إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [سؤال] إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

    ,

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحة اجمعين

    أما بعد

    أخواني اتمنى أن تكونوا في تمام الصحة والعافية وبعد :

    بعدما قمت بمشاهدة " مدارسة متن البيقونية " ووصلت إلى البيت التالي

    وما أضيف للنبي المرفوع .. وما لتابع هو المقطوع

    واجهتني بعض الإشكالات ولم أستوعب جيدا

    س : ما الفرق بين الأحديث الصحيحة والحسنة والأحاديث التي لها حكم الرفع والإنقطاع أم لا فرق بينها ؟

    س : "المرفوع يقصد به كل ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير سواء صح السند أم لم يصح وسواء اتصل أو انقطع "
    والسؤال : كيف نحكم على الحديث بالرفع إن لم يصح السند أو إذا انقطع ؟


    ما الفرق بين الحديث المنقطع والحديث المقطوع ؟ ولماذا لا ننظر في المتن بالنسبة المنقطع ؟ ولماذا لا ننظر في السند بالنسبة للمقطوع ؟


    وهل كلام التابعي له حكم الرفع إذا قال التابعي "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا " ولم يذكر اسم الصحابي ؟

    ما حكم العمل بالحديث المقطوع والحديث الموقوف ؟


    وأعتذر على كثرة الأسئلة



    ,

  • #2
    رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

    بارك الله فيكم ونفع بكم وزادكم علما.
    علماء الحديث قسموا الحديث إلى عدة اعتبارات، من بينها هذه:
    قسموه تارة باعتبار وصوله إلينا إلى قسمين هما: المتواتر والآحاد.
    قسموه تارة أخرى باعتبار آخر هو من حيث قبوله ورده إلى خمسة أقسام:
    صحيح لذاته ولغيره وحسن لذاته ولغيره وضعيف.
    وقسموه إلى من أسند إليه إلى ثلاث:
    مرفوع وموقوف ومقطوع.
    فالفرق راجع إلى اعتبار التقسيم.
    أما سؤالكم :
    كيف نحكم على الحديث بالرفع إن لم يصح السند أو إذا انقطع ؟

    فالجواب:
    نقول الحديث مرفوع لأنه أضيف للنبي صلى الله عليه وسلم أي من قال أو فعل أو أقر هو النبي صلى الله عليه وسلم ثم نرجع إلى سلسلة الاسناد وهم الرواة الذين نقلوا هذا الفعل أو القول أو التقرير عن النبي صلى الله عليه وسلم فنرى إن كانوا عدول ضابطين في الحفظ ولم يكن هناك انقطاع في سلسلة السند ولا شذوذ ولا علة حكمنا على الحديث بأنه صحيح ، وان كان رجال السلسلة أخف ضبطا واتقان ولم يكن في السلسلة انقطاع ولا شذوذ ولا علة حكمنا على الحديث بأنه حسن، وان وجدنا سقط أو شذوذ أو ضعف في الرجال أو غيرها من الأسباب التي ذكرها أهل العلم حكمنا على الحديث بأنه ضعيف.
    فالضعيف أقسامه كثيرة جدا وتقسم هي الأخرى بعدة اعتبارات.

    أما سؤالكم:
    ما الفرق بين الحديث المنقطع والحديث المقطوع ؟ ولماذا لا ننظر في المتن بالنسبة المنقطع ؟ ولماذا لا ننظر في السند بالنسبة للمقطوع ؟

    [color="red"]فالجواب:
    فالفرق بين المنقطع والمقطوع هو أن لكل اعتباره فالمقطوع هو قول أو فعل التابعي. أما المنقطع فهو الحديث الذي سقط من إسناده راو أو أكثر من غير توالي مع بعض الشروط التي ذكرها أهل الفن
    .
    أما قولكم ولماذا لا ننظر في المتن بالنسبة للمنقطع؟ لأن المنقطع ليس من مباحث المتن وإنما النظر فيه إلى الإسناد.
    وأما قولكم لماذا لا ننظر في السند بالنسبة للمقطوع؟ لأن المقطوع من مباحث المتن.
    أما سؤالكم:
    وهل كلام التابعي له حكم الرفع إذا قال التابعي "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا " ولم يذكر اسم الصحابي ؟

