إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [متجدد] صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

    انَّ الحَمْدَ لله، نَحْمَدُه، ونستعينُه، ونستغفرُهُ، ونعوذُ به مِن شُرُورِ أنفُسِنَا، وَمِنْ سيئاتِ أعْمَالِنا، مَنْ يَهْدِه الله فَلا مُضِلَّ لَهُ، ومن يُضْلِلْ، فَلا هَادِي لَهُ.
    وأَشْهَدُ أنْ لا إلَهَ إلا اللهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وأشهدُ أنَّ مُحَمَّدًا عبْدُه ورَسُولُه.
    { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ } [آل عمران: 102] .
    { يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا } [النساء: 1] .
    { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا } [الأحزاب: 70، 71].
    أما بعد:
    ففي ثنايا مطالعاتي وبحثي في روايات الموطإ واختلافاتها ، كنت أصادف عدة روايات فأجدها في طبعة محمد فؤاد عبد الباقي على خلاف ما أجمع عليه العلماء ،فراودتني الفكرة على أن أجمعها حتى تعمّ الفائدة ،مع بيان الصواب فيها و
    الاعتماد كذلك على مخطوطات الموطإ. ومحمد فؤاد عبد الباقي رحمه الله قد خدم كتب السنة خدمة جليلة شهد بها القاصي والداني ، الا أنه كما ذكر العلماء لم يكن له كبير معرفة بعلم الحديث ، وهذا ما جعل نسخته من الموطإ ، والتي عرفت انتشارا كبيرا ، يشوبها ما شابها من أخطاء سواء اسنادية أو غيرها.

    كتبه أبو عبد البر محمد كاوا
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد المهيمن سمير البليدي; الساعة 18-Jun-2015, 06:51 PM.

  • #2
    رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

    المثال 1:
    مَالِكٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّهُ قَالَ: قَدِمَ رَجُلَانِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَخَطَبَا، فَعَجِبَ النَّاسُ لِبَيَانِهِمَا، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ مِنَ الْبَيَانِ لَسِحْرًا» - أَوْ قَالَ: «إِنَّ بَعْضَ الْبَيَانِ لَسِحْرٌ». الموطأ ج2 ص986

    قلتُ : هكذا في نسخة عبد الباقي موصولة بزيادة عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، والصواب أنها عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ مُرسلة.

    قال الامام الخشني : ترك يحيى من اسناد هذا الحديث عبد الله بن عمر.طبقات الفقهاء والمحدثين للخشني ص 357
    قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ : "هَكَذَا رَوَاهُ يَحْيَى عَنْ مَالِكٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ مُرْسَلًا وَمَا أَظُنُّ أَرْسَلَهُ عَنْ مَالِكٍ غَيْرُهُ ".التمهيد ج5 ص169 و التقَصِّي ص 93
    قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا: رَوَاهُ يَحْيَى عَنْ مَالِكٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ مُرْسَلًا وَمَا أَظُنُّ أَرْسَلَهُ عَنْ مَالِكٍ غَيْرُهُ وَأَحْسَبُهُ سَقَطَ لَهُ ذِكْرُ بن عُمَرَ مِنْ كِتَابِهِ.الاستذكار ج 8ص556
    قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ :" انفرد يَحْيَى بْنُ يَحْيَى بإِرْسَالِ هذا الحديث ". الإِيمَاءُ ج 4ص546
    قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ حَجَرٍ :" رَوَاهُ مَالِكٌ فِي الْجَامِعِ، لَكِنْ أَرْسَلَهُ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى .اتحاف المهرة ج 8ص322
    قال الكاندهلوي : "ليست هذه الزيادة في النسخ الهندية و لا أكثر المصرية ، وهي وان كانت صحيحة في نفسها ، لكنها ليست بصحيحة في رواية يحيى ، فإن روايتها مرسلة ". أوجز المسالك ج 17 ص 465


    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد المهيمن سمير البليدي; الساعة 18-Jun-2015, 06:36 PM.

    تعليق


    • #3
      رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

      المثال 2:
      مَالِكٌ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي عَبْلَةَ، عَنْ طَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ كَرِيزٍ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «مَا رُئِيَ الشَّيْطَانُ يَوْمًا، هُوَ فِيهِ أَصْغَرُ وَلَا أَدْحَرُ وَلَا أَحْقَرُ وَلَا أَغْيَظُ، مِنْهُ فِي يَوْمِ عَرَفَةَ. وَمَا ذَاكَ إِلَّا لِمَا رَأَى مِنْ تَنَزُّلِ الرَّحْمَةِ، وَتَجَاوُزِ اللَّهِ عَنِ الذُّنُوبِ الْعِظَامِ، إِلَّا مَا أُرِيَ يَوْمَ بَدْرٍ». قِيلَ وَمَا رَأَى يَوْمَ بَدْرٍ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «أَمَا إِنَّهُ قَدْ رَأَى جِبْرِيلَ يَزَعُ الْمَلَائِكَةَ». الموطأ ج1 ص422

      قلتُ : هكذا في نسخة عبد الباقي
      عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ أَبِي عَبْلَةَ، والصواب أنها عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي عَبْلَةَ.


