إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

ترجمة الشيخ أبي الحسن علي الرملي -حفظه الله-

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [ترجمة] ترجمة الشيخ أبي الحسن علي الرملي -حفظه الله-

    ترجمة الشيخ أبي الحسن علي الرملي -حفظه الله-
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعد ؛
    نزولاً عند رغبة بعض الإخوة الكرام ؛ عزمت على كتابة ترجمتي بيدي ، عسى أن ينفع الله بها ، فمن المقرر عند أهل العلم ؛ أن العلم لا يؤخذ إلا عمن يوثق بعلمه ودينه ، ولا يمكن للناس أن يثقوا بي أو بغيري من غير أن يعرفونا أو يزكينا من يثقون به
    فلذلك سأكتب ترجمتي وأضع تزكية أهل العلم لي فيها
    فبعون الله؛ نبدأ بالمقصود:
    اسمي علي بن مختار بن حسان آل علي البري الرملي الأردني
    ولدت في جبل الهاشمي الشمالي الكائن في عمان البلقاء عاصمة الأردن حفظها الله وسلمها من الفتن ومن كل سوء ومكروه ، من بلاد الشام حرسها الله
    ومكثت فيها سنة واحدة ثم ارتحل بي والدي إلى ليبيا للعيش فيها
    ووالدي ولد في قرية البريّة المعروفة بقرية العسل من أعمال مدينة الرملة في فلسطين ، التي خرج منها جمع كبير من علماء الحديث
    عشت في ليبيا ودرست فيها المرحلة الابتدائية والإعدادية والثانوية ، ولسوء الأحوال الماديّة تركت الدراسة في آخر سنة من الثانوية وآثرت العمل على إتمام الدراسة
    ثم رجعت إلى الأردن وأخذت أبحث عمن يعلّمني أمر ديني ، فلم أجد من يهتم بالتدريس ، وإخراج طلبة علم في هذه البلاد ، ولم أتمكن من الالتقاء بالشيخ الألباني رحمه الله لأنه كان قد منع من التدريس ، فاعتكف في مكتبته رحمه الله لإتمام مشروعه العظيم ،فقد أبرأ ذمته أمام الله مما كان عليه من واجب الدعوة ، فاتجّه حين سد ّعليه هذا الباب إلى غيره من الأبواب جزاه الله خيراً ، ثم التقيت بأحد الإخوة الليبيين الذين كانوا عند الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله -، فصارحته بما في نفسي من حب لطلب العلم ، وعدم وجود من يدرسني في هذه البلاد ، فأخبرني بمدرسة الشيخ مقبل رحمه الله وما فيها من خير ونفع ، فذهبت إلى دماج عند الشيخ مقبل رحمه الله فاستقبلني الشيخ ورحّب بي ودعاني إلى الغداء وكانت عادته مع كل زائر أو طالب يصل حديثاً فتغديت معه رحمه الله
    وبدأت مسيرتي في طلب العلم ، وكنت أحضر دروس الشيخ الكثيرة ، ودرست علوم الآلة على كبار طلبة الشيخ رحمه الله وكان يومنا بين حضور الدروس ومراجعتها
    أما عيشنا ؛ فقد كنا نشبع أحياناً ونجوع أخرى ، ولم يدّخر الشيخ رحمه الله جهداً في تحقيق الراحة لطلبة العلم فقد كان كريماً جواداً لا يأبه للدنيا ، وأخبرنا رحمه الله أن الشيخ ابن باز رحمه الله كان يدعم المركز أحياناً كثيرة ، وكذلك كان يأتي الدعم من محبي دعوة الشيخ بارك الله في الجميع . كما أنه لم يدخر وقتاً من أوقات راحته يستطيع فيه أن يكون قريباً من أبنائه الطلبة ، فيحنو عليهم وينصحهم ويعينهم ؛ فرحمه الله ما أبرّه بطلبته وما ألين جانبه إذا لم تنتهك محارم الله
