إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [مقال] إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

    إزالة آثار الوسم عن لغــة الإسم



    الحمد لله رب العالمين,والصلاة والسلام على نبينا محمد الأمين,وعلى آله وصحابته المهتدين, و من سار على نهجهم إلى يوم الدين,أما بعد:

    فإن الإسم من حيث البحث,هو محل سجال بين الرجال,كم خاض اللغويون من أجله المعارك, و حرروا فيه المدارك,وكم جرى بين أهل السنة وأهل الباطل فيه ردود ومسالك,وقع بها لأهل التعطيل مهالك.

    أما أهل اللغة,فيقولون:

    -وهي المسألة الأولى:-هل الإسم مشتق من السمة التي هي العلامة,أو من السمو الذي هو الإرتفاع؟ على قولين مشهورين في ذلك.

    1- فقال البصريون هو مشتق من السمو وهو العلو والرفعة,فقيل اسم لأن صاحبه بمنزلة مرتفع به.وقيل لأن الإسم يسمو بالمسمى فيرفعه عن غيره وقيل إن الإسم سمي اسما لأنه علا بقوته على قسمي الكلام,الحرف والفعل,والإسم أقوى منهما بالإجماع لأنه الأصل.

    2-وقال الكوفيون إنه مشتق من السمة وهي العلامة,لأن الإسم علامة لمن وضع له,فأصل الإسم على هذا من{وسم}.

    والتحقيق في ذلك:أن قول البصريين أصح,قال في المصباح [169] ط دار الغد الجديد:وهو من السمو وهو العلو,والدليل عليه أنه يرد إلى أصله في التصغير وجمع التكسير فيقال:سُمي و أسماء وعلى هذا الناقص منه اللام ووزنه افعٌ والهمزة عوض عنها وهو القياس.
    وقال أيضا:وذهب بعض الكوفيين إلى أن أصله {وسم}لأنه من الوسم وهو العلامة فحذفت الواو وهي فاء الكلمة,وعوِّض عنها الهمزة وعلى هذا فوزنه اعْلٌ وهذا ضعيف,لأنه لو كان كذلك لقيل في التصغير{ وُسيم} وفي الجمع {أوسام}ولأنك تقول أسميته,ولو كان من السمة لقلت {وسمته}.

    وصحَّح كون الإسم مشتقا من السمو القرطبي في التفسير[1/71]فقال:والأول أصح,لأنه يقال في التصغير:سمي,وفي الجمع أسماء,والجمع والتصغير يردَّان الأشياء إلى أصولها,فلا يقال وسيم ولا أوسام.

    ثمرة الخلاف:من قال بأن الإسم مشتق من العلو قال:لم يزل الباري موصوفا قبل وجود الخلق,وبعد وجودهم,وهذا مذهب أهل السنة والجماعة نقله القرطبي في نفس المرجع السابق.

    وقال الطحاوي في عقيدة أهل السنة:ليس بعد خلق الخلق استفاد اسم الخالق,ولا بإحداثه البرية استفاد اسم الباري ا.هـ متن العقيدة الطحاوية [ص 8 فقرة14]ط دار الصميعي ط1 ت 1419هـ

    قال ابن أبي العز في شرح الطحاوية [124] ط المكتب الإسلامي:ولا يجوز أن يعتقد أن الله وصف بصفة بعد أن لم يكن متصفا بها,لأن صفاته صفات كمال,وفقدها صفة نقص.

    ومن قال الإسم مشتق من السمة يقول كان الله في الأزل بلا اسم ولا صفة,فلما خلق الخلق جعلوا له أسماء وصفات,وهذا قول المعتزلة,وهو خلاف ما أجمعت عليه الأمة.قاله القرطبي في
    التفسير[1/72-73].

    المسألة الثانية:في الإسم أربعة لغات:

    1-اِسم بالكسر:كقول الأحوص:
    وما أنا بالمخسوس في جذم مالك ***ولا من تسمَّى ثم يلتزم الإسما
    2-اُسم بالضم:كما ينشد هنا:والله أسماك سُِما مباركا***آثرك الله به إيثاركا
    وقال آخر:وعامنا أعجبنا مقدَّمه***يدعى أبا السمح وقرضاب سُمُه
    3-بالضم والكسر جميعا: كقول القائل:باسم الذي في كل سورة سُِمه.
    4-سِم وسُم بدون همز وصل ولا قطع.

    المسألة الثالثة:سكنت السين من {بسم}اعتلالا على غير قياس,وألفه ألف وصل.وربما جعلها الشاعر ألف قطع للضرورة
    .
    المسألة الرابعة:تقول العرب في النسب إلى الإسم:سُِموي,وأسميٌّ,وجمعه
    أسماء,وجمع الأسماء أسام,وحكى الفرَّاء أعيذك بأسماوات الله.القرطبي [1/71].

    المسألة الخامسة:ذهب أبو عبيدة معمر بن المثنَّى إلى أن{اسم}صلة زائدة,واستشهد بقول لبيد:
    إلى الحول اسم السلام عليكما***ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر
    فذكر {اسم} زيادة,وإنما أراد:ثم السلام عليكما.

    المسألة السادسة:إذا دخلت الباء على الإسم فهل دخلت على معنى الأمر؟ فيكون التقدير:أبدأ بسم الله,أو على معنى الخبر؟فيكون التقدير:ابتدأت بسم الله.
    .
    فقال الفرَّاء بالأول وقال الزجَّاج بالثاني,فـ{بسم} في موضع نصب على التأويلين,وقيل المعنى ابتدائي بسم الله,فـ{بسم }في موضع رفع خبر الإبتداء ,وقيل الخبر محذوف,تقديره ابتدائي مستقر أو ثابت بسم الله.

    المسألة السابعة:{بسم الله}تكتب بغير ألف,استغناء عنها بباء الإلصاق,في اللفظ والخط لكثرة الإستعمال.بخلاف قوله {اقرأ باسم ربك} فإنها لم تحذف لقلة استعمالها.القرطبي[1/70].

