إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

شرح أصول السنة للإمام أحمد -رحمه الله-" للشيخ عبد العزيز الراجحي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [جمع] شرح أصول السنة للإمام أحمد -رحمه الله-" للشيخ عبد العزيز الراجحي

    الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله؛ وبعد:

    فهذا جمعٌ لشروحات : "أصول السنة للإمام أحمد -رحمه الله-" لثلّة من المشايخ
    [روابط مباشرة]
    والبداية مع شرح الشيخ عبد العزيز الراحجي -حفظه الله-




    شرح أصول السنة للإمام أحمد
    لفضيلة الشيخ الدّكتور:

    عبد العزيز الراجحي - حفظه الله -


    الدرس الأول
    الدرس الثاني
    الدرس الثالث
    الدرس الرابع
    الدرس الخامس
    الدرس السادس
    الدرس السابع
    الدرس الثامن
    الدرس التاسع
    الدرس العاشر




    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو الحسين عبد الحميد الصفراوي; الساعة 16-Jul-2014, 08:44 AM.

  • #2
    رد: شروحات: &quot;أصول السنة للإمام أحمد -رحمه الله-&quot; لثلّة من المشايخ [روابط مباشرة]

    بالمناسبة شرح الشيخ ربيع حفظه الله مفرغ ومطبوع عند مجالس الهدى الجزائرية
    كما توجد طبعة جيدة لأصول السنة للإمام أحمد بها تعليقات المشايخ محمد عيد العباسي والوليد سيف النصر نشر مكتبة ابن تيمية بالقاهرة ومكتبة العلم بجدة

    تعليق


    • #3
      رد فضيلة الشيخ محمد بن هادي المدخلي على محمد عيد عباسي في قضية تفضيل الصحابة

      المشاركة الأصلية بواسطة أبو الحسن محمد الشرقاوي مشاهدة المشاركة
      بالمناسبة شرح الشيخ ربيع حفظه الله مفرغ ومطبوع عند مجالس الهدى الجزائرية
      كما توجد طبعة جيدة لأصول السنة للإمام أحمد بها تعليقات المشايخ محمد عيد العباسي والوليد سيف النصر نشر مكتبة ابن تيمية بالقاهرة ومكتبة العلم بجدة
      هذا رد فضيلة الشيخ محمد بن هادي المدخلي على محمد عيد عباسي في قضية تفضيل الصحابة
      تفريغ المقطع من الأخ أسعد أسامة أحمد
      أنقل لكم تفريغي للمحاضرة قبل أكثر من سنتين :
      يقول الشيخ الدكتور محمد بن هادي المدخلي -حفظه الله - : " ويقول الإمام أحمد رحمه الله تعالى : ( ومن السنة اللازمة التي من ترك منها قد نزل ، لم يقل بها و لم يؤمن بها لك يكن من أهلها ) و ذكر أشياءً من السنن و منها قال : ( كل من صحبه صلى الله عليه و سلم سنةً أو شهراً أو يوماً أو ساعةً أو رآه فهو من أصحابه ، له من الصحبة على قدر ما صحبه ، وكانت سابقتهما وتبع منهم و نظر إليه نظرة ) قال رحمه الله :( فأدناهم صحبة) [ أدنى هؤلاء الصحابة أقلهم مدة في المصاحبة ] يقول :( فأدناهم صحبةً هو أفضل من القرن الذين لم يروه ، و لو لقوا الله بجميع الأعمال ، هؤلاء الذين صحبوا النبي صلى الله عليه و سلم و رأوه و سمعوا منه و من رآه بعينه و آمن به ولو ساعة أفضل بصحبته من التابعين و لو عملوا كل أعمال الخير ) انتهى كلام الإمام أحمد رحمه الله
      ويقول علي بن المديني مثل هذا الكلام ، قال رحمه الله ( من صحبه صلى الله عليه و سلم سنة أو شهراً أو ساعةً أو رآه أو وفد عليه فهو من أصحابه ، و له من الصحبة على قدر ما صحبه ، فأدناهم صحبة هو أفضل من الذين لم يروه ولو لقوا الله عز و جل بجميع الأعمال ، كان الذي صحب النبي صلى الله عليه و سلم و رآه بعينيه و آمن به ولو ساعة أفضل بصحبته من التابعين كلهم ، الذي صحب النبي صلى الله عليه و سلم و آمن به و رآه و لو ساعة كان أفضل من التابعين كلهم ولو عملوا كل أعمال الخير ) انتهى كلامه رحمه الله.

