إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

نونيَّـةُ النُّـونـات ... منظومةٌ تجويديَّـةٌ [ نص و صوت ]

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أبو العوام زبير الأثري
    رد
    رد: نونيَّـةُ النُّـونـات ... منظومةٌ تجويديَّـةٌ [ نص و صوت ]

    أودُّ التَّنبيه إلى خطإ وقفتُ علَيه بعدَ رفعِ الصَّوتيَّـةِ ، وهو ( إنْ ظَـنَّا ) قرأها النَّاظمُ بتنوينِ ( ظنَّا ) ، لكنْ لعلَّه سبقُ لِسانٍ .

    اترك تعليق:


  • نونيَّـةُ النُّـونـات ... منظومةٌ تجويديَّـةٌ [ نص و صوت ]

    بِسْمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ

    الحمدُ للهِ ربِّ العالَمينَ ، وصَلَّى اللهُ وسَلَّمَ على نَبِيِّـنا محمَّدٍ وعلى آلِه وصَحْبِه أجمعينَ ، وعلى التَّابعينَ ومنْ تبِعهُمْ بإحسانٍ إلى يَومِ الدِّينِ ، أمَّـا بَعْدُ :
    فهذه منظومةٌ محرَّرةٌ جيِّـدَةُ السَّبْكِ في تفصِيلِ أحكامِ النُّونِ السَّاكنةِ والتَّنوِينِ ، معَ شَواهِدِها منْ كتابِ الله تعالى ، نظمَها أخُوكمْ ( أبو إبراهيم ) ، صالِـحَةٌ لأن تعدَّ تذْيِيلًا على نونيَّـةِ السَّخاويِّ رحمَه اللهُ تعالى ، فقدْ قالَ ناظِمُها :
    ( تنبِـيهٌ وتوضيحٌ :
    البيتُ الأوَّلُ تضمينٌ منِ افتتاحيَّـةِ نونيَّـةِ السَّخاوي رحمَه الله تعالى ، والبيتُ الثَّاني أيضًا من النونيَّـةِ ، مع تغييرٍ يسيرٍ .

    والمقصودُ من هذه الافتتاحيَّـةِ توجيهُ الخطابِ من النَّاظمِ إلى مَن وُجِّه إليه الخطابُ في نونيَّـةِ السَّخاويِّ ،
    وذلك أنَّ السَّخاويَّ ذكرَ أحكامَ حروفِ الهجاءِ مرتَّبةً ، فلمَّا جاء لذكرِ النُّونِ السَّاكنةِ والتَّنوينِ قالَ :
    والنُّونُ ساكنـةً معَ التَّـنْوينِ قَـدْ.......... شُرحَا معًـا في غَـيرِ مَــا ديـوانِ
    وشَرحْتُ ذلكَ في مَكانٍ غيرِ ذا .......... فَـأنَـا بِـذاك عنِ الإعَـادةِ غَـانِ
    فكأنَّ النَّاظمَ تصوَّرَ في ذهنِه أنَّ مَن وَجَّه السَّخاويُّ الخطابَ إليه بقيَ منتظرًا تفصيلَ الكلامِ في النُّون فجاءَ يَشرحُ ما تركَ السَّخاويُّ شرحَه في نونيَّـتِه ) اهـ .
    وهيَ ـ إلى ذلِكَ ـ على بحرِه و رَوِيِّه ، فأحببتُ أن أحذِيكمْ وأتحِفَـكمْ بِها ، ولا سِيَّما المغرَمينَ بهذا العلمِ وما يتَّصِلُ به ، علمِ التَّجويدِ والقراءاتِ ، كأخينا المالكيِّ ـ وفَّقه اللهُ ـ ، ولعلَّهُ يَحفظُها اللَّيلةَ ويرقي بِها نفسَه قبلَ أن ينامَ !
    فإلى متنِ النَّظْمِ معَ تسجيلٍ صَوتيٍّ له بصَوتِ ناظِمِه :

