إعـــــــلان

تقليص
1 من 4 < >

تحميل التطبيق الرسمي لموسوعة الآجري

الصفحة الرسمية للتطبيق:
https://www.ajurry.com/apptips/home.html
تحميل التطبيق من متجر قوقل بلاي
https://play.google.com/store/apps/d...ry&pageId=none
2 من 4 < >

الإبلاغ عن مشكلة في المنتدى

تساعدنا البلاغات الواردة من الأعضاء على منتدى الآجري في تحديد المشكلات وإصلاحها في حالة توقف شيء ما عن العمل بشكل صحيح.
ونحن نقدّر الوقت الذي تستغرقه لتزويدنا بالمعلومات عبر مراسلتنا على بريد الموقع ajurryadmin@gmail.com
3 من 4 < >

فهرسة جميع الشروح المتوفرة على شبكة الإمام الآجري [مبوبة على حسب الفنون] أدخل يا طالب العلم وانهل من مكتبتك العلمية

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه - وعلى آله ومن ولاه وبعد :

فرغبة منا في تيسير العلم واشاعته بين طلابه سعينا لتوفير جميع المتون وشروحها المهمة لتكوين طلبة العلم ، وقد قطعنا شوطا لابأس به في ذلك ولله الحمد والمنة وحده ، إلا أنه إلى الآن يعاني بعض الأعضاء والزوار من بعض الصعوبات في الوصول للشروح والمتون المرادة لتداخل الشروح أو لقلة الخبرة التقنية .

من أجل هذا وذاك جاء هذا الموضوع ليكون موضوعا مرجعا جامعا مرتبا بإذن الله لكل المواد العلمية الموضوعة حاليا في شبكتنا ومرتبا على حسب أبواب الفنون العلمية (العقيدة، الفقه، الحديث،...)وسنحاول أيضا ترتيبها على مستويات الطلب (المبتدئ ، المتوسط ، المنتهي) سيتم تحديثه تبعا بعد إضافة أي شرح جديد .

من هـــــــــــنا
4 من 4 < >

تم مراقبة منبر المسائل المنهجية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

تعلم إدارة شبكة الإمام الآجري جميع الأعضاء الكرام أنه قد تمت مراقبة منبر المسائل المنهجية - أي أن المواضيع الخاصة بهذا المنبر لن تظهر إلا بعد موافقة الإدارة عليها - بخلاف بقية المنابر ، وهذا حتى إشعار آخر .

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه .

عن إدارة شبكة الإمام الآجري
15 رمضان 1432 هـ
شاهد أكثر
شاهد أقل

لا ... يا ( سلمان العودة ) بل الحقيقة عن ( كويتيي جوانتانامو ) هنا .

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لا ... يا ( سلمان العودة ) بل الحقيقة عن ( كويتيي جوانتانامو ) هنا .

    لا ... يا ( سلمان العودة ) بل الحقيقة عن ( كويتيي جوانتانامو ) هنا .
    ( 1 )
    متابعات اعلامية
    كويتيو جوانتانامو : للعودة دور هام لإطلاق المعتقلين

