إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

من ذكريات الشيخ محمد بازمول حفظه الله مع القراءة و المطالعة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [فوائد مستخلصة] من ذكريات الشيخ محمد بازمول حفظه الله مع القراءة و المطالعة

    سواليف 13 000

    كنت أقرأ ... وأضع لي برنامجاً في القراءة ، أذكر أن أول برنامج وضعته للقراءة كان :

    = زاد المعاد لابن القيم.

    = تفسير ابن كثير.

    = كتاب الكامل للمبرد أو الأمالي لأبي علي القالي، أو البيان والتبين

    = وتدريب الراوي للسيوطي.

    فلما انتهيبت وضعت برنامجاً آخر، وهكذا.

    كنت إذا مللت من كتاب انتقلت إلى غيره. وأتعمد أن تكون الكتب في علوم مختلفة، ولابد يكون فيها كتاب في الأدب.

    ما كنت أتعمد أن أفهم كل شيء، يكفيني لو فهمت من الكتاب عشرة في المائة، أقول لنفسي: إذا قرأت كتاباً آخر في نفس العلم سيزيد رصيدي من الفهم.

    أذكر أني قرأت كلام الشوكاني في نيل الأوطار وأنا في الثانوية عن مسألة الهوي للسجود فلم أفهم بوضوح ما يرجحه.

    لا يهم أن أفهم كل شيء، هذه سياستي في القراءة في البداية ، الكتب تساعد بعضها، من هذا الكتاب عشرة، ومن الآخر عشرة، بعد فترة يكون ما فهمته ستين أو سبعين أو ثمانين في المائة وهو في زيادة.

    أذكر مرة قلت لأحد أقاربي، وكان مثقفاً: عندي الكتاب الفلاني ولم أفهم منه اشياء أحضره تشرحه لي.

    فقال: نعم لا مانع.

    فأحضرت الكتاب فوجدني في الصفحة أضع خطوطاً على عبارات، تقريباً ثلاثة اسطر!

    فقال لي: هل هذا الذي ما فهمته تريدني أشرحه؟

    فقلت: لا، هذا الذي فهمته، ما لم أضع عليه خطاً هو الذي لم أفهمه.

    تصور ألى هذه الدرجة..

    كان هذا كتاب أبي حامد الغزالي إحياء علوم الدين. وأنا أحمد الله أني لم أكن أفهم إشاراته الصوفية و لا أحواله المخالفة ، وهذا من فضل الله علي وعلى الناس.

    وأنا الآن أرى أن الأمور تيسرت وتسهلت كثيراً، فإن كنت لا تحب القراءة اسمع الأشرطة، والدروس المسجلة.

    وإذا احتجت اسأل أهل العلم وطلابه .

    بخلاف ما كان عليه الحال في وقتنا.

    كنا إذا أردنا فتوى نذهب إلى إمام المسجد.

    وإلا ذهبنا إلى الشيوخ في الحرم، نسألهم عن الموضوع. ثم بعد ذلك والحمد لله حصلت نهضة علمية قوية ، ولله الحمد والمنة، وهذا من محاسن حكامنا آل سعود - حفظهم الله من كل سوء وجزاهم عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء - . ومشايخنا رحم الله الأموات منهم، ورزق الله الأحياء الصحة والعفو والعافية.

    كانت أيام ...


    الشيخ محمد بازمول حفظه الله ورعاه

    من صفحته على الفيس بوك
يعمل...
X