    المسألة الثامنة:هل الإسم هو عين المسمَّى أم غيره؟في ذلك أربعة أقوال مشهورة:

    القول الأول:أن الإسم هو عين المسمى,.وهو قول كثير من المنتسبين إلى أهل السنة,قال شيخ الإسلام ابن تيمية:{والذين قالوا:الإسم هو المسمى كثير من المنتسبين إلى السنة,مثل أبي بكر عبد العزيز,وأبي القاسم الطبري,و اللالكائي,وأبي محمد البغوي صاحب شرح السنة,وغيرهم, وهو أحد قولي أصحاب أبي الحسن الأشعري,اختاره أبوبكر بن فورك وغيره.}إلى أن قال –رحمه الله-{وهؤلاء الذين قالو إن الإسم هو المسمى,لم يريدوا بذلك أن اللفظ المؤلف من الحروف هو نفس الشخص المسمى به,فإن هذا لا يقوله عاقل,ولهذا يقال:لو كان الإسم هو المسمى لكان من قال [نار] احترق لسانه,ومن الناس من يظن أن هذا مرادهم,ويشنع عليهم, وهذا غلط عليهم,بل هؤلاء يقولون:إن اللفظ هو التسمية,و الإسم ليس هو اللفظ ,بل هو المراد باللفظ,فإنك إذا قلت:يا زيد,يا عمرو,فليس مرادك دعاء اللفظ,بل مرادك دعاء المسمى باللفظ, وذكرت الإسم فصار المراد بالإسم هو المسمى.مجموع الفتاوى [6/111]ط دار ابن حزم في عشرين مجلدا

    وهذا القول قال فيه شيخ الإسلام:ولم يعرف عن أحد من السلف أنه قال: الإسم هو المسمى,بل هذا قاله كثير من المنتسبين إلى السنة بعد الأئمة,وأنكره أكثر أهل السنة عليهم.}نفس المجلد والصفحة.

    القول الثاني:أن الإسم هو غير المسمى وهم الجهمية,والمعتزلة,ومقصودهم أن أسماء الله غيره,وما كان غيره فهو مخلوق تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا.عزاه إليهم شيخ الإسلام ابن تيمية[6/121].وهؤلاء ذمهم السلف,حتى قال الشافعي والأصمعي:إذا سمعت الرجل يقول: الإسم غير المسمى فاشهد عليه بالزندقة.
    وذلك لأنهم عطلوا صفات الله عز و جل ونفوها عنه سبحانه.
    أما من قصد أن الأسماء التي هي الأقوال,ليست نفسها المسميات,فهذا لا ينازع فيه أحد من العقلاء.قاله شيخ الإسلام.المصدر السابق.

    القول الثالث:التوقف في المسألة نفيا وإثباتا,إذ كل من الإطلاقين بدعة وهو قول ابراهيم الحربي وغيره
    .
    القول الرابع:أن الإسم للمسمى,قال شيخ الإسلام :وهذا الإطلاق اختيار أكثر المنتسبين إلى السنة من أصحاب الإمام أحمد وغيره.-إلى أن قال-وهؤلاء وافقوا الكتاب والسنة والمعقول قال تعالى:ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها,وقال:{ أيما تدعو فله الأسماء الحسنى}وقال النبي صلى الله عليه وسلم{إن لله تسعة وتسعين اسما}رواه البخاري في الدعوات[6410]ومسلم في الذكر والدعاء[2677]وقال:{ أن لي خمسة أسماء:أنا محمد وأحمد والماحي والحاشر و العاقب },وإذا قيل لهم:أهو المسمى أو غيره فصلوا,وقالوا ليس هو نفس المسمى,ولكن يراد به المسمى وإذا قيل غيره بمعنى أنه يجب أن يكون مباينا له,فهذا باطل.}مجموع الفتاوى [6/123].

    هذا وقد بقي بعض المباحث في الإسم,لعلنا نتفرغ لتحريرها.و الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين


    وكتبه أبو العباس محمد رحيل على مجالس عدة
    وتم الفراغ منه في:8/صفر/1433هـ

  • #2
    رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

    ثمرة الخلاف:من قال بأن الإسم مشتق من العلو قال:لم يزل الباري موصوفا قبل وجود الخلق,وبعد وجودهم,وهذا مذهب أهل السنة والجماعة نقله القرطبي في نفس المرجع السابق.
    بسم الله الرحمن الرحيم
    سبحان الله
    ماكنت أظن أن الخلاف في المسألة تحته ثمرة عقدية................
    حفظكم الله ...أزيدونا مما منحكم الله الأستاذ محمد رحيل

    تعليق


    • #3
      رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

      وفقكم الله وزادكم هدى!
      ترتيب الخلاف في مسألة الأسماء على ما ذكرتم لا يستقيم، وكلام القرطبي غير مسلّم ولا يخفاكم ما عند القرطبي ونحوه من تأثر بالمذاهب الكلامية فالاعتماد عليهم في مثل هذه الدقائق وترتيب الأقوال على حججهم ليس بسديد، بل أنا أذكر لبعض العلماء تقريرا على عكس ما ذكرتم حيث جعل (الاسم) من (السمة) وقال إنّ هذا هو المذهب الصحيح، أما من يقول هو من (السمو) ففي هذا لوثة اعتزالية حيث يريد إنكار الصفات وإنكار اشتمال الاسم على صفة، وهذا من حيث النظر أقرب، لكن الصواب بأنّ المسألة تُبحث بعيدة عن هذا أو ذاك وأنها لغوية ولذا صحح ابن تيمية-رحمه الله- القولين، فقال في "النبوات":
      والاسم أيضا من هذا الباب ـ وهو علم على المسمّى، ودليل عليه، وآيه عليه. وهذا المعنى ظاهرٌ فيه؛ فلذلك قال الكوفيون إنه مشتق من الوسم، والسمة؛ وهي: العلامة وقال البصريون: بل هو مشتق من السمو؛ فإنّه يقال في تصغيره [سمي] ، لا وُسَيْم، وفي جمعه أسماءـ لا أوسام، وفي تصريفه سميت، لا [وسمت]، وكلا القولين حق، لكن قول البصريين أتم ، فإنّه مشتق منه على قولهم في الاشتقاق الأصغر؛ وهو اتفاق اللفظين في الحروف وتأليفها، وعلى قول الكوفيين هو مشتق منه من الاشتقاق الأوسط، وهو: اتفاق اللفظين في الحروف لا في ترتيبها؛ كما قلنا في الوسم، والسيما. ..ا.هـ كلامه [النبوات 2/767]

      ولو سلّمنا بهذه الحجة لكان الله يُقال له (اسم) منذ الأزل، لكن هل له اسم (سميع) و (بصير) في الأزل؟، على هذه الحجة لا لماذا لأنها مشتقة من الصفة اتفاقًا وهي (السمع) و (البصر) وعند القرطبي أننا لو قلنا باشتقاق الاسم من (السمة) الذي هو الصفة لكان الاسم حادثًا، فعليه (السميع) (البصير) حادثان لأنهما مشتقان من صفتي (السمع) (البصر).
      فإن قيل لكن هي تسمى أسماء وقد قررنا بأن (الاسم) مشتق من (السمو) فم الجواب؟
      قيل: نعم هي تسمى (أسماء) (أعلام) ، لكن لا أنها مشتقة من (س م و) بل من (س م ع) و (ب ص ر) ، والكلام هنا عن اشتقاقها لا على ما يجوز الإطلاق عليها، فتأمل وفقكم الله!
      وجزاكم الله خيرًا على هذا المقال النافع!
      التعديل الأخير تم بواسطة أبوصهيب عاصم الأغبري اليمني; الساعة 07-Jan-2012, 03:51 AM.