    فالجواب:
    هنا السؤال غير واضح
    لكن أجيب حسب ما فهمته لأن المثال لا ينطبق على ما قلتم.
    فكلام التابعي يطلق عليه المقطوع لكن ان قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا فهذا يسميه أهل الفن المرسل.
    أما سؤالكم:
    ما حكم العمل بالحديث المقطوع والحديث الموقوف ؟

    الحديث المقطوع إما يكون صحيح أو حسن أو ضعيف ولا يكون حجة.
    الحديث الموقوف إن كانا صحيحا أو حسنا وكان له حكم الرفع فيعمل به أما ان كانن صحيحا أو حسنا لكنه اجتهاد من الصحابي فهذا موضع نزاع بين الأصوليين.
    وأما ان كان ضعيفا وله حكم الرفع فلا يعمل به إلا بشروط عند من يرى العمل بالحديث الضعيف أما ان لم يكن له حكم الرفع فهنا لا يعمل به إلا بشروط عند من يرى العمل بالحديث الضعيف ويرى حجية قول الصحابي والله أعلم
    أرجو الإفادة من باقي المدارسين فهم أعلم منا
    [/color]
    التعديل الأخير تم بواسطة أم رقية السنية; الساعة 14-Dec-2011, 11:49 AM. سبب آخر: اصلاح خطأ

    تعليق


    • #3
      رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

      وهل كلام التابعي له حكم الرفع إذا قال التابعي "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا " ولم يذكر اسم الصحابي ؟

      بارك الله فيك
      قول التابعي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يلزم أن الساقط يكون صحابي قد يكون تابعي وقد يكون 4 من التابعين فلا نعلم مَن الساقط، لذلك نقول هو مرسل وهو من أقسام الضعيف فلا يُعمل به أما إذا علمنا أن الساقط صحابي وكل شروط الصحة متوفرة فنصحح الحديث لأننا علمنا أن الساقط صحابي وليس غيره
      التعديل الأخير تم بواسطة أبو عمر أحمد العسكري; الساعة 13-Sep-2017, 02:46 PM.

      تعليق


      • #4
        رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

        السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
        حياكم الله
        س : ما الفرق بين الأحاديث الصحيحة والحسنة ؟
        بتعريف الحديث الصحيح والحديث الحسن يتضح الفرق إن شاء الله
        الحديث الصحيح : مارواه العدل تام الضبط متصل السند غير معلّ ولا شاذ
        الحديث الحسن : مارواه العدل خفيف الضبط متصل السند غيرمعل ّولا شاذ
        من التعريفين يتضح الفرق أن الراوي الصحيح تام الضبط والراوي الحسن يخف ضبطه
        الأحاديث التي لها حكم الرفع والانقطاع أم لا فرق بينها ؟
        الحديث المرفوع :كما عرفته بقولك "
        المرفوع يقصد به كل ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم من قول أو فعل أو تقرير سواء صح السند أم لم يصح وسواء اتصل أو انقطع "
        الحديث المنقطع :هو ما سقط من إسناده راو او اكثر والاسناد هي السلسلة الموصلة لمتن
        ففرق بينهما أن المرفوع ما ينتهي إليه الإسناد(المتن ) والمنقطع هو الذي يتعلق به الإسناد في حد ذاته إذا هناك فرق

        كيف نحكم على الحديث بالرفع إن لم يصح السند أو إذا انقطع ؟
        سبق تعريف المرفوع فهو أما قول النبي صلى الله عليه وسلم أو فعله او تقريره ويتضح بالمثال :
        يقول الصحابي: سمعت الرسول صلى الله عليه وسلم يقول كذا
        أو رأيت النبي صلى الله عليه وسلم فعل كذا
        أو فعلت بحضرة النبي صلى الله عليه وسلم كذا او فعل فلان بحضرته كذا
        هذه امثلة هي للمرفوع فهنا لم نذكر السند اذا متعلق المرفوع هو المتن لا السند

