إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

اللغة العربية الكائن المنبوذ !!!

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • [مقال] اللغة العربية الكائن المنبوذ !!!

    اللغة العربية الكائن المنبوذ !!!

    قد يتعجب الإخوة الفضلاء ممن محبي هذه اللّغة الشّريفة الكريمة عنوان قصيدتي هذه , غير أنني أقول لك أخي الحبيب , لا تعجلن فالواقع خير شاهد.

    كيف لا و نحن في جميع البلدان العربية تقريباً , من أقصى العراق شرقاً إلى أقصى المغرب غرباً , و من شمال الشام إلى أقصى جنوب السّودان , لا تكاد تجد , بل إنك لن تجد مجتمعاً يتكلم لغة الأجداد الفحول , بل لا تجد حتى مثقفي تلك البلدان و أدعياء العربية يكادون يتكلمون بها .

    بل إعجب !!, و أنا أحدّثك بما رأيت أنّ إمام المسجد المجاور لبيتنا , لا يحسن تركيب جملة صحيحة إعراباً , فضلاً عن أن ينمّقها بالأساليب البلاغية و البديع , فأين نحن من تلك القصة التّي حكاها الأصمعي رحمه الله حين يقول : (( رأيت أعرابيا و معه بنيّ له صغير يمسك بفم قربة , و قد خاف أن تغلبه القربة , فصاح : يا أبت أدرك فاها , غلبني فوها , لا طاقة لي بفيها !!)).

    فهذا الصبي العربي لم يدع إقامة لسانه على لغته , و لو كان في أحلك الظروف , بل نطق بالفصيح و هو يصارع تلك القربة التي غلبه فوها!!

    بينما تجد بعض المدرسين للغة العربية , يُجعجع في الكلام و هو على كرسيه الواسع , فلا هو بالّذي علم الطلبة اللّغة العربية , و لا هو بالّذي تركهم على حالهم , فولد لهم جهلاً مركباً , فصار بذلك شبيها بتوما الحكيم!!
    هذا حالنا اليوم , بما جعل هذه اللغة الشريفة كأنها كائن غريب منبوذ , و أول من نبذه أهله و عشيرته و الله المستعان.

    و لم تسلم حتى من دعاة العروبية الشّعوبية الذين يصيحون ليلاً نهاراً لإزاحة بقايا الكلمات العربية

    في الوثائق الرّسمية بدعوى صعوبة التّعامل بها !!!
    و الله المستعان
    و إليكم مشاركتي :

    ـــــــــــــــــــــ



    صـــاح المعلّم صيــحة دوّت لنـا *** قــوموا أيا..!!. مــاذا أقول أنا هنا !!

    وقف المعلم حـــائراً بــــإزاءنا !!*** هـــذا الذي فعــل الشّنيع بأهلنا !!

    صاح المــعلّم بعدها مســــتدركاً *** هيّا ((دُبُو))(1) ذا شــيخــنا قد زارناَ

    ولــج المفتّش(2) قائلاً : يــا صاحبي *** مــا هــذه اللّغة الرّديئة بـيننـا ؟؟!!

    ((سِي فُوفُلِي )) (3)خـذ دورة في هذه!!*** مــا اسـمها ؟؟ أفٍ لــها و لـدهرنـا

    إي , إنّهــا لغة القرآن فـــذا الّذي *** قـــد كــنت أســمع عالماً سمّى لنـا

    لا سيـــدي !! صاح الـمعلّم دائماً *** عــربيةٌ اسـم لـــها فـــي سفْرناَ !!

    قال الــمفتّش تـائبـاً مـــستغفراً: *** قــد كــدت أفــسد منــهجاً مُتَقَنَّنَا

    هـــذي حقــيقة جلّ من مسك المدا *** رس ظالــما و مـــجهّلاً أولادنـــا

    *********************

    عـــذرا أيــــا لغة القرآن وديننـا *** لـــكِ منزل يــعلو كــما أقـمارنَا

    عـذرا أيـا لــغة الــحديث فــعندنا *** قـــوم لهم جـــهل عـريض بالسّنا

    لا تــحزنــــي هــذا زمان جـهالة *** لا تحــزني إن ضــعتِ في أوطــاننا

    لا لا يــــزال بذي البـسيــطة أمّــة *** حـــملت شراع الــحقّ في أزماننَا

    نفــديك يا لـــغة القرآن بـــنفـسنا *** و نــــفوسنا هــانت كذا أموالـنَا


    لــو لم يكن لـك مــسكناً كتــب الألى *** لــجعلتُ كــلّ قلوبنا لــك مسكنا

    حبّـــي لـــها بلغ السّـــماء بــقوةٍ *** دومــاً أصـــيح مردّداً و مــدندناً

    إن كان يـــدمن غــيرنا رطـــناً دنــا *** كـــنـتُ الـمحبّ لشعرها بل مدمناَ

    إن كــنتِ في بـســـتان نـــخلٍ باسقٍ *** كـــنتِ الــزّكية ريـحةً , خير الجنَى

    هـــذي الـــحبيبة يــا أخي نـادتْكمُ *** و الـــحزن صار بـــقلبها متــمكّنا


    إنـــي أنّا لــغـــة القرآن بديـعــة *** إن كــنت تبــحــث يـا أخي فأنا هنا
    و كتبها أخوكم :
    أبو عبد الرحمن العكرمي

    يوم السبت 2 ربيع الأول 1432 هجري الموافق لـ 05 من الشهر الثاني عام 2011 نصراني.




    ـــــــــــــــــــــــ
    (1)كلمة فرنسية معناها : قوموا.
    (2)المفتش هو المسؤول عن مراقبة مستوى المدرسين و تقييمهم.
    (3)فرنسية معناها : إذ أردت أو إذا أحببت أو إذا شئت.
    المصدر
    شبكة سحاب
يعمل...
X