      تعليق


      • #4
        رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

        شيخنا بارك الله هذه فائدة من كتاب ابن القيم رحمه الله بدائع الفوائد ط دار الكتب العلمية بيروت لبنان ص 14 وجاء فيها

        بيان ان الاسم غير المسمي وهذا مذهب سبويه
        [هذا العنوان ماخوذ من فهرس الكتاب]
        فائدة
        الاسم غير المسمى
        اللفظ المؤلف من الزاي والياء والدال مثلا له حقيقة يوضع له لفظ يدل عليه لأنه شيء موجود في اللسان مسموع بالآذان فاللفظ المؤلف من همزة الوصل والسين والميم عبارة عن اللفظ المؤلف من الزاي والياء والدال مثلا واللفظ المؤلف من الزاي والياء والدال عبارة عن الشخص الموجود في الأعيان والأذهان وهو المسمى واللفظ الدال عليه الذي هو الزاي والياء والدال هو الإسم وهذا اللفظ أيضا قد صار مسمى من حيث كان لفظ الهمزة والسين والميم عبارة عنه فقد بان لك أن الاسم في أصل الوضع ليس هو المسمى ولهذا تقول سميت هذا الشخص بهذا الإسم كما تقول حليته بهذه الحلية والحلية غير المحلى فكذلك الإسم غير المسمى،صرح بذلك سيبويه وأخطأ من نسب إليه غير هذا وادعى أن مذهبه اتحادهما والذي غر من ادعى ذلك قوله الأفعال أمثلة أخذت من لفظ أحداث الأسماء وهذا لا يعارض نصه قبل هذا فإنه نص على أن الإسم غير المسمى فقال اسم وفعل وحرف فقد صرح بأن الإسم كلمة فكيف تكون الكلمة هي المسمى والمسمى شخص ثم قال بعد هذا تقول سميت زيدا بهذا الإسم كما تقول علمته بهذه العلامة وفي كتابه قريب من ألف موضع أن الإسم هو اللفظ الدال على المسمى ومتى ذكر الخفض أو النصب أو التنوين أو اللام أو جميع ما يلحق الإسم من زيادة ونقصان وتصغير وتكسير وإعراب وبناء فذلك كله من عوارض الإسم لا تعلق لشيء من ذلك بالمسمى أصلا وما قال نحوي قط ولا عربي أن الإسم هو المسمى ويقولون أجل مسمى ولا يقولون أجل اسم ويقولون مسمى هذا الإسم كذا ولا يقول أحد اسم هذا الإسم كذا ويقولون هذا الرجل مسمى بزيد ولا يقولون هذا الرجل اسم زيد ويقولون بسم الله ولا يقولون بمسمى الله وقال رسول الله لي خمسة أسماء رواه البخاري ومسلم ولا يصح أن يقال لي خمس مسميات وتسموا باسمي رواه مسلم ولا يصح أن يقال تسموا بمسمياتي ولله تسعة وتسعون اسما رواه البخاري ومسلم وأحمد ولا يصح أن يقال تسعة وتسعون مسمى وإذا ظهر الفرق بين الإسم والمسمى بقيت هاهنا التسمية وهي التي اعتبرها من قال باتحاد الإسم المسمى.والتسمية عبارة عن فعل المسمى ووضعه الإسم للمسمى كما أن التحلية عبارة عن فعل المحلي ووضعه الحلية على المحلى فهنا ثلاث حقائق اسم ومسمى وتسمية كحلية ومحلى وتحلية وعلامة ومعلم وتعليم ولا سبيل إلى جعل لفظين منها مترادفين على معنى واحد لتباين حقائقهما وإذا جعلت الإسم هو المسمى بطل واحد من هذه الحقائق الثلاثة ولابد فإن قيل: فحلوا لنا شبه من قال باتحادهما ليتم الدليل فإنكم أقمتم الدليل فعليكم الجواب عن المعارض فمنها أن الله وحده هو الخالق وما سواه مخلوق فلو كانت أسماؤه غيره لكانت مخلوقة وللزم أن لا يكون له اسم في الأزل ولا صفة لأن أسماءه صفات وهذا هو السؤال الأعظم الذي قاد متكلمي الإثبات إلى أن يقولوا الإسم هو المسمى فما عندكم في دفعه؟ الجواب أن منشأ الغلط في هذا الباب من إطلاق ألفاظ مجملة محتملة لمعنيين صحيح وباطل فلا ينفصل النزاع إلا بتفصيل تلك المعاني وتنزيل ألفاظها عليها ولا ريب أن الله تبارك وتعالى لم يزل ولا يزال موصوفا بصفات الكمال المشتقة أسماؤه منها فلم يزل بأسمائه وصفاته وهو إله واحد له الأسماء الحسنى والصفات العلى وأسماؤه وصفاته داخلة في مسمى اسمه وإن كان لا يطلق على الصفة أنها إله يخلق ويرزق فليست صفاته وأسماؤه غيره وليست هي نفس الإله. وبلاء القوم من لفظة الغير فإنه يراد بهما معنيين أحدهما المغاير لتلك الذات المسماة بالله وكل ما غاير الله مغايرة محضة بهذا الإعتبار فلا يكون إلا مخلوقا ويراد به مغايرة الصفة للذات إذا خرجت عنها فإذا قيل علم الله وكلام الله غيره بمعنى أنه غير الذات المجردة عن العلم والكلام كان المعنى صحيحا ولكن الإطلاق باطل وإذا أريد أن العلم والكلام مغاير لحقيقته المختصة التي امتاز بها عن غيره كان باطلا لفظا ومعنى وبهذا أجاب أهل السنة المعتزلة القائلين بخلق القرآن وقالوا كلامه تعالى داخل في مسمى اسمه فالله تعالى اسم الذات الموصوفة بصفات الكمال ومن تلك الصفات صفة الكلام كما أن علمه وقدرته وحياته وسمعه وبصره غير مخلوقة وإذا كان القرآن كلامه وهو صفة من صفاته فهو متضمن لأسمائه الحسنى فإذا كان القرآن غير مخلوق ولا يقال إنه غير الله فكيف يقال إن بعض ما تضمنه وهو أسماؤه مخلوقة وهي غيره فقد حصحص الحق بحمد الله وانحسم الإشكال وأن أسماءه الحسنى التي في القرآن من كلامه وكلامه غير مخلوق ولا يقال هو غيره ولا هو هو وهذا المذهب مخالف لمذهب المعتزلة الذين يقولون أسماؤه تعالى غيره وهي مخلوقة ولمذهب من رد عليهم ممن يقول اسمه نفس ذاته لا غيره وبالتفصيل تزول الشبه ويتبين الصواب والحمد لله.