إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

من جديد : قالوا جبنت عن انتصار للإمام .... ترفع في وجوه الحدادية الجدد والمميعة على السواء ؛ (وجهان لعملة واحدة)للشاعر:بلال يونسي

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [قصيدة] من جديد : قالوا جبنت عن انتصار للإمام .... ترفع في وجوه الحدادية الجدد والمميعة على السواء ؛ (وجهان لعملة واحدة)للشاعر:بلال يونسي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    هذه قصيدة ذب عن الشيخ الإمام المجدد حامل لواء الجرح والتعديل في هذا الزمان
    ربيع السنة والخير -حفظه الله وأعلى قدره في الدارين -


    آمين
    آمين
    آمين


    وقد سميتها :


    ( قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَامِ ... )

    و قبل هذا أذكر أن بب رفعها من جديد على العام أني وبعيد مكالمة مع شيخنا العالم البصير المفضال حامل لواء الجرح والتعديل في شمال إفريقيا عبد الغني عوسات ؛ وقد وصف القوم بأنهم يمثلون الحدادية في هذا الزمان ؛ ومما قال أيضا حفظه المولى ورعاه أننا بين صنفين هما الجفاة والغلاة وجهان لعملة واحدة ؛ ولما أراد أن يرد عليهم شعرا أو نثرا استأذنه بعض إخواننا في ذلك فأمرهم بالترك عملا بالسنة الماضية عند أهل العلم بالتحلم عن أهل السفاهة والطيش متمثلا قول الشاعر : ولو أن كل كلب عوى ألقمته حجرا *** لكان كل حجر بمثقال دينار ؛ وقد سألته عن كلام ذاك الفتى أو ربما هو صبي لا أعلم عمره بالضبط الآن ولكني أذكره غرا صغيرا كبير العينين أهذب الشفار يخشى عليه من قر الخريف وحر المصيف ظلف الأظافر رقيق النحر صف الحناجر إذا تكلم كأنها أنثى تغازل ؛ والحق في مثله أن يلقى خلف الأظهر حينا وحينا إلى أدنى المنازل حتى تخشن أوداجه ويغلظ سمته فيرقى لمنابت الرجال ومشارف الفتوة ؛ وقد صدق مالك بن أنس غمام زمانه لما أمر بتأخير المردان ومنعهم عن مجالسه أو جعلهم خلف ظهره - فاللهم ارحم سلفنا الصالح ؛ وأما شيخنا الكبير عوسات ومن ينافح عن ذا المنهج الحق من شيبة وشبيبة فلا أجد وصفا أليق بهم من قول الشاعر :
    إِذَا مَا عَيَّ بِالإِسْنَـافِ حَـيٌّ *** مِنَ الهَـوْلِ المُشَبَّهِ أَنْ يَكُوْنَـا


    نَصَبْنَـا مِثْلَ رَهْوَةِ ذَاتَ حَـدٍّ *** مُحَافَظَـةً وَكُـنَّا السَّابِقِيْنَـا


    بِشُبَّـانٍ يَرَوْنَ القَـتْلَ مَجْـداً *** وَشِيْـبٍ فِي الحُرُوْبِ مُجَرَّبِيْنَـا