      قَالَ الْحَافِظُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ بْنُ الحذاء:"وقال يحيى بن يحيى، عن مالك في الحديث: عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي عَبْلَةَ، ولم يقل ذلك أحد من أصحاب مالك فيما علمتُ ".التعريف بمن ذكر في الموطأ من النساء والرجال ج2ص7
      قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ :" قَالَ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى في هذا الإسناد: إِبْرَاهِيم بْن عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي عَبْلَةَ، ونسبة إبراهيم إلى عبد الله وهم، انفرد به يحيى، وإنما هو إبراهيم بن أبي عبلة، وأبوه أبو عبلة اسمه شمر بن يقظان ". الإِيمَاءُ ج 4ص559-560
      قال القَاضِي عِيَاض
      : " وَفِي جَامع الْحَج مَالك
      عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي عَبْلَةَ ، قَالَهُ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى وَهُوَ خطأ ، إِنَّمَا هُوَ إِبْرَاهِيم ابْن أبي عبلة ، وَاسم أبي عبلة شمر ، وَلَيْسَ ابْن عبد الله عِنْد غير يحيى ، وَطَرحه ابْن وضاح. مشارق الأنوار على صحاح الآثار ج 2ص336
      قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ حَجَرٍ :" وأغرب يحيى بن يحيى الليثي فقال في الوطأ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي عَبْلَةَ ، وعبد الله زيادة لا حاجة إليها ". تهذيب التهذيب ج 1ص143
      قال الكاندهلوي
      : "
      مَالِكٌ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي عَبْلَةَ ، هكذا في جميع النسخ الهندية ،و ليس في النسخ المصرية زيادة "عبد الله " ، بل فيها "إِبْرَاهِيم بْن أَبِي عَبْلَةَ" ، وهي وان كان صحيحا في نفسه ، لكنه ليست رواية يحيى ". أوجز المسالك ج 8 ص 605


      تعليق


      • #4
        رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

        المثال 3 :
        مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ، عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «نَهَى عَنْ ثَمَنِ الْكَلْبِ، وَمَهْرِ الْبَغِيِّ، وَحُلْوَانِ الْكَاهِنِ». الموطأ ج2 ص656

        قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا :وَعَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ بِزِيَادَةِ حَرْفِ الْوَاوِ.

        قَالَ الْإِمَامُ الخشني: وعن يَحْيَى، عَنْ مَالِكٍ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ الْحَارِثِ بْنِ هِشَامٍ، وَ عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «نَهَى عَنْ ثَمَنِ الْكَلْبِ، وَمَهْرِ الْبَغِيِّ، وَحُلْوَانِ الْكَاهِنِ» وَهَذَا وَهْمٌ انما المحفوظ "عَنْ أَبِي بَكْرِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ. طبقات الفقهاء والمحدثين ص355
        قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ: وَقَعَ فِي نُسْخَةِ مُوَطَّإِ يَحْيَى وَعَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ ، وَهَذَا مِنَ الْوَهْمِ الْبَيِّنِ وَالْغَلَطِ الْوَاضِحِ الَّذِي لَا يُعَرَّجُ عَلَى مِثْلِهِ وَالْحَدِيثُ مَحْفُوظٌ فِي جَمِيعِ الْمُوَطَّآتِ وَعِنْدَ رُوَاةِ ابْنِ شِهَابٍ كُلِّهِمْ لِأَبِي بَكْرٍ عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ وَأَمَّا لِابْنِ شِهَابٍ عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ فَلَا يُلْتَفَتُ إِلَى مِثْلِ هَذَا لِأَنَّهُ مِنْ خَطَإِ الْيَدِ وَسُوءِ النَّقْلِ. التمهيد ج8 ص397
        قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ :وَقَعَ فِي كِتَابِ يَحْيَى بْنِ يَحْيَى " وَعَنْ أَبِي مَسْعُودٍ " وزيادة الواو ها هنا خطأ فاحش من جملة أوهامه. الايماء ج3 ص188
        قَالَ الكاندهلوي: " هَكَذَا فِي النُّسَخِ الْهِنْدِيَّةِ بِالْوَاوِ ،و ليست الواو في النسخ المصرية ، وهو ان كان غلطا في نفسه ، لكن لَا بُدَّ مِنْهُ فِي نُسْخَةِ يَحْيَى ". أوجز المسالك ج 13 ص 50

        تعليق


        • #5
          رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

          المثال 4 :
          مَالِكٌ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عُقْبَةَ، عَنْ كُرَيْبٍ مَوْلَى عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِامْرَأَةٍ وَهِيَ فِي مِحَفَّتِهَا فَقِيلَ لَهَا: هَذَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَأَخَذَتْ بِضَبْعَيْ صَبِيٍّ كَانَ مَعَهَا. فَقَالَتْ: أَلِهَذَا حَجٌّ يَا رَسُولَ اللَّهِ؟ قَالَ: «نَعَمْ وَلَكِ أَجْرٌ». الموطأ ج1 ص422

          قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي
          عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا دُونَ هَذِهِ الزِّيَادَةِ ، بَلْ مُرْسَلَةٌ.

          قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ: وَاخْتُلِفَ عَلَى ابْنِ الْقَاسِمِ فِي هَذَا الْحَدِيثِ فَرَوَاهُ عَنْهُ سَحْنُونٌ مُرْسَلًا كَرِوَايَةِ يَحْيَى وَسَائِرِ الرُّوَاةِ . التمهيد ج1 ص99
          قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا:" أَرْسَلَهُ يَحْيَى وَجَمَاعَةٌ مَعَهُ عَنْ مَالِكٍ ". التقَصِّي ص 11
          قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا:" رَوَى يَحْيَى هَذَا الْحَدِيثَ مُرْسَلًا وَتَابَعَهُ أَكْثَرُ الرُّوَاةِ لِلْمُوَطَّأِ ".الاستذكار ج 4ص398
          قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ :هَكَذَا هُوَ عِنْدَ يَحْيَى بْنِ يَحْيَى ، وَ طَائِفَةٌ مِنْ رُوَاةِ الْمُوَطَّأِ مُرْسَلًا. الايماء ج4 ص562
          قَالَ الكاندهلوي: " زَادَ فِي النُّسَخِ المِصْرِيَّةِ بَعْدَ ذَلِكَ "عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ"، وَ لَيْسَ بِصَحِيحٍ ،فَإِنَّ الرِّوَايَةَ مُرْسَلَةٌ عِنْدَ يَحْيَى ". أوجز المسالك ج 8 ص 585

