إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

شجر أنت أختي أم حجر؟؟ دعوة للنقاش .

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • شجر أنت أختي أم حجر؟؟ دعوة للنقاش .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الحمد لله الذي أظهر الحق وأوضحه وكشف عن سبيله وبينه وهدى من شاء من خلقه إلى طريقه وشرح به صدره وأنجاه من الضلالة حين أشفى عليلها فحفظه وعصمه من الفتنة في دينه فأنقذه من مهاوي الهلكة وأقامه على سنن الهدى وثبته وآتاه اليقين في اتباع رسوله وصحابته ووفقه وحرس قلبه من وساوس البدعة وأيده وأضل من أراد منهم وبعّده وجعل على قلبه غشاوة وأهمله في غمرته ساهيا وفي ضلالته لاهيا ونزع من صدره الإيمان وابتزّ منه الإسلام وتيّهه في أودية الحيرة وختم على سمعه وبصره ليبلغ الكتاب فيه أجله ويتحقق القول عليه بما سبق من علمه فيه من قبل خلقه له وتكوينه إياه.......أما بعد :
    موضوع أحببت أن نتناقش فيه وهو الأذى الذي يتعرض له المؤمن وخاصة نحن السلفيون وأريد من كل من دخل وقرأ الموضوع أن يعلق عليه بارك الله فيكم طبعا فضلا لا أمرا ..

    قصتي مع امرأة :
    بينما أنا أمشي في الطريق إذ أوقفتني امرأة نظرت إلي قليلا فقلت لها نعم أختي ما حاجتك فأجابتني بكل وقاحة " شجر أنت أختي أم حجر " استهزاء بآيات الله ،، عجبا للناس
    فأجبتها : ومتى رأيت شجرا أو حجرا يمشي ويتكلم ؟؟ هات ما عندك واتركيني أسير فليس لدي وقت أضيعه...ماذا لديك ؟
    قالت لي : على الأقل أظهري وجهك لأولادك وللناس حتى يروا أنك إنسان ..
    قلت لها أولادي الحمد لله يعرفون أمهم وهم مفتخرون بها .. أما الناس فلا شأن لي بهم ،، فقلت لها :أريهم وجهك ففيه البركة ..
    تخيلوا ماذا أجابتني ؟؟ امرأة متبرجة كانت تلبس بنطالا ورسولنا الكريم يقول لعن الله النساء المتشبهات بالرجال ...
    قالت لي " إن الله جميل يحب الجمال "
    الله أكبر أي جمال هذا الذي يحبه الله ؟؟؟ وهل الله تعالى أمرنا بالتبرج والتزين للشوارع ؟؟ أهذا هو الجمال الذي يحبه الله ؟؟ كلا وألف كلا ...تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا .
    وأخرى تقول أفسدتم البلد باللباس الأفغاني هذا، وأخرى تقول هذا لباس السعوديات وأخرى ... وأخرى ... فاللهم صبرا من عندك ..

    أتعرفون لما الحرب على الجلباب وأهله ؟ لما الحرب على خمار الوجه أو(الستار) وأهله ؟
    لأن الحضارة الغربية ( زعموا ) التي عمت جميع البلاد فخربت البيوت ونزعت الحشمة والحياء من القلوب وفرقت بين الحبيب والمحبوب فرحماك يا مقلب القلوب...

    فأنا وأنت أختي السلفية متخلفات أتدرين لما ؟؟لأننا لا نعرف معنى للموضة ولا نسوق سيارات ولا نخرج إلى الأسواق متبرجات ..

    بربك قولي لي أختي أهذا هو التقدم ؟؟ هل التقدم والحضارة في اللباس ؟؟
    أو الخروج أو أو ...؟؟ فاللهم إن نسألك الثبات في زمن الفتن ، اللهم ارحمنا برحمتك وثبت قلوبنا عل دينك ، اللهم كما سترتنا في الدنيا فاستر عوراتنا في الآخرة يا حي يا قيوم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصل اللهم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    هذا ما يحضرني الآن كتبته على عجالة والله الموفق .

    في انتظار ردودكم وفقكم الله لما يحب ويرضى وثبتني وإياكم على منهج أهل السنة والجماعة آمين.

    أختكم في الله أم العبدين السلفية الأثرية بإذن رب البرية .