    فكان من صنيع ذاك الفتى الخؤون في رمقات عيونه وهمسات شفاهه وومضات جفانه -عليه من الله ما يستحق- أن ادعى وبئس ما افترى أن شيخنا عبد الغني المقدام المثابر إمام أهل الجزائر ومحنة أهل الصحراء والساحل يعمل في المواصلات والرجل كما هو معروف لدى مقربيه لا علاقة له بالمواصلات البتة بل عمله في ديوان محاسبة الشركات الكبرى ؛ وأنه يعمل في الاختلاط ؛ بل هي كلمة هو قائلها والله يقضي بين عباده ؛ بل شيخنا لا علاقة له بالاختلاط مطلقا ؛ وقد كلمته بنفسي مباشرة عن هذي الفرى فردها جملة وتفصيلا ؛ مع طلبه ترك أهل الرعونة في رعونتهم على عادته في الاحتساب وتأخير العقاب إلى يوم تشيب فيه المفارق وأشعار الرقاب في يوم مقداره خمسون ألف سنة ؛ ومما قال حفظه الله وأعلى قدره حينها : أنا يا أخي إذا وجهت إلي النصيحة نظرت في نفسي فإن وجدتها موافقة للحقيقة وعلى وجهها الصواب راجعت نفسي ؛ وإن وجدتها على غير الحقيقة وخلاف الوجه الصواب مشيت وتركتها إذ ليس لدي الوقت للخوض في كل ما يلقفه ويتلقفه الناس فالوقت يمر والدعوة أحوج إلى أوقاتنا من مثل هذي السفاسف - هذا في حال كونهم ناصحين فكيف وهم حدادية جفاة ظلمة - ؛ وقد ذكرتني كلمات شيخنا العالم النبيل بقول الشاعر :
    يخاطبني السفيه بكل قبح *** فأكره أن أكون له مجيباً
    يزيد سفاهة فأزيد حلماً *** كعود زاده الإحراق طيباً

    وقول الآخر :

    لكل داء دواء يستطب به .. الا الحماقة اعيت من يداويها

    وغيرها من الأمثال والحكم ....

    قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَا *** مِ وَإِنَّمَا خُلُقُ النَّبِيِّ تَغَافُلُ (1)


    هَاكَ الَّذِي أَوْصَى بِهِ صِدِّيقَةً *** وَكَذَا رَوَاهُ أَجِلَّةٌ وَتَنَاقَلُوا


    حَدَثَانُ قومِكِ بالضَّلَالَةِ صَدَّنِي *** عَن ذِي البَنِيَّةِ (2 )؛ فَالْحَدِيثُ مُعَلَّلُ(3)


    وبذا مضت أفهام أسلاف الهدى (4) *** لا تبعدوا عن فهمهم فَتَزَايَلُوا(5)


    آهٍ لِذِي زَمَنِ النَّقَائِضِ كُلّـِها *** مَا لِي بِذِي الدُّنْيا بَقَاءٌ يُؤْمَلُ


    مَنْ عَيْشُهُ يَهْنَا وَعَينُهُ تُبْصِرُ *** طَعْنًا بأَعْرَاضِ الْأُلَى يُتَدَاوَلُ


    قَاءُوا سُمُومًا لَوْ تُخَالِطُ أَبْحُرًا *** لَتَغَيَّرَتْ مِنْ خُبْثِهَا ؛ فَتَأَمَّلُوا


    خَوَرٌ بدى في الشيخِ : قالوا ؟ دُونَ خو*** فٍ أَوْ حَيَا ؛ تَبًّا لَهُمْ مَا حَاوَلُوا


    قالوا تغيَّرَ شيخُنا ؛ سُحقا لهم *** قولٌ خبيثٌ في الحضيض يُجَلْجَلُ


    آوى بزعمهمُ الضلال وظلمه *** بلغ الربى ؛ بلْ عندهُمْ لَمُغَفَّلُ ؟؟


    قَالُوا وَقَالُوا .... ؛ فَلْيَقُولُوا مِثْلَمَا *** شَاءُوا فَقَوْلُهُمُ لَغًى لَا يُقْبَلُ


    فالشيخُ ثَبْتٌ لا يخاف عوادلاً *** في صدِّه عن منهجٍ يَتَمَثَّلُ


    يا شَاعِرِي النَّهْجِ القوِيمِ الأَمْيَلِ *** ما لِي أَرَاكُمْ في سُبَاتٍ يَقْتُلُ


    هُبُّوا لِنصْرِ أئمَّةٍ لَمْ يَتْرُكُوا *** نَصْرَ الإِلَهِ ؛ فَجَابَهُوا ؛ مَا جَامَلُوا