حجة ثانية لهم، قالوا قال تبارك وتعالى: {تبارك اسم ربك} (الرحمن 7 {واذكر اسم ربك} (المزمل {سبح اسم ربك الأعلى} (الأعلى 1) وهذه الحجة عليهم في الحقيقة لأن النبي امتثل هذا الأمر وقال سبحان ربي الأعلى سبحان ربي العظيم ولو كان الأمر كما زعموا لقال سبحان اسم ربي العظيم ثم إن الأمة كلهم لا يجوز لأحد منهم أن يقول عبدت اسم ربي ولا سجدت لاسم ربي ولا ركعت لاسم ربي ولا باسم ربي ارحمني وهذا يدل على أن الأشياء متعلقة بالمسمى لا بالإسم.وأما الجواب عن تعلق الذكر والتسبيح المأمور به بالإسم فقد قيل فيه إن التعظيم والتنزيه إذا وجب للمعظم فقد تعظم ما هو من سببه ومتعلق به كما يقال سلام على الحضرة العالية والباب السامي والمجلس الكريم ونحوه وهذا جواب غير مرض لوجهين:
        أحدهما أن رسول الله لم يفهم هذا المعنى وإنما قال سبحان ربي فلم يعرج على ما ذكرتموه.
        الثاني أنه يلزمه أن يطلق على الإسم التكبير والتحميد والتهليل وسائر ما يطلق على المسمى فيقال الحمد لاسم الله ولا إله إلا اسم الله ونحوه وهذا مما لم يقله أحد بل الجواب الصحيح أن الذكر الحقيقي محله القلب لأنه ضد النسيان والتسبيح نوع من الذكر فلو أطلق الذكر والتسبيح لما فهم منه إلا ذلك دون اللفظ باللسان والله تعالى أراد من عباده الأمرين جميعا ولم يقبل الإيمان وعقد الإسلام إلا باقترانهما واجتماعهما فصار معنى الآيتين سبح ربك بقلبك ولسانك واذكر ربك بقلبك ولسانك فأقحم الإسم تنبيها على هذا المعنى حتى لا يخلو الذكر والتسبيح من اللفظ باللسان لأن ذكر القلب متعلقه المسمى المدلول عليه بالإسم دون ما سواه والذكر باللسان متعلقه اللفظ مع مدلوله لأن اللفظ لا يراد لنفسه فلا يتوهم أحد أن اللفظ هو المسبح دون ما يدل عليه من المعنى.
        وعبر لي شيخنا أبو العباس ابن تيمية قدس الله روحه عن هذا المعنى بعبارة لطيفة وجيزة فقال المعنى سبح ناطقا باسم ربك متكلما به وكذا سبح اسم ربك المعنى سبح ربك ذاكرا اسمه وهذه الفائدة تساوي رحلة لكن لمن يعرف قدرها فالحمد لله المنان بفضله ونسأله تمام نعمته.حجة ثالثة قالوا قال تعالى: {ما تعبدون من دونه إلا أسماء سميتموها} [يوسف 4] وإنما عبدوا مسمياتها.
        والجواب: أنه كما قلتم إنما عبدوا المسميات ولكن من أجل أنهم نحلوها أسماء باطلة كاللات والعزى وهي مجرد أسماء كاذبة باطلة لا مسمى لها في الحقيقة فإنهم سموها آلهة وعبدوها لاعتقادهم حقيقة الإلهية لها وليس لها من الألوهية إلا مجرد الأسماء لا حقيقة المسمى فما عبدوا إلا أسماء لا حقائق لمسمياتها وهذا كمن سمى قشور البصل لحما وأكلها فيقال ما أكلت من اللحم إلا اسمه لا مسماه وكمن سمى التراب خبزا وأكله يقال ما أكلت إلا اسم الخبز بل هذا النفي أبلغ في آلهتهم فإنه لا حقيقة لإلهيتها بوجه وما الحكمة ثم إلا مجرد الإسم فتأمل هذه الفائدة الشريفة في كلامه تعالى.
        فإن قيل فما الفائدة في دخول الباء في قوله: {فسبح باسم ربك العظيم} [الواقعة 74-96] ولم تدخل في قوله: {سبح اسم ربك الأعلى} [الأعلى 1] قيل التسبيح يراد به التنزيه والذكر المجرد دون معنى آخر ويراد به ذلك مع الصلاة وهو ذكر وتنزيه مع عمل ولهذا تسمى الصلاة تسبيحا فإذا أريد التسبيح المجرد فلا معنى للباء لأنه لا يتعدى بحرف جر لا تقول سبحت بالله وإذا أردت المقرون بالفعل وهو الصلاة أدخلت الباء تنبيها على ذلك المراد كأنك قلت سبح مفتتحا باسم ربك أو ناطقا باسم ربك كما تقول صل مفتتحا أو ناطقا باسمه ولهذا السر والله أعلم دخلت اللام في قوله تعالى: {سبح لله ما في السموات والأرض} [الحديد 1] والمراد التسبيح الذي هو السجود والخضوع والطاعة ولم يقل في موضع سبح الله ما في السموات والأرض كما قال: {ولله يسجد من في السموات والأرض} [الرعد 15] وتأمل قوله تعالى: {إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون} [الأعراف 206] فكيف قال ويسبحونه لما ذكر السجود باسمه الخاص فصار التسبيح ذكرهم له وتنزيههم إياه.
        حجة رابعة قالوا قد قال الشاعر:
        إلى الحول ثم اسم السلام عليكما ***** ومن يبك حولا كاملا فقد اعتذر

