إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

(( أسبوع في اليمن )) الشيخ محمد بن رمزان الهاجري وفقه الله

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (( أسبوع في اليمن )) الشيخ محمد بن رمزان الهاجري وفقه الله

    ماذا تعرفون عن الدعوة السلفية باليمن أدخل وانظر وتأمل !!!


    أســـبــــوع فــي اليـــمـــن

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ________________________________________


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن اتبع أثره إلى يوم الدين.

    أما بعد :

    فاليمن من أقدم بلاد الدنيا واهتم بها النبي صلى الله عليه وسلم فأرسل لها رسله من الصحابة رضي الله عنهم عن أنس بن مالك: أن أهل اليمن قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا: ابعث معنا رجلا يعلمنا السنة والإسلام . قال: فأخذ بيد أبي عبيدة فقال: ( هذا أمين هذه الأمة ) أخرجه مسلم ورواه البخاري مختصرا . وممن أرسل لهم علي بن أبي طالب ، ومعاذ بن جبل ، وأبي موسى الأشعري وغيرهم وأحاديثهم في "" الصحيحين ""

    وكثير من الصحابة من أهل اليمن وكذلك التابعون لهم بإحسان وعلماء الإسلام كطاووس وعبدالرزاق ووهب بن منبه والزبيدي والصنعاني والشوكاني وابن الوزير والنعمي والمعلمي والبيحاني والوادعي ولست بصدد ترجمة رجالات الإسلام من اليمن فيكفي ثناء النبي صلى الله عليه وسلم .


    عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال أنا عند عقر حوضي يوم القيامة أذود الناس عنه لأهل اليمن إني لأضربهم بعصاي حتى يرفض وقال صلى الله عليه وسلم قد أقبل أهل اليمن ، وهم أرق قلوبا منكم قال أنس : وهم أول من جاء بالمصافحة.وقال أيضا أهل اليمن أرق قلوبا، وألين أفئدة، وأنجع طاعة.

    وقال: صلى الله عليه وسلم :" أتاكم أهل اليمن ، هم أرق أفئدة ، وألين قلوبا ، الإيمان يمان ، والحكمة يمانية والفقه يمان " . وغير ذلك من الأحاديث في فضل اليمن وأهلها.


    وهم الذين قبلوا البشرى لما لم يقبلها غيرهم .
    أما بالنسبة لزيارتي فكانت استجابة لدعوة كريمة من بعض المشايخ هناك فاستجبت لهم بغرض السلام والتواصل والتعزير لهم .

    فقد يسر الله لي زيارة بلاد اليمن ومكثت فيها أسبوعا بصحبة الأخ الفاضل الشيخ رزيق بن حامد القرشي وفقه الله .

    وكانت بداية الرحلة من منفذ الطوال بعد أن صلينا الجمعة في قرية عالم جازان الوالد المحدث شيخي وأستاذي أحمد بن يحيى النجمي وفقه الله وهي قرية النجامية ومن ثم مررنا بشيخنا الفقيه الأديب المربي الشيخ زيد بن هادي المدخلي بسامطة فكان من وصاياهم إبلاغ السلام للمشايخ وطلبة العلم باليمن والحرص على التوحيد والسنة والتحذير من الشرك والبدع وهذا ديدن أهل السنة يوصي بعضهم بعض وإن كان هذا متأصل فيهم فالله تعالى يقول( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيماً حَكِيماً) (الأحزاب:1) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) (آل عمران:102) فالوصية بالشيء قد تدل على الثبات عليه والزيادة فيه.


    دخلنا للمنفذ وكان في الاستقبال إخوة كرام هم الأخ على جعدان والأخ عبد الرحمن القديم وكان ذلك بعد فجر يوم السبت 7 ربيع الأول 1426هـ فمررنا بمركز لأهل السنة في قرية بعد منفذ حرض في بني حسن شعب الدوش قبل عبس القائم عليه الشيخ محمد أحمد الحسني ولم نقابله فكان مسافر ففرحنا بما رأينا من مسجد وملحق مكتبة في الدور الثاني وسكن للطلبة وغير ذلك وأخبرونا أن الدروس فيه شرح البخاري ومسلم وفتح المجيد وشرح الواسطية وزاد المعاد وقطر الندى وبلوغ المرام والرائد في الفرائض والمسجد كبير يتسع لأكثر من 400مصلي .


    ثم مررنا بمدينة هناك وكنا نرغب بزيارة الشيخ هادي وقيل مريض لا يستطيع استقبال الزوار شفاه الله.

    ثم انطلقنا إلى الحديدة وهي من أكبر المدن الساحلية بأرض اليمن وفيها مينا ضخم جدا وتم اللقاء بفضيلة الشيخ الزاهد الفاضل الوقور أبي إبراهيم محمد بن عبد الوهاب الوصابي وذلك بمركز أهل السنة بالحديدة وهو القائم عليه وللشيخ دروس في البخاري ومسلم ومسند الإمام أحمد وقراءة من فتاوى الشيخ بن باز وغير ذلك وللشيخ حسن الريمي شرح الواسطية للشيخ الفوزان وللشيخ فاضل الوصابي شرح تقريب التدمرية وهناك دروس في الباعث وقطر الندى والفقه وأصوله والتفسير والفرائض وغير ذلك من الدروس العلمية لجملة من المشايخ وطلبة العلم وهذه الدروس على طول الأسبوع بعد الصلوات والمركز يحتوي على دورين وملحقات مع قسم لدروس النساء ومكتبة ضخمة تضم غالب كتب أهل السنة. علما بأن المسجد قد يصل فيه الطلبة إلى أكثر من 500 طالب فسرنا ما رأينا أيما سرور.