    لم يخجلوا لم ينثنوا بل واصلوا *** ولأجل ذاك لعرضهم هم أهملوا


    أحيوا بدين الله مَيْتَ الأنْفُسِ *** وَالَوْا صَفِيًّا والسَّفيهَ تَجَاهَلُوا


    والدِّينَ أَعْلَوا مِن زمَانٍ غابرٍ *** قَرْنٌ سوى عشرين عامًا تَسْأَلُ؟؟


    أَ أَغَيْلِمٌ بَزَّ الجبال بنطحهِ ؟؟ *** ضَحِكَتْ لنا رُكَبٌ (6)؛ فَصَبْرٌ أَجْمَلُ


    اِنزِلْ إلى سَاحِ الوغى حتَّى نَرَى *** من منكما عن عزمِهِ يَتَحَوَّلُ


    اُسْفُلْ إلى الأدنى فَمِثْلُكَ قَدْرُهُ *** مُتَضَائِلٌ ؛ والشَّيخُ دَوْمًا في عُلُو


    أُفٍّ لَكُمْ شَيْخُ العُلا مُتَحَلِّمٌ *** لَكِنَّكُمْ بُهْمٌ ؛ فَـأُوبُوا وَاخْجَلُوا


    جَاوزْتُمُ حَدَّ التَّغَافُلِ عنكُمُ *** مَا مِثْلُكُمْ عن غَيِّهِ يُتَجَمَّلُ


    هَاكُمْ إذًا ما ضَاقَ عن وُسْعِي بِلاَ *** شَطَطٍ ؛ وذاك صَنيعُكُمْ (7)؛ فَتَحَمَّلُوا


    وَيْحِي يُنالُ مِن الإِمَامِ ومِثْلُنَا *** في صَمْتِهِ مُتَوَجِّمٌ ؛ لاَ يُعْقَلُ ؟؟


    شيخُ الحديثِ رَبِيعُنَا أَسَدٌ وإِنْ *** شَوَّشْتُمُ بِطَنِينِكُمْ ؛ فَلْتَسْفُلُوا


    فَزَئِيرُهُ وَطَنِينُكُمْ أَمْرَانِ لا *** يَتَقَابَلَانِ سِوَى بِذِهْنٍ يَخْبُلُ


    هذا وَمَا قَصْدِي سِوَى مَن طَاوَلُوا *** عَنَنَ السَّمَا ؛ لَا مَن بَغَوْا وَتَأَوَّلُوا


    حَمْدًا لربِّي وَالصَّلاةُ على الرَّسُو *** لِ وَآلِهِ ؛ أَتْبِعْ سَلاَمًا تَكْمُلُ







    وكتب :
    أبو عبد الله بلال يونسي
    السلفي السكيكدي الجزائري
    عفا الله عنه وستر عيوبه


    بتاريخ :

    الثامن و العشرين من ربيع الثاني لعام اثنين و ثلاثين و أربعمائة و ألف للهجرة.







