إعـــــــلان

تقليص
1 من 3 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 3 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 3 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
شاهد أكثر
شاهد أقل

نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

تقليص
هذا موضوع مثبت
X
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #61
    رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

    المشاركة الأصلية بواسطة أم أمامة بنت عمر مشاهدة المشاركة
    غرني هذا التعريف:
    الغرابة: صفة في اللفظة تَخلُّ بفصاحتها؛ لكونها غير ظاهرة المعنى، لم يتضح المراد منها؛ ولكونها غيرمأنوسة الاستعمال كذلك. انتهى
    وكون المهمل درجات

    هذا صحيحٌ ، وهذا في الاسْتِعْمالِ فقطْ لا في الوَضْعِ ، وهُو أمرٌ نِسْبِيٌّ ؛ قالَ في صُبْحِ الأعْشَى : ( فقد يكون اللَّفظ مألوفًا متداول الاستعمال عند كل قوم في كل زمن، وقد يكون غريبًا متوحشًا في زمن دون زمن ، وقد يكون متوحشًا عند قوم مستعملًا مألوفًا عند آخرين ) ، فهذا يَصِحُّ أنْ يُوصَفَ بالإهمالِ بمَعنى هِجرانِه وتركِ اسْتِعْمالِه ، على حسبِ حالِه في الزَّمانِ والمكانِ .
    وأمَّا ما أتحدَّثُ عنهُ وإيَّاكمْ في هذه المذاكرةِ فهُو الَّذي أُهملَ منْ أَصْلِه فلمْ يُوضَعْ أَصْلًا لِشَيْءٍ ، ولم يُسْتَعْمَلْ ، فهذا الَّذي نعنيهِ بما خالفَ شرطَ ( الوَضْعِ العربيِّ ) في الكلامِ .
    فالمهملُ الَّذي هُو بمعنى الحوشِيِّ والغريبِ والنَّادرِ والمهجورِ يُخالِفُ الفَصَاحةَ كما قُلْتُمْ ، ولا يُخالِفُ بِناءَ الكلامِ نحوًا وإعرابًا ، وأمَّا المهملُ الَّذي لم يُوضَعْ فهذا ليسَ بِكلامٍ عربيٍّ حتَّى نُعْمِلَ فيه النَّحوَ ، وهذا سبقتِ الإشارةُ إليه في الصَّفحةِ الثَّانيةِ ـ على ما أَذْكُرُ ـ منْ هذه المذاكرةِ ، حينَ مثَّلْتُ لكمْ بالطُّوبِ والجدارِ .

    تعليق


    • #62
      رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

      المشاركة الأصلية بواسطة أم محمد بنت عبد العلي مشاهدة المشاركة
      ١ ضربت بالحرل كلبا , إن هرل كسول : لا يعد كلاما عند النحاة .
      تنظرُ المشاركاتُ السَّابقةُ .
      ٢ أظنه كلاما مفيدا لأنه قدم الشخص القادم في قوله عبدُ اللهِ الفقيهُ الشَّاعرُ الأديبُ .
      صحيحٌ ، بتقدِيرِ محذُوفٍ كما سبقَ .
      ٣
      هذا ليس كلامًا .
      صحيحٌ ، عندَ النُّحاةِ .
      ٤ الكلام هو اللفظ الصوت الخارج من الفم بحروف مركبة مفيدة عربية مسموعة ، مثال : قم للوضوء ، أكل أحمد الموز ، هذا يعد كلاما عند النحاة ، أما إذا قلت (الشاي وتراب البلبل بحر خرج الفول منه ، أو لعبة كرن برن ) هذا لا يعد كلاما عند النحاة لأنه ليس مفيدا .
      مختصرٌ جدًّا .
      ٥ مدرسة ، كتاب ،كلب ، مر بجانبنا ، سيارة : هذا كلام في اللغة .
      صحيحٌ .
      - قال تعالى : {إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَنْ كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} (قّ:37)
      {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقّ} سبأ 6.
      - قال تعالى : { اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ }النور 35
      - قال الله تعالى: ﴿ قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوا لِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا ﴾ [سـبأ:46]
      - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( بئس ما لأحدهم يقول : نسيت آية كيت وكيتَ بل هو نُسِّيَ ، استذكروا القرآن فلهو أشد تفصيًا من صدور الرجال من النْعم بعُقُلها )) . مختصر مسلم ( 2110) ، وأخرجَه البُخاريُّ كذلِكَ ( ح 5032 )
      جيِّدٌ ، ولكنْ كما قلتُ : حبَّذا تحديدُ الجملِ .

      تعليق


      • #63
        رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

        المشاركة الأصلية بواسطة أم عبد الرحمن الهاشمية مشاهدة المشاركة

        قلت: المهمل من الألفاظ
        صحيحٌ .
        قلت: أما جملة( عبد الله الفقيه الشاعر الأديب)؛ فتعتبر كلامًا عند النحويين في السِّياقِ المذكورِ وهي جملة اسمية مفيدة ، (عبد الله)خبر لمبتدإ محذوف تقديره هذا.
        صحيحٌ .
        قلت: بعد البحث هي ترجمةُ البسملة باللغة الأردية (شروع الله کا نام لے کر جو بڑا مہربان نہایت رحم والا ہے)
        كما تلاحظون حروف عربية، جملة مفيدة، إلا أنها لا تعتبر كلامًا عند النحاة لسقوط شرط الوضع العربي منها وتعتبر كلاما عند أهل اللغة.
        صحيحٌ .
        قلت: قوله رحمه الله الكلام هو اللفظ: ( أدخل كل الألفاظ المفردة والمركبة؛ التامة وغير التامة والعربية وغير العربية والمهملة)، قوله: (المركب أخرج المفردة)، قوله: المفيد؛ (أخرج المركب غير التام)، قوله : بالوضع؛ أخرج المهمل من الألفاظ وغير العربي وإن كان مفيدًا.
        حسنٌ .

