إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

ابن تومرت ..عقيدته وجرائمه وسبب تسمية دولته ( بالموحدين )- جواب لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ابن تومرت ..عقيدته وجرائمه وسبب تسمية دولته ( بالموحدين )- جواب لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله

    فلايخفى على من طالع التاريخ الإسلامي شهرة دولة (( الموحدين )) !! وزعيمها ابن تومرت المتلقب بالمهدي وقد انخدع بهذا الرجل كثير من الناس



    بسم الله الرحمن الرحيم
    فلايخفى على من طالع التاريخ الإسلامي شهرة دولة (( الموحدين )) !!
    وزعيمها ابن تومرت المتلقب بالمهدي وقد انخدع بهذا الرجل كثير من الناس
    فاليك أخي الكريم كلام الشيخ الإمام الناقد البصير المجدد ابن تيمية -رحمه الله -:
    سئل شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى
    عن (( المرشدة )) لابن التومرت المتلقب بالمهدي ،

    -----------------------------------------------------
    فَأَجَابَ - رحمه الله تعالى - قَائِلًا : الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .
    أَصْلُ هَذِهِ :
    أَنَّهُ وَضَعَهَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ التومرت الَّذِي تَلَقَّبَ بِالْمَهْدِيِّ وَكَانَ قَدْ ظَهَرَ فِي الْمَغْرِبِ فِي أَوَائِلِ الْمِائَةِ الْخَامِسَةِ مِنْ نَحْوِ مِائَتَيْ سَنَةٍ وَكَانَ قَدْ دَخَلَ إلَى بِلَادِ الْعِرَاقِ وَتَعَلَّمَ طَرَفًا مِنْ الْعِلْمِ وَكَانَ فِيهِ طَرَفٌ مِنْ الزُّهْدِ وَالْعِبَادَةِ .
    وَلَمَّا رَجَعَ إلَى الْمَغْرِبِ صَعِدَ إلَى جِبَالِ الْمَغْرِبِ ; إلَى قَوْمٍ مِنْ الْبَرْبَرِ .
    وَغَيْرُهُمْ : جُهَّالٍ لَا يَعْرِفُونَ مِنْ دِينِ الْإِسْلَامِ إلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ فَعَلَّمَهُمْ الصَّلَاةَ وَالزَّكَاةَ وَالصِّيَامَ وَغَيْرَ ذَلِكَ مِنْ شَرَائِعِ الْإِسْلَامِ وَاسْتَجَازَ أَنْ يُظْهِرَ لَهُمْ أَنْوَاعًا مِنْ المخاريق لِيَدْعُوَهُمْ بِهَا إلَى الدِّينِ فَصَارَ يَجِيءُ إلَى الْمَقَابِرِ يَدْفِنُ بِهَا أَقْوَامًا وَيُوَاطِئُهُمْ عَلَى أَنْ يُكَلِّمُوهُ إذَا دَعَاهُمْ وَيَشْهَدُوا لَهُ بِمَا طَلَبَهُ مِنْهُمْ مِثْلَ أَنْ يَشْهَدُوا لَهُ بِأَنَّهُ الْمَهْدِيُّ الَّذِي بَشَّرَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الَّذِي يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمَهُ وَاسْمُ أَبِيهِ اسْمَ أَبِيهِ .

    وَأَنَّهُ الَّذِي يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ جَوْرًا وَظُلْمًا .
    وَأَنَّ مَنْ اتَّبَعَهُ أَفْلَحَ وَمَنْ خَالَفَهُ خَسِرَ وَنَحْوِ ذَلِكَ مِنْ الْكَلَامِ . فَإِذَا اعْتَقَدَ أُولَئِكَ الْبَرْبَرُ أَنَّ الْمَوْتَى يُكَلِّمُونَهُ وَيَشْهَدُونَ لَهُ بِذَلِكَ عَظُمَ اعْتِقَادُهُمْ فِيهِ وَطَاعَتُهُمْ لِأَمْرِهِ .
    كيفية خداع الجهلة والعوام :