    الإسلام اليوم – الكويت 20 / 12 / 1428 هـ ـ 29 / 12 / 2007
    أعلن عدد من الكويتيين العائدين من معتقل جوانتانامو تقديرهم الكبير واحترامهم الشديد للشيخ الدكتور : سلمان بن فهد العودة ، وللدكتور سيد فضل ، وأعربوا عن استيائهم وعدم رضائهم لما نسبته لهم صحيفة الوطن الكويتية ، في عددها الصادر يوم الاثنين 15 ذي الحجة 1428هـ .
    وأكَد العائدون من جوانتانامو (عادل زامل الزامل ، وعبد الله كامل الكندري ، وسعد ماضي العازمي ) في بيان لهم أن ما نشر على ألسنتهم في الصحيفة ، أساء إليهم قبل أن يسيء إلى الشيخ الدكتور: سلمان العودة وللدكتور: فضل .
    وأشاروا إلى أن الصحيفة تناولت اللقاء "بصورة مثيرة جدًا وتم انتقاء بعض المعاني والكلمات لتوضع كخطوط عريضة لم تكن لتخدم المعنى العام لهذا اللقاء وبأسلوب ومنهجية تدعو للإثارة والجدل " ـ على حدّ تعبير البيان .
    وقالوا في بيان صحفي: " إنه تم توظيف اللقاء بصورة لا تتلاءم مع الأهداف والمرامي الموجودة فيما تم نشره ، ونحن إذ نستنكر ونرفض هذا الأسلوب وتلك المنهجية في عرض هذا اللقاء لنتذكر مواقف الشيخ الدكتور سلمان الجليلة ودوره الكبير الذي قام به ولا يزال في السعي لنصرة إخواننا المعتقلين في جوانتانامو وجهوده الحثيثة والدءوبة لاستعادتهم من هذا المعتقل الرهيب والتي أثمرت بفضل الله في عودة الكثيرين منهم إلى ديارهم وبلدانهم سالمين " .
    وقد زعم الحديث الذي نشرته صحيفة " الوطن الكويتية " أن الشيخ العودة يعدّ أخطر من أسامة بن لادن ، وأنه قام بتغيير آرائه حاليًا في الجهاد ، وأنه كان أكبر محرّض على القتال في الدول الإسلامية ، وأكبر من كان يناصر فكر الجهاديين في كثير من الدول ، إلا أنه تراجع عن فكره ذلك حاليًا . وهو السياق ، الذي نفاه المعتقلون ، مؤكدين أنه تم انتقاء بعض المعاني والكلمات لتوضع كخطوط عريضة للصحيفة ، لخدمة نهج وصفوه " بأنه يدعو للإثارة والجدل " .
    التعليق :
    اكتسبوا من حراب السياسة المكيافيلية ( حربة التلون والتدليس ) وصاروا أساتذة الكذب ، وأقواما ينفض مجالسهم على الخداع ، فهم ( بني قطب وسرور ) لا يشقى بهم أحد أبداً على زعمهم الكاذب ! .
    وإليكم تسجيل ما ذكره ( كويتيو غوانتانامو ) عن ( سلمان العودة ) ! .. .. حتى تقفوا على حقيقة أمرهم .