  • #2
    وعليكِ السلام ورحمة الله وبركاته
    اصبري أخيّة فأنت على حق
    وأخواتكِ السلفيات يعانين ما تعانين وصابرات لوحدهن ؛ والحمد لله على كل حال
    فاثبتي أختي في الله ، فمن يستهزئ بحجابكِ يحتاج للدعاء للهداية
    وعلينا التحلي بالحكمة في ردات فعلنا، فلربما كان سببًا في هدايتهم
    اكسبي احترام الجميع من حولك بتصرفاتك وطريقة معاملتك لهم ، في ثقافتك ..

    فمن تستر وجهها ليست جاهلة، وعليهم احترام لبسها كما هو.
    وأنت خذي بالأسباب، ربما مساعدتك مثلا لامرأة متبرجة في السوق قد يغيّر نظرتها فيكِ..
    مثال تسألنني كثيرات وأنا في السوق عن منتوج معين، فأقرأ عليهن ما كتب بالأجنبية فتتعجب أنني أتقنها ،وتبدأ تسألني من أين قد تحصل على حجاب مثلي وأنها تود لبسه رغم أنها غير متغطية لشعرها ، تصوري؟..

    وأنا دائمًا أحمل سكاكر في حقيبتي لأوزعها للأطفال لأنهم يفزعون من حجابنا لندرته، وربما هذه وسيلة لتغيير فكرة المجتمع بالحجاب .. فالأطفال سيعون أن هذه المرأة خلف هذا الستار الأسود هي انسانة طيبة وليست "خطّافة أولاد" أو ما شابهه من الكلام..

    ينادون النقاب "عقاب" ، يسموننا بالـ " نينجا" ، " آكلة الأطفال" ، "خيمة" ، "مشوهة" ، "سوداء" ..
    فنحن علينا بالصبر والحسرة عليهم لجهلهم وندعو لهم للهداية..
    فاللهم اهدنا واهدهم لطريق الحق وأدخلنا جناتك برحمتك يا أرحم الراحمين

    تعليق


    • #3
      أسـأل الله أن يثبتنا وإياكم قال تعالى { أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين }

      وقال صلى الله عليه وسلم ( لَقَدْ كَانَ مَنْ قَبْلَكُمْ لَيُمْشَطُ بِمِشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ عِظَامِهِ مِنْ لَحْمٍ أَوْ عَصَبٍ مَا يَصْرِفُهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَيُوضَعُ الْمِنْشَارُ عَلَى مَفْرِقِ رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَيْنِ مَا يَصْرِفُهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ وَلَيُتِمَّنَّ اللَّهُ هَذَا الْأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ مَا يَخَافُ إِلَّا اللَّهَ تَعَالَى وَالذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ وَلَكِنَّكُمْ تَعْجَلُونَ )

      المرأة المحتشمة .. وسهام الحاقدين .. !! ... بقلم الشيخ سالم العجمي
      http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=10643

      تعليق


      • #4
        لتحذير من التبرُّج والسُّفور
        بسم الله الرحمن الرحيم
        الحمد لله، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
        أما بعــــد:
        يقول الله سبحانه وتعالى: {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ}
        فإنه ممَّا لا شكَّ فيه أنَّ أعداء الإسلام قد ساءهم ما تتمتَّعُ به المرأة المسلمة في ظلِّ الإسلام من حصانة، وكرامة، وعِفَّة؛ فسلَّطوا الأضواء عليها، ونصبوا الشباك، ورمَوْها بنُبُلِهم، وسهامهم، عبر سُبُلٍ متعدِّدة، من فضائيات، ومجلات، وموضات، وغيرها؛ وذلك بُغية تعريتها من ثوب الفضيلة، الذي عُرفتْ به، وإلباسها ثوب الرذيلة المستعار، الضَّيِّق، المُزَيَّف، الذي يجعل منها صورة من المرأة الأجنبية، في شكلها، وتفكيرها، وسلوكها، وما ذاك إلا مصداقاً لقوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم: «يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ الْأُمَمُ،كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا».
        ولذلك جمعت هذا البحث المتواضع الُمسَّمى بـِ
        [التحذير من التبرُّج والسُّفور]

        الباب الأول: المرأة المسلمة مع ربها
        الباب الثاني: المرأة المسلمة مع نفسها
        الباب الثالث: المرأة المسلمة مع لباسها
        الباب الرابع: المرأة المسلمة مع زوجها
        الباب الخامس: المرأة المسلمة مع أقربائها وذوي أرحامها
        الباب السادس: المرأة المسلمة مع أخواتها وصديقاتها
        الباب السابع: المرأة المسلمة مع مجتمعها
        الباب الثامن: النساء والرجال
        الباب التاسع: أحوال النساء يوم القيامة
        الباب العاشر: إحصائيات

        والذي أسأل الله أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم سبحانه، القائل: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى}، كما أسأله تعالى أن ينصر به الحق، ويخذل الباطل، وأن ينفع به مَن قرأه، أو نشره، أو دلَّ عليه.
        وإنه ليُدهش القارئ غزارة تلك النصوص الصحيحة، التي وردت في كتاب الله، وسنة رسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم، في ما استوعَبَتْه لكل صغيرة وكبيرة، في حياة المرأة، المُبيِّنة للسلوك الأمثل الذي يجب عليها أن تأخذ به في علاقاتها الدينية، والدنيوية.

        وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.


        الحديدة مسجد السنة


        أبو إبراهيم

        للتحميل من هنا
        http://www.sahab.net/forums/showthread.php?p=648456
        سحاب

        تعليق


        • #5
          أخيتي نسمع مثل قصتك الكثير و في بلاد الإسلام و الله المستعان و لكن إن النصر مع الصبر و الحمد لله على نعمة الهداية و السنة و المنهج الحق ، و الله الذي لا إله غيره إني لأعلم منك دون أن أعرفك أنك لن ترضين بها بدلا ، أسأل الله أن يثبتنا فأنت داعية إلى الله بلسان حالك بجبلبابك و نقابك و تحيين بأمل أن تري دولة الإسلام في الأرض و كان الشيخ الألباني رحمه الله يذكر ذلك البيت في أشرطته
          بكى صاحبي لما رأى الدرب دونه و أيقن أنا لاحقينا بقيصرا
          فقلت لا تبكي عينك إنما نحاول ملكا أو نموت فنعذرا
          و قريبا من قصتك أخت كانت مع ولدها في المستشفى و كان مريضا و كانت كلما دخل رجل إلى الغرفة خمرت على وجهها فقالت إحدى الطبيبات أتصور ما يكون شعور هذا الطفل و هو يرى شاشة سوداء أمامه طول الوقت ؟؟؟
          أترك هذا بدون تعليق فماذا عساي أقول
          المهم لا تيأسي من الإصلاح و مقابلة السيئة بالحسنة فالجهل أعمى القلوب و الله المستعان، أعانك الله و سدد خطاك و قر أعينك بأولادك و جعلهم من حماة السنة و الذابين عن دين الله و آخر دعوانا أن الحمد لله و صلى الله و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه و من والاه

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة أم الحميراء السلفية مشاهدة المشاركة
            وأنت خذي بالأسباب، ربما مساعدتك مثلا لامرأة متبرجة في السوق قد يغيّر نظرتها فيكِ..
            مثال تسألنني كثيرات وأنا في السوق عن منتوج معين، فأقرأ عليهن ما كتب بالأجنبية فتتعجب أنني أتقنها ،وتبدأ تسألني من أين قد تحصل على حجاب مثلي وأنها تود لبسه رغم أنها غير متغطية لشعرها ، تصوري؟..

            وأنا دائمًا أحمل سكاكر في حقيبتي لأوزعها للأطفال لأنهم يفزعون من حجابنا لندرته، وربما هذه وسيلة لتغيير فكرة المجتمع بالحجاب .. فالأطفال سيعون أن هذه المرأة خلف هذا الستار الأسود هي انسانة طيبة وليست "خطّافة أولاد" أو ما شابهه من الكلام..
            هذا هو المطلوب...
            بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا...

            تعليق


            • #7
              المشاركة الأصلية بواسطة أم البراء مشاهدة المشاركة
              هذا هو المطلوب...
              بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا...
              نعم أختي تأكدي أنني كذلك والحمد لله أحسنت التصرف معها وأجبتها بهدوء وبينت لها أن الجلباب واجب وتلوت عليها آيات الحجاب من سورة الأحزاب...هذا في البداية ولكن لما رأيتها تعدت حدودها معي وأن قصدها هو الاستهزاء ...غيرت أسلوبي معها لأنها لا تستحق حتى الرد وأحسست أن كلامي معها كانت مضيعة للوقت لأنها تركتني في الأخير وهي تضحك ...
              ولكن عما كانت تضحك ؟؟ كانت تضحك عن نفسها هدانا الله وإياها آمين.
              قلت في آخر الموضوع أنني كتبت با ختصار ما جرى لي وما يجري تقريبا لكل الأخوات
              وليست تزكية ولكنني أحاول التصرف بطيبة مع الجميع وكما هو معلوم أن الأخلاق تلعب دورا كبيرا ومُهمًا ولكن هناك بعض الناس على حسب تجربتي لا يستحقون حتى الشفقة لأنهم يعلمون الحق ويستهزئون بآيات الله فكيف لك أن تمسكي أعصابك وأنت تعلمين أن قصدها هو الاستهزاء بك وليس شيئا آخر ...والمشكل الأعظم أنها ترفع صوتها من أجل أن يسمعها الآخرون وكأننا ارتكبنا جريمة لأننا تمسكنا بديننا وتمسكنا بحجابنا فالله المستعان ..

