إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

فتاوى الكبار : في ضابط التمييز عند الطفل وحكم جلب الأطفال الى المسجد

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [جمع] فتاوى الكبار : في ضابط التمييز عند الطفل وحكم جلب الأطفال الى المسجد

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه




    كما يمكنكم مشاهدة المزيد من فتاوى الكبار على قناتي الجديدة في اليوتوب
    ۩۩۩ فتاوى الكبار ۩۩۩



    منسقة على صوتي واحد

    للتحميل الأسئلة والأجوبة في مقاطع صوتية على رابط واحد


    كما يمكنكم الاستماع والتحميل المباشر من موقع Archive



    الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله

    متى يجب على الأطفال الاستئذان؟



    الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله

    ما حكم من يأمر أبنائه بالصلاة من سن التمييز حتى يبلغوا سن الخامسة عشر و بعد ذلك لا يستجيب هؤلاء الأبناء

    ما هو الضابط في إحضار الأولاد إلى المسجد ، لأن بعض الناس يحضرون أولادهم قبل سن التمييز فيشوشون على المصلين .؟

    هل الطفل الذي دون سن التمييز يقطع الصلاة ؟



    الشيخ صالح الفوزان بن فوزان حفظه الله

    حكم جلب الأطفال دون السابعة إلى المسجد

    ما هو سن التمييز وهل يجوز إحضار الأطفال غير المميزين إلى المسجد


    الشيخ عبد العزيز ابن باز حفظه الله

    هل وجود المأموم بين مجموعة من الأطفال دون سن التمييز عن يمينه وشماله في الصف، هل يؤثر أو يخل بصلاته؟

    *********************

    السن المعتبر للرجل في ولايته للمرأة


    ما هو السن المعتبر لكي يكون الشخص ولي المرآة ويجوز له أن يزوجها؟

    إذا بلغ وكان رشيداً يعرف يقيم الرجال، بمعرفة الأكفاء من الأكفاء، هذا لا بأس، يعني بلغ الحلم أكثر من 15 سنة، أو احتلم يعني أنزل المني بالاحتلام أو باليقظة أو أنبت الشعر الخشن حول الفرج، بهذا يكون مكلفاً، مع التمييز، يكون يميز الرجال يعرف سن الرشد، يعرف مقامات الرجال ومعادن الرجال، هذا يسمى ولي، فله التزويج، أما إذا كان دون البلوغ، أو كان ضعيف البصيرة، ما يحسن ، ما عنده رشد، فيزوج غيره، يزوج من هو أولى منه، ومتصف بالصفات التي تنبغي وإن كان أبعد منه، فإذا كان أخوها بهذه الصفة، يعني ما بلغ الحلم، أو بلغ لكن ما عنده بصيرة، ما عنده رشد، فإنه يزوجها عمها إن كان لها عم، بعد أخيها إذا كان أقرب الناس إليها بعد الأخ، أو ابن أخيها إن كان لها ابن أخٍ وهو مرشد جيد تكون الولاية دون هذا الذي ليس بمرشد لضعف عقله. فالحاصل أنه يزوجها وليها الرشيد، الذي يعرف الرجال الأكفاء.

    المصدر

    **************************

    حكم صلاة الرجل بين طفلين دون سن التمييز في الصف

    س : يقول السائل : هل وجود المأموم بين مجموعة من الأطفال دون سن التمييز عن يمينه وشماله في الصف يؤثر ، أو يخل بصلاته
    ج : نعم ، إذا كانوا دون السبع يعتبر فردًا ، إذا كان ما يوجد غيرهم ، ما صف معهم غيرهم يعتبر فردًا ولا يصح ، عليه أن يعيد الصلاة ؛ لقول
    النبي صلى الله عليه وسلم : فلا صلاة لرجل فردٍ خلف الصف وهو حكمه حكم المنفرد إذا كانوا دون السبع

    المصدر




    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



    هل يجوز شرعا أن تكشف زوجة إنسان لإخوانه أو أولاد عمه ؟ وهل يجوز أن ينام الولد مع أمه وأخته وهو بالغ رشده ؟

