إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

حكم مخالفة سبيل المؤمنين في علوم القراءات والتجويد

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [مقتطف] حكم مخالفة سبيل المؤمنين في علوم القراءات والتجويد

    قال الشيخ علي رضا المدني - حفظه الله -:
    "اتصل بي [ذات يوم] رجل يقول بأنه يريد متخصصاً في علم القراءات وأنه من مدينة شقرا ويسكن حالياً في الرياض ؛ وقال : القراءات بدعة !!
    والشيخ ابن باز وابن عثيمين لا يريان وجوب التجويد !
    قلت له : هل تريد العلم أم التقليد ؟
    قال : ما الدليل على أن الصحابة قرؤوا بالقراءات وبالتجويد ؟
    قلت له : تكفيك آية من كتاب الله تعالى - وأنت الذي تريد - فقط - قال الله قال الرسول - ألا وهي قوله تعالى :
    ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيراً ) .
    ألا تخشى أن تندرج تحت عموم هذه الآية ؟
    فقال لي : أحمد أنكر الإدغام - يقصد الجاهل قراءة حمزة - !
    فقلت له : والله ! إن الحديث مع أمثالك من الجهلة المتعصبين لمضيعة للوقت !
    ذلك ؛ لأنه - كما قال الذهبي - : قد انعقد الإجماع بعد أحمد على صحة قراءة حمزة ؛ وعلى الإنكار على من أنكرها !
    ولقد صدق ابن الجزري حينما أطال في الرد على أبي شامة وغيره من منكري تواتر أصول القراءات كالمدود والإمالات بما يقطع بأن هذا العلم - القراءات وما يتبعه - قد أصبح علماً نادراً بين كثير من السلفيين الذين تركوه جملة وتفصيلاً ؛ فأصبحوا لا يفقهون فيه شيئاً ؛ بل وينكرون على المشتغلين به ؛ بل ويعدونهم مبتدعة كهذا الجهول من شقرا !
    وقال ابن الجزري- معقباً - كلامه الطويل القيم في الرد على أبي شامة : ( وأنا من فرط اعتقادي فيه أكاد أجزم بأنه ليس من كلامه في شيء ؛ ربما يكون بعض الجهلة المتعصبين ألحقه بكتابه أو أنه ألف هذا الكتاب أول أمره كما يقع لكثير من المصنفين ؛ وإلا فهو في غيره من مصنفاته كشرحه على الشاطبية بالغ في الانتصار والتوجيه لقراءة حمزة والأرحام بالخفض والفصل بين المتضايفين ) .

    ووالله ! إن القلب ليتفطر حينما يرى هذا العلم قد أصبح عند غير السلفيين من المتصوفة والأشاعرة ؛ وصار نسياً منسياً عند كثير من السلفيين !
    اللهم ! ثبتنا على طريقة السلف وعدم مخالفة سبيل المؤمنين أبداً حتى نلقاك" .

    المصدر
    التعديل الأخير تم بواسطة أبو عبد الرحمن علي المالكي; الساعة 09-Apr-2013, 05:15 PM.
يعمل...
X