        تعليق


        • #64
          رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

          نماذِجُ منَ الجملِ منَ النُّصُوصِ :
          * قولُه تعالى : ((
          الحمدُ للهِ رَبِّ الْـعَالَمِينَ )) ، (( آمِنُوا بِالله وَرَسُولِه وأنفِقُوا مِـمَّـا جعلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيه )) ، (( إن يَنصُرْكُمُ اللهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ )) ، (( لَيْسَ البِرَّ أن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْـمَشْرِقِ وَالْـمَغْرِبِ )) ، (( آمَنَ الرَّسُولُ بِـمَا أُنزِلَ إلَيْـهِ مِن رَّبِّـهِ )) ، (( تُوبُوا إلَى اللهِ )) ، (( وإذا رأَيْتَ الَّذينَ يَخُضُونَ في ءَاياتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ )) ، (( وضَرَبَ اللهُ مَثَـلًا قَرْيَـةً )) ، (( وآيَـةٌ لَّـهُمُ الأَرْضُ الـمَيْتَـةُ أَحْيَـيْناها )) ، (( اهْدِنَـا الصِّرَاطَ الـمُسْتَقِيمَ )) ، (( سَبَّحَ للهِ ما فِـى السَّماواتِ وَمَا فِـى الأَرْضِ )) .. الخ .
          * قَوْلُهُ صَلَّى اللهُ علَيْه وعلى آلِه وسلَّمَ : ((
          اتَّقِ اللهَ حيْثُما كُنْتَ )) ، (( الصَّبْرُ ضِياءٌ )) ، (( مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ علَيْه أمْرُنا فهُو ردٌّ )) ، (( لا تَبـاغَضُوا )) ، (( يَسِّرُوا ولا تُعَسِّرُوا )) ... الخ .

          * الآنَ لي إليكُمْ طلبٌ :
          أريدُ منكمْ تحديدَ الجملِ النَّحْويَّـةِ في سُورِ الإخلاصِ والمعوّذتَـيْنِ .

          أخَذْنا أقلَّ ما يتألَّفُ مِنهُ الكلامُ ، وأُضِيفُ أمرًا لعلَّكمْ تعرفُونَه كُلُّكمْ : أنَّ الجملةَ المبتدأةَ بِاسْمٍ تُسَمَّى : ( جُملةً اسْمِيَّـةً ) ، والمبتدأةَ بِفِعْلٍ تُسَمَّى ( جُملةً فِعْلِيَّـةً ) هذا بِاخْتِصَارٍ شديـدٍ ، والمسألةُ فيها تَفْصِيلٌ طويلٌ لنْ نتعرَّضَ لَه الآنَ .

          أسئلةٌ جديدةٌ علَّها تُرَسِّخُ المعلوماتِ أكثر :
          1 ـ إذا رأيتَ طِفْـلًا يَعْـبُرُ الشَّارعَ وسيَّارةٌ قادمةٌ مُسْرِعةً فصِحْتَ بِه : ( السَّيَّـارةَ ) ، فـ :
          * هلْ هذا كلامٌ عندَ النُّحاةِ ؟
          * وإذا كانَ فهلِ الجملةُ فيه اسْميَّـةٌ أمْ فِعْلِيَّـةٌ ؟
          طبعًا لنْ تُفكِّرَ في هذا في تلكَ اللَّحظةِ الحرجةِ ؛ وإلَّا جاءتِ السَّيارةُ وطيَّرتِ الغُلامَ وأنتَ تُحاولُ أنْ تُجهِّزَ جُملةً مُفيدةً ، أو تُفكِّرُ في إعرابِها !! أوْ ستقُولُ : ( هِييـيْ ) وتفتكُّ !
          2 ـ ( كانَ محمَّـدٌ ) هلْ هذه جُملةٌ تامَّـةٌ مُفيدةٌ ، اسميَّـةٌ أو فِعْليَّـةٌ ؟
          3 ـ ( هلِ النَّحْوُ ) هلْ هيَ جملةٌ مُفيدةٌ ؟
          4 ـ ( أَشْرَقَ اللَّيْـلُ ! ) ، ( الأرْضُ فَوْقَنا ! ) ، ونحْوُ هذا هلْ يُعدُّ كلامًا عندَ النُّحاةِ ؟
          5 ـ استَمعَ رَجُلٌ إلى كلامٍ طويلٍ مُشْتَمِلٍ على جُملٍ مُفيدةٍ كثيرةٍ إلَّا أنَّه لم يُعْجِبْهُ فقالَ : ( هذا ليسَ بِكلامٍ ) فهلْ نقُولُ لَه : صَدَقْتَ أم نقُولُ : كذبْتَ ؟!
          6 ـ ألَيْسَ ذلِكَ بِكلامٍ ؟!

          وفَّقَـكمُ اللهُ ..

          تعليق


          • #65
            رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

            * الآنَ لي إليكُمْ طلبٌ :
            أريدُ منكمْ تحديدَ الجملِ النَّحْويَّـةِ في سُورِ الإخلاصِ والمعوّذتَـيْنِ .

            ( سورة الإخلاص )قال تعالى:
            (قُلْ) جملة الابتداء
            (هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) ﴿1﴾ جملة مقول القول
            (اللَّهُ الصَّمَدُ) ﴿2﴾جملة الاستئناف
            ) لَمْ يَلِدْ)جملةعلى العطف
            َلَمْ يُولَدْ) ﴿3﴾جملة على العطف
            ) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَد)ٌ ﴿4﴾جملة على العطف

            (سورة الناس) قال تعالى :
            )
            قُلْ) جملة على الابتداء
            (أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) ﴿1﴾ مقول القول
            (مِن شَرِّ مَا خَلَقَ ﴿2﴾صلة
            )وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ ﴿3جر بالإضافة
            (وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ﴿4﴾ على العطف
            ( وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ) ﴿5﴾

            قال تعالى:
            )
            قُلْ )
            (أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) ﴿1﴾ جملة مقول القول
            (مَلِكِ النَّاسِ) ﴿2﴾ بدل
            ( إِلَهِ النَّاسِ( ﴿3بدل
            (مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ) ﴿4﴾ التعلق بــ (أعوذ)
            ( الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ) ﴿5﴾
            مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ ﴿6﴾على التعلق بـــ (يوسوس)


            إذا رأيتَ طِفْـلًا يَعْـبُرُ الشَّارعَ وسيَّارةٌ قادمةٌ مُسْرِعةً فصِحْتَ بِه : ( السَّيَّـارةَ ) ، فـ :
            *
            هلْ هذا كلامٌ عندَ النُّحاةِ ؟
            1- نعم هذا كلام عند النحاة هذا أسلوبُ تحذيرٍ: السيارة!
            وهي جملة فعلية لأن الفعل الناصب احذر اُضمِر ولم يظهرْ وظهر المفعول به وهو هنا (السيارة َ)فدل على كونه أسلوب تحذير