          تعليق


          • #6
            رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

            المثال 5 :
            مَالِكٌ، عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ عَنْ أُمِّهِ، أَنَّ عَائِشَةَ زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ: أَهْدَى أَبُو جَهْمِ بْنُ حُذَيْفَةَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَمِيصَةً شَامِيَّةً، لَهَا عَلَمٌ. فَشَهِدَ فِيهَا الصَّلَاةَ. فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ: «رُدِّي هَذِهِ الْخَمِيصَةَ إِلَى أبِي جَهْمٍ فَإِنِّي نَظَرْتُ إِلَى عَلَمِهَا فِي الصَّلَاةِ فَكَادَ يَفْتِنُنِي». الموطأ ج1 ص97

            قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي بِزِيَادَةِ
            عَنْ أُمِّهِ ، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا دُونَ هَذِهِ الزِّيَادَةِ.

            قَالَ الْإِمَامُ الخشني: وَهِمَ فِيهِ يَحْيَى فَقَالَ : عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ أَنَّ عَائِشَةَ ، وَالصَّوَابُ عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ عَنْ أُمِّهِ، عَنْ عَائِشَةَ . طبقات الفقهاء والمحدثين ص350
            قَالَ الْحَافِظُ أَبُو الْمُطَرِّفِ القُنَازِعِيُّ: " أَرْسَلَهُ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى عَنْ مَالِكٍ ،لَمْ يَذْكُرْ فِيهِ أُمَّهُ ".تفسير الموطإ ج 1 ص160
            قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ: هَكَذَا قَالَ يَحْيَى عَنْ مَالِكٍ فِي إِسْنَادِ هَذَا الْحَدِيثِ عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ أَنَّ عَائِشَةَ وَلَمْ يُتَابِعْهُ عَلَى ذَلِكَ أَحَدٌ مِنَ الرُّوَاةِ وَكُلُّهُمْ رَوَاهُ عَنْ مَالِكٍ فِي الْمُوَطَّأِ عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ عَنْ أُمِّهِ عَنْ عَائِشَةَ وَسَقَطَ لِيَحْيَى عَنْ أُمِّهِ ،وَهُوَ مِمَّا عُدَّ عَلَيْهِ. التمهيد ج20 ص108
            قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا:" هَذَا الْحَدِيثُ رَوَاهُ رُوَاةُ الْمُوَطَّأِ كُلُّهُمْ عَنْ مَالِكٍ عَنْ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ عَنْ أُمِّهِ عَنْ عَائِشَةَ وَسَقَطَ لِيَحْيَى وَحْدَهُ عَنْ أُمِّهِ ".الاستذكار ج 1ص530
            قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا:" هَكَذَا فِي رِوَايَةِ يَحْيَى "عَلْقَمَةُ أَنَّ عَائِشَةَ" سَقَطَ لَهُ عَنْ أُمِّهِ".التقصي ص 342
            قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ :هَذَا مَقْطُوعٌ عِنْدَ يَحْيَى بْنِ يَحْيَى ، سَقَطَ مِنْ كِتَابِهِ قَوْلُهُ " عَنْ أُمِّهِ". الايماء ج4 ص136
            قَالَ الكاندهلوي: "ليس ذلك -أي زيادة عَنْ أُمِّهِ- في النسخ المطبوعة الهندية ، والصواب عدمه في نسخ هذا الموطإ...الصواب في رواية يَحْيَى سقوطه ،وان كان هذا السقوط غلطا في نفسه ،لكن هكذا يوجد في رواية يَحْيَى ". أوجز المسالك ج 2 ص 334
            قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ نَاِصرِ الدِّينِ : " هَكَذَا رَوَاهُ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى : عَنْ عَلْقَمَةَ أَنَّ عَائِشَةَ ".إتحاف السالك ص 220

            التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد المهيمن سمير البليدي; الساعة 16-Jun-2015, 03:09 AM.

            تعليق


            • #7
              رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

              المثال 6 :
              مَالِكٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ وَاقِدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، عَنْ مَسْعُودِ بْنِ الْحَكَمِ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ «يَقُومُ فِي الْجَنَائِزِ، ثُمَّ جَلَسَ بَعْدُ» الموطأ ج1 ص232

              قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي "عَنْ وَاقِدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ"، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا "عَنْ وَاقِدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ".

              قَالَ الْحَافِظُ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ بْنُ الحذاء:"وَقَدْ رَوَاهُ اللَّيْثُ عَنْ نَافِعٍ عَنْ وَاقِدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ كَمَا رَوَاهُ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى ،
              وَ ابْنُ أَبِي أُوَيْسٍ ".التعريف بمن ذكر في الموطأ من النساء والرجال ج3ص620
              قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ: هَكَذَا قَالَ يَحْيَى عَنْ مَالِكٍ وَاقِدُ بْنُ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ. التمهيد ج23 ص260
              قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا:" هَكَذَا قَالَ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى وَاقَدُ بْنُ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ يَنْسُبُهُ إِلَى جَدِّهِ ،وَغَيْرُهُ مِنْ رُوَاةِ الْمُوَطَّأِ وَغَيْرُهُمْ يَقُولُونَ: وَاقَدُ بْنُ عَمْرِو بْنِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ وَهُوَ الصَّوَابُ.وَمَا أَظُنُّ يَحْيَى قَصَدَ أَنْ يَنْسُبَهُ إِلَى جَدِّهِ وَلَكِنَّهُ سَقَطَ مِنْ كِتَابِهِ بْنُ عَمْرٍو وَاللَّهُ أَعْلَمُ".الاستذكار ج 1ص59
              قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا:"هَكَذَا قَالَ يَحْيَى عَنْ مَالِكٍ : "عَنْ وَاقِدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ" ، ٍوَسَائِرُ الرُّوَاةِ عَنْ مَالِكٍ يَقُولُونَ:عَنْ وَاقِدِ بْنِ عَمْرِو بْنِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ ،وَهُوَ الصَّوَابُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ".التقصي ص 455
              قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ
              :عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ وَاقِدِ بْنِ سَعْدِ بْنِ مُعَاذٍ، عَنْ نَافِعِ بْنِ جُبَيْرِ بْنِ مُطْعِمٍ، عَنْ مَسْعُودِ بْنِ الْحَكَمِ، عَنْ عَلِيِّ مُخْتَصَرٌ. وَاقِدٌ مَنْسُوبٌ إِلَى جَدِّهِ ". الايماء ج2 ص325