              تعليق


              • #8
                وأنت أيتها المحتشمة شمس الحقيقة...

                كلمات تشفي الغليل للشيخ سالم العجمي في موضوع الأخ أبو حفص رأيت أن أنقلها هنا لكل أخت سلفية تفضلي :

                ويا أختنا.. يا شرفنا.. ومستودع أعراضنا..


                تمسكي بحجابك؛ فإنه رمز عفافك؛ لا يخيفنك فحيح أفعى
                ولا عواء ذئب؛ فسرعان ما تتبدد غيوم الزيف إذا ظهرت شمس الحقيقة .


                وأنت أيتها المحتشمة شمس الحقيقة.
                هذا هو الكلام الذي يشفي الصدور فجزاك الله الفردوس الأعلى والنظر إلى وجهه الكريم شيخنا الفاضل آمين.

                تعليق


                • #9
                  بارك الله فيك ورفع قدرك في الدارين...اللهم آمين

                  تعليق


                  • #10
                    بسم الله الرحمن الرحيم
                    في هذا الوقت بالتحديد تظهر لي جلية
                    فطوبى للغرباء !
                    كلما ظننت أني قد أوذيت..أذكر رسولنا صلى الله عليه وسلم، كم أوذي؟

                    قالوا عنه ساحر، مجنون كذاب وغيرها من الوصوف التي تنكرها عقول أعدائه قبل عقول أنصاره ..
                    فأقول إن كان رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه -وهو رسول الله- أوذي بهذا وصبر، فما بالنا نحن لا نصبر؟


                    من سلك طريق الله ومنهج الأنبياء لابد أن تقف الصعوبات في وجهه من كل حدب وصوب ..

                    كما قال الشيخ العثيمين -رحمه الله-:


                    فالسَّلفي المتمسك بالكتاب والسُّنَّة عقيدة ومنهجًا وعبادةً وسلوكًا تـراه (دائمًا نشيطًا في الدعوة إلى دين الله وإن أوذيَ؛ لأن أذية الداعين إلى الخير من طبيعة البشر إلا من هدى الله قال الله تعالى لنبيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: (وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا) وكلما قويت الأذية قرب النصر، وليس النصر مختصًا بأن ينصر الإنسان في حياته ويرى أثر دعوته قد تحقق بل النصر يكون ولو بعد موته بأن يجعل الله في قلوب الخلق قبولًا لما دعا إليه وأخذًا به وتمسكًا به فإن هذا يعتبر نصرًا لهذا الداعية وإن كان ميتًا، فعلى الداعية أن يكون صابرًا على دعوته مستمرًا فيها، صابرًا على ما يعترضه هو من الأذى، وهاهم، وها هم الرسل صلوات الله وسلامه عليهم أوذوا بالقول وبالفعل قال الله تعالى: (كَذَلِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَوْ مَجْنُونٌ) وقال عز وجل: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ)؛ ولكن على الداعية أن يقابل ذلك بالصبر وأنظرْ إلى قول الله عز وجل لرسوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ تَنْزِيلًا)كان من المنتظر أن يقال فاشكرْ نعمة ربك؛ ولكنه عز وجل قال: (فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ) وفي هذا إشارة إن كل من قام بهذا القرآن فلابد أن يناله ما يناله مما يحتاج إلى صبر).
                    شرح ثلاثة الأصول للإمام المجدد المصلح محمد بن عبدالوهاب: للشيخ العلَّامة الفقيه محمد بن صالح العثيمين، ص25، ط. دار الثريا، 1424 هـ.
                    أخذته من هنا


                    أليست الدنيا سجن المؤمن؟
                    أليست الجنة حفت بالمكاره؟




                    فأجابتني بكل وقاحة " شجر أنت أختي أم حجر " استهزاء بآيات الله ،،

                    أقـــول لها :
                    لا أدري أحدًا كان الشجر والحجر أشرف منه إلا الذي عاب من تتأسى بنساء الرسول وزوجات أصحابه -رضي الله عنهن-!!،
                    فكان الحجر أشرف من ذاك المعيب حقًا؛ فالحجر قد يهبط من خشية الله، أما قلوبكم العميا فهي أقسى وأبعد عن قبول الحق !


