إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

الحث على حفظ العلم - للشيخ محمد المدخلي [من إصدار قناة شبكة الإمام الآجري المرئية] جودة عالية hd

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [إصدار] الحث على حفظ العلم - للشيخ محمد المدخلي [من إصدار قناة شبكة الإمام الآجري المرئية] جودة عالية hd

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حيا الله جميع إخواننا في كل مكان

    أمـا بعد :

    فيسرني أن أقدم لكم هذا الإصدار من إنتاج
    قناة شبكة الإمام الآجري المرئية

    والذي هو بعنوان:

    الحث على حفظ العلم - للشيخ العلامة محمد بن هادي المدخلي -حفظه الله-

    وفيه وصية عظيمة من
    شَيْخٍ حَافِظْ، لسبب من أبرز أسباب النبوغ في العلم والتأصيل فيه والتحصيل له
    آلا وهو
    الحِفْظُ.



    - نتمنى أن نكون قد ساهمنا ولو بالشيء القليل في بيان منهج طلب العلم الشرعي والتأصيل فيه.
    "
    فاجتهد يا طالب العلم في الحفظ فهو أصل من أصول الطلب "

    والحمد لله رب العالمين
    .
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي; الساعة 04-Dec-2013, 10:41 AM.

  • #2
    رد: الحث على حفظ العلم - للشيخ محمد المدخلي [من إصدار قناة شبكة الإمام الآجري المرئية] جودة عالية hd

    اسال الله ان يعيننا ويوفقنا لطلب العلم
    لحفظ ديننا وعقيدتنا من البدع
    جزاكم الله خيرا

    تعليق


    • #3
      رد: الحث على حفظ العلم - للشيخ محمد المدخلي [من إصدار قناة شبكة الإمام الآجري المرئية] جودة عالية hd

      الحث على حفظ العلم
      بسم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله الذي مدح هذه الأمّة بحفظها للعلم فقال عزّ و جلّ :[ بل هو آيات بيّنات في صدور الذين أوتوا العلم ، و ما يجحد بآياتنا إلاّ الظالمون ] [العنكبوت:49] ، و الصلاة و السلام على نبينا محمد دعا لحافظ سنته نعم الدعاء فقال : [نضر الله امرأ سمع منا حديثا فحفظه حتى يبلغه غيره فإنه رب حامل فقه ليس بفقيه ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ]
      السلسلة الصحيحة 404
      وبعد:
      فهذه الأبيات من 263 إلى 336
      من منظومة : عدّة الطلب بنظم منهج التلقي و الأدب
      المعروفة ب " أرجوزة الأداب "
      نظم : عبد الله بن محمد سفيان الحكمي
      الفصل الرابع
      في بيان أنَّ الحفظَ اهم هذه الأسس بعد التلقي على أيدي أهل العلم