        ما الفرق بين الحديث المنقطع والحديث المقطوع ؟ ولماذا لا ننظر في المتن بالنسبة المنقطع ؟ ولماذا لا ننظر في السند بالنسبة للمقطوع ؟
        سبق تعريف المنقطع
        والمقطوع : ما اضيف الى التابعي او من دونه
        اما قولك لما لاننظر في السند بالنسبة للمقطوع فهذا لما نحتاج بحث عن صحة القول او ضعفه اما اردنا ان نعرف نوعه نظرنا للمتن ومن قاله او فعله

        وهل كلام التابعي له حكم الرفع إذا قال التابعي "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا " ولم يذكر اسم الصحابي ؟
        نعم له حكم الرفع سواء ذكر الصحابي او اسقطه لان التعريف ما اضيف الى النبيصلى الله عليه وسلم من قول او فعل او تقرير وهذا من اضافة القول
        ما حكم العمل بالحديث المقطوع والحديث الموقوف ؟
        اولا نعرف صحة الحديثين فان صح اسنادهما نرجع لمباحث الاصول هل قول الصحابي حجة ام لا
        واما المقطوع فليس بحجة في نفسه

        اما قول الاخت :
        الحديث المقطوع من أقسام الضعيف والضعيف لا يجوز العمل به إلا بشروط والله أعلم.
        فلا يلزم من المقطوع ان يكون ضعيفا الا بعد نظر في اسناده ومتنه والمقطوع منم مباحث المتن اي منتهاه التابعي او من دونه
        والعلم عند الله
        ننتظر رد بعض الاخوة ممن علا كعبهم في الحديث وأصوله



        التعديل الأخير تم بواسطة أبو عمر أحمد العسكري; الساعة 13-Sep-2017, 02:48 PM.

        تعليق


        • #5
          رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

          ,
          المشاركة الأصلية بواسطة أبو الفضل هود الجزائري مشاهدة المشاركة
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          حياكم الله
          [color=navy]س : ما الفرق بين الأحديث الصحيحة والحسنة ؟
          بتعريف الحديث الصحيح والحديث الحسن يتضح الفرق ان شاء الله
          الحديث الصحيح : مارواه العدل تام الضبط متصل السند غير معلّ ولا شاذ
          الحديث الحسن : مارواه العدل خفيف الضبط متصل السند غيرمعل ّولا شاذ
          من التعريفين يتضح الفرق ان الراوي الصحيح تام الضبط والراوي الحسن يخف ضبطه


          أخي بارك الله فيك وفي جميع من ساهم بإزالة ما أشكل علينا

          لكن أخي أن لم أقصد ما هو الفرق بين الحديث الصحيح والحسن ربما أنا أخطأت في صياغة السؤال

          وكان قصدي أن الحديث المرفوع والمقطوع إن صح إسناده أو حسن فنحكم عليه بالصحة أو الحسن فهل ما فهمته أنا صحيح بارك الله فيكم
          ,,

          تعليق


          • #6
            رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

            المشاركة الأصلية بواسطة أبو تيم اللّه محمد الأثري مشاهدة المشاركة
            ,



            أخي بارك الله فيك وفي جميع من ساهم بإزالة ما أشكل علينا

            لكن أخي أن لم أقصد ما هو الفرق بين الحديث الصحيح والحسن ربما أنا أخطأت في صياغة السؤال

            وكان قصدي أن الحديث المرفوع والمقطوع إن صح إسناده أو حسن فنحكم عليه بالصحة أو الحسن فهل ما فهمته أنا صحيح بارك الله فيكم
            ,,
            بارك الله فيك المقطوع إذا صح إسناده فهو صحيح إلى التابعي لأنه المقطوع أي من قول التابعي وليس من قول النبي صلى الله عليه وسلم .
            فنقول مقطوع صحيح .
            أما الموقوف إذا إسناده كان صحيحا نقول موقوف صحيح يعني من قول الصحابي ليس من قول النبي صلى الله عليه وسلم .