    جريدة ( الوطن ) الكويتية تؤكد مصداقية كل حرف ورد في حوار العائدين من غوانتانامو
    توضيح : استمع إلى النص الحرفي للقاء على موقعها الإلكتروني
    Alwatan.com.kw
    نشرت ( الوطن ) في عددها الصادر يوم الاثنين 24 / 12 / 2007 حواراً مطولاً مع ثلاثة من الكويتيين العائدين من غوانتانامو ، أجراه الزميل حسن عبدالله
    وبعد نشر الحوار الذي تم تسجيله فوجئنا بالاخوة يصدرون بيانا صحافيا لم يكذبوا فيه كلمة واحدة مما جاء في الحوار ، وانما يعربون فيه عن تقديرهم واحترامهم للداعية الشيخ سلمان العودة ، ويشيرون إلى انه ( تم تناول اللقاء بصورة مثيرة جداً ، وتم توظيف اللقاء بصورة لاتتلاءم مع الأهداف والمرامي الموجودة في هذه المقابلة ) .
    ونحن بدورنا نعلن تقديرنا الكامل للداعية الشيخ سلمان العودة ، وننوه إلى أن الحوار تم بدوافع مهنية بحتة لا غرض منها سوى التعامل والاستماع إلى هذه المجموعة التي تشكل ظاهرة مهمة في عالمنا العربي والإسلامي . ولم يكن الهدف هو مجرد الاستماع فحسب إلى ما وقع لهؤلاء الشباب داخل المعتقل ، فقد حكوه كثيرا من قبل ، لكن كنا نسعى إلى التعرف على مدى تأثير هذه التجربة على فكرهم وحياتهم الشخصية ، وما طرأ على فكرهم الذي حملوه معهم في أفغانستان .. وهل عادوا به إلى بلادهم أم أن التجربة الأليمة أنضجت فكرهم ، وجعلتهم يراجعون أنفسهم وكيف ينظرون إلى مدى أهمية حقوق الإنسان الآن ، وقراءتهم للمراجعات الفكرية الإسلامية التي تملأ الساحة الآن .
    استضافنا الأخ خالد العودة في منزله بقرطبه ، وجلس معنا في بداية الحوار ، وبان عليه الحزن الشديد فيما كان هؤلاء الشباب يتحدثون عن المعاناة والتعذيب التي يلاقيها أي معتقل في غوانتانامو ، فانسحب بهدوء بعد أن طلب مني أن يقرأ نص الحوار قبل نشره سواء في الوطن أو في مجلة نيوزيك العربية ، فيما رحنا نستكمل حوارنا وسط جو من المرح نشره عادل الزامل بخفة ظله ، وسعد العازمي بضحكته التي تجلجل في شريط الكاسيت الذي لم يتوقف عن الدوران ، وقد طلب من البعض حذف بعض الجمل التي اعتبروها غير ملائمة للنشر ، فيما نستكمل الحوار بأسلوب مهني لا غرض منه سوى استجلاء الرؤى والأفكار من هؤلاء الذين عاشوا تجربة تستحق صحفياً أن يلقى عليها كثير من الضوء وان تبحث في سياقها الفكري الذي اعتنقه هؤلاء الشباب ، وليس مجرد الشــــــكوى بأنهم : ( ضربونا وعذبونا وأهانونا ) ! .
    لم أخرج عن هذا السياق والتزمت تماما بكل كلمة قالوها ، بل وراجعتهم فيما قالوه بحق الشيخ سلمان العودة ، وبأن الفكر الذي يتبناه الآن ـ بعد تصحيح تجربته الفكرية ـ ليس فيه أي عنف وهو ما يتماشى مع رؤية الغالبية العظمى من المسلمين ، لكنهم أصروا على رأيهم ، ولم يطلبوا مني لا حذفه ولا تعديله.ووفاء بالوعد الذي لا أقطعه على نفسي إلا نادراً جداً، حفاظا على كرامة مهنتي ، أرسلت المادة كاملة بالفاكس إلى الاخ خالد العودة يوم الاثنين 17 / 12 / 2007 ، ثم تحدثت إليه تليفونيا فأكد لي وصول المادة إليه بالفعل ، وتساءل عن إمكان تغيير أي شيء ، فأجبته بأن المادة رهن تصرفه وعليه أن يرسل إليّ بالتغيير الذي يريده
    لكن الرجل لم يرد ولم يرسل أي شيء فقمنا بنشر الموضوع بعدها بسبعة أيام أي يوم الاثنين 24 / 12 / 2007 ثم فوجئت بالأخ خالد العودة يصدر بيانا صحفيا بعد النشر لم ينف فيه كلمة واحدة مما جاء في الحــــوار ، وإنما يعترض على ( تناول اللقاء بصورة مثيرة وانتقاء بعض المعاني والكلمات لتوضع كخطوط عريضة لم تكن لتخدم المعنى العام لهذا اللقاء ) .
    ونحن نقدر الظروف التي دفعته إلى إصدار هذا البيان ، لكن حفاظا على الأمانة الصحفية سننشر ما جاء على لسان العائدين من غوانتانامو ، وكما ورد نص في شريط الكاسيت ويمكن لقراء " الوطن " وكذلك للشيخ الجليل سلمان العودة أن يستمعوا إلى الشريط الصوتي للحوار على موقع " الوطن " على الإنترنت وكما هو مسجل على الصحيفة .