            2- ـ ( كانَ محمَّـدٌ ) هلْ هذه جُملةٌ تامَّـةٌ مُفيدةٌ، اسميَّـةٌ أو فِعْليَّـةٌ ؟
            2-هذه ليست كلامًا عند النحاة كي يوصف بجملة فعلية أو اسمية

            3
            ـ ( هلِ النَّحْوُ ) هلْ هيَ جملةٌ مُفيدةٌ ؟
            3-هي ليست جملة مفيدة

            4
            ـ ( أَشْرَقَ اللَّيْـلُ ! )
            3- هذه جملة مفيدة (على أنّ الإفادة غير مقيدة بصدق أو كذب، جديدة أو قديمة ، مستحيلة-إلا أنْ يشاء الله -) وقد رُكِبتْ من فعلٍ وفاعلٍ وإنْ كانت الفائدة غيرصحيحة ومستحيلة إلا أنْ يشاء الله-كما هنا فليس من خصائص الليل الشروق بل الظلمة .

            4-( الأرْضُ فَوْقَنا ! )
            وكذا هذه فهي جملة اسمية مبتدأ وخبره ،وخبره شبه جملة (وإنْ أفادت فائدة غير جديدة )
            ، ونحْوُ هذا هلْ يُعدُّ كلامًا عندَ النُّحاةِ ؟ يُعد كلامًا إنْ خالفه بعض النحاة

            5
            ـ استَمعَ رَجُلٌ إلى كلامٍ طويلٍ مُشْتَمِلٍ على جُملٍ مُفيدةٍ كثيرةٍ إلَّا أنَّه لم يُعْجِبْهُ فقالَ : ( هذا ليسَ بِكلامٍ ) فهلْ نقُولُ لَه : صَدَقْتَ أم نقُولُ : كذبْتَ ؟

            5-نقول: كذب إنْ كان على اصطلاح الكلام عند أهل اللغة وكان الكلام أعجميًا، أو مركبًا مزجيًا أو ًا أو مفردًا (مثلًا).

            وصدق إنْ كان على اصطلاح الكلام عند النحاة وكان أعجميًّا ،أو مركبًا إضافيًا، أو مزجيًا...

            6
            ـ ألَيْسَ ذلِكَ بِكلامٍ ؟.!
            6-بلى إنْ كان مبحثنا هو: مصطلح الكلام عند أهل اللغة وكان الكلام أعجميًّا أومركبًا اسناديًّا ناقصًا، أومركبًا إضافيًّا أومزجيّا وهلم ....
            ونعم لو كان أعجميًّا ،أو مركبًا إضافيًا ،أومزجيًا(مثلًا )ومبحثنا هو مصطلح الكلام عند النحاة .

            تعليق


            • #66
              رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

              المشاركة الأصلية بواسطة أم أمامة بنت عمر مشاهدة المشاركة
              * الآنَ لي إليكُمْ طلبٌ :
              أريدُ منكمْ تحديدَ الجملِ النَّحْويَّـةِ في سُورِ الإخلاصِ والمعوّذتَـيْنِ .

              ( سورة الإخلاص )قال تعالى:
              (قُلْ) جملة الابتداء
              (هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) ﴿1﴾ جملة مقول القول
              (اللَّهُ الصَّمَدُ) ﴿2﴾جملة الاستئناف
              ) لَمْ يَلِدْ)جملةعلى العطف
              َلَمْ يُولَدْ) ﴿3﴾جملة على العطف
              ) وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ) ﴿4﴾جملة على العطف
              (سورة الناس) قال تعالى :
              )
              قُلْ) جملة على الابتداء
              (أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) ﴿1﴾ مقول القول
              (مِن شَرِّ مَا خَلَقَ ﴿2﴾صلة
              )وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ ﴿3جر بالإضافة
              (وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ﴿4﴾ على العطف
              ( وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ) ﴿5﴾قال تعالى:
              )
              قُلْ )
              (أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) ﴿1﴾ جملة مقول القول
              (مَلِكِ النَّاسِ) ﴿2﴾ بدل
              ( إِلَهِ النَّاسِ( ﴿3بدل
              (مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ) ﴿4﴾ التعلق بــ (أعوذ)
              ( الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ) ﴿5﴾
              مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ ﴿6﴾ على التعلق بـــ (يوسوس)

              أحسنتُمْ وأجدتُمْ ، أعطيتُمونا زيادةً على تحديدِ الجملِ أنواعَها ومحالَّها ، و زيادةُ الخيرِ خيرٌ .
              وهُناكَ موضِعانِ يحتمِلانِ وجهًا آخرَ .


              إذا رأيتَ طِفْـلًا يَعْـبُرُ الشَّارعَ وسيَّارةٌ قادمةٌ مُسْرِعةً فصِحْتَ بِه : ( السَّيَّـارةَ ) ، فـ :
              *
              هلْ هذا كلامٌ عندَ النُّحاةِ ؟
              1- نعم هذا كلام عند النحاة هذا أسلوبُ تحذيرٍ: السيارةَ!
              وهي جملة فعلية لأن الفعل الناصب ( احذر ) أُضمِر ولم يظهرْ وظهر المفعول به وهو هنا (السيارة َ)فدل على كونه أسلوب تحذير .
              ما شاءَ اللهُ .

              2- ـ ( كانَ محمَّـدٌ ) هلْ هذه جُملةٌ تامَّـةٌ مُفيدةٌ، اسميَّـةٌ أو فِعْليَّـةٌ ؟
              2-هذه ليست كلامًا عند النحاة كي يوصف بجملة فعلية أو اسمية .
              لعلَّكمْ تتأمَّلونَ أكثرَ .

              3
              ـ ( هلِ النَّحْوُ ) هلْ هيَ جملةٌ مُفيدةٌ ؟
              3-هي ليست جملة مفيدة .
              صَحيحٌ .