    وغالب هذه المناطق الساحلية ينتشر فيها التصوف الذي بدا في التلاشي مع ظهور دعوة أهل السنة وإذا قلت أهل السنة فهم الأثريون المتبعون لهدي السلف الصالح.

    وفي فجر يوم الأحد 8 ربيع الأول 1426هـ شددنا الرحل إلى مفرق حبيش إذ هي سبب الرحلة ومررنا بكثير من البلاد منها بيت الفقيه نزلنا ضحوة على الأخ الفاضل الكريم الشهم عبده أحمد.

    ثم مررنا بالبرح.

    ومن ثم تعز وهي مدينة عامرة بالسكان بجوارها جبل صبر وهو من أعالي جبال اليمن.


    ومن تعز انطلقنا إلى إب وهي تأخذ باللب فهي من أجمل البلاد اليمنية لما تمتاز به من خضرة دائمة وجو جميل ممتع بل هي تسمى ( باللواء الأخضر ).

    ومما لفت نظري في كثير من القرى والمدن التي مررت بها دون استثناء إلا دماج وجود من يسمونهم (بالمقوتيه) جمع ( مقوتي ) وهو من يبيع أوراق شجر القات وكم أهلكت هذه الشجرة من الأوقات والأموال والأبدان والأراضي الزراعية فأرض اليمن تسمى قديما باليمن الأخضر لكثرة زراعة الفواكه والخضار والحبوب بجميع أنواعها والان يتسابق الناس إلا ما رحم ربي إلى زراعة هذه الشجرة الخبيثة التي حذرها منها أهل العلم قال صلى الله عليه وسلم ( ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا فيأكل من طائر أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة ) فهل يفرح بمثل هذا زارع القات.

    وللشيخ محمد الإمام وفقه الله في ذلك رسالة مختصرة في حكم تعاطي القات نقل فيها أقوال أهل العلم في حكم تعاطيه فليراجع فهو مفيد.


    وصلنا في الساعة الثانية بعد الظهر تقريبا إلى مدينة مفرق حبيش من محافظة إب وهي ملية بالسكان ونزلنا عند الشيخ الفاضل الحكيم العاقل صاحب الخلق الرفيع الناقد البصير الشيخ عبد العزيز بن يحيى البرعي فوجدنا ما يسر من مسجد ضخم جدا وهو مركز أهل السنة فيها و يضم الكثير من الملحقات يسر الله إتمامه من هذه الملحقات مكتبة ضخمة جدا تعتبر من أضخم المكتبات عندهم وهناك من الدروس العلمية ما يسر مثل تفسير ابن كثير والشريعة للآجري والبخاري ومسلم وشرح الدراري للشوكاني ومسائل الجاهلية للشيخ محمد بن عبد الوهاب وسبقها الأصول الثلاثة وكتاب التوحيد وغيره من الكتب في مختلف الفنون وهناك أيضا بعض طلبة العلم المستفيدين مثل الشيخ صالح الماوي يشرح في النكت ورياض الصالحين وغيره من الإخوة كشرح صفة الصلاة ودروس التجويد وحفظ القرآن الكريم، هذا المركز فيه خلق كثير وهو الآن يضم نحو أكثر من 300 مستفيد من الدروس والمركز بعد تمامه قد يستوعب أكثر من 2000 وهذا من فضل الله ونسأل الله لهم التوفيق وقد التقينا فيها بعدد من الإخوة من عدن ولودر وغيرها وعند العزم على الرحيل صاحبنا الشيخ البرعي على كثرة مشاغله فزاد الرحلة بهجة وسرور وكان معه جمع من طلبة العلم .



    وبعد فجر يوم الاثنين 9 ربيع الأول 1426هـ توجهنا إلى معبر ومررنا قبلها بعدد من المناطق منها محافظة إب وفي تلك المنطقة ثلاثة جبال شاهقة وهي جبل إب وجبل سماره وامتداد جبل حبيش تضم في وسطها قرى كثيرة جدا. ومررنا بقلعة سماره التركية التي يجذب لها الماء على جسور بطريقة هندسية عجيبة ليجمع في بركة لم أشاهد مثلها من قبل وكان هناك قرية صغيرة بجانب القلعة وعلى الطريق مسجد جامع قائم عليه بعض الإخوة من أهل السنة وتمتاز تلك المنطقة أن بها حجارة تفلقها فتشاهدها وعليها رسومات لأشجار وأنهار وجبال وهي من صنع الخالق سبحانه .

    بعد ذلك مررنا بقاع الحقل وهي منطقة زراعية كأنها قطع من السجاد مبسوطة ملقية على الأرض لا تشابه إحداهن الأخرى بألوان زاهية الخضار في منظر بديع فسبحان الخالق .


    بعد ذلك دخلنا في مدينة يريم وهي تتبع لمحافظة إب وبها جمع من أهل السنة مع وجود للإسماعيلية ودخلنا مركز أهل السنة وهو مسجد التوحيد يضم أكثر من 600 مصلي بالإضافة لمصلى نساء ومكتبة طيبة تضم بعض الكتب القيمة القائم عليه الشيخ حسين العسل وهو على اسمه في سمته وتعامله وهذا المسجد يوجد فيه جدول للدروس على النحو التالي يوم السبت بعد الفجر فتح المجيد إلى يوم الجمعة وبعد الظهر قراءة من فتاوى العلماء لكل من الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ محمد بن العثيمين وفتاوى الشيخ مقبل الوادعي على مدى الأسبوع وبعد العصر تفسير السعدي كل يوم وبعد المغرب منوع تارة شرح عمدة الأحكام من السبت إلى الاثنين والثلاثاء والأربعاء صفة صلاة النبي والخميس الرحيق المختوم والجمعة محاضرة عامة فسرني هذا الجدول وهناك إعلان بجواره درس بعد العشاء في الأصول الثلاثة وكذلك عندهم دروس في القرآن واللغة كالتحفة السنية وغيرها.