    وفيما يلي النص الحرفي من الحوار الخاص بالداعية سلمان العودة :
    عادل الزامل
    حسن عبدالله : سألت عادل الزامل في سياق حديث عن الجهاد : الشيخ سلمان العودة طلع في فتوى رسمية وقال إن الجهاد الآن خطأ ؟
    عادل الزامل : أولا .. شوف .. الشيخ سلمان العودة كلامه متناقض جدا جدا جدا ، وأنا أعلم الناس بسلمان العودة واسمع كلامه من قديم .. أشرطته كلها كنت اسمعها . سلمان العودة كان منهجه يطلع أسامة بن لادن عنده بريء في التحريض على ولاة الأمور في السابق والتحريض على ولاة الأمور من المسلمين وليس من .. أسامة بن لادن يقاتل فقط المسيحيين صح أو الأمريكان ، لكن سلمان العودة لو ترجع لكتبه وأشرطته هو يرد على كلامه الحالي ، اللي غير فكره ومنهجه ربما السجن ربما الخوف ربما كذا الله أعلم لكن كلامه اللي يقوله حقيقة أنا عندي غير صحيح لأنه رجل متذبذب ما له منهج واحد الدين هو واحد اليوم هو ديني كده أو كده هذا مو صحيح .
    الامر الآخر بـ ..أنا .. أرى والله تعالى أعلم اللي بيتكلم عن صحة الجهاد أو عن أسامة بن لادن يكون تابعا لهم مثلا .. يكون معاهم .. يكون كذا فأنت خارج
    أولا سلمان العودة لا يعد من علماء المسلمين حتى يتكلم في هذا .. إي والله صحيح .. خليني منصفا .. خليني منصفا . هذا هو الأمر الأول ..
    الأمر الآخر كثير من العلماء اللي هم أجل من سلمان العودة واكبر منه يثنون على أسامة بن لادن يالله ناخد رأي من العلماء ولا سلمان ولا منو ! .
    حسن عبدالله : الغالبية العظمى في الأمة بتقول أن فكر أسامة بن لادن ..
    ــ اذا قلتلي الغالبية العظمى أنا أقولك الله سبحانه وتعالى يقول " ولو اطعت اكثر من في الارض يضلوك عن سبيل الله " .
    حسن عبدالله : " وان تطع اكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله " .
    عادل الزامل : إيه إيه ويقول الله سبحانه وتعالى " ولكن اكثر الناس لا يعلمون " ويقول " ولكن اكثرهم للحق كارهون " .
    ثم يتابع : اصطف سلمان العودة مع الأمريكان ضد أسامة بن لادن أرجو الا تفهمني خطأ أسامة بن لادن رجل مسلم صح ؟ ما حد يكفره وإلا صرنا جماعة التكفير ، الأمريكان لا شك انهم غير مسلمين في ديننا صح ولا لأ ؟ طيب أنت الآن سلمان لما وقفت مع الأمريكان ضد أسامة بن لادن هل هذا من الدين ؟ بل النبي يقول انصر أخاك ظالما أو مظلوما.
    حسن عبدالله : كان من المؤيدين لأفكار أسامة بن لادن قبل كده ؟
    عادل الزامل : مؤيد اكثر من أفكار أسامة بن لادن .
    حسن عبدالله : كان أقوى إذن ؟
    عادل الزامل : نعم .
    حسن عبدالله : هل هذا تراجع من الشيخ سلمان ؟
    عادل الزامل : لا شك أعده من التذبذب لان أشرطته السابقة وكتيباته ومناهج الناس اغلب أهل الجهاد اللي ذهبوا للجهاد بسبب فكر سلمان العودة الآن .
    حسن عبدالله : اكثر الأرواح التي ضاعت معلقة في رقبته والدماء التي أهدرت .
    عادل الزامل : كلها بسبب سلمان العودة لان سلمان العودة كان اكبر محرض للقتال واكبر من كان يناصر فكر أسامة بن لادن وغيره وكان يحرضه سمع أشرطته عندك شريط " أولئك هم الصابرون " هذا من أقوى الأشرطة التي سمعناها كان يتكلم عن الحكومات وعن الوجود الأمريكي في جزيرة العرب وعن هذا ما كان يتكلم فيه أسامة بن لادن أيامها أصلا هو الوحيد اللي كان بيتكلم عن اليهود والأمريكان وخطرهم في جزيرة العرب وكان له كلام ما قاله أسامة بن لادن فلماذا الآن تغير ؟ .
    حسن عبدالله : ثم يتابع :
    عادل الزامل : سلمان يقول أنا ابدأ من أسامة ومن فعل أسامة أنت من حتى تبدأ أصلا
    حسن عبدالله : أنت تقول انه كان مُنظّر .
    عادل الزامل : كتنظير عام أقوى من تنظير أسامة بن لادن لكن بعد خروجه من السجن .
    حسن عبدالله : وربما أسامة بن لادن خرج بناء على تنظير سلمان العودة ؟
