إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

منظومة القواعد الأربعة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [قصيدة] منظومة القواعد الأربعة

    الحمدُ لله ربِّ العالمين , وصلَّى الله وسلَّم على نبينا محمَّد وعلى وآلهِ وصحبهِ وسلَّم .
    أمَّا بعدُ :
    فهذا نظمٌ لِرسالةِ القواعدِ الأربعة ؛ للشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله تعالى - , وهي كما ذَكَر أخونا النَّاظم - جزاه الله خيراً - بُغية لِتسهيل الحفظ وتثبيته .
    ومَن كان لديه أي تسديد أو توجيه فليتحفنا بِهِ , نسألُ اللهَ أن ينفعَ بِها .


    بسم الله الرحمن الرحيم




    -الحَمْدُ للَّهِ القَدِيمِ الباقي
    والجَامِعُ لِلخَلقِ في التَّلاقِ

    وصَلِّ يَا ربِّي على الهَادي الأَبيّ
    مُحَمّدِ المُكمَّلِ العَبدِ النَّبي

    وَارْحَمْ بِفَضْلٍ مِنْكَ رَبِّي مَنْ حَمى
    جِنَابَ تَوحيدٍ أَعْظِمْ بِذي الحِمَى

    وبَعْدُ إنَّما الَّذي أُرِيدُ
    تَقْريبَ قَوْلٍ قَدْ أَتَى سَدِيدُ

    أَعْني بِهِ ما قَالَهُ المُجَدِّدُ
    إمِامُ نَجْدٍ شَيخُنا مُحَمَّدُ

    إِعْلَمْ_ أَرشَدَكَ اللَّهُ لِطاعَتِه_
    دينُ الخَليلِ نَهجُهُ ومِلَّتِهْ

    أنْ تَعْبُدَ اللَّهَ إلهاً وحْدَهُ
    وعابِداً ومُخلِصاً فَكُنْ لَهُ

    والحَقُّ أنَّما بِهِ أُمِرْتَا
    فاسْمَعْ فإنَّما لَهُ خُلِقْتا

    وإذْ عَرَفتَ هذا فلْتَعرِفْ مَعَه
    ما أَشْنَعَ الشِّركَ أَلا فلْتَمْنَعه

    باطِلةٌ بِهِ العِبَادة تُصْبِحُ
    كَنَقضِ مَا بِهِ الصَّلاةُ تَصلُحُ

    و بَعْدَ ما عَلِمْتَهُ فَاعْلمْ إذاً
    شِبَاكُهُ مُحْبِطَةٌ فَلْتَحذَرَنْ

    و إنّهُ يَزُولُ بالتَّباعُدِ
    و فهمِك لأربَعِ الْقَواعِدِ

    إذْ أنَّ كُفَّارَ قُريشٍ عَرفُوا
    بِأنَّ اللَّهَ خَالِقٌ و اعْترفُوا

    و أنَّهُ المُدَبِّرُ والمَالِكْ
    و وحْدَهُ الكَاشِفُ للمَهالِكْ

    لَكِنّهم لمْ يُسلِمو بِقِولِهمْ
    لِكُفرِهِم إلَهَهُم بِفِعلِهمْ

    وإِنْ سَألْتَ عَنْهُ يعْرِفُونَهْ
    لكِنْ لِشِرْكِهِم لا يعْبُدُونَهْ

    بَلْ إنَّهُمْ فِعَالَهُمْ قَدْ بَرَّرُوا
    بِزَعْمِهمْ وَ شِركَهمْ قَدْ أنْكَرُوا

    وقالوا ما عَبَدْنَاهُمْ لِذاتِهِمْ
    بَلْ بُغْيَةً لِلْقُرْبِ مِنْ إلَهِهِمْ

    كَذا شَفَاعَةً بِهِمْ لِيطْلِبُوا
    لَكِنْ _لِجَهْلِهِمْ _عنها سَيُحْجَبُوا

    وقُوعُهَا أتى على قِسْمَينِ
    نَفْيٌ وإثْبَاتٌ بِغَيرِ مينِ

    أُولاَهُمَا مَنْفيةٌ لأنَّها
    تُطْلَبُ مِمَنْ هم لَيسُوا بِأهْلِها

    وتُثْبَتُ الأُخْرى لِشيءٍ ظاهِرِ
    سُؤالُها مِنِ الإلهِ القَادِرِ

    ويَشْفَعونَ بعدَ الإذنِ في القَضَا
    والآخَرونَ مَنْ قد فازُوا بالرِضَا

    وكُرِّمَ الشَّافِعُ بالشَّفَاعة
    ومَشْفُوعٌ لَهُ لأَجلِ الطَّاعَة

    وعندما المُخْتَارُ فيهم قد ظَهرْ
    ما أرْدى ماكانَتْ بِهِ حالُ البَشَرْ

    إذْ كانُوا سُجَّداً لِلشَّمسِ والقَمَرْ
    وآخَرونَ لِلأَشْجارِ والحَجَرْ

    وفِيهِمُ مَنْ يَعْبدُونَ الأنّبيا
    وغيرُهُمْ تَعَلَّقُوا بالأولِيا

    والبَعضُ مِنْهُم عَابِدو الأمْلاكِ
    لَكِنَّهُمْ سَواءٌ في الهَلاكِ

    قاتَلَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ جَمْعَاً
    فَكُلُّهُمْ لا يُحْسِنونَ صُنْعَا

    حتى يكونَ دِينَهُمْ لِلَّهِ
    وما سِواهُ فِتْنَةٌ ألا هِي

    وَمُشرِكُو زَمانِنا فَلْتَعْلَمِ
    أشَّدُ مِمَّا كان شِرْكُ الأقْدَمِ

    إذْ كانوا في الشِّدةِ يُخْلِصونَ
    وفي رَخَائِهِمْ هُم يُشْركُونَ

    وَشِركُ هَؤلاءِ شِركٌ دائمْ
    في اليُسْرِ والعُسرِ تَراهُ قَائِمْ

    إلَهنَا ألا فَتُبْ علينا
    إلاّكَ مَنْ مِنْ شرِّهِ يَقِينَا

    بِعَونِ اللَّهِ رَبَّي قَدْ أتْمَمْتُهَا
    لِلْحِفظِ (والتَثْبِيتِ) قَدْ نَظَمْتُهَا .