    ------------------------------------------------------------
    ( 1) وهو تكلف الغفلة مع العلم والإدراك لما يتغافل عنه تكرماً وترفعاً عن سفاسف الأمور.
    وقال الشاعر :
    ليس الغبي بسيد في قومه **** لكن سيد قومه المتغابي
    (2) إشارة إلى الحديث الصحيح :
    "( يا عائشة لولا أن قومك حديثو عهد بشرك و ليس عندي من النفقة ما يقوي على بنائه لأنفقت كنز الكعبة في سبيل الله و لهدمت الكعبة فألزقتها بالأرض ثم لبنيتها على أساس إبراهيم و جعلت لها بابين بابا شرقيا يدخل الناس منه و بابا غربيا يخرجون منه و ألزقتها بالأرض و زدت فيها ستة أذرع من الحجر . ( و في رواية : و لأدخلت فيها الحجر ) فإن قريشا اقتصرتها حيث بنت الكعبة , فإن بدا لقومك من بعدي أن يبنوه فهلمي لأريك ما تركوه منه , فأراها قريبا من سبعة أذرع “ . و في رواية عنها قالت : “ سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجدر ( أي الحجر ) , أمن البيت هو ? قال : نعم , قلت : فلم لم يدخلوه في البيت ? قال : إن قومك قصرت بهم النفقة , قلت : فما شأن بابه مرتفعا ? قال : فعل ذلك قومك ليدخلوا من شاءوا و يمنعوا من شاءوا , ( و في رواية : تعززا أن لا يدخلها إلا من أرادوا , فكان الرجل إذا أراد أن يدخلها يدعونه يرتقي حتى إذا كاد أن يدخل دفعوه فسقط ) و لولا أن قومك حديث عهدهم في الجاهلية , فأخاف أن تنكر قلوبهم , لنظرت أن أدخل الجدر في البيت و أن ألزق بابه بالأرض .فلما ملك ابن الزبير هدمها و جعل لها بابين . ( و في رواية فذلك الذي حمل ابن الزبير على هدمه , قال يزيد بن رومان : و قد شهدت ابن الزبير حين هدمه و بناه و أدخل فيه الحجر , و قد رأيت أساس إبراهيم عليه السلام حجارة متلاحمة كأسنمة الإبل متلاحكة ) “ .
    (3) أي له سبب وعلة نيط بها امتناعه صلى الله عليه وعلى آله وسلم عن هذم الكعبة وإعادة بنائها .
    (4) قال سفيان : ما زال التغافل من شيم الكرام .
    وكما قال الإمام أحمد بن حنبل : تسعة أعشار حسن الخلق في التغافل .
    عن أبي بكر بن أبي الدنيا أن محمد بن عبد الله الخزاعي قال : سمعت عثمان بن زائدة يقول :
    العافية عشرة أجزاء تسعة منها في التغافل ؛ قال : فحدثت به أحمد بن حنبل فقال: العافية عشرة أجزاء كلها في التغافل .
    قال الأعمش : التغافل يطفئ شراً كثيراً .
    (5) التزايل والتزيل هو التفرق والتفارق .
    (6) كم سمعت شيخنا مقبلا عليه رحمة الله يقول في وصف غرائب هذا الزمان وبدعه على سبيل التحقير والتقليل من شأن أصحابها :
    ( .... يضحك منها الرجل من ركبتيه ...).
    (7) أي أن الشطط في القول والفعل من ميزة هؤلاء القوم ؛ وأني رغم ردي عليهم لا أقابل شططهم بشطط مثله ؛ إذ الإنصاف مطلوب دائما ؛ ولكن أحملهم ما أوقعوا فيه أنفسهم .

    والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي الديان

    ومعها تأييد أخي في الله أبي عبد الرحمن العكرمي :

    الحمد لله رب العالمين و صلى الله سلم على نبيه الأمي الأمين و على آله و صحبه أجمعين و بعد :

    فهذه أبيات أكتبها نصراً و تأييداً لأخي الحبيب أبي عبد الله بلال يونسي
    في دفاعه عن العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله

    و ما هذا إلا من باب رد الجميل بالجميل فقد كان سبقني يوماً بتأييده لي في دفاعي عن العلامة ربيع و هجائي للطيباوي

    فهذا أنا اليوم أؤدي بعض حقّ العلامة ربيع علينا في الذب عنه
    و معه بعض حق أخي الحبيب بلال يونسي بتأييده
    و الله الموفق :


    ((تأييد)) لقصيدة الأديب بلال يونسي المعنونة بـ :
    ..قالوا جبنت عن انتصار للإمام.





    الله أكبر شعركم يا يونسي *** نور تلألأ حيثما يُتَدَاولُ
    لن يبلغنْ شعري لنصف بديعكم *** لو أنني جُزْت الدّهور أحاولُ
    أنت الذي رفع اللّواء لنصرةٍ *** في الله للأعلام لا تتكاسلُ
    ردّاً لبغي أو جهالة ظالم *** بسفاهة ظنّ الجبالَ يطاولُ
    لازم لذا الإخلاص و ارجُ مثوبةً *** فبه إذا رمتُ الأجور تحصّلُ

    ــــــ
    يا طاعنا بإمامنا يا حاسداً *** تُبْ للإله فإن ذلك أسهلُ
    و اقرأْ قصيدة عارف بطريقكم *** خذْها قصيدة فاهمٍ يا جاهلُ
    خذْها كأبيات الفحول مَتَانَةً *** خذْها قريضاً عالياً لا يسفلُ
    خذْها كجيشِ عَرَمْرَمٍ في قوّةٍ *** خذْها و لا تستكبرنْ لا يا عائلُ
    جَزَّتْ رؤوس ضلالة خلفية *** حتّى غدتْ فرسانهمْ تتمايلُ

