إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

"بئس العبيد أنتم تنامون وموﻻكم ﻻ ينام" ابن قدامة المقدسي -رحمه الله

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [ترجمة] "بئس العبيد أنتم تنامون وموﻻكم ﻻ ينام" ابن قدامة المقدسي -رحمه الله

    "بئس العبيد أنتم تنامون ومولاكم لا ينام" ابن قدامة المقدسي -رحمه الله

    هذا النّص العربيّ للترجمة الإنجليزية التي على هذا الرابط

    http://www.ajurry.com/vb/showthread.php?t=48635

    ذكر ابن قدامة المقدسي في التوابين عن عبد الواحد بن زيد قال :
    كنا في سفينةٍ فألقتنا الريحُ إلى جزيرة فنزلنا فإذا فيها رجل يعبدُ صنماً ,
    فأقبلنا إليه وقلنا له : يا رجل من تعبد ؟
    فأشار إلى صنم .
    فقلنا: معنا في السفينة من يصنع مثل هذا ،فليس هذا إله يعبد.
    قال : أنتم من تعبدون ؟
    قلنا : نعبد الله .
    قال : و ما الله ؟
    قلنا: الذي في السماء عرشه و في الأرض سلطانه و في الأحياء و الأموات
    قضاؤه .
    قال: و كيف علمتم به؟
    قلنا: وجَّه إلينا هذا الملكُ العظيمُ الخالقُ الجليلُ رسولًا كريماً فأخبرنا
    بذلك .
    قال: فما فعل الرسول ؟
    قلنا: أدَّى الرسالة ثم قبضه الله إليه .
    قال: فما ترك عندكم علامة؟
    قلنا: بلى .
    قال: ما ترك ؟
    قلنا: ترك عندنا كتاباً من الملك .
    قال: أروني كتاب الملك فينبغي أن تكون كتب الملوك حِساناً . فأتيناه
    بالمصحف , فقال : ما أعرف هذا .
    فقرأنا عليه سورة من القرآن فلم نَزَلْ نقرأ و هو يبكي ونقرأ وهو يبكي
    حتى ختمنا السورة .
    فقال ينبغي لصاحب هذا الكلام ألا يُعصى ثم أسلم وعلمناه شرائع الإسلام
    وسوراً من القرآن و أخذناه معنا في السفينة , فلما سرنا و أظلم علينا
    الليل و أخذنا مضاجعنا ، قال: يا قوم هذا االإله الذي دللتموني عليه إذا
    أظلم الليل هل ينام؟
    قلنا: لا، يا عبد الله هو حي قيوم عظيم لا ينام .
    فقال: بئس العبيد أنتم تنامون ومولاكم لا ينام . ثم أخذ في التعبد و
    تركنا .
    فلما وصلنا بلدنا قلت لأصحابي: هذا قريب عهد باالإسلام و غريب في البلد
    فجمعنا له دراهم و أعطيناه إياها , قال: ما هذا ؟
    فقلنا تنفقها في حوائجك .
    قال: لا إله إلا الله , أنا كنتُ في جزائر البحرِ أعبدُ صنماً من دونه و لم
    يضيعني أفيضيعني و أنا أعرفه ؟ !
    ثم مضى يتكسَّب لنفسه ، وكان من بعدها من كبار الصالحين إلى أن مات .
    هذا السَّرْدُ لابن قدامة -رحمه الله - في [التوابين : [179]
يعمل...
X