        وكذلك قول تحول الأعشى:
        داع يناديه باسم الماء مبغوم

        وهذه حجة عليهم لا لهم أما قوله ثم اسم السلام عليكما فالسلام هو الله تعالى والسلام أيضا التحية فإن أراد الأول فلا إشكال فكأنه قال ثم اسم السلام عليكما أي بركة اسمه وإن أراد التحية فيكون المراد بالسلام المعنى المدلول وباسمه لفظه الدال عليه والمعنى ثم اسم هذا المسمى عليكما فيراد بالأول اللفظ وبالثاني المعنى كما تقول زيد بطة ونحوه مما يراد بأحدهما اللفظ وبالآخر المدلول فيه وفيه نكتة حسنة كأنه أراد ثم هذا اللفظ باق عليكما جار لا ينقطع مني بل أنا مراعيه دائما.
        وقد أجاب السهيلي عن البيت بجواب آخر وهذا حكاية لفظه فقال لبيد لم يرد إيقاع التسليم عليهم لحينه وإنما أراد بعد الحول ولو قال السلام عليكما كان مسلما لوقته الذي نطق فيه بالبيت فكذلك ذكر الإسم الذي هو عبارة عن اللفظ أي إنما اللفظ بالتسليم بعد الحول وذلك أن السلام دعاء فلا يتقيد بالزمان المستقبل وإنما هو لحينه.
        ألا ترى أنه لا يقال بعد الجمعة اللهم ارحم زيدا ولا بعد الموت اللهم اغفر لي إنما يقال اللهم اغفر لي بعد الموت فيكون بعد ظرفا للمغفرة والدعاء واقع لحينه.
        فإن أردت أن تجعل الوقت ظرفا للدعاء صرحت بلفظ الفعل فقلت بعد الجمعة أدعو بكذا أو أسلم أو ألفظ بكذا لأن الظروف إنما يريد بها الأحداث الواقعة فيها خبرا أو أمرا أو نهيا وأما غيرها من المعاني كالطلاق واليمين والدعاء والتمني والإستفهام وغيرها من المعاني فإنما هي واقعة لحين النطق بها وكذلك يقع الطلاق ممن قال بعد يوم الجمعة أنت طالق وهو مطلق لحينه ولو قال بعد الحول والله لأخرجن انعقدت اليمين في الحال ولا ينفعه أن يقول أردت أن لا أوقع اليمين إلا بعد الحول فإنه لو أراد ذلك لقال بعد الحول أحلف أو بعد الجمعة أطلقك فأما الأمر والنهي والخبر فإنما تقيدت بالظروف لأن الظروف في الحقيقة إنما يقع فيها الفعل المأمور به والمخبر به دون الأمر والخبر فإنهما واقعان لحين النطق بهما.فإذا قلت اضرب زيدا يوم الجمعة فالضرب هو المقيد بيوم الجمعة وأما الأمر فأنت في الحال آمر به وكذلك إذا قلت سافر زيد يوم الجمعة فالمتقيد باليوم المخبربه لا الخبر كما أن في قوله اضربه يوم الجمعة المقيد بالظرف المأمور به لا أمرك أنت فلا تعلق للظرف إلا بالأحداث فقد رجع الباب كله بابا واحدا فلو أن لبيدا قال إلى الحول ثم السلام عليكما لكان مسلما لحينه ولكنه أراد أن لا يوقع اللفظ بالتسليم والوداع إلا بعد الحول وكذلك ذكر الإسم الذي هو بمعنى اللفظ بالتسليم ليكون ما بعد الحول ظرفا له وهذا الجواب من أحد أعاجيبه وبدائعه رحمه الله.وأما قوله باسم الماء والماء المعروف هنا هو الحقيقة المشروبة ولهذا عرفه تعريف الحقيقة الذهنية والبيت لذي الرمة وصدره:
        لا ينعش الطرف إلا ما تحونه
        ثم قال داع يناديه باسم الماء فظن الغالط أنه أراد حكاية صوت الظبية وأنها دعت ولدها بهذا الصوت وهو ماما وليس هذا مراده وإنما الشاعر ألغز لما وقع الإشتراك بين لفظ الماء المشروب وصوتها به فصار صوتها كأنه هو اللفظ المعبر عن الماء المشروب فكأنها تصوت باسم هذا الماء المشروب وهذا لأن صوتها ماما وهذا في غاية الوضوح.

        -انتهي كلامه رحمه الله-

        تعليق


        • #5
          رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

          جزاك الله خيرًا أبا أنس..
          قولك "
          فائدة من كتاب ابن القيم -رحمه الله- بدائع الفوائد ط دار الكتب العلمية بيروت لبنان ص 14 وجاء فيها بيان ان الاسم غير المسمي وهذا مذهب سبويه
          هذا القول على إطلاقه غير صحيح وهو مدخل للمعتزلة بل للجهمية كما قرره ابن تيمية وابن القيم -رحمهم الله- وهكذا قرره غيرهما من محققي الأشاعرة، وابن القيم-وسيأتي أن كل هذا المبحث من كلام السهيلي نقله ابن القيم وعدّل فيه عبارات يسيرة لكنها مهمة- إنما نسب هذا لسيبويه بأحد الاعتبارات وهو من جهة اللغة فقال :
          فقد بان لك أن الاسم في أصل الوضع ليس هو المسمى ولهذا تقول سميت هذا الشخص بهذا الإسم كما تقول حليته بهذه الحلية والحلية غير المحلى فكذلك الإسم غير المسمى،صرح بذلك سيبويه
          وإلا فقد قال ابن القيم -رحمه الله- في "شفاء العليل:
          فإن قيل فالاسم عندكم هو المسمى أو غيره؟ قيل: طالما غلط الناس في ذلك وجهلوا الصواب فيه فالاسم يراد به المسمى تارة، ويراد به اللفظ الدال عليه أخرى، فإذا قلت: قال الله كذا ، واستوى الله على عرشه، وسمع الله ،ورأى، وخلق، فهذا المراد به المسمى نفسه، وإذا قلت: الله اسم عربي، والرحمن اسم عربي، والرحمن من أسماء الله، والرحمن وزنه فعلان ، والرحمن مشتق من الرحمة، ونحو ذلك فالاسم ههنا للمسمى، ولا يقال غيره لما في لفظ الغير من الإجمال.
          فإن أريد بالمغايرة أنّ اللفظ غير المعنى فحق، وإن أريد أنّ الله سبحانه كان ولا اسم له حتى خلق لنفسه اسما أو حتى سماه خلقه بأسماء من صُنعهم فهذا من أعظم الضلال والإلحاد
          ا.هــ

          ولذا فابن القيم قال في بداية النص الذي ذكرتَه في الأعلى:
          واللفظ المؤلف من (الزاي والياء والدال) عبارة عن الشخص الموجود في الأعيان والأذهان وهو المسمى ا.هــ

          وأما عبارة "فائدة الاسم غير المسمى" ا.هـ
          فهذا ليس من كلام ابن القيم وانظر النسخة المحققة لعلي عمران تقديم الشيخ بكر أبو زيد ص 28 الجزء الأول.
          ومن باب الفائدة فأكثر هذا المبحث المنقول عن ابن القيم هو يكاد يكون نص كلام السهيلي في "نتائج الأفكار" وإليكم صورة تلك الصفحات للفائدة..
          حاولت رفع الصور لكن أمرا أعاقني وعمومًا الكتاب في هذا الرابط ص30-40.
          http://www.archive.org/details/nafan
          فلعلك تتأمل أخي عبد الصمد.
          التعديل الأخير تم بواسطة أبوصهيب عاصم الأغبري اليمني; الساعة 07-Jan-2012, 09:21 AM.