                    وما الله بغافل عما تعملون!

                    قولي لها ولمثيلاتها.. لأن أكون حجرًا أهون علي وأشرف لي من أن أكون مثلك تحمل الريح عفتي وحيائي حيثما هبت فتبقيني قفرة مثلك لا ستر ولا حجاب، مقدمة عرضي سلعة بخسة لكل من يريد ..!، ولكل متفرج!

                    ***
                    هؤلاء هم متبعون السنن..
                    سنن اليهود والنصارى ..


                    ربوهن دعاة السفور باسم التحرير، نعم التحرير من كل عفة وحشمة وحياء.
                    وزجوهن في قيود إبليس وجنوده..فأي تحرير هذا!


                    ****

                    للكلام شجون..وفصول..
                    ثبتكن الله وإياي على التوحيد والسنة
                    وجزاكم الله خيرًا
                    وجعلنا الله من أهل الحق المتبعين له الذابين عنه..
                    والحمد لله رب العالمين



                    تعليق


                    • #11
                      إضافة طيبة أختي أم الفضيل فجزاك الله خير الجزاء ..

                      أقـــول لها :
                      لا أدري أحدًا كان الشجر والحجر أشرف منه إلا الذي عاب من تتأسى بنساء الرسول وزوجات أصحابه -رضي الله عنهن-!!،
                      فكان الحجر أشرف من ذاك المعيب حقًا؛ فالحجر قد يهبط من خشية الله، أما قلوبكم العميا فهي أقسى وأبعد عن قبول الحق !


                      وما الله بغافل عما تعملون!

                      قولي لها ولمثيلاتها.. لأن أكون حجرًا أهون علي وأشرف لي من أن أكون مثلك تحمل الريح عفتي وحيائي حيثما هبت فتبقيني قفرة مثلك لا ستر ولا حجاب، مقدمة عرضي سلعة بخسة لكل من يريد ..!، ولكل متفرج!

                      أحسنت ، أحسن الله إليك أختي.

                      تعليق


                      • #12
                        بسم الله الرحمن الرحيم


                        بادئ ذي بدئ أشكرك على طرح هذا الموضوع .
                        قرأت كل المشاركات , بارك الله في أصحابها .
                        سأقول لك مثلهم أبشري أخية شعورك الذي شعرتي به شعور الغريب إن شاء الله ,
                        **الغريب الذي أخبرنا عليه النبي عليه الصلاة والسلام

                        عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (( بدأ الإسلام غريباً، وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء )).

                        في رواية أخرى: قيل: يا رسول الله، من الغرباء؟ قال: (( الذي يصلحون إذا فسد الناس ))،
                        وفي لفظ آخر: ((الذين يُصلحون ما أفسد الناس من سنتي))،
                        وفي لفظ آخر: ((هم النزاع من القبائل))،
                        وفي لفظ آخر: ((هم أناس صالحون قليل في أناس سوء كثير)) .
                        إن أتباع الأنبياء من يصيبهم الأذى قال عليه الصلاة والسلام فقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الناس أشد بلاء قال (( الْأَنْبِيَاءُ ثُمَّ الْأَمْثَلُ فَالْأَمْثَلُ فَيُبْتَلَى الرَّجُلُ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ فَإِنْ كَانَ دِينُهُ صُلْبًا اشْتَدَّ بَلَاؤُهُ وَإِنْ كَانَ فِي دِينِهِ رِقَّةٌ ابْتُلِيَ عَلَى حَسَبِ دِينِهِ فَمَا يَبْرَحُ الْبَلَاءُ بِالْعَبْدِ حَتَّى يَتْرُكَهُ يَمْشِي عَلَى الْأَرْضِ مَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ ))

                        **والمستهزئين بأهل الحق وأهل الديانة
                        ندعوهم للتوبة وللرجوع والإنابة قبل أن ينادي مناديهم بأعلى الصوت وكأنك تسمع ذلك الصراخ مصحوب بالاعتذار البارد وهم يقولون
                        { رَبَّنَا غَلَبَتْ عَلَيْنَا شِقْوَتُنَا وَكُنَّا قَوْمًا ضَالِّينَ * رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْهَا فَإِنْ عُدْنَا فَإِنَّا ظَالِمُونَ * قَالَ اخْسَئُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ * إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ * فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنْسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنْتُمْ مِنْهُمْ تَضْحَكُونَ }