    عادل الزامل : أنا مستعد أحط أشرطته وكتيباته يطلع أسامة بن لادن مسكين عند سلمان العودة أصلا . الناس اللي راحت تقاتل من سنين وأيام الروس وغيرها حتى الأيام التي قبض فيها على أسامة بن لادن.. عفواً على سلمان العودة .. طيب ها الناس اللي راحت تحمل فكر من ؟ ما تحمل فكر سلمان العودة . ذبحت الناس يا سلمان ذبحت الأمة كلها .. حدث هذا الفكر خطأ .. في رقاب من هذا راحوا المسلمين ؟ رقبة منو اللي راحوا ؟ أما أسامة فكان في أفغانستان ما يسمع كلامك .. وكلامه يهدد الأمريكان فقط .
    حسن عبدالله : إيه رأيك في المراجعات بتاع فكر المواجهات يا .. ؟
    يتابع عادل الزامل : مثل أسامة بن لادن ايش رأيك لو يقول حق العالم يا ترى تبت وباتراجع .. فكري خطأ.. هل هذا يعفي ؟ ما يعفي .. هاذوله الحين الحين هو يقول د . فضل يقال انه استاذ ايمن الظواهري وهو مؤسس الفكر هذا وصاحب كتاب " العمدة في إعداد العدة " طيب العمدة في إعداد العدة فهمنا الآن أن كل المجاهدين قاموا عليه وايمن الظواهري قام عليه ، واسامة بن لادن قام عليه ، إذن تحمل يا دكتور فضل الآن .. أنت الحين قومت العالم ثم تقول أنا انسحب ؟ ليش ؟ شوف اللي خرجوا من السجون أمثال سلمان العودة ود . فضل أنا ما اخد منهم لأنهم حملوا فكر وحطوا وعلقوا ناس وخلوا ناس كتير يحملوا هذا الفكر ثم يقاتلون ثم يبرأون من هذا الفكر .. هذا كلام مو منطقي .
    ويتابع الزامل : لو تبرأ أسامة والظواهري وقالوا يا إخوان عرفنا الآن أننا على خطأ الآن .. ايمن الظواهري كذلك .. قال يا إخوان إحنا بنرجع .. والدماء هذه اللي قتلوا الناس والأمريكان برقبة منو ؟ والدنيا كلها برقبة منو ؟ هذه برقبة أصلا الأصل صاحب الفكر ومنو صاحب الفكر ؟ فضل .. صح ومنو صاحب الفكر الثاني سلمان العودة ، صح ؟ لماذا ما يحملون الآن هذا الذنب كله . هو صاحب الفكر . الآن أخونا الشيخ سليمان ابوغيث .. أنا قلت حق الأمريكان أنا اعرف سليمان أبو غيث شخصيا .. سليمان أبو غيث ما عنده شــــيء .. يقولون عنه " جاست توك " شنو عنده ؟ خطة اسامة بن لادن مجرد متكلم ولا يفهم شيء ولا كذا ولا عنده فكر ولا كتب أسست عليها القاعدة .. بل الكتب كتب فضل اللي أسست عليها القاعدة . طيب فضل من باب أولى يكون هذا في غوانتانامو مو سليمان أبوغيث سلمان العودة له أشرطة وكتب كثيرة .. إلى الآن المجاهدون يحملون فكر سلمان العودة طيب حاسبه سلمان العودة كلهم يحملون فكرك في السودان والشيشان والفلبين .. الآن تتبرأ وتطلع بريء وهم مجرمون.. هذا ما يصح الكلام .
    حسن عبدالله : دول المفروض يكونوا في غوانتانامو ؟
    عادل الزامل : المفروض دول يكونوا في غوانتانامو مو سلمان العودة ود .فضل لأنك أنت المسؤول أنت اللي جندت الناس وأعطيتهم الفكر هذا .
    سعد العازمي
    في إطار حديثه عن الدولة الإسلامية يقول سعد العازمي : الأمريكان يفرحون عندما يسمعون إصدارات أو لقاءات بتليفزيون لما يخرج سلمان العودة ويتكلم ويقول هذا خطأ ونبرأ مما .. وأين تذهب يا أسامة بن لادن بالدماء التي سفكتها فأنت الآن وجهت كل عدائك لمسلم مثلك وتركت الأمريكان اللي هم سفكوا دماء المسلمين استغرب من هذا.. طيب تبرأ من بوش .. أنا عارف انه ليس قدوة لك..
    ويقاطع عادل الزامل الحوار بكلمة غاضبة لكن سعد العازمي يعود ليكمل : سلمان العودة حسب لقاءاتي اللي قرأت عنها بالإنترنت وكذا.. اشعر أن سلمان العودة يظن نفسه مفتي هذه الأمة أو حسب شعوري أنه هو إمام هذه الأمة.. بالعكس أنا حسب ما شفت الأشرطة اللي أصدرها اسامة بن لادن اللي نشرته الجزيرة الأيام الأخيرة أن أسامة بن لادن حسب فهمي يرى أن سلمان العودة نكرة أصلا بالنسبة له.
    ويقاطع عادل الزامل مشيرا إلى أن هناك شرائط توزع الآن يثني فيها الشيخ ابن عثيمين على أسامه بن لادن ويرحب فيه ويقول هذا البطل اللي كنت طول عمري أتمنى لقاءه.
    ويعود سعد العازمي ليقول : إذا كنت تزعمون أن هذا إجرام فالظواهري وابن لادن من تلاميذكم .
    ــــــــــــــــ