              4
              ـ
              ( أَشْرَقَ اللَّيْـلُ ! ) :

              هذه جملة مفيدة رُكِبتْ من فعلٍ وفاعلٍ .
              ( الأرْضُ فَوْقَنا ! ) :
              وكذا هذه فهي جملة اسمية مبتدأ وخبره ،وخبره شبه جملة ( وإنْ أفادت فائدة غير جديدة ) .
              أو نقولُ : أفادتْ فائدةً غيرَ صحيحةٍ ، بمعنى أنَّ تركيبَها مستقيمٌ نحْوِيًّا أفادَ معنًى ، لكنَّ هذا المعنى غيرُ صحيحٍ واقِعًا ، فهو نحْوِيًّا مُفيدٌ أمَّا معنوِيًّا فباطلٌ ، وعلى كلِّ حالٍ فالجوابُ كما قلتُمْ : هو كلامٌ عندَ النُّحاةِ .
              ونحْوُ هذا هلْ يُعدُّ كلامًا عندَ النُّحاةِ ؟ يُعد كلامًا إنْ خالفه بعض النحاة .
              نعمْ ، ولذا قالَ الصَّبَّان ردًّا على منْ قالَ بعدمِ صِدْقِ ( كلام ) على المعلُومِ ضَرُورةً كـ ( السَّماءُ فَوْقَنا ) وعلى غَيْرِ المقصُودِ وعلى الـمُخالِفِ للواقِعِ كـ ( الأرضُ فَوْقَنا ! ) : ( والرَّاجِحُ خِلافُه ، كما ذهبَ إليه أبُو حيَّـانَ وغَيْرُه ،
              فالـمُرادُ بإفادةِ اللَّفْظِ فائدةً يَحسُنُ السُّكوتُ علَيْها : دلالَـتُه على النِّسْبةِ الإيجابيَّـةِ أوِ السَّلْبِيَّـةِ ، سواء كانتْ حاصِلةً عندَ السَّامعِ قبلُ أوْ لا ، قَصَدَ بِها الـمُتكلِّمُ الكلامَ أوْ لا ، طابقَ كلامُه الواقِعَ أوْ لا ) اهـ منَ الحاشيةِ على الأشموني .

              5
              ـ استَمعَ رَجُلٌ إلى كلامٍ طويلٍ مُشْتَمِلٍ على جُملٍ مُفيدةٍ كثيرةٍ إلَّا أنَّه لم يُعْجِبْهُ فقالَ : ( هذا ليسَ بِكلامٍ ) فهلْ نقُولُ لَه : صَدَقْتَ أم نقُولُ : كذبْتَ ؟

              5-نقول: كذب إنْ كان على اصطلاح الكلام عند أهل اللغة وكان الكلام أعجميًّا، أو مركبًا مزجيًّا أو إضافيًّا أو مفردًا (مثلًا).

              وصدق إنْ كان على اصطلاح الكلام عند النحاة وكان أعجميًّا ،أو مركبًا إضافيًّا، أو مزجيًّا ...
              كانَ كلامُ المتحدِّثِ الَّذي استمعَ إليه هذا الرَّجُلُ كلامًا عربيًّا مستقيمًا مُشتملًا على جُملٍ نحْويَّـةٍ مُفيدةٍ !
              وفي الواقِعِ : هذا السُّؤالُ ليسَ لَه علاقةٌ مُباشرةٌ بتعريفِ الكلامِ الَّذي مرَّنا .


              6
              ـ ألَيْسَ ذلِكَ بِكلامٍ ؟.!
              6-بلى إنْ كان مبحثنا هو: مصطلح الكلام عند أهل اللغة .
              ونعم إنْ كان أعجميًّا ،أو مركبًا إضافيًّا (مثلًا )ومبحثنا هو مصطلح الكلام عند النحاة .
              هذا سُؤالٌ مُستقِلٌّ ليسَ مُتعلِّقًا بالسُّؤالِ الَّذي قبلَه .

              أحسنتمْ .
              ونطلُبُ منَ الإخوةِ الآخرينَ أن يُشارِكوا كذلِكَ ويتفاعلُوا .

              تعليق


              • #67
                رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

                المعذرة لم استطع تعديلها بالإجابة السابقة لا أدري لماذا؟
                (كان محمدٌ )
                هذه كان التامة التي بمعنى وجِدَ محمدٌ ،فعلية

                أم الذي استمع لكلام طويل مفيد فقال ليس بكلام
                نقول كذب لأن شرط الكلام العربي (عند النحاة) التركيب الإسنادي التام والإفادة وهذا متوفر
                بقولنا مفيدة

                تعليق


                • #68
                  رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

                  هل منْ مُشاركاتٍ أخرى .. أينَ أنتمْ يا جماعة ؟
                  لا بأسَ أن تُجيبُوا فقطْ على الأسئلةِ وتترُكوا اسْتِخراجَ الجملِ منَ السُّورِ ، لأنَّ إجابةَ الأختِ فيه كافيةٌ إن شاءَ اللهُ ، إلَّا أنِّي أنبِّهُ إلى أمرٍ تركتُه قبلُ لوضُوحِه ، وهو أنَّ الجملَ ما لوَّنتهُ الأختُ بالأحمرِ ، وليس كلَّ ما لقَّـبَـتْهُ ، فممَّا لقَّبتْهُ ما هُو في حكمِ المفردِ وإنْ كانَ فيه نوعُ تركيبٍ ( تركيبٌ إضافيٌّ ) كما سبقَ ، وهو الَّذي ذكرتْ أنَّه ( بدلٌ ) ، ومنْهُ ما هُو شِبْهُ جُملةٍ ، فهذا منَ المكمِّلاتِ ، وهذا الكلامُ أقُولُه لغيرِ الأختِ المجيبةِ على السُّؤالِ ؛ لأنَّه واضِحٌ عندَها بدليلِ تميِيزِها الجملَ المرادةَ باللَّونِ الأحمرِ .