                        فهلكوا وخسئوا وقد كانوا يسخرون بالمسلمات والمسلمين واتخذوا شعائر الله سخرية استهزءوا بالحجاب استهزءوا بالسنن, استهزوا بشرع الله ,وهذا من أكبر أبواب المهالك لأنه الكفر والعياذ بالله فماذا كان مصير الفريقين اسمعي قول الله تعالى
                        { إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ * قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الْأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ * قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلِ الْعَادِّينَ * قَالَ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلَّا قَلِيلًا لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ * أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ * فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ * وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لَا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لَا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ * وَقُلْ رَبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ }


                        **فيما يخص التقدم والتحضر الذي يرونه في السفور والإختلاط والعياذ بالله ,أريد ان أخبر هذه الأخت التي أذتك بكلامها وأمثالها أن (الأمريكية التي تقلدينها لكي تسمي نفسكِ متحضرة , لا تتدخل في شؤون الآخرين وتعتبر النقاب حرية شخصية, وتسمي أسلوبك غير "متحضر"
                        أعيش في أمريكا منذ عشر سنوات بحجابي ونتقبت منذ سنة ونصف ولله الحمد والمنة , ولم أسمع كلمة مؤذيه لحد الأن . وحتى في المستشفى من ضمن الأسئلة التي تسأل هل لديكم شئ خاص بدينكم تريدوننا أن نعرفه ويسجلونه ويبقى في ملف المريض.
                        فمثلا صديقة لي , لما كانت في المستشفى مع إبنها طلبت ان توضع لافتة في باب الغرفة مكتوب عليها لا يدخل الطبيب إلا بعد استشاره ممرضتي الخاصة . لكي تخبرها بقدومه وبالفعل قد تم ذلك .)

                        اصبري أختي,وانصحي من هم حولك بالتي هي أحسن, واثبتي فأنت على طريق موحشة وصعبة لكنها توصل إلى الجنة إن شاء الله تعالى.


                        أسأل الله عزوجل أن يوفقنا وإياك لما يحبه ويرضاه.
                        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                        تعليق


                        • #13
                          قال الشيخ
                          عبد السلام بن برجس بن ناصر آل عبد الكريم رحمه الله:
                          فـــــي آخر كتابه
                          الـــقـــــــــول المــبــــيــــن

                          فـــــي
                          حكم الاستهزاء بالمؤمنين


                          بسم الله الرحمن الرحيم


                          الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله. وبعد:

                          فهذه أبيات أنشأتها تصويرا لحال كثير من المجتمعات التي يوجد فيها نخبة من المصلحين والصالحين، الذين يدأبون لجلب الخير والسعادة إلى العباد والبلاد، فيواجهون من قبل هذه المجتمعات بالاستهزاء والسخرية، وتنفير الناس عنهم، بأساليب الكذب والدجل وإلصاق المفتريات، وتشويه السمعة، وتضخيم السقطات ... زاعمين ـ بلسان حالهم ـ أن التقدم والرقي يكون بالتخلي عن كثير من أمور الدين، ومسايرة مواكب الحضارة الغربية، وما علم هؤلاء ـ هداهم الله ـ أننا قوم أعزنا الله بالإسلام، ومهما ابتغينا العزة من غيره أذلنا الله. وكفى بالتاريخ شاهدا.

                          قد عــال ميـزان الفضـائــل فيــنـــا
                          وتغــــيرت فطــــر الـهدايــة حينــا
                          بينـا يُـرى الإنســـان منــا قائــمــــــا
                          لله يـحتســـب العبـــادة دينـــــــا
                          إذ بالنـفــوس تعـــافـــه وتــود لـــــو
                          أن دام في قيـد الذنوب رهينـــا
                          وإذا اللسان يكيل شتـمــــا نحـــوه
                          ويفـوه بالقـول الــردي مُهيـــنـــــا

                          *****
                          وكذا"الجرائد"قد تولت كـبر مـــا
                          يلقـــى الدعــاة من الأذية فينـــا
                          في كــل صبـــح تستهـــل كأنــهـــا
                          رأس الأبالس، تحمـل التـأبيــنــا
                          فتقـــول فـي قــوم هــداة آمنــوا:
                          تـلك العصـائب شوهت نادينــا
                          رجعوا إلى الأمر القديم فأظهــروا
                          عجبــــا يؤخـــر فـِكـــرنا و بنيــنـــا