    ثُمَّ إنَّ أُولَئِكَ الْمَقْبُورِينَ يَهْدِمُ عَلَيْهِمْ الْقُبُورَ لِيَمُوتُوا وَلَا يُظْهِرُوا أَمْرَهُ وَأَعْتَقِدُ أَنَّ دِمَاءَ أُولَئِكَ مُبَاحَةٌ بِدُونِ هَذَا وَأَنَّهُ يَجُوزُ لَهُ إظْهَارُ هَذَا الْبَاطِلِ لِيَقُومَ أُولَئِكَ الْجُهَّالُ بِنَصْرِهِ وَاتِّبَاعِهِ .
    وَقَدْ ذَكَرَ عَنْهُ أَهْلُ الْمَغْرِبِ وَأَهْلُ الْمَشْرِقِ الَّذِينَ ذَكَرُوا أَخْبَارَهُ مِنْ هَذِهِ الْحِكَايَاتِ أَنْوَاعًا .
    وَهِيَ مَشْهُورَةٌ عِنْدَ مَنْ يَعْرِفُ حَالَهُ عَنْهُ . وَمِنْ الْحِكَايَاتِ الَّتِي يَأْثُرُونَهَا عَنْهُ أَنَّهُ وَاطَأَ رَجُلًا عَلَى إظْهَارِ الْجُنُونِ وَكَانَ ذَلِكَ عَالِمًا يَحْفَظُ الْقُرْآنَ وَالْحَدِيثَ وَالْفِقْهَ فَظَهَرَ بِصُورَةِ الْجُنُونِ وَالنَّاسُ لَا يَعْرِفُونَهُ إلَّا مَجْنُونًا .
    ثُمَّ أَصْبَحَ ذَاتَ يَوْمٍ وَهُوَ عَاقِلٌ يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَالْحَدِيثَ وَالْفِقْهَ وَزَعَمَ أَنَّهُ عَلِمَ ذَلِكَ فِي الْمَنَامِ وَعُوفِيَ مِمَّا كَانَ بِهِ وَرُبَّمَا قِيلَ : إنَّهُ ذَكَرَ لَهُمْ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَلَّمَهُ ذَلِكَ فَصَارُوا يُحْسِنُونَ الظَّنَّ بِذَلِكَ الشَّخْصِ وَأَنَّهُ كَانَ لَهُمْ يَوْمٌ يُسَمُّونَهُ يَوْمَ الْفُرْقَانِ فَرَّقَ فِيهِ بَيْنَ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَأَهْلِ النَّارِ بِزَعْمِهِ فَصَارَ كُلُّ مَنْ عَلِمُوا أَنَّهُ مِنْ أَوْلِيَائِهِمْ جَعَلُوهُ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَعَصَمُوا دَمَهُ وَمَنْ عَلِمُوا أَنَّهُ مِنْ أَعْدَائِهِمْ جَعَلُوهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَاسْتَحَلُّوا دَمَهُ
    جرائـــــــــــــــــــــمه :

    وَاسْتَحَلَّ دِمَاءَ أُلُوفِ مُؤَلَّفَةٍ مِنْ أَهْلِ الْمَغْرِبِ الْمَالِكِيَّةِ الَّذِينَ كَانُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ عَلَى مَذْهَبِ مَالِكٍ وَأَهْلِ الْمَدِينَةِ يَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ وَالْحَدِيثَ : كَالصَّحِيحَيْنِ وَالْمُوَطَّأِ وَغَيْرِ ذَلِكَ وَالْفِقْهَ عَلَى مَذْهَبِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ فَزَعَمَ أَنَّهُمْ مُشَبِّهَةٌ مُجَسِّمَةٌ وَلَمْ يَكُونُوا مِنْ أَهْلِ هَذِهِ الْمَقَالَةِ وَلَا يُعْرَفُ عَنْ أَحَدٍ مِنْ أَصْحَابِ مَالِكٍ إظْهَارُ الْقَوْلِ بِالتَّشْبِيهِ وَالتَّجْسِيمِ .
    عقيدة ابن التومرت من(( المرشدة )):