                  تعليق


                  • #69
                    رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

                    المشاركة الأصلية بواسطة أبو العوام الأثري مشاهدة المشاركة
                    نماذِجُ منَ الجملِ منَ النُّصُوصِ :
                    * قولُه تعالى : ((
                    الحمدُ للهِ رَبِّ الْـعَالَمِينَ )) ، (( آمِنُوا بِالله وَرَسُولِه وأنفِقُوا مِـمَّـا جعلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيه )) ، (( إن يَنصُرْكُمُ اللهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ )) ، (( لَيْسَ البِرَّ أن تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْـمَشْرِقِ وَالْـمَغْرِبِ )) ، (( آمَنَ الرَّسُولُ بِـمَا أُنزِلَ إلَيْـهِ مِن رَّبِّـهِ )) ، (( تُوبُوا إلَى اللهِ )) ، (( وإذا رأَيْتَ الَّذينَ يَخُضُونَ في ءَاياتِنَا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ )) ، (( وضَرَبَ اللهُ مَثَـلًا قَرْيَـةً )) ، (( وآيَـةٌ لَّـهُمُ الأَرْضُ الـمَيْتَـةُ أَحْيَـيْناها )) ، (( اهْدِنَـا الصِّرَاطَ الـمُسْتَقِيمَ )) ، (( سَبَّحَ للهِ ما فِـى السَّماواتِ وَمَا فِـى الأَرْضِ )) .. الخ .
                    * قَوْلُهُ صَلَّى اللهُ علَيْه وعلى آلِه وسلَّمَ : ((
                    اتَّقِ اللهَ حيْثُما كُنْتَ )) ، (( الصَّبْرُ ضِياءٌ )) ، (( مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ علَيْه أمْرُنا فهُو ردٌّ )) ، (( لا تَبـاغَضُوا )) ، (( يَسِّرُوا ولا تُعَسِّرُوا )) ... الخ .

                    * الآنَ لي إليكُمْ طلبٌ :
                    أريدُ منكمْ تحديدَ الجملِ النَّحْويَّـةِ في سُورِ الإخلاصِ والمعوّذتَـيْنِ .

                    أخَذْنا أقلَّ ما يتألَّفُ مِنهُ الكلامُ ، وأُضِيفُ أمرًا لعلَّكمْ تعرفُونَه كُلُّكمْ : أنَّ الجملةَ المبتدأةَ بِاسْمٍ تُسَمَّى : ( جُملةً اسْمِيَّـةً ) ، والمبتدأةَ بِفِعْلٍ تُسَمَّى ( جُملةً فِعْلِيَّـةً ) هذا بِاخْتِصَارٍ شديـدٍ ، والمسألةُ فيها تَفْصِيلٌ طويلٌ لنْ نتعرَّضَ لَه الآنَ .

                    أسئلةٌ جديدةٌ علَّها تُرَسِّخُ المعلوماتِ أكثر :
                    1 ـ إذا رأيتَ طِفْـلًا يَعْـبُرُ الشَّارعَ وسيَّارةٌ قادمةٌ مُسْرِعةً فصِحْتَ بِه : ( السَّيَّـارةَ ) ، فـ :
                    * هلْ هذا كلامٌ عندَ النُّحاةِ ؟
                    * وإذا كانَ فهلِ الجملةُ فيه اسْميَّـةٌ أمْ فِعْلِيَّـةٌ ؟
                    طبعًا لنْ تُفكِّرَ في هذا في تلكَ اللَّحظةِ الحرجةِ ؛ وإلَّا جاءتِ السَّيارةُ وطيَّرتِ الغُلامَ وأنتَ تُحاولُ أنْ تُجهِّزَ جُملةً مُفيدةً ، أو تُفكِّرُ في إعرابِها !! أوْ ستقُولُ : ( هِييـيْ ) وتفتكُّ !
                    2 ـ ( كانَ محمَّـدٌ ) هلْ هذه جُملةٌ تامَّـةٌ مُفيدةٌ ، اسميَّـةٌ أو فِعْليَّـةٌ ؟
                    3 ـ ( هلِ النَّحْوُ ) هلْ هيَ جملةٌ مُفيدةٌ ؟
                    4 ـ ( أَشْرَقَ اللَّيْـلُ ! ) ، ( الأرْضُ فَوْقَنا ! ) ، ونحْوُ هذا هلْ يُعدُّ كلامًا عندَ النُّحاةِ ؟
                    5 ـ استَمعَ رَجُلٌ إلى كلامٍ طويلٍ مُشْتَمِلٍ على جُملٍ مُفيدةٍ كثيرةٍ إلَّا أنَّه لم يُعْجِبْهُ فقالَ : ( هذا ليسَ بِكلامٍ ) فهلْ نقُولُ لَه : صَدَقْتَ أم نقُولُ : كذبْتَ ؟!
                    6 ـ ألَيْسَ ذلِكَ بِكلامٍ ؟!

                    وفَّقَـكمُ اللهُ ..
                    (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)جملة نحوية
                    ( اللَّهُ الصَّمَدُ *)جملة نحوية
                    (وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ
                    )جملة نحوية
                    --
                    {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ} جملة نحوية
                    --
                    (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) جملة نحوية
                    (مَلِكِ النَّاسِ) جملة نحوية
                    ( إِلَهِ النَّاسِ) جملة نحوية
                    --
                    ١ نعم هذا كلام عند النحاة
                    اسمية
                    ٢ لا ليس تامة لا تعتبر مفيدة عند النحاة
                    لا أعلم
                    ٣
                    لا ليس تامة لا تعتبر مفيدة عند النحاة
                    ٤ نعم هذا كلام عند النحاة
                    ٥نقول له كذبت
                    ٦ نعم ذلك كلام


                    تعليق


                    • #70
                      رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

                      المشاركة الأصلية بواسطة أم محمد بنت عبد العلي مشاهدة المشاركة

                      (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ)
                      جملة نحوية
                      فيها جُملتانِ كما سبقَ ، ذكرنا في تعريفِ الكلامِ ( الجملةِ المفيدةِ ) عندَ النُّحاةِ أنَّه ما اشتملَ على ثلاثةِ أركانٍ : مسندٍ ومسندٍ إليه وإسنادٍ ، وأَنَّ أقلَّ ما يتألَّفُ مِنهُ اسْمانِ : مبتدأُ وخبرُه ، أَو فعلٌ واسْمٌ ، فِعْلٌ معَ فاعلِه ، فعلى هذا :
                      1 ـ ( قُلْ ) فعلُ أمرٍ ، وفاعلُه ضَميرٌ مستترٌ وُجوبًا تقديرُه ( أنتَ ) ؛ فهذه جملةٌ مكوَّنةٌ من كلمتينِ : إحداهُما ظاهرَةٌ منطوقٌ بِها ( قُلْ ) ، والأخرى مُقَدَّرةٌ في قُوَّةِ المنطوقِ ( أنتَ ) ، أسندنا الفِعْلَ إلى الضَّميرِ عنْ طريقِ هذا التَّركيبِ الإسناديِّ ، فتمَّتِ الأركانُ ؛ فهذه جُملةٌ ، ثمَّ ننظُرُ ما بعدَ ( قُلْ ) :
                      2 ـ ( هُو اللهُ أحدٌ ) ، كلامٌ تامٌّ ، جُملةٌ : مبتدأٌ ( هُو ) وخبره جملةُ ( اللهُ أحدٌ ) المكوَّنةُ كذلِكَ منْ مبتدإٍ وخبرٍ ، ومحلُّ هذِه الجملةِ ( هو اللهُ أحدٌ ) كما قالتِ الأختُ : مقُولُ القَوْلِ ، أيْ : أَنَّها في محلِّ نَصْبٍ مفعُولٍ بِه ، وفيها وجوهٌ أخرى .
                      وهذا التَّفصيلُ لا نطلبُه ، نريدُ فقطْ تحديدَ الجملِ التَّامَّةِ على أيِّ وجْهٍ كانَ إعرابُها ، والتَّحديدُ على ضَوْءِ ما درسْنا منْ تعريفِ الكلامِ كما أسْلَفْتُ .


