إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

قصيدة, إن الهوى فيها

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة, إن الهوى فيها

    بمناسبة الوباء الذي يمر به العالم، وبمناسبة رابع جمعة تغلق فيها المساجد إليكم هذه المحاولة الشعرية بعنوان:


    (إن الهوى فيها)


    1 عزَّ الوصالُ، عسى يا رب تُدنيها
    العذر عذرٌ، ولكنَّ الهوى فيها *

    2 . نفسي تمورُ هَجير الشوق يلفحها
    قد إُثقلت بركام الهم يُضنيها *

    3 . تأتي على العبد آلامٌ يكابدها
    وينْفذُ الله ما في اللوح يجلوها *

    4 . فكم لطائفه قد أسعدت مهجا
    في لجة الغمِّ كان الحزن يُشقيها *

    5 . أرى حنينك هذا اليوم مرتجفا
    مستعبرا هدَّه التبريح تأويها*

    6 . وكيف لا يا فؤادي، والهوى لغة
    الوصل أحرفها، يُثري مغانيها *

    7 . واليوم ذي أحرفي في البين ساجيةٌ
    تهيمُ حائرةً، غابت معانيها *

    8 . رباه، ذي جمعة نادى مؤذنها
    صلوا ببيت لكم، فارتعتُ مشدوها *

    9 . وقلت: {فاسعوا}، فما بال الخطى وجمت
    عن الجواب؟ أليس الشوق يحدوها؟! *

    10 . اليوم لا جمعة للنفس تؤنسها
    اليوم لا خطبة للخير تهديها *

    11 . كانت تجلِّلُ ذرات الهواء هدى
    حروفها راحة للروح تُهديها *

    12 . والخمس يا رب كم كانت تجمِّعنا
    كانت نفائس عقد في تواليها *

    13 . كانت تلملم في جمع لنا شَعَثاً
    واليوم صارت سهام السهوِ ترميها *

    14 . أمست بيوتك يا منان خاويةً
    قد غاب عنها على عذرٍ محِبُّوها *

    15 . الدور من حولها بالأهل عامرةٌ
    وذي المساجدُ دَوحٌ، أين أهلوها؟! *

    16 . كم كان فيها سرور الروح، كم سكنت
    فيها مواجعنا، إن الهوى فيها *

    17 . هذي بيوتك يا رحمن موصدة
    خوفَ الوباء نأى عنها مصلوها *

    18 . مهجورة في بقاع الأرض، واكَبِدي!
    كم أغبط الطير تشدو في نواحيها *

    19 . تسبح الله، لا عدوى تُؤرِّقها
    تبيت آمنةً، والله يحميها *

    20 . والعبد ثاوٍ بعقر الدار منكسرٌ
    مناه ثكلى، جناح الذل يطويها *

    21 . هذي محاريبها لا إلْفَ يؤنسها
    سوى الهواء، فهل تالٍ يواسيها *

    22 . صمت مريرٌ رهيبٌ بات يعمرها
    هذي الصفوف سلوها، إين محيوها؟!*

    23 . لا سبحةٌ لا فروضٌ، لو ترى عجبا
    مرارةٌ مهج العمار تشكوها *

    24 . أين الوجوه التي تنساب نيرةً
    بالِبشر مقبلة كيما أُحييها *

    25 . في ظلمة الليل تأتي وهي راجيةٌ
    ذا وعده، بتمام النور يحبوها *

    26 . أين الجباه التي خرت منعمةً
    بالذُّلِّ، تسجد للرحمن تأليها؟ *

    27 . أين الجنوب التي جافت مضاجعها
    في البرد والحر؟ لا التسويف يُلهيها *

    28 . أين القلوب التي ذاقت مُرابِطةً
    حلاوة الأُنس، حب الله حادِيها *

    29 . يا ستةً في حديث الظل قد وُعِدوا
    نفوسُ سابعكم حُمَّت فعودوها *

    30 . يا ستةً في حديث الظل قد وُعِدوا
    أرواح سابعكم ثكلى فواسوها *

    31 . قالوا: الوباء، فكن بالعذر معترفا
    سينجلي، وبإذن الله آتوها *

    32 . قلت: الوباء, وباء الروح يخنقها
    جلَّالمصاب، عسى ربي يداويها *

    33 . أما أنا، فحنيني ليس يعذرني