    أسال الله أن يبارك لهم في هذه الجهود وأن يجعلها خالصة لوجهه.

    وفي ذمار أتينا مركز أهل السنة وهو مسجد الصباري القائم عليه شعلة في المنطقة الشيخ عبد الرزاق النهمي وهو مسجد كبير يضم قسم متكامل للنساء بمصلى ودورات مياه ومكتبة خاصة بالنساء .


    وللرجال كذلك بما يتسع لأكثر من 650 مصلي مع مكتبة حافلة بدواوين أهل السنة وفيه من الدروس شرح البخاري ومسلم وتفسير ابن كثير وشرح الواسطية للشيخ الفوزان وتوضيح الأحكام لشرح بلوغ المرام للبسام وشرح الواسطية أيضا للشيخ ابن عثيمين و شرح الفوزان على مجموع الرسائل للشيخ محمد بن عبد الوهاب وشرح الأصول الثلاثة وكشف الشبهات وغيرها من الكتب كالتحفة والكواكب والباعث الحثيث وصحيح الترغيب وعند الشيخ عبد الرزاق النهمي قابلنا شيخ فاضل على علم وحلم ورجاحة في الرأي والعقل خطيب أهل السنة الشيخ عبد الله بن عثمان الذماري وهذا الشيخ ممن يجول اليمن ويصولها دعوة وتحذيرا ونصحا وإرشادا وكذلك غيره من إخوانه وله جملة من الدروس منها شرح الجامع الصحيح مما ليس في الصحيح للوادعي في مسجد النور وسط ذمار وفي مسجد التوحيد وله كذلك شرح الدرر المضيئة للشوكاني ومما ذكر لي وفقه الله أن هناك من الدروس فتح المجيد والملخص الفقهي للفوزان وغير ذلك الكثير وكان فرحا مسرورا بالزيارة ومما قال وفقه الله إن هذه الدعوة في اليمن قامت على يد الشيخ مقبل والشيخ مقبل ومن معه هم ممن حصلوا العلم في أرض الحرمين فهو تخرج من جامعة المدينة وكذلك الشيخ الوصابي من دار الحديث وغالب الكتب الموجودة عندنا هي من أرض الحرمين فلأرض الحرمين وأهلها اليد الطولى وما هذه الدعوة إلا فرع للخير الذي انتشر من أرض الحرمين إلى كل العالم فجزاكم الله خير الجزاء.


    أقول لا يعرف الفضل لأهله إلا ذووه .قابلنا كذلك الباحث المتقن الشيخ عبد الله بن ناجي الحداد وكان مشغولا في توسعة المركز بما يعادل الضعف ليضم المسجد نحو ( 1000 ) مصلي وتجول معنا داخل المركز وبه مكتبة ضخمة وملحق للنساء والمركز شامل لكثير من المرافق المهمة وفيه من الدروس شرح البخاري ومسلم وشرح الفوائد الجلية في المباحث الفرضية للشيخ بن باز وكذلك تفسير السعدي وكتاب التوحيد والأصول الثلاثة والواسطية والترغيب والترهيب ورياض الصالحين وفي المصطلح النكت ومقدمة ابن الصلاح وفي اللغة التحفة وغيرها من كتب العلم التي تعلم للناس والشيخ عبد الله يعمل الآن على كتاب تذكرة الحفاظ بما تفرد به البخاري من أحاديث وأسانيد وألفاظ وأطلعنا على شيء منه عجل الله تمامه ثم أفاد الشيخ أنهم حريصون على نشر الدعوة فتكاد تكون عنس عامتها على السنة .


    أقول: هذا ما يميز أهل السنة الأثريين يعتنون بكتب السلف أيما عناية بكل فخر واعتزاز وفقهم الله لما يحب ويرضى.

    ذهبنا بعد ذلك إلى معبر وما أدراك ما معبر فيها الكثير من العبر وتعتبر كرسي الزيدية وعامة ذمار يغلب عليها الزيدية تاريخيا وهم عوام جهلة في الأحكام وفي الاعتقاد غلب عليهم الاعتزال كما ذكر ذلك الشيخ عبد الله عثمان.


    وفي ذمار مررنا اللسي وبها مركز لأهل السنة يحتوي على مكتبة ضخمة وملحقات للمسجد وبه توسعة تعادل النصف ويتسع المسجد بعد التوسعة لما يقارب ( 700 ) مصلي والقائم عليه الشيخ الجاد أحمد بن حسن الريمي وله من الدروس شرح البخاري ونيل الأوطار في شرح منتقى الأخبار وتفسير السعدي وشرح الشيخ ابن عثيمين على السفارينية وسبل السلام للصنعاني وقطر الندى وهذا المركز يضم جملة من المغتربين عامتهم من أفريقيا ومعه جملة من طلبة العلم المستفيدين ولهم دروس في الفقه واللغة وتعليم القرآن والتجويد فلله درهم في مثل هذا تصرف الأوقات والله.


