إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

التساهل في إطلاق وصف الفسق .

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • التساهل في إطلاق وصف الفسق .

    سلام الله عليكم إخواني من له علم بهذه المسألة .
    هل عوام المسلمين وماهم عليه من رزاية و ذنوب ومعاصي فساق ؟
    أو بتعبير أخر .
    هل يطلق لفظ الفسق على من تلبس بالمعاصي و الذنوب أنه فاسق بعينه ؟
    ومناسبة هذا السؤال أني كنت مع أحد أقربائي نمشي فبين الحين و الاخر يقوم قريبي يقول لي " أنظر إلى ذلك الفاسق.. أخبرني شخص وهو فاسق ... فلم يسلم منه أحد فدهشت لصنيعه هذا .
    بل الأشخاص الذين قال عنهم انهم فساق أعرفهم فيهم خيرفسقهم لأن بعضهم يحلق لحيته وأخر يسمع الأغاني و الأخرى لا تلبس الحجاب و الأخرى تدرس في الإختلاط وأنواع من المعاصي لو اتعظو ا فيها لرجعوا إلى الحق .

    فما حكم هذا الفعل ؟
    و الله المستعان .

  • #2
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : التفسير </B>

    مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : التفسير </B>
    السؤال: جزاكم الله خيرا استفسر هذا السائل عن يقول ما هو الفاسق في الشريعة الإسلامية؟ الجواب
    الشيخ: الفاسق هو الخارج عن طاعة الله ورسوله وهو نوعان فسق أكبر وهو الكفر وفسق دون ذلك مثال الأكبر قول الله تبارك وتعالى في سورة ألم تنزيل السجدة (أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِناً كَمَنْ كَانَ فَاسِقاً لا يَسْتَوُونَ * أَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ جَنَّاتُ الْمَأْوَى نُزُلاً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * وَأَمَّا الَّذِينَ فَسَقُوا فَمَأْوَاهُمُ النَّارُ كُلَّمَا أَرَادُوا أَنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا أُعِيدُوا فِيهَا وَقِيلَ لَهُمْ ذُوقُوا عَذَابَ النَّارِ الَّذِي كُنْتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ) هذا الفسق بمعنى الكفر فسق آخر دون ذلك لا يصل إلى الكفر ومثله قوله تعالى (وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْأِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ) فذكر الكفر وحده والفسوق وحده والعصيان الذي هو دون الفسوق وحده وقول الفقهاء رحمهم الله في كتبهم لا تقبل شهادة الفاسق يعنون بذلك الفسق الذي دون الكفر. مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : متفرقه
    السؤال: جزاكم الله خيرا هل الفاسق هو صاحب كبائر الذنوب؟ الجواب
    الشيخ: يقول العلماء رحمهم الله إن الفاسق هو من أتى كبيرة ولم يتب منها أو أصر على صغيرة و عللوا ذلك بأن الإصرار على الصغيرة يجعلها كبيرة ولعل دليلهم في ذلك قول الله تبارك وتعالى (والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون إلا الذين تابوا من بعد ذلك وأصلحوا فإن الله غفور رحيم) فحكم الله بفسق القذفة مع أنهم لم يفعلوا مكفراً ولكنهم فعلوا كبيرة من كبائر الذنوب.

    ************************************************** *******
    سئل الشيخ الفوزان حفظه الله عن تعريف الفاسق ومفهومه عند اهل السنة والجماعة.
    والفاسق معناه : هو الخارج عن طاعة الله .

    لأن الفسق في اللغة هو : الخروج عن طاعة الله .

    والفاسق عند أهل السنة والجماعة : هو من ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب دون الشرك ، فهو يُسَمّى فاسقًا ساقط العدالة، لا تقبل شهادته ولا يُقبَلُ خبره .

    وهو ليس بكافر ، بل هو مؤمن ولكنه ناقص الإيمان ، لا تقبل شهادته ولا يعتبر عدلاً حتى يتوب إلى الله - عز وجل - مما ارتكب ، ثم تعود إليه العدالة، كما قال - سبحانه وتعالى- : وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ .

    هدا بالنسبة لتعريف الفاسق اما بالنسبة للجزء الثاني من السؤال وهو هل يجوز الحكم على الناس بان هدا خبيث او هدا كدا....يجيب الشيخ الفوزان حفظه الله.

