إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

لا تسبــوا الشيطـــان !!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا تسبــوا الشيطـــان !!

    2422 - " لا تسبوا الشيطان و تعوذوا بالله من شره " .

    قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " 5 / 547 :
    رواه أبو طاهر المخلص ( 9 / 196 / 2 ) و عنه الديلمي ( 4 / 148 ) و "تمام في فوائده " ( 122 / 1 ) و أبو عبد الله الغضائري في " أحاديثه " ( 204 / 2 ) عن عبد الغفار بن داود أبي صالح الحراني قال : حدثنا عيسى بن يونس عن الأعمش عن أبي صالح عن أبي هريرة مرفوعا . قلت : و هذا إسناد صحيح ، رجاله ثقات رجال الشيخين غير عبد الغفار بن داود فمن رجال البخاري .
    ________________________
    13274 - لا تسبوا الشيطان و تعوذوا بالله من شره .
    تخريج السيوطي ( المخلص ) عن أبي هريرة .
    تحقيق الألباني ( صحيح ) انظر حديث رقم : 7318 في صحيح الجامع .
    ________________________

    صحيح البخاري: 42 - باب الأسير أو الغريم يربط في المسجد
    449 - حدثنا إسحق بن إبراهيم قال أخبرنا روح ومحمد بن جعفر عن شعبة عن محمد بن زياد عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال: ( إن عفريتا من الجن تفلت علي البارحة - أو كلمة نحوها - ليقطع علي الصلاة فأمكنني الله منه فأردت أن أربطه إلى سارية من سواري المسجد حتى تصبحوا وتنظروا إليه كلكم فذكرت قول أخي سليمان { رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي } ) قال روح فرده خاسئا .
    [ 1152 ، 3110 ، 3241 ، 4530 ]
    [ ش أخرجه مسلم في المساجد ومواضع الصلاة باب جواز لعن الشيطان في أثناء الصلاة رقم 541

    ( تفلت ) عرض لي فلتة أي بغتة في سرعة .
    ( البارحة ) هي أقرب ليلة مضت .
    ( سارية ) أسطوانة ودعامة .
    ( فذكرت . . ) أي فتركته ولم أربطه لما ذكرت ذلك .
    ( لا ينبغي لأحد ) لا يكون لأحد من البشر / ص 35 / .
    خاسئا ) مطرودا ذليلا ]
    ________________________
    صحيح مسلم: 9 - باب جَوَازِ لَعْنِ الشَّيْطَانِ فِى أَثْنَاءِ الصَّلاَةِ وَالتَّعَوُّذِ مِنْهُ وَجَوَازِ الْعَمَلِ الْقَلِيلِ فِى الصَّلاَةِ. (61)
    1237 - حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقُ بْنُ مَنْصُورٍ قَالاَ أَخْبَرَنَا النَّضْرُ بْنُ شُمَيْلٍ أَخْبَرَنَا شُعْبَةُ حَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ - وَهُوَ ابْنُ زِيَادٍ - قَالَ سَمِعْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِنَّ عِفْرِيتًا مِنَ الْجِنِّ جَعَلَ يَفْتِكُ عَلَىَّ الْبَارِحَةَ لِيَقْطَعَ عَلَىَّ الصَّلاَةَ وَإِنَّ اللَّهَ أَمْكَنَنِى مِنْهُ فَذَعَتُّهُ فَلَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ أَرْبِطَهُ إِلَى جَنْبِ سَارِيَةٍ مِنْ سَوَارِى الْمَسْجِدِ حَتَّى تُصْبِحُوا تَنْظُرُونَ إِلَيْهِ أَجْمَعُونَ - أَوْ كُلُّكُمْ - ثُمَّ ذَكَرْتُ قَوْلَ أَخِى سُلَيْمَانَ رَبِّ اغْفِرْ لِى وَهَبْ لِى مُلْكًا لاَ يَنْبَغِى لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِى. فَرَدَّهُ اللَّهُ خَاسِئًا ». وَقَالَ ابْنُ مَنْصُورٍ شُعْبَةُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِيَادٍ.