    ــــــ

    قَالُوا جَبُنْتَ عَنِ انْتِصَاٍر لِلْإِمَا *** مِ فقلتَ ذا خُلُقُ النَّبِيِّ تَغَافُلُ
    هَاكَ الَّذِي أَوْصَى بِهِ صِدِّيقَةً *** وَكَذَا رَوَاهُ أَجِلَّةٌ وَتَنَاقَلُوا
    حَدَثَانُ قومِكِ بالضَّلَالَةِ صَدَّنِي *** عَن ذِي البَنِيَّةِ ؛ فَالْحَدِيثُ مُعَلَّلُ
    وبذا مضت أفهام أسلاف الهدى *** لا تبعدوا عن فهمهم فَتَزَايَلُوا


    ــــــ

    آهٍ لِذِي زَمَنِ النَّقَائِضِ كُلّـِها *** مَا لِي بِذِي الدُّنْيا بَقَاءٌ يُؤْمَلُ
    مَنْ عَيْشُهُ يَهْنَا وَعَينُهُ تُبْصِرُ *** طَعْنًا بأَعْرَاضِ الْأُلَى يُتَدَاوَلُ
    قَاءُوا سُمُومًا لَوْ تُخَالِطُ أَبْحُرًا *** لَتَغَيَّرَتْ مِنْ خُبْثِهَا ؛ فَتَأَمَّلُوا

    ــــــ

    شيخ الهداة ربيعنا أسدُ الوغى *** علمٌ و حلمٌ بل و صبر كاملُ
    شيخي ربيع ناصر لطريقة *** سلفية ثبتت , فلا يتنازلُ
    ردّ الغلاة كما الجفاة بعلمه *** يشفي مريداً جاءه يتسائلُ
    للفقه أو لحديث أحمد ناشرٌ *** و أحايِناً بمواعظٍ يتخللُ
    أفٍ لهم ما زوّروا إذْ غيّروا *** هل مثل ذا الطود العظيم يبدِّلُ؟؟!!

    ــــ
    خَوَرٌ بدى في الشيخِ : قالوا ؟ دُونَ خو*** فٍ أَوْ حَيَا ؛ تَبًّا لَهُمْ مَا حَاوَلُوا
    قالوا تغيَّرَ شيخُنا ؛ سُحقا لهم *** قولٌ خبيثٌ في الحضيض يُجَلْجَلُ
    آوى بزعمهمُ الضلال وظلمه *** بلغ الربى ؛ بلْ عندهُمْ لَمُغَفَّلُ ؟؟
    قَالُوا وَقَالُوا .... ؛ فَلْيَقُولُوا مِثْلَمَا *** شَاءُوا فَقَوْلُهُمُ لَغًى لَا يُقْبَلُ
    فالشيخُ ثَبْتٌ لا يخاف عوادلاً *** في صدِّه عن منهجٍ يَتَمَثَّلُ
    ــــ

    علمٌ و تأليفٌ و نشرٌ للهدى *** فمسيره بالحقّ دوماً حافلُ
    بل إنّ هذا الشيخ سيّد قومه *** متّمكن , في حكمةٍ , و حُلاحلُ
    هلْ يعرفنْ أفضاله متحاملٌ ؟؟!!*** هلْ يعرفنْ فضل الهداة العاطلُ؟؟!!