    وبعد أن أمضيت عند الشيخ ثلاث سنوات في طلب العلم ليل نهار ، اشتد مرض الشيخ ، وقرر البقاء في مكة ؛ وحينها علمنا أن الشيخ لن يعود إلى دماج، حيث سلم أمر التدريس في المركز للشيخ يحيى الحجوري ، وكنت قبلها قد بدأت بتدريس مصطلح الحديث للطلبة الجدد ، فدرّست هناك "البيقونية "و " اختصار علوم الحديث " لابن كثير في فترة وجود الشيخ في دماج ثم رجعت إلى الأردن و عملت عند الشيخ مشهور في تحقيق أكثر " عون المعبود " ، حيث قابلته على النسخة الحجريّة وأنزلت عليه أحكام الشيخ الألباني رحمه الله - ، وفهرست له كتاب ابن غنام في تعبير الرؤيا ، ورتبت ديوان علي بن أبي طالب ، وحققت له كتاب " التيسير شرح الجامع الصغير " للمناوي ، قابلته على أربع مخطوطات ونسّقته وأنزلت عليه أحكام الشيخ الألباني ، وعلقت على الأخطاء العقديّة التي فيه ، وعملت له أعمالاً أخرى ، دام هذا الحال خمس سنوات ، ثم انقطعت عن العمل معه
    وفي هذه الفترة كنت بدأت بالدعوة إلى الله في منطقتي ، فدرّست الكتب التالية :
    · شرح الأصول الثلاثة
    · كتاب التوحيد
    · لمعة الاعتقاد
    · العقيدة الواسطية
    · أصول السنة للإمام أحمد
    · الدرر البهية
    · بعض الروضة الندية
    · الإقناع لابن المنذر
    · الأصول من علم الأصول
    · البيقونية
    · اختصار علوم الحديث
    · شرح العلل لابن رجب
    · تفسير سور متفرّقة من القرآن
    · بعض تفسير السعدي
    · بعض سنن أبي داود
    ثم منعت من التدريس والخطابة ، فقررت تحويل دعوتي إلى الإنترنت ، ففتحت هذا الموقع للاستمرار بالدعوة إلى الله
    فأسأل الله سبحانه وتعالى أن يوفقني فيما هو آت ، وأن يهبنا الصبر والثبات ، وأن يبارك في علمي وفي عملي ويثبت على الخير قدمي
    وأرجو من الإخوة الكرام أن يعينونا في كل مايرونه خيراً ، وأن يعذرونا إن بدر منا تقصير ( فجلّ من لا عيب فيه وعلا )
    كتبه أبو الحسن علي آل علي الرملي
    في ليلة 6/شوال/ 1429هـ
    الموافق 5/10/2008م
    عدلت يوم 28 /محرم/1430 هـ

  • #2
    رد: ترجمة الشيخ أبي الحسن علي الرملي -حفظه الله-

    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله وعلى آله و صحبه أجمعين، أما بعد:
    أزيد هنا إضافة و هي أن الشيخ عاد إلى التدريس في المسجد و قد شرح جزءً من الدرر البهية و رياض الصالحين و نزهة النظر في توضيح نخبة الفكر و قد بدأ أمسِ بالدورة الجديدة للمبتدئين و هي تتضمن المتون التالية: الآجرومية و الورقات و البيقونية.
    أما بالنسبة لدروسه على النت فقد شرح سابقا: البيقونية و الباعث الحثيث و قراءةً من شرح العلل لابن رجب و من تهذيب التهذيب و كيفية البحث و التخريج و قد درب ثلة من الطلاب المتابعين لهذه الدروس على الدراسة العملية للأحاديث فأخرجهم من النظري إلى التطبيقي ثم أتبع تلكم الدروس بشرح الورقات ثم بثلاثة الأصول و لمعة الاعتقاد فجزاه الله خيرا و وفقه في مسيرته الدعوية و جعله الله من العلماء الربانيين.
    كتبه من يعتز بالتتلمذ عليه أبو زيد رياض الجزائري.

    تعليق

    يعمل...
    X