    [ منَ الكاملِ ]
    1.« يــا مَــن يَــرومُ تِـــلاوةَ القُـــرآنِ.....................
    ..................... ويَــرودُ شَـــأْوَ أَئِــمَّــــةِ الإتـــقـــانِ »
    2. النُّــونُ ســاكـنـةً مـعَ الـتَّـنــويـنِ إنْ.....................
    ..................... شُرِحـــا مــعًــا فـي غــيرِ مـا ديـــوانِ
    3. لـكــنَّـهـا تَـخـفَـى عـلـى طُــلَّابـنـا.....................
    ..................... فــرأيــتُ أن أُدلــي لــهـــم بِـبَـــيــانِ
    4. فـأقـولُ بـعـدَ الـحـمـدِ لله. العـظــيـ.....................
    ................... ـمِ معَ الصَّـلاةِ عـلى الـنَّـبِـي الـعَــدنـانِـيْ
    .................
    5. لِلـنُّـونِ إن سَـكَـنــتْ وللـتَّـنـويـنِ أَرْ.....................
    ..................... بـعـــةٌ مِــنَ الأحــــكامِ فـي القُـــرآنِ
    6. فالأوَّلُ : الإظــهـارُ إن لَـقِــيـا حُــرو.....................
    .....................فَ الـحَـلْــقِ سِــتَّــتَـهـا بِـلا نُـقـصـانِ
    7. هـمــزٌ فــهــاءٌ ثــمَّ عـينٌ ثــمَّ حـــا.....................
    .....................ءٌ غـينُ خـــاءُ وفـي الـمِــثـالِ بَـيـانـي
    8.﴿يَنْأَوْنَ﴾﴿ هُمْ يَنْهَوْنَ﴾﴿إِنْ أَنْتُمْ و﴿مِنْ.....................
    .....................هَـــادٍ﴾﴿سَــــلَامٌ هِـيْ﴾﴿حَـمِـيــمٍ آنِ
    9. فـي كِلْــمـةٍ أو كِلْــمـتَـينِ كمـا تَـرى.....................
    .....................وكـذا الـبَـــواقـي دُونَــمـا فُــرقــــانِ
    .................
    10. والـثَّــانِ : إدغــامٌ أتـى فـي سِــتَّـةٍ.....................
    .....................فـي ( يَــرْمُـلُــونَ ) و إنَّـــه قِــســمـانِ
    11. قِـسـمٌ بـه الإدغـامُ جـاءَ مُـتـمَّـمًـا.....................
    .....................مِــن غــيرِ غُـنَّـتِـهـا وهُــوْ حَــرفـــانِ
    12. لامٌ ورًا ، ومِثـالُـه : ﴿ مِن رَّحْـمَـةٍ .....................
    .....................﴿ مَن لَّـمْ ، وفي ﴿ مَن رَاقٍ الوَجـهــانِ
    13. والآخـرُ الإدغـــامُ فــيــه بِـغُـنَّــةٍ.....................
    .....................في قـولِــهـم ( يَـنْـمُـو ) ولـفــظٍ ثـــانِ
    14. ﴿إِن نَّحْنُ﴾﴿مَن يَّعْمَلْو﴿مِن وَّالٍ وفي.....................
    .....................﴿ مِـن مَّــارِجٍ فـي سُـــورةِ الـرَّحـمَـانِ
    15. والـشَّرطُ كـونُ الـنُّونِ فـيـه بِـكِلْـمةٍ.....................
    .....................والـحَـرفُ فـي أُخـــرَى فـيَـلْـتـقِــيَـانِ
    16. فَاقرأْ وأَظهِرها بـ ﴿ دُنْيَا ثمَّ ﴿ صِنْـ.....................
    .....................ـوَانٍ و ﴿ قِـنْـوَانٍ كـذا ﴿ بُـنْـيَـانِ
    .................
    17. والـثَّـالِثُ : الـمَشهورُ بِالإقلابِ والـ.....................
    ..................... اِسْـمُ الصَّـحـيـحُ الـقَلْـبُ في الـمِـيـزانِ
    18. فـإذا الْـتَـقتْ بِالـبـاءِ فـاقْـلِـبْـهـا إذَنْ.....................