              قال القَاضِي عِيَاض : "وَقَالَ فِيهِ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى فِي الْمُوَطَّأ وَاقِدُ بْنُ سَعْدٍ كَأَنَّهُ نَسَبَهُ إِلَى جَدِّهِ ، وَسَائِر رُوَاة الْمُوَطَّأ يَقُولُونَ فِيهِ ابْن عَمْرو" . مشارق الأنوار على صحاح الآثار ج 2ص302
              قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ قُرْقُولٍ:"وَقَالَ فِيهِ يَحْيَى: وَاقِدُ بْنُ سَعْدٍ فَنَسَبَهُ إِلَى جَدِّهِ، وَخَالَفَهُ غَيْرُهُ من رُوَاة مَالِكٍ، وَأَصْلَحَهُ ابْنُ وَضَّاحٍ". مطالع الأنوار على صحاح الآثار ج6 ص269
              قَالَ الْإِمَامُ الزُّرْقَانِيُّ : "ثَبَتَ قَوْلُهُ ابْنُ عَمْرٍو لِجَمِيعِ الرُّوَاةِ إِلَّا يَحْيَى فَقَالَ: وَاقِدُ بْنُ سَعْدٍ نِسْبَةً إِلَى جَدِّهِ".شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك ج2 ص99
              قَالَ الكاندهلوي: "فَمَا فِي بَعْضِ النُّسَخِ المِصْرِيَّةِ مِنْ لَفْظِ "وَاقِدِ بْنِ عَمْرِو" نِسْبَةً إِلَى أَبِيهِ، لَا يَصِحُّ فِي رِوَايَةِ يَحْيَى ،وَمِثْلُ رِوَايَةِ يَحْيَى رِوَايَةُ مُحَمَّدٍ بِلَفْظِ "وَاقِدِ بْنِ سَعْدِ". أوجز المسالك ج 4 ص 517

              تعليق


              • #8
                رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

                المثال 7 :
                مَالِكٌ، عَنْ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ عَمْرَةَ بِنْتِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ، عَنْ عَائِشَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّهَا قَالَتْ: إِنْ «كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَيُصَلِّي الصُّبْحَ»، فَيَنْصَرِفُ النِّسَاءُ مُتَلَفِّعَاتٍ بِمُرُوطِهِنَّ، مَا يُعْرَفْنَ مِنَ الْغَلَسِ.الموطأ ج 1ص 5

                قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي "مُتَلَفِّعَات"، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا "مُتَلَفِّفَاتٍ".


                قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ: قَوْلُهُ مُتَلَفِّفَاتٍ بِالْفَاءِ فَهِيَ رِوَايَةُ يَحْيَى وَتَابَعَهُ جَمَاعَةٌ ، وَرَوَاهُ كَثِيرٌ مِنْهُمْ مُتَلَفِّعَاتٍ بِالْعَيْنِ وَالْمَعْنَى وَاحِدٌ. التمهيد ج23 ص390
                قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا:" وَرَوَى يَحْيَى بْنُ يَحْيَى ((مُتَلَفِّفَاتٌ)) بِالْفَاءِ وَتَابَعَهُ طَائِفَةٌ مِنْ رُوَاةِ الْمُوَطَّإِ ". الاستذكار ج1 ص38
                قَالَ الْقَاضِي أَبُو الْوَلِيدِ الْبَاجِيُّ :" وَرَوَى يَحْيَى مُتَلَفِّفَاتٍ وَتَابَعَهُ عَلَى ذَلِكَ بَعْضُ رُوَاةِ الْمُوَطَّأِ ".المنتقى شرح الموطإ ج1 ص9

                قَالَ الْإِمَامُ البطليوسي :" وَقَعَ فِي رِوَايَةِ يَحْيَى بِفَائَيْنِ".مشكلات موطأ مالك ص38
                قال القَاضِي عِيَاض:"وَقَدْ وَقَعَ لِبَعْضِ رُوَاةِ الْمُوَطَّإِ يَحْيَى وَغَيْرِهِ: " مُتَلَفِّفَاتٍ " بِفَائَيْنِ.اكمال المعلم بفوائد مسلم ج2 ص609
                قال القَاضِي عِيَاض
                أَيْضًا: "وَقَوله فَيَنْصَرِف النِّسَاء مُتَلَفِّفَاتٍ بِمُرُوطِهِنَّ كَذَا رَوَاهُ طَائِفَة مِنْ أَصْحَاب الْمُوَطَّأ عَنْ مَالِكٍ بِالْفَاءِ فِيهِمَا وَكَذَا رَوَاهُ عُبَيْدُ اللَّهِ عَنْ يَحْيَى" . مشارق الأنوار ج1 ص361
                قَالَ الْحَافِظُ
                ابْنُ قُرْقُولٍ:"
                : قوله: "مُتَلَفِّفَاتٍ بِمُرُوطِهِنَّ" كَذَا رَوَاهُطَائِفَةٌ مِنْ رُوَاةِ الْمُوَطَّإِ مِنْهُمْ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى". مطالع الأنوار على صحاح الآثار ج3 ص448
                قَالَ الكاندهلوي: " مُتَلَفِّفَاتٍ بِفَائَيْنِ فِي رِوَايَةِ يَحْيَى وَ جَمَاعَة ٍ".أوجز المسالك ج1 ص272

                التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد المهيمن سمير البليدي; الساعة 16-Jun-2015, 12:47 PM.

