إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

تعامل الشيخ العثيمين رحمه الله مع أولاده في حياتهم الخاصة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تعامل الشيخ العثيمين رحمه الله مع أولاده في حياتهم الخاصة


    س: كيف يتعامل الشيخ رحمه الله مع أولاده في حياتهم الخاصة ؟

    ج - الجواب لزوجة الشيخ رحمه الله - : كان تعامله رحمه الله مع أبناءه وبناته ينقسم إلى مرحلتين الأولى مرحلة الطفولة والصبا وفيها يحرص رحمه الله على رعايتهم والقرب منهم ثم متابعة تحصيلهم العلمي بعد التحاقهم بالمدارس كما يحرص رحمه الله في هذه المرحلة على توجيههم وإرشادهم وغرس بعضاً من مبادئ الدين الإسلامي في نفوسهم فكان مثلاً يصطحب الأولاد معه إلى المسجد لأداء بعض الفروض وكان رحمه الله يشجعهم على صيام بعضاً من أيام رمضان دون أن يرى في ذلك مشقة عليهم بالإضافة إلى تشجيعهم على حفظ قصار السور ويكافئهم على ذلك .
    أما المرحلة الثانية فهي مرحلة الشباب والنضج فكان رحمه الله في هذه المرحلة شديداً فيما يتعلق بتأدية الواجبات الدينية حريصاً على تأديبهم ومحاسبتهم في حالة التقصير وكان يتبع في ذلك التوجيه باللين وإذا تطلب الأمر أكثر من ذلك فإنه لا يتردد في اتخاذ ما يرى بأنه كافياً لتعديل الخطأ وتقويم الأبناء ، إضافة إلى ذلك كان رحمه الله يضع كامل ثقته في أبناءه ويترك لهم بعض الأمور ليتعودوا على الاعتماد على أنفسهم كما كان رحمه الله يحثهم دائماً على البر والصلة وكان يتفقدهم في ذلك .



  • #2
    قال ابن القيم : فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه وتركه سدًى فقد أساء إليه غاية الإساءة، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء وإهمالهم لهم، وترك تعليمهم فرائض الدين وسننه، فأضاعوهم صغاراً، فلم ينتفعوا بأنفسهم، ولم ينفعوا آباءهم كباراً
    قال السعدي : أولى الناس ببرّك وأحقّهم بمعروفك أولادك؛ فإنهم

    أمانات جعلهم الله عندك، ووصّاك بتربيتهم تربية صالحة لأبدانهم

    وقلوبهم... فإنك إذا أطعمتهم وكسوتهم وقمت بتربية أبدانهم فأنت

    قائم بالحقّ مأجور.
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو ندى فريد العاصمي; الساعة 04-Nov-2007, 04:46 PM.

    تعليق


    • #3
      قال ابن القيم : ومما ينبغي أن يعتمَد حالُ الصبي وما هو مستعدّ له

      من الأعمال ومهيّأ له

      منها؛ فيعلم أنه مخلوق له، فلا يحمله على غيره ما كان مأذوناً فيه

      شرعاً، فإنه إن حمله

      على غير ما هو مستعدّ له لم يفلِح فيه، وفاته ما هو مهيّأ له، فإذا

      رآه حسنَ الفهم صحيحَ

      الإدراك جيّد الحفظ واعياً فهذه من علامات قبوله وتهيُّئِه للعلم...

      وإن رآه بخلاف ذلك من

      كلّ وجه وهو مستعدّ للفروسية... مكّنه من أسباب الفروسية

      والتمرّن عليها .


      ***************

      قال السعدي : فالموفّق لا يزال مع أولاده في حثّ على الخير

      وترغيب، وزجر عن الشر وترهيب، وتربية عالية وتأديب، حتى

      يرى من فلاحهم ما تقرّ به عينه في

      الحياة، وبعد الممات.

      ****************

      قال القرافي وهو يعدّد صفات المربي: أن يزجرَ المتعلّم عن سوء

      الأخلاق بطريق التعريض ما أمكن، ولا يصرّح؛ لأن التصريح يهتك

      حجاب الهيبة، ويورث الجرأة على الهجوم.