    ـــــ
    يا شَاعِرِي النَّهْجِ القوِيمِ الأَمْيَلِ *** ما لِي أَرَاكُمْ في سُبَاتٍ يَقْتُلُ
    هُبُّوا لِنصْرِ أئمَّةٍ لَمْ يَتْرُكُوا *** نَصْرَ الإِلَهِ ؛ فَجَابَهُوا ؛ مَا جَامَلُوا
    لم يخجلوا لم ينثنوا بل واصلوا *** ولأجل ذاك لعرضهم هم أهملوا
    أحيوا بدين الله مَيْتَ الأنْفُسِ *** وَالَوْا صَفِيًّا والسَّفيهَ تَجَاهَلُوا
    والدِّينَ أَعْلَوا مِن زمَانٍ غابرٍ *** قَرْنٌ سوى عشرين عامًا تَسْأَلُ؟؟

    ـــــ

    إي والذي برأ النفوس بقدرةٍ *** إنّ الرّبيع بإسـمه لمماثلُ
    خُضْ حربكم شيخ العلا بضرواة *** إنّا تروسٌ دونكم تتحمّلُ
    و حصانكم مقدام يُقْبِلُ دائماً *** مرحى بذي الفرس الجميل , محجّلُ

    قد كان في عرعور بل في شبهه *** عِبَرٌ لكلّ مضلل يتطاولُ
    عِبَرٌ لكمْ في مأْرِبٍ و رؤوسها *** يا مأربيُ سبيلكمْ ذا زائلُ
    وكذاك مغراويكم زلتْ به *** قدمُ الغواية في ردًى يتجلجلُ
    و كذا جماعة مركز خلفية *** من أجل مال كلّهم متململُ


    ــــــ
    أَ أَغَيْلِمٌ بَزَّ الجبال بنطحهِ ؟؟ *** ضَحِكَتْ لنا رُكَبٌ ؛ فَصَبْرٌ أَجْمَلُ
    اِنزِلْ إلى سَاحِ الوغى حتَّى نَرَى *** من منكما عن عزمِهِ يَتَحَوَّلُ
    اُسْفُلْ إلى الأدنى فَمِثْلُكَ قَدْرُهُ *** مُتَضَائِلٌ ؛ والشَّيخُ دَوْمًا في عُلُو
    أُفٍّ لَكُمْ شَيْخُ العُلا مُتَحَلِّمٌ *** لَكِنَّكُمْ بُهْمٌ ؛ فَـأُوبُوا وَاخْجَلُوا
    جَاوزْتُمُ حَدَّ التَّغَافُلِ عنكُمُ *** مَا مِثْلُكُمْ عن غَيِّهِ يُتَجَمَّلُ
    هَاكُمْ إذًا ما ضَاقَ عن وُسْعِي بِلاَ *** شَطَطٍ ؛ وذاك صَنيعُكُمْ ؛ فَتَحَمَّلُوا
    وَيْحِي يُنالُ مِن الإِمَامِ ومِثْلُنَا *** في صَمْتِهِ مُتَوَجِّمٌ ؛ لاَ يُعْقَلُ ؟؟
    شيخُ الحديثِ رَبِيعُنَا أَسَدٌ وإِنْ *** شَوَّشْتُمُ بِطَنِينِكُمْ ؛ فَلْتَسْفُلُوا
    فَزَئِيرُهُ وَطَنِينُكُمْ أَمْرَانِ لا *** يَتَقَابَلَانِ سِوَى بِذِهْنٍ يَخْبُلُ

    ـــــــــ

    بل مثله و مثالهم مثل الذي *** جلب العُصِيَ لذي السيوف يبادلُ
    جلب العصي مبارزاً و مجابهاً *** أفٍ له بغبائه سيقاتلُ
    اخْسَأْ أغيلمُ إن ذي حرب لها *** أصحاب بأسٍ لا ترى تَتَرَجَّلُ

    ــــــــــ

    هذا وَمَا قَصْدِي سِوَى مَن طَاوَلُوا *** عَنَنَ السَّمَا ؛ لَا مَن بَغَوْا وَتَأَوَّلُوا
    حَمْدًا لربِّي وَالصَّلاةُ على الرَّسُو *** لِ وَآلِهِ ؛ أَتْبِعْ سَلاَمًا تَكْمُلُ




    و كتب مؤيداً:

    أبو عبد الرحمن محمد العكرمي
    بعد ظهر يوم الثلاثاء 02 جمادى الأولى 1432 هجري
    الموافق : 04 /05/2011 نصراني.


    ملاحظة:الأبيات التي باللون الأخضر هي لأخي بلال و ما عداها لي.
يعمل...
X