                      ( اللَّهُ الصَّمَدُ )
                      جملة نحوية
                      صحيحٌ .
                      هذه جملةٌ تامَّةٌ ، مبتدأٌ وخبرٌ ، وفي إعرابِها بالتَّفصيلِ وجوهٌ كثيرَةٌ ، منها :
                      1ـ أنَّها جملةٌ مستأنفَةٌ ـ كما ذكرتْ أمُّ أمامةَ ـ لا محلَّ لها منَ الإعرابِ كالجملةِ المبتدأَةِ .
                      2 ـ ومنها : أنَّها خبرٌ ثانٍ لـ ( هو ) أيْ : هو اللهُ الصَّمدُ ، فتكونُ حينَها في محلِّ رفْعٍ .
                      3 ـ ومنها : أنَّها بدلٌ عنْ لفظِ الجلالةِ في ( قلْ هو اللهُ ) ... وغيرُ ذلِكَ ، فهذا كلُّه على القَوْلِ بأنَّها جملةٌ تامَّةٌ .
                      وهُناكَ وجْهٌ أنَّ لفظَ الجلالةِ مبتدأٌ ، و ( الصَّمَدُ ) بدلٌ منه ، فلمْ يتمَّ الكلامُ ، وتمامُهُ بما بعدَهُ ( لم يلدْ ... ) الخ وهُو خبرُ المبتدإِ ( الله ) .
                      ومِثْلُ هذا يُوجدُ في بُطونِ كُتُبِ الإعرابِ ، إعرابِ القُرْآنِ الكريمِ ، يُمكِنُنا أنْ نستفيدَ مِنها في تحديدِ الجملِ النَّحْويَّـةِ على وجْهِ الدِّقَّـةِ ، تاركينَ التَّفاصيلَ .

                      ( لم يَلِدْ ) جملةٌ .
                      فِعْلٌ مُضَارعٌ ( يلِد ) ، وفاعلٌ ( ضميرٌ مستتِرٌ جوازًا = هو ) ، والجملةُ كلُّها ( لم يَلِدْ هُو ) في محلِّ رفعٍ خبرٌ ثالثٌ للمبتدإِ ( الله ) .

                      ( لم يولدْ ) جملةٌ .
                      ( يُولَدْ ) فعلٌ مُضَارِعٌ مبنيٌّ لما لم يُسَمَّ فاعلُه ، و الضَّميرُ المستترُ جوازًا ( هو ) نائبُ فاعلٍ .
                      واعتبرْناها جملًا معَ أنَّنا اخترنا أنَّ الجملةَ التَّامَّةَ ما يَجِبُ اسْتِتارُ ضَميرِه كـ ( استقِمْ ) ؛ لأنَّ ما يعُودُ علَيْه الضَّميرُ هنا مذكورٌ قبلُ ، فهذا كما سبقَ في مثلِ : ( الطَّالبُ يدرُسُ ) : ( يدرسُ ) جملةٌ فعليَّةٌ ( يدرُسُ هُو ) في محلِّ رفعٍ خبرٌ للمبتدإِ ( الطَّالبُ ) ، وأمَّا اشْتراطُ أنْ يكونَ واجبَ اسْتِتارِ الضَّميرِ ففي الجملةِ المستقلَّـةِ .

                      ( وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ
                      ) جملة نحوية
                      صحيحٌ .
                      كانَ ، واسْمُها ( أحدٌ ) وخبرُها ( كفوًا ) ، ففي الكلامِ تقديمٌ وتأخيرٌ ، وأمَّا ( لَه ) الجارُّ والمجرورُ فمنَ المكمِّلاتِ وليسَ منْ أركانِ الجملةِ ، ولذا لم تلوِّنْهُ ( أم أمامة ) .

                      --
                      {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ} جملة نحوية
                      جملتانِ :
                      قُلْ : جملةٌ ، فعلٌ وفاعلٌ : قل أنتَ .
                      أعوذُ : جملةٌ ، فعلٌ وفاعلٌ : أعوذُ أنا .
                      ( بربِّ الفلقِ ) منَ المكمِّلاتِ .


                      --
                      (قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) جملة نحوية
                      كسابِقِه .

                      (مَلِكِ النَّاسِ) جملة نحوية
                      لا توجدُ أركانُ الجملةِ ، ولا يُوجدُ تركيبٌ إسنادِيٌّ ، وإنَّما هذا تركيبٌ إضافيٌّ ، وهو كما سبقَ كالكلمةِ المفردةِ ، وإعرابُه هنا بدلٌ ـ كما قالتْ أمُّ أمامةَ ـ ، بدلٌ منْ ( ربِّ النَّاسِ ) ، أو نعتٌ لَه ، والبدلُ والنَّعتُ منَ التَّوابِـعِ .

                      ( إِلَهِ النَّاسِ) جملة نحوية
                      كسابِقِه .