    ومن ثم حططنا الرحل في مركز أهل السنة في معبر والقائم عليه الزاهد الورع الباحث المتبحر المتفنن المحدث الشيخ أبو نصر محمد بن عبد الله الإمام وهذا المركز ضخم جدا جدا ويعتبر ثاني أكبر مركز لأهل السنة في اليمن فالمسجد فيه أكثر من دور يتسع لقرابة ( 7000 ) مصلي فيه من الطلبة أكثر من ( 1300 ) طالب من جميع أنحاء اليمن وغيرها وتزداد في فترة الصيف أكثر من الضعف ويعتبر خلية لكثرة المتواجدين فيه مابين قارئ للقرآن ومحدث وفقيه والدروس فيه كثيرة منها شرح البخاري وهم في البيوع وشرح مسلم وهم في مناقب الأنصار وتفسير السعدي وأسباب النزول للوادعي وشرح الشيخ ابن عثيمين لحلية طالب العلم وشرح العلل لابن رجب ومغني اللبيب عن كتب الأعاريب لابن هشام وشرح ابن عقيل وتسميع الصحيحين ويدرس مع الشيخ جملة من طلبة العلم منهم الفقيه الخلوق الشيخ توفيق بن محمد البعداني فله شرح الدراري وشرح بلوغ المرام وهناك الشيخ عبد الرقيب الأبي صاحب كتاب الكرامات وعايض الربيعي وغيرهم جملة من المستفيدين ولهم دروس في العقيدة كالطحاوية واللمعة وكتاب التوحيد وكشف الشبهات والقواعد المثلى للعثيمين ودروس اللغة في التحفة والكواكب والقطر وفي الفقه الشرح الممتع معتمد كأصل وبالنسبة لأصول الفقه المذكرة للشنقيطي وغيرها من الكتب والتجويد وتحفيظ القرآن وبهذا المركز مكتبة كبيرة جدا وهي بطول 120 م في 20 م ملية بالكتب فيها جميع مراجع أهل السنة تضم نحو أكثر من ( 10000 ) كتاب ومرتبة بترتيب بديع جدا وفي آخرها جعل قسم لكتب أهل العقائد والمناهج المنحرفة حتى تحذر وينتبه لها المرتاد وأتمنى أن يعمل بمثل هذا في المكتبات العامة .


    ويرتاد هذه المكتبة الكثير من الباحثين من أقطار اليمن لينهلوا مما فيها من العلوم من الطلبة بالمركز وغيرهم من طلاب الجامعات وحتى من صنعاء يأتون إليها ليستفيدوا.
    بحق هذا المركز يذكر بحرص السلف على التحصيل والإفادة والاستفادة .
    وفي صبيحة يوم الثلاثاء 10ربيع الأول 1426 هـ

    قلنا: وداعا لشيخ معبر والصحب والإخوان.


    وانطلقنا إلى أقدم مدن العالم وأعرقها إلى صنعاء فحيث مركز الخير وبه ذو العقل الملي الواعظ الحكيم الكريم الوفي الشيخ محمد الصوملي وهذا المركز يعتبر من أكبر المساجد بصنعاء فهو يضم سكن ومطبخ للطلبة وقبو ومسجد كبير ودور ثاني وملحق دور ثالث للنساء ومكتبة ضخمة وهو يتسع لأكثر من ( 5000 ) مصلي فيه من الدروس شرح مسلم وتفسير ابن كثير وعمدة الأحكام والعقيدة الواسطية والتحفة السنية وغيرها من الدروس كتحفيظ القرآن وتجويده فجزاهم الله خير الجزاء على ما يبذلون من جهود.


    وبعد الوداع عجلنا المسير إلى دماج بصعدة فوصلناها قبل العصر من نفس اليوم الثلاثاء 10ربيع الأول 1426هـ وما دماج قرية بجوار جبل فيها وادي يسيل إذا كثرت الأمطار ولكن الحقيقة أن دماج بها جبال من أهل السنة ووديان من العلم تسيل فيها على طول العام لتروي اليمن وغيرها من بلاد الدنيا من هدي الوحيين حيث دار الحديث بدماج إلى مكان انطلاق دعوة أهل السنة في اليمن إلى أرض المجدد لدعوة أهل السنة فيها إلى دار الحديث إلى قرية داعية التوحيد والسنة أبي عبد الرحمن المجاهد الإمام الناقد المحدث الشيخ السلفي الأثري مقبل بن هادي الوادعي صيرفي الحديث والرجال والجماعات والفرق فوجدنا ما يسر الناظرين من دعوة مباركة تذكر بالدرعية فليس هناك منكرات لا في العقيدة وليس هناك مظاهر للشرك لا في الشوارع والطرقات بدماج بأكملها فلا تسمع إلا القرآن والسنة وأقوال السلف من مسموع ومشاهد فلا شرك ولا بدع ولا أغاني ومعاصي ظاهرة فهي منطقة تتوق النفس للسكن والإقامة فيها.

    وكان في الاستقبال حامل عبئ الطلبة الشيخ أحمد بن عبد الله غالب الوصابي القائم على شئون المركز والطلبة وهو كما قال الأول :

    وجه الكريم يريح من يلقاه وبه تسر العين حين تراه


    وفيها مسجد الشيخ مقبل ومركزه وقد وسع توسعة عظيمة جدا ولا تزال التوسعات جارية فيه وفيه من الطلبة ما يفرح القلب فعدد العزاب يفوق ( 2000 ) و أصحاب العوائل دون أسرهم قريب من (1200 ) وهم من أكثر من ( 20 ) دولة يتعلمون ويذهبون إلى أهليهم.