    عنوان الفتوىجعل الإنسان نفسه حكمًا على غيره نص السؤالهل يجوز للإنسان أن ينصب نفسه حكمًا على غيره في كل المواقف‏؟‏ ومتى يسوغ شرعًا للشخص أن يقول‏‏ هذا خبيث وهذا غير ذلك‏؟‏ نص الإجابةلا يصلح للإنسان أن ينصب نفسه حكمًا على الناس وينسى نفسه‏‏‏‏ بل على الإنسان أن ينظر إلى عيوب نفسه أولًا قبل أن ينظر إلى عيوب غيره‏‏‏‏ لكن إن نصب المسلم نفسه ناصحًا لإخوانه آمرًا بالمعروف وناهيًا عن المنكر فهذا شيء طيب ولا يقال‏‏ إنه نصب نفسه حكمًا على الناس يقول الله تعالى:‏‏ ‏( إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ ) ‏[‏الحجرات‏‏ : 10‏]‏ والرسول - صلى الله عليه وسلم - يقول:‏‏ ‏« ‏المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضًا‏ » ‏ ويقول الله تعالى:‏‏ ‏( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ ) ‏[‏المائدة‏‏ : 2‏]‏ ويقول صلى الله عليه وسلم:‏‏ « ‏الدين النصيحة ،‏ قالوا‏‏: لمن يا رسول الله‏؟‏ قال:‏‏ لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم »‏‏ ‏[‏رواه الإمام مسلم في ‏"‏صحيحه‏"‏ من حديث تميم الداري رضي الله عنه‏]‏ ويقول صلى الله عليه وسلم:‏‏ « لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه » ‏[‏رواه الإمام البخاري في ‏"‏صحيحه‏"‏ من حديث أنس رضي الله عنه‏]‏‏ وعلى الإنسان أن يصلح نفسه أولًا ثم يحاول إصلاح الآخرين من باب محبة الخير لهم والنصيحة إليهم وليس من باب تنقيص الآخرين أو التماس عيوبهم فإن هذا هو ما نهى عنه الإسلام وإنما في حب الخير لهم،‏‏ وبالنسبة لقول الإنسان‏‏ هذا خبيث وهذا غير ذلك‏‏‏‏ فالإنسان المسلم لا يسوغ له شرعًا أن يقول ذلك في حق أخيه المسلم إلا إذا كان معروفًا بالانحراف ومعروفًا بالمقاصد السيئة من يعرف حاله يجب عليه أن يقول ما يعلم عن خبثه وانحرافه إذا كان ذلك يترتب عليه مصلحة دينية بأن يحذر الناس منه حتى يمكنهم مقاومة خطره أما إذا قال ذلك لمجرد النيل منه أو لمجرد الذم فهذا لا يجوز؛ لأن هذا يصبح تعرضًا شخصيًّا لا مصلحة فيه‏‏ ولا شك أن الحكم على الناس يحتاج إلى روية وتثبت‏‏‏‏ فالإنسان لا يعتمد على ظنه والله تعالى يقول‏‏: ‏( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا ) ‏[‏الحجرات‏‏ : 12‏] ‏‏ كذلك يجب على الإنسان ألا يعتمد في هذا الموضوع على خبر فاسق‏‏‏‏ فالله تعالى يقول :‏‏ ‏( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ) ‏[‏الحجرات‏‏ : 6‏]‏ ولهذا على المرء أن يتجنب الظنون السيئة ولا يحكم لمجرد ظنونه‏‏، وعليه ألا يقبل الأخبار ممن جاء بها بدون تمحيص وبدون تثبت، ولا يحكم على الناس إلا بموجب العلم الشرعي فإذا كان عنده علم شرعي فإنه يحكم بموجب ما ثبت لديه أما إذا كان جاهلًا بالأحكام الشرعية فلا يجوز له الحكم على تصرفات الناس‏‏ وعلى المرء ألا يخوض في هذه المجالات التي ليس له بها علم ‏( وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولَا ) ‏ [‏الإسراء‏‏ : 36‏]‏ وقال تعالى:‏‏ ‏( قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ )‏ ‏[‏الأعراف‏‏ : 33‏] ‏‏ فالذي ليس عنده علم لا يصدر الأحكام بمجرد ظنه أو مجرد رأيه أو ما تمليه عليه نفسه بل عليه أن يتوقف؛ لأن الأمر خطير جدًّا ومن رمى مؤمنًا بما ليس فيه أو وصفه بصفة لا تنطبق عليه فإن ذلك يرجع وباله عليه كما جاء في الحديث أن الإنسان إذا لعن من لا يستحق اللعنة فإن اللعنة ترجع على من قالها، وكذلك لا يجوز للمسلم أن يقول لأخيه‏‏ يا فاسق أو يا كافر أو يا خبيث أو ما شابه ذلك من الألقاب السيئة يقول الله تعالى:‏‏ ‏( وَلَا تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ )‏ ‏[‏الحجرات‏‏ : 11‏] ‏‏ فالمسلم يجب عليه أن يتحفظ من هذه المجالات وأن يكون عنده علم وبصيرة يستطيع الحكم بها على نفسه أولاً وعلى الناس ثانيًا كما أنه يجب أن تكون عنده تؤدة وتثبت وبُعد نظر وعدم تسرع في الأمور.‏‏



    </B>

    تعليق


    • #3
      بارك الله فيكم على نقلكم فتاوى العلماء .
      سأنقل هذه الفتاوى إلى الشخص الذي نصب نفسه حكما على غيره .
      سهلتم علينا سهل الله عليكم .
      و الله المستعان .

      تعليق

      يعمل...
      X