    العذر عذرٌ، ولكن الهوى فيها *

    34 . أما أنا، فسكوني لا يطاوعني
    كانت حياتي حياةً حين آتيها *

    35 . صرت الغريبَ بأرضٍ جِدُّ أعرفها
    وغربة الروح تُعيي من يداريها *

    36 . في كل يوم لها ذكرى تعاودني
    يا لهف نفسي إذا نادى مناديها! *

    37 . قد أوصدت في ربوع الأرض أكثرها
    يا ليتني كنت نِسياً حين قالوها *

    38 . فكيف كانت حياة الغُفلِ يهجرها
    والقلب منه سليمٌ؟، كيف يسلوها؟! *

    39 . قالوا: جزِعْت، أما تكفيك حكمته؟!
    حل القضاء، كفى زورا وتمويها *

    40 . فأين منك الرضى، غالَيْتَ في شططٍ
    حظوظ نفسك دعنا من تجنِّيها *

    41 . فاسمع أيا لائمي مني المقال وخذ
    إجابتي، وتفكر في معانيها *

    42 . بين الفُضَيْلِ وبين المصطفى عِبَرٌ
    إذا تأملت يجلو عنك خافيها *

    43 . لفقد سِبْطٍ مآقي المصطفى دمعت
    مستسلما لقضاء الله يُبديها *

    44 . وما بكاه على سبط له جَزَعاً
    لكنها رحمة في القلب داعيها *

    45 . أما الفُضَيْلُ فأبدى للردى فرحا
    كأن عين الرضى لا حزن يعروها *

    46 . وهكذا قصة الزهراء حين بكت
    على النبِيِّ الأب الحاني مآقيها *

    47 . إذ عاتبت أنسا، فاسمع مقالته
    "أنكرت قلبي"، فهل غاب الرضى فيها *

    48 . لا ينقضُ الحزن عذرا أو يبدده
    وليس تمحو رضى نفس مآسيها *

    49 . إن يُبْتَلَ العبد في أشياء يكرهها
    تَرَ الرضى منه سهلا وهو يسلوها *

    50 . وفي البلاء بمحبوب ترى جزعا
    إذ ينجلي من حظوظ النفس خافيها *

    51 . وليس ينجو سليما من تسخطه
    إلا الذي زاده التوحيد تأليها *

    52 . تسمو الحظوظ, حظوظ النفس تابعة
    في الشرع تربتها، بالخير يسقيها *

    53 . يا عاذلي كُفَّ، إن الله أرأف بي
    يا ربُّ طال النوى، إن الهوى فيها *

    54 . يا عاذلي لا تلمني، إنني شَرِقٌ
    العذر عذرٌ، ولكن الهوى فيها *

    55 . ما بي غلوٌّ، ولا التهييج من نَهَجي
    البَيْنُ مرٌّ، وما خالفت توجيها *

    56 . وليس كل هوىً في النفس مشتملا
    على الهوان، ألا إن الهوى فيها *

    57 . يا نعمة فُقِدَتْ في القلب موطنها
    الروح ترجو، عسى يا رب تُدْنيها *

    58 . وليس يعدلها أهل ولا ولد
    هُمُ الأحبة، لكن الهوى فيها *

    59 . إن لم تجدني بها يا من ستسمعني
    قل ناصحٌ ضَلَّ، واعكف في نواحيها *

    60 . وإِنْ بدا العذر لي فاسبق بلا كسلٍ
    فليس شيءٌ من الدنيا يدانيها *

    61 . خير البقاع بيوت الله، آيتها
    في سورة النور، خير الناس يتلوها *

    62 . يا راحة فقدت، حادي الرجا عَجِلٌ
    يا رب فيك الرجا، إن الهوى فيها *

    63 . كم كان فيها سكون النفس، كم جمعت
    من إخوة، لرضى الرحمن جاءوها *

    64 . يبكي الْمُصَلَّى بها إن مات عامِرُهُ
    وهو الجماد، فما لي لست أبكيها *

    65 . كم كان فيها ضياء القلب، كم ذهبت
    عنا الهموم، ألا إن الهوى فيها *

    66 . العبد ضيف على مولاه يكرمه
    في بيته بعطايا لست أحصيها *

    67 . ما قيمة العمْر، ما الدنيا وزهرتها
    من دونها، فمتى يا رب نأتيها؟ *

    68 . يا رب جَلِّ الوبا عنا، فقد سقمت
    أرواحنا، من فراق بات يكويها *
يعمل...
X