    يستفيد المتعلم عندهم في شهر ما يستفيده غيرهم في الجامعة في سنة فالمسجد يضم ملحق ضيافة ومسجد كبير يتسع لآلاف المصلين ومكتبة ضخمة جدا ودور أرضي بحجم المسجد ودور ثاني للنساء كبير جدا ومكتبة خاصة بالنساء والقائم على المركز الشيخ الفقيه المجاهد المحدث الناصح الأمين يحيى بن علي الحجوري وله تآليف كثيرة والشيخ الأديب عبد الرحمن العدني والشيخ أحمد بن علي القفيلي صاحب الكتاب الماتع بغية الطالب المبتدي وغيرهم من المشايخ.


    ويشرح في المركز من الكتب الشي الكثير مثل شرح البخاري ومسلم وتفسير ابن كثير والسنن الصغرى للبيهقي والجامع الصحيح لما ليس في الصحيح ومن الدروس ملحة الإعراب ولامية ابن الوردي وشرح الورقات ولبعض المشايخ دروس أصول التفسير وبعضهم منها فتح المجيد والقواعد المثلى والدراري والكواكب والأصول الثلاثة وكتاب التوحيد والآجرومية والفرائض والقرآن وتجويده وأصول الفقه المذكرة للشنقيطي وكتاب الشيخ ابن عثيمين وغيرها من الدروس تبلغ (50 ) درس والدروس منها في المسجد ومنها في خارج المسجد ومنها تحت الشجر في جوار المسجد ومنها في الوادي وهكذا المكان مليا بالتعلم والحلق العلمية ورياض الجنة حيث فارتع فيها من جميع أصناف العلم فالحمد لله على فضله، فهو منظر يذكرك الأولين وحرصهم.


    وللعلم فإني قد زرت المنطقة على حياة الشيخ مقبل واستفدنا منه أياما وليالي وذلك كان قبل أكثر من 16 سنة فتحولت تلك القرية إلى بلاد عامرة ولم أعرف منها شيء مما أذكر إلا السنة الغراء المنتشرة في أرجائها.

    سلام على دماج رجالا ومن حوت لتذكيرهـا إياي بعصر الأوائلِ
    حوت خلقا من الأمصار بهم امتلت لنشر السنة الغراء في كل المدائني


    المناوئون لها هم :

    في كل زمان أعداء لدعوة الحق فالمناوئون لدعوة الرسل كثر ولهم أتباع يعادون أتباع الرسل كيف وهذه الدعوة وقد بلغت اليمن بجميع مدنها وقراها من عدن إلى حرض ومن صعدة والحديدة وحضرموت وأصبح المستفيد منها مئات الألوف وذلك بواسطة الكتب أو الأشرطة أو المحاضرات أو دعوة وزيارة أو تعلم في المراكز .

    قال تعالى : (وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ) . ومن هؤلاء المحذرين والمعادين الرافضة الشيعة والزيدية والإسماعيلية.

    وكذلك الصوفية بجميع فرقها وحماة قبابها وموالدها .

    ومنها التوجهات الفكرية المنحرفة اللادينية من شيوعي وناصري وبعثي وغيره.
    ومنها التوجهات الدعوية المعاصرة من أهل البدع من تبليغ وأخوان وقطبية وسرورية وحدادية وتجمعات حزبية.

    وأصحاب الدعوة إلى التعددية الحزبية والناكصون العاقون لدعوته ممن تلقى عليه وأصبح يعاديه سواء في حياته أو بعد مماته وللشيخ البرعي فيها كتاب وكذلك جواب على تكاتف المتساقطين الذين سعوا في هدم الدعوة وكذلك رد عليهم الشيخ محمد الإمام وكتب ردودا في ذلك غالب طلبة الشيخ عليه رحمة الله.


    شبهات وشائعات وطعون والجواب عليها:

    أقول: وبالله التوفيق جميع الرسل والسائرون على هديهم كان لهم أعداء يتواصون بنشر التهم وتثبيت الأتباع على الباطل قال تعالى (وَانْطَلَقَ الْمَلأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ، مَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي الْمِلَّةِ الْآخِرَةِ إِنْ هَذَا إِلَّا اخْتِلاقٌ) (صّ:7-.

    فمن أعظم الشائعات والتهم هي كالتالي:

    اهتمامهم بالتوحيد قليل. هذه الكتب التي تشرح رد على هذه الفرية وهل ما حصل للشيخ مقبل رحمة الله عليه من صولات مع كل الفرق إلا بسبب دعوته للتوحيد والسنة ويلكم يا معشر الطاعنين ثم أقول للشيخ محمد الإمام كتاب تحذير المسلمين من الغلو في قبور الصالحين وكذلك كتاب التوحيد للوصابي وشروحهم لكتب أئمة الدعوة دليل كافي في رد هذه الفرية أقول كما قال الشيخ محمد بن عبد الوهاب لما اتهموه ببعض التهم ( سبحانك هذا بهتان عظيم ) .

    أما الذين لا يهتمون بالتوحيد فهم الذين يقولون يكفيه عشر دقائق والذين يقولون عقدتم الناس بالعقيدة ودعاة التقريب مع الرافضة من طلب إنشاء المدارس إلى مرتادي دورهم وحسينياتهم ومن يقولون إلى متى ونحن أعلم رحمك الله وفيه مسائل ودعاة صد الشرك الحضاري لا البدائي وشرك القصور لا القبور هؤلاء هم الذين لايهتمون بالعقيدة !!؟.

    فقههم ظاهري، بل يبنون على الدليل ويتحرون الصواب ولا يوافقون ابن حزم في انحرافاته ولا المقلدة في آرائهم وهذه وصمة تقال في أهل الحديث من قديم ( وهي شنشنة نعرفها من أخزم ) ومن أصحاب التقليد الجامد أو إنبطاحية ضغط الواقع .