                تعليق


                • #9
                  رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

                  علق أحد الأعضاء وفقه الله فقال :

                  وقد راجعت الأمثلة
                  فجاء المثال رقم 1 و3 و4 و5 و6 على الصواب
                  وجاء المثال 2 و7 بمثل ما في طبعة عبدالباقي

                  *والمثال السابع لا يدخل ضمن ما عنونت لموضوعك ففي الموضوع قصرته على الأسانيد، إلا إن كان نادرًا :).

                  فاستجاب له صاحب الموضوع وفقه الله .

                  تعليق


                  • #10
                    رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

                    الْمِثَالُ 8 :
                    مَالِكٌ، عَنِ الْوَلِيدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ صَيَّادٍ، أَنَّ الْمُطَّلِبَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَنْطَبَ الْمَخْزُومِيَّ أَخْبَرَهُ، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَا الْغِيبَةُ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَنْ تَذْكُرَ مِنَ الْمَرْءِ مَا يَكْرَهُ أَنْ يَسْمَعَ»، قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَإِنْ كَانَ حَقًّا؟ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِذَا قُلْتَ بَاطِلًا فَذَلِكَ الْبُهْتَانُ». الموطأ ج 2 ص987

                    قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي رَحِمَهُ اللَّهُ "حَنْطَبٍ"، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا
                    "حُوَيْطِبٍ".

                    قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ
                    : هَكَذَا قَالَ يَحْيَى : الْمُطَّلِبَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُوَيْطِبٍ ،
                    وَإِنَّمَا هُوَ الْمُطَّلِبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَنْطَبٍ .التقَصِّي ص 426
                    قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا: هَكَذَا قَالَ يَحْيَى : بْنُ حُوَيْطِبٍ وَإِنَّمَا هُوَ بْنُ حَنْطَبٍ.الاستذكار ج 8ص 561
                    قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا:" هَكَذَا قَالَ يَحْيَى :الْمُطَّلِبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُوَيْطِب وَإِنَّمَا هُوَ الْمُطَّلِبُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَنْطَبٍ كَذَلِكَ قَالَ ابْنُ وَهْبٍ وَابْنُ الْقَاسِمِ وَابْنُ بُكَيْرٍ وَمُطَرِّفٌ وَابْنُ نَافِعٍ وَالْقَعْنَبِيُّ عَنْ مَالِكٍ فِي هَذَا الْحَدِيثِ حَنْطَبٍ لَا حُوَيْطِبٍ وَهُوَ الصَّوَابُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ ".التمهيد ج 23 ص 19
                    قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ " : هَكَذَا قَالَ فِيهِ يَحْيَى :ابْنُ حُوَيْطِبٍ ، مُصَغَّرًا غَلَطَ فِيهِ"." الايماء ج4 ص583
                    قال القَاضِي عِيَاض : " الْمُطَّلِبَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُوَيْطِب كَذَا لِجَمِيعِهِمْ . عَنْ يَحْيَى فِي الْمُوَطَّأ : بِضَمِّ الْحَاء وَكَسْرِ الطَّاءِ الْمُهْمَلَتَيْنِ مُصَغَّرٌ".مشارق الأنوار على صحاح الآثار ج 1ص 225 وعنه الْحَافِظُ ابْنُ قُرْقُولٍ في مطالع الأنوار على صحاح الآثار ج2 ص394
                    قَالَ الْإِمَامُ الزُّرْقَانِيُّ : " وَوَقَعَ لِيَحْيَى " حُوَيْطَبٍ " .شرح الزرقاني على موطأ الإمام مالك ج4 ص643
                    قَالَ الكاندهلوي: " أَنَّ الْمُطَّلِبَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُوَيْطَبٍ ،هَكَذَا فِي نُسْخَةِ الْبَاجِيِّ وَالتَّجْرِيدِ وَ التَّنْوِيرِ ، وَهُوَ وَإِنْ كَانَ غَلَطًا فِي نَفْسِهِ ،لَكِنَّ رِوَايَةَ يَحْيَى هَكَذَا، يَعْنِي بِتَصْغِيرِ حَوْطَبٍ ". أوجز المسالك ج 17 ص 474-475

                    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

                    واستجابة لطلب الأخ الكريم القصيمي ، أقول :
                    ورد هذا الاسم على الصواب فِي نُسْخَةِ الدكتور بشار ج2 ص 585 وَ نُسْخَةِ الأعظمي ج5 ص 1437.

                    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد المهيمن سمير البليدي; الساعة 16-Jun-2015, 12:48 PM.

                    تعليق


                    • #11
                      رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

                      الْمِثَالُ 9 :
                      مَالِكٌ،عَنْ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ مَحْمُودِ بْنِ الرَّبِيعِ الْأَنْصَارِيِّ، أَنَّ عِتْبَانَ بْنَ مَالِكٍ كَانَ يَؤُمُّ قَوْمَهُ وَهُوَ أَعْمَى، وَأَنَّهُ قَالَ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّهَا تَكُونُ الظُّلْمَةُ وَالْمَطَرُ وَالسَّيْلُ. وَأَنَا رَجُلٌ ضَرِيرُ الْبَصَرِ. فَصَلِّ يَا رَسُولَ اللَّهِ فِي بَيْتِي مَكَانًا أَتَّخِذْهُ مُصَلًّى، فَجَاءَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «أَيْنَ تُحِبُّ أَنْ أُصَلِّيَ؟» فَأَشَارَ لَهُ إِلَى مَكَانٍ مِنَ الْبَيْتِ. فَصَلَّى فِيهِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ. الموطأ ج 1 ص172

                      قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي رَحِمَهُ اللَّهُ " عَنْ مَحْمُودِ بْنِ الرَّبِيعِ "، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا " عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ ".