                      --

                      ١ نعم هذا كلام عند النحاة
                      اسمية
                      يُرجى مراجعةُ جوابِ المشارِكةِ السَّابقةِ .
                      ٢ لا ليس تامة لا تعتبر مفيدة عند النحاة
                      لا أعلم
                      يُرجى مراجعةُ جوابِ المشارِكةِ السَّابقةِ .
                      ٣
                      لا ليستْ تامة ، لا تعتبر مفيدة عند النحاة .
                      صحيحٌ .
                      ٤ نعم هذا كلام عند النحاة
                      صحيحٌ .
                      ٥نقول له كذبت
                      نعطيكمْ فرصةً أخْرى .
                      ٦ نعم ذلك كلام


                      إذا أريدَ إثباتُ أنَّه كلامٌ فالجوابُ ( بلى ) ، وأمَّا ( نعم ) في سُؤالِ ( أليسَ ) فتفيدُ النَّفْيَ ، لأنَّها تفيدُ إثباتَ معنى ( ليسَ ) .
                      والجوابُ فيه تفصيلٌ .

                      بالتَّوفيقِ .

                      تعليق


                      • #71
                        رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

                        5ـ استَمعَ رَجُلٌ إلى كلامٍ طويلٍ مُشْتَمِلٍ على جُملٍ مُفيدةٍ كثيرةٍ إلَّا أنَّه لم يُعْجِبْهُ فقالَ : ( هذا ليسَ بِكلامٍ ) فهلْ نقُولُ لَه : صَدَقْتَ أم نقُولُ : كذبْتَ ؟
                        لا نقول له صدقتَ ولا كذبتَ لأنّ الخبر يحتمل الوجهين إلا (خبر الله- عزّ وجلّ - ورسوله -صلى الله عليه وسلم -فهو الحق والصدق)
                        فرقٌ بين الخبر والإنشاء _ذكرني بها شرح العلامة العثيمين -رحمه الله- على الورقات للجويني .

                        تعليق


                        • #72
                          رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ


                          5 ـ استَمعَ رَجُلٌ إلى كلامٍ طويلٍ مُشْتَمِلٍ على جُملٍ مُفيدةٍ كثيرةٍ إلَّا أنَّه لم يُعْجِبْهُ فقالَ : ( هذا ليسَ بِكلامٍ ) فهلْ نقُولُ لَه : صَدَقْتَ أم نقُولُ : كذبْتَ ؟!
                          إن كان كلاما في محله قلنا: (كذبت!)، أمّا إن كان هذا الكلام في غير محله فقد صدق.
                          6 ـ ألَيْسَ ذلِكَ بِكلامٍ ؟!

                          بلى؛ هو كلام عند النحاة، لاشتماله على تراكيب مفيدة بلغة العرب.

                          تعليق


                          • #73
                            رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

                            جميعُ الأسئلةِ أجيبَ عنها ـ ما شاءَ اللهُ ـ ما عدا سؤالينِ :
                            * أمَّا الَّذي قالَ لكلامٍ عربيٍّ مفيدٍ ( إنَّه ليسَ بِكلامٍ ) فهذا في سعةِ الكلامِ ، وهنا نعُودُ لنؤكِّدَ علاقةَ عُلُومِ العربيَّـةِ بعْضِها بِبَعْضٍ ، كما سبقَ في مسألةِ ( الـمُهملِ ) والمهجورِ منَ الكلامِ ومعناها في
                            النَّحْوِ أنَّه ما لم يوضَعْ أَصْلًا فلا يكونُ بِه الكلامُ عربيًّا ، وأمَّا في البلاغةِ فهو الـحُوشِيُّ الغريبُ الَّذي يُخالفُ الفَصَاحةَ والبيانَ ، فأمَّا الأوَّلُ الَّذي خالفَ الوَضْعَ فواجبٌ ترْكُه في الكلامِ العربيِّ ، وأمَّا الثَّاني فهو يعتمِدُ على الزَّمانِ والمكانِ وحُسْنِ الاخْتيارِ منَ المتكلِّمِ على حسبِ ذلكَ ، واستَفَدْنا منْ جانبٍ منْ فقْهِ اللُّغةِ وأُصولِـها في تطبيقِ مسألةِ المهملِ في النَّحْوِ ، ومِثْلُ هذا في مسألةِ ( الفائدةِ ) : الجملُ المفيدةُ المشتملةُ على المستحيلاتِ والمتناقِضَاتِ ونحْوِ ذلِكَ ، يَصِحُّ نفيُ منْ نفى عنها صفةَ ( الكلامِ ) بهذا الاعْتِبارِ .
                            وقدْ ذكرتُ قرائنَ تدلُّ على هذا ، قلتُ : إنَّ هذا المستمعَ لم يُعْجِبْهُ كلامُ المتكلِّمِ فقالَ ما قالَ ، وثانيًا : أنَّ سُؤالِي هذا علاقتُه غيرُ مُباشرةٍ بتعريفِ الكلامِ في النَّحْوِ ، وبإيضاحٍ أكثرَ : هُو نَفَى صِحَّةَ المعنى ـ في رأيِه ـ ولم يَنْفِ حقيقةَ الكلامِ ، وهذا معلُومٌ في لُغةِ العربِ ، ينفُونَ الشَّيْءَ يُريدُونَ نفْيَ جودتِه ، فيقُولُونَ لمنْ لم يُحْسِنِ العملَ : ( ما صَنَعْتَ شَيْئًـا ) ، وهو قدْ صَنعَ أشْياءَ كثيرةً ، وهذا ينفعُنا في بابِ العقيدةِ في بابِ الإيمانِ ، في نفيِ الإيمانِ عنْ فاعلِ شيْءٍ ، وكذا دُخولِ منْ وُصِفَ بأنَّه لم يعملْ خيرًا قطُّ الجنَّـةَ ، وينفعُنا في بابِ الأحكامِ حينَ يُنفى العملُ أهو لنفيِ الصِّحَّةِ أوِ القَبُولِ أوِ التَّمامِ ؛ فظهرَتْ بهذا علاقاتٌ بعلُومٍ أخرى كذلِكَ ، ومعرفةُ هذه العلاقاتِ مُفيدَةٌ ونافِعَـةٌ .
                            * وأمَّا : ( أليسَ ذلكَ بِكلامٍ ) ؟
                            فقلْتُ إنَّه غيرُ مُتعلِّقٍ بالسُّؤالِ الَّذي قَبْلَه فليسَ السُّؤالُ عنْ كلامِ ذلكَ المتكلِّمِ ، وإنَّما هو سُؤالُ ذكاءٍ ختمنا بِه هذا الفَصْلَ ، والـمُرادُ : أليسَ ( ذلِكَ ) بِكلامٍ ، أيْ : كلمةَ ( ذلِكَ ) ، والجوابُ :
                            ـ إذا أريدَ الكلامُ في اللُّغةِ فالجوابُ : ( بلى ) ، أيْ : ( ذلِكَ ) كلامٌ .
                            ـ وإذا أريدَ الكلامُ في النَّحْوِ فالجوابُ : ( نعمْ ) ، أيْ : ليسَ ( ذلكَ ) بِكلامٍ .
                            وهكذا إذا سُئِلْنا بهذا الأُسْلُوبِ :
                            ـ فإنْ كانَ جوابُنا إثباتُ الأمرِ الَّذي دخلَ عليْه ( ليسَ ) قُلْنا ( بلى ) ؛ لننفيَ جملةَ ( ليسَ بكذا ) ، ونفيُ النَّفيِ إيجابٌ .
                            ـ وإذا أردنا نفيَ ما دخلَ عليه ( ليسَ ) قُلْنا ( نعمْ ) ؛ نثْبِتُ جملةَ ( ليسَ بكذا ) ونؤَكِّدُ عليْها ، وإثباتُ النَّفيِ نفْيٌ .