    مغرقون في التخريج وعلوم الحديث. ليس بصحيح أنهم مغرقون بل نأمل منهم الزيادة ثم إن من يبني دينه على أصل صحيح سيكون البناء المبني صحيح ومن بناه على ضعيف فهو عنوان انهيار.

    وهل الاهتمام بحماية جناب المصطفي صلى الله عليه وسلم وأن يذب عنه ما لا يصح مذمة عجبنا من أهل هذا الزمان بل هم أهل اهتمام بإحياء السنن التي يسميها بعضهم إغراق في الجزئيات.

    أهل غلو وتشدد في الأقوال والردود. الجواب على هذه الفرية كفاناه الشيخ مقبل في غارة الأشرطة على أهل الجهل والسفسطة والشيخ البرعي في كتابه القيم قراع الأسنة في نفي التطرف والشذوذ عن أهل السنة و للشيخ محمد الإمام التنبيه الحسن في موقف المسلم من الفتن .

    ليس عندهم ترتيب وأمورهم فوضوية. الصحيح أن عملهم منظم بدليل هذه المراكز وكثرة الوافدين والمستفيدين وليسوا هم تبع لتنظيم معين وتجمع أو غيره بل قائمة أمورهم على التعاون الشرعي لا التكتل و التجمع الحزبي والبيعة والولاءات البدعية.

    شغلهم الشاغل الكلام على الفرق والجماعات الدعوية . ليس صحيح بل الحديث عنها عندهم كإماطة الأذى عن الطريق وهم سائرون في العلم والتعليم ولكن صدى تحذيرهم من الفرق البدعية من تجمعات حزبية غاض اللائمون الذين ليس عندهم لجمع الناس إلا الإغراء بالأموال فيكثر الناس حولهم لما معهم من أموال المحسنين لا لموافقتهم على أهوائهم التي أسروا الناس فيها دون سعة الاسلام.

    لا يؤصلون الشباب التأصيل العلمي: وهذه الدروس على ماذا تدل وهل بعد قال الله تعالى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم تأصيل فهذه كتب العقيدة و التفسير وأصول الفقه واللغة وكتب أهل العلم.

    ماذا تريدون يا معشر الشانئين هل تريدون أن يكون التأصيل قبسات ووقفات في الخلوات ومخيمات وطلعات وصيحات وتمثيليات وإنشاد وغير ذلك من الدعوات البدعية أم أعيتكم الآيات والأحاديث والآثار فلمتم أهلها.

    العــلم قال الله قال رسول قال الصحابة هم أولي العرفان
    ما العلم نصبك للخلاف سفاهة بين الرسول وبين قول فلان


    يعزلون الناس عن العلماء الكبار. كفا بتعليم الشباب كتب العلماء ربطا بهم.

    وللعلم فالشيخ مقبل الوادعي ممن درس وتعلم في الحرم المكي حتى تخرج من الثانوية فيه على العلماء الكبار ومن شيوخه عبد العزيز السبيل والشيخ النحرير المجتهد عبد الله بن حميد رئيس مجلس القضاء الأعلى والشيخ عبد العزيز بن راشد النجدي والشيخ محمد الصومالي والشيخ يحيى بن عثمان الباكستاني ودرس على مشايخ الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية وتخرج من كليتي أصول الدعوة و من كلية الشريعة فهو يحمل شهادتين من البكالوريوس ثم واصل الدراسات العليا تخصص علم الحديث في رسالته المشهورة الإلزامات والتتبع للدارقطني وممن درسهم الشيخ محمد الأمين المصري والشيخ السيد محمد الحكيم المصري والشيخ حماد الأنصاري ويحضر في الحرم النبوي درس الشيخ الإمام السلفي المجدد عبد العزيز بن باز في شرح صحيح مسلم وكذلك جلسات محدث العصر دون منازع الشيخ ناصر الدين الالباني فمن كان هؤلاء شيوخه رحمة الله عليهم أجمعين فهل يربي أبنائه وطلابه على الزهد في العلماء الكبار ما أعظم الفرية واليك بعض كتابات تلاميذه

    منها كتاب علي الريمي ( وجوب الارتباط بعلماء الأمة ) وقدم هذا الكتاب الشيخ محمد بن عبد الوهاب الوصابي والشيخ يحيى الحجوري والشيخ أحمد سفيل والشيخ محمد الإمام ومما قال ص 17 المبحث الثاني ( أهمية الارتباط بعلماء أهل السنة والجماعة السلفيين ) بعد أن تقرر أنفا بيان من هم العلماء الذين يستحقون هذا الوصف دون غيرهم فإننا والحالة ما ذكر نوصي المسلمين عموما وطلبة العلم خصوصا بالارتباط بهؤلاء العلماء من أمثال الشيخ عبد العزيز بن باز والشيخ العثيمين والشيخ الألباني والشيخ محمد آمان الجامي والشيخ مقبل الوادعي وغيرهم ممن توفاه الله في هذا العصر رحمهم الله رحمة واسعة ولا تزال علومهم النافعة الموثوقة في أوساط المسلمين أما الأحياء مثل الشيخ العلامة أحمد يحي النجمي والشيخ الفوزان والشيخ زيد المدخلي والشيخ عبد العزيز آل الشيخ وشيخنا الشيخ عبد المحسن العباد والشيخ الغديان والشيخ صالح اللحيدان وشيخنا الشيخ ربيع بن هادي المدخلي وشيخنا الشيخ صالح السحيمي وشيخنا الشيخ عبيد الجابري وأمثال هؤلاء الأئمة الأعلام ممن ترسم خطاهم وانتهج منهجهم ممن له قدم راسخة في العلم وعرف بنصرته لمنهج السلف الصالح رضوان الله عليهم فعن هؤلاء وأمثالهم يتلقى العلم ويؤخذ الاعتقاد والمنهج وبهم يقاس تنسك الشخص فمن أحب هؤلاء الأعلام فهو صاحب سنة ومن أبغضهم هؤلاء العلماء فهو صاحب هوى وضلالة.