                      قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ :قَالَ يَحْيَى فِي هَذَا الْحَدِيثِ عَنْ مَالِكٍ عَنِ ابْنِ شِهَابٍ عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ وَهُوَ غَلَطٌ بَيِّنٌ وَخَطَأٌ غَيْرُ مُشْكِلٍ وَوَهْمٌ صَرِيحٌ لَا يُعَرَّجُ عَلَيْهِ وَلِهَذَا لَمْ نَشْتَغِلْ بِتَرْجَمَةِ الْبَابِ عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ لِأَنَّهُ مِنَ الْوَهْمِ الَّذِي يُدْرِكُهُ مَنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ بِالْعِلْمِ كَبِيرُ عِنَايَةٍ وَهَذَا الْحَدِيثُ لَمْ يَرْوِهِ أَحَدٌ مِنْ أَصْحَابِ مَالِكٍ وَلَا مِنْ أَصْحَابِ ابْنِ شِهَابٍ إِلَّا عَنْ مَحْمُودِ بْنِ الرَّبِيعِ وَلَا يُحْفَظُ إِلَّا لِمَحْمُودِ بْنِ الرَّبِيعِ وَهُوَ حَدِيثٌ لَا يُعْرَفُ إِلَّا بِهِ وَقَدْ رَوَاهُ عَنْهُ أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ عَنْ عِتْبَانَ بْنِ مَالِكٍ وَمَحْمُودُ بْنُ لَبِيدٍ ذِكْرُهُ فِي هَذَا الْحَدِيثِ خَطَأٌ وَالْكَمَالُ لِلَّهِ وَالْعِصْمَةُ بِهِ لَا شَرِيكَ لَهُ. التمهيد ج6 ص227
                      قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا : "هَكَذَا قَالَ فِيهِ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى عن مالك عن بن شِهَابٍ عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ وَهُوَ مِنَ الْغَلَطِ وَالْوَهْمِ الشَّدِيدِ وَلَمْ يُتَابِعْهُ أَحَدٌ مِنْ رُوَاةِ الْمُوَطَّأِ وَلَا غَيْرِهِمْ عَلَى ذَلِكَ ". الاستذكار ج2 ص360
                      قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا: " قال يَحْيَى فِي هَذَا الْحَدِيثِ مَحْمُود بْن لَبِيدٍ فغلط فيه ،ولم يتابع عليه ،وانما هو محمود بن الربيع لم يختلف فيه أصحاب ابن شهاب ،ولا رواة الموطإ عن مالك ". التقصي ص 111
                      قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ :"وَقَالَ فِيهِ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى " مَحْمُود بْن لَبِيدٍ " ، وهو من غلطه ، لم يتابعه أحد من رواة الموطإ عليه". الايماءج3 ص61- 62
                      قَالَ القَاضِي عِيَاض :فِي حَدِيث عتْبَان بن شهَاب عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ كَذَا رَوَاهُ يَحْيَى بِفَتْح اللَّام وَخَالفهُ سَائِر رُوَاة الْمُوَطَّأ وَسَائِر النَّاس فَقَالُوا فِيهِ مَحْمُود بن ربيع وَهُوَ الصَّوَاب.مشارق الأنوار على صحاح الآثار ج1 ص370
                      قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ قُرْقُولٍ:" في حَدِيثِ ابْنِ شِهَابٍ: " مَحْمُودُ بْنُ لَبِيدٍ " كذا لِيَحْيَى، وسَائِر رُوَاة الْمُوَطَّأ يقولون: "ابْنُ رَبِيعٍ" وكذلك أصلحه ابن وضَّاح ، وهو الصواب". مطالع الأنوار على صحاح الآثار ج3 ص482
                      قَالَ الكاندهلوي :"مَالِكٌ عن ابْنِ شِهَابٍ الزهري عن عَنْ مَحْمُودِ بْنِ لَبِيدٍ الْأَنْصَارِيِّ ، هكذا في النسخ الهندية من المتون والشروح. أوجز المسالك ج3 ص545

                      ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                      ورد هذا الاسم على الصواب فِي نُسْخَةِ الدكتور بشار ج 1ص 244 وَ نُسْخَةِ الأعظمي ج2 ص241
                      التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد المهيمن سمير البليدي; الساعة 16-Jun-2015, 12:42 PM.

                      تعليق


                      • #12
                        رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

                        الْمِثَالُ 10 :
                        مَالِكٌ،عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِنَّ اللَّهَ يَرْضَى لَكُمْ ثَلَاثًا، وَيَسْخَطُ لَكُمْ ثَلَاثًا، يَرْضَى لَكُمْ أَنْ تَعْبُدُوهُ، وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا، وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا، وَأَنْ تَنَاصَحُوا مَنْ وَلَّاهُ اللَّهُ أَمْرَكُمْ، وَيَسْخَطُ لَكُمْ» قِيلَ: وَقَالَ، «وَإِضَاعَةَ الْمَالِ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ» . الموطأ ج 2 ص990

                        قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي رَحِمَهُ اللَّهُ " عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مُسْنَدا"، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا " عَنْ
                        أَبِي صَالِحٍ " مُرْسَلًا.