    معانى بعض الكلمات :
    ذعت : خنق

    يفتك : يحاول أن يأخذنى فى غفلة وخديعة


  • #2
    جزاك الله خيرا أبا طارق ..
    وفي حديث : لا تسبوا الشيطان وتعوذوا بالله من شره ..
    قد يتمسك البعض بأن فيه الأعمش سليمان بن مهران وهو مدلس مشهور وقد عنعنه ..
    فيقال له : نعم عنعنته تحتمل التدليس وقد يضعف الحديث إن لم نجد له متابعا ..
    لكن الأعمش عن أبي صالح يحمل على الاتصال لأنه من شيوخه الذين أكثر عنهم ..
    قال سبط ابن العجمي في التبيين لأسماء المدلسين (1/31) :
    في ترجمة الأعمش في الميزان يدلس وربما دلس عن ضعيف ولا يدري به فمتى قال حدثنا فلا كلام ومتى قال عن تطرق إليه احتمال التدليس إلا في شيوخ له أكثر عنهم كإبراهيم وأبي وائل وأبي صالح السمان فان روايته عن هذا الصنف محمولة على الاتصال انتهى.

    ومن النهي عن سب الشيطان أيضا :
    صح عن النبي r أنه قال لأبي مليح وكان رديفه : لا تقل تعس الشيطان فإنك إن قلت تعس الشيطان تعاظم وقال بقوتي صرعته وإذا قلت بسم الله خنس حتى يصير مثل الذباب .
    رواه أحمد 5/59 وأبو داود 4928 والحاكم 4/324 وصححه الألباني.
    والله أعلم ..
    وجزاك الله خيرا على الموضوع .

    تعليق


    • #3
      ومن الفوائد في هذا الباب :

      روى الإمام مسلم عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : « قام رسول الله صلى الله عليه وسلم فسمعناه يقول : أعوذ بالله منك ، ثم قال : ألعنك بلعنة الله ، ثلاثا ، وبسط يده كأنه يتناول شيئا ، فلما فرغ من الصلاة قلنا : يا رسول الله : قد سمعناك تقول في الصلاة شيئا لم نسمعك تقوله قبل ذلك ورأيناك بسطت يدك ، قال : إن عدو الله إبليس جاء بشهاب من نار ليجعله في وجهي ، فقلت : أعوذ بالله ثلاث مرات ، ثم قلت : ألعنك بلعنة الله التامة ، فلم يستأخر ثلاث مرات ، ثم أردت أخذه ، والله لولا دعوة أخينا سليمان لأصبح موثقا يلعب به ولدان أهل المدينة » .
      رواه مسلم ( 1 / 385 برقم 542 ) والنسائي ( 3 / 13 برقم 1215 ) وابن حبان ( 5 / 316- 317 برقم 1979 ) وأبو عوانة ( 2 / 144 ) وأبو نعيم في دلائل النبوة ( 2 / 475 برقم 266 ) والبيهقي ( 2 / 264 ) .

      - وجاء في كتاب الصمت وآداب اللسان لابن أبي الدنيا ( ص 205 ) عن مجاهد رحمه الله أنه قال : قل ما ذكر الشيطان قوم إلا حضرهم ، فإذا سمع أحدا يلعنه قال : لقد لعنت ملعونا ، ولا شيء أقطع لظهره من : لا إله إلا الله .
      قلت : وإسناده صحيح متصل إلى مجاهد ، قال ابن أبي الدنيا : حدثنا داود بن عمرو حدثنا عباد بن العوام أنبأنا حصين قال : سمعت مجاهدا يقول .. فذكره .

      - وفي زاد المعاد لابن القيم (2/323) :
      ومن هذا قوله صلى الله عليه وسلم : لا يقولن أحدكم : تعس الشيطان فإنه يتعاظم حتى يكون مثل البيت فيقول : بقوتي صرعتة ولكن ليقل : بسم الله فإنه يتصاغر حتى يكون مثل الذباب . [ صحيح خرجه أبو داود كما سبق ]
      وفي حديث آخر : إن العبد إذا لعن الشيطان يقول : إنك لتلعن ملعنا .
      [ الحديث لم أجده وهو قريب مما قاله مجاهد أعلاه ]
      ومثل هذا قول القائل : أخزى الله الشيطان وقبح الله الشيطان فإن ذلك كله يفرحه ويقول : علم ابن ادم أني قد نلته بقوتي وذلك مما يعينه على إغوائه ولا يفيده شيئا فأرشد النبي صلى الله عليه وسلم من مسه شيء من الشيطان أن يذكر الله تعالى ويذكر اسمه ويستعيذ بالله منه فإن ذلك أنفع له وأغيظ للشيطان . اهـ