    وَصَاحِبُ " الْمُرْشِدَةِ " كَانَتْ هَذِهِ عَقِيدَتَهُ كَمَا قَدْ صَرَّحَ بِذَلِكَ فِي كِتَابٍ لَهُ كَبِيرٍ شَرَحَ فِيهِ مَذْهَبَهُ فِي ذَلِكَ
    ذَكَرَ فِيهِ أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى وُجُودٌ مُطْلَقٌ كَمَا يَقُولُ ذَلِكَ ابْنُ سِينَا وَابْنُ سَبْعِينَ وَأَمْثَالُهُمْ .
    وَلِهَذَا لَمْ يَذْكُرْ فِي " مُرْشِدَتِهِ " الِاعْتِقَادَ الَّذِي يَذْكُرُهُ أَئِمَّةُ الْعِلْمِ وَالدِّينِ مِنْ أَهْلِ السُّنَّةِ وَالْجَمَاعَةِ أَهْلِ الْحَدِيثِ وَالْفِقْهِ وَالتَّصَوُّفِ وَالْكَلَامِ وَغَيْرِهِمْ مِنْ أَتْبَاعِ الْأَئِمَّةِ الْأَرْبَعَةِ وَغَيْرِهِمْ كَمَا يَذْكُرُهُ أَئِمَّةُ الْحَنَفِيَّةِ وَالْمَالِكِيَّةِ وَالشَّافِعِيَّةِ وَالْحَنْبَلِيَّةِ وَأَهْلِ الْكَلَامِ : مِنْ الكلابية وَالْأَشْعَرِيَّةِ والكرامية وَغَيْرِهِمْ وَمَشَايِخِ التَّصَوُّفِ وَالزُّهْدِ وَعُلَمَاءِ أَهْلِ الْحَدِيثِ فَإِنَّ هَؤُلَاءِ كُلَّهُمْ مُتَّفِقُونَ عَلَى أَنَّ اللَّهَ تَعَالَى حَيٌّ عَالِمٌ بِعِلْمٍ قَادِرٌ بِقُدْرَةِ .
    وَذَكَرْنَا سَبَبَ تَسْمِيَتِهِ لِأَصْحَابِهِ بِالْمُوَحِّدِينَ فَإِنَّ هَذَا مِمَّا أَنْكَرَهُ الْمُسْلِمُونَ ; إذْ جَمِيعُ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ صلى الله عليه وسلم مُوَحِّدُونَ وَلَا يُخَلَّدُ فِي النَّارِ مِنْ أَهْلِ التَّوْحِيدِ أَحَدٌ
    وَ " التَّوْحِيدُ " هُوَ مَا بَيَّنَهُ اللَّهُ تَعَالَى فِي كِتَابِهِ وَعَلَى لِسَانِ رَسُولِهِ صلى الله عليه وسلم . كَقَوْلِهِ تَعَالَى : { قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ } { اللَّهُ الصَّمَدُ } { لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ } { وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ } وَهَذِهِ السُّورَةُ تَعْدِلُ ثُلُثَ الْقُرْآنِ . وَقَوْلُهُ : { قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ } { لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ } { وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ } { وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ } { وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ } { لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ } وَقَالَ تَعَالَى : { فَاعْلَمْ أَنَّهُ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ } وَقَالَ تَعَالَى : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إلَّا نُوحِي إلَيْهِ أَنَّهُ لَا إلَهَ إلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ } .
    فنفاة الجهمية مِنْ الْمُعْتَزِلَةِ وَغَيْرِهِمْ سَمَّوْا نَفْيَ الصِّفَاتِ تَوْحِيدًا .
    فَمَنْ قَالَ إنَّ الْقُرْآنَ كَلَامُ اللَّهِ وَلَيْسَ بِمَخْلُوقِ . أَوْ قَالَ : إنَّ اللَّهَ يَرَى فِي الْآخِرَةِ أَوْ قَالَ : " أَسْتَخِيرُك بِعِلْمِك . وَأَسْتَقْدِرُك بِقُدْرَتِك " لَمْ يَكُنْ مُوَحِّدًا عِنْدَهُمْ ;
    بَلْ يُسَمُّونَهُ مُشَبِّهًا مُجَسِّمًا وَصَاحِبُ " الْمُرْشِدَةِ " لَقَّبَ أَصْحَابَهُ مُوَحِّدِينَ اتِّبَاعًا لِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ ابْتَدَعُوا تَوْحِيدًا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهِ مِنْ سُلْطَانٍ وَأَلْحَدُوا فِي التَّوْحِيدِ الَّذِي أَنْزَلَ اللَّهُ بِهِ الْقُرْآنَ .