                        قَالَ الْإِمَامُ الْحَافِظُ الغَافِقِيُّ الجَوْهَرِيُّ: "هَذَا مُرْسَلٌ عِنْدَ ابْنِ وَهْبٍ، وَمَعْنٍ، وَالْقَعْنَبِيِّ، وَابْنِ الْمُبَارَكِ الصُّورِيِّ، وَيَحْيَى بْنِ يَحْيَى الأَنْدَلُسِيُّ لَمْ يَقُولُوا فِيهِ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، وَأَسْنَدَهُ الْبَاقُونَ.مسند الموطإ ص 383
                        قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ : " هَكَذَا رَوَى يَحْيَى هَذَا الْحَدِيثَ مُرْسَلًا لَمْ يَذْكُرْ أَبَا هُرَيْرَةَ.التمهيد ج21 ص269 وَ الاستذكار ج8 ص577 و التقصي ص384
                        قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ " :عَنْ سُهَيْلِ بْنِ أَبِي صَالِحٍ، عَنْ أَبِيهِ. هَذَا مُرْسَلٌ عِنْدَ يَحْيَى بْنِ يَحْيَى وطائفة.وأسنده ابن وهب وابن بكير وجماعة من رواة الموطإ ، زادوا فيه "عن أبي هريرة".الايماء ج5 ص300
                        قَالَ القَاضِي عِيَاض: "وَفِي حَدِيث أَن الله يَرْضَى لَكُمْ ثَلَاثًا عَن سُهَيْل عَن أَبِيه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مُرْسَلًا كَذَا لِيَحْيَى". مشارق الأنوار على صحاح الآثار ج2 ص334
                        ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                        ورد على الصواب فِي نُسْخَةِ الدكتور بشار ج 2ص 589 وَ نُسْخَةِ الأعظمي ج5 ص1441

                        تعليق


                        • #13
                          رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

                          الْمِثَالُ 11 :
                          مَالِكٌ، عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّهُ أَخْبَرَهُ: إِنَّمَا وَرِثَ أَبَا طَالِبٍ عَقِيلٌ وَطَالِبٌ، وَلَمْ يَرِثْهُ عَلِيٌّ، قَالَ: «فَلِذَلِكَ تَرَكْنَا نَصِيبَنَا مِنَ الشِّعْبِ» . الموطأ ج 2 ص519

                          قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي رَحِمَهُ اللَّهُ "
                          عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّهُ أَخْبَرَهُ"، وَالصَّوَابُ أَنَّهَا: "عَنِ ابْنِ شِهَابٍ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ حُسَيْنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ أَنَّهُأَخْبَرَهُ".


                          وهذا من الخطإ الواضح الذي لا يحتاج الى بيان ، اذ كيف للزهري أن يسمع من عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ،بل سمعه من حَفِيدِهِ كما هو في جميع الروايات عن مالك.

                          ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                          ورد على الصواب فِي نُسْخَةِ الدكتور بشار ج 2ص 23 وَ نُسْخَةِ الأعظمي ج3 ص742

                          تعليق


                          • #14
                            رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

                            الْمِثَالُ 12 :
                            مَالِكٌ، ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ، قَالَ رَأَيْتُ عُثْمَانَ بْنَ عَفَّانَ بِالْعَرْجِ وَهُوَ مُحْرِمٌ، فِي يَوْمٍ صَائِفٍ قَدْ غَطَّى وَجْهَهُ بِقَطِيفَةِ أُرْجُوَانٍ، ثُمَّ أُتِيَ بِلَحْمِ صَيْدٍ، فَقَالَ لِأَصْحَابِهِ: كُلُوا، فَقَالُوا: أَوَلَا تَأْكُلُ أَنْتَ؟ فَقَالَ: «إِنِّي لَسْتُ كَهَيْئَتِكُمْ إِنَّمَا صِيدَ مِنْ أَجْلِي» . الموطأ ج 1 ص354

                            قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي رَحِمَهُ اللَّهُ
                            عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَوَالصَّوَابُ أَنَّهَا: "عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَامِرِ بْنِ رَبِيعَةَ".


                            وهذا من الخطإ الواضح الذي لا يحتاج الى بيان
                            .
                            ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                            ورد على الصواب فِي نُسْخَةِ الدكتور بشَّار ج 1ص 476 وَ نُسْخَةِ الدّكتور الأعظمي ج3 ص515

                            تعليق


                            • #15
                              رد: صحح أسانيد نسختك من الموطأ طبعة فؤاد عبد الباقي

                              الْمِثَالُ 13 :
                              مَالِكٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُنَيْنٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبَّاسٍ، وَالْمِسْوَرَ بْنَ مَخْرَمَةَ اخْتَلَفَا بِالْأَبْوَاءِ، فَقَالَ عَبْدُ اللَّهِ: يَغْسِلُ الْمُحْرِمُ رَأْسَهُ. وَقَالَ الْمِسْوَرُ بْنُ مَخْرَمَةَ لَا يَغْسِلُ الْمُحْرِمُ رَأْسَهُ. قَالَ فَأَرْسَلَنِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ إِلَى أَبِي أَيُّوبَ الْأَنْصَارِيِّ فَوَجَدْتُهُ يَغْتَسِلُ بَيْنَ الْقَرْنَيْنِ وَهُوَ يُسْتَرُ بِثَوْبٍ فَسَلَّمْتُ عَلَيْهِ، فَقَالَ: مَنْ هَذَا؟ فَقُلْتُ: أَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ حُنَيْنٍ. أَرْسَلَنِي إِلَيْكَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبَّاسٍ أَسْأَلُكَ: كَيْفَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَغْسِلُ رَأْسَهُ وَهُوَ مُحْرِمٌ؟ قَالَ، فَوَضَعَ أَبُو أَيُّوبَ يَدَهُ عَلَى الثَّوْبِ فَطَأْطَأَهُ حَتَّى بَدَا لِي رَأْسُهُ، ثُمَّ قَالَ لِإِنْسَانٍ يَصُبُّ عَلَيْهِ: " اصْبُبْ. فَصَبَّ عَلَى رَأْسِهِ. ثُمَّ حَرَّكَ رَأْسَهُ بِيَدَيْهِ، فَأَقْبَلَ بِهِمَا وَأَدْبَرَ، ثُمَّ قَالَ: هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَفْعَلُ ". الموطأ ج 1 ص323

                              قلتُ : هَكَذَا فِي نُسْخَةِ عَبْدِ الْبَاقِي رَحِمَهُ اللَّهُ "
                              عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُنَيْنٍ" بإسقاط نَافِعٍ من الإسناد ،وَالصَّوَابُ فِيهِ "عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ نَافِعٍ، عَنْإِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ حُنَيْنٍ".