    التسجيل الصوتي لحوار الوطن مع العائدين من غوانتانامو
    اضغط هنا
    للاستماع مقتطفات من الحوار
    اضغط
    هنا للاستماع للنص الكامل

  • #2
    بعد استماعنا إلى التسجيل الصوتي .. . وسمعنا النص الحرفي للقاء المذكور تبين للقاصي والداني :

    ـــ الثلاثة اتهموا سلمان العودة صاحب شريط ( أولئك هم الصابرون ) بأنه هو من سقى فكر العنف وإسالة الدماء للشـــــباب المسلم وللقاعدة ذاتها ولزعيمها ، وذلك بالإضافة إلى كتاب ( العمدة في اعداد العدة ) للمصري سيد إمام الشريف .

    إذن أين المواقف الجليلة لسلمان العودة ؟! .

    تعليق


    • #3
      عادل الزامل يصف فعل العودة قائلا لـ الوطن ..

      ( أسامة بن لادن كان بريئا جدا بالنسبة لفكر ومنهج سلمان العودة الذي يحرض على الخروج على ولاة الأمور المسلمين ، بن لادن يقاتل الأمريكيين ، أما سلمان العودة فكان يدعو إلى قتال الحكام المسلمين والخروج عليهم بالسيوف ) !!.

      إذن أين المواقف الجليلة لسلمان العودة ؟! .

      تعليق


      • #4
        الزامل يفسر تغير وتوبة موقف سلمان العودة ( .. ربما السجن والخوف غيرا أفكاره ومنهجه ولذا لا يمكن أن نأخذ عنه أي فكر الآن لأنه رجل متذبذب ، وشرائطه وكتبه القديمة ترد على ما يقوله ) !!

        يعني توبة العودة ـ خاصة بعدما كاد أن يفقد ابنه لمصائب الجهاد ـ لا يعتد بها ولا تفسر بحسن ظن !!

        إذن أين المواقف الجليلة لسلمان العودة ؟! .

        تعليق


        • #5
          عادل الزامل الذي وصف العودة بأنه ( كان أكبر محرض على القتال ) ، يتساءل بسذاجة محزنة ( لو تراجع ايمن الظواهري بناء على تراجع د . فضل ، فمن سيكون المسؤول عن دماء الأمريكيين والمسلمين التي سالت على يد القاعدة ، والجهاد وغيرهما من الجماعات التي اعتنقت هذا الفكر ؟ ، بالطبع د. فضل وسلمان العودة ) !!

          إذن أين المواقف الجليلة لسلمان العودة ؟! .

          تعليق

          يعمل...
          X