    انتهى كلام الشيخ رحمه الله - بتصرف - ومن أراد الجواب كاملا فعليه بالفتاوي






    المصدر - شبكة سحاب السلفية

  • #2
    جزاك الله خيرا يا اخي

    تعليق


    • #3
      وجزاك مثله

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيك

        قال الشيخ محمد امان الجامي رحمه الله في كتابه العقيدة الاسلامية وتاريخها
        ابوعبد الله محمد بن تومرت أخذ العقيدة الاشعرية الكلابية هذه عن أبي حامد الغزالي فلما عاد الى بلده المغرب أقام في المصامدة أسم مكان هناك يفقهم ويعلمهم العقيدة الاشعرية بل وضع لهم كتابا في العقيدة نفسها فتلقاها الناس بالقبول والاستحسان
        ثم توفي التومرتي الذي حمل اليهم العقيدة فخلفه من بعده عبد المؤمن بن علي القيسي ولقب القيسي هذا بأمير المؤمنين فتغلب على مماليك المغرب هو وأولاده بعد فترة من الزمن وسموا أنفسهم بالموحدين وهم حملت العقيدة الأشعرية التومارتية التي جاءتهم من العراق فتمسكوا بها بشدة بل دعوا اليها الناس بل ألزمو ها الناس قسرا حتى استباحو ا دم من خالف عقيدة التومرتي اذ هو عندهم الامام المعلوم والمهدي المعصوم كما قال المقريزي

        تعليق


        • #5
          وهذا مقال للشيخ علي رضا حفظه الله

          هذا الإرهابي المغربي ليس معاصراً للإرهابيين في زمننا هذا !


          غير أن الفكر واحدٌ !

          والمنهج واحدٌ !

          والطريق واحدٌ !

          والنتيجة واحدةٌ !

          قتل للأبرياء ،

          وسفك للدماء ،

          وترويعٌ للآمنين ،

          واستغلالٌ للجهلة والأغبياء من الناس .

          إنه الإرهابي المغربي ابن تومرت الذي لقي مصرعه في عام 524هـ

          هذا الإرهابي قتل 70000 ألف نفس مابين رجل وامرأة وطفل !

          وقد بينت قصته بالتفصيل في مقالي :



          http://alsaha2.fares.net/sahat?128@141.9Eb...AKm.1@.1dd6ed09



          فمن أراد التفصيل والمزيد من أخبار هذا الأفاك فليرجع للمقال السابق .

          لكن يمكن تلخيص قصة هذا الإرهابي المغربي للقراء في الساحة السياسية بما يلي :

          هذا الرجل انعزل عن العلماء واغتر بكونه آمراً بالمعروف ناهياً عن

          المنكر - نعم لكن بطريقة الخوارج من سفك الدماء واستحلال المحارم والكذب والتدجيل بعد ابتعادهم عن

          أهل العلم كما فعله ويفعله الخوارج والتكفيريون والإرهابيون في كل عصر - ثم هاجر بعد أن

          كفر المسلمين - كما تفعل جماعة التكفير والهجرة - إلى رؤوس الجبال ،

          ووجد من يستخف بعقولهم من البهائم والمغفلين والسذج ،

          فأملى عليم كتابه - ليس الأخضر لكنه قريب منه في الضلال والإلحاد في أسماء

          الله وصفاته - وذلك بعد أن عمل التمييز بينهم - وهو قتل المخالفين لرأيه حتى قتل الابن أباه وأخاه -

          وقام بالمخاريق - الدجل والشعوذة - لإثبات كونه المهدي عليه السلام الذي يخرج في

          آخر الزمان ،

          وقتل المرابطين - وهم أهل التوحيد - وسمى نفسه ومن معه بالموحدين - وهم في

          الحقيقية الملحدون في

          الأسماء والصفات والعقيدة والمنهج - وسمى كتابه :



          ( المرشدة ) - وهي ( المضلة ) في الحقيقة - وكان مجموع من نحرهم وذبحهم ذبح


          الشياه - كما يفعله

          الإرهابيون تماماً - 70 ألفاً من رجال ونساء وعجزة وأطفال - على مذهب الخوارج


          في قتل الصغار حتى لا

          يكبروا ويكفروا كوالديهم وآبائهم - ثم باغته الموت فمات ميتة سوء خارجاً عن


          الجماعة ،

          ولم تقم له دولة - كما قال العلماء عن الخوارج بأنهم لم تقم لهم دولة في أي زمان من


          الأزمنة عبر التاريخ

          الإسلامي - وكلما قطع من هؤلاء الخوارج والإرهابيين قرن

          ، ظهر قرن آخر - كما أخبر عليه الصلاة والسلام - حتى يخرج في أعراضهم


          الدجال !



          اللهم !

          ياولي الإسلام وأهله ثبتنا به حتى نلقاك على عقيدة السلف الصالح ومنهجهم من غير


          تضييع ولا

          تبديل . آمبن





          علي رضا بن عبد الله بن علي رضا

          تعليق


          • #6
            بارك الله فيك على الإضافة الطيبة

            تعليق


            • #7
              وفيك بارك الله

              تعليق

              يعمل...
              X