      ----------------

      منقول
      التعديل الأخير تم بواسطة أبو ندى فريد العاصمي; الساعة 04-Nov-2007, 05:23 PM.

      تعليق


      • #4
        قال ابن القيم –رحمه الله-: وكم من أشقى ولده وفلذة كبده في الدنيا والآخرة، بإهماله وترك تأديبه، وإعانته على شهواته، ويزعم أنه يُكرمه وقد أهانه، وأنه يرحمه وقد ظلمه وحرمه، ففاته انتفاعه بولده، وفوت عليه حظه في الدنيا والآخرة، وإذا اعتبرت الفساد في الأولاد رأيت عامته من قِبل الآباء.
        - تحفة الودود-

        تعليق


        • #5
          و من التربية اختيار أحسن الألقاب لهم:


          قال ابن القيم- رحمه الله- : "فقل أن ترى اسماً قبيحاً إلا وهو على مسمى قبيح كما قيل :

          وقل أن أبصرت عيناك ذا لقب *** إلا ومعناه لو فكرت في لقبه

          والله- سبحانه- بحكمته في قضائه وقدره يلهم النفوس أن تضع

          الأسماء على حسب مسمياتها؛ لتناسب حكمته- تعالى- بين اللفظ

          ومعناه كما تناسبت بين الأسباب ومسبباتها.

          قال أبو الفتح ابن جني : ولقد مر بي دهر وأنا أسمع الاسم لا أدري

          معناه، فآخذ معناه من لفظه، ثم أكتشفه، فإذا هو ذلك بعينه، أو قريب

          منه.


          فذكرت ذلك لشيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- فقال : وأنا يقع لي

          كثيرا".

          وقال ابن القيم- رحمه الله- : "وبالجملة فالأخلاق والأعمال،

          والأفعال القبيحة- تستدعي أسماء تناسبها، وأضدادها تستدعي أسماء تناسبها، وكما أن

          ذلك ثابت في أسماء الأوصاف فهو كذلك في أسماء الأعلام، وما سمي رسول الله صلى

          الله عليه وسلم محمداً وأحمد إلا لكثرة خصال الحمد فيه؛ ولهذا كان لواء الحمد بيده، وأمته

          الحمادون، وهو أعظم الخلق حمدا لربه- تعالى- لهذا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم

          بتحسين الأسماء فقال : "حسنوا أسماءكم "؟ فإن صاحب الاسم الحسن قد يستحي من

          اسمه، وقد يحمله اسمه على فعل ما يناسبه، وترك ما يضاده؛ ولهذا ترى أكثر السفل

          أسماؤهم تناسبهم، وأكثر العلية أسماؤهم تناسبهم، وبالله التوفيق".

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله خيراً وبارك فيكم

            تعليق


            • #7
              و فيك بارك

              تعليق


              • #8
                جزاك الله خيرًا . . سيتم إنشاء منبر فرعي خاص بتربية الأولاد تحت منبر الترقائق والتزكية إن شاء الله .
                قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

                تعليق


                • #9
                  و جزاك الله كل خير ونفع بكم و زادكم حرصا و تقوى

                  ثم هدا الدي ستقدمون عليه و الله في غاية

                  الأهمية و هي اللبنة الأولى في إنشاء جيل

                  التوحيد الخالص، فجزاكم الله خير الجزاء و

                  سدد خطاكم و وفقكم لكل خير، و اعلم رحمكم

                  الله أن منبركم هدا - ليس مجاملة بل هو حق

                  و رب السماوات و الأرض- كل يوم يزداد

                  رونقا و جمالا و حسنا وبهاء، كيف لا و هو لا

                  ينشر إلا العلم الصحيح المصفى

                  جعل هدا المنبر منبر عطاء و خير و هداية

                  للناس أجمعين اللهم آمين.

                  اللهم اجعل سائر المنتديات و المواقع و

                  المنبر السلفية منابر صلاح و هداية و

                  مفاتيح كل خير مغاليق كل شر.

                  بارك الله في الجميع
                  التعديل الأخير تم بواسطة أبو ندى فريد العاصمي; الساعة 20-Nov-2007, 10:32 AM.

                  تعليق

                  يعمل...
                  X