعالى ألا يعيد على هذه البلاد مكروها

    وأن يحميها بالإسلام ويحمي الإسلام بها إنه جواد كريم وإنني بهذه المناسبة أقول إنه يجب

    علينا أن ندعالقيل والقال والخوض فيما لا ينبغي أن يقال وان لا نتشكك في مثل هذه الأمور

    التي تصدر من هيئات عليا في هذه المملكة وأعلموا أن سلاح اللسان اعظم السلاح ولهذا

    لما أوصى النبي صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل بما أوصى به من أمور الدين قال له

    صلى الله عليه وسلم ( أفلا أدلك على ملاك ذلك كله قلت بلى يا رسول الله فأخذ النبي

    صلىالله عليه وسلم بلسان نفسه وقال كف عليك هذا قلت يا رسول الله وأنا لمؤاخذين

    بما نتكلم به قال ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو قال

    على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم) عليكم أيها الأخوة بالدعاء لولاة الأمر بما فيه

    صلاحهم وصلاح العباد فإن صلاح الراعي صلاح للرعية نسال الله تعالى أن يصلح ولاة

    أمورنا من الأمراء والعلماء والوزراء والكبراء إنه على كل شئ قدير وأعلموا أن خير

    الحديث كتابالله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وعلى آله وسلم وشر الأمور

    محدثاتها وكل محدثة في الدين بدعة وكل بدعة ضلالة فعليكم بالجماعة اجتمعوا ولا تتفرقوا

    اجتمعواعلى دين الله اجتمعوا على ما فيه الصلاح في دينكم ودنياكم فإن يد الله على الجماعة

    ومن شذ، شذ في النار وأكثروا من الصلاة والسلام على النبي محمد صلى الله عليه

    وسلم فإن من صلى عليه مرة واحدة صلى الله عليه بها عشرا اللهم صلي وسلم على عبدك

    ورسول كمحمد اللهم ارزقنا محبته واتباعه ظاهرا وباطنا اللهم توفنا على ملته اللهم احشرنا

    في زمرته اللهم اسقنا من حوضه اللهم أدخلنا في شفاعته اللهم اجمعنا به في جناتالنعيم مع

    الذين أنعمت عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين اللهم أرضىعن خلفائه

    الراشدين وعن الصحابة أجمعين عن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين ربنااغفر لنا

    ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا ربناإنك رؤوف رحيم

    أما بعد فقد قال الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا اللهوقولوا قولا سديدا يصلح لكم

    أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فازفوزا عظيما) ( إنا عرضنا الأمانة

    على السموات والأرض والجبال فأبين أن يحملنهاوأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان

    ظلوما جهولا ليعذب الله المنافقين والمنافقاتوالمشركين والمشركات ويتوب الله على

    المؤمنين والمؤمنات وكان الله غفورا رحيما ) .

    ------------------------------------------


    منقول/ http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=1060 بإشرف الشيخ الدكتور علي رضا حفظه الله تعالى
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو ندى فريد العاصمي; الساعة 04-Nov-2007, 02:47 PM.

  • #2
    ما شاء الله .. نقل موفق بارك الله فيكم

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرًا سلسلة مواضيع طيبة موفقة . .
      قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

      تعليق


      • #4
        و جزاكم الله كل خير

        اللهم اجعل عملنا في رضاك خالصا لوجهك الكريم

        تعليق

        يعمل...
        X