          تعليق


          • #6
            رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

            جزاك الله خيرا اخي عاصم ونفع بك

            تعليق


            • #7
              رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

              بارك الله فيكم إخوتنا أبا أحمد,وأبا صهيب,وأبا أنس على إثراء الموضوع,وعلى إرادة تبين وجه الصواب في مسألة اشتقاق الإسم,وشكر الله لكم كلماتكم ونقولاتكم,وجعلها في ميزان حسناتكم,وسأدلي بدلوي ثانية فيما تناقشتم فيه:
              1-قول أبي صهيب
              ففي هذا لوثة اعتزالية
              أقول أعوذ بالله من الإعتزال ولوثاته.
              2-نقلكم- حفظكم الله-
              أما من يقول هو من (السمو) ففي هذا لوثة اعتزالية حيث يريد إنكار الصفات وإنكار اشتمال الاسم على صفة،
              .
              هذا إطلاق غير صحيح,وهو تعميم فيه ظلم لكثير من أهل السنة الذين يرجحون أن اشتقاق الإسم من السمو,أن فيهم لوثة اعتزالية.
              3-قولكم-حفظكم الله-:
              أنا أذكر لبعض العلماء تقريرا على عكس ما ذكرتم حيث جعل (الاسم) من (السمة) وقال إنّ هذا هو المذهب الصحيح
              هذا غير مسلم لأمور:
              -أن أهل اللغة بحثوا الإسم في باب السين,لا في باب الواو كما فعل الجوهري وصاحب المصباح وغيرهما.
              -قال في المصباح [169] ط دار الغد الجديد:وهو من السمو وهو العلو,والدليل عليه أنه يرد إلى أصله في التصغير وجمع التكسير فيقال:سُمي و أسماء.
              -ان ابن تيمية اختار قول البصريين بقوله[قول البصريين أتم]وأما قوله[وكلا القولين حق]يعني رحمه الله من جهة المعنى لا من جهة الإشتقاق.
              4-أحسنت أخانا أبا صهيب أيما إحسان في قولك
              وعند القرطبي أننا لو قلنا باشتقاق الاسم من (السمة) الذي هو الصفة لكان الاسم حادثًا، فعليه (السميع) (البصير) حادثان لأنهما مشتقان من صفتي (السمع) (البصر).فإن قيل لكن هي تسمى أسماء وقد قررنا بأن (الاسم) مشتق من (السمو) فم الجواب؟
              قيل: نعم هي تسمى (أسماء) (أعلام) ، لكن لا أنها مشتقة من (س م و) بل من (س م ع) و (ب ص ر) ، والكلام هنا عن اشتقاقها لا على ما يجوز الإطلاق عليها، فتأمل وفقكم الله!
              نعم لا يسلم للقرطبي قوله بالتلازم بين القول بالسمة وبين حادثية الإسم,إلا أن ما ذكره من أن أهل السنة يقولون,كما قال الطحاوي في عقيدة أهل السنة:وليس بعد خلق الخلق استفاد اسم الخالق,ولا بإحداثه البرية استفاد اسم الباري ا.هـ متن العقيدة الطحاوية [ص 8 فقرة14]ط دار الصميعي ط1 ت 1419هـ

              قال ابن أبي العز في شرح الطحاوية [124] ط المكتب الإسلامي:ولا يجوز أن يعتقد أن الله وصف بصفة بعد أن لم يكن متصفا بها,لأن صفاته صفات كمال,وفقدها صفة نقص.]أقول ماعزاه لأهل السنة حق.
              وقد صرح ابن القيم بالموافقة فيما نقلته عنه:
              وإن أريد أنّ الله سبحانه كان ولا اسم له حتى خلق لنفسه اسما أو حتى سماه خلقه بأسماء من صُنعهم فهذا من أعظم الضلال والإلحاد ا.هــ
              .
              5- ماأحسن ما قاله ابن القيم في شفاء العليل,عن الإسم والمسمى-فيما نقلتم عنه.

              بارك الله في الجميع,وعافانا وإياكم من قول المعتزلة والجهمية الشنيع,ومنهجهم المنحرف الوضيع.

              تعليق


              • #8
                رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

                قلتم- وفقكم الله لكل خير-:
                المشاركة الأصلية بواسطة أبو العباس محمد رحيل مشاهدة المشاركة
                :
                1-قول أبي صهيب
                أقول أعوذ بالله من الإعتزال ولوثاته.
                حاشاكم وأنا إنما أردت بيان وجود من قال بنقيض هذا تمامًا فخرّج القول الآخر على أصل اعتقادي مقابل، وإلا فقد قلتُ بعدها مباشرة:
                لكن الصواب بأنّ المسألة تُبحث بعيدة عن هذا أو ذاك وأنها لغوية
                وقد علقت على هذا المقطع من كلامكم حتى لا يتوهم القارئ بأني اتهمتكم أو اتهمت من يقول بهذا القول بلوثة الاعتزال، وإن قال به من قال فأنا بريء من هذا القول.

                قلتم-سددكم الباري-:
                2-نقلكم- حفظكم الله-.
                هذا إطلاق غير صحيح,وهو تعميم فيه ظلم لكثير من أهل السنة الذين يرجحون أن اشتقاق الإسم من السمو,أن فيهم لوثة اعتزالية.
                وفقكم الله أنا إنما نقلتُ ولم أقر بهذا الكلام، بل بينت أنّ الصواب خلافه، فلم أظلم أحد ولله الحمد ، وأنتم -وفقكم المولى - أقرب مني إلى اللوم فقد قلتم فيما نقلتم ولم تستدركوا عليه:
                ومن قال الإسم مشتق من السمة يقول كان الله في الأزل بلا اسم ولا صفة
                وفي هذا ظلم ظاهر جلي لكل من قال بقول الكوفيين، ولم تستدركوا على كلامه هذا دفاعًا عن علماء السنة ممن اختار قول الكوفيين.

