إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

هل شخصية جحا من الشخصيات الحقيقية ؟

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل شخصية جحا من الشخصيات الحقيقية ؟

    جُحَا ] من التابعين .. فاحفظوا عرضه !

    بسم الله الرحمن الرحيم

    انطلاقاً من قوله صلى الله عليه وسلم " من رد عن عرض أخيه رد الله عن وجهه النار يوم القيامة " متفق عليه , وحفاظاً على مكانة من عرف بالإسلام والصلاح وإدراك القرون المفضلة , أقول : إن ( جحا ) ليس أسطورة , بل هو حقيقة , واسمه ( دجين بن ثابت الفزاري – رحمه الله - ) أدرك ورأى أنس بن مالك رضي الله عنه , وجحا لقب له , عُرف بالظرافة , يقول مكي بن إبراهيم – رحمه الله – ( رأيت جحا الذي يقال فيه : كذب وكان فتى ظريفاً ) ولقد ترجم له الذهبي في سير أعلام النبلاء 8/172 , والزركلي في الأعلام 2/112 .
    وإن شخص ( جحا ) معروف لدى الكثير من الناس وعلى جميع المستويات فضلاً عن الأطفال . وما إذ تذكر الحماقة والنكت والغباوة إلا ويذكر – رحمه الله - , والسؤال : هل يا ترى أما وجد من اتصف بهذه الصفات غيره ؟ وهل الأمر مقصود ؟ ولماذا يجعلون معه حماراً ؟ ثم لماذا ذكر كان ذلك في معرض قصص الكذب والخداع و ... و ... ؟ إلا آخر الأسئلة التي يجب أن يوجد لها جواب , بل لم يعد الأمر قاصراً على أن يُؤلف في نكته مؤلفاً , بل تعدى الشأن إلا أن سميت بعض منتجات الأطفال ( ببفكي الخليج " جحا وحماره ) وأنشودة تعرض بين الحين والآخر في قناة المجد ( أهلً جحا أهلاً جحا ) وفي كليهما مصوراً مع حماره ؟ وعليه أقول :
    - إن كان جحا صالحاً وأدرك بعض الصحابة ويخرج بهذه الصورة فهذا منكر وجرم كبير .
    - وإن كان من عامة المسلمين فلماذا الكلام فيه , والكذب عليه , وتصويره بصورة خيالية ؟ كيف وهو متوفى ؟ وقد جاء في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم " أذكروا محاسن موتاكم وكفوا عن مساويهم " رواه الترمذي .
    - وإن كان جحا أسطورة فكيف يحدث الناس بخيال ؟ فأين هم من النافع والمفيد ؟ وهذه دعوة للجميع بالحرص والاعتناء والدقة والتأمل فيما يعرض أو يسمى أو يقال , وفق الله الجميع لخيري الدنيا والآخرة .
    الشيخ خالد بن علي الحيان عضو دعوة في الشؤون الدينية للقوات البحرية , مجلة الدعوة 02023 ص 70