                          *****
                          فتلــقف الغُمــــر السقيـــم مقالهـــــا
                          وهــذى به فــي معشــر نــائينــــا
                          قال اسمعوا يا معشـري من ناصـح
                          يبغــــي التـقـــدم للبـــلاد قمينـــا
                          خرجت شريذمـة قليــل جمعـهـــــا
                          حدثاء ســــن عقــلهــــا ما زينـــــا
                          جعلوا التشدد في الديانة هـمـهـم
                          فأتـــوا بفعـــل منكــر يــؤذيــنـــــا
                          فرضواالحجاب على النساءوأسبلوا
                          شعـر الـوجوه وأوسعوا التخبينــا
                          فاحذر مجالسهم وأقذع شتــمــهــم
                          واعلـــم بأن جهودهـــم تردينــــا
                          واحفظ عيالك عنهــم في مــــأمــن
                          لا يـبــلـــغـــوه بأجنــح تخفــينــــا
                          فالديــــن يســر والسمــاحة ركـــنــه
                          والله يــرحــــم رحمـــــة تغـــرينــا
                          من ذا ينـــازع آيــة فــي وحـــيـــه
                          تنعى الـــمحـــرم زينــة تلهـيــنــــا
                          فـدع التشــدد والتقــعــر جانــــبــا
                          واخضــع لظــل حضــارة تؤوينــا
                          واجعل ممـاشاة الرقي فـريـضــــة
                          تلفي التقــدم عنـــد ذا يضفــينـــا

                          هــذا كـــلام الفـَدم عنـد نصيحـــه
                          أوحــاه شيــطـــان إليـــه مـبيـنـــا

                          فاحمد إلهك أيها المحفـــوظ مـن
                          هـذا الـهــراء وسلــه لا يطغيـنــــا
                          ما عيب قــوم بالهــدايـــة والتقـــى
                          إلا بــألــســـن مــعــشـــر عاتـــيـنـــا
                          ولقـــد أبـــان اللـــهُ فــي تنزيــلـــــه
                          كـفـــرَ المعــــير فــتيـــة ًهاديــنــــا
                          وأراد بالــتــعــيـــيـــر ذم هـــدايــــة
                          فـُطـــــروا عـليــها حـقبـــة وسنينــا
                          فانظـر "بــراءة"و"النســاء" وقبلهــا
                          ثـانِ الكتـــاب، وبعدها"ياسينـــا"
                          واقـــرأ تفاســـير الأئمـــة عنــدهــا
                          تلفـــي مقــالـــي صادقـــا ويقينـــا
                          وتـــرى كـــلام الهــازئين جريـمــة
                          قامـت على غمــر، وكان دفينـــا
                          *****
                          يا ســاخـرون مـن الدعــاة سمعتـم
                          حكمـــا غليظــا جــاء من بارينـــا
                          فـإن انتهيتـــم فالسعــادة خلفكــم
                          وإن استبحتـــم فالشقـــاء قريـنـــا
                          أومـــا علمتـــم أن بـاعــث عـــزنــــا
                          ذاك الكتـــاب وســـنــة تهــدينــــا
                          فبهـــا أقمنــــا للحضــــارة معـلـمــــا
                          وبهـــا فتحنـــا فــارســـا والصينــــا

                          وبهــــا نشـــرنا العلـــم في أرجائهـــا
                          حتى تعالــى كالجبـــال رصينــــا
                          واليـــوم لـــمـــا للكتـــاب نبــذتــــم
                          صـــار الهـــوان مخيمـــا كاسينـــا
                          هـذا هـو الســـر الوحيــد لنقصكـم
                          وكمالِ سادة قومنـــا الماضينــــا

                          تعليق


                          • #14
                            السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


                            ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                            خطورة السخرية والاستهزاء بالمؤمنين :

                            الحمــد لله ، وصلى الله وسلم علــى رسـول الله ،

                            وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه .أما بعد:

                            فيقول الله جل وعلا في كتـابـه الكـريـم ( يَا أَيُّهَا الَّـذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَـومٌ مِّـن قــــَوْمٍ عَـسَى أَن يَكُونُوا خَيْـراً مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْــراً مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَــن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) الحجـرات :11،
                            يبين الله سبحانه وتعالى في هذه الآية الكريمة

                            مسائل أربع ، ويحذر منها جل وعلا :