                قلتم-سددكم الله-:
                3-قولكم-حفظكم الله-:
                هذا غير مسلم لأمور:...الخ
                أنا -وفقكم الله- لم أرجح شيئا وإنما تعقبت بناء المسألة العقدية على هذا الأصل، أما الترجيح من جهة الاشتقاق فأنا ليس لي في هذا لا ناقة ولا جمل، ولست بلغوي ولا حتى مجالس لهم، وليس في كلامي لا ترجيح قول الكوفيين ولا البصريين، وإنما نقلت كلام ابن تيمية لأبين أنّ ابن تيمية -رحمه الله- وهو من أدق من تتبع أصول أهل البدع وأسس أقوالهم صحح القولين ثم قدّم أحدهما.

                قلتم:
                -ان ابن تيمية اختار قول البصريين بقوله[قول البصريين أتم]وأما قوله[وكلا القولين حق]يعني رحمه الله من جهة المعنى لا من جهة الإشتقاق.
                لا أوافقكم حفظكم المولى، فابن تيمية يتكلم عن القولين من جهة الاشتقاق، ولم يتعرض لمسألة أخرى وعمومًا هذا فيه اتساع.

                قلتم-وفقكم المولى-:
                ....إلا أن ما ذكره من أن أهل السنة يقولون,كما قال الطحاوي في عقيدة أهل السنة:وليس بعد خلق الخلق استفاد اسم الخالق,ولا بإحداثه البرية استفاد اسم الباري ا.هـ متن العقيدة الطحاوية [ص 8 فقرة14]ط دار الصميعي ط1 ت
                1419هـ
                قال ابن أبي العز في شرح الطحاوية [124] ط المكتب الإسلامي:ولا يجوز أن يعتقد أن الله وصف بصفة بعد أن لم يكن متصفا بها,لأن صفاته صفات كمال,وفقدها صفة نقص.]أقول ماعزاه لأهل السنة حق.
                وقد صرح ابن القيم بالموافقة فيما نقلته عنه.
                وفقكم الله لا يخفى بأنّ هناك فرق بين الأسماء والصفات، وإنما وافق ابن القيم نقل القرطبي في الأسماء دون الصفات.

                وأما قول القرطبي:
                ,لأن صفاته صفات كمال,وفقدها صفة نقص
                هذا لا يستقيم على طريقة أهل السنة، وهذه حجة الرازي التي أسسها في "أساس التقديس" وقد ردها شيخ الإسلام من أوجه عديدة، وقد بنى عليها الأشاعرة منهجهم في نفي الصفات الاختيارية ، ولذا قالوا: لابد أن تكون الصفة لازمة لأنها كمال وفيد وفقدها نقص، وأما قول الطحاوي فهو سائر فيه على أصول الماتريدية في هاته المسألة، ولينظر شرح صالح آل الشيخ وغيره عند هذا الموضع.
                ولينظر كذلك في بيان مهم كلام شراح نظم السفارينية عند قول الناظم رحمه الله:
                أسماؤه ثابتة عظيمة***صفاته كذاته قديمة
                وفي مثل هذا نقول: هل الله كان متصفا بالاستواء منذ الأزل؟! ويقال كان الله مستويا قبل خلق السماوات والأرض؟!

                ولهذا أهل السنة إنما يقولون هذا في نوع الفعل فيقولون الفعل نوعه قديم وآحاده متجددة، وما ثبت من صفات الفعل له نوع حددوه كذلك فيقال: الكلام قديم النوع حادث الآحاد، وأما صفة الخلق فمختلف فيها فمن يقول: بـتسلسل الحوادث في الماضي من جهة الآثار فهو يقول بأنّ لها نوعا قديما وهو اختيار ابن تيمية وغيره، ومن قال : بل للخلق أول فلا يصح عنده أنّ صفة الخلق قديمة النوع، وهذا اختيار الشيخ الجامي والألباني ونحوهم، وأما بقية الصفات الفعلية مما لم يدل الدليل على ابتدائها فنقف حيث وقم القوم.
                وعمومًا لا يمكن القول بأن الله كان متصفا بالاستواء في الأزل؟! ومتصفا بالنزول في الأزل؟! وينظر في هذا حاشية سليمان بن سحمان وأبوبطين على شرح السفاريني على منظومته.

                ولينظر في هذا كلام كثير لابن تيمية في "بيان تلبيس الجهمية" وفي غيرها من كتبه..يضيق وقتي الآن لنقله، ولعلي أعود فأنقل جزءًا منها لاحقًا إن تيسر والله أعلم..

                وجزاكم الله خيرًا ونفع بكم وزادكم علمًا ورفع شأنكم، وعندي استفسار عن كلام لابن تيمية -رحمه الله- لعلي أرسله لكم فأريد التأكد من فهمي لعبارته وقد تكلم فيها عن الاشتقاق الوضعي الأصلي، والاشتقاق الوصفي والله أعلم.
                التعديل الأخير تم بواسطة أبوصهيب عاصم الأغبري اليمني; الساعة 09-Jan-2012, 08:43 AM.

                تعليق


                • #9
                  رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

                  أخي أباصهيب,شكر الله لك تواضعك,وجميل ألفاظك,وزادك الله علما.
                  -أنا لم أقل لك قد اتهمتني وإنما تعوذت بالله من الإعتزال,لاستحضاري شناعة ما اختلقته المعتزلة.
                  - وقولكم-حفظكم الله:
                  قلتم-سددكم الباري-:
                  اقتباس:
                  2-نقلكم- حفظكم الله-.
                  هذا إطلاق غير صحيح,وهو تعميم فيه ظلم لكثير من أهل السنة الذين يرجحون أن اشتقاق الإسم من السمو,أن فيهم لوثة اعتزالية.
                  وفقكم الله أنا إنما نقلتُ ولم أقر بهذا الكلام، بل بينت أنّ الصواب خلافه، فلم أظلم أحد ولله الحمد ، وأنتم -وفقكم المولى - أقرب مني إلى اللوم فقد قلتم فيما نقلتم ولم تستدركوا عليه:
                  اقتباس:
                  ومن قال الإسم مشتق من السمة يقول كان الله في الأزل بلا اسم ولا صفة
                  وفي هذا ظلم ظاهر جلي لكل من قال بقول الكوفيين، ولم تستدركوا على كلامه هذا دفاعًا عن علماء السنة ممن اختار قول الكوفيين.