    وهذا ما ذكره الذهبي في ترجمة [ جُحَا ] [ جُحَا* ]
    أبو الغُصن صاحب النوادر , دُجين بنُ ثابت , البربوعيُّ , البصري , وقيل : هذا آخر .
    رأى دجين أنساً , وروى عن أسلم , وهشام بت عُروة شيئا يسيراً .
    وعنه : ابنُ المبارك , ومُسلم بنُ إبراهيم , وأبو جابر محمد بن عبد الملك , , والأصمعي , وبشْر بن محمد السّثكري , وأبو عمر الحوضي .
    قال النسائي : ليس بثقة .
    وقال ابن عدِي : ما يرويه ليس بمحفوظ .
    ورُوي عن ابن معين قال : دجين بن ثابت هو جحا( 1 ) . وخطَّأ ابن عدي من حكى هذا عن يحيى , وقال : لأنه أعلم بالرجال من أن يقول هذا , والدجين إذا روى عنه ابن المبارك , ووكيع , وعبد الصمد , فهؤلاء أعلم بالله من أن يرووا عن جحا .
    وأما أحمد الشيرازي , فذكر في " الألقاب " أنه جحا , ثم روى عن مكي بن إبراهيم قال ( رأيت جحا , الذي قال فيه : مكذوب عليه , وكان فتى ظريفاً , وكان له جيران مخنثون يمازحونه , ويزيدون عليه ) .
    قال عباد بن صهيب : حدثنا أبو الغصن جحا – وما رأيت ً أعقل منه - .
    قال كاتبه : لعله كان يمزح أيام الشبيبة , فلما شاخ , أقبل على شأنه , وأخذ عنه المحدثون .
    وقد قيل : إن جحا المتماجن أصغر من دجين , لأن عثمان ابن أبي شيبة لحق جحا , فالله أعلم .
    وكذلك وهمَ من قال : إن أبا الغصن ثابت بن قيس المدني هو جحا .
    ــــــــــــ * ) التاريخ الكبير 3/257 , التاريخ الصغير 2/126 , الجرح والتعديل 3/444-445 , المجروحين 1/294 , الصحاح للجوهري : مادة غصن , الفهرست لابن النديم 435 , أخبار الحمقى والمغفلين لابن الجوزي من ص 25 ’ ةنثر الدرر للوزير الأبي 571 الفصل الخامس ( مخطوط ) , والمشتبه في رجال الحديث للذهبي 1/283 , ميزان الاعتدال 2/32 , حياة الحيوان للدميري 1/273 مادة : دجن , ثمرات الأوراق في المحاضرات لابن حجة الحموي 1/162 , تبصير المنتبه لابن حجر 2/558 , لسان الميزان 2/328 , تاج العروس 9/196 , 10/67-68 . 1 ) في تاريخ يحيى 2/155 الدجين ليس حديثه بشيء , وقد سمع منه ابن المبارك . __________________ قال الحافظ ابن الجوزي - رحمه الله - :" و منهم ( جحا ) و يكنى أبا الغصن ، و قد روي عنه ما يدل على فطنةٍٍ و ذكاء ، إلا أن الغالب عليه التَّغفيل ، و قد قيل : إنَّ بعض من كان يعاديه وضع له حكايات .. و الله أعلم . عن مكي بن إبراهيم أنه يقول : رأيتُ جحا رجلاً كيِّساً ظريفاً ، و هذا الذي يقال عنه مكذوبٌ عليه ، و كان له جيران مخنّثون يمازحهم و يمازحونه ! فوضعوا عليه . [ ثم قال ابن الجوزي ] : قال المصنّف : و جمهور ما يُروى عن جحا تغفيلٌ نذكره كما سمعناه .."اهـ من كتابه ( أخبار الحمقى و المغفّلين ) :( ص 55 - 58 ) ، ط.(نزار الباز) __________________ قال خير الدين الزركلي في كتابه الأعلام : ( ولد 000- توفي نحو 130هـ ) جحا الكوفي الفزاري ، ابو الغصن : صاحب النوادر ، يضرب به المثل في الحمق والغفلة . ويقال كانت أمه خادمة لأم " أنس ابن مالك " ، ويقال كان في الكوفة إبان ثورة أبي مسلم الخرساني . وسماه الجوهري في الصحاح " جحا " فتعقبه صاحب القاموس بأن " جحا " لقبه وأن اسمه " دجين بن ثابت " ، وأورد ابن حجر في لسان الميزان ترجمة لمحدث من أهل البصرة اسمه " دجين ابن ثابت اليربوعي " وكنيته " ابو الغصن " ونفى رواية من قال إنه جحا . وفي مخطوطة حديثة سميت " قطعة من تراجم أعيان الدنيا الحسان " في المكتبة الشرقية ببيروت ( كان ابو الغصن جحا البغدادي صاحب مداعبة ومزاح ونوادر توفي في خلافة المهدي العباسي ) . أ.هـ قال في الحاشية : نقل عن أحدى الصحف الأجنبية أن بعض الشعوب عرفت جحا ( أو نصر الدين خجا _ بالخاء - ) بأسماء متشابهة فهو في آسيا الوسطى ( هودجا ) وفي مالطة ( جيهان ) وفي بلاد السكسون ( جوكا ) . أ .ه


    منقول مع بعض التصرف

  • #2
    بارك الله فيك

    تعليق


    • #3
      جزاك الله خيرًا . .
      قال يحيى بن معاذ الرازي: " اختلاف الناس كلهم يرجع الى ثلاثة أصول، لكل واحد منها ضد، فمن سقط عنه وقع في ضده: التوحيد ضده الشرك، والسنة ضدها البدعة، والطاعة ضدها المعصية" (الاعتصام للشاطبي 1/91)

      تعليق


      • #4
        وجزاكم وبارك فيكم

        تعليق


        • #5
          السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
          بسم الله الرحمن الرحيم
          بارك الله فيك لمشاركتك الطيبة.
          جزاك الله خيراً.
          وفقنا الله لما يحب ويرضى.
          أخيك فى الله.

          تعليق


          • #6
            جزاكم الله خيراً وبارك الله فيكم

            تعليق


            • #7
              وجزاكم وبارك فيكم إخواني الكرام

              تعليق

              يعمل...
              X