    .....................مـيــمًــا مــعَ الإخــفــاءِ دونَ تَـــوانِ
    19. في كِلْـمةٍ كـ ﴿ لَـيُـنْـبَـذَنَّ وكِلْمـتَـيـ.....................
    .....................ـنِ كـ ﴿ مِـنْ بَـشِـيرٍ حُـكـمُـهـا سِـيَّـانِ
    .................
    20. والرَّابـعُ : الإخفاءُ عندَ الفـاضـلِ الْـ......................
    .....................ـبــاقـي فـخَـفِّــفْـهُ بِـــلَا إســـكانِ
    21. فـحـقـيـقــةُ الإخــفـاءِ إذهـابٌ لِذَا.....................
    .....................تِ الـنُّــونِ والـتَّـنــوينِ بِــاسـتـيــقـانِ
    22. لـكـنَّ غُـنَّـتَـهــا فـثــابِــتــــةٌ ولَا.....................
    .....................حَــظٌّ هــنـا فـي نُــطــقِــهـا لِلِــســانِ
    23. والـحُـكمُ فـيـه على ثـلاثِ مَـراتـبٍ.....................
    .....................قُـربَى وبُـعـدَى كُــنْ أخــا الـعِــرفـــانِ
    24. نِـطَعِـيُّـهـا القُـربَى ، وبُعـداهَا اللَّـهَـا.....................
    .....................ةُ ، ومــا بَـقيْ الـوُسْــطَى فَخُـذْ تِـبـيـانـي
    25. ﴿ أَنْتُمْ ﴾ ﴿ صَعِيدًا طَيِّبًا ﴾ ﴿ مِنْ دُونِهِ.....................
    .....................﴿ مِنْ قَـبْـلُ ﴾ ﴿ مِـنْـكُمْ تــانِ مَرتـبـتـانِ
    26. وُسْطَى فمِثل الظَّاءِ نحوُ ﴿ انْظُرْو﴿ إِنْ.....................
    .....................ظَـنَّـا ومِـثـل السِّــينِ في ﴿ الإِنْـسَــانِ
    27. ﴿ أَنْذِرْ ﴿فَإِنْ فَاؤُوا﴾و﴿ رِيحًا صَرْصَرًا.....................
    .....................وهَــلُــمَّ جَـــرًّا قَــــارئَ الــقُــــرآنِ
    .................
    28. هَــذا وغُـنَّــتُــهــا مُــلازِمـةٌ لـهـا.....................
    .....................مِـقــدارُهـا أَلِــفٌ سِــوى الـتِّـبــيـانِ
    29. وإذا رأيــتَ مُـفـخَّــمًـا ومُـرقَّــقًـا.....................
    .....................فـي تِـلــوِهــا قِــسْـهـا بِــذاكَ وعـــانِ
    .................

    30. والـحَـمـدُ لله الكـريــمِ عـلى خِـتــا.....................
    .....................مِ النَّـظـمِ فـي الـنُّـونــاتِ بِــالإحـســانِ
    31. قـد قـالَــه رِضـوانُ يَــرجُـو نَـفـعَـهُ.....................
    .....................فَـاخــتِــمْ لــهُ أيْ رَبِّ بِـالــرِّضــوانِ

    وكانَ الفراغُ مِن هذه المنظومةِ الوجيزةِ بحَمدِ الله تعالى
    بُعيدَ عَصرِ الاثنينِ الثَّانيَ عشرَ مِن شَهرِ جُمادَى الآخِرة عام 1434

    الموافقِ لـ ( 22/4/2013 ) مِن التَّاريخِ الإفرنجيِّ
    وصلَّى اللهُ وسلَّمَ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آلِه وصَحْبِه

    تحميل التسجيل الصوتي للقصيدة

    http://www.ajurry.com/vb/attachment....5&d=1401352505
    الملفات المرفقة
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو محمد فريد القبائلي; الساعة 29-May-2014, 11:37 AM.
يعمل...
X