                  هذا قياس مع الفارق,شتان بين القولين,القائلون باشتقاق الإسم من السمو معهم الحجة- وهي عود الألفاظ إلى أصولها حال تصغيرها وحال جمعها جمع تكسير-وهم كثر بل في غالب ما نمر به من الشروح نجدهم يرجحون ما ذكرنا بخلاف من قال بالإشتقاق من السمة.فإن لنا أن نحمل كلام القرطبي -رحمه الله على أنه يقصد به من ذكر من المعتزلة بدليل قوله بعده مباشرة:وهذا قول المعتزلة,وهو خلاف ما أجمعت عليه الأمةا.هـ فلذا لم نعقب عليه.
                  -قولكم رفع الله قدركم:
                  لا أوافقكم حفظكم المولى، فابن تيمية يتكلم عن القولين من جهة الاشتقاق،]نعم أصبتم في هذا سددكم الله.
                  وأما قولكم بارك الله فيكم:[ وعمومًا هذا فيه اتساع]لا توافقون عليه,لقوة دليل البصريين.
                  قولكم -حفظكم الله-:
                  وأما قول القرطبي:
                  اقتباس:
                  ,لأن صفاته صفات كمال,وفقدها صفة نقص
                  هذا لا يستقيم على طريقة أهل السنة، وهذه حجة الرازي التي أسسها في "أساس التقديس" وقد ردها شيخ الإسلام من أوجه عديدة، وقد بنى عليها الأشاعرة منهجهم في نفي الصفات الاختيارية ، ولذا قالوا: لابد أن تكون الصفة لازمة لأنها كمال وفقدها نقص.

                  الجواب:أن عدم استقامة هذا الكلام على طريقة أهل السنة ليس على إطلاقه,وقد طالعت كلام شيخ الإسلام في رده على الرازي من ستة وجوه,فتبين أن الرازي ومن وافقه قرروا أن فقد صفات الكمال بالإجماع نقص,وردهذا شيخ الإسلام بأمور:
                  -عاب عليهم استدلالهم بالإجماع على نفي النقص عنه جل وعلا.وقال:ومعلوم أن الإجماع لا يحتج به في موارد النزاع.
                  -أن المنازع لهم يقول أنا لا أوافقكم على نفي هذا المعنى,وإن وافقتكم على إطلاق القول بأن الله منزه عن النقص,فهذا المعنى عندي ليس بنقص.ولم يدخل فيما سلمته لكم.
                  -قال لهم:[فإن بينتم بالعقل والسمع انتفاءه وإلا...]
                  -أن الطائفة المخالفة لكم من أهل الإجماع,ولم يسلموا لكم بهذا.
                  -أن فقد هذه الأمور يكون كمالا حين وجوده,وليس كمالا قبل وجوده,بل وجوده قبل الوقت الذي تقتضي الحكمة وجوده فيه نقص.ومثَّل رحمه الله:بنداء الله-عز وجل- لموسى عليه الصلاة والسلام حين ناداه فإنه صفة كمال, ولو ناداه قبل أن يجيء لكان ذلك نقصا.
                  -وعليه فإن القرطبي إن أراد أن فقد الصفة في حينها نقص فهذا حق.وإن أراد أن فقدها مطلقا نقص فهذا عين ما رده شيخ الإسلام على الرازي وغيره.
                  -وإن أراد أن فقدها بالعقل والسمع نقص فهذا حق,وإن أراد أن فقدها بالإجماع نقص فهذا عين ما رده شيخ الإسلام على المخالفين.راجع ما ذكره شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى {6/144,145}ط دار بن حزم عشرين مجلدا.وكلام الشيخ صالح لعلي أطلع عليه إذا يسر الله ذلك.وفي الختام أسأل الله أن يوفقنا وإياك إلى العلم النافع والعمل الصالح وأن يجزيك خيرا على هذه المساجلة اللطيفة.
                  أخوك في الله أبو العباس محمد رحيل

                  تعليق


                  • #10
                    رد: إزالة آثار الوسم عن لغة الإسم

                    بسم الله الرحمن الرحيم

                    1-إن الناظر في اعتناء المعتزلة بعلم العربية ليجعله لا يقدم على إبعاد تدخلهم في المسائل بالكلية فمثلا وهذا في -فتح المجيد- للأسف عند قول المصنف -بسم الله الرحمن الرحيم- : والباء للمصاحبة .وقيل للاستعانة.أهـ
                    تعقب العلامة ابن عثيمين هذا الكلام بأنه للزمخشري وهو معروف باعتزالياته.والصواب أن الباء للاستعانة وليست للمصاحبة .ومراد الزمخشري نفي القدر .
                    ومع ذلك جعل مختار الزمخشري هو الراجح .وأورد مختار غيره بصيغة التمريض....
                    2-فعلى هذا يكون ما أورده الأخ محمد رحيل غير بعيد إذا علم أن العلامة : هي ما يميز الشيء عن غيره .فلا يشترط حينها دلالتها على ما وضعت له...
                    ومنه -أي في الاشتباه-ما قالوه في- مسألة اشتقاق العلم -: قيل هو من العلم لأنه يعلم به صاحبه.وقيل من العلامة
                    ذكرهما ابن عبد الباري في -شرح المتممة-
                    فكون الاسم العلم مشتق من العلم يكون متضمنا لما يعرف به صاحبه .وعليه تكون أسماء الله دالة على معنى بخلاف المعتزلة القائلين بأنها أعلام محضة مترادفة مجردة عن المعاني.فعندهم الرحمن لا يدل على الرحمة والحكيم لا يدل على الحكمة....وغيرها
                    وعلى مذهبهم الباطل يصح أن يسمى الإنسان بالأسماء القبيحة والمحرمة(1) إذ المراد تعليمه لا غير.فإذا حصل المراد وهو التعليم -من العلامة- صح الإطلاق.
                    وقال بعضهم كما في -سير الذهبي-لما سمي رجل أمامه باسم قبيح : في اسمه دلالة على أن الاسم غير المسمى.
                    وأسماء الله عز وجل يعلم به سبحانه وتعالى .ولأنها تكون مجهولة عند الناس قبل معرفتها عن طريق الرسل دل هذا على أنها أزلية غير مخلوقة وهو ما يؤكد القول بالتوقيف في إثباتها .كون المضيف إليها قد يضيف ما لا يجوز أن يوصف به سبحانه وتعالى كالنوم والسنة واللغوب وغيرها لأنها دالة على معان تحتها.
                    -----------
                    (1)ولهذا يكثر الرافضة وهم معتزلة من التسمي بعبد الحسين وعبد الزهراء وعبد الرضا وغيرها

                    تعليق

                    يعمل...
                    X