                            المسألة الأولى : السخرية من الرجال بعضهم ببعض، أوالنساء ، وأن الواجب عــلى المــؤمـن أن يحــذر السخرية مـن أخيــه والاستهزاء بأخيه ، فربمــا كـان المستهزأ بـه أفضل عند الله وخيراً من هذا المستهزئ الساخر المتنقص ، وهكـــذا النســاء مع بعضهن، ولهذا قال عز وجل ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا )
                            ذكـــرهم بالإيمان الـذي يجب أن يمنعهم ممـا حـرم الله ( لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ ) لا تسخـر مــن فـقــره ، أو دمامته ، أو عرجه أو غير هذا مــن الأسباب ، وكـذلك المرأة لا تسخر مــن أختهــــا ولا مــن أخيها ، بل يجب على المؤمن أن يشكر الله إذا حباه فضلاً عـلى غيــره ، وأن يحمد الله الـذي عافاه مـما ابتلى بــه غيــره ، أمـا أن يسخـر ويستهزئ فذلك من نقص العقل والدين .

                            المسألة الثانية : يقـول جــلا وعـلا ( وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ ) اللمز : العيب ، لا يعب بعضكم بعضاً، لا تعب أخاك بشيء ابتلاه الله به، من نقص في ماله ، أو في جاهه ، أو في خلقته أو نحو ذلك، فـإن هـذا يشبه الاستهزاء ، فالواجب عليـك أن تحمد الله وتشكره على ما أعطاك من النعم ، وألا تعيب أخاك وتلمزه .واللمز هــو المسمى : العيارة ، أن يعيره بشيء فيه من النقص ، هذا لا يجوز ، وهو من أسباب البغضـــاء والشحناء ، ومــن أسبــاب العـــداوة والفرقة ( وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكـُــمْ ) أي : لا يلمـــز بعضكم بعضاً ولا يعيب بعضكم بعضاً ؛ ســواء بأشيــاء خارجية مــن فقر أو غيــر ذلك ، أو داخلية من نقص في خلقته يعيبه بذلك .


                            المسألـــة الثــالثــة : قــال تعــالى ( وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ) التنابز التداعي بالألقـــاب القبيحــة : يا حمار! يا فاجر! يا كافر ! يا قبيح ! يا أعرج ! يا كذا! يدعوه بألقاب لا يرضاها ، هذا - أيضاً - مــن أسبــاب الشحناء والعــداوة والبغـضــاء ، وربمــا أفضى إلـى القتال والفتن ، فالواجب أن يدعوه بالأسماء الطيبة والأسماء التي يحبها : يــا فــلان يا محمد يا أبا عبد الله أما أن يدعوه بأسماء أو بعبارات وألقاب يكرهها ، فهــذا هو التنابز بالألقاب ، فيجـب الحذر مــن ذلك ؛ لئلا يجر إلى الفتن والشحناء والعداوة والبغضاء ، ولهذا قال جل وعلا (وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ) فبيـن لنا أن مــن تعاطى هذه الأمور يكون فاسقاً ، فكيف يرضى بحاله أن يكون بعد الإيمان فاسقاً خارجاً عن طاعة الله جل وعلا ؟ والفسوق هو الخروج عن الطاعة .


                            المسألة الرابعة : ثم قال بعد ذلك ( وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ) يبيـن سبحــانــه أن مــن أصر على المعاصي فهو ظالم ، ومــن تاب فقـد أفلح من أصر على المعصية ولم يتب فهو ظالم لنفسه ، متعرض لغضب الله ، فالواجــب البدار بالتوبة مـن المعصية ، وعدم الإصرار عليها ، فمن بادر بالندم والإقلاع وعدم الإصرار والعزم الصادق ألا يعود؛ سلم من شر الذنب وتاب الله عليه ، ومن أصر فقد ظلم نفسه، ويبقى عليه إثم ذلك الذنب وخطره لو نزل به الأجل .رزق الله الجميع العافيــة ، وصـلى الله وسلــم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ولا حول ولا قوة إلا بالله .


                            الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى.

                            تعليق


                            • #15
                              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

                              بارك الله بالجميع وجزاكم الله خير الجزاء
                              صدقت أختي أم تيسير هذا موقف شبه يومي نتعرض له
                              وهذه طيبة أمام الأخريات التي يلقينَّا بكلمات كبيرة ويخرجنّ الناس من الإسلام
                              فأحيانا نوصف بالأرامل والزنديقة والمتشددة والمتخلفة ومخلوق غريب.

                              سبحان متى كان الحجاب والنقاب زندقة وتشدد وتخلف

                              وما أقول غير الحمد لله على نعمة الهداية والاتباع وأبعدنا عن الإبتداع


                              تعليق

                              يعمل...
                              X