            أما قول التابعي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم الأصل فيه أنه ضعيف لأن التابعي لم يسمع من النبي صلى الله عليه وسلم ويسمى عن أهل الفن (مرسل) ولكن إذا وجدنا إسناد آخر
            فيه قول التابعي قال الصحابي قال رسول الله عليه وسلم فهنا نقول
            مرفوع صحيح لأن عرفنا من كان الساقط كان الصحابي .

            بهذا إن شاءالله يزول الإشكال وذكرنا بعض الأشياء من باب الفائدة وان لم تسأل عنها

            تعليق


            • #7
              رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

              المشاركة الأصلية بواسطة أم رقية السنية مشاهدة المشاركة

              أما سؤالكم:
              ما حكم العمل بالحديث المقطوع والحديث الموقوف ؟

              الحديث المقطوع من أقسام الضعيف والضعيف لا يجوز العمل به إلا بشروط والله أعلم.
              لعلكم قصدتم (المنقطع) فكتبتم (المقطوع) سهواً

              وعندي زيادة على كلامكم - لو تكرمتم - من باب زيادة المعلومة ليس إلا
              الحديث الضعيف هناك خلاف في جواز العمل به - ولو بالشروط -؛ لأنه - كما هو معروف - قد قال بعض المحققين من أهل العلم بعدم جواز العمل بالحديث الضعيف مطلقاً
              قال الشيخ جمال الدين القاسمي في "قواعد التحديث": حكاه ابن سيد الناس في «عيون الأثر» عن يحيى بن معين, ونَسَبَهُ في «فتح المغيث» لأبي بكر بن العربي, والظاهر أن مذهب البخاري ومسلم ذلك أيضاً... وهو مذهب ابن حزم.... اهـ
              ومال إليه الحافظ في النزهة - على ما أذكر -
              وغيرهم من أهل العلم - رحمة الله على الجميع -
              ويراجَع له: مقدمة صحيح الترغيب للعلامة الألباني رحمه الله؛ فقد أسهب في الكلام عن هذا المبحث
              التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن علي المالكي; الساعة 14-Dec-2011, 09:35 AM. سبب آخر: تعديل (النخبة) إلى (النزهة)

              تعليق


              • #8
                رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

                المشاركة الأصلية بواسطة أبو تيم اللّه محمد الأثري مشاهدة المشاركة
                س : ما الفرق بين الأحديث الصحيحة والحسنة والأحاديث التي لها حكم الرفع والإنقطاع أم لا فرق بينها ؟
                انا فهمت قصدك على ما أظن
                شوف أخي
                قد سبق وبيّن لك الإخوة والأخوات - جزاهم الله خيراً - الفرقَ بين الصحيح والحسن
                وهذا قد عرفنا أنه تصنيف باعتبار درجة صحة السند أو عدمها
                وأما رفْعُ الحديث فهذا تصنيف باعتبار انتهاء السند
                وأما الانقطاع فهو يدخل ضمن التصنيف الاول - أي التصنيف باعتبار درجة السند -؛ لأنه من أقسام الضعيف
                لعل هذا واضح
                ولكن أنت تقصد أنك تريد الفرق بين الأحاديث الصحيحة والحسنة من جهة, وبين الأنواع الأخرى من جهة أخرى
                أليس كذلك؟
                الحديث الذي له حكم الرفع قد يكون صحيحاً لذاته وقد يكون صحيحاً لغيره وقد يكون حسناً لذاته وقد يكون حسناً لغيره وقد يكون ضعيفاً - ويدخل ضمن أقسام الضعيف: المنقطع -
                أي أن الحديث الذي له حكم الرفع هو بحسب سنده
                ولعلنا نشير هنا إلى فائدة, وهي: أن المرفوع الصريح أقوى من المرفوع الحكمي, ولذا فإننا عند التعارض نقدِّم الأول