      والحفظ أولى ما مضى من أسسِ [***] فادأبْ عليه في الضحى والغلسِ
      وكلِّ حينٍ ما حييتَ واصطبِرْ [***] عليهِ واسأل المليكَ المقتدرْ
      سبحانه التوفيقَ والتثبيتَ [***] على الهدى والرشدِ ماحييتَ
      وأن تكون حافظاً مستحْضرا [***] تُمطرُ طلابَ العلومِ الدررا
      من منح الحفظ - رزقتهَ - وعى [***] وعاش في أوهامهِ مَنْ ضيَّعا
      لأنَّه لفهمنا الأساس [***] وحظُّ من يتركه الإفلاسُ
      والحفظ من خصائص العُربِ كما [***] اتى عن المختارِ نصاً محكما
      ألفاظه كما أتَتْ مرويهْ [***] بالنصِ : ( إنَّا أمَّةٌ أميَّهْ)
      أتبعَها بقوله: (لا نكتبُ) [***] وبعد واو العطف جا : ( لا نَحْسُبُ)
      وهْوَ حديثٌ في الصحيحينِ وردْ [***] صلى على قائِلِهِ الفَردُ الصَّمَدْ
      والأمرُ بالحفظِ أتى صريْحا [***] عنِ النبيِّ المصطفى صحيحا
      كما أتى عن صحبهِ الأبرارِ [***] والتابعينَ السادةِ الأخيارِ
      أثنى عليهمْ وعلى مَنْ بعدَهمْ [***] نبيُّنا فقالَ : ( خيرُ الناسِ همْ )
      وفي الصحيحينِ اشتهارُه ثبتْ [***] مِنْ طرقٍ كثيرةٍ تعددتْ
      بلْ استفاضَ فيهما وإنْ تُردْ [***] ثُبُوتَه في غيرِ ذيْنِ فأعِدْ
      لذلك العدةَ ، لكنِّي أرى [***] أنْ يُكْتَفى بمَنْ حكى التواتُرا
      أعني بهِ الحافظَ في (الإصابهْ) [***] فكمْ لهُ في البحثِ مِنْ إصابَهْ
      وأمرُ خيرِ الخلقِ بالحفظِ أتى [***] لوفدِ عبدِ القيسِ حيثُ ثبَتَ
      عنه صريحاً أمرُهُ بحفظِ ما [***] بيَّنَ منْ حِلٍّ وما قدْ حرَّما
      وفي روايةٍ لهُ : ( احفظوهُ [***] فإنْ أتيتُمْ قومَكمْ فارووهُ)
      ألفاظهُ كثيرةٌ محررهْ [***] وفي الصحيحينِ رواها المهرهْ
      وفي حديثٍ ثابتٍ عنه دعا [***] لحافظي سُنَّتِهِ نعْمَ الدُّعا
      فقال فيه : ( نضَّرَ اللهُ امرءا [***] سمعَ منِّي ما أقولُ ورأى
      أنَّ من الواجبِ أنْ يُبَلِّغهْ [***] لغيرهِ كما وعى فَبلَّغَهْ )
      و (رحمَ اللهُ امرءاً ) قدء ثَبَتَا [***] عن ابنِ ثابتٍ صريحٍ وأتى
      ذلكَ في سِفْرِ ابنِ حِبَّان كما [***] حواهُ (الاحسانُ)( ) بتريبٍ سما
      وجاءَ فيه قولهُ : ( فحَفِظَهْ ) [***] وذاكَ خيرُ شاهدٍ فلتحفَظَهْ
      ونحوُه عن ابنِ مسعودٍ وردْ [***] إذْ صحَّ عنهُ مِنْ وجوهٍ لا تُرَدْ
      وكمْ لهُ مِنْ شاهدٍ منقولِ [***] يُروى عنِ الأئمةِ الفُحُولِ
      نحوُ ثلاثينَ من الأصحابِ [***] رووهُ عمنْ جاءَ بالكتابِ
      صلى وسلم عليه الباقي [***] ما انبعثتْ نوازعُ الأشواقِ
      وعدَّه الحافظُ فيما اشتهرا [***] وعندًَ قومٍ يبلغُ التواتُرا
      ثم أتى الأمرُ بحفظ العلمِ عنْ [***] بعضِ الصحابةِ وحُراسِ السُّنَنْ
      من تابعيهمْ فابنُ قيسٍ قد زجرْ [***] من رامَ أن يكتبَ عنه بلْ أمرْ
      أن يحضروا ماءاً لهُ ليغسلا [***] ما كتبوا بل قال فيما نُقلا :
      ( لا تكتبوا بلِ احفظوا عنا كما [***] كنا حفظنا عن إمامِ العلما)
      صلى وسلم عليه الخالقُ [***] الصَّمدُ البرُّ الرحيمُ الرازقُ
      وما أتى عن ابن قيسٍ ثبتا [***] وعنْ أبي بُرْدَةَ لفظُهُ أتى
      ونحوُهُ عن ابن مالكٍ وردْ [***] في (الدارمي) إذْ به صحَّ السندْ
      عنه وزادَ قوله: لن نجعلا [***] ذلكَ قُرآناً . وهذا نُقلا