      علّق بعض المعلّقين على رسالة الإمام أحمد رحمه الله ، هذه التي ذكرنا هذا الكلام منها عندما قال الإمام أحمد ( كان الذي صحب النبي صلى الله عليه و سلم و رآه بعينه و آمن به ولو ساعة أفضل بصحبته من التابعين كلهم ولو عملوا كل أعمال الخير )
      علّق على هذا هذا المعلّق و يستحق أن يُقال له (المعلّك)
      يقول ( في هذا نظر )
      يقول ( في هذا نظر )
      أي في كلام الإمام أحمد نظر
      اسمعوا
      قال ( فقد يكون في التابعين أو أتباعهم أو من جاء بعدهم أفضل من بعض الصحابة )
      وهذا موجود في صفحة 63 من طبعة السنة رسالة عبدو يوسف بن مالك العطار في رواية في روايته للسنة عن الإمام أحمد بتحقيق الوليد سيف النصر
      يعلق هذا المعلق المشارك للوليدِ عيد عباسي فيقول ( في هذا نظر
      ) في آحاد التابعين و أتباعهم ، التابعين أو أتباعهم أو من جاء بعدهم أفضل من بعض الصحابة ، في صفحة 63 ، كذا قال فض الله فاه
      النبي يقول : (لو أنفق أحدنا مثل أحد ذهباً ما بلغ مدّ أحدهم ولا نصيفه )، وهذا يقول : في التابعين وأتباعهم ومن جاء بعدهم .
      إذا كان أتباع التابعين ، مَن يأتي مِن بعد أتباع التابعين ؟ مَن ؟
      تبع تبع التابعين ، فيهم مَن هو أفضل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم !!!
      يقول الإمام الطحاوي رحمه الله في عقيدته ( و نحب أصحاب رسول الله صلوات الله و سلامه عليه ولا نُفرط في حبّ أحد منهم ، و لا نتبرأ من أحد منهم ، ونبغض من يبغضهم ، وبغير الخير يذكرهم ، ولا نذكرهم إلا بخير ، وحبهم دين وإيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان )
      فأنتم ترَوْن و تسمعون معشر الإخوان قول الطحاوي رحمه الله إضافة إلى ما تقدم من كلام الإمامين أحمد وابن المديني ، يقول : (نحب أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و لا نُفرِط في حب أحد منهم ) كما حصل ممن غلا في علي رضي الله عنه .
      ( ولا نتبرأ من أحد منهم )كما حصل من النواصب الذين نصبوا العِداء لآل بيت رسول الله صلوات الله و سلامه عليه ورضوان الله عليهم .
      فأهل السنة وسط لا يغلون و لا يناصبونهم العِداء ، يعرفون لهم فضلهم و لا يتبرؤون منهم ،فلا هم مثل الروافض الذين يغلون فيهم ، ولا هم مثل النواصب الذين يطعنون فيهم .
      قال : ( و لا نتبرأ من أحد منهم ، ونبغض من يبغضهم )
      فقط ؟
      لا، ( وبغير الخير يذكرهم ) مَن ذكر أصحاب رسول الله صلوات الله و سلامه عليه ورضي الله عنه أجمعين ، مَن ذكرهم بخير الخير فإننا لنبغضه .
      ( وحبهم دين و إيمان وإحسان ، وبغضهم كفر ونفاق وطغيان )
      ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في عقيدته الواسطية التي تعرفونها ( من أصول أهل السنة و الجماعة سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، كما وصفهم الله به في قوله ( والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان و لا تجعل في قوبنا غلا للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم ) وطاعة رسول الله صلى الله عليه و سلم في قوله ( لا تسبوا أصحابي ) ويقبلون ما جاء به الكتاب و السنة و الإجماع من فضائلهم ...) إلى أن قال رحمه الله اسمعوا ( ويتبرأون من طريقة الروافض [يعني أهل السنة] الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم ) جعلنا الله و إياكم من هؤلاء ، الذين يتبرأون من الروافض الذين يسبون أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم و يبغضونهم .
      ( و يترأون من طريقة الروافض الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم ، وطريقة النواصب الذي يُؤذون أهل البيت بقول أو عمل ، ويمسكون عما جرى بين الصحابة ، و يقولون هم إما مجتهدون مصيبون وإما مجتهدون مخطؤون.. ) إلى أن قال رحمه الله ( ومن نظر في سيرة القوم بعلم و بصيرة وما منّ الله به عليهم من الفضائل ، علم يقيناً أنهم خير الخلق بعد الأنبياء ، لا كان و لا يكون مثلهم )
      وصاحبنا الذي ذكرنا قوله قبل قليل يقول ( في التابعين وأتباع التابعين ومن جاء بعدهم من هو خير من الصحابة )
      سمعتم العجب في هذه الأزمان
      لو كان هذا من جنس الروافض و أشكالهم ما نستغرب منه ، لكن كما يقال :
      أبناء جلدتنا و غرس ربوعنا *** لكنهم في ديننا دخلاء
      فيقول شيخ الإسلام :من نظر بما منّ الله عليهم من الفضائل علم يقيناً أنهم خير الخلق بعد الأنبياء .
      الثاني : لا كان و لا يكون مثلهم .
      الثالث : أنهم الصفوة من قرون هذه الأمة ، التي هي خير الأمم وأكرمها على الله . انتهى كلامه رحمه الله
      وعلى هذا مضى أئمة الإسلام إلى يوم الناس هذا ، وأهل السنة و الجماعة على هذا الذي ذكرنا " انتهى نقل المراد من التفريغ
      * ملاحظة : ذكر لي أحد الشباب عندنا أنَّ وليداً قد تبرأ - في إحدى دوراته الدعوية بالسودان - من كلام عيد عباسي ، وكتب في هذا بيان موجود عند بعض الإخوة في جمعية الكتاب والسنة في السودان بحسب زعمه ، وقال أيضاً بأنَّ وليداً سيصحح هذا الخطأ في طبعات الكتاب القادمة.
      * رجاء : لو يذكر لنا الإخوة في سحاب الخير أقوال العلماء والمشايخ موثقة في وليد سيف النصر ، لأنه يأتينا في السودان لعقد الدورات والمحاضرات في جمعية الكتاب والسنة.
      وجزاكم الله خيراً
      منقول من سحاب
      الملفات المرفقة

      تعليق

      يعمل...
      X