                المشاركة الأصلية بواسطة أبو تيم اللّه محمد الأثري مشاهدة المشاركة
                ,وهل كلام التابعي له حكم الرفع إذا قال التابعي "قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا " ولم يذكر اسم الصحابي ؟,
                هذا في علم المصطلح ليس له حكم الرفع, لأن الذي حكم الرفع لابد أن يكون هذا الرفع الحكميّ من الصحابي لا من التابعي
                هذا ما أفهمه من كلام العلماء في كتب المصطلح وكتب أصول التفسير

                المشاركة الأصلية بواسطة أبو تيم اللّه محمد الأثري مشاهدة المشاركة
                ,ما حكم العمل بالحديث المقطوع والحديث الموقوف ؟,
                - المقطوع منتهاه إلى التابعي, فننظر ما هو حكم قول التابعي, ولعلك تذكر قول بعض الأئمة - عن أقول التابعين - : هم رجال ونحن رجال.
                ويفيدك في ذلك كتب المصطلح الموسَّعة وكتب أصول الفقه وأصول التفسير
                - والموقوف منتهاه إلى الصحابي, فننظر ما هو حكم قول الصحابي, وللفائدة رفعتُ لك رسالة قيمة في هذا الموضوع كنت قد حملتها من مكتبة سحاب العامرة, وهي في المرفقات

                والله تعالى أعلم
                نسأل الله أن يعيذنا من الزلل في القول والعمل
                وفق الله الجميع
                الملفات المرفقة

                تعليق


                • #9
                  رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

                  المشاركة الأصلية بواسطة أم رقية السنية مشاهدة المشاركة
                  ما حكم العمل بالحديث المقطوع والحديث الموقوف ؟
                  الحديث المقطوع من أقسام الضعيف والضعيف لا يجوز العمل به إلا بشروط والله أعلم.
                  [/color]
                  سأعدلها ان شاء الله فقد سهوت فيها وحملتها على المنقطع، والله المستعان.
                  بارك الله فيكم على التنبيه وعلى الفوائد.

                  تعليق


                  • #10
                    رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

                    ,

                    المشاركة الأصلية بواسطة أبو عبد الرحمن علي المالكي مشاهدة المشاركة
                    انا فهمت قصدك على ما أظن

                    نعم أخي هذا ما كنت أقصده بالفعل جزاك الله خيرا

                    ,
                    وللفائدة رفعتُ لك رسالة قيمة في هذا الموضوع كنت قد حملتها من مكتبة سحاب العامرة, وهي في المرفقات

                    بارك الله فيك أخي وسددك ووفقك لكل خير
                    ,
                    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

                    تعليق


                    • #11
                      رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

                      هذا في علم المصطلح ليس له حكم الرفع, لأن الذي حكم الرفع لابد أن يكون هذا الرفع الحكميّ من الصحابي لا من التابعي
                      ممكن توثق كلامك
                      لان تعريف المرفوع هو ما اضيف الى النبي صلى الله عليه وسلم فان اضاف التابعي قولا لنبي صلى الله عليه وسلم فهو ايضا من المرفوع وان اسقط الصحابي وزيادة التوضيح ان المرفوع من مباحث المتن اي منتهاه النبي صلى الله عليه وسلم فما علاقته بالاسناد وهو سقوط الصحابي من السلسلة
                      والعلم عند الله و جزاكم الله خيرا على إثراءالموضوع
                      وهناك استشكال أخر وهو إن علق مصنف حديثا فقال : قال النبي صلى الله عليه وسلم كذا هل يعتبر من المرفوع ام لا ؟فقد حذف الاسناد كاملا
                      التعديل الأخير تم بواسطة أبو الفضل هود الجزائري; الساعة 14-Dec-2011, 09:54 AM.