      عن غير واحدٍ من الأصحابِ [***] والتابعينَ الكُمَّلِ الأنجابِ
      لا نَكْتُبُ العلمَ ولا نُكْتِبُهُ [***] قال ابنُ عباسٍ ؛ كذا يَنْسِبُهُ
      إلى ابن صخرٍ حافظِ الإسلامِ [***] بعضٌ من الأئمة الأعلامِ
      ثم على منهاجهم قدْ سارا [***] من تابيعيهمْ مَنْ نحى الإنكارا
      أشهرهم عبيدةٌ والنخعي [***] ثُمَّ ابن سيرينَ الإمامُ اللوذعي
      كذلك الزهريُ والأوزاعي [***] لم يكتبا في مجلسِ السماعِ
      وذكرَ الشعبيُ : (ما كتَبْتُ [***] سوداءَ في بيضاءَ ، أو رغِبْتُ
      في أن يُعادَ ما سمعْتُ أبدا) [***] يا لهفَ قلبي ويحهُ ما أبلدا
      أصلحْهُ يارباهُ وامنحْني الْهُدى [***] والحفظَ والفقهَ وعيشَ السُّعدا
      وهبْ لِكُلِّ السالكينَ ذلكَ [***] واجْنُبْهمُ المسالكَ الحوالكَ
      ثمَّ أتى مِنْ بعدهِم من شددا [***] في مسلكِ الحفظِ فكبَّلَ اليدا
      كثعلبٍ( ) إذ قالَ وَهْوَ العجبُ [***] في حفظهِ وفارسٌ لا يُغلَبُ :
      ( إذا أردتَ أنْ تكون عالما [****] فلتَكْسِرِ اليَرَاعَ تبقى الراقِما
      لما سمعتَ في رقيمِ صَدْركَ [***] مُدُوِناً ذلكَ في تامورِكَ
      وما مضى مِنْ نَهْيِهِمْ عن كَتْبِ ما [***] قد سمعوا مِنَ العلومِ إنما
      ذلك محمولٌ على التدوينِ في [***] مجالسِ العلمِ ولم يُعَنَّفِ
      مَنْ دوَّنوا مِنْ حفظِهِمْ ما سمعوا [***] فحفِظوا العلمَ ولمْ يُضيِّعوا
      وبعضُهم قدَ خافَ منْ هِجْرانِ [***] طلابِهِ تلاوةَ القُرآنِ
      بالاشتغالِ بالحديثِ فَمَنَعْ [***] تَدْوِينَ سُنَّةِ الرسولِ الْمُتَّبعْ
      صَلَى وسلمَ عليهِ اللهُ مَا [****] أطلعَ في جوِّ السماءِ الأنْجُمَا
      أوْ خافَ الاتِكالَ كاتِكَالِنَا [***] على وجودِ الكُتْبِ في زمانِنَا
      فجعلوا الحفظَ لهم وسيلهْ [***] إلى بُلوغِ الرُّتْبَةِ الجليلهْ
      في العلمِ والفقهِ فنَالوا الشرفَا [***] واللهُ خصَّهُمْ بذا وشرَّفا
      وقد روى الخطيبُ في (التقييدِ) مِنْ [***] أخبارِهِمْ ما فيهِ ذِكرى للفَطِنْ
      وبعضُها قدْ جاء في (الْمُحَدِّثِ) [***] للحَسَنِ الأديبِ والْمُحَدِّثِ
      ومنهمُ مَنْ كانَ يَمْحوا ما كَتَبْ [***] إذ كلُّ ما دوَّنَهُ حتْماً وَعَبْ
      فالخطُّ عندهمْ وسيلةٌ إلى [***] حفظِهمُ العلمَ كما قد نُقِلا
      عن غيرِ واحدٍ كـ (مسروقٍ ) ومِنْ [***] أبان ذاكْ كـ (مالكٍ) نجمِ السُّنَنْ
      والْمَحْوُ بعدَ الحفظِ غيرُ ممكنِ [***] في عَصْرنا ويا لهُ مِنْ زَمَنِ
      نرى بهِ الوسائلَ العجيبهْ [***] ونَسمعُ الطرائقَ الغريبهْ
      لكنْ سيبقى الحفظُ خيرُ مُسْعِفِ [***] للطالبينَ بلْ هوَ الْخِلُّ الوفيْ
      لو ركَّبوا الأقراصَ في عيونِنَا [***] وأودعوا الحاسبَ في صُدُرِنَا
      لنْ نَجْنِيَ العلمَ بدونِ الحِفظِ يا [***] بُنَيَّ فلتَكُنْ بهِ مُعْتَنيا
      ولتَنْتَفِعْ بهذهِ الوسائلِ [***] من دونِ إسرافٍ ولا تَوَاكُلِ

      نسأل الله تعالى أن يرزقنا الحفظ و العلم النافع و العمل الصالح إنّ ربنا لسميع الدعاء و صلى الله و سلم و بارك على معلم الناس الخير نبينا محمد و على آله و صحبه و من تبعهم بإحسان إلى يوم الدين و سلم تسليما

      تعليق

      يعمل...
      X