    وبهذا يتبين حرصهم على كبار العلماء لا الذين يقولون أن العلماء في بروج عاجية أوانهم لا يفقهون الواقع أو أن الأمة ليس لها مرجعية أو مغلقون أبوابهم عن الشباب أو غير ذلك من الطعون البدعية المسمومة المنفرة للشباب من العلماء .

    يرون سب الحكام والخروج والتكفير وفيهم ثورية. وهذه سبه تنطلق من الشانئين لهم ممن تنطبق عليهم هذه الطعون ( رمتني بدائها وانسلت ).

    كيف وهم يحذرون من ذلك أشد التحذير كما في مشاهداتي في السعودية للشيخ مقبل الوادعي رحمة الله عليه ويقول في ( من وراء التفجير في أرض الحرمين ) قاله في 18صفر1417هـ وهؤلاء الطائشون يجب أن يؤتى لهم بعلماء يعلمونهم مثل الشيخ ابن باز والشيخ العثيمين والشيخ ربيع بن هادي والشيخ صالح الفوزان وأمثال هؤلاء الأفاضل ويبينوا لهم أن الدين لايؤخذ عن مثل أسامة بن لادن أو المسعري أوغيرهما بل يؤخذ من العلماء . وقال في أخرها نبشر إخواننا أهل السنة ومشايخنا الأفاضل في أرض الحرمين ونجد أن دعوة أهل السنة في اليمن ماشية على أحسن مايرام.

    أما طلبة الشيخ فهم يأمرون بذلك ويقررون ذلك أيما تقرير واسمع لصاحب كتاب البيان المفهم بالموقف السلفي من ولي الأمر ص 8 بعد نقلة لجملة من كلام أهل العلم في حق ولي الأمر من السمع والطاعة في المعرف قال وكل ما تقدم غيض من فيض وقطرة من مطرة وإلا فأقوال أهل السنة في هذا الباب أكثر من أن تحصر ومن أراد الوقوف على ذلك بشيء من الاستطراد فعليه بكتب أئمتنا الأسلاف كالسنة للخلال والسنة لأحمد بن حنبل وابنه وشرح أصول السنة للالكائي وشرح السنة للبربهاري والشريعة للآجري والابانتين لابن بطة والحجة في بيان المحجة لقوام السنة الأصبهاني وكتب شيخ الإسلام ابن تيمية كالعقيدة الواسطية وما تناثر في مجموع الفتاوى وكتب أئمة الدعوة النجدية هـ... وهذا الكتاب لحسن بن قاسم الحسني الريمي. وللشيخ يحيى الحجوري إعلان النكير على دعاة التفجير والتكفير.

    أقول هم ليسوا هم من دعاة المظاهرات والاعتصامات والانتخابات والمقاطعات والتفجيرات والثورات والتكتلات بل هم نصحة أتقياء حريصون عل صلاح الأمة بالتي هي أحسن للتي هي أقوم على منهاج النبوة وهي دعوة لما يصلح الراعي والرعية كما قال الشيخ مقبل رحمة الله عليه


    هذه الدعوة مغمورة وغير مشهورة بل هم قله.: دعوة لها ربع قرن قائمة ملئت الدنيا واتى لها الوافدون من طلبة العلم من كل مكان في العالم تتجاهل بل دعوتهم ظاهرة ليست بخفية ولا سرية وهي كالقمر وضوحا وصفاء ومن أغمض عينيه فعن نفسه وكل ذو عينين يرى .

    وهل يصح في الأذهان شيء إذا احتاج النهار إلى دليل
    أقول لا يضرهم هذا التجاهل والتعامي والتهميش لأنهم يعملون لله غرضهم إصلاح الناس ودعوة الخلق للحق من اهتدى فلنفسه ومن ضل فعليها.

    وكذلك هم ليسوا من أهل الدعاية والتصاوير وليس همهم هذا ما قلنا وهذا ما فعلنا شاهدونا انظروا ما عندنا ليجمعوا أموال المحسنين ويصرفونها في توجهات الجامعين لها.

    فعملهم لله ولا نزكيهم على الله .

    ولا يفوتني أن أنبه أن أهل الأهواء اشغلونا بخوارج الجزائر وهم يمدحونهم كما في نظرة اعتبارية في القضية الجزائرية وغيرهم يصفونهم بالمجاهدين تارة والسلفية تارة أخرى ومدح المظاهرات النسائية وكذلك اشغلونا بمدح صوفية السودان والترابي بأنها لبنات الإسلام والخلافة وإشغالهم لنا بالتجمع البدعي في اليمن أقول لكل هؤلاء عرفنا مقاصدكم فمعور يدافع عن معور ويصفه بالمدائح عرفنا لماذا لم تذكروا دعوة أهل السنة في اليمن لأنها على غير طريقكم ومنهاجكم.

    وهذا يكون ممدحة لهم والله .

    أقول لكل من تنكب الطريق وأصبح عائقا في وجوه الناس من الاستقامة على السبيل والسنة إلى من أصبحوا ينادون بالتعددية العقائدية والحزبية إلى من أصبحوا يدافعون عن الرافضة إلى من أصبحوا يدعون إلى سفور المرأة والتمثيل مع النساء إلى كل من يبغونها عوجا موتوا بغيضكم فالأمر بيد الله من قبل ومن بعد وان مكرتم وخططتم فالله حافظ دينه.