      - وفي مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (3/93) : سئل فضيلة الشيخ برقم (491) : عن حكم لعن الشيطان ؟ فأجاب بقوله :
      الإنسان لم يؤمر بلعن الشيطان ، وإنما أمر بالاستعاذة منه كما قال الله تعالى : وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم ( الأعراف-200 ) وقال تعالى في سورة فصلت : وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ( فصلت-36 ) . اهـ

      - وفي شرح العقيدة الطحاوية للشيخ صالح آل الشيخ (1/214) قال :
      ويلحق ببحث لعن الكافر لعن الشيطان أو لعن إبليس ، وهذا أيضا اختلف فيه أهل العلم على قولين :
      القول الأول : منهم من أجاز لعنه بعينه لقول الله ? { إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا * لَعَنَهُ اللَّهُ } [ النساء:117-118 ]
      وما جاء في الآيات في لعن إبليس وطرده عن رحمة الله .
      القول الثاني :أنه لا يُلْعَنْ إبليس ولا الشيطان لما صَحَّ في الحديث أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن لعن الشيطان أو عن لعن إبليس وقال : « لا تلعنوه فإنه يتعاظم » رواه تمَّام في فوائده وغيره بإسناد جيد ، قالوا : فهذا يدل على النهي عن اللّعن ، وهذا متّجه في أنَّ اللعن عموماً في القاعدة الشرعية أنَّ المسلم لا يلعن ؛ لأنّ اللعن منهي عنه المؤمن بعامة ، ومن أعظم ما يكون أثراً للعن أنَّ اللَّعان لا يكون شفيعاً ولا شهيداً يوم القيامة .
      والمسألة فيها أيضاً مزيد بحث فيما جرى من لعن يزيد، ولعن بعض المعينين ؛ ولكن الإمام أحمد لما سئل عن حال يزيد قال : أليس هو الذي فعل بأهل المدينة يوم الحرة ما فعل ، أليس هو كذا ؟ فقال له : لم لا تلعنه ؟ فقال : وهل رأيت أباك يلعن أحداً ؟ .
      وهذا يدل على أنَّ ترك اللعن من صفات الأتقياء ، وأنَّ اللَّعن من صفات من دونهم إذا كان في حقّ من يجوز لعنه عند بعض العلماء ، أما لعن من لا يستحق اللعن فهذا يعود على صاحبه ؛ يعني من لَعَنَ من لا يستحق اللعن عادت اللعنة ؛ يعني الدعاء بالطرد والإبعاد من رحمة الله على اللاعن والعياذ بالله . اهـ

      خلاصة ما ذكر :
      أن لعن الشيطان غير جائز للنص في النهي عن لعنه ، وهو نص صحيح ..
      وكذا حديث أبو داود : لا تقل تعس الشيطان ، وهي وإن لم تكن لعنا إلا أنها أفادت أمرا مهما ، وهي أن الشيطان يتعاظم بذلك ..
      وأيده أثر مجاهد الصحيح عنه عند ابن أبي الدنيا كما مر ..
      أما جواز اللعن فإنه يقيد بحالة الوسوسة والكيد فقط كما صح من حديث أبي الدرداء في مسلم وقول رسول الله له : ألعنك بلعنة الله ، ثلاثا ..
      فأفاد هذا الحديث جواز اللعن عند حصول الكيد والوسوسة ، ولا يلعن ابتداءاً ..
      هذا ما رأيته من خلال الأدلة المنقولة ..
      فإن كان صوابا فمن الله تعالى ، هو المانٌّ به ..
      وإن كانت الأخرى فمن الجهول الظلوم ..
      والله أعلى وأعلم .

      تعليق


      • #4
        المعلومة قيمة وموضوع مهم يجب أن ينشر فى المواقع الاخرى لتعم الاستفادة

        تعليق


        • #5
          شكر الله لك أخي أبا أنس ..
          وإن شاء الله نعمل على نشره ..
          جزاك الله خيرا وشكرا على مرورك العطر

          تعليق

          يعمل...
          X