                      تعليق


                      • #12
                        رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

                        المشاركة الأصلية بواسطة أبو الفضل هود الجزائري مشاهدة المشاركة
                        هذا في علم المصطلح ليس له حكم الرفع, لأن الذي حكم الرفع لابد أن يكون هذا الرفع الحكميّ من الصحابي لا من التابعي
                        ممكن توثق كلامك
                        لان تعريف المرفوع هو ما اضيف الى النبي صلى الله عليه وسلم فان اضاف التابعي قولا لنبي صلى الله عليه وسلم فهو ايضا من المرفوع وان اسقط الصحابي وزيادة التوضيح ان المرفوع من مباحث المتن اي منتهاه النبي صلى الله عليه وسلم فما علاقته بالاسناد وهو سقوط الصحابي من السلسلة
                        والعلم عند الله و جزاكم الله خيرا على إثراءالموضوع
                        بارك الله فيك عمل علماء الحديث في كتب المصطلح يدل على ما قاله الأخ لأنهم يطلقون على قول الصحابي الذي لا يحتمل أنه قاله باجتهاد منه يطلق عليه أنه له حكم الرفع أما
                        اما قول التابعي قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فمرفوع مرسل ولا يقولون أن له حكم الرفع لكن يقال مرسل وهو مرفوع
                        هذا ذكره بعض أهل العلم والله تعالى أعلم

                        تعليق


                        • #13
                          رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

                          ,
                          المشاركة الأصلية بواسطة أبو الفضل هود الجزائري مشاهدة المشاركة

                          وهناك استشكال أخر وهو إن علق مصنف حديثا فقال : قال النبي صلى الله عليه وسلم كذا هل يعتبر من المرفوع ام لا ؟فقد حذف الاسناد كاملا


                          وأيضا إشكال ثاني وهو قول الأخ ‏

                          "ﻭﺍﻣﺎ ﺍﻟﻤﻘﻄﻮﻉ ﻓﻠﻴﺲ ﺑﺤﺠﺔ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ",
                          هل يعني هذا أنه إذا كانت هناك شواهد أخري يكون حجة أم تنتفي عنه الحجة مطلقا
                          ,,,

                          تعليق


                          • #14
                            رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

                            المشاركة الأصلية بواسطة أبو تيم اللّه محمد الأثري مشاهدة المشاركة
                            ,




                            وأيضا إشكال ثاني وهو قول الأخ ‏

                            "ﻭﺍﻣﺎ ﺍﻟﻤﻘﻄﻮﻉ ﻓﻠﻴﺲ ﺑﺤﺠﺔ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻪ",
                            هل يعني هذا أنه إذا كانت هناك شواهد أخري يكون حجة أم تنتفي عنه الحجة مطلقا
                            ,,,
                            المقطوع هو قول التابعي وهو ليس بحجة مطلقا أما إذا قوله وافق الدليل فنأخذ قوله لأنه وافق الدليل وليس لأن قوله حجة بذاته

                            تعليق


                            • #15
                              رد: إشكالات حول الحديث المرفوع والمنقطع والمقطوع والموقوف

                              المشاركة الأصلية بواسطة أبو الفضل هود الجزائري مشاهدة المشاركة

                              وهناك استشكال أخر وهو إن علق مصنف حديثا فقال : قال النبي صلى الله عليه وسلم كذا هل يعتبر من المرفوع ام لا ؟فقد حذف الاسناد كاملا
                              إذا قال المصنف مباشرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يسمى بالمعلق والله أعلم
                              مثاله: ما أخرجه البخاري في مقدمة باب ما يذكر في الفخذ: وقال أبو موسى: غطى النبي صلى الله عليه وسلم ركبتيه حين دخل عثمان.
                              فهذا حديث معلق، لأن البخاري حذف جميع إسناده إلا الصحابي، وغيرها من الأمثلة في الصحيحين وفي غيرهما والله أعلم

                              لدي استشكال في قول آخر المشاركين بارك الله فيه

                              المقطوع هو قول التابعي وهو ليس بحجة مطلقا أما إذا قوله وافق الدليل فنأخذ قوله لأنه وافق الدليل وليس لأن قوله حجة بذاته.
                              هنا ان وافق قوله أو فعله الدليل فالحجة للدليل لا أن قوله أو فعله حجة
                              وأنتم قلتم نأخذ قوله..
                              هل تقصدون أن نؤخذ قوله للإستأناس فقط؟

                              أرجو أن تصوبوني في هذه المسألة وجزاكم الله خيرا.

                              تعليق

                              يعمل...
                              X