                            ما علَيْنا !
                            ...................
                            نواصِلُ المذاكرةَ :
                            نأتي إلى مسألةٍ جديدةٍ ، وهيَ : صُورُ تأليفِ الجملةِ ، أخذْنا أنَّ أقلَّه كلمتانِ : اسمانِ أو اسمٌ وفِعْلٌ ... فنريدُها الآنَ على وجْهِ التَّفْصِيلِ ..
                            مُشاركاتِكمْ نتاجَ مُطالعاتِكمْ ..
                            وأدعو الإخوانَ للمشاركةِ أيْضًا ، فلا نَسْمَعُ لهمْ حِسًّا ، معَ أنَّ طلبَ المذاكرةِ جاءَ منْ قِـبَلِهمْ !

                            تعليق


                            • #74
                              رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

                              أقل ما يجزئ ليكونَ كلامًا عربيًّا مفيدًا (اسمان) أي: اسم واسم.
                              1-بدأ بالاسم لأنّه له درجتان يُخْبرُ عنه ،ويخبر به كونه يصلح لأن يكونَ
                              أ-يكون مسندًا إليه كــ :محمدٌ رسولُ اللهِ ، محمدٌ مبتدأ أُخبر عنه بــأنّه (رسولُ الله)
                              قولنا :مسندٌ إليه هنا المبتدأ محمدٌ مبتدأ وهو مسندٌ إليه أسندت إليه الرسالة
                              ب-أوكانَ مسندًا ويكون الاسم مسندًا أي :خبر رسولُ اللِه يُخبر بهِ

                              2-:أو اسم وفعل ،وثنى بالفعل لتدني مرتبته عن الاسم إذ له درجة واحدة وهو أنّه يُخبرُ بهِ ولا يخبر عنه فلا نجد أن الفعل يكون مبتدأ ، وهو يُسندُ للفاعل فهو مسند
                              :أو اسم وفعل
                              جاءَ زيدٌ ، الفعل الماضي جاءَ هنا يكون مسندًا ، زيدٌ فاعل أي هو"مسندٌ إليه أُسندَ له المجيء


                              خرج من ا(أقل ما يجزئ ليكون كلامًا مفيدًا) لاستحالة ذلك, وضعف أدلة المخالفين ، ودليلنا في ذلك التتبع والاستقراء
                              1- حرفٌ وحرف فهل نقول في مِنْ؟ لا يكون عربيًا
                              2- فعلٌ وفعل فهل نقول ذهبَ وقفَ ؟ لا
                              3- فعلٌ وحرف هل يستساغُ عربيًّا في جاءَ؟ لا
                              4- اسمٌ وحرف زيدٌ عنْ لا تُستساغ .
                              الحرف ليست له درجة ، فلا يخْبرُ بهِ ولا يخبر عنه

                              تعليق


                              • #75
                                رد: نريدُ أنْ نفهمَ النحوَ - مذاكرةٌ في متنِ الآجروميةِ

                                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
                                يبدو أني وصلت متأخرا،، ولكي لا يفوتني هذا الخير العميم أطلب منكم -من فضلكم جميعا- أن يتاح مجال الجواب ليوم كامل من وضع السؤال -على الأقل- قبل أن ينتقل للمسألة التالية، ويمكنكم في هذا الوقت التعقيب والتعليق، وذلك لارتباطي (وربما غيري كذلك) بعدد من الأمور والمسؤوليات فكثيرا ما لا يتاح لي المشاركة إلا في وقت متأخر تطلبا لراحة البال واستجماع الفكر، وكذا سيتفيد باقي اخواني من هذا القدر الكافي من الوقت للمشاركة كعادتنا في بقية المذاكرات، فمثل هذا العالم -عالم الشبكة- لا يلتقي جميع الأعضاء في الوقت نفسه إلا النَّادر.

                                نواصِلُ المذاكرةَ :

                                نأتي إلى مسألةٍ جديدةٍ ، وهيَ : صُورُ تأليفِ الجملةِ ، أخذْنا أنَّ أقلَّه كلمتانِ : اسمانِ أو اسمٌ وفِعْلٌ ... فنريدُها الآنَ على وجْهِ التَّفْصِيلِ ..
                                مُشاركاتِكمْ نتاجَ مُطالعاتِكمْ ..
                                والله الذي أعرفه أن مثل هذا المبحث ليس في متن الآجرومية وإنما أذكر بعض المعلومات المتفرقة من الدراسة النظامية ولا أريد التعويل عليها كثيرا.
                                غير أنه يمكن القول:

                                أن الجملة تتألف على أقل تقدير من:
                                اسمين: (ويدخل في هذا جميع الأسماء: أسماء الإشارة، أسماء الإستفهام،،، الخ) إما حقيقة أو تقديرا (وقد مرَّ معنا هذا سابقا) وتسمى الجملة هذه بالجملة الاسمية.
                                أو
                                فعل واسم: (والابتداء يكون بالفعل [سواء كان الفعل ماضيا أم مضارعا أم أمرا]) إما حقيقة أو تقديرا، وتسمى هذه الجملة بالجملة الفعلية.


                                وهذا التقدير الأقل ما يسمى بالجمل الصغرى وأما مازاد عن ذلك فيكون مع الجملة الصغرى جملة أخرى أكبر تسمى الجملة الكبرى.
                                والله أعلم.

                                تعليق

                                يعمل...
                                X