    ______________________________


    " الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات "


    * انتهيت من نظمها صبيحة يوم الإثنين
    21/ جمادى الآخرة/ 1438هجري
    الموافق لـ 2017/3/20



    ← كان الدافع لنظمي هذه الرسالة المختصرة الطيبة النافعة ، للإمام المجدد "محمد بن عبد الوهاب "رحمه الله رحمة واسعة ،
    لتسهيل حفظها . فمما لا يخفى أن المنظوم يثبت في الذهن أكثر من المنثور ، وقد حاولت جاهداً أن أنظمها دون زيادة على كلام الشيخ من عندي - لقصور أراه مني - وقد تم ذلك بفضل الله ومنته ، ونقلتها تقريباً كما هي ، عدا الشواهد من الذكر الحكيم ، ولعلي أشرت إليها في بعض المواضع إشارة خفيفة ،
    وأستغفر الله مما وقع من التقصير والزلل ؛

    وإياه أسأل أن يجعل عملي خالصاً لوجهه الكريم وأن ينفع بها قارئها وناظمها وجميع المسلمين ...




    ✍🏻 عبد الوهاب محمد الحسن .



    ➖➖➖➖➖➖➖➖➖

  • #2
    رد: منظومة القواعد الأربعة

    ما قرأت المظومة إلا أنه لو يبدل هذا
    -الحَمْدُ للَّهِ القَدِيمِ الباقي
    الحمد لله القدير الباري او ما يناسب الوزن مما هو من أسماء الله تعالى.

    تعليق


    • #3
      رد: منظومة القواعد الأربعة

      المشاركة الأصلية بواسطة أبو علي حسين علي الأثري مشاهدة المشاركة
      ما قرأت المظومة إلا أنه لو يبدل هذا
      -الحَمْدُ للَّهِ القَدِيمِ الباقي
      الحمد لله القدير الباري او ما يناسب الوزن مما هو من أسماء الله تعالى.
      جزاك الله خيرا على الإفادة
      لا يثبت أن القديم من أسماء الله الحسنى، إلا أنه يجوز أن يخبر عنه سبحانه وتعالى بذلك؛ لأن باب الإخبار أوسع من بابي الأسماء والصفات، وقد قرن الناظم ههنا القديم بالباقي، وبما أن إثبات أسماء الله وصفاته توقيفية أي أنها تثبت إذا ثبتت الأدلة عليها، فكثير من أهل العلم لا يثبت دليلا على أن الباقي من أسماء الله تعالى، فيكون استعمال هذين اللفظين من باب جواز الإخبار، أي أنه يخبر بذلك...
      وهذا التعديل الذي ذكره الأخ أبو علي يوافق ما عدل به الشيخ عبدالرزاق البدر مطلع الأرجوزة الميئية لابن أبي العز الحنفي، والشيخ ابن أبي العز رحمه الله في شرحه للطحاوية ينفي أن يكون القديم من أسماء الله الحسنى؛ فيكون استعماله لهذا اللفظ في الأرجوزة من باب الإخبار والله تعالى أعلم..
      #تم التعديل#
      التعديل الأخير تم بواسطة أبو عاصم محمد الفاضل الجزائري; الساعة 07-May-2017, 11:43 PM.

      تعليق


      • #4
        رد: منظومة القواعد الأربعة

        نعم أخي محمد الفاضل الأمر كما ذكرت هو من باب الإخبار ولعل أخانا أبا علي يعلم هذا جيدا لكن أراد تغيره للأحسن والأكمل!
        ومع هذا فلا يقال: [
        إلا أنه
        يجوز أن يوصف
        سبحانه وتعالى بذلك] و [فيكون استعمال هذين اللفظين
        من باب جواز الوصف
        بالقدم والبقاء] فالجواز محله الإخبار لا الوصف، والوصف ليس هو الإخبار!
        فأرجو التعديل أخي الحبيب وبارك الله فيك

        تعليق


        • #5
          رد: منظومة القواعد الأربعة

          نعم باب الإخبار أوسع وليس بتوقيفي ولكن المقصد , توجيه الناظم للأفضل بما أنه طلب النصيحة,
          ثم لا حاجة لاستخدام الخبر فالأولى وضع اسم من أسماء الله سبحانه وتعالى.
          وجزاكم الله خيرا.

          تعليق


          • #6
            رد: منظومة القواعد الأربعة

            القواعد الأربع

            حَمْدًا لِربِّي الواحدِ الخلّاقِ
            والصمد السيّد والرزاقِ

            وصَلِّ يَا ربِّ على الذي
            يُمْحَى به الْكُفْرُ وينزوِي
            جَناب.........
            وإذْ عَرَفتَ هذا فلْتعرِفْ مَعَه
            الشِّرك مهلكة أَلا فلْتَمْنَعه

            لاهُمَّ إننا تُبنا فَتُبْ علينا
            والشرك عذنا بك منه واحتمينا

            تعليق

            يعمل...
            X