إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

معنى الموت . الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله تعالى

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [فوائد مستخلصة] معنى الموت . الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله تعالى

    معنى الموت . الشيخ صالح آل الشيخ حفظه الله تعالى



    قوله (
    مُمِيتٌ بِلَا مَخَافَةٍ) فيها مسائل:

    المسألة الأولى
    : أن (مُمِيتٌ) اسم فاعل من (أمات) المتعدي والاسم للرب جل وعلا المميت، هو سبحانه المحيي المميت، والمميت صفة كمال مع قرينتها المحيي، المميت اسم كمال مع قرينه المحيي، فهو سبحانه الموصوف بكونه أحيى وأمات جل وعلا.

    المسألة الثانية
    : معنى (مُمِيتٌ) أي خَلَقَ الموت، فيمن شاء سبحانه؛ يعني جعل من شاء من خلقه ميِّتا بعد أن كان حيا.

    والموت عند جمهور أهل السنة ومن وافقهم من غيرهم مخلوق موجود، وهو الذي يعبِّرون عنه بأنّ الموت صفة وُجودية.


    وذلك لقول الله جل وعلا
    ﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا﴾[الملك:2] فجعل الموت مخلوقا وتسلَّط عليه الخلق، وهذا يدل على أنه موجود، ﴿خَلَقَ الْمَوْتَ﴾ وخَلْقه يدل على أنه صفة وُجودية.

    وكذلك ما جاء في السنة من أحاديث كثيرة فيها أن الموت يؤتى به يوم القيامة على هيئة كبش فيذبح على قنطرة بين الجنة والنار، فهذا يدلّ على أنّ الموت موجود وله صفة الوُجود
    .

    وهذا له أدلة أيضا كثيرة تدل على ما ذكرنا من أنّ الموت ليس عدما للحياة، وإنما هو وجودٌ لصفةٍ ليست هي الحياة، فالحياة وصف صفة، وهو وجود لصفة أخرى، وهذه الصفة الأخرى هي الموت، هذا هو الذي قرّره جمهور أهل السنة
    .

    وقال غير أهل السنة من الفلاسفة وبعض من وافقهم من أهل السنة وهو قول أهل الكلام فيما ذكروه في كتبهم الخاصة بالكلام، قالوا في تعريفهم للموت: الموت عدم الحياة عمّا من شأنه أن يكون حيّا. وهذا التعريف تجده في كثير من كتب التفسير التي ينحو أصحابها منحا أهل الكلام، حتى إن بعضها المنتسبين لمنهج السلف ظن أن هذا التعريف يمشي فنقل بعض النقولات فيها هذا التعريف.


    وهذا هو تعريف أهل الكلام والفلاسفة يقولون: الموت عدم الحياة عما من شأنه أن يكون حيا. ويجيبون عن الآية في قوله ﴿خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ﴾ بأنّ الخلق هنا بمعنى التقدير، فيكون عندهم معنى الآية الذي قدّر الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا، وهذا مصيرٌ منهم إلى أن الموت عدمٌ محض، وهذا خلاف الأدلة الكثيرة من السنة وأيضا من القرآن التي تدل على أن الموت حياة أخرى، لهذا نقول: لمن مات إنه في الحياة البرزخية وليس في عدمٍ.


    فالحياة؛ حياة الإنسان متعلقة بروحه ومتعلقة بجسده، وحياة الجسد بحلول الروح فيه، فإذا فارقت الروح الجسد صار الجسد عديم الحياة، لذلك تندثر أجزاؤه في التراب ويذهب، وأما الروح وهي داخلة في جملة تسمية الإنسان إنسانا، أما الروح فهي مخلوقة للبقاء لا للعدم.


    لهذا إذا قيل ماتَ يعني صار جسمه لنوع من العدم أو صار جسمه للفناء، وأما روحه فهي للبقاء، لكن لها حياة تخصُّها.


    والجسد عند أهل السنة في القبر له تعلق بالروح؛ فإن الحياة البرزخية للروح عند أهل السنة، والجسد تبعٌ لها؛ تبع للروح، ليست الحياة للروح فقط؛ بل هي للروح والجسد تابع، عكس الحياة الدنيا؛ فإن الحياة فيك الآن للجسد والروح تبعٌ، فيألم الجسد فتألم الروح، وهكذا يسعد الجسد فتسعد الروح إلى غير ذلك من التفصيل.


    وأما بعد الحياة البرزخية يعني بعد الموت، فإن الموت حالة، صفة وُجدت أدَّت إلى انفصال الروح على البدن، فصارت الروح بالموت لها حياة تخصُّها، وصار البدن بالموت له صفة تخصه، وبين هذا وهذا تعلق.


    يدلُّكَ هذا على صحة ما اختاره أهل السنة لما دلتهم الأحاديث وظاهر القرآن من أن الموت صفة توجد وليس عدما محضا، بل هو موجود له خصائصه، والموت بالآية مخلوق ﴿خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ﴾، وقولهم إن الموت والحياة هنا تَسَلَّط عليها فعل ﴿خَلَقَ﴾ فيكون بمعنى التقدير، نقول هذا غير مستقيم لأنه علل ذلك بعده بقوله ﴿لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًاوحُسن العمل إنما يكون بعد الوجود، ولهذا قدّم الموت على الحياة؛ لأنّ الموت يكون بعده الجزاء على حُسن العمل، ولما جاء في السنة من الأدلة.




    من شرح العقيدة الطحاوية

    أبي جعفر أحمد بن محمد بن سلامة الأزدي الطحاوي

    شرحها فضيلة الشيخ العلامة

    صالح بن عبد العزيز بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ

    حفظه الله تعالى

    تفريغ سالم الجزائري
يعمل...
X