    الجواب :
    أولا : إخوة الزوج وأبناء عمه ليسوا بمحارم لزوجته بمجرد كونهم إخوة له أو أبناء أعمامه ، وبذلك لا يجوز لزوجته أن تكشف لهم ما لا تكشفه إلا لمحارمها ؛ ولو كانوا صالحين موثوقا بهم ؛ فإن الله سبحانه حصر إبداء المرأة لزينتها في أناس بينهم في قوله : وَلاَ يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلاَّ لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وليس إخوة الزوج ولا أبناء
    أعمامه من هؤلاء بمجرد كونهم إخوته أو أبناء عمه ، ولم يفرق الله في ذلك بين صالح وغيره احتياطا للأعراض وسدا لذرائع الشر والفساد ، وقد ثبت في الحديث الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن الحمو فقال : الحمو الموت والمراد بالحمو أخ الزوج ونحوه ممن ليسوا بمحارم للزوجة؛ فعلى المسلم أن يحافظ على دينه وأن يحتاط لعرضه .
    ثانيا : لا يجوز للأولاد الذكور إذا بلغوا الحلم وكان سنهم عشر سنوات أن يناموا مع أمهاتهم أو أخواتهم في مضاجعهم أو في فرشهم ؛ احتياطا للفروج ، وبعدا عن إثارة الفتنة ، وسدا لذريعة الشر ، وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالتفريق بين الأولاد في المضاجع إذا بلغوا عشر سنين فقال : مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر ، وفرقوا بينهم في المضاجع . وأمر الذين لم يبلغوا الحلم أن يستأذنوا عند دخول البيوت في الأوقات الثلاثة التي هي مظنة التكشف وظهور العورة ، وأكد ذلك بتسميتها عورات فقال تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشَاءِ ثَلاثُ عَوْرَاتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلاَ عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلَى بَعْضٍ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ ، وأمر الذين بلغوا الحلم أن يستأذنوا في كل الأوقات عند دخول البيوت فقال تعالى : وَإِذَا بَلَغَ الأَطْفَالُ مِنْكُمُ الْحُلُمَ فَلْيَسْتَأْذِنُوا كَمَا اسْتَأْذَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ كل ذلك من أجل درء الفتنة والاحتياط للأعراض والقضاء على وسائل الشر .
    أما من كان دون عشر سنوات فيجوز له أن ينام مع أمه أو أخته في مضجعها لحاجته إلى الرعاية ، ولدفع الحرج مع أمن الفتنة ، لكن يجوز عند أمن
    الفتنة أن يناموا جميعا ولو كانوا بالغين في مكان واحد كل منهم في فراش يخصه . وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم


    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    ****************

    س: نرجو من حضراتكم إعطاءنا الرأي الشرعي حول قضية جلب الصغار للمساجد ، حيث إنها من القضايا الحساسة بين الإمام وبعض المأمومين، وإليكم رأي الطرفين للفصل فيها:


    أولاً: رأي بعض أئمة المساجد، يقولون:
    1 - الأطفال دون السابعة ليسوا من أهل الصلاة، وبالتالي يجب إبعادهم عن دخول المساجد، وقد أفتاهم بعض العلماء بذلك، حيث إن وجود هؤلاء الصغار بين الصفوف لا يمنع من وقوف الشيطان بين الصفوف على اعتبار أن وجود الأطفال كعدمهم، فكأن هناك فراغ بين المصلين.
    2 - الأطفال ما فوق السابعة ودون البلوغ فأفضل أحوالهم أن
    يكونوا في أطراف الصفوف أو الصف الثاني، خصوصًا إذا كان منهم من لا يحسن الوضوء والصلاة أو يشوش على غيره.
    3 - الترتيب في عهده صلى الله عليه وسلم الصفوف الأولى للكبار، وتليها صفوف الصبيان، وأخيرًا صفوف النساء.
    4 - السماح لهؤلاء الصبية يُجرِّئ بعضهم بعضًا للوقوف قرب الإمام وبالتالي يكون الصف الأول مشوهًا، وهو أيضًا خلاف قول الرسول صلى الله عليه وسلم: ليلني منكم أولو الأحلام والنهى . وبالمناسبة نريد زبدة لشرح الحديث.
    ثانيًا: بعض الآباء يقولون:
    1 - نريد تعويد أطفالنا حضور الصلاة مع الجماعة في المساجد حتى لو كان أقل من سبع سنين، ويقول آخر: كان آباؤنا إذا عرفنا اليمين من الشمال أخذونا للمساجد.
    2 - لا نستطيع ترك أولادنا خلف الصفوف خوفًا عليهم من العبث والمضاربات.
    3 - الطفل إذا سبق وجلس قبل الكبير حتى لو كان خلف الإمام فهو الأحق بذلك، وحديث: ليلني منكم أولو الأحلام والنهى.. دليل للطفل لا عليه.
    4 - يحتجون أيضًا بأن أغلب المساجد ممن يؤمها بعض العلماء أو
    طلبة العلم لا يبعدون الأطفال، وهذا معناه أن لديهم دليلا.
    لذا نرجو من فضيلتكم توجيهنا بجواب مكتوب ممكن تعميمه لتوحيد الجهد والرأي وقطعًا لدابر المشكلات، وليكون الجميع على بصيرة من أمرهم، وفقكم الله لكل خير وسدد خطاكم ورأيكم للقول والفعل الصواب.
    ج : استصحاب الصبيان مع آبائهم أو أمهاتهم إلى المساجد إذا خيف عليهم لا بأس به؛ لأن هذا كان موجودًا على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن يجب ضبطهم عن العبث في المسجد، وإيذاء المصلين، ومن كان منهم يبلغ سن السابعة فأكثر فإنه يؤمر بالوضوء والصلاة ليعتاد ذلك، ويكون له ولوالده الأجر، ولا بأس في وقوفهم في الصفوف ولا يحدث وقوفهم في الصف خللاً فيه كما يقول السائل؛ لأن صلاتهم صحيحة، ولأن الصبيان كانوا يصفون مع الكبار خلف النبي صلى الله عليه وسلم.
    وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    *****************

    س : هذا السؤال من السائل ش . م من سويسرا يقول فيه : أنا مسلم أعيش في سويسرا لي خمسة أطفال وكلهم يذهبون إلى المدارس الحكومية تقدمت بطلب من إدارة التعليم أن تعفي أبنائي من حصة السباحة في المدرسة نظرا لما تعرفونه من عراء فاضح يتنافى مع تعاليم ديننا الحنيف ، بعد مدة من الزمن تلقيت الرد من هذه الإدارة بإعفاء البنات من حصة السباحة وعدم إعفاء الأولاد بها بعلة أن البنات يوجد ما يبرر إعفاءهن من القرآن أما الأولاد فلا يوجد في القرآن ما يبرر ذلك ، أرجو من حضرتكم أن تبينوا رأي الدين في السباحة المختلطة وهل يوجد فرق بين الولد والبنت في هذه المسألة علما بأن أعمار ولدي 12 و11 سنة ، أفيدونا أفادكم الله وأعينونا أعانكم الله ؟

    ج : السباحة المختلطة بين الأطفال لها آثار سيئة على الذكور والإناث على حد سواء ، وخاصة لمن هم فوق سن التمييز ، فلا ينبغي لك ترك أولادك يشاركون في هذه المسابح المختلطة لأن فيها إفسادا

    لهم في أخلاقهم فهي تزرع في نفوسهم بذور الفتنة والشهوة فهي وسيلة إلى الحرام وما كان وسيلة إلى الحرام فهو حرام .

    المصدر
    الملفات المرفقة

  • #2
    رد: فتاوى الكبار : في ضابط التمييز عند الطفل وحكم جلب الأطفال الى المسجد





    الشيخ سليمان الرحيلي حفظه الله

    الضابط في سن التمييز


    الملفات المرفقة

    تعليق

    يعمل...
    X