                              قَالَ الْإِمَامُ الخشني:": وَهِمَ فِيهِ يَحْيَى فَزَادَ فِي إِسْنَادِهِ نَافِعاً ،وَلَيْسَ فِيهِ اِسْمُ نَافِعٍ" . طبقات الفقهاء والمحدثين ص352
                              قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ :رَوَى يَحْيَى بْنُ يَحْيَى هَذَا الْحَدِيثَ عَنْ مَالِكٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُنَيْنٍ عَنْ أَبِيهِ فَذَكَرَهُ وَلَمْ يُتَابِعْهُ عَلَى إِدْخَالِ نَافِعٍ بَيْنَ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ وَبَيْنَ إِبْرَاهِيمَ ابن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُنَيْنٍ أَحَدٌ مِنْ رُوَاةِ الْمُوَطَّأِ عَنْ مَالِكٍ فِيمَا عَلِمْتُ وَذِكْرُ نَافِعٍ فِي هَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ مَالِكٍ خَطَأٌ عِنْدِي لَا أَشُكُّ فِيهِ فَلِذَلِكَ لَمْ أَرَ لِذِكْرِهِ فِي الْإِسْنَادِ وَجْهًا وَطَرَحْتُهُ مِنْهُ كَمَا طَرَحَهُ ابْنُ وَضَّاحٍ وَغَيْرُهُ وَهُوَ الصَّوَابُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ وَهَذَا مِمَّا يُحْفَظُ مِنْ خَطَأِ يَحْيَى بْنِ يَحْيَى فِي الْمُوَطَّأِ وَغَلَطِهِ. التمهيد ج4 ص261 و التقصي ص82
                              قَالَ الْحَافِظُ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ أَيْضًا :"َ رَوَى هَذَا الْحَدِيثَ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى عَنْ مَالِكٍ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُنَيْنٍ عَنْ أَبِيهِ فَذَكَرَهُ وَلَمْ يُتَابِعْهُ عَلَى إِدْخَالِنَافِعٍ بَيْنَ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ وَبَيْنَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ أَحَدٌ مِنْ رُوَاةِ الْمُوَطَّأِ وَذِكْرُ نَافِعٍ هُنَا خَطَأٌ مِنْ خَطَأِ الْيَدِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ لَا شَكَّ فِيهِ وَلِذَلِكَ طَرَحْتُهُ مِنَ الْإِسْنَادِ كَمَا طَرَحَهُ ابْنُ وَضَّاحٍ ".الاستذكار ج4 ص7
                              قَالَ الْعَلَّامَةُ الدَّانِيُّ :"عِنْدَ يَحْيَى بْنِ يَحْيَى "زَيْدُ عَنْ نَافِعٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ" ، وَذِكْرُ نَافِعٍ هَا هُنَا غَلَطٌ انْفَرَدَ بِهِ ،لَمْ يُتَابِعْهُ عَلَيْهِ أَحَدٌ". الايماءج3 ص143
                              قَالَ الْحَافِظُ أَبُو بَكْرِ بْنُ الْعَرَبِيِّ :"مَالِكٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حُنَيْنٍ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ ابْنَ عَبَّاسٍ ... الحديث.
                              هَكَذَا رَوَاهُ يَحْيَى، وَ لَمْ يُتَابِعْهُ أَحَدٌ مِنْ رُوَاةِ الْمُوَطَّأِ عَلَى إِدْخَالِ نَافِعٍ بَيْنَ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ وَبَيْنَ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، وَذِكْرُ نَافِعٍ هَا هُنَا خطأٌ لا شَكَّ فِيهِ، وقد طَرَحَهُ ابْنُ وَضَّاحٍ".المسالِك في شرح مُوَطَّأ مالك ج4 ص283
                              قَالَ القَاضِي عِيَاض :"وَفِي غسل الْمحرم رَأسه: زَيْدُ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ نَافِعٍ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ حُنَيْنٍ كَذَا رَوَاهُ يَحْيَى وَلَمْ يُتَابِعْهُ أَحَدٌ عَلَى ذِكْرِ نَافِعٍ فِيهِ وَهُوَ وَهْمٌ مِنْهُ وَقَدْ رَدَّهُ عَلَيْهِ ابْنُ وَضَّاحٍ وَغَيْرُهُ". مشارق الأنوار على صحاح الآثار ج2 ص335
                              قَالَ الكاندهلوي :"مَالِكٌ، عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ، عَنْ نَافِعٍ ، هكذا في جميع النسخ المطبوعة الهندية ،وقال مولانا الشيخ سلام الله في شرحه على الموطإ المسمى بالمحلى :هكذا قال يَحْيَى وهو معدود من خطئه ،والصواب اسقاطه كما رواه سائر الرواة. أوجز المسالك ج6 ص349
                              وَقَالَ أَيضا:هَكَذَا قَالَ يَحْيَى بْنُ يَحْيَى :"عَنْ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ إِبْرَاهِيمَ "،وَالصَّوَابُ إِسْقَاطُ نَافِعٍ بين زَيْدٍ وَ إِبْرَاهِيمَ. المسوى شرح الموطا ج1 ص344

                              ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
                              ورد هذا الاسم على الصواب فِي نُسْخَةِ الدكتور بشار ج 1ص 434 وَ نُسْخَةِ الدكتور الأعظمي ج3 ص465، وفي المخطوطات.



                              التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد المهيمن سمير البليدي; الساعة 18-Jun-2015, 06:48 PM.

                              تعليق

                              يعمل...
                              X