    مساكين أنتم معاشر الناكصون أذكركم بقول الله تعالى (وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ )


    هل لهذه الدعوة ميزانية خاصة :

    نعم هم معتمدون على الله ولا يطلبون من أحد شيء ويدعمونها من أنفسهم ويأتيهم مساعدات من أهل الخير الذين يتسابقون على بذله هنا وهناك جزا الله المحسنين خيرا.
    وأقول للجميع الإخلاص والصدق مع الله يكون فيه من البركة الشيء العظيم وفيه عجائب من تأييد الله وتوفيقه ونصره للصادقين.

    قال صلى الله عليه وسلم أبشروا وأملوا ما يسركم فو الله ما الفقر أخشى عليكم ولكني أخشى أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها وتهلككم كما أهلكتهم. صحيح البخاري
    ثمرات هذه الدعوة الإصلاحية السلفية:


    1. انتشار التوحيد.

    2. دحض الشرك وأهله.

    3. تلاشي الكثير من البدع ودحرها.

    4. انتشار السنة وإحياها.

    5. الاهتمام بالعلم والارتباط بالعلماء مع الحرص على الدليل.

    6. محاربة الأفكار الهدامة سوى كانت من خارج المسلمين أومن التعددية الحزبية المناوئة للدعوة السلفية في كل بلاد الدنيا.

    7. الحرص على جمع الكلمة ونبذ الاختلاف والفرق والتأكيد على الاعتصام بالكتاب والسنة على نهج سلف الأمة في العقيدة والفقه والدعوة والمعاملة والأخلاق والسلوك ولا أدعي لهم الكمال فهم بشر ليسوا بمعصومين ولكني أراهم يتحرون الحق في كل شي وفقهم الله ومع ذلك قلوبهم وصدورهم ودورهم مفتوحة لكل ناصح للحق بالحق.
    وصية للجميع


    ( وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ ) وأوصي بالاستمرار على لزوم هدي المصطفى والصبر والتحمل ففيه الرفعة والتمكين وبغيره الذلة والصغار قال صلى الله عليه وسلم ( والذلة والصغار على من خالف أمري ).
    شكر وعرفان


    الشكر لله من قبل ومن بعد ثم لولاة أمرنا في هذه البلاد المملكة العربية السعودية ولعلمائها الكرام ومالهم من أثر في سائر العالم الإسلامي من نشر التوحيد والسنة وكذلك هذه المدارس والجامعات التي نسال الله أن يولي عليها أهل الصلاح والتقى وان يرزق الجميع بطانة صالحة .

    الشكر للاخوة الذين استقبلونا في اليمن وللمشايخ هناك مني الدعاء المستمر لكرم الوفادة وحرارة الترحيب وحسن الظن بإخوانهم..


    والشكر والدعاء لجميع أهل الخير من أفراد أو حكومة الذين لهم الأثر في نصرة الدعوة هناك وأخص قبيلة وادعة وغيرهم ممن يعلمهم الله ممن لهم دعم بالجاه أو المال أو بالرعاية والتعاون والدعاء من داخل اليمن أو من خارجها من ذكور وإناث.اللهم آمين.
    وختمت الرحلة بزيارة علم من أعلام السنة وإمام من أئمتها الهزبر الصادع بالحق ساحق أهل البدع وفاضحهم المحدث الأستاذ الدكتور الشيخ ربيع بن هادي المدخلي أستاذي وشيخي وذلك بمكة المكرمة في يوم 12ربيع الأول 1426هـ ففرح بهذه الزيارة ودعا لنا جزاه الله خير الجزاء ومما قال إنا نفرح بجميع جهود أهل السنة في كل الدنيا وفقهم الله .



    وفي الختام

    أذكر بموقف الشيخ محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني المعروف من دعوة أهل السنة في الدرعية التي قام عليها الشيخ المجدد الإمام محمد بن عبد الوهاب والإمام محمد بن سعود عندما انتشر خبرها دارت حولها الكثير من التهم والشائعات فمما قال رحمه الله:
    سلام على نجدا ومن حل في نجد وأن كان تسليمي على البعد لا يجدي
    قفي واسألي عن عالم حل سوحها بـه يهتدي من ضل عن منهج الرشد
    محمد الهــادي لســنة احمد فيا حبـذا الهادي ويا حبـذا المهدي
    لقد أنكرت كل الطوائف قولـه بلا صدر فـي الحق منهم ولا ورد
    إلى أن قال:

    لقد سرني ما جاءني مـن طريقة وكنت أرى هذى الطريقة لي وحدي

    وتكاد تنطبق أبيات الصنعاني على ما تمت مشاهدته في ارض اليمن ونرد السلام على الصنعاني ونقول للجميع إن الخير ينتشر في كل بلاد الدنيا والحمد لله وأهل الباطل ليس عندهم إلا التهم والتنفير كالشيطان كيده في الوسوسة فتعوذ بالله من شر انسه وجنه ومن الشيطان وجنده آمين.

    وصلى الله وسلم على رسول الله.


    قاله وكتبه
    راجي رحمة ربه
    محمد بن رمزان آل طامي الهاجري
    مدينة الجبيل الصناعية
    17 ربيع الأول 1426هـ


    ***********************
    منقول

  • #2
    جزاك الله خيرا جميل جدا هذا المقال أعجبني
    وفقك الله أخي الكريم

    تعليق

    يعمل...
    X